عرض مشاركة واحدة
قديم 10-10-2012, 04:46 PM   #40 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


][موسوعة أنهار العالم][

الأنهار


علامات الاسر النهـــرى


هى علامات تدل على حدوث الاسر النهرى ، وهى فى ذات الوقت ظواهر تنجم عن نفس العمليه . وفيما يلى دراسة موجزه لكل منها .
1 ـ اكواع الاسر Elbows Of Capture :
انها أشهر نتائج الاسر النهرى . لكن ينبغى ان لايخطئ اظهارها الباحث فى الحقل ، وان لا يخلط يبنهما وبين انحناء حاد فى مجرى النهر ، ويسرع إلى تقويم كل انحناء حاد على انه نتيجه لاسر نهرى ، فهناك عدد غير قليل من الاسباب التى تلزم الانهار على الانحناء وتغيير اتجاهات مجاريها بزوايا قائمه أو قريبة من القائمه عدا الاسر النهرى . فقد يعكس التغيير فى اتجاه المجرى النهرى تأثير العوامل الجيولوجيه مثل الانكسارات المتعامده وخطوط الفواصل التى يتكيف معها المجرى النهرى .
2 ـ الانهار الضامرة Misfitstreams :
هى كأكواع الاسر ، تعتبر من أهم واشهر العلامات التى تدل على تحويل مياه نهر ، فيزداد ضعفا ويضمر ، الى نهر آخر فيزداد قوة وقدرة . لاشك ان عمليه الاسر النهرى تنتج بالضروره أنهار ضامرة ، لكن ينبغى أن نعلم ان الضمور النهرى يمكن ان ينشأ عن أسباب اخرى عدا الاسر النهرى . فلقد نجد أنهار منطقه بأسرها ينتابها النقص فى التصريف المائى بغض النظر عن عمليات الاسر النهرى وتعرف امثال الانهار عاده باسم الانهار " دون الكفء " أو الاقل كفاءة Under-Fit وتتميز بمنعطفات صغيره لكن متسعه ، فى داخل منعطفات أوديه أكبر حجما نشأت فيما مضى حينما كانت الظروف المناخيه تسمع بتصريف مائى أعظم قدرا ولا يستطيع الباحث إلا أن ينتهى إلى أن الانهار الحاليه قد تأثرت بالتغير االمناخي الذى ادى إلى قله فى التساقط ، وازدياد نسبى فى أهميه التبخر والتسرب .
3 ـ الثغرات الجافه Colsorwind-gaps :
ظاهره مهمه من الظاهرات المورفولوجيه فى بيئه الانهار ، وهى ناشئة عن الاسر النهرى ومثاليه له . وتمثل الثغره الجافه قسم المجرى النهرى الذى تم أسره ، وهو الذى يلى المكان الذى حدث عنده الاسر مباشرة والذى يبقى جافا عقب تحول المياه إلى النهر الآسر . ويعد وجود هذه الثغره الجافه دليلا قاطعا على حدوث الاسر النهرى ، رغم ما قد يعترض تقويمها من صعوبات أيضا . أضف إلى ذلك أن الثغرات الجافه تساعد مساعده فعاله فى استقراء تاريخ التصريف المائى فى المناطق التى يتعدد فيها الاسر النهرى .
ويرى الجيومورفولوجيه كقاعده عامه انه إذا لم تكن الثغره الجافه قد أصابهاالتعديل والتحوير بواسطه عمليات تعريه أحدث ( مصحوبه باطاله نهر عكسى Obsequent خلال الثغره ابتداء من نقطه الأسر فان مقدار ارتفاعها يدل على مدى قدمها .

(شكل 18) استخدام الثغرات الجافة في التحقق من الاسر النهري
والشكل رقم (18) يوضح نمونظام تصريف نهرى افتراضى ، يتألف اصلا من اربعة انهار تابعه ، ثلاثه منها تقطعت بواسطة نهر تال مهم وتوضح ثلاث ثغرات جافه على ارتفاع 160 ، 130 ، 100 م متواضع الاسر النهرى كما تظهر أن الاسر قد حدث على الترتيب أ ، ب ، ج وقد حدث
أولا أسر النهر التابع (1) بواسطه رافد تال للنهر التابع رقم (2) . وفيما بعد تمكن رافد تال للنهر التابع رقم (4) من أسر النهر التابع 3 (ب) ، ثم عن طريق رافد تال أو باطاله نفسه تمكن من اسر النهر التابع رقم 2 (ج) ويبدو أن هذا المثال مباشره وواضح المعالم جدا ، لكن الواقع أن الامر يبدو ومعقدا فى الطبيعه ولا يسمح بمثل هذا التقويم السهل ، فلقد يكون الفرق فى الارتفاع بين الثغرات أقل من ذلك بكثير ، ويصبح استخدام بديهي أن الثغره " الاعلى مستوى هى الاقدم عمرا "خطر ، فقد لا تصح ، لان ارتفاع الثغره الجافه لا يتحدد بواسطه تأريخ الاسر وحده ، وانما أيضا بواسطه حجم النهر الذى كان يشغلها فيما مضى . فاذا ما حدث أسر لنهرين فى وقت واحد ، وكان أحدهما أكبر حجما من الآخر ، وبالتالى كان أقدر على نحر مجراه من الاخر فاننا لانتوقع أن تكون الثغرات الجافه على مستوى ارتفاع واحد . ذلك ان اسر نهر صغير سيترتب عليه تكون ثغره جافه أعلى بكثير من الثغره التى تتكون نتيجه لاسر نهر كبير ونجح فى نحر واد عميق حتى ولو كانت أقدم منها عمرا .هذا وتتعرض الثغرات الجافه بعد تكونها للطمس بواسطه التجويه وزحف التربه والجريان الغطائى أو غسل المطر . ولهذا فان ارتفاعات الثغرات الجافه الحاليه قد تكون مضلله ، خاصه فى المناطق التى تتميز باختلاف فى طبيعه صخورها ومدى مقاومتها للتجويه والتعريه ، مما يتسبب فى اختلاف درجات طمس التغرات . والواقع ان الثغرات الجافه ظواهر سريعه الانطماس وهى حينما تكون شابه تكون حسنه التحديد واضحة المعالم ، وتتميز قطاعاتها العريضه بنفس الخصائص المثاليه التى تتميز بها قطاعات الاوديه النهريه ، فاذا ما تقادم بها العهد سوت التعريه معالمها بالتدريج ، وصارت تبدو كخط غائر نوعا ردئ التحديد .
وحينما تدخل دورة التعريه آخر مراحلها ، تتلاشى معالم الثغرات الجافه مع التخفيض العام الذى يصيب البيئه الطبيعيه . ومن الممكن التفريق بين بيئه طبيعيه عانت دورتين متتاليتين للتعريه بين عمليات الاسر النهرى التى حدثت فى الدوره الاولى وتلك التى تنسب للدوره الثانيه او الحاليه وذلك عن طريق وجود أو غياب الثغرات الجافه .
وعلى الرغم من أن الثغرات الجافه ظاهره تختص بعمليات الاسر النهرى وتنتج عنها ، فانها قد تنشأ نتيجه لعمليات اخرى مثل تراجع الحافات ، وأيضا تلك الثغرات التى يحدثها الجليد فى مناطق تقسيم المياه .
معنى ذلك ان وجود الثغرات الجافه يعنى بالضروره حدوث عمليات أسر نهرى . ولهذا ينبغى البحث عند الدراسة عن الظواهر الاخرى المرجحه الاسر النهرى مثل اكواع الاسر " دون الكفء ".
واذا ما ساعد الحظ الباحث فإنه سيجد الحصى النهرى محشوا بقاع الثغره وحنيئذ يزول الشك فى انها كانت جزء من مجرى نهر .
4 ـ القطاعات النهريه :
تعطى دراسة القطاعات الطوليه للانهار فى الظروف المواتيه ، شواهد قيمه تفيد في التعرف على الاسر النهرى ، كما تعاون فى تحقيق تاريخ التصريف النهرى . ولقد سبق لنا أن ذكرنا أن امكانيه النجاح فى الاسر النهرى تعتمد على قدره نهر من نحر مجراه الى مستوى أدنى بكثير من نهر آخر .
وتبعا لذلك فان النهر المأسور يتعرض لحظه الاسر لتأثير انخفاض فجائى فى مستوى القاعده (وهو هنا مستوى مجرى النهر الاسر) فتتكون حينئذ نقطه تقطع ( أو تجديد شباب ) Knick Points على جزء النهر المأسور تشبه تماما تلك التى تحدث نتيجه لانخفاض منسوب البحر .
وتتراجع نقطه التقطع بالنحت الصاعد نحو المنبع . ويظل القطاع أعلى نقطه التقطع كما كان قبل الاسر ، أى انه يكافئ النهر المأسور بمستوى الثغره الجافه التى كانت يجرى فيها النهر قبل الاسر .

(شكل 20)


(شكل 19)

ويوضح الشكل رقم (20) نظريا استخدام هذه الطريقه لتقويم التصريف النهرى . ويصور الشكل نمط تصريف نهرى يتألف من ثلاثه أنهار تابعه تأثرت بأسرين نهريين ، تركا ثغرتين جافتين على ارتفاع 100م و 50 م على التوالى . ويتبين من الشكل أن النهر التالى نحت تراجعيا كرافد للنهر التابع (1) ونجح فى أسر النهر التابع (2) وترك ثغره جافه (أ) ، وفى أسر النهر التابع (3) تاركا ثغره جافه (ب) .
ورغم أن هذا التقويم ممكن لكنه ليس الوحيد ، فلقد يمكن القول بأن اول اسر قد حدث للنهر التابع (2) بواسطه نهر تال هو رافد للنهر التابع (3) تاركا ثغره جافه (أ) ، وفيما بعد تمكن نهر تال رافد النهر التابع (1) من اسر النهر التابع (2) ، ومن ثم تحدد العلامه × موضع أسر مزدوج ثم واصل عمله وأسر النهر التابع (3) تاركا الثغره الجافه (ب) .
واذا ما كان هذا التسلسل الاخير لاحداث الاسر صحيحا ، فان الجزء العلوى من النهر التابع (2) يجب ان يحتوى على نقطتى تقطع او تجديد Knick Points يعلوهما جزءان من المجرى متعادلين . وينبغى أن يصطف الجزء المتعادل الاعلى مع الثغره الجافه (أ) على ارتفاع 100م التى تكونت من مجرى النهر التابع (2) قبل بتره ، بينما ينبغى أن يكون الجزء المتعادل الاوطأ فى حوالى نفس منسوب الثغره الجافه (ب) على ارتفاع 50 مترا ، مشيرا الى مجرى النهر خلال الثغره الجافه عقب الاسر الاول وقبل حدوث الاسر الثانى عند العلامه × .
أما اذا لم يظهر المجرى الاعلى للنهر التابع (2) سوى نقطه تقطع واحدة ، مع وجود جزء متعادل يعلوها ، ويقع فى نفس منسوب الثغره الجافه (أ)على إرتفاع 100 متر ، فان تتابع الاسر المبسط الذى عرضناه فى البدايه يكون أصح ، فهو حينئذ الاكثر ترجيحا .
5 ـ الحصى :
ان فحص رواسب الحصى Gravels النهرى يكون ذا اهميه فى توصيف الاسر النهرى ودليلا عليه . فاذا ما وجدنا نوعا معلوما من الحصى ، وفحصناه بتروجرافيا ، وتتبعنا منابعه الاصليه لامكننا التعريف على صلته بالنهر الضامر المبتور الرأس ، وصلته أيضا بالرأس المبتور الذى تحول وألحق بالنهر الآسر .

============




بحرجديد غير متصل