تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > سياحية - سياحة وسفر > رحلات سياحية و حجز فنادق و عروض سياحية > سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا

سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا

المالديف وسريلانكا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-31-2018, 07:41 PM   #1 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
المالديف وسريلانكا





المالديف وسريلانكا

المالديف وسريلانكا ـ رؤيا مغايرة
(من 5 إلى15 ذو الحجة 1430هـ، الموافق من 23 نوفمبر إلى 2 ديسمبر 2009م)
· تنويه: تمت كتابة هذا التقرير بعد عودتنا مباشرة من سيرلانكا، أي منذ ستة أشهر، وقد إجتهدت في كتابته ليل نهار، ولكن للأسف الشديد لم أنزله في المنتدى إلا الآن لأسباب عديدة منها التردد في تحميل الصور والتسويف والكسل والمشاغل، مما جعل الموضوع يبدوا تاريخياً إلى حدٍ ما، ولكن ما يأتي متأخراً أفضل بكثير مما لا يأتي أبداً، أليس كذلك؟
(1/1)
التخطيط للرحلة
منذ رمضان 1430هـ ونحن ـ أنا وحرمنا المصون البعيدة ـ نتشاور حول المكان الذي سنسافر إليه في عطلة حج ذالك العام، ولكننا لم نقرر شيئاً محدداً، فما بين التفكير في الحج ذاك العام (بمفردي)، وبين السفر إلى لبنان أو جنوب مصر أو المغرب أو ماليزيا (برفقة الأسرة)، ظللنا مترددين بين تلك الخيارات لظروف عدة من أهمها شروط (البعيدة) التي تدور في مجملها أن يكون المكان مناسباً لأبنائنا من جميع الجوانب وليس لنا أنا وهي بالدرجات الأولى والثانية وحتى العاشرة.
وقد بقينا في ترددنا حتى ضاق الوقت علينا، فلم نجد إما حجوزات فنادق أو حجوزات طيران أو أسعار مناسبة في أحيان كثيرة.
وفي يوم الثلاثاء 29 ذو القعدة 1430هـ 17 نوفمبر 2009م أي قبل بداية الإجازة بيوم واحد فقط، وبعد أن بدأنا نفكر جدياً في البقاء في الرياض، حيث لم يعد لدينا الوقت الكافي لفعل شيء، إقترحت على البعيدة السفر إلى سريلانكا كخيار سهل قد نتمكن من تنفيذه بإذن الله، وقد تعجبت كثيراً عندما وافقت، إذ طالما عرضت عليها هذا الخيار وكانت ترفضه بشكل قاطع وتقول دائماً: (سافر بحفظ الله إلى سريلانكا بصحبة أصدقائك أما أنا فلن أذهب بأطفالي إلى هناك).
بناءً على ذلك تم إستدعاء الأبناء الأكبر سناً في الأسرة وتم عقد جلسة مباحثات رباعية مغلقة، إقترحت خلالها عليهم بأن نضيف إلى سريلانكا وجهة أخرى هي المالديف، وقد بررت إقتراحي بالأسباب التالية:
1. أننا منذ سنوات خططنا كثيراً لزيارة المالديف ولم يكتبها الله لنا، وبما أننا سنصل إلى سريلانكا فلماذا لا نزور المالديف وقد أصبحت قريبة في متناول اليد.
2. أن تكون هناك وجهة أخرى تعادل كفتي الميزان، فلو كانت التجربة في سريلانكا سيئة لا قدر الله ـ كما كنا في دواخلنا نتوقع ـ تكون هناك تجربة أخرى جميلة أو على الأقل مقبولة في المالديف، فتتعادل كفتي الميزان ونخرج من التجربتين بالتعادل.
3. سهولة الوصول إلى المالديف من سريلانكا، وسهولة الإجراءات، وعدم طلب المالديف لتأشيرات دخول لأي جنسية.
وقد وافق الجميع على الإقتراح بعد تردد، حيث كانوا يفضلون وجهة واحدة لقصر مدة الإجازة، ومن ثم بدأنا فوراً بالإعداد للرحلة.
(1/2)
الترتيبات
في شتاء السنة الماضية 2008م، كانت سريلانكا وجهة مقترحة لمجموعتنا من أصدقاء زاد المسافر، وقد زرت الخطوط السيريلانكية في الرياض، وأعطوني إسم شركة في الرياض قالوا بأنها متخصصة لهذه الجهات، وستقدم لنا برامج متميزة بأسعار ممتازة.
وقد زرت تلك الشركة وأخذت منهم العروض والأسعار، ولكن الأصدقاء قرروا تغيير وجهتهم إلى تركيا وسوريا وهكذا كان.
وفي هذه الرحلة، إضطررت للتعامل مع تلك الشركة السياحية على مضض، فنحن نحب دائماً الترتيب المباشر مع الفنادق وشركات النقل لما في ذلك من مرونة، خاصة بأن تجارب سابقة لنا مع مثل هذه الشركات لم تكن موفقة، ولكن ضيق الوقت لم يكن يسمح لنا بأي خيار آخر، وبالفعل إتصلت بهم خاصة بعد تزكيات وتوصيات لهم جائتني من ثقات نعرفهم في سيريلانكا نفسها.
تم كل شيء بسرعة فائقة، وسبحان من يسهل الأمور إن شاء، وتم حجز المقاعد على الرحلة ما بعد القادمة، فرحلات الخطوط السريلانكية من الرياض إلى كولومبو يومين فقط في الأسبوع الإثنين والإربعاء، وبما أنه لا يمكن السفر في اليوم الثاني مباشرة حيث لم نكن قد أنهينا إستعداداتنا، فقد تم حجز المقاعد على رحلة يوم الإثنين 05/12/1430هـ الموافق 23/11/2009م.
إخترنا الفنادق، واتفقنا مع الشركة المنظمة على البرنامج بصورة واضحة لا تقبل اللبس ولا التأويل، مع التأكيد على أدق التفاصيل، وتم تحديد الأسعار، وقد كانت معقولة جداً، وقد شملت السكن بالخدمة والضريبة + الإفطار + التنقلات بحافلة خاصة جديدة مكيفة للركاب وأخرى للحقائب + دليل سياحي متمكن + تذاكر الدخول لإثنين من أهم المعالم السياحية، وتقرر الترتيب لقضاء ثلاث ليالي فقط في المالديف حيث الشواطىء الجميلة، وثلاث ليالي أخرى في سقريا في سريلانكا حيث الأدغال، وليلتين فقط في كاندي، وكان المجموع ثمان ليالي + ليلة سنقضيها في السفر بالطائرة.
(1/3)
بداية الرحلة
وبتوفيق الله ومنه وفضله غادرنا الرياض بعد الساعة الحادية عشرة من ليل الإثنين 05/12/1430هـ الموافق 23/11/2009م، على رحلة الخطوط السريلانكية ul266، وقد وصلت الطائرة بعد نحو أربع ساعات و45 دقيقة إلى كولومبو عند الساعة السادسة والنصف صباحاً بالتوقيت المحلي (الرابعة صباحاً بتوقيت المملكة) من يوم الثلاثاء 24/11م2009م.
وقد كانت الرحلة ممتازة ومريحة، ولكن توقيت الرحلة سيئاً جداً لأطفالنا الصغار، حيث كانوا قد ناموا مبكرين كالعادة، ولكنهم إستيقظوا عندما أخذناهم إلى المطار، فكانوا منزعجين طوال الرحلة، وقد عانت (البعيدة) الأمرين كل الوقت من حرب داحس والغبراء بين الإثنين الأصغر سناً (الحجاج سنتين وشتره)، إذ كل منهما كان يريد أن ينام في حجر أمه، ولا يريد أن يشاركه الآخر، فلم نصل إلا وقد أنهكنا جميعاً السهر والتعب وبكاء الأطفال.
(1/4)
مطار كولمبو
كان مطار كولومبو صغير الحجم متواضع البناء مقارنة بمطارات أخرى كثيرة حول العالم، إلا أنه كان يبدوا منظماً ونظيفاً للغاية، ومن يدقق النظر بعين العدل والإنصاف في مطار كولومبو سيرى بدون عناء الكثير من الدلالات على وعي ورقي وتنظيم وحسن تدبير وحرص ـ حكومي وشعبي ـ على التطوير والإرتقاء للأعلى والأفضل، حدت منه بكل تأكيد ضيق ذات اليد وقلة الحيلة، ولكنها لم تمنعه أبداً أبداً.
وقد كانت الإجراءات الأمنية في مطار كولومبو حازمة للغاية، ولكنها مرنة وسهلة وسريعة، وكذلك إجراءات الدخول والخروج، والتسجيل على الرحلة، وغيرها من الإجراءات.
والسوق الحرة في مطار كولومبو أفضل بكثير من مثيلاتها في مطارات مشهورة لدول أغنى من سريلانكا بمئات بل بآلاف الأضعاف، لا من حيث الحجم أو التنوع، ففيه تجد كل شيء تحتاجه تقريباً، عند الوصول أو المغادرة حتى السيارات والأجهزة المنزلية بكل أنواعها تباع في المطار.
وصالون درجة الأعمال للخطوط السريلانكية يضاهي بل يفوق صالونات الدرجة الأولى في مطارات الكثير من الدول العربية, لا من حيث تعامل الموظفين ومهنيتهم العالية، ولا من حيث الحجم أو الفرش أو التجهيزات بما في ذلك غرف الإسترخاء وأجهزة الأنترنت أو بوفيه الطعام المتنوع والشهي.
(1/5)
من كولومبو إلى مالي
بعد إنتظار لرحلة المتابعة دام خمس ساعات وأرهق الكبار والصغار، غادرنا كولومبو على رحلة الخطوط السريلانكية ul507 إلى مطار مالي عاصمة المالديف عند الساعة 11,45 صباحاً، ووصلناها بحمد الله الساعة 12,45 بالتوقيت المحلي للمالديف، أي الواحدة والربع بتوقيت كولومبو، من بعد ظهر ذلك اليوم الثلاثاء 7/12/1430هـ الموافق 24/11/2009م.
وقد كنت أتوقع أن المسافة من سريلانكا إلى المالديف أقرب بكثير مما هو فعلياً، حيث كنت أحسبها لا تزيد عن 450 كيلومتر ولن تستغرق الرحلة سوى 45 دقيقة من الطيران، ولكنها كانت في الحقيقة 780 كيلومتر وتستغرق نحو ساعة وربع من الطيران.
وقد كانت الطائرة ممتلئة بالركاب، حيث كانت الرحلة مشتركة بين الخطوط السريلانكية والبريتش ميدلاند وستواصل طريقها من مالي إلى لندن.
يتبع بإذن الله



@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2018, 07:42 PM   #2 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
(2)
المالديف

(2/1)
معلومات عامة
الموقع والموضع الجغرافي/الحدود/طبيعة التكوين/ والمناخ

تتكون جمهورية المالديف من 26 مجموعة Atollsمن الجزر تشكل أرخبيل (الأرخبيل هو مجموعة كبيرة من الجزر المتناثرة القريبة من بعضها)، ويصل عدد الجزر في هذا الأرخبيل إلى 1190 جزيرة مرجانية صغيرة الحجم حلقية الشكل.
وتحيط كل مجموعة من تلك الجزر بمسطح مائي ضحل يتصل بالبحر المفتوح، كما تفصل بين الكثير من تلك المجموعات مياه ضحلة بسبب طبيعة تكوينها المرجاني.
وتبلغ المساحة الإجمالية لجزر المالديف نحو 298 كيلو متر مربع فقط لا غير، بينما يبلغ الإجمالي لسواحلها 644 كيلومتر.
إن مساحة غالبية جزر المالديف لا تتجاوز بضع آلاف من الأمتار المربعة للجزيرة الواحدة، إلا أن هناك جزر هي الأكبر مساحة في البلاد تقع في جنوب الأرخبيل، حيث يصل طول بعض تلك الجزر إلى 7 كيلومترات وعرضها إلى أكثر من 3 كيلومترات، كما هو الحال في مجموعة آدو Addu Atoll، التي تبعد مسافة 542 كيلومتر إلى الجنوب من العاصمة مالي، وتتكون من ست جزر تشكلت على هيئة نصف دائرة مفتوحة إلى الشمال، وتوجد بها ثلاث تجمعات سكانية هي هيتادو Hitaddu في جزيرة هيتادو، وقان Gan في جزيرة ويلنقيلي Wilingili، وهولودو Huludu في جزيرة هولودو، وهي تجمعات سكانية تعتبر نائية في دولة لها ظروف صعبة للغاية كالمالديف.
كما تجدر الإشارة إلى أن مجموعات الجزر في أرخبيل المالديف تتقارب المسافة فيما بينها في الشمال ـ مع صغر مساحتها ـ بينما تتباعد المسافة فيما بينها في الجنوب ـ مع كبر مساحتها نسبياً.
وتتبع المالديف قارة آسيا، وهي تقع في المحيط الهندي جنوب بحر العرب وإلى الجنوب الغربي من الهند وإلى الغرب من سريلانكا، ويقع مركزها عند نقطة تقاطع خط الطول 73 شرقاً مع دائرة العرض 3,15 شمالاً، وهي تحظى بموقع إستراتيجي شديد الأهمية، إذ تمتد بمحور طولي من الشمال إلى الجنوب على مدى 866 كيلومتر تقريباً، وبعرض 80 كيلومتراً تقريباً في شمال الوسط عند العاصمة مالي، وبعر كيلومتر في الشمال، وعرض 60 كيلومتر في الجنوب، لتشكل حاجزاً طويلاً يفصل بين شرق وغرب المحيط الهندي، ويعترض خطوط الملاحة البحرية الرئيسة فيه.
وبسبب موقعها الجغرافي البعيد عن دول مجاورة، ليس لجمهورية المالديف حدوداً سياسية مع أي دول أخرى، وهي تعتبر أن عرض مياهها الإقليمية تبلغ 12 ميل بحري، وعرض مياهها المجاورة 24 ميل، بينما تأخذ بمبدأ 200 ميل بحري لقياس منطقتها الإقتصادية الخالصة.
وتشتهر جزر المالديف بشواطئها الخلابة ذات الرمال البيضاء والمياه الصافية، وهي جزر مستوية لا توجد بها أي إرتفاعات، حيث يبلغ أعلى إرتفاع بها 2,4 متر فوق سطح البحر فقط لا غير في جزيرة ويلينقيلي Wilingili island في أرخبيل أدو Addu Atoll في أقصى الجنوب، ومن ثم فإن 80% من مساحة المالديف يبلغ إرتفاعها متر أو أقل فوق سطح البحر.
ففي آواخر ديسمبر من سنة 2004م خلف المد البحري (تسونامي) أكثر من 100 قتيل و12 ألف مشرد وخسائر قدرت بأكثر من 300 مليون دولار، على الرغم من بعد المالديف عن مركز الزلزال بآلاف الكيلومترات، وذلك بسبب إنخفاض منسوب اليابسة بها.
أما مناخ المالديف، فهو مناخ إستوائي حار ورطب وجاف عند هبوب الرياح الموسمية الشمالية الشرقية خلال الفترة ما بين شهري 11 و3 من كل عام، وممطر بغزارة عند هبوب الرياح الموسمية الجنوبية الغربية خلال فصل الصيف خاصة خلال الفترة مابين شهري 5 و8 من كل عام.

(2/2)
السكان
تشير المصادر إلى أن جزر المالديف قد سكنت منذ أكثر من 1100 سنة عندما وصل إليها بعض المسلمين العرب المغاربة في بداية الأمر واستوطنوا بها، وبالتالي فإن سكان المالديف ينحدرون من أصول عربية وسنهالية وجنوب هندية، وهم من المسلمون السنة مائة بالمائة، ويتكلمون اللغة المالديفية المسماة دهيفيهي Dhivehi التي تمثل خليطاً من اللغتين العربية والسنهالية، وهي تكتب كالعربية من اليمين إلى اليسار، كما أن أبجديها تتكون من 28 حرفاً.
وقد تأسست على جزر المالديف سلطنة إسلامية صغيرة لفترة طويلة، ثم خضعت للسيطرة الألمانية ثم البريطانية، إلى أن نالت إستقلالها عن بريطانيا في 26 جيولاي سنة 1965م، وأصبحت دولة ذات نظام جمهوري بعد ثلاث سنوات من إستقلالها، تستمد تشريعاتها من الدين الإسلامي الحنيف وتطبقه.
وفي سنة 1998م قدر عدد سكان المالديف بنحو 290211 نسمة، إلا أنه في جيولاي سنة 2009م إرتفع العدد ليصبح 396334 نسمة، يتوزعون في السكن على 200 جزيرة من جزر المالديف، بينما تقدر مصادر أخرى عددهم بنحو 450 ألف نسمة منهم 350 من المواطنين و100 ألف من الأجانب (الهند، سريلانكا، أندونيسيا، تايلند، بنغلاديش وغيرها) ويعملون بشكل أساسي في المنتجعات السياحية التي يلاحظ إنخفاض العمالة من مواطني المالديف فيها.
وهنا تجدر الإشارة إلى أن نساء المالديف لا يعملن في المنتجعات السياحية الكثيرة في البلاد، ولا يشاهدن مطلقاً فيها.

(2/3)
الإقتصاد
يستحوذ قطاع السياحة على النصيب الأكبر من الناتج المحلي الإجمالي للمالديف حيث يشكل 28% منه، وبالتالي فهو القطاع القيادي الأول في الإقتصاد المالديفي، كما يشكل 60% من مصدر العملات، ففي المالديف تنتشر المنتجعات السياحية الفخمة على 80 جزيرة، متفاوتة القرب والبعد عن العاصمة والمطار الدولي، والكثير من تلك المنتجعات تقوم بمفردها على جزر مستقلة خاصة بها.
ويأتي صيد السمك في المرتبة الثانية من حيث أهميته في إقتصاد المالديف، حيث يعمل به الكثير من أبناء البلاد لتوفير الغذاء للسكان المحليين أو لتوفير متطلبات المنتجعات السياحية، أو للوفاء بمتطلبات التصدير.
أما الزراعة (بإستثناء الصيد) والصناعة، فهي تلعب دوراً أقل في إقتصاد المالديف، نظراً لنقص الأيدي العاملة في هاذين القطاعين، ولمحدودية الأرض الصالحة للزراعة، ولشح المياه العذبة، حيث يستعان بتجميع مياه الأمطار ومياه الآبار التي تستخدم أيضاً للشرب.
وبالتالي تقتصر الزراعة على زراعة بعض الفواكه والخضروات، في بعض الجزر، ويأتي في مقدمة ذلك جوز الهند، والذرة، والبطاطا الحلوة، ، بينما يستورد الكثير من الغذاء وغيره من الإحتياجات من المناطق الأقرب جغرافياً مثل الهند وسريلانكا والإمارات وماليزيا وتايلند وسنغافورة وغيرها.
أما قطاع الصناعة فهو يساهم فقط بنحو 7% من الناتج المحلي الإجمالي للمالديف، حيث تقتصر الصناعة على بعض الحرف التقليدية، إضافة إلى صناعة المنسوجات من ملابس وحبال، وصناعة الزوارق، وتعدين المرجان.
وفي المالديف، وبسبب ضيق المساحة، تتوزع المهام بين الجزر المتقاربة خاصة في تلك المحيطة بالعاصمة مالي أو القريبة منها، فهناك جزر خصصت للزراعة، وأخرى للصناعة، وجزر لمحطات توليد الكهرباء أو لخزانات الوقود، وجزر لمقرات المؤتمرات والضيافة الرئاسية، وجزيرة للسجن، إلى غير ذلك.
وفي المالديف يأتي 90% من دخل الحكومة من الضرائب المتعلقة بالسياحة، ورسوم الإستيراد على السلع، وقد أدى إتباع سياسات إقتصادية جديدة منذ العام 1989م، بما في ذلك فتح الباب على مصراعيه للإستثمار الأجنبي، وتحرير القيود على الإستيراد والتصدير، إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للمالديف بنحو 7,5% سنوياً على مدى عقد من الزمان.
وقد أدى إنشاء المنتجعات الجديدة في المالديف بعد سنة 2004م، وإعادة بناء ما دمره التسونامي إلى تعافي الإقتصاد المالديفي، حيث سجل الناتج المحلي الإجمالي في سنة 2006م نمواً بلغ 18% بعد أن كان قد إنخفض إلى 4,6% في سنة 2005م.
وخلال السنتين 2007 و2008م زاد العجز التجاري وعجز الميزانية ومعدل التضخم بحدة، حيث بلغ هذا الأخير في أكتوبر 2008م 13%، كماعاد النمو ليتباطأ نتيجة لإرتفاع أسعار البترول، ومواد البناء، والإنفاق الحكومي، ومن بعده الأزمة المالية العالمية، ولكنه بقي فوق معدل ال5%.
وفي سنة 2008م قدر الناتج المحلي الإجمالي GDP للمالديف 1723 مليون دولار، بينما بلغ متوسط نصيب الفرد من ذلك الناتج 4500 دولار سنوياً، وقد ساهمت الخدمات (السياحة، تحويل العملات، إلخ) بنحو 76% من ذلك الناتج، بينما بلغ نصيب الصناعة 17%، و7% فقط للزراعة.

(2/4)
الأخطار المحدقة بالمالديف
إن مما يلفت نظر الزائر إلى هذا البلد المسلم الوضع الغريب ـ المقلق ـ وربما الخطير، الذي تستشعره حكومة المالديف ومواطنيها، فهي بلاد لا تملك معظم مقومات الحياة، فلا إقليم كاف من اليابسة، ولا مياه صالحة للشرب، ولا ثروات طبيعية يعول عليها، ولا إمكانات مالية للتغلب على المشاكل القائمة، يضاف إلى ذلك البعد عن مصادر الإنتاج الزراعي والصناعي في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط.
ويضاف إلى هذا كله، مشاكل خطيرة من نوع آخر مثل التغير المناخي حول العالم، وارتفاع مستوى سطح البحار، وملوحة مياه الآبار الجوفية، والتلوث الناتج عن رمي النفايات الخطرة في مياه البحر من قبل دول أخرى، وذلك الناتج عن السفن العابرة، وما يسببه ذلك من تدهور خطير وتآكل تكوينات الحيود المرجانية لجزر المالديف، وهي مشاكل في مجملها تهدد بقاء هذه الدولة على الخريطة السياسية للعالم خلال الخمسين سنة القادمة.
يتبع بإذن الله
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2018, 07:45 PM   #3 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
(3)
سريلانكا
من ينظر في الخريطة إلى تلك الجزيرة التي كانت تسمى سرنديب Serendib ، ثم زيلان Zeylon، ثم سيلان Ceylon، والتي تسمى اليوم سريلانكا Sri Lanka أو سيريلانكا (كما يكتبها البعض)، يجد أنها أشبه ما تكون بحبة الأناناس أو الجوافة أو قطرة الماء، أو كأنها لؤلؤة في رأسها حلقة كي تعلق على الجيد !!!
(3/1)
معلومات أساسية
(3/1/أ)
الجغرافيا
الموقع والموضع
تقع سريلانكا في جنوب غرب قارة آسيا، وإلى أقصى الجنوب الشرقي من شبه القارة الهندية، وهي جزيرة تحيط بها مياه خليج البنغال Gulf of Bengal من الشرق، ومياه خليج المنارGulf of Mannar من الغرب، ومياه مضيق بالك Strait of Palk من الشمال، أما من الجنوب فتحيط بها ـ بطبيعة الحال ـ مياه المحيط الهندي.
ويربط مضيق بالك بين مياه خليج البنغال وخليج المنار، وهو يفصل بين سريلانكا والهند بعرض 45 إلى 55 كيلومتر، هي المسافة الفاصلة بين اليابس الهندي وسواحل شبه جزيرة جفنه Jaffna (التي كانت معقل المتمردين التاميل) في أقصى شمال سريلانكا.
وتبلغ مساحة جزيرة سريلانكا 65610 كيلومتر مربع، منها 64630 كيلومتر مربع من اليابسة و980 كيلومتر مربع من المسطحات المائية، بينما يبلغ طول سواحل جزيرة 1340 كيلومتر.
ويبلغ أقصى طول لجزيرة سريلانكا من الشمال إلى الجنوب440 كيلومتر، من شبه جزيرة جفنة في الشمال إلى منارة دوندرا التي تعد أقصى نقطة في جنوب الجزيرة على المحيط الهندي، بينما يبلغ أقصى عرض لها من الشرق إلى الغرب نحو 225 كيلومتر، ويتناقص هذا العرض بالإتجاه شمالاً ليبلغ متوسطه نحو 150 كيلومتر، وفي الجنوب بشكل أقل ليصبح نحو 200 كيلومتر.
وفي سريلانكا تنتشر السهول الساحلية حول الجزيرة، بينما تمتد المناطق الأكثر إرتفاعاً في وسطها فيما بين خطي الطول 80,30 و81,30 شرقاً، ودائرتي عرض 6,30 و8,30 شمالاً، أما المرتفعات العالية فإنها تتركز في وسط النصف الجنوبي من الجزيرة، تقريباً عند تقاطع خط الطول 80,45 شرقاً مع دائرة العرض 6,45 شمالاً، حيث يوجد بها أقصى إرتفاع في سريلانكا، والذي يصل إلى2524 متر فوق سطح البحر عند Pidurutalagala شمال مدينة نوارا ايليا (Nuwara Eliya).
ويوجد في سريلانكا 106 أنهار تنحدر من المرتفعات التي تقع في وسط النصف الجنوبي من الجزيرة نحو البحر في كل الإتجاهات، ونهر مهاويلي Mahaweli الذي يتراوح طوله بين 330 و 350 كيلومتر هو أطول هذه الأنهار على الإطلاق.
وفي سريلانكا لا توجد بحيرات طبيعية، ولكن هناك الكثير من البحيرات متفاوتة المساحة التي نشأت نتيجة لبناء السدود على مجاري الأنهار.
(3/1/ب)
المناخ
مناخ سريلانكا هو مناخ إستوائي حار ورطب وممطر بشكل عام، وهو يتعرض للأمطار والرياح الموسمية الشمالية الشرقية بين شهري ديسمبر ومارس، وتلك الجنوبية الغربية بين شهري يونيو وأكتوبر من كل عام، إلا أن المرتفعات الجبلية تشكل حاجزاً للرياح والأمطار بين نصفي الجزيرة أثناء هبوب كل منهما، وبالتالي فإن أفضل وقت لزيارة السواحل الغربية والجنوبية لسريلانكا (وهي الأهم سياحياً) ـ هي ما بين شهري نوفمبر إلى إبريل، بينما تكون أفضل وقت لزيارة السواحل الشرقية والشمالية الشرقية بين شهري مايو وسبتمبر من كل عام.
أما على المرتفعات فتهبط درجات الحرارة لتصل في بعض أوقات السنة إلى 10 مئوية خلال النهار وربما وصلت على درجة صفر أثناء الليل.
(3/1/ج)
التاريخ
وصل السنهاليون الأوائل إلى سريلانكا في نهاية القرن السادس قبل الميلاد، حيث يعتقد بأنهم جاؤوا من جنوب الهند، وفي منصف القرن الثالث قبل الميلاد دخلت البوذية إلى الجزيرة.
وقد عرف المسلمون جزيرة سرنديب ـ كجزء من بلاد الهند ـ منذ قرون طويلة، حيث كانت على الدوام مصدراً للبهارات والتوابل والأعشاب الطبية إضافة إلى الأحجار الكريمة، وقد وصل الإسلام لهذه الجزيرة منذ وقت مبكر، يدل على ذلك أن نحو 8% من سكانها يدينون بالدين الحنيف.
كما وصل المستعمرين الأوروبيون إلى الجزيرة في بداية القرن السادس عشر الميلادي، طامعين في الإستحواذ على ثروات تلك البلاد، وقد كان أول الواصلين هم البرتغاليون، الذين بدئوا ببناء المستوطنات الساحلية والقلاع وأخذوا بنشرون المذهب الكاثوليكي بين بعض الطبقات الأرستقراطية من السنهاليينن هادفين أن يتبعهم بقية الناس في ذلك.
وفي منتصف القرن السابع عشر سيطر الهولنديون على الجزيرة، وحلوا محل البرتغاليون، وأعادوا تسمية البلاد وأطلقوا عليها إسم (زيلان)، واحتكروا تجارة البهارات بها، وأنشأوا الكثير من القلاع الساحلية التي من أشهرها قلعة غول (Galleوالتي أدرجت في قائمة اليونيسكو كأحد المواقع الأثرية في العالم.
وفي نهاية القرن الثامن عشر خضعت الجزيرة لسيطرة البريطانيون، وأعادوا تسميتها حيث أطلقوا عليها إسم (سيلان)، وقد قاموا بتغيير أوجه الحياة والإقتصاد فيها بشكل فعال، عندما أدخلوا إلى الجزيرة زراعة الشاي لأول مرة على نطاق واسع في سنة 1870م، حتى أصبحت سيلان مع مرور الوقت أكبر وأفضل منتج لأنواع الشاي في العالم، كما قام البريطانيون بإدخال نظام السكك الوقت الحديدية إلى سيلان (والذي لا زال في الخدمة إلى الوقت الحاضر)، وأنشأوا عدداً من المنتجعات في إقليم المرتفعات وسط الجزيرة، مثل منتجع نوارا ايليا (Nuwara Eliya)، ومنطقة دامباتين التي أنشأها المكتشف الشهير السير توماس ليبتون التي تحمل إسمه علامة الشاي الشهيرة، إضافة لإدخالهم الكثير من مظاهر الحياة في إنجلترا كلعبة الكريكيت على سبيل المثال.
وفي وقت مبكر نسبياً ـ مقارنة بدول كثيرة أخرى في العالم الثالث ـ إستقلت سريلانكا عن بريطانيا في 4 فبراير 1948م.
(3/1/د)
السكان
في شهر جيولاي من سنة 2009م، قدر عدد سكان سريلانكا بحوالي 21324791 نسمة، شكل السنهاليون (أهل البلاد الأصليون) منهم ما نسبته 73,8%، والمنحدرون من أصول عربية 7,2%، والهنود التاميل 4,6%ن وتاميل سريلانكا 3,9%، وغيرهم 0,5% وغير محدد 10% (تبعاً للتقديرات الرسمية سنة 2001).
ولعل أغرب ما تجده في سريلانكا أن تجد العنصر التركي بين المواطنين (وإن كان بشكل نادر)
وعلى الرغم من تفاوت الأرقام بشدة بين مصدر وآخر حول نسب التابعين لكل ديانة تنتشر في سريلانكا، إلا أنه يمكن القول بأنه يدين 69% من سكانها بالديانة البوذية، بينما يدين 15% منهم بالهندوسية، و8% بالإسلام، و8% بالنصرانية.

(3/1/هـ)
المنتزهات الوطنية

في سريلانكا يوجد 13 منتزه وطني، تمثل محميات طبيعية متفاوتة المساحة، تعيش بها قطعان كبيرة من الفيلة والأبقار والكثير من الحيوانات الأخرى، ومن أشهر هذه المنتزهات منتزة يالا Yala National Park، ومنتزةأوداوالاوي Udawalawe National Park،ومنتزة مادوروايا Maduruoya National Park ومنتزة ويراويلا Weerawila National Park ومنتزة هورتون بلاينس Horton Plains National Park ومنتزة بوندالا Bundala National Park

وفي سريلانكا يوجد حالياً نحو 4000 فيل، بعد أن كان عددها يصل إلى عشرات الآلاف، وقد تضائل عدد الفيلة في سريلانكا عما كان عليه بسبب تعمد قتلها من قبل المستعمرين بالأسلحة النارية للحصول على العاج.
ومعظم الفيلة في سريلانكا تعيش في مجموعات تجوب في طول البلاد وعرضها، وتتنقل من محمية إلى أخرى بدون أي عائق، بينما يعيش بضع مئات منها في ملاجئ أنشئت لأيتام الفيلة، أو يمتلكه المواطنون للمساعدة في الأعمال المختلفة أو الأغراض السياحية.
كما يوجد في سريلانكا أعداد كبيرة من الأبقار السائبة التي ليست ملكاً لأحد، وتعتبر ملكاً للدولة، ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى أن البوذيين لا يأكلون اللحوم، والهندوس يقدسون الأبقار، والمسلمون والنصارى يتجنبون إثارة مشاعر الآخرين واستفزازهم، خاصة في المناطق التي لا يشكلون فيها أغلبية، وبالتالي فإن هذه الأعداد الكبيرة من الأبقار تنتشر في كل مكان في تناقض عجيب مع الوضع الإقتصادي للسكان.
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جزر المالديف لعشاق الجمال لمنتجع Idyllic في جزر المالديف جنات حجز فنادق و عروض سياحية و معلومات عامة 3 07-08-2014 03:16 AM
جزر المالديف anilta سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا 2 01-14-2013 04:41 PM
صور من جزر المالديف zouhaier0 سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا 11 04-01-2007 08:59 AM
جزر المالديف أسومة سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا 17 07-24-2006 09:51 AM
هل فيه احد زار جزر المالديف وينك حبيبي ؟؟؟ سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا 1 04-06-2004 08:05 AM

الساعة الآن 09:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103