تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

لا أقدر على الحياة...بدونك..!!!

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-04-2006, 06:20 PM   #1 (permalink)
._.•°ღ حكآية آحسآآس ღ°•._.
أمير الرومانسية
サラ
 
الصورة الرمزية ._.•°ღ حكآية آحسآآس ღ°•._.
 

ADS
Lightbulb لا أقدر على الحياة...بدونك..!!!




"قرأت هذه القصة في كتاب وأعجبتني، فأحببت أن أنقلها لكم، وأرجو أن تعجبكم"
"الجزء الأول"

تندهش لذلك الجانب الحيوي من شخصيته،لباقته..وفطنته المغرقة بذكاء متقد..حتى أناقته تبهرها،ولعل قامته المهيبة كانت تشعرها- كلما وقفت في مواجهته- بتلك القوة الساحرة والمتدفقة من حضوره..فتستكين إلى الضعف خاضعة إرادته، أجل..إنها متيمة به،لكنه لم يمنحها لا الوقت..ولا الأجواء المناسبة لتطلق نحوه بنسائم عشقها،فهو على الدوام مكبل بأعماله وإنجازاته..منشغل بأرقامه وحساباته،وإذا ما اقتنصت سانحة مواتية لتشاركه نجاحه،قال يسكب على فضولها بفيض من سطوته:

ــ أنت هنا فاتنة هذا البيت الفاخر..فضعي كل اهتمامك لتلونيه بلمساتك الناعمة،أما أعمالي..فلا شأن لك بها.

كيف لا تهابه..وهي ترى الرجال بكل عنفوانهم يحسبون له ألف حساب..رجال وموظفون وإداريون يهرعون للقائه..
ويسعون إلى رضائه،عند هذا الحد أيقنت أن أسوار شامخة تحول بينها وبينه،ففقدت الأمل في أن تسود علاقتهما شاعرية العواطف..
وانطوت على نفسها ترعى شؤونها..تاركة له عمله الصاخب بالنجاحات المتتالية..

في صباح يوم دافئ..وقبل أن يخرج إلى أعماله،أتته الخادمة بالهاتف..تبلغه أن ابنة خاله تتصل من الخارج وتريده بأمر هام،كان لا يزال يتناول إفطاره،فلم تُلقِ هي بالا في بادئ الأمر إلى ذلك الترحيب الحار الذي استقبل به قريبته،لكنها تعجبت أن يملك "وسيم" ذلك القدر من الحنو والمشاعر الرقيقة نحو امرأة ما، وحين أخذ الهاتف وتسلل بعيدا عنها أدركت أن هناك ثمة أمر غريب يدور في الخفاء،فألقت الشوكة من يدها وقالت للخادمة بعصبية:
ــ إذا سأل عني السيد فأنا في حجرتي..

ولم يتوقف الأمر بها عند هذه الواقعة،حيث أصبحت المحادثات بين وسيم وابنة خاله شبه يومية،كانت تهاتفه "جميلة" في الصباح والمساء..وأحيانا بعد منتصف الليل..وبعد أن تتجمر الغيرة بين جوانحها وتحرقها،وكي تلجم صوت الشك الثائر في صدرها،سألته ذات مساء بارتباك تدخل إلى تفاصيل الحقيقة:

ــ يبدو أنني لم ألتقي بجميلة منذ زواجنا..أليس كذلك يا وسيم؟

قال ببرود وهو يتصفح جريدته اليومية:

ــ أجل..فقد كانت تقيم في الخارج منذ سنوات طويلة..

سألته فجأة بعفوية:

ــ وما كل هذه الاتصالات بينكما..ماذا تريد منك..؟

شعرت أن سؤالها أغضبه حيث رمقها بنظرة ذات معنى من عينيه الداكنتين، ثم أجاب باقتضاب:

ــ إنه مجرد عمل،لقد كلفتني..أن أشرف على ترميم منزلها القديم في الضاحية الشرقية، لأنها ستحضر للإقامة النهائية هنا بعد أسابيع قليلة، وخصوصا وأن زوجها قد توفي قبل أشهر مضت..

آه..هكذا إذن..فهي أرملة،ولكن ما سر الاهتمام بها من جانبه،هل يمكن أن يتجاوز الأمر قرابتهما وينحدر إلى الماضي مثلا، كأن يكون هناك قصة حب قديمة أو مشروع زواج فاشل بينهما..!؟؟
---
مع تحيات:
زعيمة " فارسات منتصف الليل "
" Sad Spy"


._.•°ღ حكآية آحسآآس ღ°•._. غير متصل  
قديم 12-06-2006, 04:57 PM   #2 (permalink)
شافيز
رومانسي نشيط
 
الصورة الرمزية شافيز
 
بدايه مشوقه ومشكوره أختي
شافيز غير متصل  
قديم 12-07-2006, 05:21 PM   #3 (permalink)
._.•°ღ حكآية آحسآآس ღ°•._.
أمير الرومانسية
サラ
 
الصورة الرمزية ._.•°ღ حكآية آحسآآس ღ°•._.
 
" الجزء الأخير "

آه..هكذا إذن..فهي أرملة،ولكن ما سر الاهتمام بها من جانبه،هل يمكن أن يتجاوز الأمر قرابتهما وينحدر إلى الماضي مثلا، كأن يكون هناك قصة حب قديمة أو مشروع زواج فاشل بينهما..!؟؟

على كل..لو كان هذا صحيحاً فها هي تعود إليه من جديد بعد أن غيّب الموت زوجها..وأزاله من طريقهما...
كانت كل هذه الهواجس تباغتها،ولا تجعلها تشعر بالراحة أبداً، وفي إحدى الليالي افتقدته..كان فراشه خاليا بجوارها،فتسربت تبحث عنه في كل مكان، وفي القاعة الرئيسية لمحته يجلس في الظلام ويتحدث في الهاتف بما يشبه الهمس، تناهت إليها ضحكاته العذبة..وكلماته الناعمة..كان يقول:

ــ وأنا أيضا مشتاق إليكـ ..

وتابع: اطمئني يا عزيزتي..سأنهي الموضوع قريباً..وسيكون كل شيء كما تريدين..

وأردف وكأنه على مشارف الخيال:
ــ سيكون حفل زفاف رائع..وستكونين أجمل عروس..

لم تقدر على الصمود لتسمع المزيد..فهرعت إلى حجرتها يُسيِّرُها عذابها..وأثناء مشيتها تعثرت بأريكة جانبية وأسقطتها فتنبه هو لوجودها..التفت إليها..وقال بدهشة:

ــ أمل..أنتِ هنا..؟

أجابته وتعاسة الدنيا تسكنها:
ــ أجل..أنا هنا لأسمع مخططكـ للتخلص مني..لم أكن أعلم بأني مخدوعة إلى هذهـ الدرجة..

وفرت إلى حجرتها تحزم حقيبتها، وعندما وصل إليها كان اليأس قد أحال ملامحها إلى خطوط شاحبة..سألها:

ــ لم كل هذا..ماذا تفعلين؟

صاحت تكتم شهقات بكائها المتربصة بصوتها المرتجف:
ــ إني راحلة..لأوفر عليكـ الوقت في الانتهاء من موضوعنا..الآن فقط عرفت لماذا كنت تبعدني عن عالمكـ .. لم كنت تحصرني في دائرة حياتكـ كقطعة أثاث جميلة..كل ذلكـ من أجل تلكـ ...
قاطعها وهو يهزها بعنف:


ــ ماذا تقولين..؟!

قالت تجلس على حافة السرير منهارة:
ــ أجل..ألست تريد الزواج من ابنة خالكـ .. لقد سمعت كل شيء..!؟

أطلق ضحكة مدوية جمدت الدم في عروقها، قال يقترب منها:

ــ أيتها المجنونة..هل تعرفين أن جميلة هذهـ ليست إلا أختي؟!

صرخت بذهول: ماذا..أختكـ !!!

وقفت وتراجعت خطوات إلى الوراء لا تفهم..قالت بحيرة:

ــ ولكنكـ كنت تتحدث إليها في موضوع زفافكما..

ــ بل كنت أنا قشها في موضوع زفافها إلى صديق لي كان قد تقدم لخطبتها منذ مدة، لذلكـ طلبت هي إليّ ترميم بيتها القديم ليكون عشهما الزوجي..

وضعت يدها على فمها تشعر بالخجل، بينما قال هو بسعادة غامرة يُضيق عيناهـ فجأة:
ــ ولكني..ما كنت أعلم أن شخصيتكـ الهادئة..تخفي كل هذا الغضب..

رددت بحياء: هذا لأني..لأني..

نظر إليها بحنان يحثها على الكلام: لأنكـ ماذا؟

أجابته تنظر إلى الأرض: لأني..لا أريد أن أخسركـ ..

ضحكـ يشاكسها بجاذبيته: وماذا أيضا..؟!

قالت تتنفس بصعوبة، فقد حانت اللحظة التي انتظرتها طويلا..ويجب أن تقول ما لديها..تابعت ترتجف:
ــ ولأني لا أقدر على الحياة بدونكـ ...

صرخ بانتعاش: يا الله..أين كانت كل هذهـ المشاعر الجميلة..لماذا لم تظهريها لي قبل الآن...؟

قالت بحزن: لأنكـ لم تمنحني الفرصة لذلكـ ..
وقف يتأملها للحظات ثم قال يبتسم لها ابتسامته الدافئة: كم كنت مغفلا..كي أحرم نفسي من أحاسيس جميلة كهذهـ ..
قالت باعتراض تغطي فمه بكفها: لا تقل ذلكـ عن نفسكـ ..فأنت أعظم رجل بالنسبة لي..

همس إليها يبدأ معها بداية جديدة: وأنت أيضا..أجمل..وأرق..وأعذب امرأة في وجودي...
-------------------------
" تمت"
" أتمنى أن أكون قد وفقت في اختياري وأرجو أن تكون القصة قد حازت على إعجابكم "
--------
مع تحيات:
زعيمة " فارسات منتصف الليل "
" Sad Spy "
._.•°ღ حكآية آحسآآس ღ°•._. غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موعد مع الحياة والموت {{ بطل قصتى }} لين شافونى قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 2 09-20-2006 04:17 AM
من هم صناع الحياة......ادخل لتعرف كل شيء عن صناع الحياة صناع_الحياة مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 2 07-12-2006 01:29 PM
(الحياة الرائعة للنساء المسلمات في امريكا),وراء الحجاب ✿بانة✿ مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 9 05-08-2006 04:42 PM
علمتني الحياة الدبور1 خواطر , عذب الكلام والخواطر 1 05-07-2006 02:33 AM
رساله من باريس (الجزأ الاول) قصه مميته مبكيه ( الموت قريب ) جامده bebars666 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 4 02-24-2006 04:26 AM

الساعة الآن 12:33 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103