تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات تعليمية Educational Forums > مشكلتي | أريد حلاً

مشكلتي | أريد حلاً

منتدى مشكلتي يعطيك مساحة بأن تطرح مشكلتك بسرية تامة ومن خلال عضوية خاصة يستخدمها الجميع في طرح مشاكلهم والأخرون يسعون جاهدين في حل مشكلتك , إفتح قلبك و شارك وأطرح مشكلتك من خلال العضوية المجانية أريد حلاً رقم الباسورد 123456


[..*..][... هـــل تحبـــــني...][..*..]

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-2006, 03:52 PM   #1 (permalink)
عبير الحب
مشرفة متميزة سابقاً - أمـيرة الابـداع
 

[..*..][... هـــل تحبـــــني...][..*..]




[..*..][... هـــل تحبـــــني...][..*..]

تدور بين أي حبيبين أو زوجين أسئلة كثيرة مثل

هل تحبني؟
كم تحبني؟
هل أحببت امراة أكثر مني من قبل؟
هل رأيت أجمل مني؟
هل يمكن أن تعيش من دوني؟
ماذا تفعل وماذا يحدث لك لو مت؟


وغيرها الكثير والتي لا تنتهي بينهما ، وبعض النساء تجر زوجها أو حبيبها إلى هذه الأسئلة وتورطه بها
الأسئلة في جوهرها واحدة قد يزيد سؤل أو ينقص سؤال
لكنها جميعها في النهاية تنويع على السؤال الأبدي : هل تحبني؟
والجواب لا يمكن إلا أن يكون نعم

[..*..][... هـــل تحبـــــني...][..*..]

أما حجم الحب ومساحته فهو تارة أكبر من البحار والمحيطات ومرة أكبر من الجبال والقارات ومرة أكبر من الدنيا كلها
وفي كل حوار تنتزع المرأة الإجابات التي تريد أن تسمعها لا تلك التي يريد هو أن يقولها أو لا يود أن يقولها ونحن كنساء نحتاج إلى الحب وإلى سماع كلمات الحب وهي حاجة قد يفشل الأزواج في إدراكها وتلمس أهميتها وتأمينها للمرأة

[..*..][... هـــل تحبـــــني...][..*..]

فبعد الزواج قد يجيب الزوج زوجته : أحبك ولكن كما تعلمين أصبح بيننا أشياء كثيرة مشتركة قد لا تكون حباً بالمعنى الذي تبحثين عنه لكنها تعكس بالمعنى الذي أفهمه وبالطبع قد لا تفهم الزوجة الحب الذي يتكلم عنه كما أن ذلك لن يمنحها الحب الذي تريد أن تسمعه منه

[..*..][... هـــل تحبـــــني...][..*..]

قد تتحول هذه الأسئلة العبثية والاهتمام بها إلى جدل بين الحبيبين أو الزوجين وقد يتطور الأمر إلى حد توجيه اتهام مباشر للطرف الآخر ، كقول الزوجة أنت لا تحبني أو لا تكترث بي وأنا لا شيء بالنسبة لك .... الخ

[..*..][... هـــل تحبـــــني...][..*..]

إلى أي مدى يصل اهتمام المرأة بهذه الأسئلة وسماع أجوبتها؟
وكيف سيكون تصرف الطرف الآخر بهذه الحالة؟
هل سيجاملها وربما يكذب باعتبار أن بعض النساء ترى بأن قليل من الكذب جميل ومفيد؟


بانتظار مشاركتكم


[..*..][... هـــل تحبـــــني...][..*..]



عبير الحب غير متصل  
قديم 04-06-2006, 04:49 PM   #2 (permalink)
_MorphEus_
مشرف متميز سابقاً
لو في عيد الزمن
 
الصورة الرمزية _MorphEus_
 
السلام عليكم
بالفعل المراة بحاجة مستمرة لسماع كلمة احبك فهي تعتبر وقود استمرار سعادتها و غياب هذه الكلمة يجعلها غير مطمئنة حائرة تبحث عن اسباب انصراف الزوج عن كلمة احبك.
انا بصفتي رجلا ارى ان كلمة احبك يجب ان تكون كلمة عزيزة قليلة التداول لا نقولها الا حين لا نشعر كيف نطق لساننا بها حينها تكون بالفعل صادقة فالرجل ينطق بعدد كبير من كلمة احبك في حياته و لكن عدد قليل منها يكون صادقا نابع من القلب.
افهم المراة في حاجتها الى تكرار سماع تلك الكلمة فهي خائفة ان يكون الرجل الذي تحبه يحب امراة اخرى في عمله او اي مكان اخر و لكن بما ان المراة عالية الاحساس فمن السهل عليها ادراك تراجع حبه ام لا, كما انه كثيرا من تصرفات الرجل تبرهن على حب الرجل لزوجته: كغيرتة ,تفانيه في عمله لتوفير الحياة الطبية لها ,حرصه على صحتها ,شكره لها على حسن طبخها, اشياء كثيرة يقوم بها الرجل و تراها الزوجة بديهية الا انها في الحقيقة تعبير عن حبه ضمنيا من دون عبارات غزل.
_MorphEus_ غير متصل  
قديم 04-06-2006, 04:55 PM   #3 (permalink)
Dr^az3ar
كبار الشخصيات
 
الصورة الرمزية Dr^az3ar


بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الفاضلة .. عبير الحب .. بعد التحية :

بإختصار عزيزتي .. أن كلمة الحب لوحدها لا تثبت أهميتها إن لم تقترن بمدولها و العمل بها صراحة .. السواد الأعظم من النساء يرين أن كلمة الحبِ تكفي .. وانا أرى بها لا تكفي وهذه وجهات نظر ..

فلا أظن أن شخصا سيختار محبوبته و يرتبط بها دون حبٍ منه لها .. فتكوين الأسرة والسعي الحثيث لبناء بيتٍِ والمحافظة على الزوجة وتامين متطلبات الحياة الضروريه لها دليل واضح على الحب ولو لم يقله او يعبر عنه ..

وبالمثال يتضح المقال .. قال تعالى {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } .. ومن هنا دلالة واضحه أن كلمة الحب غير مقترنه بالعمل لا تكفي ..

اقتباس:
هل سيجاملها وربما يكذب باعتبار أن بعض النساء ترى بأن قليل من الكذب جميل ومفيد؟
لا أظن بأن ما ذكرته سابقا يجعله يجامها بهذه الكلمة .. فهو دفع الغالي والنفيس من أجل الارتباط بها .. وهذا هو دافع الحب ..

فلو لم يقلها الزوج يكفي منه العمل بها .. وهنا يأتي دور المرأة أو الزوجه بفهم تلك الدلاله ولو لم يقلها صراحة ..

بهذا القدر اكتفي .. ولكم مني كامل شكري وتقديري ...

أخوكم المحب لكم في الله
حسام



التعديل الأخير تم بواسطة Dr^az3ar ; 04-06-2006 الساعة 05:00 PM
Dr^az3ar غير متصل  
قديم 04-08-2006, 04:53 AM   #4 (permalink)
gamar
زهرة الرومانسية
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير الحب




إلى أي مدى يصل اهتمام المرأة بهذه الأسئلة وسماع أجوبتها؟
وكيف سيكون تصرف الطرف الآخر بهذه الحالة؟
هل سيجاملها وربما يكذب باعتبار أن بعض النساء ترى بأن قليل من الكذب جميل ومفيد؟


بانتظار مشاركتكم






موضوع رائع بل بالصميم ..
اعجبني طرحك وليس بغريب عليك جمال الطرح والاسلوب
ولن استغرب منك أيضا حسن ادارة الموضوع والنقاش ايضا..

انا ممن تستهويهم هذه الاسئلة وممن اطرحها كثيرا على مسامع خطيبي حتى انه يمل من كثرتها ويصل الحد به الى عدم الاجابة ويترك سؤالي معلقا او يبدأ بالشك ظنا منه اني قد ارتكبت سوء واريد التأكد من حبه قبل معرفته به او انني لاأثق بحبه لي واشياء اخرى


لاأنكر .. يحق له ان يظن كل هذا ولكن ياعزيزتي بما انك امرأة مثلي الا تظنين انه يحق لي الحصول على هذه الكلمة متى رغبت ,, احساس الرجل بهذه الكلمة يختلف عن احساس المرأة فالمرة ترغب بل تعشق سماع هذه الكلمة وتهوى ترديدها بدون مناسبة ولكن الرجل يرى ان ذكرها كثيرا هدرا لمعناها .. على الرغم انها تنعش الحب وتقوي العلاقة وتجعل حبهما مفعما بالحيوية في نظري خصوصا حين يأتي ذكرها دون طلب مسبق ..



ولامانع عندي بالكذب قليلا فهو يحبني بكل الاحوال فلما لايبالغ باظهار شعوره نحوي قليلا فذلك سيسعدني بل سيشعرني ملكة قلبه وسيعزز ثقتي بحبه أكثر نحن نساء تحكمنا العواطف اكثر من العقل والدليل اننا سرعان مانرضى بعد كلمتين جميلة وصبها في اذاننا مهما كان مقدار الزعل والاختلاف سرعان مانرضى وتمحي الكلمات كل الفجاوت بعكس الرجل الذي ربما يحمل بعض ذلك في قلبه ويعتبرها اخطاء في بعض الاحيان لاتغتفر ..


!.. ولكن ..!

ارغب بترك همسة بأذن كل رجل سيمر من هنا اذا طلبت المرأة سماع هذه الكلمة او سألت السؤال رغبة من الرجل بنطقها فأعلم انها لم تطلبها الا لانها احست بالقصور منك تجاهها عدم اهتمام .. عدم اكتراث أو انك قصرت في إظهار حبك لها مؤخرا او ان هناك فتيات حولك وترغب بالتأكد بأنها وحدها من تمتلك قلبك فالحب يظهر بالمعاملة قبل ان يتكون على شكل كلمة او ربما تمر بأزمة نفسية وارادت الشعور ان هناك من يسنادها وان كان لايعلم ماهية المشكلة وهذا الشخص هو حبيبها ...
ترى هل نجد رجالا بهذه الحساسية وهذا الكم من الشعور لمن يحبون !!

ولكن لو انقلبت الاية وسأل الرجل زوجته هل تحبينني ..!
فأعلمي عزيزتي ان هناك امرا او انه يشك فيك وقد سمع او لاحظ شيئا يدعو الى الشك
فسؤال الزوج ليس كسؤال الزوجة .

ربما اكون خرجت عن الموضوع بعبارتي الاخيرة .. العذر منك عزيزتي

والشكر كل الشكر على موضوعك الرائع
:: ودمتيـ ::


التعديل الأخير تم بواسطة gamar ; 04-08-2006 الساعة 05:01 AM
gamar غير متصل  
قديم 04-08-2006, 09:01 PM   #5 (permalink)
عاشق من بعيد
كبار الشخصيات
عايش علي الذكرى
 
الصورة الرمزية عاشق من بعيد
عبير الحب

موضوع رائع و جيد تشكرين عليه

اما بخصوص كلمة هل تحبني ؟؟؟

فانا لي وجه نظر ريما تختلف عن ارائكم يمكن لاني اعيش في كوكب اخر و هذا لا يعني اني لا احترم ارائكم بالعكس تعجبني ارائكم و طروحاتكم و افكاركم مهما تختلف عن و جة نظري

انا اري ان كلمة هل تحبني عمرها محدود و لا يتداولها الحبيبين علي طول الزمن فربما تتوقف هذي الكلمه عندما يكبر الانسان و ينشغل بمشاغل الدنيا و توفير لقمة العيش

ربما هذي الكلمه تكون دارجه ايام التعارف و ايام الخطوبه و في السنه او السنتين الاولي بعد الزواج كحد اقصي بعدها سوف تنشغل الام بما هو احب من حبيبها (( زوجها)) و ينصرف حبها لاطفالها و بيتها و يتم اهمال زوجها الذي هو الاخر منهمك في توفير لقمة العيش

ممكن الحب موجود ولكن ليس بذلك الحماس الذي كان عليه ايام الخطوبه و ايام السنه الاولي من الزواج ربما يكون اقوي من بدايته ولكن يرون انفسهم كبروا عليه

الخلاصه

ان كلمة هل تحبني كلمة مراهقين عندما ينضج الانسان يراها كلمة معناها لا يحقق الهدف الذي لاجله يعيش

الرجل عندما يتقدم به السن يريد انسانه تهتم ببيته و بابنائه اكثر من اهتمامها به يريد انسانه تعينه علي امور الحياة و متطلباتها اكثر من ان تقول لي هل تحبني

ودمتي بخير
عاشق من بعيد غير متصل  
قديم 04-09-2006, 11:25 AM   #6 (permalink)
عبير الحب
مشرفة متميزة سابقاً - أمـيرة الابـداع
 
ابن-الجزائر

وعليكم السلام أخي العزيز

اقتباس:
بالفعل المراة بحاجة مستمرة لسماع كلمة احبك فهي تعتبر وقود استمرار سعادتها و غياب هذه الكلمة يجعلها غير مطمئنة حائرة تبحث عن اسباب انصراف الزوج عن كلمة احبك
المرأة تحب سماع تلك الكلمة من خطيبها أو زوجها
ولكن لا أعتقد انها ستقوم بجر من تحب لتلك الأسئلة إلا لسبب ما

اقتباس:
انا بصفتي رجلا ارى ان كلمة احبك يجب ان تكون كلمة عزيزة قليلة التداول لا نقولها الا حين لا نشعر كيف نطق لساننا بها حينها تكون بالفعل صادقة فالرجل ينطق بعدد كبير من كلمة احبك في حياته و لكن عدد قليل منها يكون صادقا نابع من القلب
فعلا الأهم أن تكون هذه الكلمة صادقة نابعة من القلب
والقليل ممن تدركن اهمية ذلك

اقتباس:
افهم المراة في حاجتها الى تكرار سماع تلك الكلمة فهي خائفة ان يكون الرجل الذي تحبه يحب امراة اخرى في عمله او اي مكان اخر
ربما هناك أسباب أخرى غير الخوف مما ذكرت
فبعض النساء بحاجة لسماع هذه الكلمة للشعور بالحب والحنان والطمأنينة

اقتباس:
و لكن بما ان المراة عالية الاحساس فمن السهل عليها ادراك تراجع حبه ام لا, كما انه كثيرا من تصرفات الرجل تبرهن على حب الرجل لزوجته: كغيرتة ,تفانيه في عمله لتوفير الحياة الطبية لها ,حرصه على صحتها ,شكره لها على حسن طبخها, اشياء كثيرة يقوم بها الرجل و تراها الزوجة بديهية الا انها في الحقيقة تعبير عن حبه ضمنيا من دون عبارات غزل
بالطبع أخي هناك الكثير من التصرفات التي يقوم بها الرجل اتجاه زوجته والتي تعبر عن حبه لها ، فيجب أن يقترن القول بالفعل

أشكر لك ردك الجميل ومرورك العطر

التعديل الأخير تم بواسطة عبير الحب ; 04-09-2006 الساعة 03:39 PM
عبير الحب غير متصل  
قديم 04-09-2006, 03:53 PM   #7 (permalink)
فــارس الحـ§§§ــناء
ملك الرومانسية - مدير الموقع
الحياة ليست بروفة نهائية
 
الصورة الرمزية فــارس الحـ§§§ــناء
 
Post



السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

عبير الحب
اقتباس:
هل تحبني؟
كم تحبني؟
هل أحببت امراة أكثر مني من قبل؟
هل رأيت أجمل مني؟
هل يمكن أن تعيش من دوني؟
ماذا تفعل وماذا يحدث لك لو مت؟
أسئلة ربما أحياناً تسبب لي الضيق لتكرارها
سوف أجيب حسنائي حرفاً حرف على كلماتكِ أعلاهـ
هل تحبني؟
إن لم أكن أحبك لما قلتها لكِ سابقاً
كم تحبني؟
من لحظة إعترافي بحبي لكِ او قبلها بقليل,. ربما أول نظره.
هل أحببت امراة أكثر مني من قبل؟
طبعاً .. لا .. أحبكِ أنتِ أكثر من أي شيءٍ في العالم.
هل رأيت أجمل مني؟
إختياري لكِ هو ذوقٌ مني فإن لم أكن ذواقاً مميز لمِا أخترتكِ أنتِ.
هل يمكن أن تعيش من دوني؟
وهل يستطيع القلب أن يعيش بدونِ روحٍ تسكنهُ.
ماذا تفعل وماذا يحدث لك لو مت؟
أبداً أبداًُ سأنتظر الموت يأتيني من بعدكِ ليأخذني إليكِ.

ولكن بطبيعة الأنثى أنانية في الحب كثيراً فهي تريد أن تمتلك قلب الرجل وأن لا ينظر إلى غيرها.
إن كانت رومانسية تجدها تتجمل دائماً ( لوك جديد - استايل جديد ) تجيد الغزل وعذب الكلام.
ولكن ما ذنب الرجل إن كانت لديه أعمال ومشاغل كثيرهـ, قد يفقد أنفاسه وقت عمله من شدة الضغط عليه.
فهل الأنثى هنا تجيد تمثيل دور الطبيبة بتعاملها مع مريضها ؟
لا أعتقد ذلك بتاتاً, فهي تنظر إلى نفسها أولاً وبعد أن تشبع تنظر إلى زوجها وتسقيه قليلاً . . .
دائماً الأنثى ترمي الرومانسية في الرجل, وتضع عليه اللوم دائماً في عدم مزاولتهِ ذلك . . .
ولكن إن كان الزوج مسكيناً منشغلاً بأعماله, يبحث عن لقمة العيش لزوجتهِ وأبنائه, ماهو دور الزوجه هنا !!
ألا تبحث عن سعادته ولو بضع دقائق قليله عند دخولهِ للمنزل ؟
ولكن ماذا يفعل الزوج عند دخوله للمنزل ويلتقي بزوجته وهي في أتم الإستعداد لشن حربٍ كلاميه ؟
هل يترك المنزل ويفر هارباً إلى العزوبيه ؟
هل يخرج مسدسه ويصوبه نحو راسه ؟
هل تنهار أعصابه ويرحل إلى المستشفى أم إلى القبر ؟
ربما أنا أعاني القليل من هذه المشكلة ولست متزوجاً بل أعشق وأحب حسنائي.
ربما أبتكرت حلاً يريحني قليلاً وهو الصمت عند حديثها معي, أبعد عن محادثتها والنقاش معها.
ولكن إلى متى !!
أريد أن أسعد بها وأتقدم إليها وأتزوجها, ولكن ليس على هذا الحال, أريد أن أعيش حياة رومانسية سعيدة ولا أريد الوصف أعلاهـ . . .

أخيراً

اقتباس:
إلى أي مدى يصل اهتمام المرأة بهذه الأسئلة وسماع أجوبتها؟
وكيف سيكون تصرف الطرف الآخر بهذه الحالة؟
هل سيجاملها وربما يكذب باعتبار أن بعض النساء ترى بأن قليل من الكذب جميل ومفيد؟
أفضل أن يكذب الزوج عليها ليل نهار, لأن الكذب يروق المرأة تماماً.
ولكن لا أستطيع أن أكذب والذي في قلبي على لساني وهذه مشكلتي الأساسية.

عبير الحب
شكراً جزيلاً لكِ على الموضوع الرائع.

تحياتي
فارس الحسناء
فــارس الحـ§§§ــناء غير متصل  
قديم 04-09-2006, 08:07 PM   #8 (permalink)
الـزهــراء
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية الـزهــراء
 
* * * *

اقتباس:
هل تحبني؟
كم تحبني؟
هل أحببت امراة أكثر مني من قبل؟
هل رأيت أجمل مني؟
هل يمكن أن تعيش من دوني؟
ماذا تفعل وماذا يحدث لك لو مت؟
هذه هي طريقة المرأة في مسك عصب عاطفة الرجل ..
فهي تحاول بشتى الطرق تحميله مسؤولية الإعتراف على حبه لها ..
وتمارس معه سياسة الند بالند أحياناً
إذا كانت من النوع العنيد
وتناقضه إذا ما قدم لها شيئاً
فتقول : لو كنت تحبني كما تقول لمى فعلت كذا وكذا ..
وهذا بحد ذاته يضيق الرجل عند سماعة ..
لأنه لا ينظر لهذه الكلمة بمعناها اللغوي
إنما بمعناها الفعلي ..
والحقيقة أنه ليس من السهل تغير أسلوب الرجل أو طريقته في التعامل مع مشاعره
لأنه مبرمج منذ سنوات طويلة على الصلابة ويباس العاطفة وليس من السهل إيقاف برمجة يشب الإنسان عليها
بل إن من الحكمة التكيف معها
ولكي تستطيع المرأة أن تكسب حبيبها ..
عليها أن نتظر إلى الحقائق المهمة بطريقة شفافه وبعيدة عن التوتر والإندفاع العاطفي
الذي يعطيها تذكرة الدخول إلى إحساس الرجل وأن تمارس وترتفع عن الملوسات
فإذا كانت لا ترى انفاعلات ومشاعر الرجل فإن هذا لا يعنى أنها غير موجودة داخله
إنها موجودة ولكن ربما المرأة لا تراها

إلى أي مدى يصل اهتمام المرأة بهذه الأسئلة وسماع أجوبتها؟

نحن النساء تتحكم فينا عواطفنا القلبيه أكثر من العقلية
تؤهل لرقة التعبير عن العواطف وبتربية وتنشئة مستندة
وهذا الشيء طيبعي عند المرأة
بقدر ما هو ثانوي عن المرأة العاقلة..والمتزنه عاطفياً
فما أجمل أن أسمع كلمة جميلة من الذي أحب وأعشق ..
تشعر المرأة بهذه اللحظة أن طفلة صغيرة ... بين حبات كلماته التي تتشاطر في الغزل والتعبير
فتحب سماعها وتشعر بأنها ملكة قلبه وهو حبيبها الوحيد
لذلك فإن علينا أن نلعب دوراً متعاطفاً ومتعونا مع الرجل ..
بدلا عن هذا الموقف العندي أو النقدي أو حتى العدائي ..
ولعل سؤال الرجل عن أفكاره وأحسيسه بنوع من الود والرحمة
يساعده على إبداء الرأي أو التعبير الذي نحتاج إلى سماعه منه
ولنتعرف بأن بعض الرجال لا يلتقون سؤالا بل تساؤلا غاضبا أو صراخاً منتقداً

وكيف سيكون تصرف الطرف الآخر بهذه الحالة؟

هذا يعتمد بحسب طبيعته الشخصية ..
فبعض الرجال يتقبل هذا الكلام ويجده رومانسياً ..
فيبادرها كلام الحب ويزيدها عليها بالتفاعل العاطفي
وبعضهم يرتبك عند سماعه .. وينزعج .. ويعتبره في غير محله
إذ أنه لا يقصر في شيء في تصرفه حيالها .. لأن كلمة الحب لديه كلمة
والرجل بطبعه يجد أن التصرف بعقليه دون التطرق إلى كلمات الحب والغزل هي أمر ضروري
لأن عدم تعبير الرجل عن مشاعره للمرأة لا يعنى أنه لا يهتم على العكس
ففي كثير من الأحيان يهتم الرجل أكثر مما يجب لكنه لا يخرج ذلك أو يظهره لفظا أو حركة
وقد يكون الرجل في غاية الحزن أو الحب لكنه غير مبرمج على إخراج هذا الإحساس ..

هل سيجاملها وربما يكذب باعتبار أن بعض النساء ترى بأن قليل من الكذب جميل ومفيد؟

ربما يجاملها .. إذا اطر إلى ذلك .. وخاصة مثل ما تفضلتي بأن بعض النساء ترى بأن القليل من الكذب جميل ومفيد
وموضوع المجامله ... هذا يعتبر تهرباً من أسئلتها التي يعتبرها غير منطقية من وجهة نظره
كيف تسأله حبيبته هذا السؤال وخاصة بعد ما قدم لها كل هذا الإهتمام والإحساس والمشاعر
وفضلها على جميع النساء وتقدم طالباً يدها وتزوجها..
لأن الحب الحقيقي .. لا يبحث عن الكلمات فقط ..
إنما هو غطاء حامي لقلبين .. غاليين .. ينضجان بمشاعر المودة المستقرة
بعيداً عن لذات الإنفعال العاطفي المتهيج الذي ربما يتلاشى مع أورقة السنوات
إذا لم يحافظ عليه بهدوء دون توتر
بالنسبة لي لا أحب سماع كلمة لا تخرج من قلب صاحبها
لأني أبحث عن التصارح والتفاهم بين الطرفين ..
والذي أجده هو الأسبق إلى بناء علاقة متزنه عاطفياً
وأهم من أي شيء آخر

إن تدريب الرجل على البوح يشبه تدريب الطفل على المشي خطوة صغيرة
تعثر قيام وخطوة أكبر والطفل الذي لا يجد تشجيعاً أو الذي يواجه إحباطا مستمرا
يتوقف حتى عن محاولة الوقوف على قدميه


عبير الحب

قلم نابض بالحيوية
دائماً تدهشيننا بما هو جديد ورائع
سلمت أناملك الذهبية
وبانتظار جديدكـ دائماً
..عفواً لإطاله..
*
*
دمـ بود ـت

التعديل الأخير تم بواسطة الـزهــراء ; 04-09-2006 الساعة 08:11 PM
الـزهــراء غير متصل  
قديم 04-09-2006, 09:19 PM   #9 (permalink)
فــارس الحـ§§§ــناء
ملك الرومانسية - مدير الموقع
الحياة ليست بروفة نهائية
 
الصورة الرمزية فــارس الحـ§§§ــناء
 
Post

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قـاهرة الظـلام
* * * *



هذه هي طريقة المرأة في مسك عصب عاطفة الرجل ..
فهي تحاول بشتى الطرق تحميله مسؤولية الإعتراف على حبه لها ..
وتمارس معه سياسة الند بالند أحياناً
إذا كانت من النوع العنيد
وتناقضه إذا ما قدم لها شيئاً
فتقول : لو كنت تحبني كما تقول لمى فعلت كذا وكذا ..
وهذا بحد ذاته يضيق الرجل عند سماعة ..
لأنه لا ينظر لهذه الكلمة بمعناها اللغوي
إنما بمعناها الفعلي ..
والحقيقة أنه ليس من السهل تغير أسلوب الرجل أو طريقته في التعامل مع مشاعره
لأنه مبرمج منذ سنوات طويلة على الصلابة ويباس العاطفة وليس من السهل إيقاف برمجة يشب الإنسان عليها
بل إن من الحكمة التكيف معها
ولكي تستطيع المرأة أن تكسب حبيبها ..
عليها أن نتظر إلى الحقائق المهمة بطريقة شفافه وبعيدة عن التوتر والإندفاع العاطفي
الذي يعطيها تذكرة الدخول إلى إحساس الرجل وأن تمارس وترتفع عن الملوسات
فإذا كانت لا ترى انفاعلات ومشاعر الرجل فإن هذا لا يعنى أنها غير موجودة داخله
إنها موجودة ولكن ربما المرأة لا تراها

إلى أي مدى يصل اهتمام المرأة بهذه الأسئلة وسماع أجوبتها؟

نحن النساء تتحكم فينا عواطفنا القلبيه أكثر من العقلية
تؤهل لرقة التعبير عن العواطف وبتربية وتنشئة مستندة
وهذا الشيء طيبعي عند المرأة
بقدر ما هو ثانوي عن المرأة العاقلة..والمتزنه عاطفياً
فما أجمل أن أسمع كلمة جميلة من الذي أحب وأعشق ..
تشعر المرأة بهذه اللحظة أن طفلة صغيرة ... بين حبات كلماته التي تتشاطر في الغزل والتعبير
فتحب سماعها وتشعر بأنها ملكة قلبه وهو حبيبها الوحيد
لذلك فإن علينا أن نلعب دوراً متعاطفاً ومتعونا مع الرجل ..
بدلا عن هذا الموقف العندي أو النقدي أو حتى العدائي ..
ولعل سؤال الرجل عن أفكاره وأحسيسه بنوع من الود والرحمة
يساعده على إبداء الرأي أو التعبير الذي نحتاج إلى سماعه منه
ولنتعرف بأن بعض الرجال لا يلتقون سؤالا بل تساؤلا غاضبا أو صراخاً منتقداً

وكيف سيكون تصرف الطرف الآخر بهذه الحالة؟

هذا يعتمد بحسب طبيعته الشخصية ..
فبعض الرجال يتقبل هذا الكلام ويجده رومانسياً ..
فيبادرها كلام الحب ويزيدها عليها بالتفاعل العاطفي
وبعضهم يرتبك عند سماعه .. وينزعج .. ويعتبره في غير محله
إذ أنه لا يقصر في شيء في تصرفه حيالها .. لأن كلمة الحب لديه كلمة
والرجل بطبعه يجد أن التصرف بعقليه دون التطرق إلى كلمات الحب والغزل هي أمر ضروري
لأن عدم تعبير الرجل عن مشاعره للمرأة لا يعنى أنه لا يهتم على العكس
ففي كثير من الأحيان يهتم الرجل أكثر مما يجب لكنه لا يخرج ذلك أو يظهره لفظا أو حركة
وقد يكون الرجل في غاية الحزن أو الحب لكنه غير مبرمج على إخراج هذا الإحساس ..

هل سيجاملها وربما يكذب باعتبار أن بعض النساء ترى بأن قليل من الكذب جميل ومفيد؟

ربما يجاملها .. إذا اطر إلى ذلك .. وخاصة مثل ما تفضلتي بأن بعض النساء ترى بأن القليل من الكذب جميل ومفيد
وموضوع المجامله ... هذا يعتبر تهرباً من أسئلتها التي يعتبرها غير منطقية من وجهة نظره
كيف تسأله حبيبته هذا السؤال وخاصة بعد ما قدم لها كل هذا الإهتمام والإحساس والمشاعر
وفضلها على جميع النساء وتقدم طالباً يدها وتزوجها..
لأن الحب الحقيقي .. لا يبحث عن الكلمات فقط ..
إنما هو غطاء حامي لقلبين .. غاليين .. ينضجان بمشاعر المودة المستقرة
بعيداً عن لذات الإنفعال العاطفي المتهيج الذي ربما يتلاشى مع أورقة السنوات
إذا لم يحافظ عليه بهدوء دون توتر
بالنسبة لي لا أحب سماع كلمة لا تخرج من قلب صاحبها
لأني أبحث عن التصارح والتفاهم بين الطرفين ..
والذي أجده هو الأسبق إلى بناء علاقة متزنه عاطفياً
وأهم من أي شيء آخر

إن تدريب الرجل على البوح يشبه تدريب الطفل على المشي خطوة صغيرة
تعثر قيام وخطوة أكبر والطفل الذي لا يجد تشجيعاً أو الذي يواجه إحباطا مستمرا
يتوقف حتى عن محاولة الوقوف على قدميه


عبير الحب

قلم نابض بالحيوية
دائماً تدهشيننا بما هو جديد ورائع
سلمت أناملك الذهبية
وبانتظار جديدكـ دائماً
..عفواً لإطاله..
*
*
دمـ بود ـت
كلماتكِ قد أكملت ما أردت البوح بهِ بين حروفي
دائماً أراكِ مبدعة في الحِوار والنقد مسيرةً أناملكِ السحرية بالفائدة للقارئ والمشارك.
بارك الله فيك والله يعطيك العافيه
فارس الحسناء
فــارس الحـ§§§ــناء غير متصل  
قديم 04-09-2006, 10:09 PM   #10 (permalink)
! نـــدى !
عضو موقوف
 
الصورة الرمزية ! نـــدى !
 


غاليتي عبير
أشكركـ أولاً على موضوعكـ الشيق

أما بالنسبة لنظريتي بهذ1 المـوضوع
فأعتقد أنـ هذه الأسئلة من الأولويات بالنسبة لي
لأنه في فترة مـا كان يصر على أن يسمعني إياها بدون أنـ أسال
فبعد الإرتباط مفاهيمـ كثيرهـ تتغير .......
فتجدين الأنثى أحرص ما يكون على أجوبة تلكـ الأسئلة
لأن الأنثى بنظري كالورده إذا تعهديتها بالرعاية و الإهتمامـ كلما زادت إشراقاً .. و أعطتكي شذاً أروع .....
فأهمية تلكـ الأسئلة .... كأهمية المـاء و الشراب لي ......
أمـا عن تصرف الطـرف الآخـر حيال أسئلتي .....
فلا أعتقد أنها بالمعضلة حتى ينفر منها ......
طبعاً لا أنسى الوقت و الطريقة اللي تستطيع به أي أنثى أن تسحر رجلاً .....
فلكل مقامـ مقـال ......
أبحث عن الوقت المناسب ... و الطريقة الناعمة في السؤال ......
حتى لا أضطر أن أسمع جواب من الممكن أن أكون متأكدهـ ...... من عدمـ صحته ....
أنا لا أقبل الكذب بتاتاً في هذهـ المسألة ..... وخصوصاً من شريكـ عمري .....
ما أريد أن أوصله ....
أنـ هذا السؤال من الممكن أن يكون من أورع ما يسأل به الرجل .....
لأن هذا الشي يرجع إلى طبيعة الأنثى .....
و مدى قدرتها على إجبارهـ على الإجابة .... و هو بكامل سعادته .....
لا أعقتد أن أسئلةً كهذه سببها فتور في العلاقة أو قصور من الرجل ...
بل أعتقد أنها هي من تشعل فتيل الشوق و اللهفة بينهما .....
عندما أعرف أنني حبه الأول و الأخير حتى الآنـ .......
سوف أسال هذهـ الأسئلة ...... سواءً الآنـ ...... أو بعد سنة ....... أو بعد دهـر ......
و سأرغمــه على الإجـابة .......... ولكن بطريقتي ....

مـع حـوبي
! نـــدى ! غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 08:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103