تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > سياحية - سياحة وسفر > رحلات سياحية و حجز فنادق و عروض سياحية > سياحة افريقيا و فنادق افريقيا و عروض سفر افريقيا

سياحة افريقيا و فنادق افريقيا و عروض سفر افريقيا سياحة افريقيا و فنادق افريقيا و عروض سفر افريقيا

هذه فاتنة الدنيا وحسناء الزمان ~ كيب تاون ~

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-11-2018, 06:22 PM   #1 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
هذه فاتنة الدنيا وحسناء الزمان ~ كيب تاون ~






بسم الله الرحمن الرحيم

لم يحدث قبلاً أن عشقت بلداً قبل أن أزورها - باستثناء بلدي فلسطين طبعاً- ولم أصّدق يوماً أن كتاباً يمكنه أن ينقل حواسي بأسرها لآلاف الكيلومترات لتستقر في موطن أبطال الرواية وأشعر بأن لروحي مكاناً بينهم .. هناك، بعيداً على رمال صحراء الناميب المحرقة وفي موانئ كيب تاون وأسواقها التي تعجّ بالباحثين عن الثروة، ومناجم الألماس التي يحرسها رجال بلا قلوب. تعلّقت بالرواية وأبطالها لدرجة انني بكيت فعلاً عندما مات البطل -وانا من لا تبكيني الروايات ولا المشاهد التمثيلية أبداً- وشعرت بوحدة بطلتها وقوة شخصيتها التي جعلتها تسيطر على أفراد عائلتها وحياتهم. وعندما هدأت المشاعر وخفّ تأثير الكتاب بعد أن قرأت صفحاته الأربعمئة ثلاث مرات .. وهي رواية العبقري سيدني شيلدون Master of the Game.. عقدت العزم على ان تكون جنوب إفريقيا وجهة سفر قريبة، وقد كان لي ذلك بفضل الله تعالى في أبريل الماضي..

هذه فاتنة الدنيا وحسناء الزمان ~ كيب تاون ~

تحمل كيب تاون لقب the Mother City أو المدينة الأم دون سبب واضح، إلا أن أكثر الروايات شيوعاً تعزو ذلك إلى كونها المدينة الأكثر تقدماً وحضارة في حقبة ما، جعلتها المدينة الرائدة في بلد مترامي الأطراف، سادته العبودية والفقر والعنصرية لحقب طويلة من الزمن وصبغت تاريخه بالدم والسواد..

ولا يعني ذلك أن كيب تاون سلمت من العنصرية.. ففي تلك المرحلة المظلمة من تاريخ المدينة الوادعة بلغ الأمر بان وصل الفصل العنصري إلى تقسيم جسور المشاة واحواض السباحة ودورات المياه العامة ومواقف السيارات إلى جانب ما نعرفه عن الفروقات الطبقية الهائلة في الاجور ومناطق السكن وحق التملك وغيرها.


مدة رحلتي كانت ستة أيام آثرت أن أقضيها جميعاً في كيب تاون وحدها، وأتممت حجوزات الطيران والفندق بالإضافة إلى رحلة سياحية ليوم كامل عبر موقع موثوق.. وبهذا لم يبقَ لي سوى انتظار موعد السفر بلهفة لم أعهدها في نفسي قبلاً.. ورغبة كبيرة بالاستكشاف والوصول إلى ذلك البلد الذي استوقف كل من تحدثت إليه عنه .. فالغالبية رمقتني بنظرة استغراب .. والبعض اكتفى بهز رأسه بأسى .. وآخرون بالطبع تندّروا بالمعلومة المغلوطة بأنني سأعود من هناك سمراء محروقة اللون .. أما أنا فوعدت نفسي بأن أعود بالكثير من الحكايات الجميلة والذكريات والمغامرات والصور .. وقد كان لي ذلك بفضل الله تعالى وكرمه.

إلا أن بداية الرحلة لم تسر بالشكل المأمول: وصلت إلى المطار قبل ثلاث ساعات من موعد إقلاع طائرتي الأولى إلى دبي وكنت من أوائل الواصلين إلى كاونتر طيران الإمارات الخاص بمن أتموا إجراءات التسجيل عبر الإنترنت .. وهنا كانت المفاجأة..

- أختي انت ما بتقدري تروحي لكيب تاون .. مشكلة بالجواز
- لا عزيزتي الجواز ممدد .. شوفي الختم، لسنة 2020 ..
- الجواز صالح .. صحيح، لكن .. لحظة
- ما بنحتاج فيزا ان كان هذا قصدك؟
- لا .. مش فيزا..

تحاورت لدقيقة مع زميلها الذي اكّد لها الأمر. لا تسمح جنوب إفريقيا بدخول أي شخص يحمل جواز سفر تم تمديده بعد انتهاء صلاحيته، وعلى كل من يمر عبر مطاراتها استعمال جواز سفر عادي تم تجديده في موعده. كانت صدمة بالنسبة لي .. فقد قمت بكل ما خطر ببالي من بحث قبل السفر - المطاعيم اللازمة، التأشيرة، العملة .. ولكن لم أسمع قبلاً بقانون كهذا..

انتشلني صوت أحد الموظفين من حيرتي وقال لي أن واجبهم يحتم عليهم منعي من صعود الطائرة الآن وإلا كان مصيري العودة من كيب تاون بعد رحلة مرهقة للغاية، وقد حدث ذلك بالفعل مع مسافرين قبلي ..

نظرت إلى ساعتي وشعرت بالغضب.. كانت الثالثة إلا ربعاً، وموعد إغلاق الدوائر الحكومية هو الثالثة تماماً. سألته سريعاً، وأنا أعتقد أن الامر بديهي: ألا يوجد مكتب للأحوال المدنية في المطار!؟ أجابني بالنفي ولكنه صحبني سريعاً إلى أحد الضباط وسأله إن كان هناك مكتب مناوب للجوازات والاحوال المدنية .. فأكد له أن هناك مكتبا قريبا من المطار يعمل حتى ساعات المساء ..

اتصلت بزوجي على الفور ليعود إلى المطار، وفي تلك الأثناء سألت موظف طيران الإمارات عن الخيارات المتاحة لي كي لا يضيع حجزي والتذكرة، فأخبرني بأن عليّ تغيير حجزي فوراً إذا وصلت الساعة الرابعة ولم أكن في المطار فعلاً.. وإلا اعتبرت متخلفة عن السفر وألغي حجزي تماماً.

شكرته سريعاً وأخذت حقيبتي وخرجت من المطار لأجد زوجي ينتظر.. وسط عاصفة من المكالمات الهاتفية السريعة توجهنا إلى المكتب المذكور لنجد الموظف المسؤول يغلق بابه بالمفتاح هذه فاتنة الدنيا وحسناء الزمان ~ كيب تاون ~ نظر إلى أشكالنا بتساؤل وشرحت له الأمر بسرعة البرق .. ولكن للأسف، يقول زوجي أن حتى الآلات تعجز عن متابعتي عندما أتحدث بتلك السرعة هذه فاتنة الدنيا وحسناء الزمان ~ كيب تاون ~ فكرر هو الشرح نيابة عني وانا أستعجله لأن الوقت يمر سريعا وثميناً.. وأخيراً، عندما فهم الموظف المطلوب.. تنهّد بأناة وصبر قاتلين.. وتناول الجواز ليلقي نظرة سريعة...

- مش من صلاحياتي .. الجواز باقيله 4 سنوات ولازم موافقة من الأحوال المركزية ..

يعود السبب إلى أن قانون الجوازات يسمح لنا بتمديد الجواز المنتهي مدة خمس سنوات أخرى، ولكن الموظف لا يستطيع إلغاء جواز ساري المفعول دون موافقات سابقة..

ادركت أنني لن أسافر اليوم فاتصلت سريعاً بمكتب السفر الذي حجزت التذكرة عن طريقه، بعد ان ألقيت اللوم عليهم لعدم إخباري بتلك المعلومة الجوهرية، وطلبت منهم تأخير الحجز إلى الغد وتأخير العودة يوماً إضافياً.. رغم أن ذلك يعني وصولي صباح يوم الأربعاء وهو موعد بداية عملي هناك فعلياً مما يعني أن علي التوجه من المطار إلى العمل بعد سفر يقارب 20 ساعة هذه فاتنة الدنيا وحسناء الزمان ~ كيب تاون ~.

عدت إلى المنزل وسط دهشة الاولاد واتصالات العمل وإجراء بعض الأمور اللازمة، وتوجهت صباح اليوم التالي إلى دائرة الاحوال المدنية لتجديد جواز السفر. بالطبع اضطررت لشرح الأمر والحصول على بعض الموافقات، ولكني حصلت على جواز جديد خلال ساعة واحدة. بالطبع ملمس الجواز الخالي من التأشيرات والأختام كان سخيفاً نوعاً ما .. صفحاته النظيفة ورائحة الورق الجديد لا تقارن بالجواز السابق الذي أثقلته التأشيرات وغيرت معالمه الأختام وكثرة الاستخدام ..

توجهت عصراً إلى المطار من جديد. ارتديت نفس ملابس الأمس لأنها الأكثر راحة واحتشاماً أثناء رحلة الطيران الطويييلة تلك.. وهنا حدث موقف مضحك لكنه مفيد .. فأحد مشرفي المطار شاهدني أقف في نهاية طابور طوييييل فشهق وبسمل وقال لزميله... "مش هادي سافرت مبارح"؟؟ فطمأنته على الفور "لا رجعتوني من المطار وما سمحتوا لي أسافر هذه فاتنة الدنيا وحسناء الزمان ~ كيب تاون ~" يبدو أن إجابتي أشعرته بالذنب فقفز إلى أحد الكاونترات، تحدث إلى الموظفة سريعاً وأشار لي بالتقدم إلى بداية الطابور . ترددت ثواني، ولكن منظر 200 سائح ياباني يتقدمون الطوابير دفعني سريعاً إلى تجاهل الطابور والاستجابة للموظف وشكره سريعاً. "أقل واجب يا اختي بيكفي رجعتك مبارح".. كم أحب أهل بلدي عندما يكونون على سجيّتهم الطيبة هذه فاتنة الدنيا وحسناء الزمان ~ كيب تاون ~

تخيلوا .. كل هذا وأنا لا زلت في الأردن .. إذا واصلتم القراءة إلى هنا فلا بد أن أشكركم على طول البال وسعة الصدر والتحمل .. فالرحلة لم تبدأ بعد!!



@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2018, 06:25 PM   #2 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@

قبل الصعود إلى الطائرة تذكرت امراً بالغ الأهمية نسيته في غمرة الانشغال والانزعاج: كان موعد وصولي إلى الفندق هو 19 أبريل، ولكنني لن أصل قبل العشرين منه مما قد يعني إلغاء حجزي وضياع الغرفة ، بل وخصم كامل مبلغ الحجز من بطاقتي! سارعت بالاتصال هاتفياً بالفندق وأخبرت الموظفة بأنني سأصل متأخرة يوماً كاملاً .. أفهم أنني سأدفع تكلفة تلك الليلة لكن أرجوك لا تلغي حجزي ولا تعطي الغرفة لشخص آخر والحمدلله أبدت تفهمها للأمر وأخبرتني بأن الغرفة ستبقى محجوزة رغم أن عليّ دفع قيمة الليلة الأولى بالطبع ..

ابتسمت لنفسي وأنا أتخذ مقعدي في الطائرة. إنها جنوب إفريقيا، فكيف للرحلة أن تكون سلسة خالية من الأحداث؟ منذ اللحظة التي قرأت فيها ذلك الكتاب سمحت للبلاد بأن تلقي بتأثير سحرها عليّ، ولهذا رأيت أن كل ما يحدث هو جزء من الرحلة - لا يمكن أن تمر بلا مفاجآت، تماماً كرحلة جايمي مكغريغور من اسكتلندا إلى كليب دريفت بحثاً عن الماس...

هل عدت بكم إلى الكتاب؟ حسناً، مرت الرحلة إلى دبي بكل سلاسة، وهناك كان بانتظاري ترانزيت لمدة 6 ساعات ليلية كاملة... ربما هو الوقت الأسوأ للانتظار بين الرحلات بين العاشرة ليلاً والرابعة صباحاً .. ورغم تلك المدة الطويلة كنت أعبر المسافات في المطار الضخم بسرعة يبدو أنها لفتت انتباه أحد المسافرين فصاح مندهشاً .. لماذا تسيرين بهذه السرعة!؟

نظرت إليه متسائلة فقال أنه يقصدني ما بال الناس يتدخلون في ما لا يعنيهم!؟ لكن كبر سنه نسبياً جعلني أوميء برأسي واتمهل قليلاً فقال: يا بنتي، الدنيا مش طايرة، شوي شوي وانت بتمشي ..

كم مرة سمعت هذه العبارة في مواقف مختلفة؟ هل صحيح ان "الدنيا مش طايرة"؟ الحياة، كما أفهمها، تطير من أيدينا وتنساب من بين أصابعنا في كل لحظة !

واصلت سيري السريع غير عابئة بملاحظته. كنت قد حصلت على بطاقات البوردينغ والحقائب كاملة في مطار عمّان ومعها قسيمة تناول الطعام في مجموعة من مطاعم المطار، نظراً لأن الانتظار يستمر ستة ساعات. ولكنني كنت قبل ذلك حجزت في صالة "مرحبا" بغرض الاستفادة من اتصال الإنترنت وبوفيه الطعام ومكان الراحة والصلاة وغير ذلك ..

مرت الساعات سريعة في الصالة والحمدلله، وكذلك تكون ساعات الانتظار في طريق السفر.. أما العودة فتمر دوماً بطيئة مملة...

صعدنا إلى الطائرة في بداية رحلة تستمر 9 ساعات و 45 دقيقة .. نويت خلالها النوم المتواصل ولهذا لم ألاحظ أصلاً الرجل الوقور الجالس على المقعد المجاور إلا بعد أن مرت حوالي ست ساعات على الرحلة. للوهلة الأولى قدّرت سنه بحوالي السبعين عاماً، وبعد ان حيّاني بابتسامة لطيفة، سألني إن كنت أرغب بتناول الطعام ليطلب من المضيفة إحضار وجبة لي. شكرته وانا اتململ وأبحث بين حلقات المسلسلات الكوميدية على شاشتي عن حلقات تقطع ما تبقى من الوقت.

إلا أن الرجل الطيّب لم يكتف بإجابتي وتحفظي الواضح، فكان يوجه سؤالاً كل بضع دقائق، أجيبه من باب الاحترام ومن ثم أعود إلى شاشتي .. ولكن في النهاية استسلمت للحوار معه .. اكتشفت فيما بعد انه رجل أعمال يمتلك فندقين، يدير جمعيات خيرية ورياضي حاصل على عدة بطولات محلية ودولية في ركوب الدراجات - وهو في عمر الثالثة والثمانين!! كان عائدا من بطولة ما في اسكتلندا ومتجهاً إلى أخرى في البرتغال بعد شهر ... وانا، أقضي وقتي بالنوم ومتابعة المسلسلات

اعطاني بطاقته عندما وصلنا وأوصاني بأن أتحدث إليه في أي وقت احتجت للمساعدة أو رغبت في رفقته وعائلته. ولشدة طيبة الرجل واهتمامه -حيث بعث إلى بعد يومين رسالة يطمئن فيها على احوالي و"يعتذر" عن سوء الأحوال الجوية التي قد تعطل جولاتي- أجريت بحثاً سريعاً عنه لأجد هذا المقال الطريف عن رفيق السفر الطيب ..




وصلت إلى كيب تاون أخيراً، ولم أكن أصدق نفسي بينما الطائرة تدور فوق المحيط مستعدة للهبوط في المطار الصغير نسبياً.. مطار هادئ متواضع دون تعقيدات.. صف لمواطني جنوب إفريقيا وآخر للأجانب ..

استقبلني موظف الجوازات بابتسامة واسعة وسؤال عن الحال، قبل أن يسألني "متزوجة"؟ أجبته بالإيجاب فعبس وسألني "لماذا لم يحضر زوجك معك".. فضحكت وقلت لا بد أن يبقى أحدنا مع الأولاد .. أجاب بـ "كشرة" مصطنعة: ومن سيعتني بك إن حدث شيء؟ فقلت له لن يحدث شيء في بلد أهله بهذه الطيبة والمرح ! تهلل وجه الرجل وأعاد لي جوازي وهو يتمنى لي رحلة سعيدة وإقامة جيدة,, وطلب مني أن أحضر العائلة في المرة القادمة. طمأنته بانها "زيارة استكشاف" وسنعود معاً في يوم ما .. قريباً.

إذا كانت جنوب إفريقيا استقبلتي بحفاوة وانا في الجو، وأنا في المطار، فكيف لها أن تعبس بوجهي بعد ذلك؟ ,المثل يقول "المكتوب باين من عنوانه"، وعنوان الرحلة إلى تلك الفاتنة السمراء كان ترحاب مواطنيها واستقبالهم الدافئ حتى قبل الوصول..




خرجت من صالة الجوازات وتوجهت فوراً لشراء شريحة هاتف وإنترنت، ومن هناك حصلت أيضاً على وصلة (فيش) كهرباء لأنني لم أجد ما يستخدم في جنوب إفريقيا في أي مكان قبل السفر. خرجت من المطار بسهولة وسرعة فمساحته صغيرة نسبياً، وكنت قررت ان أخذ تاكسي للفندق نظراً لعدم توفر المواصلات العامة المنتظمة بسهولة (يوجد باص من المطار إلى منطقة قريبة من الفندق) و بسبب تعب السفر الذي فاقت مدته 20 ساعة.

وصلت في أقل من نصف ساعة إلى الفندق، واسمه بورتسوود Portswood، وهو عبارة عن مجمع من الغرف الفندقية ومرافق المؤتمرات ومواقف طابقية للسيارات، على بعد شارع صغير من الواجهة المائية الشهيرة. لدى وصولي أخبرتني موظفة الاستقبال بأن حجزي قد تغيّر إلى فندق كومودور بورتسوود التابع لهم، على بعد 20 متراً أو أقل من المبنى. لم أعلم إن كان الفندق أفضل أو أقل درجة، ولكنها قرأت التساؤل في نظرتي فقالت لي فوراً "سيسعدك الانتقال كثيراً".

مشيت إلى الفندق وسط أجواء لطيفة ونسمات باردة، وطلبت استلام الغرفة سريعاً لأنني في الواقع مرتبطة بعمل بدأ بالفعل منذ ساعتين أو ثلاثة وهم بانتظار وصولي

يليق بالفندق وصف "عريق"، فهو ليس ذا طراز حديث وأثاث عصري، ولا هو بالقديم المهتريء الكئيب.. يمكن للناظر من أول وهلة أن يشعر بأن للمكان تاريخاً، فالثريات الضخمة تتدلى في بهو الاستقبال، بينما ترتفع ألسنة اللهب من موقد أشعل للتدفئة مع بدايات الخريف البارد، والأرضيات الرخامية والديكورات الخشبية والإضاءة الخافتة وألوان الأثاث بالأبيض والأزرق البحري جميعها أضفت على المكان فخامة وعراقة لا تخطؤها العين.

تتسع الغرفة لاحتياجات شخص واحد بكل سهولة فيها مكتب مناسب وتلفزيون، مع مياه جيدة ينقصها وجود خرطوم الماء

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.











إطلالة الغرفة .. إلى اليمين تماماً توجد الواجهة المائية (يحجبها فندق بورتسوود الأساسي) وإلى اليسار جبال جميلة واستاد كيب تاون الدولي الشهير الذي استضاف بطولة كأس العالم .. ولكن الضباب حجب تلك المعالم معظم الوقت

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وجدت هذه الحلوى اللطيفة هدية عند الوصول ..




طال انتظاري للحقيبة فقررت قطع الوقت بشرب كوب شاي، لكن الابريق الموجود بالغرفة كان متسخاً للغاية وفيه بقايا لمادة سوداء غريبة .. فاتصلت على الفور بمكتب الاستقبال لأطلب الإسراع بإحضار الحقيبة واستبدال الابريق.. ورغم أنني تحدثت بهدوء لا ينم عن انزعاج أو غضب، فوجئت بصعود طاقم كامل من الموظفين يتقدّمهم المدير المناوب للفندق حينها، أحضر لي الحقيبة وامر من معه على الفور باستبدال الابريق مع تقديم قائمة اعتذارات مطوّلة لم يكن لها داعٍ، بينما انهال بالتقريع على موظفات خدمة الغرف اللاتي كنّ بصحبته. حاولت تهدئة الأمر بأن أخبرتهم أنها ليست مشكلة كبيرة وتحصل في أي مكان "جايين نهدي النفوس، وامسحها بوجهي يا معلّم" .. لكنه كان منزعجاً بشكل واضح..

بدلت ملابسي أخيرا وذهبت لمكان العمل حيث وجدت الزملاء يستعدون لختام فعاليات اليوم بسبب عدم تواجدي (نظراً لأنني المترجمة ولا يمكنهم التواصل بسهولة) .. فلم أبق هناك لأكثر من ساعة على أن نعاود الاجتماع مساءً ..

هنا تنفست الصعداء وادركت أن معي ساعات طويلة للمشي والاستكشاف في المنطقة المحيطة، وهي كما ذكرت لكم الواجهة المائية التي تحمل اسم فكتوريا اند ألفريد V&A - وهو اسم الملكة فكتوريا وابنها ألفريد.. أما قصة التسمية فتعود إلى عام 1860 عندما حضر الزائران الملكيان إلى المكان ووضع ألفريد أول حجر في بناء كاسر الأمواج ضمن أول ميناء في كيب تاون. واليوم أصبحت الواجهة معلماً سياحياً من بين أكثر المعالم استقبالاً للزوار في البلاد، إذ يزوره 22 مليون شخص سنوياً.



بمجرد الخروج من الفندق اتجهت يميناً بطريق مستقيم أوصلني إلى تقاطع صغير واضح المعالم، يبين الواجهة المائية بكل وضوح

فندقي خلف المبنى الأصفر الصغير، قريب جدا من مكان وقوفي على التقاطع





صورة من موقع الفندق لواجهته ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1000x682.

لاحت لي اولى بوادر الواجهة المائية، واستبشرت خيراً بقربها من مكان إقامتي

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
بعبور شارع صغير (احتاج مني لتركيز كبير لأن القيادة عكس شوارعنا).. كنت في قلب الواجهة المائية الجميلة، لأنتقل من شارع الفندق الهادئ إلى مكان صاخب يعجّ بالبشر من كل الأعمار والألوان .. سياح ومقيمين وأطفال وكبار .. فرقاً غنائية وجماعات ترقص وأخرى تجلس على المدرّج الصغير تتابع ما يدور في المكان أو تطعم النوارس التي يفوق عددها عدد الناس..

ملأني المكان بالحيوية فوراً وطار شعوري بالإرهاق وحتى الجوع والنعاس .. ساعدتني بذلك الأجواء اللطيفة والنسمات الباردة، فتجولت في المنطقة لآخذ فكرة عمّا فيها في البداية، وتفرجت على مجموعة من العروض اللطيفة ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1314x546.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


واجهة المول الكبير









الموسيقى الإفريقية لها طابع مميز تشعرك بأنك دوماً على استعداد للحركة على إيقاعها والرقص معها .. كانت من بين الجمهور عجوز لا يسعني تقدير عمرها لكبر سنها وانحناء ظهرها، ولكنها شاركت الفرقة برقصة في غاية المرح وانتهت قبل أن أبدأ التصوير للأسف ..

https://youtu.be/kuP0-JDS4KQ

قررت صعود العجلة، فهي لا تبدو مرتفعة وسيكون من الممتع أن أجربها وحدي وكانت بالفعل تجربة هادئة خالية من الانفعال ههههه فارتفاعها ليس كبيراً، ولم يكن هناك اهتزاز يذكر في العربات كما أن عدد الركاب كان قليلا جدا، فلم تتوقف العجلة عن الدوران للتحميل .. احتللت عربة لوحدي وبدأت التصوير من كل مكان .. ولكن الضباب الكثيف حال بيني وبين المعالم الرائعة التي تطل عليها المنطقة، كجبل الطاولة.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



فندق شهير وفاخر في وسط الواجهة المائية (فكتوريا أند ألفريد)






هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هنا يظهر بوضوح ستاد كيب تاون والتقاطع (الدائري) الصغير الذي يوصل إلى فندقي. أما المبنى الأصفر الذي يبدو سطحه كالقلعة، فهو سجن تحوّل إلى نزل وفندق اسمه بريك ووتر Breakwater Lodge






هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.










عدت إلى الأرض بسلام وواصلت جولتي سيراً في المكان، وهناك لم يضايقني أي شخص او أي نظرة أو اي تصرف .. فعلياً لم أشعر بأنني قطعت نصف الكرة الأرضية ولم يساورني أي شعور بالغربة في هذه المدينة الحميمة..

كنت أسير وأنظر في وجوه الناس، ربما ينحدر هذا الأشقر من سلالة ماكغريغور .. وهذه الإفريقية ذات الجدائل الداكنة، هل تعرف تاريخ قبيلة بارولونغ ورجالها الشجعان من أمثال باندا؟
أيعقل أن يكون أحد المارة حفيداً للتاجر الجشع، فان دير ميرفي؟ كلا ... لقد قتل الوغد نفسه وليس له أحفاد ..



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

أوصلتني قدماي إلى مدخل المول الكبير، فقررت أن ادخل بحثاً عن مكان للراحة وتناول الطعام.. وهناك وجدت مطعم اوشن باست الشهير، والذي استدليت عليه من المواضيع القيّمة في المنتدى .. ووضعته في مقدمة مخططاتي الطعامية الشريرة لدى وصولي فدخلت على الفور واخترت الجلوس في الشرفة الخارجية .. مع هذه الإطلالة الرائعة والأجواء اللطيفة



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


والرفقة الظريفة






والطعام الشهيّ ...

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



الطعام لذيذ والسعر مناسب جدا جدا، و طاقم الخدمة في غاية اللطف.. لم أرغب حتى بمغادرة المكان ولكن كان لا بد من المشي قليلاً بعد الوجبة الشهية .. فأخذت جولة أخيرة في الجانب الآخر من الواجهة..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وقفت لبرهة على الجسر الأبيض قبل أن أسمع صفارات تنبه بضرورة الابتعاد فوراً بسبب رفع الجسر ومرور سفينة مكانه ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


6000 كيلومتر إلى القطب الجنوبي .. يلا؟


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.






أحب هذه الصورة كثيراً ....


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x609.





بدأت السماء تمطر مع حلول الظلام، فاخترت العودة إلى الفندق سريعاً، فلا زال هناك اجتماع عمل آخر... فالتقطت الصورة الختامية للجولة الرائعة ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وعدت إلى غرفتي لأجد رسالة الاعتذار اللطيفة هذه على المكتب مع قطعة شوكولاتة (جاءت في وقتها) ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


انتهيت من العمل قرابة التاسعة والنصف، فعدت إلى غرفتي أمارس طقوسي الخاصة بالسفر المنفرد .. والتي تتضمن دوماً مشاهدة حلقات مسلسل كوميدي قديم أضحك على أحداثه التي أحفظها، مع تناول كميات غير منطقية من الشوكولاتة حتى انام
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2018, 06:31 PM   #3 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
صباح الخير

في اليوم التالي استيقظت مبكرة ونزلت للإفطار في مطعم الفندق.. حيث يقدمون تشكيلة لا بأس بها من الأطباق وإن لم تكن جميعها مناسبة في مكوناتها لنا كمسلمين .. ولكن الشيف لبى رغبتي باستخدام مقلاة نظيفة لإعداد طبق من الأوملت وبهذا حصلت على وجبة ممتازة مبدئياً

رتبت أموري قبل التوجه إلى قاعة الاجتماعات بحجز تذكرة للباص السياحي "هوب أون - هوب أوف" City Sightseeing .. حجزت تذكرة للخط الأحمر عبر الإنترنت بسعر 170 راند (حوالي 9 دنانير أردني - 45 ريال / درهم تقريبا) .. وكانت تلك الوسيلة الأنسب للتنقل عبر المعالم الرئيسية، والسبب أولاً هو عدم توفر المواصلات العامة بالنظام والترتيب الذي نراه في مدن أخرى .. بينما التاكسي مكلف وغير عملي أبداً. أيضاً تواجدي لوحدي يجعل التنقل في هذه الوسيلة أكثر سهولة بالإضافة إلى السعر الممتاز للتذكرة..

لحسن الحظ تواجد جميع المشاركين بالاجتماع في الوقت المحدد رغم كونه مبكرا، فبدأنا سريعاً وأنجزنا عمل اليوم في وقت مبكر مما أتاح لنا جميعاً يوماً كاملاً من الفراغ وحرية التجول ..

انطلقت لتبديل ملابسي وتوجهت على الفور إلى منطقة الووتر فرونت لأستقل الباص من هناك وأبدأ الجولة .. وهدفي الأساسي كان زيارة حي بوكاب وجبل الطاولة ..

لفة صباحية على الووتر فرونت قبل موعد الباص
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

الشباب الطيبة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

قتلتني هذه العبارة ضحكاً.. وخاصة أنني أم وأعرف صعوبة "العقاب" الذي يقترحونه:


"إن لم تنتبه لأطفالك فسنعطيهم إسبريسو مع قطة صغيرة مجاناً"

وهذه أيضاً.. توجدان أمام سوق الأطعمة V&A Food Market .. وهو مليء بالمقاهي والمطاعم المتنوعة


موقف الباص موجود بجانب الأكواريوم تماماً.. هناك أبرزت لهم حجزي على الهاتف فحصلت على السماعات وتذكرة ورقية ينبغي إبرازها للسائقين عند الصعود .. جلست في المقعد الأول في الطابق العلوي للحصول على أفضل رؤية ..

أولى محطات الباص هي الواجهة المائية ومنطقة الأحواض الجافة التي بدا لي إنها لإصلاح أو طلاء السفن وصيانتها ..
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

من بدايات الجولة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هنا توجد محطة القطارات .. سمعت في التعليق أن قطاراً فاخراً ينطلق من هنا إلى بريتوريا، التي تبعد حوالي 16000 كيلومتر شمالاً.. مما أثار فضولي لأبحث في الأمر لاحقاً.

بالفعل.. تستمر الرحلة 27 ساعة بين كيب تاون وبريتوريا وبالعكس .. في عربات فاخرة ومقصورات خاصة ولكن الخدمة تجري أربع إلى سبع مرات في الشهر كحد أعلى، بينما تبدأ الأسعار من حوالي 18 ألف راند وتصل في مواسم الذروة إلى 29 ألف راند .. !!
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

يمكنكم البحث عن صور مقصورات القطار وعرباته الفاخرة بالبحث عن القطار الأزرق blue train من كيب تاون إلى بريتوريا .. فلربما رغب أحدكم بعيش تجربة من الدلال على طراز القرن الثامن عشر

بعد ذلك يدخل الباص شارعاً مزدحماً نوعاً ما، يطلق عليه اسم لونغ ستريت 18، أعجبتني فيه طرازات المباني ونوافذها وألوانها الهادئة..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وبعد مسافة بسيطة جداً وصلنا إلى حي بوكاب.. أو حي الملايو نسبة إلى أصول معظم ساكنيه .. وربما كان الوجهة الأهم بالنسبة لي في هذه الجولة ..

نشأ هذا الحي الحافل بالألوان والصور في القرن 18 مع إحضار الهولنديين للعبيد من الهند وآسيا. في تلك الفترة المظلمة من تاريخ جنوب إفريقيا، منع المستعمرون العبيد من ارتداء الملابس الملونة فتمردوا على ذلك بطلاء منازلهم بهذه الألوان الجميلة.. ومع أن العبودية انتهت ولم يعد لها أثر في يومنا هذا، لا يزال سكان الحي محتفظين بهذا التقليد الجميل، وهم في غالبيتهم العظمي مسلمون (حوالي 90%)


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



ولعل اللغة الأنسب هنا لغة الصور والألوان الجميلة ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



كان المكان مزدحماً نسبياً بالسياح ولهذا لم أتمكن من التقاط الصور الواضحة كما أردت..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


الالوان

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


دخلت شارعاً مختلفاً لاتجنب الزحام


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



على نافذة هذا المنزل وضعت صور تدل على وحشية التعذيب الذي تعرض له الأفارقة "وربما المسلمون، لأن إحدى الصور تذكر اسم البوسنة".. وتطلق عليها الهولوكوست الأسود نظرا لمقتل 35 ملين إفريقي وبيع 15 مليون آخرين إلى تجار الرقيق ..





مدخل مبتكر





اعتقد انه متحف صغير .. كان هناك زحام شديد في المكان ولم أرغب بالدخول لأنني بصراحة خفت من وجود صور تعذيب وقتل






قررت مغادرة الحي والتوجه إلى مكان آخر




ولكن بالطبع لا يمكن أن تزور بوكاب ولا تزول "أول مسجد" ...


في الطريق هناك مسجدا أحدث وأكبر هو "نور الإسلام" .. اللهم أعز الإسلام في كل مكان





وهنا يوجد "أول مسجد" ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


بني المسجد عام 1794 وكان أول مسجد في جنوب إفريقيا، ومن هنا جاء اسمه اللطيف ..





اقتربت من المسجد بتردد واضح فسارع رجل عجوز طيب يجلس على دكة بجانب المدخل بدعوتي للدخول، وقال لي أن اليوم موعد حلقات التحفيظ للسيدات أصلاً، فتشجعت ودخلت ..

غمرتني مشاعر لا يسعني وصفها .. فهناك مجموعات من السيدات الجالسات في المسجد يستمعن إلى تفسير سيدة أخرى لآيات قرآنية، بلغتهم طبعاً .. كانت الحاضرات منشدّات إليها وإلى كلامها بحيث لم ينتبهن إلى دخولي ووقوفي قريبا منهن

بعد دقائق قررت الصعود للطابق العلوي، وقبل أن أصعد الدرج وجدت سيدتين تعدّان إفطارا ً جماعياً للموجودين على ما يبدو.. رحبتا بي ترحيباً لا يوصف، وانهالتا عليّ بالأسئلة التي لم تخلُ من استغراب - فكيف لك ان تأتي كل تلك المسافة إلى هنا.. من "الأراضي المقدسة"؟ وحدك.؟ أين تقيمين؟ في المرة المقبلة اتصلي بنا.. سندلك على فنادق أرخص ..

أعطتني إحداهن بطاقتها تاكيدا على توصيتهما الأخيرة.. وأخبرتني أن ابنتها درست اللغة العربية وتعمل مترجمة كذلك .. وأنها بالتأكيد سترغب بلقائي! أعربت لها عن سعادتي بالأمر ورغبتي الشديدة بلقائها وابنتها مرة أخرى، ومن ثم استأذنت بالصعود للأعلى والتصوير ..

والحقيقة أني نسيت امر التصوير وجلست أستمع إلى صوت السيدات وهنّ يسمعن ما حفظنه من أوائل سورة البقرة، في صوت واحد ونغمة منسجمة تماماً. كم تعجّبت بداية .. فكيف يحفظ المرء كلاماً بلغة لا يقنها؟ تذكرت المعتمرين حول الكعبة كيف يرددون الأدعية خلف شخص يلقّنهم إياها.. وحينها أدركت من جديد كم نحن محظوظون بأن العربية هي لغتنا .. وكم نحن مقصرون أحياناً في اغتنام تلك النعمة .. فها هم في أقاصي البلاد يجتهدون أيما اجتهاد لدراسة القرآن وتدريسه لأطفالهم وتفسير آياته وحفظه دون ان يتحدثوا من العربية كلمة واحدة ..




ودعت المشرفات رغم دعوتهن الكريمة لي لمشاركتهم الإفطار، وكم رغبت بذلك حقاً لكنني كنت أتطلع إلى استغلال بقية يومي .. وبصراحة ندمت على أنني لم أجالسهن لفترة أطول ..
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2018, 06:33 PM   #4 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
صباح الخير

في اليوم التالي استيقظت مبكرة ونزلت للإفطار في مطعم الفندق.. حيث يقدمون تشكيلة لا بأس بها من الأطباق وإن لم تكن جميعها مناسبة في مكوناتها لنا كمسلمين .. ولكن الشيف لبى رغبتي باستخدام مقلاة نظيفة لإعداد طبق من الأوملت وبهذا حصلت على وجبة ممتازة مبدئياً

رتبت أموري قبل التوجه إلى قاعة الاجتماعات بحجز تذكرة للباص السياحي "هوب أون - هوب أوف" City Sightseeing .. حجزت تذكرة للخط الأحمر عبر الإنترنت بسعر 170 راند (حوالي 9 دنانير أردني - 45 ريال / درهم تقريبا) .. وكانت تلك الوسيلة الأنسب للتنقل عبر المعالم الرئيسية، والسبب أولاً هو عدم توفر المواصلات العامة بالنظام والترتيب الذي نراه في مدن أخرى .. بينما التاكسي مكلف وغير عملي أبداً. أيضاً تواجدي لوحدي يجعل التنقل في هذه الوسيلة أكثر سهولة بالإضافة إلى السعر الممتاز للتذكرة..

لحسن الحظ تواجد جميع المشاركين بالاجتماع في الوقت المحدد رغم كونه مبكرا، فبدأنا سريعاً وأنجزنا عمل اليوم في وقت مبكر مما أتاح لنا جميعاً يوماً كاملاً من الفراغ وحرية التجول ..

انطلقت لتبديل ملابسي وتوجهت على الفور إلى منطقة الووتر فرونت لأستقل الباص من هناك وأبدأ الجولة .. وهدفي الأساسي كان زيارة حي بوكاب وجبل الطاولة ..

لفة صباحية على الووتر فرونت قبل موعد الباص
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

الشباب الطيبة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

قتلتني هذه العبارة ضحكاً.. وخاصة أنني أم وأعرف صعوبة "العقاب" الذي يقترحونه:


"إن لم تنتبه لأطفالك فسنعطيهم إسبريسو مع قطة صغيرة مجاناً"

وهذه أيضاً.. توجدان أمام سوق الأطعمة V&A Food Market .. وهو مليء بالمقاهي والمطاعم المتنوعة


موقف الباص موجود بجانب الأكواريوم تماماً.. هناك أبرزت لهم حجزي على الهاتف فحصلت على السماعات وتذكرة ورقية ينبغي إبرازها للسائقين عند الصعود .. جلست في المقعد الأول في الطابق العلوي للحصول على أفضل رؤية ..

أولى محطات الباص هي الواجهة المائية ومنطقة الأحواض الجافة التي بدا لي إنها لإصلاح أو طلاء السفن وصيانتها ..
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

من بدايات الجولة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هنا توجد محطة القطارات .. سمعت في التعليق أن قطاراً فاخراً ينطلق من هنا إلى بريتوريا، التي تبعد حوالي 16000 كيلومتر شمالاً.. مما أثار فضولي لأبحث في الأمر لاحقاً.

بالفعل.. تستمر الرحلة 27 ساعة بين كيب تاون وبريتوريا وبالعكس .. في عربات فاخرة ومقصورات خاصة ولكن الخدمة تجري أربع إلى سبع مرات في الشهر كحد أعلى، بينما تبدأ الأسعار من حوالي 18 ألف راند وتصل في مواسم الذروة إلى 29 ألف راند .. !!
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

يمكنكم البحث عن صور مقصورات القطار وعرباته الفاخرة بالبحث عن القطار الأزرق blue train من كيب تاون إلى بريتوريا .. فلربما رغب أحدكم بعيش تجربة من الدلال على طراز القرن الثامن عشر

بعد ذلك يدخل الباص شارعاً مزدحماً نوعاً ما، يطلق عليه اسم لونغ ستريت 18، أعجبتني فيه طرازات المباني ونوافذها وألوانها الهادئة..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وبعد مسافة بسيطة جداً وصلنا إلى حي بوكاب.. أو حي الملايو نسبة إلى أصول معظم ساكنيه .. وربما كان الوجهة الأهم بالنسبة لي في هذه الجولة ..

نشأ هذا الحي الحافل بالألوان والصور في القرن 18 مع إحضار الهولنديين للعبيد من الهند وآسيا. في تلك الفترة المظلمة من تاريخ جنوب إفريقيا، منع المستعمرون العبيد من ارتداء الملابس الملونة فتمردوا على ذلك بطلاء منازلهم بهذه الألوان الجميلة.. ومع أن العبودية انتهت ولم يعد لها أثر في يومنا هذا، لا يزال سكان الحي محتفظين بهذا التقليد الجميل، وهم في غالبيتهم العظمي مسلمون (حوالي 90%)


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



ولعل اللغة الأنسب هنا لغة الصور والألوان الجميلة ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



كان المكان مزدحماً نسبياً بالسياح ولهذا لم أتمكن من التقاط الصور الواضحة كما أردت..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


الالوان

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


دخلت شارعاً مختلفاً لاتجنب الزحام


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



على نافذة هذا المنزل وضعت صور تدل على وحشية التعذيب الذي تعرض له الأفارقة "وربما المسلمون، لأن إحدى الصور تذكر اسم البوسنة".. وتطلق عليها الهولوكوست الأسود نظرا لمقتل 35 ملين إفريقي وبيع 15 مليون آخرين إلى تجار الرقيق ..





مدخل مبتكر





اعتقد انه متحف صغير .. كان هناك زحام شديد في المكان ولم أرغب بالدخول لأنني بصراحة خفت من وجود صور تعذيب وقتل






قررت مغادرة الحي والتوجه إلى مكان آخر




ولكن بالطبع لا يمكن أن تزور بوكاب ولا تزول "أول مسجد" ...


في الطريق هناك مسجدا أحدث وأكبر هو "نور الإسلام" .. اللهم أعز الإسلام في كل مكان





وهنا يوجد "أول مسجد" ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


بني المسجد عام 1794 وكان أول مسجد في جنوب إفريقيا، ومن هنا جاء اسمه اللطيف ..





اقتربت من المسجد بتردد واضح فسارع رجل عجوز طيب يجلس على دكة بجانب المدخل بدعوتي للدخول، وقال لي أن اليوم موعد حلقات التحفيظ للسيدات أصلاً، فتشجعت ودخلت ..

غمرتني مشاعر لا يسعني وصفها .. فهناك مجموعات من السيدات الجالسات في المسجد يستمعن إلى تفسير سيدة أخرى لآيات قرآنية، بلغتهم طبعاً .. كانت الحاضرات منشدّات إليها وإلى كلامها بحيث لم ينتبهن إلى دخولي ووقوفي قريبا منهن

بعد دقائق قررت الصعود للطابق العلوي، وقبل أن أصعد الدرج وجدت سيدتين تعدّان إفطارا ً جماعياً للموجودين على ما يبدو.. رحبتا بي ترحيباً لا يوصف، وانهالتا عليّ بالأسئلة التي لم تخلُ من استغراب - فكيف لك ان تأتي كل تلك المسافة إلى هنا.. من "الأراضي المقدسة"؟ وحدك.؟ أين تقيمين؟ في المرة المقبلة اتصلي بنا.. سندلك على فنادق أرخص ..

أعطتني إحداهن بطاقتها تاكيدا على توصيتهما الأخيرة.. وأخبرتني أن ابنتها درست اللغة العربية وتعمل مترجمة كذلك .. وأنها بالتأكيد سترغب بلقائي! أعربت لها عن سعادتي بالأمر ورغبتي الشديدة بلقائها وابنتها مرة أخرى، ومن ثم استأذنت بالصعود للأعلى والتصوير ..

والحقيقة أني نسيت امر التصوير وجلست أستمع إلى صوت السيدات وهنّ يسمعن ما حفظنه من أوائل سورة البقرة، في صوت واحد ونغمة منسجمة تماماً. كم تعجّبت بداية .. فكيف يحفظ المرء كلاماً بلغة لا يقنها؟ تذكرت المعتمرين حول الكعبة كيف يرددون الأدعية خلف شخص يلقّنهم إياها.. وحينها أدركت من جديد كم نحن محظوظون بأن العربية هي لغتنا .. وكم نحن مقصرون أحياناً في اغتنام تلك النعمة .. فها هم في أقاصي البلاد يجتهدون أيما اجتهاد لدراسة القرآن وتدريسه لأطفالهم وتفسير آياته وحفظه دون ان يتحدثوا من العربية كلمة واحدة ..




ودعت المشرفات رغم دعوتهن الكريمة لي لمشاركتهم الإفطار، وكم رغبت بذلك حقاً لكنني كنت أتطلع إلى استغلال بقية يومي .. وبصراحة ندمت على أنني لم أجالسهن لفترة أطول ..
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2018, 06:35 PM   #5 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
صباح الخير

في اليوم التالي استيقظت مبكرة ونزلت للإفطار في مطعم الفندق.. حيث يقدمون تشكيلة لا بأس بها من الأطباق وإن لم تكن جميعها مناسبة في مكوناتها لنا كمسلمين .. ولكن الشيف لبى رغبتي باستخدام مقلاة نظيفة لإعداد طبق من الأوملت وبهذا حصلت على وجبة ممتازة مبدئياً

رتبت أموري قبل التوجه إلى قاعة الاجتماعات بحجز تذكرة للباص السياحي "هوب أون - هوب أوف" City Sightseeing .. حجزت تذكرة للخط الأحمر عبر الإنترنت بسعر 170 راند (حوالي 9 دنانير أردني - 45 ريال / درهم تقريبا) .. وكانت تلك الوسيلة الأنسب للتنقل عبر المعالم الرئيسية، والسبب أولاً هو عدم توفر المواصلات العامة بالنظام والترتيب الذي نراه في مدن أخرى .. بينما التاكسي مكلف وغير عملي أبداً. أيضاً تواجدي لوحدي يجعل التنقل في هذه الوسيلة أكثر سهولة بالإضافة إلى السعر الممتاز للتذكرة..

لحسن الحظ تواجد جميع المشاركين بالاجتماع في الوقت المحدد رغم كونه مبكرا، فبدأنا سريعاً وأنجزنا عمل اليوم في وقت مبكر مما أتاح لنا جميعاً يوماً كاملاً من الفراغ وحرية التجول ..

انطلقت لتبديل ملابسي وتوجهت على الفور إلى منطقة الووتر فرونت لأستقل الباص من هناك وأبدأ الجولة .. وهدفي الأساسي كان زيارة حي بوكاب وجبل الطاولة ..

لفة صباحية على الووتر فرونت قبل موعد الباص
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

الشباب الطيبة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

قتلتني هذه العبارة ضحكاً.. وخاصة أنني أم وأعرف صعوبة "العقاب" الذي يقترحونه:


"إن لم تنتبه لأطفالك فسنعطيهم إسبريسو مع قطة صغيرة مجاناً"

وهذه أيضاً.. توجدان أمام سوق الأطعمة V&A Food Market .. وهو مليء بالمقاهي والمطاعم المتنوعة


موقف الباص موجود بجانب الأكواريوم تماماً.. هناك أبرزت لهم حجزي على الهاتف فحصلت على السماعات وتذكرة ورقية ينبغي إبرازها للسائقين عند الصعود .. جلست في المقعد الأول في الطابق العلوي للحصول على أفضل رؤية ..

أولى محطات الباص هي الواجهة المائية ومنطقة الأحواض الجافة التي بدا لي إنها لإصلاح أو طلاء السفن وصيانتها ..
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

من بدايات الجولة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هنا توجد محطة القطارات .. سمعت في التعليق أن قطاراً فاخراً ينطلق من هنا إلى بريتوريا، التي تبعد حوالي 16000 كيلومتر شمالاً.. مما أثار فضولي لأبحث في الأمر لاحقاً.

بالفعل.. تستمر الرحلة 27 ساعة بين كيب تاون وبريتوريا وبالعكس .. في عربات فاخرة ومقصورات خاصة ولكن الخدمة تجري أربع إلى سبع مرات في الشهر كحد أعلى، بينما تبدأ الأسعار من حوالي 18 ألف راند وتصل في مواسم الذروة إلى 29 ألف راند .. !!
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

يمكنكم البحث عن صور مقصورات القطار وعرباته الفاخرة بالبحث عن القطار الأزرق blue train من كيب تاون إلى بريتوريا .. فلربما رغب أحدكم بعيش تجربة من الدلال على طراز القرن الثامن عشر

بعد ذلك يدخل الباص شارعاً مزدحماً نوعاً ما، يطلق عليه اسم لونغ ستريت 18، أعجبتني فيه طرازات المباني ونوافذها وألوانها الهادئة..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وبعد مسافة بسيطة جداً وصلنا إلى حي بوكاب.. أو حي الملايو نسبة إلى أصول معظم ساكنيه .. وربما كان الوجهة الأهم بالنسبة لي في هذه الجولة ..

نشأ هذا الحي الحافل بالألوان والصور في القرن 18 مع إحضار الهولنديين للعبيد من الهند وآسيا. في تلك الفترة المظلمة من تاريخ جنوب إفريقيا، منع المستعمرون العبيد من ارتداء الملابس الملونة فتمردوا على ذلك بطلاء منازلهم بهذه الألوان الجميلة.. ومع أن العبودية انتهت ولم يعد لها أثر في يومنا هذا، لا يزال سكان الحي محتفظين بهذا التقليد الجميل، وهم في غالبيتهم العظمي مسلمون (حوالي 90%)


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



ولعل اللغة الأنسب هنا لغة الصور والألوان الجميلة ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



كان المكان مزدحماً نسبياً بالسياح ولهذا لم أتمكن من التقاط الصور الواضحة كما أردت..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


الالوان

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


دخلت شارعاً مختلفاً لاتجنب الزحام


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



على نافذة هذا المنزل وضعت صور تدل على وحشية التعذيب الذي تعرض له الأفارقة "وربما المسلمون، لأن إحدى الصور تذكر اسم البوسنة".. وتطلق عليها الهولوكوست الأسود نظرا لمقتل 35 ملين إفريقي وبيع 15 مليون آخرين إلى تجار الرقيق ..





مدخل مبتكر





اعتقد انه متحف صغير .. كان هناك زحام شديد في المكان ولم أرغب بالدخول لأنني بصراحة خفت من وجود صور تعذيب وقتل






قررت مغادرة الحي والتوجه إلى مكان آخر




ولكن بالطبع لا يمكن أن تزور بوكاب ولا تزول "أول مسجد" ...


في الطريق هناك مسجدا أحدث وأكبر هو "نور الإسلام" .. اللهم أعز الإسلام في كل مكان





وهنا يوجد "أول مسجد" ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


بني المسجد عام 1794 وكان أول مسجد في جنوب إفريقيا، ومن هنا جاء اسمه اللطيف ..





اقتربت من المسجد بتردد واضح فسارع رجل عجوز طيب يجلس على دكة بجانب المدخل بدعوتي للدخول، وقال لي أن اليوم موعد حلقات التحفيظ للسيدات أصلاً، فتشجعت ودخلت ..

غمرتني مشاعر لا يسعني وصفها .. فهناك مجموعات من السيدات الجالسات في المسجد يستمعن إلى تفسير سيدة أخرى لآيات قرآنية، بلغتهم طبعاً .. كانت الحاضرات منشدّات إليها وإلى كلامها بحيث لم ينتبهن إلى دخولي ووقوفي قريبا منهن

بعد دقائق قررت الصعود للطابق العلوي، وقبل أن أصعد الدرج وجدت سيدتين تعدّان إفطارا ً جماعياً للموجودين على ما يبدو.. رحبتا بي ترحيباً لا يوصف، وانهالتا عليّ بالأسئلة التي لم تخلُ من استغراب - فكيف لك ان تأتي كل تلك المسافة إلى هنا.. من "الأراضي المقدسة"؟ وحدك.؟ أين تقيمين؟ في المرة المقبلة اتصلي بنا.. سندلك على فنادق أرخص ..

أعطتني إحداهن بطاقتها تاكيدا على توصيتهما الأخيرة.. وأخبرتني أن ابنتها درست اللغة العربية وتعمل مترجمة كذلك .. وأنها بالتأكيد سترغب بلقائي! أعربت لها عن سعادتي بالأمر ورغبتي الشديدة بلقائها وابنتها مرة أخرى، ومن ثم استأذنت بالصعود للأعلى والتصوير ..

والحقيقة أني نسيت امر التصوير وجلست أستمع إلى صوت السيدات وهنّ يسمعن ما حفظنه من أوائل سورة البقرة، في صوت واحد ونغمة منسجمة تماماً. كم تعجّبت بداية .. فكيف يحفظ المرء كلاماً بلغة لا يقنها؟ تذكرت المعتمرين حول الكعبة كيف يرددون الأدعية خلف شخص يلقّنهم إياها.. وحينها أدركت من جديد كم نحن محظوظون بأن العربية هي لغتنا .. وكم نحن مقصرون أحياناً في اغتنام تلك النعمة .. فها هم في أقاصي البلاد يجتهدون أيما اجتهاد لدراسة القرآن وتدريسه لأطفالهم وتفسير آياته وحفظه دون ان يتحدثوا من العربية كلمة واحدة ..




ودعت المشرفات رغم دعوتهن الكريمة لي لمشاركتهم الإفطار، وكم رغبت بذلك حقاً لكنني كنت أتطلع إلى استغلال بقية يومي .. وبصراحة ندمت على أنني لم أجالسهن لفترة أطول ..
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2018, 06:37 PM   #6 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
صباح الخير

في اليوم التالي استيقظت مبكرة ونزلت للإفطار في مطعم الفندق.. حيث يقدمون تشكيلة لا بأس بها من الأطباق وإن لم تكن جميعها مناسبة في مكوناتها لنا كمسلمين .. ولكن الشيف لبى رغبتي باستخدام مقلاة نظيفة لإعداد طبق من الأوملت وبهذا حصلت على وجبة ممتازة مبدئياً

رتبت أموري قبل التوجه إلى قاعة الاجتماعات بحجز تذكرة للباص السياحي "هوب أون - هوب أوف" City Sightseeing .. حجزت تذكرة للخط الأحمر عبر الإنترنت بسعر 170 راند (حوالي 9 دنانير أردني - 45 ريال / درهم تقريبا) .. وكانت تلك الوسيلة الأنسب للتنقل عبر المعالم الرئيسية، والسبب أولاً هو عدم توفر المواصلات العامة بالنظام والترتيب الذي نراه في مدن أخرى .. بينما التاكسي مكلف وغير عملي أبداً. أيضاً تواجدي لوحدي يجعل التنقل في هذه الوسيلة أكثر سهولة بالإضافة إلى السعر الممتاز للتذكرة..

لحسن الحظ تواجد جميع المشاركين بالاجتماع في الوقت المحدد رغم كونه مبكرا، فبدأنا سريعاً وأنجزنا عمل اليوم في وقت مبكر مما أتاح لنا جميعاً يوماً كاملاً من الفراغ وحرية التجول ..

انطلقت لتبديل ملابسي وتوجهت على الفور إلى منطقة الووتر فرونت لأستقل الباص من هناك وأبدأ الجولة .. وهدفي الأساسي كان زيارة حي بوكاب وجبل الطاولة ..

لفة صباحية على الووتر فرونت قبل موعد الباص
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

الشباب الطيبة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

قتلتني هذه العبارة ضحكاً.. وخاصة أنني أم وأعرف صعوبة "العقاب" الذي يقترحونه:


"إن لم تنتبه لأطفالك فسنعطيهم إسبريسو مع قطة صغيرة مجاناً"

وهذه أيضاً.. توجدان أمام سوق الأطعمة V&A Food Market .. وهو مليء بالمقاهي والمطاعم المتنوعة


موقف الباص موجود بجانب الأكواريوم تماماً.. هناك أبرزت لهم حجزي على الهاتف فحصلت على السماعات وتذكرة ورقية ينبغي إبرازها للسائقين عند الصعود .. جلست في المقعد الأول في الطابق العلوي للحصول على أفضل رؤية ..

أولى محطات الباص هي الواجهة المائية ومنطقة الأحواض الجافة التي بدا لي إنها لإصلاح أو طلاء السفن وصيانتها ..
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

من بدايات الجولة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هنا توجد محطة القطارات .. سمعت في التعليق أن قطاراً فاخراً ينطلق من هنا إلى بريتوريا، التي تبعد حوالي 16000 كيلومتر شمالاً.. مما أثار فضولي لأبحث في الأمر لاحقاً.

بالفعل.. تستمر الرحلة 27 ساعة بين كيب تاون وبريتوريا وبالعكس .. في عربات فاخرة ومقصورات خاصة ولكن الخدمة تجري أربع إلى سبع مرات في الشهر كحد أعلى، بينما تبدأ الأسعار من حوالي 18 ألف راند وتصل في مواسم الذروة إلى 29 ألف راند .. !!
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

يمكنكم البحث عن صور مقصورات القطار وعرباته الفاخرة بالبحث عن القطار الأزرق blue train من كيب تاون إلى بريتوريا .. فلربما رغب أحدكم بعيش تجربة من الدلال على طراز القرن الثامن عشر

بعد ذلك يدخل الباص شارعاً مزدحماً نوعاً ما، يطلق عليه اسم لونغ ستريت 18، أعجبتني فيه طرازات المباني ونوافذها وألوانها الهادئة..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وبعد مسافة بسيطة جداً وصلنا إلى حي بوكاب.. أو حي الملايو نسبة إلى أصول معظم ساكنيه .. وربما كان الوجهة الأهم بالنسبة لي في هذه الجولة ..

نشأ هذا الحي الحافل بالألوان والصور في القرن 18 مع إحضار الهولنديين للعبيد من الهند وآسيا. في تلك الفترة المظلمة من تاريخ جنوب إفريقيا، منع المستعمرون العبيد من ارتداء الملابس الملونة فتمردوا على ذلك بطلاء منازلهم بهذه الألوان الجميلة.. ومع أن العبودية انتهت ولم يعد لها أثر في يومنا هذا، لا يزال سكان الحي محتفظين بهذا التقليد الجميل، وهم في غالبيتهم العظمي مسلمون (حوالي 90%)


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



ولعل اللغة الأنسب هنا لغة الصور والألوان الجميلة ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



كان المكان مزدحماً نسبياً بالسياح ولهذا لم أتمكن من التقاط الصور الواضحة كما أردت..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


الالوان

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


دخلت شارعاً مختلفاً لاتجنب الزحام


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



على نافذة هذا المنزل وضعت صور تدل على وحشية التعذيب الذي تعرض له الأفارقة "وربما المسلمون، لأن إحدى الصور تذكر اسم البوسنة".. وتطلق عليها الهولوكوست الأسود نظرا لمقتل 35 ملين إفريقي وبيع 15 مليون آخرين إلى تجار الرقيق ..





مدخل مبتكر





اعتقد انه متحف صغير .. كان هناك زحام شديد في المكان ولم أرغب بالدخول لأنني بصراحة خفت من وجود صور تعذيب وقتل






قررت مغادرة الحي والتوجه إلى مكان آخر




ولكن بالطبع لا يمكن أن تزور بوكاب ولا تزول "أول مسجد" ...


في الطريق هناك مسجدا أحدث وأكبر هو "نور الإسلام" .. اللهم أعز الإسلام في كل مكان





وهنا يوجد "أول مسجد" ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


بني المسجد عام 1794 وكان أول مسجد في جنوب إفريقيا، ومن هنا جاء اسمه اللطيف ..





اقتربت من المسجد بتردد واضح فسارع رجل عجوز طيب يجلس على دكة بجانب المدخل بدعوتي للدخول، وقال لي أن اليوم موعد حلقات التحفيظ للسيدات أصلاً، فتشجعت ودخلت ..

غمرتني مشاعر لا يسعني وصفها .. فهناك مجموعات من السيدات الجالسات في المسجد يستمعن إلى تفسير سيدة أخرى لآيات قرآنية، بلغتهم طبعاً .. كانت الحاضرات منشدّات إليها وإلى كلامها بحيث لم ينتبهن إلى دخولي ووقوفي قريبا منهن

بعد دقائق قررت الصعود للطابق العلوي، وقبل أن أصعد الدرج وجدت سيدتين تعدّان إفطارا ً جماعياً للموجودين على ما يبدو.. رحبتا بي ترحيباً لا يوصف، وانهالتا عليّ بالأسئلة التي لم تخلُ من استغراب - فكيف لك ان تأتي كل تلك المسافة إلى هنا.. من "الأراضي المقدسة"؟ وحدك.؟ أين تقيمين؟ في المرة المقبلة اتصلي بنا.. سندلك على فنادق أرخص ..

أعطتني إحداهن بطاقتها تاكيدا على توصيتهما الأخيرة.. وأخبرتني أن ابنتها درست اللغة العربية وتعمل مترجمة كذلك .. وأنها بالتأكيد سترغب بلقائي! أعربت لها عن سعادتي بالأمر ورغبتي الشديدة بلقائها وابنتها مرة أخرى، ومن ثم استأذنت بالصعود للأعلى والتصوير ..

والحقيقة أني نسيت امر التصوير وجلست أستمع إلى صوت السيدات وهنّ يسمعن ما حفظنه من أوائل سورة البقرة، في صوت واحد ونغمة منسجمة تماماً. كم تعجّبت بداية .. فكيف يحفظ المرء كلاماً بلغة لا يقنها؟ تذكرت المعتمرين حول الكعبة كيف يرددون الأدعية خلف شخص يلقّنهم إياها.. وحينها أدركت من جديد كم نحن محظوظون بأن العربية هي لغتنا .. وكم نحن مقصرون أحياناً في اغتنام تلك النعمة .. فها هم في أقاصي البلاد يجتهدون أيما اجتهاد لدراسة القرآن وتدريسه لأطفالهم وتفسير آياته وحفظه دون ان يتحدثوا من العربية كلمة واحدة ..




ودعت المشرفات رغم دعوتهن الكريمة لي لمشاركتهم الإفطار، وكم رغبت بذلك حقاً لكنني كنت أتطلع إلى استغلال بقية يومي .. وبصراحة ندمت على أنني لم أجالسهن لفترة أطول ..
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2018, 06:39 PM   #7 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
صباح الخير

في اليوم التالي استيقظت مبكرة ونزلت للإفطار في مطعم الفندق.. حيث يقدمون تشكيلة لا بأس بها من الأطباق وإن لم تكن جميعها مناسبة في مكوناتها لنا كمسلمين .. ولكن الشيف لبى رغبتي باستخدام مقلاة نظيفة لإعداد طبق من الأوملت وبهذا حصلت على وجبة ممتازة مبدئياً

رتبت أموري قبل التوجه إلى قاعة الاجتماعات بحجز تذكرة للباص السياحي "هوب أون - هوب أوف" City Sightseeing .. حجزت تذكرة للخط الأحمر عبر الإنترنت بسعر 170 راند (حوالي 9 دنانير أردني - 45 ريال / درهم تقريبا) .. وكانت تلك الوسيلة الأنسب للتنقل عبر المعالم الرئيسية، والسبب أولاً هو عدم توفر المواصلات العامة بالنظام والترتيب الذي نراه في مدن أخرى .. بينما التاكسي مكلف وغير عملي أبداً. أيضاً تواجدي لوحدي يجعل التنقل في هذه الوسيلة أكثر سهولة بالإضافة إلى السعر الممتاز للتذكرة..

لحسن الحظ تواجد جميع المشاركين بالاجتماع في الوقت المحدد رغم كونه مبكرا، فبدأنا سريعاً وأنجزنا عمل اليوم في وقت مبكر مما أتاح لنا جميعاً يوماً كاملاً من الفراغ وحرية التجول ..

انطلقت لتبديل ملابسي وتوجهت على الفور إلى منطقة الووتر فرونت لأستقل الباص من هناك وأبدأ الجولة .. وهدفي الأساسي كان زيارة حي بوكاب وجبل الطاولة ..

لفة صباحية على الووتر فرونت قبل موعد الباص
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

الشباب الطيبة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

قتلتني هذه العبارة ضحكاً.. وخاصة أنني أم وأعرف صعوبة "العقاب" الذي يقترحونه:


"إن لم تنتبه لأطفالك فسنعطيهم إسبريسو مع قطة صغيرة مجاناً"

وهذه أيضاً.. توجدان أمام سوق الأطعمة V&A Food Market .. وهو مليء بالمقاهي والمطاعم المتنوعة


موقف الباص موجود بجانب الأكواريوم تماماً.. هناك أبرزت لهم حجزي على الهاتف فحصلت على السماعات وتذكرة ورقية ينبغي إبرازها للسائقين عند الصعود .. جلست في المقعد الأول في الطابق العلوي للحصول على أفضل رؤية ..

أولى محطات الباص هي الواجهة المائية ومنطقة الأحواض الجافة التي بدا لي إنها لإصلاح أو طلاء السفن وصيانتها ..
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

من بدايات الجولة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هنا توجد محطة القطارات .. سمعت في التعليق أن قطاراً فاخراً ينطلق من هنا إلى بريتوريا، التي تبعد حوالي 16000 كيلومتر شمالاً.. مما أثار فضولي لأبحث في الأمر لاحقاً.

بالفعل.. تستمر الرحلة 27 ساعة بين كيب تاون وبريتوريا وبالعكس .. في عربات فاخرة ومقصورات خاصة ولكن الخدمة تجري أربع إلى سبع مرات في الشهر كحد أعلى، بينما تبدأ الأسعار من حوالي 18 ألف راند وتصل في مواسم الذروة إلى 29 ألف راند .. !!
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

يمكنكم البحث عن صور مقصورات القطار وعرباته الفاخرة بالبحث عن القطار الأزرق blue train من كيب تاون إلى بريتوريا .. فلربما رغب أحدكم بعيش تجربة من الدلال على طراز القرن الثامن عشر

بعد ذلك يدخل الباص شارعاً مزدحماً نوعاً ما، يطلق عليه اسم لونغ ستريت 18، أعجبتني فيه طرازات المباني ونوافذها وألوانها الهادئة..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وبعد مسافة بسيطة جداً وصلنا إلى حي بوكاب.. أو حي الملايو نسبة إلى أصول معظم ساكنيه .. وربما كان الوجهة الأهم بالنسبة لي في هذه الجولة ..

نشأ هذا الحي الحافل بالألوان والصور في القرن 18 مع إحضار الهولنديين للعبيد من الهند وآسيا. في تلك الفترة المظلمة من تاريخ جنوب إفريقيا، منع المستعمرون العبيد من ارتداء الملابس الملونة فتمردوا على ذلك بطلاء منازلهم بهذه الألوان الجميلة.. ومع أن العبودية انتهت ولم يعد لها أثر في يومنا هذا، لا يزال سكان الحي محتفظين بهذا التقليد الجميل، وهم في غالبيتهم العظمي مسلمون (حوالي 90%)


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



ولعل اللغة الأنسب هنا لغة الصور والألوان الجميلة ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



كان المكان مزدحماً نسبياً بالسياح ولهذا لم أتمكن من التقاط الصور الواضحة كما أردت..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


الالوان

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


دخلت شارعاً مختلفاً لاتجنب الزحام


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



على نافذة هذا المنزل وضعت صور تدل على وحشية التعذيب الذي تعرض له الأفارقة "وربما المسلمون، لأن إحدى الصور تذكر اسم البوسنة".. وتطلق عليها الهولوكوست الأسود نظرا لمقتل 35 ملين إفريقي وبيع 15 مليون آخرين إلى تجار الرقيق ..





مدخل مبتكر





اعتقد انه متحف صغير .. كان هناك زحام شديد في المكان ولم أرغب بالدخول لأنني بصراحة خفت من وجود صور تعذيب وقتل






قررت مغادرة الحي والتوجه إلى مكان آخر




ولكن بالطبع لا يمكن أن تزور بوكاب ولا تزول "أول مسجد" ...


في الطريق هناك مسجدا أحدث وأكبر هو "نور الإسلام" .. اللهم أعز الإسلام في كل مكان





وهنا يوجد "أول مسجد" ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


بني المسجد عام 1794 وكان أول مسجد في جنوب إفريقيا، ومن هنا جاء اسمه اللطيف ..





اقتربت من المسجد بتردد واضح فسارع رجل عجوز طيب يجلس على دكة بجانب المدخل بدعوتي للدخول، وقال لي أن اليوم موعد حلقات التحفيظ للسيدات أصلاً، فتشجعت ودخلت ..

غمرتني مشاعر لا يسعني وصفها .. فهناك مجموعات من السيدات الجالسات في المسجد يستمعن إلى تفسير سيدة أخرى لآيات قرآنية، بلغتهم طبعاً .. كانت الحاضرات منشدّات إليها وإلى كلامها بحيث لم ينتبهن إلى دخولي ووقوفي قريبا منهن

بعد دقائق قررت الصعود للطابق العلوي، وقبل أن أصعد الدرج وجدت سيدتين تعدّان إفطارا ً جماعياً للموجودين على ما يبدو.. رحبتا بي ترحيباً لا يوصف، وانهالتا عليّ بالأسئلة التي لم تخلُ من استغراب - فكيف لك ان تأتي كل تلك المسافة إلى هنا.. من "الأراضي المقدسة"؟ وحدك.؟ أين تقيمين؟ في المرة المقبلة اتصلي بنا.. سندلك على فنادق أرخص ..

أعطتني إحداهن بطاقتها تاكيدا على توصيتهما الأخيرة.. وأخبرتني أن ابنتها درست اللغة العربية وتعمل مترجمة كذلك .. وأنها بالتأكيد سترغب بلقائي! أعربت لها عن سعادتي بالأمر ورغبتي الشديدة بلقائها وابنتها مرة أخرى، ومن ثم استأذنت بالصعود للأعلى والتصوير ..

والحقيقة أني نسيت امر التصوير وجلست أستمع إلى صوت السيدات وهنّ يسمعن ما حفظنه من أوائل سورة البقرة، في صوت واحد ونغمة منسجمة تماماً. كم تعجّبت بداية .. فكيف يحفظ المرء كلاماً بلغة لا يقنها؟ تذكرت المعتمرين حول الكعبة كيف يرددون الأدعية خلف شخص يلقّنهم إياها.. وحينها أدركت من جديد كم نحن محظوظون بأن العربية هي لغتنا .. وكم نحن مقصرون أحياناً في اغتنام تلك النعمة .. فها هم في أقاصي البلاد يجتهدون أيما اجتهاد لدراسة القرآن وتدريسه لأطفالهم وتفسير آياته وحفظه دون ان يتحدثوا من العربية كلمة واحدة ..




ودعت المشرفات رغم دعوتهن الكريمة لي لمشاركتهم الإفطار، وكم رغبت بذلك حقاً لكنني كنت أتطلع إلى استغلال بقية يومي .. وبصراحة ندمت على أنني لم أجالسهن لفترة أطول ..
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2018, 06:41 PM   #8 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
صباح الخير

في اليوم التالي استيقظت مبكرة ونزلت للإفطار في مطعم الفندق.. حيث يقدمون تشكيلة لا بأس بها من الأطباق وإن لم تكن جميعها مناسبة في مكوناتها لنا كمسلمين .. ولكن الشيف لبى رغبتي باستخدام مقلاة نظيفة لإعداد طبق من الأوملت وبهذا حصلت على وجبة ممتازة مبدئياً

رتبت أموري قبل التوجه إلى قاعة الاجتماعات بحجز تذكرة للباص السياحي "هوب أون - هوب أوف" City Sightseeing .. حجزت تذكرة للخط الأحمر عبر الإنترنت بسعر 170 راند (حوالي 9 دنانير أردني - 45 ريال / درهم تقريبا) .. وكانت تلك الوسيلة الأنسب للتنقل عبر المعالم الرئيسية، والسبب أولاً هو عدم توفر المواصلات العامة بالنظام والترتيب الذي نراه في مدن أخرى .. بينما التاكسي مكلف وغير عملي أبداً. أيضاً تواجدي لوحدي يجعل التنقل في هذه الوسيلة أكثر سهولة بالإضافة إلى السعر الممتاز للتذكرة..

لحسن الحظ تواجد جميع المشاركين بالاجتماع في الوقت المحدد رغم كونه مبكرا، فبدأنا سريعاً وأنجزنا عمل اليوم في وقت مبكر مما أتاح لنا جميعاً يوماً كاملاً من الفراغ وحرية التجول ..

انطلقت لتبديل ملابسي وتوجهت على الفور إلى منطقة الووتر فرونت لأستقل الباص من هناك وأبدأ الجولة .. وهدفي الأساسي كان زيارة حي بوكاب وجبل الطاولة ..

لفة صباحية على الووتر فرونت قبل موعد الباص
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

الشباب الطيبة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

قتلتني هذه العبارة ضحكاً.. وخاصة أنني أم وأعرف صعوبة "العقاب" الذي يقترحونه:


"إن لم تنتبه لأطفالك فسنعطيهم إسبريسو مع قطة صغيرة مجاناً"

وهذه أيضاً.. توجدان أمام سوق الأطعمة V&A Food Market .. وهو مليء بالمقاهي والمطاعم المتنوعة


موقف الباص موجود بجانب الأكواريوم تماماً.. هناك أبرزت لهم حجزي على الهاتف فحصلت على السماعات وتذكرة ورقية ينبغي إبرازها للسائقين عند الصعود .. جلست في المقعد الأول في الطابق العلوي للحصول على أفضل رؤية ..

أولى محطات الباص هي الواجهة المائية ومنطقة الأحواض الجافة التي بدا لي إنها لإصلاح أو طلاء السفن وصيانتها ..
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

من بدايات الجولة
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هنا توجد محطة القطارات .. سمعت في التعليق أن قطاراً فاخراً ينطلق من هنا إلى بريتوريا، التي تبعد حوالي 16000 كيلومتر شمالاً.. مما أثار فضولي لأبحث في الأمر لاحقاً.

بالفعل.. تستمر الرحلة 27 ساعة بين كيب تاون وبريتوريا وبالعكس .. في عربات فاخرة ومقصورات خاصة ولكن الخدمة تجري أربع إلى سبع مرات في الشهر كحد أعلى، بينما تبدأ الأسعار من حوالي 18 ألف راند وتصل في مواسم الذروة إلى 29 ألف راند .. !!
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

يمكنكم البحث عن صور مقصورات القطار وعرباته الفاخرة بالبحث عن القطار الأزرق blue train من كيب تاون إلى بريتوريا .. فلربما رغب أحدكم بعيش تجربة من الدلال على طراز القرن الثامن عشر

بعد ذلك يدخل الباص شارعاً مزدحماً نوعاً ما، يطلق عليه اسم لونغ ستريت 18، أعجبتني فيه طرازات المباني ونوافذها وألوانها الهادئة..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وبعد مسافة بسيطة جداً وصلنا إلى حي بوكاب.. أو حي الملايو نسبة إلى أصول معظم ساكنيه .. وربما كان الوجهة الأهم بالنسبة لي في هذه الجولة ..

نشأ هذا الحي الحافل بالألوان والصور في القرن 18 مع إحضار الهولنديين للعبيد من الهند وآسيا. في تلك الفترة المظلمة من تاريخ جنوب إفريقيا، منع المستعمرون العبيد من ارتداء الملابس الملونة فتمردوا على ذلك بطلاء منازلهم بهذه الألوان الجميلة.. ومع أن العبودية انتهت ولم يعد لها أثر في يومنا هذا، لا يزال سكان الحي محتفظين بهذا التقليد الجميل، وهم في غالبيتهم العظمي مسلمون (حوالي 90%)


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



ولعل اللغة الأنسب هنا لغة الصور والألوان الجميلة ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



كان المكان مزدحماً نسبياً بالسياح ولهذا لم أتمكن من التقاط الصور الواضحة كما أردت..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


الالوان

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


دخلت شارعاً مختلفاً لاتجنب الزحام


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



على نافذة هذا المنزل وضعت صور تدل على وحشية التعذيب الذي تعرض له الأفارقة "وربما المسلمون، لأن إحدى الصور تذكر اسم البوسنة".. وتطلق عليها الهولوكوست الأسود نظرا لمقتل 35 ملين إفريقي وبيع 15 مليون آخرين إلى تجار الرقيق ..





مدخل مبتكر





اعتقد انه متحف صغير .. كان هناك زحام شديد في المكان ولم أرغب بالدخول لأنني بصراحة خفت من وجود صور تعذيب وقتل






قررت مغادرة الحي والتوجه إلى مكان آخر




ولكن بالطبع لا يمكن أن تزور بوكاب ولا تزول "أول مسجد" ...


في الطريق هناك مسجدا أحدث وأكبر هو "نور الإسلام" .. اللهم أعز الإسلام في كل مكان





وهنا يوجد "أول مسجد" ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


بني المسجد عام 1794 وكان أول مسجد في جنوب إفريقيا، ومن هنا جاء اسمه اللطيف ..





اقتربت من المسجد بتردد واضح فسارع رجل عجوز طيب يجلس على دكة بجانب المدخل بدعوتي للدخول، وقال لي أن اليوم موعد حلقات التحفيظ للسيدات أصلاً، فتشجعت ودخلت ..

غمرتني مشاعر لا يسعني وصفها .. فهناك مجموعات من السيدات الجالسات في المسجد يستمعن إلى تفسير سيدة أخرى لآيات قرآنية، بلغتهم طبعاً .. كانت الحاضرات منشدّات إليها وإلى كلامها بحيث لم ينتبهن إلى دخولي ووقوفي قريبا منهن

بعد دقائق قررت الصعود للطابق العلوي، وقبل أن أصعد الدرج وجدت سيدتين تعدّان إفطارا ً جماعياً للموجودين على ما يبدو.. رحبتا بي ترحيباً لا يوصف، وانهالتا عليّ بالأسئلة التي لم تخلُ من استغراب - فكيف لك ان تأتي كل تلك المسافة إلى هنا.. من "الأراضي المقدسة"؟ وحدك.؟ أين تقيمين؟ في المرة المقبلة اتصلي بنا.. سندلك على فنادق أرخص ..

أعطتني إحداهن بطاقتها تاكيدا على توصيتهما الأخيرة.. وأخبرتني أن ابنتها درست اللغة العربية وتعمل مترجمة كذلك .. وأنها بالتأكيد سترغب بلقائي! أعربت لها عن سعادتي بالأمر ورغبتي الشديدة بلقائها وابنتها مرة أخرى، ومن ثم استأذنت بالصعود للأعلى والتصوير ..

والحقيقة أني نسيت امر التصوير وجلست أستمع إلى صوت السيدات وهنّ يسمعن ما حفظنه من أوائل سورة البقرة، في صوت واحد ونغمة منسجمة تماماً. كم تعجّبت بداية .. فكيف يحفظ المرء كلاماً بلغة لا يقنها؟ تذكرت المعتمرين حول الكعبة كيف يرددون الأدعية خلف شخص يلقّنهم إياها.. وحينها أدركت من جديد كم نحن محظوظون بأن العربية هي لغتنا .. وكم نحن مقصرون أحياناً في اغتنام تلك النعمة .. فها هم في أقاصي البلاد يجتهدون أيما اجتهاد لدراسة القرآن وتدريسه لأطفالهم وتفسير آياته وحفظه دون ان يتحدثوا من العربية كلمة واحدة ..




ودعت المشرفات رغم دعوتهن الكريمة لي لمشاركتهم الإفطار، وكم رغبت بذلك حقاً لكنني كنت أتطلع إلى استغلال بقية يومي .. وبصراحة ندمت على أنني لم أجالسهن لفترة أطول ..
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2018, 06:57 PM   #9 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
ركبت الباص مجدداً في ظل أجواء سادها الضباب الكثيف والمطر الخفيف .. كما لاحظت أن هبوب الرياح اشتدّ ولكن الأمور كانت لا تزال عادية ..

في الطريق إلى جبل الطاولة تسمع حكايات جميلة عن المنطقة المحيطة به واسمها city bowl .. والحقيقة ان لكل مكان في كيب تاون حكاية، ولكل مكان اسم له قصة ..

الطريق صاعد بشكل حاد وملتو للغاية.. بالنسبة لأمثالي من كارهي الارتفاع كان من الصعب البقاء في الطابق الثاني والنظر إلى الهاوية التي تفصلنا عنها مسافة ضئيلة.. لكن "برستيجي" لم يسمح لي بمغادرة مقعدي فآثرت البقاء والتقاط بعض الصور لتسلية نفسي ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وجدنا جبل الطاولة قد أغلق أبوابه أمام الزوار بسبب الضباب الكثيف .. والذي ازداد كثافة في الأعلى لحد استحالت معه الرؤية لأبعد من أمتار قليلة. توقف الباص حتى موعد انطلاقه المحدد في البرنامج وعاود المسير باتجاه كامبس باي .. الشاطئ الجميل على المحيط، والذي تطل عليه 17 صخرة مميزة المظهر، لقّبت ، كما يحمل كل شيء في تلك المدينة لقباً، باسم الحواريين الاثني عشر. لا شك في ان مطلق التسمية لم يتحرّ الدقة في الرقم أو لم يجد لقباً مناسباً للعدد 17

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



شعرت بهبوب الرياح بقوة مع اقترابنا من الشاطئ، ولكنني نزلت للتجول على أي حال .. على يمين الطريق منازل فاخرة ذات طرازات عصرية جميلة، وعلى اليسار منه يمتد شاطئ المحيط بأمواج هادرة ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هنا في الأعلى يوجد جبل "رأس الأسد" Lion's head .. ولكن الضباب يلفه في معظم الأوقات في هذا الوقت من العام

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



صورتي المفضّلة للمكان


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



طبعا طبــــــــــعا.. لا بد من تصوير الكراسي الفارغة ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


للأسف بعض الصور مهزوزة بسبب قوة الرياح الشديدة

هنا بدأ المطر يهطل بغزارة، فاحتميت بمظلة موقف الباص السياحي إلى ان حضر في موعده، وجلست في المقاعد المغطاة بالطبع .. ورغم مرور الباص في أماكن جميلة إلا أن الضباب والمطر على النوافذ حالا دون التقاط أي صورة ذات مغزى ..

نزلت من الباص في موقف ووتر فرونت من جديد.. ومع قوة المطر، لجأت على الفور إلى السوق المغطى، والذي كان ملاذا ممتازاً حتى توقف تساقط حبات المطر الكبيرة .. المؤلمة.

المكان مخصص للحرف اليدوية والمشغولات الجميلة، ومنها بالفعل أعمال توقفت أمامها طويلاً.. لكنني أحتار دوماً بين التصوير أو عدمه في تلك الأماكن - فغالبية الفنانين والحرفيين يعترضون على الفكرة لأنها قد تعني نقل أفكارهم وتقليدها ..

ولكنني لم أتمكن من مقاومة الرغبة في تصوير هذه




بعد توقف المطر ذهبت إلى مول V&A في قلب الواجهة المائية، حيث تناولت غدائي واستعدت نشاطي قبل أن أتجول في السوق لأبحث عن توصية سيف الدين لي .. فقد طلب مني وأكد علي 100 مرة أن أحضر له الـ big 5 .. وهي الحيوانات الخمسة الكبرى التي تتواجد في جنوب إفريقيا جميعاً. المشكلة أنه طلب تلك الحيوانات معاً في شيء واحد .. على حد تعبيره "حطيها في سلة وحدة" .. وأنفقت الكثير من الوقت باحثة عن أي لعبة تجمع الأسد والفهد ووحيد القرن والجاموس والفيل الإفريقي ..لكن يومي الثاني انتهى دون العثور على طلبه ..


ونختم اليوم بهذه المقولة على باب أحد المقاهي ::

المرأة ككيس الشاي، لا تدرك مدى قوته حقاً حتى تضعه في الماء الحار (أي لن تعرف قوة المرأة إلا في الشدائد )..




مساء الخير .. كيف المفاجأة وانا أكتب جزئين في نفس اليوم
حابة أخلص التقرير عالبكير .. فتحملوا كترة الحكي ..

وكمان في هالجزء بالذات عندي صور كتييير ومقاطع فيديو، بصراحة ما قدرت أتخلى عن أي منها لجمالها .. فرح أعتذر لكثرتها مقدما ..

والملاحظة الأخيرة قبل ما ابدأ الكلام المفيد، انه كل هالصور من التلفون للتقرير مباشرة بدون أي تحرير أو تعديل لا على الاضاءة ولا الالوان .. تخيلوا كم هي أجمل على الطبيعة! سبحان الله العظيم ..


صباح اليوم الثالث كان اجازة بدون اجتماعات تهمني (كل مجموعة اجتمعت لوحدها وتحدثت بلغتها وأنا ما الي لزوم).. طبعا كنت أعرف هذا الترتيب مسبقاً واستغليت الأمر أبشع استغلال فحجزت رحلة ليوم كامل عن طريق موقع Viator الممتاز .. ميزة الموقع توفر رحلات متعددة بكل الخيارات .. رحلات قصيرة ونصف يوم ويوم كامل وعدة أيام .. رحلات شخصية ومجموعات كبيرة.. مناطق متعددة في كل مدينة مما يفتح المجال واسعاً أمام المسافر للاختيار..

نظرا لصعوبة المواصلات العامة في جنوب إفريقيا، ولأنني بالتأكيد لن أقود سيارة على اليمين كان هذا الخيار هو الأمثل بالنسبة لي .. فاخترت التنقل مع مجموعة متوسطة العدد بسائق خاص وباص صغير عبر رحلة ليوم كامل بعنوان "رحلة شبه جزيرة الكيب انطلاقاً من كيب تاون" .. حجزتها قبل سفري ودفعت ثمنها في نفس الوقت ليصلني التأكيد على الفور

وقبل الرحلة بيوم واحد، اتصلت الشركة المسؤولة عن الرحلة بالفندق لإبلاغي بموعد حضور السائق/الدليل إلى الفندق، حيث عليّ أن أكون جاهزة وبانتظاره في الثامنة والنصف صباحاً.

استفاقت كيب تاون على اجواء غائمة وباردة ... حتى إن الموقد كان مشتعلاً في بهو الفندق في منظر غير مريح لي نفسياً فأنا وبكل أسف أكره البرد بكل أشكاله وتوابعه


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


الأجواء في الساحة الخارجية للمطعم

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


تسليت بالتقاط بعض الصور بعد الإفطار في انتظار بداية الرحلة .. ولا أعرف فعلاً لماذا أشعر بالخجل عند التصوير في الاماكن المغلقة، وكأنني أ

سرق الصور سرقة !!

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.





في تمام الثامنة والنصف حضر مندوب الشركة، وهو رجل أسمر لطيف المحيا بشوش ومبتسم طوال الوقت .. حياني بابتهاج كما لو كنت أول سائحة سيصحبها في حياته، ورافقني إلى الباص حيث مجموعة من سبعة أشخاص آخرين هم رفاق الرحلة .. أربعة ألمان، زوجان ماليزيان وشاب أسترالي ..

انطلقت بنا الحافلة الصغيرة مع ترحاب ومقدمة مرحة جداً من الدليل، والذي كان اسمه صعباً للغاية ولم اتمكن من حفظه .. وخيّرنا بين الحديث بالإنجليزية أو الألمانية لأنه يتقن كليهما، ولأن نصف المجموعة ألمان لا يفهمون الإنجليزية كثير اً.. بالطبع انتهى الامر لصالح الإنجليزية وأصبح يكرر الكلام باللغتين في كل مرة ..

محطة التوقف الأولى كانت في كامبس باي الذي مررت به بالأمس ولكن في منطقة أكثر جمالاً وملاءمة للتصوير .. أمام صخرات "الحواريين الاثني عشر" .. ومع هبوب ريح شديدة جدا كادت تزيحني من مكاني.. لكن المنظر الأخاذ أنساني البرد والعواصف ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


الصخرات المقصودة هي هذه المكسوة بالغيوم ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



مقابلنا صخرة رأس الأسد ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


منظر مكرر لكن قلبي لم يطاوعني ان أترك أي صورة

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


تركنا المكان بعد قليل وتوجهنا إلى هوت باي Hout Bay.. وقبل الوصول دعوني احدثكم عن الريح في كيب تاون تحديداً، فلها قصص وأسماء وأهمية كبيرة - حتى أن أسعار العقارات ترتفع وتنخفض حسب سرعة الرياح في المنطقة..

ومن أشهر الرياح عندهم تلك التي تهب بين الربيع وأواخر الصيف (في القطب الجنوبي يكون ذلك من سبتمبر إلى مارس) .. ويسمونها "رياح طبيب الكيب Cape Doctor" لأنها تهب من المحيط وتنظف الجو من التلوث والشوائب ..

أما الرياح القادمة من الجنوب الشرقي الخريف والشتاء فهي غالبا مزعجة ومحملة بالأمطار، ومنها الريح التي سببت فيضاناً عارماً عام 1981 تسبب في قتل 104 أشخاص وهدم جميع منازل قرية لينغسبورغ، باستثناء 21 منزلاً فقط صمدت في وجه الفيضان.


وصلنا إلى هوت باي.. وهي منطقة جميلة فيها ميناء للقوارب الصغيرة وسوق متواضع للتحف والمشغولات اليدوية. خيّرنا الدليل بين التجول في المكان وبين أخذ رحلة بحرية إلى جزيرة الفقمات seal island. في البداية اخترت البقاء في المكان رغم أن كل زملائي في الرحلة اختاروا زيارة الجزيرة.. ولكنني سرعان ما عدلت عن رأيي عندما رأيت ثلة من الكلاب -اكرمكم الله- ترتع في المكان دون ضبط أو ربط .. عندها فضّلت الذهاب معهم على البقاء وحدي .. واشتريت تذكرة لصعود القارب الذي أكّد لنا الدليل أنه الأكثر أماناً - خاصة في هذا الجو العاصف المكفهر...

ميناء هوت باي الجميل ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


القارب متواضع فيه جلسة داخلية ببضع طاولات وأخرى خارجية لا يمكن الجلوس فيها بل التمسك بالحواجز فقط.. اخترت الجلوس في الداخل نظراً لحالة الطقس التي ازدادت سوءاً مع تقدم الوقت .. حتى انني كنت أسمع صرخات الركاب في الخارج كلما ضربت القارب موجة كبيرة ترفعه عالياً قبل أن يهبط بحدة .. لم يكن الوضع مطمئناً صراحة، ولكني كنت أخبر نفسي أن بإمكاني السباحة إلى أية صخرة قريبة لو حصل أي شيء ... وبعدها ربك يحلها ..

خرجت إلى السطح عند اقترابنا من الصخرة التي تتجمع عليها مئات الفقمات او تسبح حولها ...


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


منظر مقرب من إحدى الجهات


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



والحقيقة أنني لم أعرف ما تفسير تواجد هذا العدد الكبير على الصخرة، والمسماة مجازاً بالجزيرة، منقطعين في وسط البحر .. ولم أسأل عن السبب لأنني لا أحب الفقمات ههههه


استقر الجو عند وصولنا الميناء فقط ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


ويبدو أن هذه الفرقة تقدم عروضها كلما ترجل ركاب القوارب .. أحزنني كثيرا وجود رجل مسن للغاية بينهم

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



وهذه الفقمة اللطيفة كانت ترقص على انغام الموسيقى امام المصورين، ومدربها يجمع المعلوم هههه

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

ودعنا هوت باي متجهين إلى محطة التوقف التالية - تشابمانز بيك Chapman's Peak
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2018, 07:01 PM   #10 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
المحطة التالية هي تشابمانز بيك، وهي الجزء الأبرز من طريق بديع الجمال يسمى Chapman's Peak Drive. وقصة الاسم، يا رعاكم الله، هي أن سفينة إنجليزية توقفت في خليج هوت باي عام 1607 وأرسل قبطانها مساعده جون تشابمان للبحث عن المؤن والماء.. وتقول القصة أنه صعد تلك القمم ووقف على أعلاها ليشير للسفينة بأنه لا يزال موجوداً، وذلك بعد أن ضل طريقه لفترة طويلة وخشي ان تغادر السفينة بدونه بسبب اعتقاد طاقمها بأنه تعرض لحادث ما

توقفنا عند الصخرة ذات الإطلالة الجميلة، ولكن سرعة الرياح كانت قد ازدادت بشكل مخيف تعذّر معه تثبيت الكاميرات والهواتف في أيدينا ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



دليلنا الرائع وهو يصور أحد أعضاء الرحلة ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



كنت أحاول تصوير شيء ما .. بالتأكيد ليس الصخور، ولكن هذه النتيجة بسبب هبة ريح قوية ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


لم نبق هنا أكثر من 5 دقائق نظرا لسوء الطقس .. وركبنا من جديد باتجاه سايمونز تاون..


الطريق في غاية الجمال، وهناك حواجز من الشبك المعدني تغطي غالبية أجزائه الجبلية التي كانت إلى يسارنا، تم وضعها في مكانها لتجنب الانهيارات الصخرية التي وقعت في السابق وأدى بعضها إلى وفاة أشخاص.. ومنها حادث تسبب برفع قضية على مجلس مدينة كيب تاون. خسرت المدينة القضية ودفعت تعويضات كبيرة وأغلقت الطريق لثلاث سنوات للقيام بالإصلاحات والإجراءات التي من شأنها منع تكرار تلك الحوادث..

من تلك الإجراءات فرض رسوم على استخدام هذا الطريق بالذات. عندما توقفنا عند كشك دفع الرسوم بدأ السائق يتحدث بلغة غير مفهومة لنا، أخبرنا فيما بعد انها لغة القبيلة التي تعود أصوله إليها .. وهي لغة سوازي، واحدة من بين 11 لغة رسمية في جنوب إفريقيا !!

يكفي معلومات مملة .. وصلنا إلى سايمونز تاون.. سرعة الرياح حوالي 120 كيلومتر في الساعة وبانتظارنا شلة من البطاريق الإفريقية.. كنت في غاية الحماس أسابق الجميع لأصل إلى مكان مشاهدة البطاريق.. ورغم أنني أكره تلك الأجواء الباردة إلا أنها أضفت على المكان جمالاً مدهشاً . أترك لكم الصور لتعبر عنه أفضل من أي كلمات ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.





هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



مخلوقات في غاية اللطف والرقة .. حركتها مضحكة ومحببة للغاية .. طبعا لولا وجود سور خشبي يفصل بينها وبين الناس لتحولت جميعها إلى كبسة بطاريق

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


في أجمل ؟؟؟؟


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.




كان السائق قد سألنا في الطريق إن كنا نرغب بتناول الغداء في سيمونز تاون لأن المطعم الموجود هناك يعمل بنظام الحجوزات فقط، فاتفقنا على ذلك واتصل هاتفياً ليحجز للمجموعة في موعد الغداء ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



اسم المطعم سيفورث Seaforth .. طعامه جيد جداً والسعر كان ممتازاً نظراً لأنه مطعم "مرتب" يقدم قائمة اطباق كبيرة مع مقبلات وسلطات وغيرها ..

إطلالة المطعم

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


الموقف المضحك في المطعم هو ان الألمان الأربعة توسطوا المائدة تقريباً، وبقي الأسترالي في طرف وأنا في طرف آخر، والماليزيان مقابل بعضهما. اندمج الألمان في حديث بلغتهم، والماليزيان كذلك .. وبقيت أنا والأسترالي ساهمين لا نتحدث إلى أحد. بالطبع أنا أفهم الألمانية وأتحدث بها جيدا ولكنني لم أقحم نفسي في الحديث معهم - بل تسليت بسماعه وحسب، ولكني أشفقت على الأسترالي الذي ارتسمت على وجهه كل علامات التعجب والاستفهام والترقيم أجمع

تخيلوا أن بطريقاً كان يسير قريبا من نافذتي ! تماماً كما تقترب القطط من نوافذ المطاعم .. !
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لسياحة في كاب تاون إندماج الأرواح سياحة افريقيا و فنادق افريقيا و عروض سفر افريقيا 1 09-11-2017 04:09 PM
رحلة سياحيه في مدينة كيب تاون جنوب افريقيا من اجمل مدن الدنيا إندماج الأرواح سياحة افريقيا و فنادق افريقيا و عروض سفر افريقيا 13 01-18-2012 08:33 PM
رحلة سياحيه مع koolboy في مدينة كيب تاون جنوب افريقيا من اجمل مدن الدنيا **~ > jkl ~ <** حجز فنادق و عروض سياحية و معلومات عامة 5 06-03-2010 09:43 AM
فارس من خشب ...وحسناء من ورق ... انه زمن السفهاء zino_king المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 0 10-09-2004 06:45 PM

الساعة الآن 05:32 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103