تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

كم أكره هذا الطفل !

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2006, 02:34 AM   #1 (permalink)
شاعر القمر
رومانسي مبتديء
 

ADS
كم أكره هذا الطفل !








كم أكره هذا الطفل !

نظر ناحيتي وهو يقول بصوته المتقطع


: انا لا اخاف منك خالو


مسكته من يده قبل ان يلقي المزهرية على الارض ، وقبل



ان اصفعه على وجهه تحسست على سحنته الشقية قائلاً


بغضب هزيل : نام حبيبي وإهدأ حتى تعود أمك .

بعد لحظات نزلت الى ردهة الرواق الطويل المطل الى المصعد


نزلته بهدوء وقد كتمت غيظي الشديد منه ، أحضرت اللبن


وقليل من الخبز كى اطعمه قبل ان ينام ، فتحت رتاج الباب ويداي


ترتجفان من رعشة الخوف عليه وعلى حركاته الجنونية فى البيت


لاسيما ان النافذة مفتوحة وانا اقطن على الطابق السادس


هالني ان اجده نائماً ، تظهر على سحنته مزايا البراءة وصمت


الذهول ، حتى انتابني له حب شديد قبل ان افتح باب غرفتي لاجد

مدى الكراهية التى يكنها لي هذا الطفل ، لقد كسر المرآة


ومزق صور الالبوم ،نظرت إلى حجرتي مرة اخرى كاني انتظر منه


ان يكون قد فعل شئ آخر ، كم امقث الاطفال فى هذا السن


حين تبدو الشفاه الغليظة بلسان الشقاوة ، وحين تبدو اسنانه


محطمة بصلافة كأنه فى ورشة ، هذا السن الذى تتلوث به انوفهم


بالمخاط ويصدرون اصواتاً غريبة عند اللعب ، لا سيما ذاك الطفل


المدلل كثيراً والذى لا تستطيع ان تؤنبه او تقسو عليه خوفاً من
غضب امه او حنقها عليك ، انه يتناول الطعام بطريقة تثير الشهية للتقيؤ


، احضرت له الطعام بالامس واخذ يتناوله ثم يلقي ناحيتي قطع اللحمة


ويضحك بإشمئزاز وعندما نسيته لحظة تناولني بصفعة حادة وهو لا زال


يضحك هو نائم الان فى الغرفة المطلة على صالون البيت ، متى تأتي امه


لتخلصني من هذه المسؤلية الجاثمة على صدري ، اجل لقد جاءت


الباب يدق الان ، خرجت من الحجرة كاني اعدو ، فتحت الباب

على وجهها وهو تنظر ناحية طفلها النائم وتقول بعصبية


: كم هو قلبك قاسي اخي حتى الان لم تطعم " احمد " ؟


إقتربت من وجه احمد النائم وسريرته هادئة تماماً بينما فاه مفتوح


عن آخره ، هالني ان أجد علبة اللبن فارغة على جانبيه ،


انه مستيقظ ، حضنته بعيوني ثم ذهبت لانام مكملاً ضحكتي


بصمت اختي الغاضب .





"



شاعر القمر غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 11:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103