تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

الإعتراف

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-16-2006, 04:45 PM   #1 (permalink)
الغيم الأبيض
رومانسي مبتديء
 

ADS
الإعتراف




خرجت كعادتي بعد فجر يوم جديد وقد قصدت هذه المرة حديقة ذات مرتفع رائع تشاهد منه جمال طلت الشمس الفاتنة التي صيرتني أسيراً لذلك الظهور الخلاب غصباً ومن دون فكاك .......
وبينما كنت منتظراً تلك الزفة بين كثافة هذه الأشجار الخضراء الوارفة الفارعة وشفاه أزهار الحديقة الملون .. سطع نور خلاف ما كنت أرقب وإذا أنا بنورين غير شمسي المرتقبة بددتا ظلمة ذلك المكان المورق وشعرت من أثره بالدفء والحنين.......
يا إلهي فتاتان تسيران في الحديقة ........
قد أسفرتا عن وجهيهما كمثل ما الشمس وهما في سيرهما إلي ......
فبدأ النظامي بداخلي ينفرط وتنتثر منه حبات الهدوء والاتزان القلقة بداخلي فأسرعت بتسديد كل حبة إلى مكانها فتمالكت نفسي وملكت مشاعري وحسي وتظاهرت بعدم الاكتراث لذلك وكأن ذلك لا يعنيني ونفسي في حسن الجمال لا تمنيني !! وبدأت أعبث لاهياً بأنامل الورد الشائك القريب فوقفت بين أشطان العفة ورقائق الغزل والحنان في كفة....
وأنا مابين مد وجزر بينهما ولكن ما يحدث حولي أمر يبعث الشك والحيرة!!!؟؟ عن سبب تواجدهما في سر ذلك الوقت وفي خفاء ذلك المكان وبألحاظ حداد وبرأس يغفل عنهما ويعاد ... تبين لي أنهما يريدان مكاني حتى يسهل لهما مغازلة تلك الفتنة العالمية المعشوقة ألا وهي (( وقت حلول الشروق )) فتململت ونفضت عن ثوبي نثارات الورد الأزهر....
ونأيت متباعداً سامحاً لهما بالجلوس وكاشفاً لهما رضائي المدسوس .. فلما كنت أتقدم وأسير وحالي كمثل المتعثر الضرير ..
جعلت حالي في مقام المشتاق إلى الشروق فلمحت عيني تلك الفتاتين وإذا هما يرقباني !! بنظرة شممت منها رائحة الغزل الممزوج بندى الأنوثة الأخاذ...
فمضيت .... على غير مبالاة.... وأنا أشد شوقاً إلى النظر إليهما فكانت كل خطوة أخطوها وأنا في التوقف والرجوع إليهما أرجوها ....
جلست في مكان ليس عنهما ببعيد وعيناي تبدأهما النظرات العطشى وتعيد ...
وأخرجت قلمي وبعض أوراقي وشعوري في أشد الشوق إليهما فلم أستطع عناداً لتلك المشاعر المحبوسة فتعمدت النظر بقصد أو بغير قصد فأدهشني ما رأيت ..!!! .. أتدرون ماذا أبصرت أمامي عندما نظرت بنظرات المختلس الخافي ....
لم أرى تلك الفتاتين أمامي... وكأن الأرض قد انشقت وابتلعتهما من قدامي !! فسرى في جسدي الخوف وشعرت بضربات الصدر والجوف... وقمت من فوري وكأن ناراً قد اشتعلت في جميع حطب جسدي فانتابني شعور الممسوسين.... أو شعور من اقتربت منه الشياطين أين اختفتا؟؟!!! وكيف اختفتا؟؟!!! ولما اختفتا ؟؟!!!
وبدأت أسئلة تتوارد إلى ذهني توارداً سريعاً ومخيفاً وأصبحت في موقف المقاتل الجبان بعد أن كنت في موقف فارس الأحلام .. فجمعت نفسي سريعاً وقمت من فوري خفيفاً ورجعت متحسساً أمرهما أهما من الإنس أم من الجن شخصهما... ولما اقتربت من المكان اللتين كانتا جالستا فيه .. فإذا هما قد استلقتا على البساط الأخضر... فوقع الحرج في نفسي وقوعاً شديداً وتفجر... فلما لمحتا وجهي المحرج من طريقة فعلهما ضحكتا ضحكة مازالت تدوي في أعماقي إلى هذه الساعة !!! وقد ظنتا أنهما جذباني بتلك الطريقة إليهما وهي طريقة الاستلقاء وتلك الضحكات الهوجاء...؟؟!! شعرت أنهما قد سمحتا لي بكل ما أريد مبتدءاً من الرأس الظاهر إلى أقصى أعماق الوريد وكأنهما يقولان لي (( هيت لك )) ونحن كالدميتين بيدك .....
فثارت في النفس ثائرتي وقامت القيامة من ناحيتي.. وأثناء الململة ودوي البراكين بداخلي والزلزلة وإذا لساني قد لزم جملة (( استغفر الله ..... استغفر الله .....
استغفر الله ..... استغفر الله ...... استغفر الله ....... استغفر الله ..... استغفر الله
ولا أدري لماذا علقت على هذه الجملة بالذات.. فكأنما أيقظتني من عميق السبات.. فهدأت مع تلك الكلمات زلازلي.. وأخمدت مع تلك الكلمات براكيني ونوازلي.. وتحسنت كل أخلاقي و فعائلي.. فبدأت أبتعد عنهما وأنأى... وبدأ صوت الجريمة في نفسي يخفت ويتلاشى وجملة .. استغفر الله تكبر وتتعالى .. ولمحت في دهشة شروق الشمس الجميل.. فإذا الحرارة قد ولدت ذلك الظل وذلك المقيل ..وقمت قافلاً إلى البيت .. ودخلت البيت وقصدت الفراش ونمت وبعدها نوماً عميقاً .
(( الغيم الأبيض ))


الغيم الأبيض غير متصل  
قديم 02-18-2006, 07:32 AM   #2 (permalink)
بنت الاحزااان
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية بنت الاحزااان
 

مشكوراخي على المشاركه الرائعه

والله يعطيك العافيه

اختكـــ / ـــــــــــبنت الاحزااانـــــــــــــــــــــــــــــــــ
بنت الاحزااان غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 03:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103