تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

الجزء الثاني ............قصة مشوقة !!!!!!!!

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-30-2006, 11:50 PM   #1 (permalink)
maryana
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية maryana
 

ADS
الجزء الثاني ............قصة مشوقة !!!!!!!!




الجزء الثاني ............قصة مشوقة !!!!!!!! الجزء الثاني ............قصة مشوقة !!!!!!!!
الجزء الثاني ............قصة مشوقة !!!!!!!! الفصل الثاني :الجزء الثاني ............قصة مشوقة !!!!!!!!
في الحقيقة لم يكن (ستيف) ذلك النوع من الشبان التي تحبه ..لكن بطريقة ما وغريبة وقعت في شباكه ،صاحب تلك الكلمات الهامسة الذي يعطيها شعورا بانها تعيش في عالم اخر
القت بنفسها على السرير ، كانت تفكر بعمق ، لكن تلك الخطوات المسموعة على الدرج اثارت انتباهها ،والاكثر غرابة ...كانت متجهه نحوها ....بدأ بطرق الباب مع ذلك الصوت الهامس كأنه يترقب شخصا ما :
_ هل يمكنني الدخول ؟؟؟
_ بالطبع تفضل !!!!
نظراته تلك كانت غريبة من نوعها والشحوب باد على وجهه ...الا ان ابتسامته تلك تضفي عليه بعض السرور ....اقترب منها هامسا :
_ الم تنامي بعد
_ بلى ......ولكن !!!
_ ولكن ماذا .......(.قالها وهو يحدق بين عيينيها )
_ كنت افكر !!!!!
_ بشأن سفري ؟؟؟؟
_ نعم ارجوك لاتذهب
اقترب منها........ قائلا :
_ لقد قلت لك لن اغيب مطولا ......اعدك
_ لكنك وعدتني قبلا بالزواج ولم تفعل ....
_ هذه المرة سأفعل بعد عودتي ........لا تقلقي
_ هل من الضروري ان تذهب اى هناك
سكت قليلا ومن ثم التقط انفاسه :
_ نعم اريد ان احقق طموحي هناك
لم تنبس بكلمة واحدة كل مافعلته هو التوجه نحو النافذة .....اما هو كان يسترق النظر اليها .....اصوات اصبحت تتصارع داخل مخيلته .....لم يكن يريد ان يتركها ......لقد كانت تعني كل شئ بالنسبة له .......اقترب منها ثم اردف
هامسا في اذنيها :
_ احبك .الجزء الثاني ............قصة مشوقة !!!!!!!! .......اكثر من اي شئ في هذا الوجود .
_ هل تعني ماتقول ؟؟؟
_ بل انا واثق من ذلك
التفتت نحوه كانت الدموع تملأ عيينيها ......لكنه نظر اليها تلك النظرة الحنونة .....ومن ثم هتف قائلا :
_ ارجوك لا احب ان ارى تلك الدموع بين عيينيك
تراجعت الى الوراء .......كانت تمسح تلك الدموع لم ترد ان تثير شفقته
ابتسمت تلك الابتسامة كأن شيئا لم يحدث :
_ لا عليك انا بخير ....يمكنك الذهاب ...تبدو متعبا
_ حسنا سأتصل بك لاحقا ....... احلاما سعيدة
_ كم يوما بقي من سفرك ؟؟؟؟
تجمد في مكانه ........بقي صامتا لفترة وبعدها :
_ يومان على الاقل .....وداعا
اغلق الباب ورائها دون ان يلتفت اليها ........كانت تلك الليلة شبيهة بالحلم بالنسبة لها ...............
الى اللقاء مع الفصل الثالث......
الجزء الثاني ............قصة مشوقة !!!!!!!! الجزء الثاني ............قصة مشوقة !!!!!!!!




التعديل الأخير تم بواسطة maryana ; 04-30-2006 الساعة 11:55 PM
maryana غير متصل  
قديم 05-01-2006, 01:52 AM   #2 (permalink)
الفارس حسن
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية الفارس حسن
 
قصه رائعه ومشوقه بالفعل سلمت اناملك ،،

ونحن في انتضار الفصل الثالث

تحياتي لك ،،
الفارس حسن غير متصل  
قديم 05-01-2006, 03:26 AM   #3 (permalink)
maryana
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية maryana
 
اخي نيمال حسن ..... ..شكراعلى تواصلك الدائم معي .....
اختك في الله : ماريانا
maryana غير متصل  
قديم 05-03-2006, 07:31 PM   #4 (permalink)
..أريام..
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية ..أريام..
 

مشكورة اختي ماريانا فصة وايد حلوة ...
يعطيك العافية.
.
..أريام.. غير متصل  
قديم 05-13-2006, 10:30 PM   #5 (permalink)
maryana
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية maryana
 
اريام مرورك ولا اروع.......شكرا ياعسل
maryana غير متصل  
قديم 06-08-2006, 04:25 AM   #6 (permalink)
..أريام..
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية ..أريام..
 
يعطيج العافية....


تأخرتي وايد في وضع الفصل الثالث...


**أريام**
..أريام.. غير متصل  
قديم 06-09-2006, 06:45 PM   #7 (permalink)
اميرة الاحلام
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية اميرة الاحلام
 
Wink

اختي ماريانا قصتك رائعة...............وعنصر التشويق فيها واضح.................



تحياتي
اميرة الاحلام غير متصل  
قديم 06-10-2006, 02:39 AM   #8 (permalink)
maryana
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية maryana
 
عزيزتي اريام ...
لك مني كل التقدير والاحترام ....
وساكمل باقي القصة من اجلك ....
اختك ماريانا ...
maryana غير متصل  
قديم 06-10-2006, 02:40 AM   #9 (permalink)
maryana
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية maryana
 
اميرة الاحلام مرورك الرائع ....
امل ان تعجبك حتى النهاية ...
تقبلي احـتـرامـي ..
maryana غير متصل  
قديم 06-10-2006, 02:45 AM   #10 (permalink)
maryana
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية maryana
 
الفصل الثالث
اغلق الباب ورائها دون ان يلتفت اليها ........كانت تلك الليلة شبيهة بالحلم بالنسبة لها ...............
لم تستطع النوم اصبحت تغصب نفسها على النوم هربا من الافكار التي تراودها وبعد صراع عنيف غطت في نوم عميق
في صباح اليوم التالي استيقظت من النوم عند السابعة صباحا،
بدات تستجمع قواها ومن ثم توجهت نحو المطبخ ...تجمدت في مكانها مستغربة ...حيث كانت طاولة المطبخ مليئة بالطعام ...سالت نفسها ياترى من اعد هذه الاطباق الشهية ...
ـ هل نمت جيدا ؟؟؟ كان ذلك ستيف يقف خلفها وهو يضع يديه على جيبه
ـ اهو انت من اعد هذه الاطباق
ـ مارايك ؟؟؟؟
ـ تبدو شهيه
ـ الن تتذوقيه ؟؟؟
ـ بلى ولكن هل رايت ابي
ـ لم يستيقظ بعد
اتجهت نحو الطاولة واستندت على الكرسي تلك العبارة لم تفارق
شفتيها ....م م م م بدات بتناول كعكة الجبن ومن ثم فطيرة التفاح ...ليس غريبا ..يبدو عليها الجوع اما هو كان يتاملها عن كثب وتلك الابتسامة على شفتيه....اخيرا احست انها كانت تاكل لوحدها ...ومن ثم نظرت اليه من زاوية عيينيها
ـ عفوا لكنني احسست بجوع شديد
اطلق ضحكة صغيرة ومن ثم قال مبتسما :
ـ لاعليك
ردت عليه بثقة..
ـ الن تشاركني ؟؟؟
ـ لا ..لقد اكلت مسبقا
توجه نحوها بدا يتاملها ..ومن ثم الصق قبلة على جبينها..قال متمتما :
ارجوك انتظريني
حاول ان يضمها بين صدره اغمض عينييه وبدا يقترب منها شيئا فشيئا لكن ذلك الصوت قطع عليهما تلك اللحظة الحنونة
ـ صباح الخير ...هل اقاطعكما ؟؟؟
احس ستيف بنبضات قلبه تسارعت وكان الدماء تجمدت في عروقه ما ان تفوه العم ادواردوا بهذه الكلمات والذي كان يرمقه بنظرات تانيب ....لكن سرعان ماتمالك ستيف نفسه ازاء هذه النظرات فارتسمت تلك الابتسامة الجافة على طرف شفتيه
ـ اهلا ...صباح الخير...تفضل الفطور جاهز
لكن العم ادواردوا بقي صامتا لفترة ينظر اليه بين الحين والاخر
من الواضح انه لم يستلطف تلك العلاقة بين ابنته وذلك الشاب الذي تذرع بالبقاء لمساعدته في انجاز ذلك المشروع الذي طلب من العم ادواردو لإحدى الشركات التي يعمل لديها.
ستيف ابن الثامنة والعشرين ..كان يعمل في نفس الشركة التي يعمل فيها العم ادواردو ،هدفه جمع المال وبعدها مخطط السفر الى الولايات المتحدة .....كان ذلك اليوم عصيبا بالنسبة للعم ادواردو حين طلب منه مدير الشركة بإتمام مشروع تاسيس فندق خلال شهر ...ولكن نظرا لمرض العم ادواردو في الاونة الاخيرة ارسل مدير الشركة متطوعا يبقى معه لإتمام المشروع في البيت
حيث وقعت اوراق الاقتراع على ستيف سايمون
كانت عيينا العم ادواردوا تدل على الذبول وهو يحتسي فنجان القهوة ذاك ....التفت الى ستيف الذي كان يرمقه بنظرات تدل على انه يبحث عن اختلاق حجة له ....ساله بفتور وهو يضع فنجان القهوة على الطاولة :
ـ هل اعلنت استقالتك في الشركة ام ماذا ؟؟؟
ـ لا ..ولكنني ساطلب استقالة مؤقته بحيث يمكنني ان اباشر عملي بسرعة بعد عودتي
ـ عليك بتوظيب حقائبك على مااظن ..فلم يبقى من رحيلك سوى يوم واحد على الاقل
ـ لاتقلق بشان هذا الموضوع...بالمناسبة هل ستعاود الدوام في الشركة عندما تستعيد عافيتك ؟؟؟
لم تفارق نظرات العم ادواردو وجه ستيف الذي بدا محاولا التودد اليه وذلك من خلال تجاذب اطراف الحديث معه ...لكن العم كان صامتا ونظره الى الارض ...من الواضح انه يفكر في شئ ما ....هذه الحالة اثارت شكوك ستيف الذي كان متلهفا للرد على سؤاله ....احس لفترة انه سال السؤال الغير مناسب ..من خلال تعابير العم ادواردوا ....والذي مالبث ان رفع راسه محدقا بستيف ...ومن ثم اردف قائلا :
ـ في الحقيقة لا اعلم يابني ...لكنني ربما لن اعود مجددا
ـ هل تعني بانك سوف تستقيل ؟؟؟
ـ اظن ذلك ...لست متاكدا
رمقه ستيف بنظرة خاطفة مردفا :
ـ اتمنى لك الشفاء العاجل ...والان استئذنك علي الذهاب لإتمام بعض الامور ...اراك لاحقا
ـ حسنا وداعا
كانت ليزا تتبعه بنظراتها الى ان استند على باب المطبخ خلف العم ادواردو ...التفت اليها وهو يغمز لها ويبتسم تلك الابتسامة الساحرة وهو يخلل شعره بين اصابعه ويبعث قبلاته على الهواء ..اضافة الى بعض الاشارات والتي تتضمن كلمة احبك..
لم تستطع ليزا اخفاء ابتسامتها ازاء هذا المشهد مما اثار الريبة في العم
ادواردو الذي التفت الى ورائه......... لكنه لم يجد شيئا ..لقد ذهب ستيف في الوقت المناسب ...ادار وجهه نحوها :
ـ مالذي يضحكك ...اهناك شئ ما ؟؟
اجابت مترددة :
ـ لا ..لا شئ كنت ابتسم فقط ....ابي الا تود ان تتناول فطورك
ـ دعينا من هذا الامر الان ..هيا حدثيني عن ستيف هل يعجبك ؟؟
لم تعرف ماتقوله ...ترددت في بداية الامر لكن نظراته الحنونة تلك شجعتها على قول الحقيقة
ـ نوعا ..ما
ـ الى اي حد...؟؟
ـ لم افهم ؟؟
ـ اعني الى حد تقبلين الزواج منه ؟؟؟...
ـ ربما لا اعلم
كان القلق باد على وجهه لكنه نجح في اخفاء ذلك بينما كانت ليزا تنظر اليه متسائلة :
ـ هل هناك مايزعجك منه ؟؟
ـ لا...فقط احببت ان اعرف انه شاب طيب مع اني لم استلطفه في بداية الامر ...اظن بانه يستحق فتاة رائعة مثلك ...ان كنت تحبين هذا ...!!!
كان السرور يعلو وجهها عندما سمعت هذا الاعتراف من والدها .. نعم لقد احبته... اكثر من اي شئ في هذا الوجود حسب قولها ..
بدات الابتسامة تختفي شيئا فشيئا من شفتيها عندما رات ذلك الشحوب الذي يعلو وجه ابيها ...اسرعت نحوه مردفة
ـ ابي هل هناك من خطب ؟؟
لكنه لم يجب بحرف واحد مما زاد قلقها عليه ...وهي تصرخ :
ـ ابي هل تسمعني... مابك ....اجبني ؟؟
رد عليها بصوت متحشرج :
ـ انا بخير يابنتي ..لاتقلقي انه ذلك الصداع لقد عاودني مرة اخرى
اجابته وبين عيينها دهشة بالغة :
ـ انتظر ريثما احضر الدواء
ـ انسي امره لقد تناولته فجر اليوم
ردت عليه مطمئنة :
ـ اظن بانه عليك ان تتناوله مرة اخرى
لكنه لم ينصت اليها ...اجاب بثقة
ـ اشعر الان بتحسن ....لاتقلقي
ـ حسنا ما رايك ان تستلقي ...ربما هذا افضل لك
ـ سافعل ماتقولينه ...لكن لاتوقظيني قبل الثانية ظهرا
ـ كما تشاء هل تود ان ارافقك الى الغرفة
ـ لاتزعجي ...نفسك ساذهب وحدي
لكنها اصرت ان ترافقه لتطمئن عليه اكثر وماهي الا لحظات ونزلت عبر السلالم ...متوجهة الى الشرفة لاحتساء القهوة هناك
اسرها ذاك المنظر ..وزرقة السماء التي اكتست ذلك اللون الدافئ
والذي يبعث في نفسها ماضييها الجميل وذكرياته البريئة ...
وتلك الغيوم الكثبفة التي تغطي السماء اشبه بعالم الخيال ..
التي تستطيع ان تراها بين عيينيها ...لكن مع توالي اللحظات ادركت انها تحلم ...استجمعت قواها ومن ثم اتجهت الى غرفة الجلوس والتي تعمها تلك الموسيقا الكلاسيكية حيث اكسبت المكان اجوائه
الرومانسية ...شعرت ببعض النعاس لكن عيينيها الذابلتين وقعت
على عقارب الساعة والتي تشير الى التاسعة صباحا اي انه وقت الذهاب للعمل ...انتابها ذلك الشعور بالملل لم تكن تحب العمل في المقاهي ...تلك الصيحات والهتافات...... وجموع من الناس الساذجين ............
...واولئك الشبان الذين يطلقون تلك العبارات السخيفة ..لرؤية فتاة تمر من امامهم ..مجرد التفكير الذهاب الى هناك يشعرها بالياس......

التعديل الأخير تم بواسطة maryana ; 06-10-2006 الساعة 02:51 AM
maryana غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 11:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103