تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

...~ ** قِصّة ... الوَجْه الآخَرْ **~...

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-06-2006, 06:40 AM   #1 (permalink)
sunset-2005
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية sunset-2005
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى sunset-2005 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى sunset-2005
...~ ** قِصّة ... الوَجْه الآخَرْ **~...






...~ ** قِصّة ... الوَجْه الآخَرْ **~...

َرقِيقََة المَشَاعِرْ .. كَأنّهَا قَصِيدَةُ شَاعِرْ.. 25 رَبيِعاَ كانَ عُمْرُهَا.. مُنْتهىَ جَمال الشّكلُ .. وَالرّوحُ كأجْمَلْ نّجمة في السَماء .. عُذُوبَة كِلذَةُ شَرْبةَ مَاءَ .. كانت الأقدار تُسَطّر بأقلام سَماوية وأحْبار نُورَانِية , مَولِدْ الفارس .. نَشأتَه مَلامِحْ شَرقية .. سَبقها ِسناً بِِخمْسة أعوامٍ..

تَخَرّج الفارس" علا " مِنْ الكلّية .. جَمَعتْهمَا أقْدارُهُمَا.. فَتلاقَى ِلقاء الغُربَاء.. في َلحظات لِقاءِ رَتّبتها وهيئتها قُدُراتُ السَماء كانتْ مُسَطّرة مُنوّرة ..

الزّمَانْ .. يوم الأربعاء.. المَكانْ.. حَوْل الأسِرة البَيْضَاء .. مَريض في الخَدْ , وهي مَريضة في البْصر..القَدَرْ جَمَعْهُما حتى في الإمْرَاضْ..سَببْ إصَابته في الخدْ..حادث في الجامعة.. فى معمل الكيمياء !!
في نِهاية آخرْ أسبوع من تَخرّجه .. في مَعمل " الكيمياء" بَينمَا كان يُحَضّرْ " مَحلولْ كيميائي انْفَجَرتْ أنابيب التّجْرُبة واشتعلت شرايين الوجه المُقْمِرْ ..والخَدْ المُعطَرْ .. خَلقاً وخُلقاَ .. بِجُرُوحْ تَدمِي آثارُها القلوب ِلتٌشوه الصورة الجميلة في خَده الأيمن وهو شَرقيّ المَلامِحْ..والتَسَامُحْ ..

اِبْتِهالاتْ فؤاده.. ودَعواتْ إحِساسُه.. وتَضَرُعاتْ َمشاعِره .. تَهْتفْ وهي تَنْزِفْ.. رَضِيتُ بالقضاء والقدْر ولا هُروبَ منه ولا مفرْ .. ربي أرحم عبدك فقد تكَالبْتْ عليه النّوائبْ.. ولولا الأيمانُ بالله لما تَطَبْبْتُ من طبيب بشري.. وأنا راضي بِقدري..

َظهرتْ شقوق في صَفَحاتْ الخدْ كان رائع الجمال فتحوّل إلى أشلاء .. كلُ منْ شَاهده.. مُشوه الوّجه مُوِلئتْ َنْفسه رُعْبَا.. اِعتادَ أن يتلعثم بِلثام أبيض.. لِيُخفي آثار الألم في قلبه قبل خده.. وفى كَيانه قبل وجهه.. الأيمان كان َمزروع في قلبه مثل النباتات المزروع في أرضه .. إذا احترقت الأوراق.. وضَاقتْ الأرْزاق.. فالكَرِيمُ الرّزاق يقول للشيء كنْ فَيَكُونْ..

أصَابَها العَمى.. في البَصر.. وقتْ السّحرْ.. ظّلتْ الَبصِيرة مُتَوقِدة.. كأنهَا شَمْعة اُسَِتنْسَخَتْ من عين الشمس ِبنورِها الوهّاجْ .. وِظلالها إطلالة قمر وهدوء نَسائم السّحرْ .. تكْسو مُحيَاها.. تَزِينُها اِبتسامة يَخَجلُ منها القمر.. ِبشعرِها الليلي.. وبِخدها الوردي.. مُزِجَ سِحر الشروق بجمال الغَروب .. واِلتقتْ نَغَمَاتْ ومَقَامَاتْ مُوشّحاتْ الأنْدلس بِعَبقْ الشرق..

تَلاقتْ القلوبُ الرّحيمة ِلتذُوبَ في َلحْنٌ شجي.. لَحنْ اِليم سَقيم كان المُلقى على سرير أبيض.. مثل قلبه المُضِي نُوراَ وجَمَالا. .. وقلبها بياض السّحاب .. على وَجْهه ثُبِتَ اللثّام لِيتَحاشى سُخْرية الأنَام.. لا يُنْزَعْ حتى في المَنام ..

أثناء رُجوعِها من حُجرة الطبيب .. تَاهتْ بين مَمَراتْ المستشفى.. قَادَتها قَدمَاها الرّقيقتَان النّاعِمَتَان .. بِحذائها الأبيض وفُستانِها الأزرقْ.. وبِخِمارِها المّورَدْ بِلون خُدودها..

دخلتْ إلى حجرته .. عن طريق الخطأ .. وقد افتكَرَ .. أنها دخَلتْ عليه لتقطعْ خُلوته .. وتَبَعْثِر فِكرتَه.. ِلتُذرفَ دَمعتُه.. وِلتطفئ إشعاعَ شَمعته.. ولمْ يَخطرُ بباله ما يُخبئ لهما القدر لأنها صَبرتْ و لأنه َضَفرْ .. ِلحكم القدرْ..
المنظر!! لن يتكرر إلا مع النّجِمْ والقمرْ .. دخلتْ حُجرته .. وكانَ المَوْقِفْ على وَشكْ أنْ يَنْزِفْ..

صرخ : من بالباب..!!! من هناك؟؟

قالت : عفوكَ سيدي لَقدْ ظَلّلتُ دربي.. وفَقدتُ أملي في العثور على حُجرتِي..

قال لها ِبقسوة: وتسخرين؟؟ .. وتَجرحِين ..؟؟
وأردفَ سَاخطاَ : اُنظري إلى رقم الحُجرة.. ما وُضِعتْ الأرقام إلا لأمثالك من الأغبياء السّذَجْ.. الجَهلَة..

قالت: عذرًا.. المعذرة " سيدي .. " ما كان قصدي..ما كان ودي أغضبك..

قالت :هذه أنا..

قال: أجلْ ..أنتِ..

قالت : لم أقصد إزعاجك ..

قال لها.: كفاكِ مُداهنه .. كَفاك َمكرْ.. أكيد أخبروك بجروحي جيئتِ لتُهني وتباركِ ألمي..

قالت : بدهشة أية جروح تعني..

قال لها:لقد مَللتُ عذبْ اللسان ..اُخرجي خارج حُجرتي.. فليس هنا مسرحاَ و لا صالة عرض أفلام فاكهية..

اِستدارت بِحنان وخِفة دم .. مثل الحمامة تشبه اليمامة .. مُحاولة الرّجوع من حيث آتتْ وفجأة تَعثّرتْ وأرتَمَتْ على الأرض.. نَهضَ مِنَ سريره مُستغرباَ.. ولا زال يَعتقد أنها تُمثلْ.. نَهرها بقسوة شديدة.. انْهضي .. البابُ من هنا.. { وأشار بإصبعه صوب الباب}آلا تفهمين؟ أتحسين آلا تشعرين ؟..

قالت : بصوت مَمْزُوج بالبكاء والعبراتْ قد خنقتها..

سيدي دُلّني .. أرشدني إلى المَخْرجْ.. فأنا.. أنا..أنا..

قاطعها بِعُنفْ :أنتِ.. ماذا .. ماذا بك.. ماذا دهاك.. عُمِيتْ عيناك
..

قالت : نعم .. نعم.. إنني كفيفة .. إنني عفيفة .. أرجوك ساعدني حتى أتلَّمسْ دَربِي إلى مَخرج حُجرتكْ.. حتى أهتدي إلى حُجرتي..

عندها اُلْجِمْ تماماً وتَعَطّلتْ وسائل التعبير لديه .. وشَعر بِمرارة قسوته عليها وقد لَمح فِيها البَراءة.. والطّهارة..

أردفتْ قائلة : إذا أنتَ غَاضِبْ مني ولم تُصدقني ,أرجوك اِستدعي لي الممرضة لتُرشدني إلى حُجرتي.. أرجوك أنا أسفه جدا ..سامحني .. المَعْذرة .. العُذرْ كلْ العُذرْ.. كله يهون إلا زعلك.. {هذه مشاعرها همست في سرها..}
ساد الصمتُ.. حاولتْ النُهوض ِلتهتدي إلى باب الحُجرة لمْ تستطع.. رجعتْ إليه تعتقد أنها في اتجاه الباب أمسك بكفيها ووضعها بين كفيه .. وهي تَرتَجِفْ خَوفاَ وقلقاَ ورَهْبة.. وقعَتْ دموعه على كفوفها شعرتَ بِحرارتِها.. وعَرفتْ أنه يتأسفْ بطريقة أعنفْ من الكلام..

قالت : ِبحرقة : إلا دُموع الرّجال.. هذه دُمُوعكْ ؟ أمْ سائل من شُموعك..؟

قال لها : مُمكن أعرف اِسم الغالية..

قالت :" نجلاء ".. اِسمي "نجلاء".. وأنتَ اِسمك؟!!!!!

قال لها : اِسمي "علاء".. سيدتي لنْ أغفر ِلنفسي.. زلتي معك.. تُعادل ثقل الجِبال .

قالت : لا تَهتَمْ.. والدموع في عيونها..

قال لها : آتبكين ؟

قالت : ذهبَ البَصرْ .. على ماذا أتًحَسّر.. على دموع استوطنتْ عيوني .. أم على شُموع حرمت جفوني فقد تساوى في حياتي الليلُ والنهارُ.. فعيوني لا ترى إلا الظلام.. وقلبي لا يعزف إلا .. الآم ..ولا أعرف من الدموع إلا حرارتها ولا من الشموع إلا اِتقاُدها وذوبانها .. على يدي وخدي وشفتي.. أننى كل ثانية أحْترق فقد أُتْلفتْ العيون.. وِلتذرفَ دموعي متى تشاء وكيفما تشاء من الفجر حتى العِشاء .. فقد انطفأت شموعي.. وصَمتتْ جُروحي اِثْرَ حادثْ اليم ذهبَ بالبصر ..
قالت : أنا في الحُجرة رقم 25 تصّور مثل سنين عمري..

قال لها : أنا حُجرتي أكبر من عمرك 5 ممرات .. 30 سنة

ابتسمت.. !!! ....ابتسم..!!! ..قادها إلى حجرتها.. شكرته وقالت تَمَنيتُ أنْ يَعودَ إليّ بصري لثواني..

قال لها : لماذا؟؟ ابتسمتْ !!!

وقالت : حتى لا أتْعِبكْ ولا أزْعِجكْ بدخولي حُجرتك من غير استئذان.. " فهمَ القصدْ.. وعرفتْ انه فهم المعنى.."

ِاستمر التّعارف حتى وصل إلى الزواج .. اشترط "علا ".. على أهلها عدم معرفتها بالحروق في خده . وافقوا لأنها عَمياء.. ظلا مَخطُوبين ثلاثة أشهر وهي لا تعرف أنه مشوه الوجه..

في يوم من الأيام عندما التقيا كانت على وشك أن تطير من الفرحة..

قالت : "علا " حبيبي .. عمي جاء من أسبانيا وهو يعمل في مستشفى للعيون هناك.. وعدني بأن يُجري ليّ العملية مجاناَ .. اِهتز كَيانه وتجمّد الدم في عُروقه ..صمتَ صمتْ رهيب..

قالت : أكيد لن تَستطيع الكلام من الفرحة .. تدري شرط موافقتي على العملية لا زم أول نظرة تكون في عيونك.. زاد ألمه وتجرّع الأسى.. بدا يُحدثْ روحه.. كيف ترى من أحبتك هذا الحب الطاهر ووجهك مشوه؟.. وهذا التّشويه استحال على أطباء التجميل علاجه في البلد.. أو حتى التّخفيف من شدة بشاعته..

قال لها.. أنا سعيد ومسرور .. " متظاهرا بالفرح.."

تقرر إجراء العملية .. ولم يَقوى على دخول غرفة العمليات.. عند فكْ الأربطة عن عيونها.. بدأ نبضها متسارعاَ يكاد قلبها يَخرُج من صدرها عُنوة.. وعندما أبْصرتْ .. كانت ابتسامتها مْشرقة غير أنها لم تتعرف عليه لأنه قد الجم الصمت لسانه ..

قالت : أين "علا" .. أين حبيبي وعمري وحياتي.. أين.. من هو أغلي من نظر عيوني..

ساد الصَمْتُ .. أخُرجتْ من العناية المُركزة إلى الحُجرة العادية بعد ثلاث ساعات وهي تَحْتَرقْ من الشوق لحبيب عمرها ونور عيونها.. اتفق "علا" .. مع أهل" نجلا " أن لا يبقى مَجهول المَلامح في نظرها.. في تلك اللحظات الحاسمة على الأقل.. لحرية الاختيار.. بعد نجاح العملية..

أجتمع الأهل ومعهم "علا" في صالة الاستقبال .. ودخلتْ " نجلاء " وهي خائفة تَتَرقبْ والرّهبة والقلق ومشاعر مُتضاربة تنتابها.. تُعذبُها.. تُمزق شرايين قلبها .. تنفيها..

قالت : منْ منكم "علا"؟ ساد الصمتُ.. صمت الجميع..

قالت: سوف أعرفه أدله ..بإحساسي..بنبضات قلبه الكبير !!

أخذتْ تتأمل في الجميع حتى َقرُبتْ من "علا" فزاد نَبْضُها وأرتفعتْ حرارتها وأحْسَتْ بحنانه بعظمته بقلبه الكبير..

قالت : أنت" علا"

قال لها : وهو يداري وجهه.. نعم..

قالت : يكفى عيوني أنها تراك سوف أغمضها وأحُجبها مرة ثانية فقد تعوّدتْ الظلام عن كل شي في هذه الدنيا إلا من عيونك.. في حالة غيابك عنها سأغمضها .. وعندما تعود سوف أُمتع عيوني برؤياك..

قال لها:" نجلاء".. أنا لا أصلح لكِ زوجاَ بعد استرجاع بصرك..

قالت : بدهشة لماذا؟

قال لها : وهو يُحاولُ َنزْعَ الِلثام..

آلا ترين .. هذا هو " علا ".. أنّ وجهه وجه وحش.. وَنزَعَ اللثام وتَوّقع الجميع انهيارها وخوفها.. غير أنها وبكل حنان وضَعتْ أناملها على خده وهى تقول لا َيهَمنى وجهك هذا .. إنما يَهُمنى " وجهُكَ الأخر" ..

البداية ...

الفكرة مقتبسة منذ الصغر لرواية اذاعية
نص القصة بأسلوب الغروب....Sunset2005





التعديل الأخير تم بواسطة sunset-2005 ; 06-06-2006 الساعة 06:53 AM
sunset-2005 غير متصل  
قديم 06-06-2006, 08:47 AM   #2 (permalink)
عبير الحب
مشرفة متميزة سابقاً - أمـيرة الابـداع
 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




sunset-2005

قصة جميلة فيها حب وتضحية وتحدي بالرغم من كل شي وقرأت قصصا شبيهة بها
وأسلوب نص القصة رائع ... وليس غريبا عليك جمال الأسلوب
فأنت نجم يضيء اشعاعه علينا وينير لنا الصفحات بلون ذهبي
من خلال كلمات تكتبها ومشاعر تنثرها وبإحساسك تعبرها

شكرا لك بانتظار المميز منك دوماً





مع أجمل وأرق تحية


عبير الحب غير متصل  
قديم 06-06-2006, 07:40 PM   #3 (permalink)
-:|jro7 Alro7|:-
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية -:|jro7 Alro7|:-
 
مرسى sunset-2005 على القصة الرائعة
-:|jro7 Alro7|:- غير متصل  
قديم 06-06-2006, 11:46 PM   #4 (permalink)
اميرة الاحلام
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية اميرة الاحلام
 
Wink

اخي الغروب

اهنئك على اسلوبك السردي الرائع والمميز الذي عودتنا عليه...............لقد شدتني القصة وتمنيت لو ان احداثها لم تنتهي


وكل هذا بسبب براعتك...........


انتظر جديدك


اميرة الاحلام
اميرة الاحلام غير متصل  
قديم 06-07-2006, 06:11 AM   #5 (permalink)
..أريام..
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية ..أريام..
 
مشكووور....
قصتك حلوة وأسلوبها أحلى ...



**أريام**
..أريام.. غير متصل  
قديم 06-07-2006, 07:01 AM   #6 (permalink)
sunset-2005
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية sunset-2005
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى sunset-2005 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى sunset-2005
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير الحب


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




sunset-2005

قصة جميلة فيها حب وتضحية وتحدي بالرغم من كل شي وقرأت قصصا شبيهة بها
وأسلوب نص القصة رائع ... وليس غريبا عليك جمال الأسلوب
فأنت نجم يضيء اشعاعه علينا وينير لنا الصفحات بلون ذهبي
من خلال كلمات تكتبها ومشاعر تنثرها وبإحساسك تعبرها

شكرا لك بانتظار المميز منك دوماً





مع أجمل وأرق تحية


سيدتي عبير الحب
كم أسعدني تشريف أنظاركم الكريمة
بالقصة القصيرة كان لكلماتكم الرقيقة
المعبرة أكبر الأثر في نفسي لا حرمنا الله
من تشجيعكم وحضوركم المتميز

ملاحظة : فكرة هذه القصة صدرت إذاعياً
عن " الاتحاد الفني في " لبنان" من وقت طويل
ولا أمرك عليك سيدتي إذا أمكن وكان متوفر لديكم روابط القصص
التي نشرت "فى النت " بنفس الموضوع للأستفادة
اكرر شكري وامتناني لكم ..ودمتم ذخراً لنا
الغروب....Sunset2005

sunset-2005 غير متصل  
قديم 06-07-2006, 07:07 AM   #7 (permalink)
sunset-2005
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية sunset-2005
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى sunset-2005 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى sunset-2005
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشمس الدافئة
مرسى sunset-2005 على القصة الرائعة
:: / ::

الشمس الدافئة
حضوركم هنا كان رائعاً
بروعة دفئ الشمس الساطعة
شكرا لك تقبل تحية وسلام

الغروب..... Sunset2005
sunset-2005 غير متصل  
قديم 06-07-2006, 07:15 AM   #8 (permalink)
sunset-2005
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية sunset-2005
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى sunset-2005 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى sunset-2005
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اميرة الاحلام
اخي الغروب

اهنئك على اسلوبك السردي الرائع والمميز الذي عودتنا عليه...............لقد شدتني القصة وتمنيت لو ان احداثها لم تنتهي


وكل هذا بسبب براعتك...........


انتظر جديدك


:: / ::

سيدتي الأحـ أميرة ـــلام
الشهادة من المتألقة قلادة
أعتز وأفخر بها طول المدى
لك كل الود !!

الغروب.....Sunset2005
sunset-2005 غير متصل  
قديم 06-07-2006, 07:18 AM   #9 (permalink)
sunset-2005
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية sunset-2005
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى sunset-2005 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى sunset-2005
..أريام..
مروركم هـنـا هو الاروع والأجمل
تحياتي

الغروب....Sunset2005
sunset-2005 غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 05:47 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103