تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة

المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة مواضيع عامة للنقاش حولها وهناك مواضيع ساخنة سياسية إجتماعية بين اعضاء المنتدى

الحرية الدينية في السعودية!!!

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-29-2006, 10:10 PM   #1 (permalink)
محمد حسين علي
رومانسي نشيط
 
الصورة الرمزية محمد حسين علي
 

Angry الحرية الدينية في السعودية!!!





شهدت المملكة العربية السعودية هذا العام زيادة في التعصب الديني من قبل الحكومة وبعض الرموز الدينية، كان أبرزها حادثة الاعتداء على المسجد الرئيسي للطائفة الشيعية الإسماعيلية في مدينة نجران الجنوبية، ,والتضييق على عدد من حسينيات ومساجد الشيعة الجعفرية، واعتقال العديد من رجال الدين الشيعة، بالإضافة إلى إطلاق حرية المواقع على شبكة الإنترنت التي تبث الكراهية الدينية بين الطوائف. يناقش هذا التقرير أوضاع الأقليات الدينية في المملكة والعقبات التي تضعها الحكومة لمنعهم من ممارسة حرياتهم الدينية.

نظرة على الأقليات: تتشكل المملكة العربية السعودية من مجموعة أقليات مذهبية متعددة. ففي المنطقة الوسطى «نجد» يسود المذهب الحنبلي، ويعتبر المذهب الرسمي للدولة. وتسود المذاهب الشافعية والمالكية والحنفية المنطقة الغربية «الحجاز». وفي المنطقة الشرقية يسود المذهب الشيعي الجعفري مع وجود خليط من أتباع المذهب الشافعي وبعض الحنابلة. أما المنطقة الجنوبية ففيها خليط من الشيعة الإسماعيلية والشيعة الزيدية مع بعض الحنابلة.

الأقليات السنية:

المذهب الحنبلي:

قد يكون المذهب الحنبلي أكبر مذاهب البلاد أتباعا وأقواها سلطة، حيث يعد المذهب الرسمي للدولة وعمود مؤسساتها الدينية. ويتركز أتباع هذا المذهب «الحنابلة» في المنطقة الوسطى نجد، ويعدون بالملايين. ودائما ما يكون المفتي والقضاة من مشايخ المذهب الحنبلي. على الرغم من أن المذهب مدعوم من الدولة لكنه يتعرض لسيطرة اكبر من الحكومة، اكثر من أي مذهب آخر.

المذهب الشافعي:

يعد المذهب الشافعي أحد المذاهب الرئيسية الأربعة للمسلمين السنة، وقد شكل أتباع المذهب الشافعي «الشوافع» الأغلبية العددية في المملكة قبل عقود قليلة ماضية. ويتركز وجود الشوافع في الحجاز حيث يشكلون الأغلبية المذهبية في الإقليم الغربي، إلا أن عددهم غير معلوم لعدم توفر إحصاء دقيق، ولكن يعتقد أنهم يعدون بالملايين .

وقد تعرضت مؤسسات المذهب الشافعي الدينية إلى إبادة بطيئة من قبل المذهب الرسمي. ولم يعد هناك رجال دين شوافع معروفون حاليا كما كان من قبل، عندما اشتهر بعض رجالات المذهب - كالشيخ زيني دحلان - باستقطاب الأتباع من كافة أرجاء العالم الإسلامي . أما الآن فان متعصبي الحنابلة يصفون الشوافع بالصوفيين. وقد تقاسم الشوافع المنطقة الشرقية سابقا مع الشيعة الجعفرية، ولكن عددهم تناقص في السنوات الماضية. ولا يسمح للشوافع بإمامة المصلين في الحرمين الشريفين المكي والمدني، مع انهم كانوا يقومون بذلك عبر التاريخ. ومن ابرز وجهاء الشوافع في البلاد الشيخ محمد عبده يماني وزير الإعلام سابقا، ورئيس جمعية اقرأ الخيرية في جدة.

المذهب المالكي:

كما بالنسبة لأتباع المذهبين الشافعي والحنفي، يتركز أتباع المذهب المالكي «الموالك» في الحجاز وخاصة في مكة المكرمة حيث يقيم زعيمهم الشيخ محمد بن علوي المالكي. ويتعرض الموالك أيضا إلى هجمات من متعصبي الحنابلة الذين كتبوا عدة كتب - بتمويل حكومي- هاجموا فيها الشيخ المالكي واتهموه بالصوفية والضلال والشرك. وممن هاجمه -الجزائري الأصل- الشيخ أبو بكر الجزائري الذي عمل كمدرس في المسجد النبوي الشريف وأستاذ في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، والذي هاجم المالكي في عدة خطابات وفي كتاب واحد على الأقل . وكتب الشيخ عبد الله بن منيع - وهو قاض كبير وعضو حالي في هيئة كبار العلماء- كتابا وصف فيه الشيخ المالكي بالبدعة والضلال، وقد قدم للكتاب المفتي الراحل الشيخ عبد العزيز بن باز .

والجدير بالذكر أن والد الشيخ المالكي وجده كانا يدرّسان في المسجد الحرام بمكة المكرمة، وعندما أراد الشيخ المالكي اتباع خطى أبويه منع من التدريس من قبل هيئة كبار العلماء . وليس يعد له مسجد يؤم فيه الصلاة، واضطر إلى طباعة كتبه في الخارج، خاصة في مصر. ولا يسمح للموالك بإمامة المصلين أو الخطابة في الحرمين الشريفين بالرغم من قيامهم بذلك من قبل في التاريخ. ومن الشخصيات المهمة للموالك في البلاد الشيخ أحمد زكي يماني وزير البترول والثروة المعدنية الأسبق، ورئيس مؤسسة الفرقان للتراث في لندن.

المذهب الحنفي:

يتركز أتباع المذهب الحنفي «الأحناف» في المنطقة الغربية -الحجاز- مثلما هو الحال بالنسبة للشوافع والموالك، ولكن الأحناف أقل أتباع المذاهب السنية عددا ولم يعد لديهم أية مراكز دينية تذكر. ولكونهم يعيشون في نفس الرقعة الجغرافية مع الشوافع والموالك فان الأحناف يعتمدون في أخذ تعاليمهم الدينية على المذهبين الشافعي والمالكي.

الأقليات الشيعية:

المذهب الشيعي الإسماعيلي:

[IMG]http://www.rasid.com/media/lib/pics/1079334612.jpg[/IMG]
يتركز الشيعة الإسماعيليون في منطقة نجران الجنوبية، حيث ينتسب معظم أفراد قبيلة «يام» إلى هذا المذهب، والزعيم الروحي للطائفة والمعروف بالداعي هو الشيخ حسين بن اسماعيل المكرمي. و يبلغ تعداد الإسماعيليين ما بين (200.000) إلى مليون نسمة، وفقا لمصادر مختلفة. وقد ازدادت التفرقة في المعاملة ضدهم في السنوات القليلة الماضية بعد قدوم الحاكم الجديد الأمير مشعل بن سعود . وتمنع الحكومة الإسماعيلية من الأذان بطريقتهم - حي على خير العمل - في أي مسجد.

المذهب الشيعي الجعفري:

يشكل الشيعة الجعفرية أغلب سكان المنطقة الشرقية، كما يوجد لديهم جاليات كبيرة في المدينة المنورة ووادي فاطمة, وجاليات صغيرة في جدة والرياض. وهناك خلاف في عددهم الذي يقدّر ما بين (400.000) ومليونين نسمة. ويعتبر الشيعة الجعفريون أكثر الأقليات المذهبية مشاركة في الصراع مع الحكومة من أجل نيل حقوقهم. لذا فان وضعهم يتلقى معظم الاهتمام المعطى للأقليات في المملكة.

المذهب الشيعي الزيدي:

يتركز الشيعة الزيديون في مدينة عسير الجنوبية ونجران وجدة وينبع. ولا يعرف لديهم أي مسجد أو رجال دين, لذا فانهم يعتمدون في الإرشاد الديني على إخوانهم الزيديين في اليمن. ولا يعرف عدد الزيديين في البلاد, فهم عادة ما يخفون اعتقاداتهم في المدن ذات الأغلبية السنية. ولا توجد لديهم أية مؤسسات دينية منظمة. وقد قامت الحكومة قبل ثلاث باحتلال مسجدهم في نجران وتغيير إمامه بشيخ من المذهب الرسمي.

الشيعة المختبئين:

المشاعر المتطرفة المعادية للشيعة والتفرقة ضدهم يقود أتباع الشيعة من مختلف المذاهب إلى إخفاء عقيدتهم. فلا يعرف سكان مدينة الرياض المحليين وجود جالية شيعية نجدية من السكان الأصليين. وقد سنحت لي الفرصة بمقابلة فنان مشهور من هذه الجالية. ويعيش الكثير من الشيعة المنحدرين من المدينة المنورة ونجران وعسير في مدينة جدة وغيرها ولا يعلنون عن عقيدتهم. ويؤدي ذلك إلى تحول البعض منهم لاعتناق المذهب السني. وكان هناك تقارير عن سنة اعتنقوا المذهب الشيعي مؤخرا بصورة سرية, كان معظمهم فتيات يافعات . كما أفاد مصدر واحد عن تحول أمير من الأسرة الحاكمة إلى المذهب الجعفري سرا .

سيطرة الدولة على المؤسسات الدينية:

المساجد:

الحرية الدينية في السعودية!!!
الحرية الدينية في السعودية!!!
وفقا لمصادر وزارة الأوقاف يوجد في البلاد (37850) مسجدا تبني الحكومة غالبيتها. كما تفرض الحكومة أن تخضع المساجد الخاصة التي يبنيها المواطنون إلى سيطرتها. وقد مولت الحكومة بناء أكثر من (1600) مسجدا حول العالم بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية . ولا يسمح للشيعة الجعفرية والشيعة الإسماعيلية ببناء مساجد, حيث تعود مساجدهم الحالية إلى زمن الحكم العثماني أو أنها تبنى سرا. ولايوجد أي مسجد للزيدية.

وليس هناك مساجد تخص الشوافع والموالك, فالحكومة هي التي تعين الأئمة لكافة مساجد أهل السنة وتسيطر على النشاطات فيها. ويعتقد أن كافة الخطابات في المساجد تأتي مباشرة من وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية, كما يجب الموافقة المسبقة على الخطب التي تلقى في الحرمين الشريفين . وقد تم إيقاف أحد وعاظ الحرم المكي الشريف هذا العام من الخطابة - وهو الشيخ سعود الشريم- بعد أن انتقد الجهود المبذولة لتوسعة السياحة في البلاد. ويجبر أئمة المساجد السنية على الدعاء للملك، كما فرض منع على القنوت في الصلاة بعد ان أخذ العديد من أئمة الصلاة بالدعاء لنصرة المقاتلين الشيشان ضد القوات الروسية .

ولا يمتلك الشيعة الجعفرية في المدينة المنورة أي مسجد بالرغم من كونهم أقلية لا يستهان بعددها. فقد صادرت الحكومة مسجدهم ودمرت حسينيتهم الوحيدة منذ عشرات السنين. لكنهم يحتفظون بمسجد تحت الأرض بالسر في الأحراش خارج المدينة, أو أنهم يصلون في سراديب منازلهم الخاصة .

وقد تم إغلاق مسجد الإمام الحسين في منطقة البطالية في أبريل, ويعتقد أن المسجد بني باستخدام رخصة منزل. ويذكر أن معظم مساجد الشيعة التي بنيت منذ تأسيس المملكة العربية السعودية تم بناءها كمنازل, لكنها حولت ببطىء إلى مساجد .

وتغلق الشرطة مساجد الشيعة الإسماعيلية يوم العيد اذا صادف يوما قبل او بعد العيد الرسمي. ويستخدم الإسماعيلية طريقة مختلفة لتحديد العيدين عن المذهب الرسمي.

ولكن في الآونة الأخيرة تم السماح ببناء بعض المساجد في المنطقة ولكن بشروط تلغي هوية المساجد الشيعية. وجدير بالذكر أن استخراج تصريح لبناء مسجد يستغرق فترات طويلة والمرور بتعقيدات إدارية مرهقة ووساطات متعددة حتى يتم استخراج التصريح.

الحسينيات:

تشكل الحسينية جزءا من المؤسسات الدينية والاجتماعية للشيعة الجعفرية، فهي تشبه في وظيفتها المراكز الاجتماعية حيث تقام فيها الاحتفالات الدينية وحفلات الزواج ومآتم الوفيات. والحسينيات غير مسموح بها في البلاد، وعادة ما تبنى باستخدام رخص بناء للمنازل.

وقد تم إغلاق 7 حسينيات في العام الماضي في منطقة الأحساء خلال ذكرى محرم تضمنت حسينيتي القائم والمجتبى في المبرز, وحسينية الرسول الأعظم في البطالية, وحسينتي المرتضى والزهراء في القرن, وأخيرا حسينية العسكري في الأندلس . كما تم إغلاق بعض المآتم المقامة في البيوت في الأحساء والجش، كمنزل المواطن ناصر المرعي بالأحساء. وقد تم حبس بعض أصحاب البيوت في اسكان الجش لعدة أشهر بسبب إقامتهم تلك المآتم في منازلهم.

فاجعة القديح:

الحرية الدينية في السعودية!!!
تنتشر صالات الأفراح في كافة المدن والمناطق السعودية باستثناء منطقة القطيف والمناطق الشيعية المحيطة بها. ومن الغريب خلو القطيف من أي فندق. ويقوم وزير الداخلية الأمير نايف بنفسه بتنفيذ الحظر على الصالات منذ (15) عاما. وقد فرض هذا الحظر لمنع الشيعة من استخدام الصالات لتنظيم تجمعات دينية واجتماعية كحفلات الزواج. ولكن تزايد عدد السكان وتضاؤل عدد الحسينيات جعل الخيام الكبيرة الاختيار الأوحد لاقامة حفلات الزواج, مما تسبب في وقوع كارثة القديح وهي أكبر فاجعة سعودية في عقود عديدة.


ففي تاريخ 28يوليو 1999 ابتلعت النيران خيمة أفراح فذهب ضحية ذلك وفاة 76 امرأة وطفلا وعشرات الجرحى في مدينة القديح بمنطقة القطيف . والغريب أن حاكم المنطقة الشرقية الأمير محمد بن فهد - الذي يعيش على مسافة 20 دقيقة من مكان الحادث، لم يذهب لزيارة موقع الحادث ولا زيارة أهالي الضحايا كما يفعل السياسيون في أرجاء العالم. وفي المقابل زار وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز ضحايا وعوائل حادث انفجار وقع في يوليو 2000 بالقرب من جدة راح ضحيته 4 أطفال .

والجدير بالذكر أن ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز أرسل رسالة تعزية لعوائل ضحايا القديح. كما ذكرت تقارير أنه تبرع بقطعة أرض لبناء أول صالة أفراح في القطيف.

الآثار الدينية:

الحرية الدينية في السعودية!!!
الحرية الدينية في السعودية!!!
كان في البلاد العديد من الأضرحة المقدسة في بداية القرن العشرين، لكن معظمها -إن لم يكن كلها- راح ضحية التدمير خلال العهد السعودي. ففي عام 1925 دمرت الحكومة مقبرة البقيع في المدينة المنورة، التي ينشد أتباع المذاهب الشافعية والمالكية والشيعية زيارتها، فهي تضم مراقد العديد من الشخصيات الإسلامية. وقد قام ملك الأردن الراحل -الحسين بن طلال - بزيارتها خلال آخر زيارة له للمدينة المنورة. كما تم تدمير العديد من المواقع الدينية كبيوت النبي محمد في المدينة المنورة وضريح زوجته السيدة خديجة في مكة المكرمة.

وقد تم إزالة العديد من أعمدة المسجد الحرام التي تعود إلى القرن السابع الميلادي لأنها تحوى نقوشا من العهد الأموي. كما قامت الحكومة بتدمير ضريح النبي اليسع في منطقة الأوجام غرب القطيف قبل عدة عقود.


رجال الدين:

لا يزال العديد من رجال الدين من مختلف المذاهب قابعين في السجون. ويعد الشيخ الحنبلي سعيد الزعير أقدمهم مدة في السجن، حيث يقضي في سجن الحائر خارج الرياض منذ سنوات.

كما تم سجن كل من الشيخ عبد اللطيف محمد علي والشيخ سعيد البحار والشيخ حبيب حماده مع آخرين من رجال الدين الشيعة في المنطقة الشرقية منذ سنوات بتهم مجهولة حيث تم الإفراج عنهم مؤخراً.

وقد تم اعتقال الشيخ الإسماعيلي محمد الخياط بينما كان يقوم بالتدريس في مسجد المنصورة بنجران يوم 23 أبريل 2000 حيث اتهم بالسحر والشعوذة. وقد أثار اعتقاله صدامات بين أفراد الطائفة الإسماعيلية وقوات الأمن مما تسبب في سقوط (6) قتلى وسجن (600). وأشار مصدر أن الحكومة أجبرته على الإقرار بالتهم المنسوبة إليه على شريط فيديو بعد اعتقاله .

وقد أوقفت المباحث رجال دين شيعة عن العمل على مدى السنوات الماضية. والجدير بالذكر أن رجل الدين الشيعي الجعفري المعروف الشيخ حسن الخويلدي (40 عاما) أوقف عن إلقاء الخطابات في شهر محرم بعدما ذكر في احدى خطاباته حادثة توبيخ الحكومة لبعض المدرسات الشيعيات اللائي لبسن السواد في عاشوراء. والجدير بالذكر أن لبس السواد تقليد عند نساء الشيعة في شهري محرم وصفر.

وهناك رجال دين آخرون منعوا عن العمل في السنوات الماضية، منهم الشيخ عايض القرني وهو رجل دين حنبلي من الرياض. وكذلك الشيخ علي عبد الكريم العوى ، وهو رجل دين شيعي من العوامية ، منع من ممارسة أية نشاطات دينية منذ. وكذلك الشيخ جعفر المبارك من صفوى، منع من إمامة الصلاة وتدريس الاطفال الدين وأصبح صيادا للسمك بعد إطلاق سراحه من السجن قبل سنوات .

وفي 9 يوليو 2000 تم السماح لكل من الشيخ سفر الحوالي والشيخ ناصر العمر - وكلاهما حنبليان- بالعودة للتدريس مرة أخرى. وقد أطلق عن سراحهما بعد سنوات من الاعتقال بسبب آرائهما السياسية. والجدير بالذكر أن الشيخ ناصر العمر هو مؤلف مذكرة بعنوان «واقع الرافضة في بلاد التوحيد», كتبها عام 1992 إلى هيئة كبار العلماء مناشدا الحكومة بتدمير كافة حسينيات الشيعة، واعتقال رجال الدين لديهم وطرد كافة موظفي الحكومة الشيعة من وظائفهم .

سيطرة الدولة على المؤسسات التعليمية والثقافية:

التعليم:

تعتبر الإدارة العامة لتعليم النساء واحدة من أسوء المؤسسات المتعصبة ضد الشيعة في البلاد. فلا يسمح للمدرسات الشيعيات بتدريس مواد الدين ولا أن يصبحن مديرات مدارس ولا موجهات ولا مدرسات جامعة. ولا يسمح للمدرسات الشيعيات بالغياب أيام العطل الدينية الشيعية. ففي مدينة صفوى وبخت مديرة متوسطة الرابعة عددا من المدرسات الشيعة لارتدائهن ملابس سوداء وأرسلتهن إلى منازلهن لتغيير ملابسهن. وفي مدرسة اليرموك الابتدائية بصفوى أيضا أبلغ المدرس أحمد الزهراني (سني) تلاميذ الصف الخامس والسادس من الشيعة أنهم يعبدون الحجر ولا يعبدون الله. وعندما اشتكى آباء التلاميذ لدى مدير المدرسة لم يؤنب المدرس.

وفي أبريل من هذا العام رشحت وزارة التعليم 47 موجه مدرسي في المنطقة الشرقية - ذات الأغلبية الشيعية- ولم يكن أحد من المرشحين شيعيا.

التعليم الديني:

تمنع الحكومة تدريس أي كتب دينية غير حنبلية في المدارس والجامعات، فلا تعرض وجهات النظر الشافعية والمالكية والشيعية بالتعليم الديني. ولا يسمح لرجال الدين من غير الحنابلة بتدريس عقيدتهم ولو على انفراد. وقد درس معظم رجال الدين الشيعة الجعفرية في بلدان خارجية كإيران والعراق وسوريا. وفي ديسمبر 1999 اعتقل السيد منير الخباز (رجل دين شيعي من القطيف) بعد عودته من إيران, حيث كان يدرس, ثم أطلق سراحه فيما بعد .

الجامعات الدينية:

يوجد في البلاد 8 جامعات, 3 منها دينية. وترفض جامعة الإمام محمد بن سعود في الرياض والجامعة الإسلامية في المدينة المنورة قبول أي طالب من الشيعة أو تعيين مدرسين أو موظفين شيعة فيهما. من جانب آخر كتب ناصر القفاري رسالته للدكتوراه في جامعة الإمام محمد بن سعود عن الشيعة الجعفرية ووصفهم فيها بوصف مهين ناعتا إياهم بـ"الرافضة". وقد نشرت هذه الرسالة فيما بعد بدعم مادي من الحكومة .

الكتب المدرسية:

الحرية الدينية في السعودية!!!
تتحكم الحكومة بالتعليم الديني بالمدارس العامة والخاصة من المرحلة التعليمية الأولى حتى نهاية المرحلة الجامعية, حيث تكون كافة الكتب الدينية والتاريخية وفقا لتفسير المذهب الرسمي. ولا تدعم الكتب بأي من آراء الفرق السنية الأخرى والشيعية. ففي السنوات الماضية أشارت بعض الكتب إلى العديد من الممارسات الدينية للشيعة والشوافع والموالك بأنها بدعة. وفي الآونة الأخيرة شنت الصحافة والأعلام العربي والغربي حملة لتصحيح المناهج لأنها تورج إلى الأحقاد والضغينة بين المواطنين على أختلاف مذاهبهم.

المنح والجوائز:

تعد جائزة الملك فيصل أشهر جائزة في البلاد تمنح كل سنة لعدة مجالات مثل خدمة الاسلام والطب والأدب. وقد منحت الجائزة منذ عام 1979 لأكثر من (110) اشخاص من شتى أنحاء العالم بما فيها الولايات المتحدة, ولم يكن هناك أي فائز ولا حتى مرشح شيعي قط وفي أي مجال باستثناء مرشح واحد . ففي العام الاول للجائزة رشح وفاز بالجائزة سيد حسن نصر الفيلسوف الاسلامي الشهير ومدير قسم الدراسات الاسلامية في جامعة جورج واشنطن في اميركا حاليا، ولكن الجائزة سحبت منه قبل تسليمها من غير أبداء الاسباب.

منح الملك:

يقوم الملك فهد بالتبرع المالي إلى المساجد والمؤسسات الدينية الحنبلية فقط. فقد تبرع الملك هذه السنة بعدة ملايين الدولارات للعديد من المشاريع والمؤسسات الدينية داخل وخارج البلاد كالجامعة الإسلامية في باكستان. ولا يوجد دليل واحد أن الملك تبرع لمشاريع أو مؤسسات دينية شافعية أو مالكية أو شيعية .

من جانب آخر منح الأمير محمد بن فهد - أمير المنطقة الشرقية - أول جائزة باسمه للعمل الخيري للدكتور مانع الجهني رئيس الندوة العالمية للشباب المسلم وعضو مجلس الشورى السعودي. وقد نشرت الندوة كتبا معادية للشيعة ادعت فيها أن التشيع مؤامرة يهودية ضد الإسلام. وقد ترجمت تلك الكتب إلى عدة لغات وتم توزيعها بالمجان. والجدير بالذكر أن الندوة تمول من قبل الحكومة وتقيم لها مكتبا في العاصمة الأمريكية .

الأسماء:

الحرية الدينية في السعودية!!!
تسيطر وزارة الداخلية من خلال إدارة الأحوال المدنية على أسماء المواطنين, فتحظر الأسماء التي لا تلائم المؤسسة الدينية الرسمية. وقد أجبر العديد من المواطنين الشيعة على تغيير أسمائهم وخاصة في السنوات القليلة الماضية. ويحظر التسمي بجميع الأسماء التي يقتصر إطلاقها على الشيعة "كعبد النبي" و"عبد الرسول" و"عبد الحسين" وما أشبه. ولا تستخدم وسائل الإعلام هذه الأسماء أبدا، فتحول مثلا اسم الفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا إلى حسين رضا. وفي عام 1992 صدر أمر رسمي يحظر فيه التسمية بأسماء أخرى من بينها أسماء مشتقة من القرآن الكريم - مثل أيمان وسورة- يكثر استخدامها عند المذاهب الشافعية والمالكية والشيعية .

وهناك المواطنين من سلالة النبي محمد والذين يطلق عليهم اسم «سادة» عند الشيعة أو «أشراف» عند الشوافع والموالك, منعوا من استخدام تلك الألقاب في بطاقات الهوية أو المستندات الرسمية. والجدير بالذكر أن جميع الدول المجاورة تسمح لهم باستخدام تلك الألقاب.

الكتب:

يوجد هناك حظر على استيراد الكتب الدينية التي لا تقبلها المؤسسة الدينية الرسمية، كالكتب الشيعية والصوفية والأباضية، بل أنها تصادر حين الوصول, وممكن أن يعاقب عليها بالغرامات والجلد والسجن وقد قتلت المواطنة الشيعية زهراء الناصر تعذيبا في سنة 1989 لأنها حملت كتابا شيعيا حين دخولها البلاد. ولا تحتوي المكتبات السعودية على كتب للشيعة أو الموالك, ككتب الشيخ محمد بن علوي المالكي الذي يقوم بنشر كتبه في مصر ولبنان ويوزعها بنفسه لأن المكتبات السعودية لا يمكنها بيع كتبه بصورة قانونية. وقد تم اعتقال العديد من الشباب الشيعية في مدينة العوامية لبيعهم كتبا شيعية من بيوتهم وعرف منهم أحمد حماد.

وتتوفر الكتب المعادية للشيعة في البلاد وتباع بصورة قانونية وبكل حرية، حيث يطبع بعضها من قبل مؤسسات حكومية ويتم توزيعها مجانا. وقد تمكن الشيخ الشيعي البارز حسن الصفار من نشر واحد من كتبه فقط ، كما ويقيم صفحة على الإنترنت .

الأناشيد والمدائح الدينية: يحظر سماع الأناشيد الدينية والمدائح النبوية المشهورة عند المذهبين الشافعي والمالكي في المنطقة الغربية وفي مصر. ويذكر ان المغني الراحل طلال المداح ينتمي الى عائلة اشتهرت بالقاء المديح الديني. كما تحظر النوحيات أو العزاء الذي يستخدمه الشيعة في مناسباتهم الدينية. وقد تم اعتقال العديد من ناشدي النوح والعزاء «الشيالين» في المنطقة الشرقية. وتشير تقارير أن أمير المنطقة الشرقية الأمير محمد بن فهد يقف وراء هذه الاعتقالات .

العطل الدينية:

تعترف الحكومة بعطلتين رسميتين فقط هما عيدي الفطر والأضحى المباركين. ولا يسمح بالاحتفال بعدد من المناسبات الدينية الأخرى كالمولد النبوي الشريف الذي تحتفل به المذاهب الشافعية والمالكية والشيعية, حيث لا يعترف به من قبل وسائل الإعلام. ويحتفل المواطنون الحجازيون بمولد النبي بصورة سرية . كما يمنع أيضا الاحتفال بالمناسبات الشيعية كيوم عاشوراء ووفاة النبي محمد وابنته فاطمة الزهراء عليها السلام وزوجها علي , حيث يمنع الموظفون والطلبة الشيعة من التعطيل لهذه المناسبات, فعدم الذهاب إلى العمل يمكن أن يؤدي إلى الفصل عن العمل أو العقوبة.

وفي مدينة صفوى تم توبيخ المدرسات الشيعيات اللاتي اتشحن السواد في عاشوراء وأمروا بالعودة إلى منازلهن لتغيير الملابس . كما تم ضرب بعض الأولاد في مدرسة ضرار الابتدائية حيث أرسلوا إلى ذويهم لتغيير ملابسهم السوداء .

ويمنع الشيعة الإسماعيليون من حضور صلاة العيد إذا ما صادف العيد عندهم يوما قبل أو بعد العيد الرسمي للحكومة. فالشيعة الإسماعيليون والجعفريون يقررون باستقلالية متى يكون يوم العيد, حيث يعتمد الإسماعيليون على الحسابات الفلكية في تحديد ثبوت العيد, بينما تعتمد السلطات الدينية الرسمية رؤية الهلال في تحديد يوم العيد، وهذا يؤدي للأختلاف في تحديد العيد.

وأيضا يحظر إقامة المهرجان التراثي المعروف "بالقرقيعان" والذي يحتفل به كافة أبناء الشيعة والسنة على السواء على ساحل الخليج ليلة النصف من شعبان, حيث يقوم الأطفال بطرق أبواب المنازل المجاورة ويجمعوا الحلوى وينشدوا الأناشيد الشعبية ويلبسوا الملابس الشعبية.

السجناء:

الحرية الدينية في السعودية!!!
على الرغم من ان الشيعة يشكلون اقلية في المملكة، لكنهم يشكلون اكثر من 95% من المعتقلين الدينيين والسياسيين في البلاد. وغالبية المعتقلين الشيعة هم من الإسماعيليين وعددهم 500 وبعدهم الجعفريين وعددهم 85 تقريبا. ولازال مصير أربعة معتقلين جعفريين مجهول منذ عام 1996. وذكر عدد من المعتقلين الشيعة الذي أفرج عنهم أن من بين التهم التي واجهوها هي انتمائهم المذهبي. ففي أثناء التحقيق تمت مناقشة الفرو قات المذهبية بين السنة والشيعة, وتم الطلب من المعتقلين اعتناق المذهب السني في مقابل تخفيف التهم وأحكام السجن عنهم. وطلب من رجال الدين المعتقلين التوقف عن نشاطاتهم الدينية وامتهان وظيفة أخرى. ويذكر أن الشيخ جعفر المبارك نزع عمامته الدينية عندما أفرج عنه عام 1997 وأصبح صيادا للسمك. وكانت التفرقة في المعاملة بين الشيعة والسنة واضحة في السجن, فقد ذكر سجين سابق أن المعتقلين السياسيين السنة كانوا يعاملون كالضيوف ولم يتم تعذيبهم كالشيعة .

القضاة:

يتخرج جميع القضاة المعتمدين من معاهد دينية كجامعة الإمام محمد بن سعود, وجميعهم ينتمون إلى المذهب الحنبلي, فليس هناك قضاة موالك ولا شوافع ولا شيعة. فعلى سبيل المثال لا يزال القاضي فؤاد محمد الماجد في موقعه القضائي في القطيف, وكان قد حكم بالإعدام على المواطن الشيعي صادق مال الله بتهمة الردة واعتناق المسيحية عام 1992 بسبب خلاف نشب بينهما في المحكمة .

وينقل أن رئيس قضاة نجران محمد العسكري كان وراء الاعتداء على مسجد المنصورة للطائفة الشيعية الإسماعيلية في 23 أبريل الماضي. وقد زاره في بيته الأمير نايف وزير الداخلية في شهر يونيو الماضي . كما رفض قاضي مدينة شرورة الجنوبية تزويج العديد من شباب الإسماعيلية من بنات سنيات.

منع السفر:

تقدر التقارير أن حوالي (6000) مواطن شيعي من المنطقة الشرقية والمدينة المنورة ونجران ممنوعون من مغادرة البلاد. ويتم مصادرة جوازات السفر بدون أمر قضائي, وتتعدد أسباب المصادرة من السفر إلى إيران إلى أسباب أخرى مجهولة, كما حصل مع المواطنة فاطمة الجراش من القطيف. وقد شمل منع السفر أيضا الأطفال. وقد حصل المئات من المواطنين على جوازاتهم مرة أخرى بعد سنوات من المنع بدون معرفة الأسباب أيضا .

العنف الديني:

في تاريخ 23 أبريل2000 شهدت مدينة نجران أعنف هجوم على أقلية دينية في البلاد هذا العام. ووفقا لعدد من الشهود من الطائفة الإسماعيلية وتقارير خبرية أخرى فقد بدأ الحادث بهجوم شنه المباحث والشرطة الدينية «هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر» على مسجد المنصورة -المسجد الرئيسي للإسماعيلية في المدينة. جاء الهجوم لاعتقال الشيخ محمد الخياط - وهو رجل دين إسماعيلي من اليمن- بينما كان يدرس نفرا من أتباعه في المسجد. وحصل اطلاق نار أمام فندق الهوليداي ان بنجران بعد أن رفض الامير مشعل امير المنطقة لقاء المحتجين والذين تجمعوا للمطالبة بأطلاق الشيخ الخياط .

وقد قتل (4) مواطنين اسماعيليين بعد مصادمات استمرت 30 ساعة. وقد تم إرسال وحدة من الجيش بعد 10 ساعات من اندلاع الحادث, ثم انسحبت الوحدة بعد 5 أيام. وتم معرفة اثنين من الضحايا هما صبي يدعى ابن شقيح ورجل أصم يدعى ابن نتاش. وقد تم اعتقال (600) مواطن إسماعيلي لا يزال الكثير منهم قيد الاعتقال .

وفي واقعة أخرى تم إعادة جثمان المؤذن الشيعي علي الملبلب (70 عاما) إلى أهله وتم دفنه بعد سنة من مقتله على يد الشرطة الدينية في مقر هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدينة الجفر في نوفمبر 1998. وكانت عائلته قد كتبت إلى الأمير عبد الله ولي العهد والأمير نايف وزير الداخلية ولكن لم يتلقوا أي جواب أو تعويضات. الحكومة قامت بنقل قتلة المؤذن الى مقر الهيئة بالعيون كعقاب وحيد لهم.

العقوبة الجماعية:

يبدو أن هذه العقوبة تستخدم فقط ضد الأقليات الدينية وليس ضد القبائل أو المناطق. فعلى سبيل المثال, تم فصل ونقل المئات من الموظفين الشيعة الإسماعيلية إلى مناطق أخرى بعد مصادمات أبريل 2000. فقد تم نقل 60 مدرسا إسماعيليا على الأقل من نجران إلى المنطقة الشمالية في 9 أغسطس 2000, ولم يتم قبول أي طالب إسماعيلي في الكليات العسكرية هذا العام, عكس السنوات الماضية . كما يتم اتخاذ إجراءات مشابهة ضد الشيعة الجعفرية.

الإنترنت:

تنظم مدينة الملك عبد العزيز التكنولوجية خدمة الإنترنت في البلاد, ويمكنها أن تغلق مواقع شبكة الإنترنت لأسباب أخلاقية و سياسية ودينية. فقد تم عرقلة العديد من المواقع الدينية الشيعية على الشبكة, وفي نفس الوقت يمكن الوصول بسهولة للمواقع المعادية للشيعة التي تحرض على قتلهم وطردهم من البلاد. كما تحتوي تلك المواقع على مصطلحات تستخدم للازدراء بالشيعة من قبل متعصبي الحنابلة كمصطلحي "الرافضة" و"البحارنة". وتنشر تلك المواقع اتهامات أن التشيع مؤامرة يهودية وأن الشيعة يقيمون حفلات جنسية في الحسينيات خلال احتفالات عاشوراء.



مفتي المملكة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ

الحرية الدينية في السعودية!!!

فتوى المفتي بجواز تخريب المواقع على الانترنت

الحرية الدينية في السعودية!!!

وبعد إصدار فتوى من قبل المفتي الشيخ عبد العزيز آل الشيخ يجيز فيها تخريب المواقع "الشريرة" على الإنترنت, هاجم سيل من المخربين العديد من المواقع الشيعية وعطلوها عن العمل فيما سمي "جهاد الإنترنت". .

مواقع تم التعدي على ملكيتها و تخريبها:
http://www.hajr.org
http://www.shialink.org
http://www.danafajr.org
http://www.alhaq.com


مواقع شيعية محجوبة:
http://www.rafed.net
http://www.alhaq.com
http://www.shialink.org
http://www.karbala.com
http://www.aqaed.com
http://www.hajr.org
http://www.annabaa.org
http://www.yahosein.com


مواقع تنشر العداء و الغاء الاخر مسموح بها في البلاد:
http://www.sahab.net
http://www.ansar.org
http://www.alsalafyoon.com
http://www.najran.net
http://www.d-sunnah.net

فتوى للشيخ عبد الله ابن جبرين يبيح فيها قتل الشيعة..!

الحرية الدينية في السعودية!!!

فتوى اخرى للشيخ عبد الله ابن جبرين يبيح فيها تحقير وبغض وإهانة الشيعة..!

الحرية الدينية في السعودية!!!

فتوى للشيخ عبد الله ابن جبرين يحرم فيها الاحتفال بالقريقعان واصفاً من يحتفلون بأهل شرك وضلال..!

الحرية الدينية في السعودية!!!

احدى الوثائق بتاريخ 21/6/1413هـ تثبت منع وزارة الاعلام السعودية للكتب الدينية وفق المذهب الشيعي وفرض الرقابة الصارمة عليها، وملاحقة المكتبات والبائعة والأشخاص المشترين لها، والمعاقبة على ذلك بالسجن والإهانة:

الحرية الدينية في السعودية!!!


المعهد السعودي: http://www.saudiinstitute.org
=================================
• مقابلة مع طبيب شافعي، مايو (2000) .
• سيد يوسف هاشم الرفاعي، مذكرة "نصيحة للإخوان علماءنجد" . بدون تاريخ.
• ابو بكر الجزائري ، وجاءوا يركضون، مهلا يادعاة الضلالة. (1986) .
• عبدالله بن منيع ، "حوار مع المالكي في ضلالته" (1983).
• سيد يوسف هاشم الرفاعي. 2.
• مقابلة مع شخصية اسماعيلية، يوليو (2000).
• مقابلة مع مواطن جعفري رقم واحد، يوليو (2000).
• مقابلة مع رجل اعمال شيعي، (1999).
• جريدة الرياض، عدد 11647 ، يوم الاحد 14 مايو (2000(.
• مقابلة مع مواطن حنبلي، يوليو (2000).
• مقابلة مع سجين سياسي حنبلي اغسطس (2000).
• مقابلة مع مواطن جعفري رقم اثنين (2000).
• مقابلة مع سجين سياسي جعفري، مايو (2000).
• لجنة الدفاع عن حقوق الانسان في الجزيرة العربية، بيان 87 (1999).
• موقع سيهات : www.saihat.org
• جريدة الجزيرة، عدد 10167، 30 يوليو (2000).
• مقابلة مع مواطن اساعيلي (2000).
• مقابلة مع مواطن جعفري رقم ثلاثة (2000).
• ناصر العمر، مذكرة "واقع الرافضة في بلاد التوحيد". (1992).
• لجنة الدفاع عن حقوق الانسان في الجزيرة العربية، بيان 87 (1999).
• ناصر القفاري، اصول مذهب الشيعة امامية الاثني عشرية، عرض ونقد. (1981).
• جريدة الرياض، عدد 11647 ، يوم الاحد 14 مايو (2000(.
• جريدة الجزيرة، عدد 10164، 27 يوليو (2000).
• سعيد اسماعيل، . The Difference Between Shi'ites and the Majority of Muslim Scholars الندوة العالمية للشباب المسلم .(1995).(WAMY)
• مقابلة مع مواطن جعفري رقم واحد، يوليو (2000).
• موقع الشيخ حسن الصفار: www.saffar.org
• مقابلة مع سجين سياسي جعفري، مايو (2000).
• مقابلة مع طبيب شافعي، مايو (2000) .
• مقابلة مع مواطن جعفري رقم واحد، يوليو (2000).
• مقابلة مع طالب خامس ابتدائي جعفري، يوليو (2000).
• مقابلة مع سجين سياسي جعفري، مايو (2000).
• مكرر 32.
• جريدة الرياض عدد 11724 يوم الاحد 30 يوليو (2000).
• مقابلة مع مواطن جعفري رقم ثلاثة، يوليو (2000).
• مقابلة مع شخصية اسماعيلية، يوليو (2000).
• مقابلة مع مواطن اساعيلي (2000).
• مكرر 37.
• مجلة الدعوة، عدد 1741، مايو (2000).
• جريدة الرياض عدد 11701، يوم الجمعة 7 يوليو (2000).
• رند الرحيم و جراهام فولر ، كتاب "الشيعة العرب، المسلمون المنسيون" (1999


منقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــول...



محمد حسين علي غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 06:57 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103