عرض مشاركة واحدة
قديم 10-10-2012, 04:57 PM   #44 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


][موسوعة أنهار العالم][

الأنهار


نظم التصريف النهرى غير المتوافق مع التركيب الصخريه

التصريف النهرى المنطبع


سبق أن عرضنا لميكانيكيه الانطباع النهرى . وتتباين هذه الظاهره ضيقا واتساعا كما تختلف باختلاف التكاوين الجيولوجيه . والذى ينبغى أن نؤكده ان الانطباع النهرى ليس مجرد تعريه وإزالة طبقه صخريه والجريان فوق طبقه اخرى أسفلها من نفس التتابع الصخرى المتوافق ، وانما يجب أن تنتمى الطبقه التى انكشفت بالتعريه النهريه والتى اصبح النهر يجرى فوقها الى تتابع صخرى مختلف تماما عن التتابع الصخرى العلوى فى النوع والعمر وعادة فى النظام والبنيه .
ومن اكثر الانطباعات النهريه شيوعا ما يلى :-

1 ـ الانطباع النهرى فوق الارصفه البحريه :
تنشئ تعريه الامواج ارصفه بحريه تحاتيه يصل عرضها الى كيلومتر أو( كيلو مترين) ، وذلك اثناء استقرار منسوب مياه البحر على مستوى معلوم . وكثير ما تنحت الامواج تراكيب صخريه علويه وتكون الارصفه فى صخور أقدم ذات نظام وبنيه معلومه ، تنحدر انحدار هينا صوب البحر ، وتتغطى هذه الارصفه التحاتيه بغطاء يتفاوت فى سمكه من الحصى والرمال والطين . فاذا ما هبط منسوب البحر وظهرت تلك الارصفه البحريه فوق صفحة مائه ، فان أيه أنهار موجودة لاشك تطيل مجاريها وتجرى فوق سطح الرصيف البحرى الذى انحسرت عنه مياه البحر فى طريقها الى خط الساحل المتراجع الجديد . وتنجح هذه الانهار بمرور الزمن فى نحر وتعريه الغطاء الرسوبى الذى يغطى أرض الرصيف البحرى ، وتنطبع بكل تفاصيلها فوق صخور أرض الرصيف التحاتى ذاته .

(شكل 28)
وتشير أدله كثيره على حدوث مثل هذا الانطباع النهري فى جميع سواحل يابس القارات والجزر التى تسمح ظروفها بجريان مائى إلى البحر فعند حلول عصر البلايوستسين كان منسوب البحر فوق مستواه الحالى بنحو150م ومن ثم تعرضت مساحات فسيحه مما نسميه الان سهولا ساحليه للغمربمياه البحر . ثم اخذ البحر يتراجع على فترات معلومه ، فتكونت أرصفيه بحريه اثناء فترات استقرار البحر على ارتفاعات متعددة ، تبدأ بما يسمى بالرصيف الصقلى بين ارتفاعى 80 ـ 100م ، ويليه الرصيف الميلازى ويقع بين ارتفاعى 50 ـ 60 م ، ثم الرصيف التيرانى الذى بين منسوبى 35 ـ 40م ، فالرصيف الموناستيرى على ارتفاع 18 ـ 20م وأخيرا رصيف أوتييس وارتفاع بين 7 ـ 8 م .
وكما وصفنا تمكنت المجارى المائيه من اطالة مجاريها تجاه خطوط السواحل الجديدة مندفعه فوق تلك الارصفه البحريه الدرجيه ، مكتسحه لما يغطيها من رواسب بحريه ، ومنطبعة فوق صخورها ، كما أنها لاشك قد جددت شبابها ، ونحرت مجاريها فى صخور الدرجات العليا القديمه كما نشأ فى بعض المناطق عدم توافق بين المجارى المائيه ونظم البنيه الجيولوجيه .
ويظهر التصريف النهرى الناشئ عن الانطباع فى الارصفه البحريه خصائص ذات اهميه . فحيثما كانت خطوط السواحل القديمه مستقيمه وكانت الارصفه تنحدر صوب البحر فى اتجاه واحد ثابت ، تنشأ نظم تصريف مائى تابعه شبه متوازيه . أما اذا كانت خطوط الشواطئ مسننه غير منتظمه ، وتتناوبها الرؤوس والخلجان ، فان نظم التصريف المائى الناشئه تكون شبه شجريه . ومرد ذلك الى انحدارت الارصفه البحريه التى تتعامد تقريبا على خط الشاطئ وتميل نظم التصريف المائى الى التجمع والتقارب فى الخلجان. وقد يحدث الانطباع النهرى فوق سهول ساحليه تحاتيه فسيحه ، تكونت اثناء فترات زمنيه اطول ، وكان البحر يطغى اثناءها على اليابس ببطء . ويتخذ الرصيف الكالابرى مثالا لذلك ، فهو يبلغ اتساعا فى بعض الجهات يزيد على 30 كيلومترا ، كما فى جنوب شرق انجلترا وايطاليا وجهات كثيرة من سواحل أوربا . ولاشك أن جميع الظواهر التضاريسيه التى كانت موجودة قبل الطغيان الكالابرى قد تلاشت . وحينما تم انحسار مياه البحر انطبعت أنظمه تصريف نهرى جديدة تماما فوق التراكيب الصخريه ، وجهتها وتحكمت فى انماطها اشكال وانحدارات الارصفه أو السهول التحاتية البحريه الكالابريه .
2 ـ الانطباع النهرى فى تكوينات نهريه بحريه :
قد يحدث أن التعريه النهريه نشطه للغايه ، وتحمل الانهار كميات هائله من الرواسب النهريه الى البحر ، ويكون فعل الامواج ضعيفا محدودا ، ومن ثم يكون قاع البحر فيما جاور اليابس مسرحا للارساب على نطاق واسع . ويتكون بذلك بالتدريج سهل " نهرى بحرى " يتقدم فى البحر ، وتقطعه الانهار التى جلبت الرواسب اليه .
وحينما ينخفض منسوب البحر ، تنحر الانهار فى الرواسب السهليه وتزيلها وتنطبع فى ضخور قاع البحر من اسفلها . وتلاحظ هذه الحالة فى جنوب شرق انجلترا ، وفى بلجيكا وشمال فرنسا .
3 ـ الانطباع النهرى فى التكاوين الجيولوجيه الكبرى :
ويحدث ذلك حينما تنطمر التراكيب الصخرى القديمه بأنواعها ونظمها بطبقات رسوبيه سميكه اثناء أعصر جيولوجيه مديدة وتجرى الانهار فوق التراكيب الصخريه العليا الاحدث وتنمو فيها وتتطور وتكتسب خصائها المورفولوجيه ، ويستمر نحتها الرأسى حتى تصل الى التراكيب الصخريه فتنطبع بأوديتها عليها محتفظه بجميع خصائصها دون أن يطرأ عليها تغيرات جوهريه .
ويتم تمييز الانطباع النهرى عن طريق دراسة شكل وخصائص النهر المنطبع وواديه التى تختلف تماما عن شكل وخصائص التصريف النهرى الذى ينشأ اصلا فوق التراكيب الصخريه السفلى القديمه .
ولقد اظهرت الدراسات التى قام بها أتوود(Atwood (1938 ان معظم الخوانق النهريه التى تخترق مرتفعات الروكى هى نتيجه للانطباع النهرى . وقد رجح فون انجيلن Von Engeln (1953)3 ان كثيرا من الانهار التى تقطع الابلاش وتنتهى الى المحيط الاطلسى هى انهار منطبعه .
وينتمى كثير من انهار بريطانيه الى هذا النمط المنطبع . وفى أواخر العصر الكرتاسى فاض البحر وطغى على كل ما يسمى الان بالسهول الانجليزيه وكذلك على كثير من أجزاء المرتفعات البريطانيه بما فيها مرتفعات الجنوب الغربى وكتله ويلز ، واقليم البحيره ، والبنين ومرتفعات جنوب اسكتلندا . قد انتشر هذا الطغيان البحرى نظم التصريف المائى كما فى ويلز . فهنا لا يرجع التعقيد لقدم الانطباع السينومانياني Cenomanian وغطى سهول تعريه سبقت تسويتها ، ومن ثم فقد ارسبت فوقها طبقات من الصخور التى تنتمى لاواخر العصر الكرتياسى وهى صخور طباشيريه وقد حدثت حركه رفع عامه فى أواخر العصر الكرتياسى وهى صخور طباشيريه تمركزت فى الكتل الكاليدونية الهرسينية فى غربى وشمالى بريطانيه ، وترتب عليها انحسار البحر ، وإماله الاراضى البريطانيه بغطائها الطباشيرى تجاه الشرق .
وقد نشأت فوق الاراضى الجديده نظم نهريه تابعه تنصرف شرقا الى بحر الشمال . وقد أدت التعريه أثناء عصور الزمن الثالث الى اكتساح وازاله الغطاء الطباشيرى ، ومن ثم انطباع النظم النهريه التى كانت تجرى خلاله على الصخور القديمه اسفله التابعه للزمنين الثانى والاول ولقد بلغت المواءمه بين النظم النهريه المنطبعه ومكاشف الصخور والتراكيب والنظم الصخريه القديمه جدا بعيدا ، ومع هذا فانه من الممكن التحقق من الانطباع فى كثير من الانهار التى تتاخم هوامش الصخور الطباشيريه الحاليه .
ويكاد يتفق كل الكتاب ان النظام النهرى التابع الاصلى يهبط بكل تفاصيله دون تغير وينطبع فى نظام الصخور الاقدم ، وان تكوين الانهار التاليه وتجزئه النهار التابعه ، وكذلك كل عمليه المواءمه مع النظام الصخرى القديم السفلى تتم جميعا عقب حدوث الانطباع . ويصح هذا فى حاله الارصفه البحريه والاسطح المغطاه بغطاء رسوبى ، لآن الظروف حينئذ لاتناسب تكوين انهار تاليه قبل الانطباع النهرى .
لكن الامر يبدو مختلفا تماما حينما تهبط الانهار خلال غطاء سميك من الطبقات الصخريه الروسوبيه المتفاوته فى اعمارها وصلابتها . ذلك ان الانهار التابعه التى تنحر رأسيا فى طبقات الصخور الاحدث للوصول الانطباع على النظم الصخريه السفلى الاقدم تتأثر بتكوين ونمو مجارى مائيه تاليه وهذا يفسر التعقيد الشديد الذى تتصف به بعض نظم التصريف المائى كما فى ويلز . فهنا لايرجع التعقيد لعدم الانطباع النهرى الذى حدث فى اوائل الزمن الثالث فحسب ، وإنما لان النظم النهريه المنطبعه قد عانت الكثيرمن التشكيل و التعديل .

(شكل 29)


============




بحرجديد غير متصل