تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

نهاية معاكسة (الأخيرة)

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2006, 12:56 AM   #1 (permalink)
ابوطيف2
رومانسي مبتديء
 

ADS
Angry نهاية معاكسة (الأخيرة)




...........بسم الله الرحمن الرحيم...........
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأسعد الله أوقاتكم بالذكر والطاعات وبعد فهذه القصة الأخيرة من قصص المعاكسات التي رويت لي شخصياً نسأل الله الستر والعافية والمغفرة........ تفضلوا:

كثيراً ما تشكو لأخيك المسلم ما تراه من المعاكسات والتعرض للفتيات تريد منه أن يشاركك الهم ويريحك بثقته ودعائه الطيب ولكنك تفاجأ بقوله : لو ماتريد البنت ذلك ما أحد جاءها – ما في دخان من غير نار- ...... وهكذا من هذا الكلام المُحْبِط والأمثلة الغبية التي تزيد الهم هماً وينسى أن كل فتاة مسلمة يجب أن يغار عليها كل مسلم كما يغار على بناته وإن بدا منها ما بدا وإلا فإن إيمانه ناقص ثم إن رسول الله كان يغار على كل فتاة وامرأة مسلمة عرفها أو لم يعرفها ومن بعده صحابته رضي الله عنهم فما بالنا غَيَّرْنا....؟ ثم إن هذه الفتاة التي يقول فيها ما يقول هي فتاة مسكينة مخدوعة مُغَرَّرٌ بها صارت ضحية الضياع وفريسة الذئاب وإليكم هذه القصة التي حصلت في إحدى الحارات القديمة بالطائف .........يقول صاحبنا : أسكُنُ في حارة قديمة وبيتي بعيد عن المسجد فأمشي إلى المسجد كل صلاة بحمد الله وكانت أثقل الأوقات عليَّ وقت الذهاب لصلاة الظهر أيام الدراسة حيث يصادف خروج طالبات المدارس المتوسطة والثانوية عائدات لبيوتهن فأسمع الضحكات والأصوات المرتفعة بالأحاديث والتكسر في المشي ورفع العباءة وشدها من الخلف والأمام للإغراء وهكذا , والذئاب بسياراتهم والغناء مرتفع والزحام شديد والتنافس على أشده في الشكل والأغنية ونظافة السيارة , وتطور الأمر فأصبحت أشاهد بأم عيني / الأحاديث والإشارات بين الفريقين فلا أصل إلى باب المسجد إلا وأنا في حزن وألم وحيرة تكاد تقتلني ووالله إني كنت أدخل المسجد بعض المرات وأنا أبكي مما أراه من جُرْأَةٍ ووقاحةٍ ومجاهرةٍ من أولئك الشباب وتلك الفتيات وكأن الحياء قد قُتِلَ وصُلِبَ على قارعة الطريق , وما يوم من الأيام فكرت بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بل أقول مثل ما يقول الناس لو إن البنت ما تريد ذلك ما أحد تعرض لها – المتربية صَحْ ما أحد يقدر يمسكها وهكذا ........... وكانت إبنةٌ لجاري تدرس في المتوسطة وكانت في غاية الأدب والحياء والإحتشام بل والتفوق الدراسي ومضت الأيام , وكان على الطريق محل تجاري يعمل فيه شابٌ سعوديٌ شريف تقي يغار على بنات المسلمين فجاءني يوماً وقال لي إنه بينما كانت إبنة جارك فلان عائدة من المدرسة رمقها أحد الذئاب الخونة فطاردها وبدأ يضايقها فانْتَبِهْ لها , شكرته وأثنيت عليه ووعدته بخير .....
وقلت له مثل الكثير من الناس: لا ما عليك العفيفة ما أحد يقدر يقترب منها, ولكنني قررت في نفسي مراقبة الوضع أخيراً , وفي اليوم التالي بدأ الخبيث يضايقها ثانيةً ويقترب منها بسيارته ويفتح الزجاج ويرفع الأغاني الماجنة ثم يغلقها ويكلمها ويتودد إليها بالكلام المعسول الرقيق ثم يُضَيِّقُ عليها بسيارته حتى يغلق عليها الطريق فتتوقف وتغير طريقها ولاحول ولاقوة إلا بالله وهكذا , وأيضاً مثل ذلك في اليوم الثالث حتى لانت المسكينة وبدأت تنظر إليه ثم تسبه ثم تهدده ثم ترد عليه ثم ثم ثم ....... حتى صارت تضحك منه , وفي اليوم الرابع أتى فتكلم معها فلم تلتفت فما زال بها حتى حصل ما حصل بالأمس ثم مد لها برقمه وأرادت أن تأخذه , عند ذلك لم أتمالك نفسي فخرجت من مكمني وصرخت لاتأخذيه إنه يضحك عليك ...........؟؟؟
فَوَلَّتْ المسكينة هاربة وكأنها كانت نائمة فاستيقظت من صرختي , وبقي الخبيث واقفاً بل تجرأ وخرج من سيارته وبدأ يسبني يا الله أهكذا أصبح شباب بلاد الحرمين فلم أتمالك نفسي فأخذت حجارة كانت على الطريق ورجمته بها حتى ولى الوقح هاربا ً.............. ومنذ ذلك اليوم قررت ألا أرى منكرا إلا وأغيره بما أستطيع وأحتسب ذلك عند الله وألا أسكت أبدا وأن أبذل النصيحة رويدا رويدا مهما كانت العواقب وأقسم لك لقد وجدت تجاوبا من الفتيات والشباب والحمد لله رب العالمين..... انتهت

وبعد هذه القصص الأربعة التي مضت يسرني بعد هذا أن اسرد لكم بعض النصائح والتوجيهات والتي ستكون بإذن الله وقاية لكم ولمن تحبون ( لأبنائكم وبناتكم ) من شر المعاكسات وخطرها وتجدونها بإذن الله في المنتدى العام والنقاشات الجادة
علما بأنها قد روجعت من الشيخ القاضي سعد العويرضي وفقه الله...........فلا تنسوا ......


ابوطيف2 غير متصل  
قديم 11-05-2006, 10:45 PM   #2 (permalink)
ابوطيف2
رومانسي مبتديء
 
شكرا على المرور الجميل ولا تنسونا من الدعاء وفقكم الله ..............
ابوطيف2 غير متصل  
قديم 12-03-2006, 05:10 PM   #3 (permalink)
..أريام..
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية ..أريام..
 
مشكـــوووور على القصص...

جعله الله في ميزان حسناتـــك ...

إن شاء الله الكل يتعظ منها ....


تحياااااااااتي
..أريــام..
..أريام.. غير متصل  
قديم 12-06-2006, 05:40 PM   #4 (permalink)
خلود79
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية خلود79
 
الله يستر علينا و على بنات المسلمين و الله المعاكسات اصبحت ظاهرة في معظم البلاد العربية و الله يستر من القادم
و شكرا الك على الموضوع وجزاك الله كل خير و كتر من امثالك
خلود79 غير متصل  
قديم 12-07-2006, 01:49 AM   #5 (permalink)
ريم الحلووه
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية ريم الحلووه
 
جزاك الله خير أخوي أبوطيف

وجعلها الله في ميزان حسناتك

وننتظر جديدك يالغالي
ريم الحلووه غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 11:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103