تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

ومن الحب ماقتل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-23-2006, 12:17 PM   #1 (permalink)
لغـــز
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية لغـــز
 

ADS
ومن الحب ماقتل




ومن الحب ما قتل ؟
--------------------------------------------------------------------------------



[كان لقاؤهما صدفة, كتلك التي ينسجها القدر على حافة الحياة, كان قلبها يحبه, وعقلها يرفض هذا الحب, لكنها خفضت صوت عقلها وصيحات ضميرها, وتجاهلت عيون صبايا المزدحمة في عينيه, أعطته الوقت الكافي ليهدأ طيشه, وحين طلب حبها, أخرست عقلها نهائيا.

تزوجا جهاد وثناء وكانت الأيام الأولى تنبض بالحب والحياة, وانتظرا ليتوج هذا الحب بطفل, يلزم جهادا منزله وحياته, لكن القدر رفض أن يهبهما هذه النعمة, وقال الطبيب إن (جهاد) لا يمكنه إنجاب طفل, كان حبها له أكبر, ورضيت بما قدره الله لها...
لكن جهادا لم يكترث, بل عاد إلى حياته اللاهية, محاولا الضغط على ثناء لتتركه,وتعيش حياتها بعيدا عنه, وانغمس أكثر في علاقات طائشة, وهي تقف بوعد الحب وتقتل في كيانها إحساس الأمومة كرمى لحبها. ومع مرور الأيام كان صبرها ينفد, وزوجها العائد كل يوم من مغامرة السهر, لم يعد يكترث لمشاعرها وتضحيتها..
ورغم ذلك تنتظره.. فالحب أكبر من كل الهفوات,ولكن.. لم تصدق ما سمعت, قالوا إن جهادا بدأ مغامرة جديدة ومأساتها كانت أن العاشقة القادمة هي صديقة عمرها وطفولتها وصباها.. لم تصدق.. بكت حتى سمع الصباح صوت نواحها.. ومن وراء الدموع كان قرارها..
لن تكون كتلك التي انتقمت من زوجها وكتبت وصية لتعود وتدفن في مقبرة أهلها, فكان انتقامها بعد الموت..
ولن تتركه لامرأة أخرى مهما كلفها الأمر, فتضحيتها كل تلك السنوات يجب أن يكون لها ثمن غال جدا, لن تجلس مكتوفة اليدين, لن تنتظر هدوء طيشه, حياتها معه عاصفة من الأخطاء والتسامح, حياتها عاصفة لن تهدأ إلا بالموت.. نعم كان قرارها الموت.. ولكن موت من؟؟!!..
لقد افتقدهما الجيران, فدخلوا المنزل بعد أيام من غيابهما ليجدوا جهادا وثناء جثتين هامدتين.. وورقة كتب عليها: ( آن للعاصفة أن تهدأ).
الطبيب الشرعي أكد أن آثار السم تملأ جسديهما.. ووجد طعاما قد امتلأ بالسم.. وهكذا كان الانتقام للحب بالموت
]



[/glint][/CENTER]


لغـــز غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-28-2006, 09:45 AM   #2 (permalink)
أحمد خالد
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية أحمد خالد
 
قصه حلوه
يعطيك ألف عافيه
والله يستر هههههههههههههه
أحمد خالد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-28-2006, 02:39 PM   #3 (permalink)
أمير ولكن.؟
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية أمير ولكن.؟
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى أمير ولكن.؟
ههههههههههههههههههههههههههههه

يلعن ابو الحب اللي يسوي كذا

ههههههههههههههههههههههههههههههههه

الحمد الله انا الحب اللي احبة بعيييييييييييييد عن هذة الافكار


شكرا للقصة المرعبة :(



تحياتي...
أمير ولكن.؟ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2006, 11:39 AM   #4 (permalink)
لغـــز
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية لغـــز
 
يسلمواااااااااااااااا






بس ليش اللكن ياامـــــــــير
لغـــز غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 11:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103