تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة

منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة منتدى الاديان والمذاهب المعاصرة في العهد السابق والحالي نتحدث عنها بموضوعية وأدلة ثابتة ويمنع وضع مواضيع بدول دليل قاطع.

أبو لؤلؤة قاتل الفاروق..!!! (القصة الكاملة)

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-16-2006, 10:49 PM   #1 (permalink)
محمد حسين علي
رومانسي نشيط
 
الصورة الرمزية محمد حسين علي
 

أبو لؤلؤة قاتل الفاروق..!!! (القصة الكاملة)




أبو لؤلؤة غلام المغيرة بن شعبة، قاتل عمر بن الخطاب (رض) ثاني الخلفاء الراشدين، رجل دخل التاريخ من أبوابه الخلفية، فهل أوفاه التاريخ حقه؟

مكثت عقوداً لا أعرف عن أبي لؤلؤة "المجوسي" شيئاً سوى أنه المؤسس الفعلي لدين الرافضة وأنه ذلك الرجل الذي امتلأ قلبه بغضاً وحقداً على الإسلام ورجاله "العظماء" الذين "فتحوا" الأرض وملؤها "بعدل" الإسلام و"نوره"، فما كان من هذا الحاقد الحاسد سوى أن يطعن الخليفة "العادل" أمير المؤمنين عمر الفاروق (رض) بينما كان الفاروق يصف الناس لإقامة الصلاة.

ورغم أن رواية قصة أبي لؤلؤة مع عمر بهذا الشكل "الخاطئ" لا تنتقص من أبي لؤلؤة ولا تسيء إليه في شيء، بل أنها تضعه بين صفوف الوطنيين الذين ضحوا بأرواحهم فداءً لأوطانهم وبين صفوف المتدينين الذين ضحوا بأنفسهم فداءً لعقائدهم وبين صفوف المناضلين الذي ضحوا بالغالي والنفيس من أجل ما يؤمنون به، تضعه هذه القصة جنباً إلى جنب مع سليمان الحلبي الذي قتل الجنرال مينو قائد الحملة الفرنسية على مصر بعد رحيل بونابرت، وتضعه بجوار قتلة زئيفي وبقية الإستشهاديين الفلسطينيين وتضعه بجوار كل من يسعى لأن تكون نهاية شارون على يديه، إلا أن هذه الرواية المختصرة المبتسرة لا تمثل الحقيقة في شيء، وهي في واقع الأمر رواية تخاطب السذج وبسطاء المسلمين مستغلة عواطفهم الدينية التي عمل الفقهاء ورجال الدين على تشكيلها وقولبتها عبر مئات السنين.

فدعونا نستمع إلى الروايات المدونة في كتب التراث الإسلامي لنرى بأنفسنا صورة من صور "العدل" في تاريخ الراشدين، ونحن هنا لا نزعم بأن هذه الروايات هي الحقيقة المجردة، لأنني لا أثق في هذه المصادر بصورة مطلقة .. إلا أنها تبقى المصدر الوحيد (وأشدد على كلمة الوحيد) المتاح لدينا لدراسة هذه الفترة "الأنموذج" في التاريخ الإسلامي.

في عهد عمر بن الخطاب توسعت الفتوحات الإسلامية، ومحيت من الوجود دولاً كالحيرة والغساسنة و دانت وخضعت لسيطرة الدولة الإسلامية الناشئة، وانطلقت الجيوش الغازية تحطم عروش كسرى وتسلب ممتلكات قيصر، وسقط العديد من أبناء تلك البلدان في أسر وذل العبودية، بعد أن كان الله قد خلقهم أحراراً.

أحد هؤلاء البؤساء كان يدعى " فيروزكم أو فيروز " وهو أبو لؤلؤة الذي أصبح عبداً عند المغيرة بن شعبة أحد الأثرياء وعامل عمر بن الخطاب على الكوفة.

أصدر عمر قانوناً يقضي بمنع أي سبي بلغ الحلم من دخول المدينة (والأسباب مجهولة لدي) ولكن قوانين عمر كانت تعرف الإستثناءات كغيرها من القوانين، فقد طلب المغيرة بن شعبة من عمر أن يسمح لعبده أبي لؤلؤة بدخول المدينة والعمل بها لأنه صانع ماهر ولديه من الحرف والأعمال ما ينفع الناس وما ينفع المغيرة أيضاً.

فوافق عمر على استثناء أبي لؤلؤة من قانون حظر دخول المدينة، وضرب المغيرة على عبده أبي لؤلؤة خراجاً قوامه أربعة دراهم في اليوم الواحد.

ويبدو أن الأربعة دراهم قد أثقلت كاهل أبي لؤلؤة ويبدو أنه كان قد سمع عن عدل عمر، فذهب إليه يكلمه في أمره وفي الخراج الذي ضربه عليه المغيرة بن شعبة.

فلما لقيه قال له : إن المغيرة قد أثقل علي، وشكى إليه شدة الخراج، فأجابه عمر : ما خراجك هذا بكثير في جنب ما تعمل، وطلب منه أن يتقي الله ويحسن إلى المغيرة – ويضيف بعض الرواة هنا أن عمر (رض) كان ينوي في نفسه أن يكلم المغيرة بشأن التخفيف عن أبي لؤلؤة (الرواة يعلمون بما يسر به عمر إلى نفسه .. وعجبي!) – وبعد أيام ، مر أبو لؤلؤة بعمر فقال له عمر : ألم أحدث أنك تقول لو أشاء لصنعت رحى تطحن بالريح؟ فالتفت إليه أبو لؤلؤة عابساً وقال له: لأصنعن لك رحى يتحدث الناس بها، فأقبل عمر (رض) على من معه فقال: توعدني العبد. وفي روايات أخرى أن عمر فزع من رد أبي لؤلؤة وأن علي ابن أبي طالب (كرم الله وجهه) هو الذي فسر رد أبي لؤلؤة بأنه توعد بالقتل.

وفي يوم الحادث، انتظر أبو لؤلؤة في المسجد حتى قام عمر وهو يجمع الناس للصلاة فما أن كبر حتى وثب عليه أبو لؤلؤة وطعنه ثلاثة طعنات يقال أن الثالثة هي التي قتلته، فقال عمر(رض) " قتلني الكلب " أو قال " دونكم الكلب فقد قتلني " ، ويقول البعض أن عمر قد ظن أن كلباً هو الذي وثب عليه وطعنه ! (كنز العمال للمتقي الهندي) إلا أننا لا نظن أن هذا ما عناه عمر بهذه الكلمات.

وقد طعن أبو لؤلؤة ثلاثة عشر رجلاً مات منهم سبعة ( كما يقول ابن حجر في فتح الباري ) لا يعرف منهم سوى عمر بن الخطاب وكليب بن البكير.

وفي البخاري أن رجلاً من المهاجرين طرح برنساً على أبي لؤلؤة وإسم هذا الرجل هو " حطان التميمي اليربوعي " كما جاء في ذيل الإستيعاب لابن فتحون، ولما رأى أبو لؤلؤة أنه مأخوذ نحر نفسه (صحيح البخاري) وروى ابن سعد في الطبقات بإسناد ضعيف منقطع أنه عندما طعن أبو لؤلؤة نفراً، فأخذ أبا لؤلؤة رهط من قريش منهم عبد الله بن عوف وهاشم بن عتبة الزهريان ورجل من بني سهم وفي رواية أخرى عن الواقدي أن عبد الله بن عوف احتز رأس أبي لؤلؤة.

بعد ذلك سأل عمر عبد الله بن عباس : من قتلني ؟ وإن كان هذا عمل فردي أم جماعي ( أعن ملأ منكم كان هذا ؟ فقال الناس ، معاذ الله ما علمنا ولا اطلعنا ).

فجال ابن عباس بين الناس ساعة ثم عاد فأجابه أن الناس يشعرون وكأنهم فقدوا أبكارهم وأن قاتله هو غلام المغيرة ، فسأل عمر : الصانع؟ فقال نعم ، فقال عمر : قاتله الله لقد أمرت به معروفاً.

وقال عمر : الحمد لله الذي لم يجعل ميتتي بيد رجلاً يدعي الإسلام

ما إن إنتشر خبر مقتل عمر على يد أبي لؤلؤة حتى جن جنون إبنه عبيد الله وإنطلق إلى أحد أحياء المدينة حيث يقطن الموالي فقتل الهرمزان وجماعة من الفرس، والهرمزان أحد ملوك الفرس، كان حاكماً لمدينة "تستر" هزم في بداية الغزو الإسلامي وجاء إلى المدينة للقاء عمر ودخل في الإسلام وكان عمر يقربه ويستشيره في خططه العسكرية، والهرمزان هو صاحب تلك المقولة الشهيرة " حكمت فعدلت فأمنت " لما رأى عمر نائماً تحت ظل شجرة عند مقدمه إلى المدينة.

ثم عرج على نصراني من أهل الحيرة يدعى جفينة فقتله هو الآخر، ويقال أن السبب في قتله للهرمزان ولجفينة هو أن عبد الرحمن بن أبي بكر قد زعم أنه رأى أبي لؤلؤة يتناجى مع الهرمزان وجفينة قبيل الحادث بأيام وسقط من أبي لؤلؤة خنجراً له رأسان عند رؤيته لعبد الرحمن.

ثم إنطلق عبيد الله بن عمر إلى دار أبي لؤلؤة فقتل إبنته وكانت صبية صغيرة، ويضيف بعض الرواة أنها كانت "تدعي الإسلام" ، وأراد عبيد الله ألا يترك من السبي أحداً إلا قتله، ولكن المهاجرون إجتمعوا عليه وزجروه وعظموا عليه ما فعل، ولم يزل عمرو بن العاص يتلطف به حتى أخذ منه السيف.

فما إن ولي عثمان بن عفان الخلافة حتى أثير موضوع عبيد الله الذي قتل أبرياء لا علاقة لهم بالحادث آخذاً بشبهات ضعيفة، ومشبعاً شهوة الإنتقام، وقد كان هناك بين الصحابة من يرى وجوب الإقتصاص من عبيد الله لقتله الهرمزان والآخرين، وكان على رأس هؤلاء علي بن أبي طالب والمقداد، بينما كان على الجانب الآخر من يرى وجوب العفو عن عبيد الله، حتى لا يزيد من مصاب آل الخطاب، ولأنه لا يقتل مؤمن بكافر، ولأسباب أخرى، وكان أبرز أصحاب هذا الرأي عمرو بن العاص وعثمان بن عفان وهناك روايات تشير إلى أن أمر عبيد الله أوكل إلى العماديان بن الهرمزان ليقتص منه إن شاء ويعفو إن شاء، فقال هل لأحد أن يمنعني أن أقتص منه؟ فقيل له لا .. فقال قد عفوت عنه، إلا أن هذه الروايات فيها نظر (كما يقول الحافظ بن حجر العسقلاني) لأن علياً ظل حريصاً على الإقتصاص من عبيد الله عند توليه الخلافة، ولذلك هرب عبيد الله إلى الشام وقاتل مع معاوية ولقي مصرعه في صفين.

كما أن هناك روايات عديدة تؤكد أن عثمان بن عفان – بوصفه خليفة المسلمين وأمير المؤمنين - هو الذي رفض الإقتصاص من عبيد الله.

وجاء في كتاب "عثمان بن عفان ذو النورين " لمحمد رضا

أول ما فعل عثمان رضي اللَّه عنه بعد البيعة، أنه جلس في جانب المسجد ودعا عبيد اللَّه بن عمر بن الخطاب(6)، وكان قد قتل جماعة من الذين تسببوا في قتل أبيه وشاور الأنصار في أمره وأشار عليّ بقتله. فقال عمرو بن العاص: لا يقتل عمر بالأمس، ويقتل ابنه اليوم. فجعلها عثمان دية واحتملها وقال: أنا وليه.

وكان زياد بن لبيد البياضي الأنصاري إذا رأى عبيد اللَّه يقول:

ألا يا عبيد اللَّه ما لك مهرب * ولا ملجأ من ابن أروى ولا خفر

أصبت دماً واللَّه في غير حله * حراماً وقتل الهرمزان له خطر

على غير شيء غير أن قال قائل * أتتهمون الهرمزان على عمر

فقال سفيه والحوادث جمة * نعم أتهمه قد أشار وقد أمر

وكان سلاح العبد في جوف بيته * يقلبها والأمر بالأمر يعتبر

كان الهرمزان من قواد الفرس، وقد أسره المسلمون بتستر وأرسلوه إلى المدينة في خلافة عمر بن الخطاب، فلما رأى عمر سأل: أين حرسه وحجابه؟ قالوا: ليس له حارس ولا حاجب، ولا كاتب، ولا ديوان فقال: "ينبغي له أن يكون نبياً"، ثم أسلم وفرض له عمر ألفين وأنزله بالمدينة. وقيل: إن السكين التي قتل بها عمر رؤيت قبل قتله عند الهرمزان فلما بلغ عبيد اللَّه بن عمر ذلك ذهب إليه وقتله، فهذا هو الهرمزان المذكور في شعر زياد بن لبيد. فشكا عبيد اللَّه إلى عثمان زياد بن لبيد فنهى عثمان زياداً فقال في عثمان:

أبا عمرو عبيد اللَّه رهن * فلا تشكك بقتل الهْرْمزان

أتعفو إذ عفوت بغير حق * فما لك بالذي تحكي يدان

فدعا عثمان زياداً فنهاه وشذ به. " أهـ.


محمد حسين علي غير متصل  
قديم 08-17-2006, 04:44 AM   #2 (permalink)
Dr^az3ar
كبار الشخصيات
 
الصورة الرمزية Dr^az3ar




محمد حسين علي

أولا : قصه رائعه .. وتستحق ان توضع بقسم القصص والحكايات ...

ثانيا : ابو لؤلؤة المجوسي .. التاريخ قد أعطاه حقه .. ولكن يبقى التساؤل .. لماذا تحتفلون بيوم مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه وتمجدون ما قام به حثالة التاريخ أبو لؤلؤة ؟؟

ثالثا : من أين مصدرك ؟ وهل هو مصدر شيعي او سني ؟؟

يا ريت تحط لنا المصدر من شان نناقشك ..


شكرا

Dr^az3ar غير متصل  
قديم 08-17-2006, 02:08 PM   #3 (permalink)
وهيب القحطاني
رومانسي مبتديء
 
قصه حلوه تنفع قبل النوم اذا هي بهذي الحاله

جبناء ايها الشيعه

ودائما تلقمون الحجر

من اين أتيت بهذه القصه؟؟

او يمكن اخبركم بها المهدي اللي بالسرداب هههه
الله المستعان
وهيب القحطاني غير متصل  
قديم 08-17-2006, 04:04 PM   #4 (permalink)
محمد حسين علي
رومانسي نشيط
 
الصورة الرمزية محمد حسين علي
 
Angry

أولاُ: لا يوجد من يحتفل بيوم مقتل عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) ابدا من العرب الشيعة ربما يكون هناك قلة قليلة جداً من المتعصبين الشيعة الإيرانيين من يقدم على العمل هذا.


ثانياً: المصدر هنــا..

علماً بأن الموقع المصدر ليس بشيعي كما هو ليس بسني أيضا ، والقصة معترف بصحتها في كتب اهل السنة..

التعديل الأخير تم بواسطة Dr^az3ar ; 08-20-2006 الساعة 11:44 AM
محمد حسين علي غير متصل  
قديم 08-20-2006, 11:39 AM   #5 (permalink)
Dr^az3ar
كبار الشخصيات
 
الصورة الرمزية Dr^az3ar
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حسين علي مشاهدة المشاركة
أولاُ: لا يوجد من يحتفل بيوم مقتل عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) ابدا من العرب الشيعة ربما يكون هناك قلة قليلة جداً من المتعصبين الشيعة الإيرانيين من يقدم على العمل هذا.


ثانياً: المصدر هنــا..

علماً بأن الموقع المصدر ليس بشيعي كما هو ليس بسني أيضا ، والقصة معترف بصحتها في كتب اهل السنة..




محمد حسين علي

من يحتفل بقتل هذا المدوسي هم شيعة العراق وإيران .. والكثير من علمائكم دعا إلى الاحتفال بذلك ..

أما بالنسبة للمصدر .. موقع اللادينيين العرب ... لاحظ معي .. لا دينيين .. وكاتب الموضوع لم يوثقه .. أتعتبر هذات مرجع ومصدر ؟؟ .. عدا عن هذا الأمر فقد اعتبروا هذا المجوسي بأنه وطني لأنه قتل عمر رضي الله عنه في صلاته وغدراً .. والكل يعلم من هو عمر ولا داعي للخوض في مناقبه ..


إذهب إلى أمهات الكتب وأحضر المعلومات الصحيحه .. ومن ثم ضعه ليراه الجميع


شكرا


التعديل الأخير تم بواسطة Dr^az3ar ; 08-20-2006 الساعة 11:44 AM
Dr^az3ar غير متصل  
قديم 08-22-2006, 01:23 AM   #6 (permalink)
محمد حسين علي
رومانسي نشيط
 
الصورة الرمزية محمد حسين علي
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Dr^az3ar مشاهدة المشاركة






محمد حسين علي

من يحتفل بقتل هذا المدوسي هم شيعة العراق وإيران .. والكثير من علمائكم دعا إلى الاحتفال بذلك ..

أما بالنسبة للمصدر .. موقع اللادينيين العرب ... لاحظ معي .. لا دينيين .. وكاتب الموضوع لم يوثقه .. أتعتبر هذات مرجع ومصدر ؟؟ .. عدا عن هذا الأمر فقد اعتبروا هذا المجوسي بأنه وطني لأنه قتل عمر رضي الله عنه في صلاته وغدراً .. والكل يعلم من هو عمر ولا داعي للخوض في مناقبه ..


إذهب إلى أمهات الكتب وأحضر المعلومات الصحيحه .. ومن ثم ضعه ليراه الجميع


شكرا


اخي سمة الموقع الإيجابية هو الحيادية إذ انه لا يتبع شيعة او سنة فليس له مصلحة لدى أي طائفة تُذكر..
محمد حسين علي غير متصل  
قديم 08-24-2006, 06:29 PM   #7 (permalink)
جرح الطفولة
رومانسي مبتديء
 
اسطورة أبولؤلؤة المجوسي المظلوم هي اسطورة من نسج الخيال الرافضي
نحن كمسلمون متبعون لنهج محمد صلى الله عليه وسلم لا نمجد قاتل صاحبه الفاروق رضي الله عنه
الفاروق الذي فرق بين الحق والباطل فلقبه رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك اللقب
الفاروق صهر رسول والد أم المؤمنين التي ارتضاها خاتم الانبياء زوجة له
إنه الحاكم العادل الذي لم تعرف الامة الإسلامية عدلاً كعدله
هل تريد من أتباع دين محمد تمجيد قاتل صاحب رسول الله وخليفته وأحد المبشرين بالجنة؟؟؟
أم تريد أن نزور قبره ونتخده مسجداً كما فعل الرافضة ؟؟؟؟!!!!!!!
أم تريدنا أن ندعوا له ونترضى عنه وهو الكافر المجوسي الذي إغتال الفاروق الرجل المسلم المجاهد الرافع لراية الإسلام في بقاع الأرض في أثناء سجوده
رضي الله عنك ايها الفاروق وجمعنا بك في جنته..
جرح الطفولة غير متصل  
قديم 09-01-2006, 03:49 PM   #8 (permalink)
وحش الفلوجه
رومانسي مجتهد
 
اسمع اللذي يقال ويكون صحيح ليس من مؤلفاتكم ولاتزيدوا بالقصص لانكم تربيتم على هذا ..................


مقتل الفاروق عمر بن الخطاب ـ المؤامرة العالمية

الزمان/ الأربعاء 26 ذي الحجة ـ 23 هـ

المكان / المدينة النبوية

الموضوع / مقتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب على يد المجوسي أبي لؤلؤة .

الأحداث /

مقدمة :

مفكرة الإسلام : العبقري المحدث، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : [بينا أنا نائم رأيتني على قليب وعليها دلو فنزعت منها ما شاء الله ثم أخذها ابن أبي فحافة فنزع بها ذنوبًا أو ذنوبين وفي نزعه ضعف والله يغفر له ضعفه ثم استحالت غربًا فأخذها ابن الخطاب فلم أر عبقريًا من الناس ينزع نزع عمر حتى ضب الناس بعطن متفق عليه، وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: [لقد كان فيمن قبلكم من الأمم مُحدّثون فإن يك في أمتي أحد فإنه عمر] البخاري .

الفاروق عمر :

هو أبو حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه أمير المؤمنين ووزير الرسول صلى الله عليه وسلم وأبي بكر الصديق وولد بمكة بعد مولد الرسول صلى الله عليه وسلم بثلاثة عشر سنة، وكان هو وأبوه الخطاب ممن يؤذي المسلمين في بداية الدعوة، ولكن شاء الله عز وجل أن يشرح صدره للإسلام فتشرف عمر به في العام الخامس من النبوة فكان إسلامه فتحًا وهجرته نصرًا وإمارته رحمة كما قال ابن مسعود، وكان عمر بن الخطاب في الجاهلية رئيس بني عدي وهي إحدى بطون قريش، ولكنه من البطون الصغيرة، وكان هو سفير قريش في الجاهلية ولكن لم يكن له كبير ذكر بقلة سفاراته مع القبائل لندرة الخلافات بين قريش وغيرها من القبائل العربية وأكثر ما اشتهر به عمر شدته غلطته إلى حد القسوة، ولكن بعد الإسلام صار رجلاً آخر تبدلت القسوة والغلظة إلى قوة في الحق، وثبات على الدين، وشدة على الكافرين وذلة على المؤمنين، حتى قال في شأنه رسول الله [يا ابن الخطاب، والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكًا فجًا قط إلا سلك فجًا غير فجّك، وقد أيده الوحي القرآني في حوالي عشرين موضعًا من كتاب الله، مثل الخمر والحجاب، والأسارى ومقام إبراهيم وغير ذلك .

أهم أعمال الفاروق عمر :

وهي ما يطلق عليها عند المؤرخون أوليات عمر لأنه أول من قام بتلك الأعمال وسار الناس من بعده على نهجه ومنها :

1 ـ التاريخ الهجري .

2 ـ استقلال القضاء بعد أن كان الوالي هو القاضي فضل الفاروق بين السلطة التنفيذية ممثلة في الوالي والسلطة القضائية ممثلة في القاضي .

3 ـ تدوين الدواوين .

4 ـ تمصير الأمصار مثل البصرة والكوفة والفسطاط .

5 ـ جمع الناس على صلاة التراويح .

6 وضع الخراج على الأراضي المفتوحة .

أهم الفتوحات الإسلامية في عهد الفاروق :

توسعت الدولة الإسلامية في عهد الفاروق عمر اتساعًا لم يكن لسلفه أبي بكر الصديق الذي انشغل بحروب الردة فلما جاء عمر مد ذراعيه شرقًا وغربًا حتى فتح الكثير من البلدان وذلك كما يلي :

في الجبهة العراقية : خاض المسلمون معارك طاحنة وضارية مثل معركة القادسية والبويب والجسر وفتحت المدائن ومعركة جلولاء ونهاوند وفتح الفتوح، لما أعقبه من سقوط تام للإمبراطورية الفارسية مما جعل المجوس يحقدون على عمر حقدًا أعمى لما فعلوه بممالكهم وعروشهم .

في الجبهة الشامية : فتحت دمشق وبيت المقدس ومصر وليبيا والنوبة وزالت سيطرة الروم تمامًا من تلك البقاع والوهاد، ودخل أهلها في دين الله .

مقتل الفاروق عمر :

كثير من المسلمين يعتقد أن مقتل عمر إنما هو فعل فردي قام به مجرم مجوسي هو أبو لؤلؤة، ولكن الحقائق التاريخية تثبت أن الأمر أكبر من ذلك بكثير لربما يصل على مرحلة المؤامرة العالمية للقضاء على هذا القائد العظيم للأمة الإسلام .

وتبدأ أحداث المؤامرة بأن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد حرّم على المشركين الذين بلغوا الحلم أن يدخلوا المدينة المنورة لما انطوت عليه قلوبهم من ضغائن وأحقاد ضد الإسلام، ولكن المغيرة بن شعبة عامله على الكوفة كتب إليه يطلب منه الإذن بدخول غلام له اسمه فيروز [أبا لؤلؤة] لينتفع به المسلمون لأنه كان يتقن عدة صناعات فهو حداد ونجار ونقاش فوافق عمر، وذات يوم اشتكى أبو لؤلؤة لعمر أن المغيرة يفرض عليه خراجًا كبيرًا، فلما سمع منه عمر قال له أن خراجك ليس بالكبير على ما تقوم به من أعمال، فاغتاظ أبو لؤلؤة المجوسي من ذلك، وأضمر الشر والحقد عدة أيام ثم ترجمه في فجر يوم 23 ذي الحجة سنة 23 هـ عندما طعن عمر وهو يصلي الفجر بالناس بخنجر له نصلين ست طعنات، وهرب الكلب بين الصفوف لا يمر على أحد يمنة ويسرة إلا طعنه حتى طعن ثلاثة عشر رجلاً مات منهم ستة فلما رأى عبد الرحمن بن عوف ذلك ألقى رداءًا كان معه على أبي لؤلؤة فتعثر مكانه وشعر أنه مأخوذ لا محالة فانتحر اللعين بأن طعن نفسه بالخنجر .

إذًا أين تلك المؤامرة في ذلك ؟
لم يكن مقتل عمر حادثًا فرديًا عابرًا بل كان مؤامرة سياسة واسعة اشتركت فيها كل القوى المعدية للإسلام ممثلة في تلك الشخصيات التي ظهرت على مسرح الأحداث وتحدثت عنها الروايات التاريخية وبينت لنا أطراف الجريمة والمؤامرة .

فلقد تقدم عبد الرحمن بن أبي بكر وهو رجل صالح ثقة فشهد أنه رأى الهرمزان وفيروز وجفينة النصراني ليلة الحادث يتشاورون فلما فوجئوا به اضطربوا وسقط منهم خنجرًا له رأسان وشهد عبد الرحمن بن أبي بكر أنه نفس الخنجر الذي طعن به عمر، فمن هو الهرمزان وجفينة ؟

الهرمزان : كان من ملوك المجوس الفرس على منطقة الأهواز، وقد أسره المسلمون وعفا عمر عنه بعد نكثه العهد مرارًا، وكان الحقد يملأ قلبه لأنه فقد ملكه، وعندما شعر بالخطر أظهر الإسلام، ولكن الناس كانوا يشكون في إسلامه .

أما جفينة النصراني : فهو من نصارى الحيرة أرسله سعد بن أبي وقاص إلى المدينة ليعلم أبناءها القراءة والكتابة، وفيروز أبو لؤلؤة كان مجوسيًا يغلي قلبه حقدًا على المسلمين، وكان يقول عندما يرى السبايا [أن العرب أكلت كبدي] فالجميع إذا من أهل ورعايا الإمبراطورية الفارسية وكان الثلاثة يجتمعون سويًا من الحين للآخر كأنهم لا يرون خطة لقتل عمر رضي الله عنه .

فأجنحة الكيد الثلاثة منافق، صليبي، مجوسي، ويحاول بعض المؤرخين أن يجعل لليهود دورًا في المؤامرة مستدلين على ذلك بأن كعب الأحبار، وكان يهوديًا من أهل اليمن أسلم في عهد الفاروق وأفاض على الناس من أخبار الإسرائيليات، وترجع كثير من إسرائيليات التفسير لروايته، فلما جاء كعب هذا لعمر قبل مقتله بثلاثة أيام، فقال له [يا أمير المؤمنين اعهد فإنك ميت في ثلاثة أيام] فقال عم روما يدريك؟ قال أجد في كتاب الله عز وجل التوراة قال عمر [آلله إنك لتجد عمر بن الخطاب في التوراة؟ قال كعب [اللهم لا ولكني أجد صفتك وحليتك، وأنه قد فنى أجلك] وعمر لا يحسن وجعًا ولا ألمًا، وهذه الرواية إن صحت تجعل الكثير يشكون في كون كعب هذا خلع في المؤامرة لكن هذه الرواية على الأغلب لم تصح .

إن القوى الحاقدة على الإسلام قد أفزعها، وأقض مضاجعها هذه الانتصارات المتعاقبة للمسلمين حيث تم القضاء تمامًا على الإمبراطورية الفارسية، وفقدت الإمبراطورية الرومانية أعز ولاياتها بفتح الشام ومصر فتحركت واتحدت لتقوم بعمل توقف به المد الإسلامي الكاسح بالتخلص من قادة الأمة وزعمائها.

ظل عمر يحتضر ثلاثة أيام، وكانت هذه الأيام كلها دروس وعبر تتجلى فيه كل معاني الإيمان والخوف من الله والشعور بالمسؤولية، والنصح لهذه الأمة، وحمل همّ هذا الدين حتى الرمق الأخير الذي صعد من قلب هذا الصحابي الطاهر في 26 ذي الحجة سنة 23 هـ، وحتى نعرف مدى الحقد الشيعي الرافضي على أمة الإسلام عمومًا وأهل السنة خصوصًا، وأخصهم أبي بكر وعمر؛ فإنهم يحتفلون كل سنة بيوم مقتل الفاروق، ويمجدون الكلب أبا لؤلؤة ويطلقون عليه اسم [بابا شجاع] .
وحش الفلوجه غير متصل  
قديم 09-01-2006, 03:58 PM   #9 (permalink)
وحش الفلوجه
رومانسي مجتهد
 
]أيها القراء الكرام .. يا دعاة التقريب المخلصين ..يا علماء الأمة الموحدين ..

نسمع كثيراً عن دعوات للتقارب والوحدة الإسلامية وهي لاشك حلم جميل وامل رائع يتمناه كل من في قلب ذرة من إيمان ..

ولكن للأسف نجد أناس من بني جلدتنا وينطقون بالسنتا ويعيشون بين أظهرنا يظهرون الإسلام والخير ولكنهم يكنون في قلوبهم الحقد والغل والضغينة ..

لن أطيل عليكم سادخل الموضوع بمقدمة بسيطة عن قاتل الصحابي الشهيد السعيد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ..فدعونا نتعرف عن هذا المجرم ومحبة الشيعة المسلمين له !!



من هو القاتل ؟

هو أبو لؤلؤة الفارسي المجوسي وهذا هو الأسم المعروف له في غالب من ترجم له ولكن في كتب الشيعة يلقبونه بـ(بابا شجاع الدين) - انظر مثلاً : الكنى والألقاب لعباس القمي 1/147و 2/ 55 - ..


لماذا قتل أبو لؤلؤة المجوسي الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؟؟

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" وأبو لؤلؤة كافر باتفاق أهل الإسلام كان مجوسيا من عباد النيران،... فقتل عمر بغضا في الإسلام وأهله ، وحيا للمجوس ، وانتقاما للكفار لما فعل بهم عمر حين فتح بلادهم ، وقتل رؤساءهم ، وقسم أموالهم " . -منهاج السنة النبوية لابن تيمية 6/370-371-

فسبب قتل حقداً وكرهاً له بسبب ان الله فتح للمسلمين بلاد فارس ..



مارأي الشيعة بإبي لؤلؤة المجوسي وبمقتل عمر رضي الله عنه ؟

اعتبروا يوم مقتل عمر - رضي الله عنه - بيد هذا المجوسي عيداً من أعظم أعيادهم، ويعتبرون قاتله أبو لؤلؤة المحوسي الخبيث مسلما من أفضل المسلمين , وقد ساق شيخهم الجزائري روايات لهم في ذلك , منها وتقول: "إن هذا يوم عيد وهو من خيار الأعياد" انظر أخبارهم في ذلك في الأنوار النعمانية للجزائري: 1/108 وما بعدها، فصل "نور سماوي يكشف عن ثواب يوم قتل عمر بن الخطاب"، وهذا اعتقادهم في عظيم الإسلام وفاروق هذه الأمة، وسبب هذا الحق أنه هو الذي فتح بلاد فارس وأخضعها لحكم الإسلام، ولذلك عظموا قاتله ويوم مقتله.].

فقد روى محمد بن رستم الطبري -الشيعي- بسنده إلى الحسن بن الحسن السامري أنه قال :

"كنت أنا ويحيى بن أحمد بن جريج البغدادي، فقصدنا أحمد بن إسحاق البغدادي -وهو صاحب الإمام العسكري عليه السلام - بمدينة قم، فقرعنا عليه الباب، وخرجت إلينا من داره صبية عراقية ، فسألناها عنه ، فقالت : هو مشغول وعياله ، فإنه يوم عيد فقلنا : سبحان الله !!! الأعياد عندنا أربعة : عيد الفطر، وعيد النحر، والغدير، والجمعة ؟

قالت : روى سيدي أحمد بن إسحاق عن سيده العسكري، عن أبيه علي بن محمد عليهما السلام أن هذا يوم عيد، وهو خيار الأعياد عند أهل البيت وعند مواليهم ...-إلى أن ذكر خروج أحمد بن إسحاق إليهم، وروايته عن العسكري عن أبيه أن حذيفة بن اليمان دخل في يوم التاسع من ربيع الأول على رسول الله صلى الله عليه وآله ، فذكر له عليه السلام بعض فضائل هذا اليوم، ومثالب من يقتل فيه-.

قال حذيفة : قلت يا رسول الله ! في أمتك وأصحابك من يهتك هذا الحرم ؟ قال صلى الله عليه وآله : جبت من المنافقين يظلم أهل بيتي، ويستعمل في أمتي الربا، ويدعوهم إلى نفسه، ويتطاول على الأمة من بعدي ، فيستجلب أموال الله من غير حله، وينفقها في غير طاعة ، ويحمل على كتفه درة الخزي ، ويضل الناس على سبيل الله، ويحرف كتابهم، ويغير سنتي ...-إلى أن قال :- ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله، فدهل بيت أم سلمة، فرجعت عنه أنا غير شاك في أمر الشيخ الثاني –يقصد عمر(وكنوا عنه بالثاني : لأنه ثاني الغاصبين للخلافة من علي –على حد زعمهم- راجع المصادر الشيعية التالية : دلائل الإمامة لابن رستم الطبري ص 257-258 والصراط المستقيم للبياضي 2/26 وتفسير الصافي للكاشاني 2/570 والبرهان للبحراني 4/187 ومقدمة البرهان لأبي الحسن العاملي ص 171-249-260-270-341) - ،

حتى رأيته بعد رسول الله قد فتح الشر وأعاد الكفر والارتداد عن الدين وحرف القرآن... واستجاب الله دعاء مولاتي –فاطمة- على ذلك المنافق وأجر قتله على يد قاتله...-إلى أن ذكر دخوله على علي بن أبي طالب عليه السلام يهنئه بمقتل عمر رضي الله عنه ، وإخبار علي له عن هذا العيد أن له أثنين وسبعين اسما، منها يوم تنفيس الكربة ويوم الثارات ويوم ندمة الظالم، ويوم فرح الشيعة ...إلخ-"

-نقله عن ابن رستم كل من : البياضي في الصراط المستقيم 3/29 -مختصرا- والمجلسي في بحار الأنوار 20/330 ونعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية 1/108-111 وصاحب كتاب "عقد الدرر في بقر بطن عمر" ق 1-3 والنوري الطبرسي في فصل الخطاب ص 219 ومحمد صادق الطبطبائي في مجالس الموحدين ص 691 ومحمد رضا الحكيمي في شرح الخطبة الشقشقية ص 220 – 222 وكل هؤلاء الشيعة أوردوا القصة مطولة-

وقد عقد صاحب كتاب "عقد الدرر في بقر بطن عمر"فصلا وضع له عنواناً قال فيه :"الفصل الرابع في وصف حال سرور هذا اليوم على التعيين، وهو من تمام فرح الشيعة المخلصين " ثم ذكر الأناشيد التي تقال في هذا اليوم ووصفها بقوله :

" وهي كليمات رآقة، ولفيظات شائقة هو أنه لما طلع الإقبال من مطالع الآمال ، وهب نسيم الوصال بالاتصال بالغدو والآصال، بمقتل من لا يؤمن بالله واليوم الاخر: عمر بن الخطاب الفاجر الذي فتن العباد، ونتج في الأرض الفساد، إلى يوم الحشر والتناد، ملأت اقداح الأفراح، بالرحيق راح الأرواح، ممزوجة بسحيق تحقيق السرور وبماء رفيق توفيق الحبور..." -عقد الدرر في بقر بطن عمر ق 6-

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله حاكيا عن الشيعة:" ولهذا تجد الشيعة ينتصرون لأبي لؤلؤة الكافر المجوسي، ومنهم من يقول : اللهم ارض عن أبي لؤلؤة واحشرني معه. ومنهم من يقول في بعض ما يفعله من محاربتهم : واثارات أبي لؤلؤة كما يفعلون في الصورة التي يقدرون فيها صورة عمر من الجبس وغيره " . -منهاج السنة النبوية لابن تيمية 6/370-371-



من اول من اخترع "عيد بابا شجاع الدين" ؟


أول من اخترع "عيد بابا شجاع الدين" ( وهو لقب لقبوا به أبو لؤلؤة المجوسي قاتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ) هو : ‘‘الأحوص’’ أحمد بن إسحاق القمي [ مختصر التحفة - د - ] 0


هل هذا الاحتفال "بعيد بابا شجاع الدين" اندثر واصبح من العقائد البائدة أم مايزال الشيعة يحتفلون به في هذا العصر - عصر الوحدة والتقارب و التعايش - ؟
وحش الفلوجه غير متصل  
قديم 09-02-2006, 02:54 AM   #10 (permalink)
عمرمر
رومانسي فعال
 
السلام على من اتبع الهدى

ابا حسين / استح على وجهك عسى الله ان يهديك

اراك تنقب في رجل من اهل الجنة اما تستحي من الله ومن قبحك 0

-----------

تكفر بالقران يا رجل

تكفر بالله يا رجل

تشكك في كلام الله

تشكك في رجل حكم الله بكلامه (( ولا تقف علا قبره )) اتق رب عمر يا شيعي فانت لا تعرف عمر ولم تعاصره

عمر مضى بعد ان اورثنا عزآآآآآآآآ ومجـــــــــدآآآ لا تغاب عليه شمس 000 افق يا ابا حسين فاني لك من

الناصحين 0

تلفلف القصص والكذب الذي يخدم افكارك الكفرية اتق الله يا ابا حسين 0

تتكلم في عمر

تهجوه 0000 وتهمز فيه بالافتراء 00 عمر مات يا احمق القووووووووول والعقل المظلم 0

مالك ومال عمر 0

أخــلقت لتنقب في الصحابة الكراااام اللذي اثنى الله عليهم في كتابه 0

اعبد ربك ودع غيره يا احمق 0

لا يضيعونك شياطين قم

او التعصبات العمياء اللتي اكملت عليك التضليلة فلا تراء نور الا عبر الدرويش الخنفسانية 0

يا عيباااااه يا ابا حسين

من انت ومن عمرررررررررررررررر

عمر الفاروق اللذي فتح البلادان بكتاب الله وهدي نبيه عليه الصلاة والسلام 0

عمر اللذي حطم طواغيت الكفر نعم عمر رضي الله عنه صاحب الثوب المرقع عمر الامانة عمر الزهد عمر المحاسب

-----------

راجـــــــــــع نفسك عسى الله ان يهديك ايها الرفضي عسى الله يهديك لتكون اخ لنا نحبك في الله عسى

الله ان يهديك لهدي محمد عليه الصلاة والسلام فتتبعـــــــــــــه فتصيــــر حسب المفهوم العام ( سني)

000000000000
عمرمر غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 12:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103