تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > سياحية - سياحة وسفر > رحلات سياحية و حجز فنادق و عروض سياحية > سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا

سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا

مغامرات؟ ملاهي وطبيعة ومولات؟ شواطئ جميلة وغابات... أكيد ماليزيا!!

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-06-2018, 05:39 PM   #1 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
مغامرات؟ ملاهي وطبيعة ومولات؟ شواطئ جميلة وغابات... أكيد ماليزيا!!






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخيرا وبعد تردد وتأجيل قررت بدء كتابة موضوعي الجديد عن رحلتنا العائلية الثانية إلى ماليزيا، والتي عدنا منها قبل شهر تقريبا.. تسعدني الكتابة عن رحلاتي لأنني أعيش لحظاتها الحلوة مجدداً، ولكن الكتابة عن ماليزيا لها رهبة وطعم مختلف.. فالكل هنا خبير يعرف دقائق أمورها واماكنها الجميلة، والجميع عاشق لها ينظر إليها بعين الرضا، يغضّ الطرف عن أي عيب.. الجميع يتلقف الجديد من الأماكن والفعاليات ويبحث عن نشاط جديد يضيفه إلى جدول رحلته المقبلة - فلا شك أن هناك رحلة قادمة إن كنت زرتها مرة. ماليزيا بلد لا يمكن أن تقول "اكتفيت منه" .. ولا "رأينا كل ما فيها" ... بل مكان حافل بالجديد والمبهر في كل مرة.. ولا تكفي زيارات متفرقة لأيام متعددة لتغطي كل ما يستحق الزيارة فيها ...

عدنا هذه المرة ونحن نقول .. ليتنا قضينا وقتا أطول .. وقبل يومين فقط، رمقتني ابنتي بنظرة مغامرات؟ ملاهي وطبيعة ومولات؟ شواطئ جميلة وغابات... أكيد ماليزيا!! عندما قلت لها مازحة.. "بيكفي ماليزيا، المرة الجاية بلد جديد" ... ماليزيا أسرت قلوب صغارنا قبلنا، واستحوذ أهلها على احترام وتقدير هم أهل له وجديرون به، أثبتت لنا في الزيارة الثانية أن تكرار الزيارة لم يكن خياراً مملاً كما تخوّفنا، وأن زيارات عديدة لن تحمل هذا الشعور معها أصلا لأن كل مكان في ماليزيا حكاية ..


يسعدني أن أصحبكم معي في رحلتنا الممتعة التي استمرت هذه المرة مدة 16 يوماً زرنا فيها كوالالمبور ولنكاوي وإيبوه وجوهور بارو وسنغافورة ومررنا بالرائعة كاميرون هايلاندز...

ولتعذروني مسبقاً، كما أنوه دوماً في بدايات مواضيعي، لأنني اخوض في التفاصيل وأرسم المشاهد وأصف المشاعر أكثر مما أتحدث عن معلومات سياحية بحتة... واما التنويه والاعتذار الثاني فهو عن جودة الصور التي لا يمكنني شخصياً إتقانها وأنا مع الأطفال.. فعيناي تراقبان كل خطوة لثلاثة مستكشفين فضوليين .. وقلب الأم وعقلها يعملان بكل طاقاتهما حينها ليصورا لي أسوأ الاحتمالات مغامرات؟ ملاهي وطبيعة ومولات؟ شواطئ جميلة وغابات... أكيد ماليزيا!! فأقضي الوقت في متابعتهم وتنبيههم حتى يتضجروا أو يعلن والدهم أن وضعي يحتاج إلى تدخل عاجل مغامرات؟ ملاهي وطبيعة ومولات؟ شواطئ جميلة وغابات... أكيد ماليزيا!!..

رحلتنا السابقة كانت اقتصادية بتكلفة مدهشة.. أما هذه المرة فالتكلفة أكبر لعدة أسباب أهمها وجود عنصر سادس في الرحلة .. وهو الخادمة التي اخترت طوعاً أن أصحبها معنا لغرض في نفسي .. واعترف الآن على الملأ ان قراري كان خاطئاً تماماً وأن اصطحابها كان مجرد تكاليف إضافية وهما ومسؤولية زائدة بل وفي بعض الأحيان سبباً للمشاكل ... ولكنني سأحاول ألا أتطرق إلى هذا الجانب وأدعو الله أن يحاسبني بنيّتي حين قررت أخذها معنا ..

والسبب الثاني هو أن جنى تجاوزت 12 عاماً في موعد الرحلة، وبالتالي لم تعد في عداد الأطفال في الكثير من الاماكن كالفنادق والمطاعم ورسوم الدخول إلى الأماكن المختلفة والملاهي ..

وبالطبع السبب الواضح هو اننا قضينا فترة أطول، زرنا مدناً أكثر وتنقلنا بين المدن وزرنا سنغافورة التي تختلف تكاليفها اختلافاً ملموسا عن ماليزيا .. وسأفصّل باذن الله تكاليف كل يوم في نهايته كما في التقرير السابق ...

وقبل أن أبدأ بالحديث عن مرحلة التخطيط المتعبة، أشكر كل عضو ساهم بكلمة او رأي أو تقرير مفيد أو صورة مغرية أو نصيحة عن فندق ... فجميعكم كنتم المعين الاول بعد الله في نجاح الرحلة التي عدنا منها ونحن نقول ... توّ الناس ... ولسه ما شبعنا منك يا "أمليزيا"..





@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 05:43 PM   #2 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
ا تبدأ الرحلات بإقلاع الطائرة، بل بتلك "اللمبة" التي تضيء في رأسك عندما تلمع في ذهنك فكرة السفر .. تبدأ مع كل فكرة وخطة وشخبطة على الورق وقراءة للمعلومات .. ولم تختلف رحلتنا عن ذلك، فهي بدأت بحوار أثناء زيارة أصدقائنا في عيد الأضحى، وسألونا إن كانت ماليزيا "تستحق الزيارة" طبعا شعرت انا وزوجي حينها بارتفاع في حرارة العينين وتشنج في أعصاب الأنف... فكيف يسأل أحد إن كانت بلد بحجم ماليزيا تستحق الزيارة ! وخاصة أنهم كثيرو السفر زاروا من بلاد العالم ما الله به عليم ... أسهبنا يومها في شرح ما رأيناه وزرناه في أيامنا المعدودة من الرحلة الاولى .. ولمجرد شعورهم بحماسنا قرروا السفر إليها في شهر يناير ...

أما نحن فكنا مترددين لأننا عزمنا على زيارة ديزني لاند في هونغ كونغ، وشجعني عليها أكثر ما رأيته في تقارير خبيرينا كت كات وملاك.. وبدأت أفكر حينها بأن 15 يوماً في هونغ كونغ كثيرة جدا .. فلم لا نقسمها بينها وبين ماليزيا... ؟

إلا أن الأمر حسم تماماً عندما عرفت -بالصدفة- أن أجواء هونغ كونغ باردة في يناير
ولا تقل برداً عن ذلك الذي نحرص على الهروب منه كل شتاء .. نعم يا حبايبي؟؟ احنا نهرب من البرد على البرد ؟؟ .. حينها تحول تفكيري بأكمله إلى سنغافورة وبالطبع معها ماليزيا.. واستقر الرأي عليهما معاً قبل أن يوكل إلي قائد الأركان العامة مهمة التخطيط لرحلة "أجمل من سابقتها" ... تحدي ؟ انا وماليزيا قدّها


قضيت في التخطيط ورسم المسار الأمثل برأيي أياما وأسابيع طويلة .. وملأت أوراقي مكتبي وبيتي بأكمله إلى أن توصلت إلى المخطط النهائي الذي سارت رحلتنا عليه ...

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.




طبعا آثار أكواب الشاي والعاب سيف الدين فوق الورقة واضحة .. لأنها كانت المرجع الأول والأخير لي في كل ترتيباتي اللاحقة من فنادق وطيران وحجوزات أخرى ..
وسيف لا يحلو له اللعب وصفّ السيارات وملاحقة اللصوص إلا على مكتبي بالذات

بهذا اتضح المخطط الأولي لرحلتنا في بدايات ديسمبر.. وعزمنا على الانطلاق فجر 16 يناير .. والحقيقة اننا كنا نأمل باستغلال الإجازة الطويلة من بدايتها في 7 يناير، ولكن بعض الارتباطات العملية والعائلية منعتنا .. وآخرها حفل زفاف أحد الأقارب المقربين والأعزاء يوم 14 يناير .. فتوكلنا على الله وحجزنا رحلة طيران الإمارات إلى كوالالمبور عبر دبي ، وتنطلق فجر يوم السبت 16 يناير (أي اننا فعليا غادرنا المنزل يوم 15 يناير) .. والعودة صباح يوم 1 فبراير ...



ولو أن للندم في حياتنا مكاناً لندمت في هذه الرحلة على أمرين- أولهما كما ذكرت هو اصطحاب العنصر السادس والثاني هو عدم إطالة الرحلة حتى انتهاء الإجازة في 6 فبراير .. فالمتعة كانت تزداد مع الوقت ولم نشعر بملل أو تعب بل تمنينا أن يطول بنا المقام في تلك البلاد الجميلة وبين أهلها الرائعين ... إلا أن غرامات تغيير مواعيد الحجز أثنتنا عن ذلك وأقنعتنا بأن 16 يوم في ماليزيا تكفي حتى الزيارة المقبلة



كما ترون في الصورة.. كان مخطط الرحلة كما يلي ::

16 يناير عمان - دبي - كوالالمبور
21 يناير من كوالالمبور إلى إلى إيبوه
23 يناير إيبوه - جوهور بارو
25 يناير جوهور بارو - سنغافورة
27 يناير سنغافورة - لنكاوي
29 يناير لنكاوي - كوالالمبور
31 ليلا - 1 فبراير عودة إلى عمّان عبر دبي ..


نأتي إلى الفنادق.. والترتيب لها كان أكثر صعوبة مما توقعت. السبب الأساسي هو أننا نريد أن نحافظ على مستوى معيّن من التكلفة دون أن ننفق الكثير على الفنادق، كما أننا نحتاج إلى 3 غرف على الأقل بسبب العنصر الإضافي في الرحلة وكبر عمر (وحجم) الأولاد .. وربما أجمل ما في السفر هو المرور بشيء مختلف والتخلي عن نطاق راحتك comfort zone الذي تتمسّك به في الوطن.. ولكن الأمر ليس دائما بتلك السهولة، وكان لا بد من تأمين سكن مناسب يناسب الوالدين مع فتاة مراهقة، ولدين وخادمة.

أسعار الشقق الفندقية مثل لانسون بليس المدهش وفريزر ريزدنس وإي أند أوه كانت مرتفعة للشقق من ثلاثة غرف نوم .. فاقت بعضها 250 دينار في الليلة في الفترة التي كنت أبحث فيها (حوالي 350 دولار) .. فقررت لأول مرة اللجوء إلى موقع Airbnb الشهير الذي يمكن من خلاله استئجار السكن الذي يحلو لك - بدءاً من سرير في منزل مع حمام مشترك ، وحتى فيلا فخمة مع مسبح خاص! وهكذا كان ..

ساتحدث عن كل فندق في حينه.. وهنا ملخص سريع للفنادق التي أقمنا فيها خلال رحلتنا ..

16 - 21 يناير كوالالمبور - شقة خاصة من خلال Airbnb
21 - 23 يناير فندق بست ويسترن بريميير ذي هافن في إيبوه - عن طريق موقع booking.com
23 - 25 يناير فيلا خاصة في جوهور بارو عن طريق Airbnb
25 - 27 يناير فندق مارينا ماندرين في سنغافورة عن طريق موقع booking.com
27 - 29 يناير فندقنا الحبيب واكتشافنا الجميل في لنكاوي - أديا، عن طريق موقع booking.com
29 يناير - 1 فبراير أجنحة فريزر ريزدنس في كوالالمبور عن طريق موقع booking.com

وبالطبع كان استخراج تأشيرة سنغافورة لنا جميعاً من أول التحضيرات التي قمنا بها، وتحدثت عنها في موضوع منفصل في بوابة التأشيرات. وأذكر أن الخادمة لا تحتاج إلى تأشيرة لا إلى سنغافورة ولا ماليزيا لأنها فلبينية ..

البداية الفعلية للرحلة كانت يوم الجمعة 15 يناير، حيث سلّمنا على الأهل وأعددنا الحقائب وانطلقنا إلى المطار في سيارة فان مستأجرة مع سائق لغرض التوصيلة .. ووصلنا، وفقاً للتعليمات الجديدة في مطار الملكة علياء الدولي، قبل 3 ساعات من موعد الرحلة..

أنهينا الإجراءات سريعاً بعد "مشكلة" بسيطة مع موظفي كاونتر الإماراتية.. فنحن حجزنا مقاعدنا قبل السفر بثلاثة أسابيع ولكنهم أعطونا 6 مقاعد مختلفة ومتفرقة في رحلتينا إلى دبي وكوالالمبور.. لم نوافق طبعا وتحججوا هم بتغيير الطائرة .. وأصررنا على موقفنا إلى أن حصلنا على مقاعد مناسبة لنا جميعاً. .

مرت الرحلة إلى دبي سريعاً والجميع نيام، وكذلك فترة الترانزيت العجيبة التي قضيناها في باص مطار دبي - فاللفة طويييييلة والباص خرج إلى الشوارع المحيطة بالمطار قبل أن نصل إلى مبنى البوابات .. ولم نشعر بمرور الوقت نظراً لأن الترانزيت كان أقل من 3 ساعات..

أما الرحلة من دبي إلى كوالالمبور فكانت على متن العملاقة الجميلة إيرباص A380، وهي سبب اختيار تلك الرحلة في هذا الموعد بالذات. قبل السفر بثلاثة أشهر ذهبت إلى بانكوك عبر طيران الإمارات وأخبرت أولادي عن الطائرة الضخمة بطابقين، ومن يومها وهم يتحدثون عن حلمهم بركوب الطابق الثاني في الطائرة ولأننا نريد لكل أحلامهم أن تصبح حقيقة، فقد بذلنا الكثير من الوقت لنتمكن من تحقيق هذه الأمنية الصغيرة - دون أن نضطر إلى حجز درجة رجال الأعمال طبعا.

إلا أننا في رحلة الذهاب فوجئنا بتغيير الطائرة وأصبحت مقاعدنا في الطابق السفلي - ومع ذلك استمتع الأولاد بالتجربة الفريدة للطائرة العملاقة ..

طبعا الفرق ليس كبير جدا بينها وبين الطائرات الأخرى لكن المساحات في معظم المقاعد أكبر بقليل، الشاشات وبقية الملحقات أفضل، وهناك مساحة جيدة عند النوافذ لوضع الحقائب أو الأغراض الشخصية، لا تتوفر في الطائرات الأخرى.


مرت الرحلة بسلاسة والحمدلله، ووصلنا إلى كوالالمبور في التاسعة والربع مساءً.. وهناك كنا على موعد مع سائقنا الرائع عبد الرحمن .. وهو الذي تعاملنا معه في الزيارة السابقة ونصحت بشدة بالتواصل معه لمن يرغب. تحدثنا مع عبد الرحمن قبل رحلتنا بعشرة أيام واتفقنا معه على مقابلتنا في المطار لتوصيلنا .. وكم سعدنا برؤيته بابتسامته التي لا تفارق وجهه الطيّب.. وكم رحب هو بنا وبالأولاد الذين لم يخفوا فرحتهم بالوصول إلى كوالالمبور الجميلة من جديد..

قبل أن ننطلق خارجين من المطار أعرب الجميع عن جوعهم .. والوقت كان متأخراً على الذهاب إلى المطاعم، فطلب الأولاد تناول الدونتس لا مشكلة، الإجازة لا تنطبق عليها القوانين، ولكن ما أذهلني فعلا هو السعر الزهيييد مقارنة بسعرها هنا ..

غادرنا المطار إلى شقتنا، ولكن في الطريق مررنا على السوق المركزي للخضار والفواكه!! فالأمليزي الصغير يطلب منا فاكهة الرامبوتان منذ عام كامل ... ولم أجدها حتى في رحلتي إلى تايلند وأول ما قاله لعبد الرحمن أنه يريد الرامبوتان.. فأخذنا الرجل الطيب إلى هناك ولكن للأسف ليس موسم الرامبوتان والموسم لم يكن جيداً بما يكفي ...

وصلنا إلى شقتنا، وهي واقعة في مجمع للشقق ملاصق تماماً لشقق E&O قرب المنارة، الإجراءات الأمنية مشددة جدا على البوابات وحصلنا على مفاتيح الشقة وبعض التعليمات من مكتب الأمن بعد إبراز الحجز وإثبات الشخصية..

الشقة مؤلفة من 3 غرف نوم، حمام ماستر فخم وكبير جدا وحمام آخر، صالة واسعة مع مطبخ مجهز بالكامل وغسالة ومجفف ملابس ومنطقة طعام وفيها إنترنت وDVD وشرفة .. وسعرها كان 119 يورو في الليلة الواحدة (أقل من 100 دينار أردني)، مع رسوم خدمات وتنظيف قدرها 71 يورو .. المجموع لخمسة ليالي 704 يورو = 550 دينار أردني، تم خصمها من بطاقة الائتمان فور تأكيد الحجز عن طريق Airbnb ...

طبعا ذكرت هذه التفاصيل لأن الشقة اختفت من الموقع قبل اسبوع من اليوم ، حيث كنت أتطلع إلى أخذ صورها المتقنة من الموقع ووضعها في التقرير.. وبخاصة صور الحمام الرئيسي الجميل جدا والمليء بالمرايا بشكل يصعب معه التصوير.. ولكن للأسف لم تعد الشقة متاحة للتأجير لسبب ما .. وبالتالي لم تبق إلا بعض الصور التي التقطتها على عجالة أو وجدتها على الإنترنت..


هذه غرفة النوم الرئيسية







من الجانب الآخر مع مدخل المياه




منطقة الطعام مع المطبخ




جزء من الحمام ..





جانب من غرفة الجلوس



إحدى غرف النوم الأخرى






للأسف ندمت أنني لم أصور المكان واعتمدت على الموقع .. لكن بما أن الشقة لم تعد متاحة للتأجير فربما لا معنى لإبرازها هنا ..


انتهى يومنا قرابة منتصف الليل وخلدنا إلى نوم عمييييييق
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 05:45 PM   #3 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
في اليوم التالي استيقظنا حوالي التاسعة صباحاً ونحن لا نزال نشعر بشيء من الكسل والتعب .. سبق سفرنا الكثير من العمل والارتباطات كما ذكرت لكم، ولم نحصل على كفايتنا من النوم لأكثر من اسبوع.. ولهذا كان النوم في الأسرة المريحة، وومعرفتنا أن بإمكاننا النوم لأطول فترة نريدها، بمثابة وقت ثمين من الراحة والشحن للأيام المقبلة.

أعرف تماما أن هناك من يقول بأن خمسة ليالي كثيرة جدا على كوالالمبور، ولكننا في الواقع نرى أن المدينة تستحق أكثر! بالتأكيد يختلف الأمر لمن معه أطفال في أعمار أطفالنا، لا هم صغار ولا شباب، والمدينة تقدم خيارات مدهشة لترفيه الأطفال .. وطبعا الكثير من الأشياء الأخرى

اتفقنا أن اليوم سيكون خفيفاً بأنشطته وتنقلاته، وصادف يوم ميلاد زوجي الغالي.. وهل هناك مكان أفضل للاحتفال بميلاده من ناندوز ؟ التصويت بالإجماع كان لصالح الغداء في ناندوز بعد جولة سريعة على مرافق الشقق، والتي تبيّن أنها مشتركة أيضاً مع إي أند أوه ... وبعد أن تنهي ماما القليل من العمل المستعجل ..



المسبح (مشترك)

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1024x683.


منطقة الألعاب مميزة وجميلة، لكن كل الصور فيها عناصر بشرية مخربة





المدخل كما ترون مشترك .. البناية التي نقيم فيها اسمها سانت ميري ريزدنس ..





بمجرد الخروج من البوابة والانعطاف يمينا يمكن أن نرى المنارة القريبة






وجهتنا هي سوريا كي ال سي سي ومن ثم مول أفنيو كي المقابل له (والمتصل معه بنفق أسفل الشارع) ... الطريق تستغرق حوالي 10 دقائق مشيا (100 دقيقة مع الأطفال ) ..

في الطريق شاهد الأولاد أحد البرجين وصدّقوا أخييييرا أننا لا نضحك عليهم وأن المسافة فعلا قريبة لا تحتاج إلى سيارة ...




بصراحة سعادتنا بالذهاب إلى ناندوز كانت مثيرة للشبهات.... عندما دخلنا كنا أشبه بمدمني مخدرات عثروا على كومة من الممنوعات اللذيذة .. وحتى الموظفون رحبوا بنا ترحيبا بالغاً.. وطلبنا غداءنا مبكرا (حوالي 12 ونصف ظهراً) .. وكانت بالفعل وجبة شهية للغاية ... معظمنا تناولنا الإسبيتادا ...

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1024x710.


الحساب كان 250 رينغيت للغداء والحلويات لستة أشخاص .. ويلوموني في هالمحل


ومن هنا خرجنا للتجول في المول قليلاً.. كان يوم أحد والزحام كبيراً.. وطبعا طــــــــــــــــبــــــــــــعاً الإمليزي الصغير باغتني كالعادة بطلب الحمام -اجلكم الله- في وقت الأكل .. ومع الازدحام الشديد والطابور الطوووووويل على دورات مياه السيدات... فوجئت بزيد يلحقنا ويأخذه إلى مياه الرجال في إنقاذ مفاجئ سعدت به كثيرا... لأن الدور كان يوحي بنصف ساعة على الأقل من الانتظار (الذي قد لا تحمد عقباه)

بعدها طلب الأولاد الذهاب إلى داينوسكفري Dinoscovery .. وهو مكان للألعاب التعليمية والاستكشاف الترفيهي يدور حول الديناصورات في مول أفنيو كي .. ذهبنا هناك العام الماضي ولكن الوقت كان ضيقا جدا حينها ولم يستمتع الحلوين ، وخاصة زيد، بالأمر كما ينبغي.

تركنا الثلاثة مع الخادمة في مكان الألعاب - مجموع التذاكر 202 رينغيت لهم الأربعة، وتبين لنا فيما بعد أن الكبار لا يشاركون في اللعب بل يشرفون فقط على الأطفال ..

اما أنا وأبوزيد فكانت أمامنا مهمة خاصة بنا في الغد، تحتاج إلى بعض اللوازم التي لم يتسع الوقت لإعدادها قبل السفر، فانطلقنا للتسوق في احد المحلات للوازم الرياضية وبالطبع مررت بحبيب قلبي دايسو، قبل أن نصطحب الأطفال في السادسة، موعد إغلاق داينوسكفري...

كالعادة عندما يقضي أطفالنا وقتا ممتعاً، يصبح من الصعب معرفة ما يحاولون قوله - الثلاثة معا.. .. في هذه المرة كان عليهم تشكيل فريق بحث وقراءة الخرائط والتنقيب عن عظام الديناصورات والتعرف إلى أنواعها .... قبل أن يحصلوا في النهاية على شهادة عالم آثار مبتدئ


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


عدنا للتجول في المول مرة أخرى واشترى الاولاد بعض اللوازم الرياضية بينما أنفقت جنى كل مدخراتها المخصصة للتسوق (نعم - صارت صبية وفي مخصصات للتسوق ) في يوم واحد... ووجدتها الفرصة الأنسب لتعليمها الكثير من المبادئ الهامة عند التسوق والشراء .. والتفكير بما تحتاجه بالفعل، ما يستحق ثمنه وما لديها منه أكثر من 35 نسخة



خلال وجودنا في المول اشترينا العصائر اللذيييذة من محل boost .. تشكيلتها ممتازة وصحية ومشبعة نوعاً ما .. ومن بعدها اشترينا من السوبرماركت بعض الحاجيات للعشاء والإفطار في الغد.. مربى وبيض وجبن وخبز وعصائر.. ثم توجهنا في الثامنة نحو النافورة الراقصة التي اشتقنا لها كثيييييراً... ولكن فوجئنا بكميات هائلة من الأمطار التي تهطل بقوة مخيفة ... فاتجهنا فوراً إلى مدخل المول في محاولة للعثور على تاكسي أزرق يتسع لنا جميعاً..

لكن الزحام على التاكسي كان كبيرا جدا والمطر يهطل بغزارة شديدة وصلت إلينا جميعا وإلى أغراضنا ... فاضطررنا لأخذ سيارتي تاكسي والعودة على دفعتين..


قصدنا الراحة التامة والنوم المبكر اليوم، لأنني وزوجي على موعد في صباح الغد مع مغامرة لم نقم بها من قبل .. أوصينا الأاولاد والخادمة بكل الوصايا الممكنة وأعطيناهم كل التعليمات وأرقام الهواتف للتصرف في حالات الطوارئ لا سمح الله .. وتوجهنا جميعا للنوم بعد عشاء خفيف وفيلم عائلي ظريف ...

وفي الغد نحن على موعد مع مغامرة أعتقد أنها حصرية على صفحات المنتدى - الجديد على الأقل - قمنا بها للمرة الاولى في حياتنا .. أراكم في اليوم الثالث
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 05:49 PM   #4 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@

في هذا الجزء كلام كثييير وصور أكثر، فأنا لا أريد فقط أن أتحدث عمّا قمنا به بل توضيح الكثير من الأمور المتعلقة بهذه المغامرة بحيث يمكن لكل من يقرأ أن يقيّم قدراته ويوازن الأمور قبل أن يقرر القيام بها أو لا.. فتحملوني كما تتحملون كثرة كلامي في كل مرة

للوهلة الأولى لن تبدو المغامرة شيّقة، فهي تسلق أحد الجبال الواقعة في ضواحي كوالالمبور.. ولكن الواقع أن الأمر أصعب بكثير مما يبدو عليه .. وأخطر بكثير مما توقعنا رغم قراءتنا لوصفٍ واف قبل أن نحسم أمرنا. وبالطبع لم نكن وحدنا فقد حجزنا رحلة خاصة مع دليل في شركة متخصصة بتلك الجولات، وقمنا بتسلق جبل يرتفع 800 متر عن سطح البحر، يطل على كوالالمبور الساحرة من جهة وعلى بحيرة خلابة من جهة أخرى.. عبر مسار وعر وصعب بل شديد الصعوبة والخطورة في العديد من الأماكن .. لنصل إلى ثلاثة قمم للجبل قبل الانحدار عبر مسار آخر لا يقل صعوبة وإجهاداً..

ولنبدأ الحكاية من البداية..

فقبل يومين تماماً من السفر، كنت أشعر أن هناك شيئاً ما ينقص ترتيبات الرحلة في كوالالمبور بالذات، ليس لقلة الأنشطة في المدينة المدهشة بل لأنني أفتقد عنصر الإثارة في معظم ما خططنا له. بدأت بحثاً مكثفاً عن أنشطة المغامرات في كوالالمبور، وكانت هناك خيارات لا بأس بها كالتجديف في الأنهار والحصول على رخصة طيار خلال يوم واحد وغيرها .. إلا أن ما استهواني بالفعل ولفت انتباهي هي مغامرة تسلق جبل - وتحديداً الجانب الشرقي من جبل بوكيت تابور، والذي يلقّب باسم Dragon Back، أي ظهر التنين، نظراً لشكله الذي يحاكي فعلاً ظهر التنين في انحنائه ونتوءاته ...


هذه إحدى الصور التي التقطناها بعد وصولنا القمة الأخيرة للجبل ..وتوضح الشكل المقصود نوعاً ما ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.


قرأت أكثر عن المغامرة وقررت فوراً حجز رحلة مع مكتب معيّن (سأكتب اسمه إن لم يكن في ذلك مانع .. لا أعرف إن كان مسموحاً) .. لأنه يحتل الترتيب الأول على موقع تريب أدفايزر. تواصلت مع المكتب عبر البريد الإلكتروني وسألتهم إن كان بالإمكان حجز الرحلة ليوم الاثنين 18 يناير فردوا فوراً بالموافقة - مع بعض المرفقات التي تؤكد متطلبات اللياقة وتبين مستوى صعوبة الرحلة، وبعض النصائح المفيدة...

كنت قد قرأت على موقعهم الإلكتروني قبل المراسلة تلك المتطلبات ، ولكن بعد أن أرسلوها إليّ وبدأ الأمر يصبح حقيقياً، شعرت بقليل من التوتر.. فتحدثت إلى زوجي عن "المفاجأة" التي لا تصلح أبدا أن تكون مفاجأة .. ولا بد من الاستعداد النفسي والبدني الجيد لها...

هنا أقف لأطلعكم على متطلبات هذه الرحلة بالذات، وهي واحدة من بضع رحلات ينظمها المكتب، ولديهم عادةّ توضيح لمتطلبات اللياقة (الحد الأدنى المطلوب لدى كل مشارك) و مستوى الصعوبة ومستوى المهارات الخاصة بالمغامرات الخارجية..

مستوى اللياقة المطلوب لهذه المغامرة بين متوسط إلى فوق المتوسط:

المستوى المتوسط من اللياقة: يمكنك ان تسير أو تركض أو تهرول لمدة ساعتين على الأقل، أو يمكنك أن تصعد أدراج 5 طوابق، تواجه صعوبة فيها ولكنك لا تصاب بالغثيان أو تتقيأ.

المستوى فوق المتوسط: يمكنك ان تجري لمسافة 10 كيلومترات دون التوقف مرة واحدة. يمكنك السباحة لمسافة 1 كيلومتر ومن ثم تواصل الهرولة


مستوى الصعوبة في هذه المغامرة، بحسب موقعهم الإلكتروني هو الفئة 3-4 .. وفيما يلي توضيح لتلك الفئات:

الفئة 3: صعود مسار شديد الانحدار باستخدام اليدين والقدمين، مع تعرّض كبير للمناطق المكشوفة. يمكن استخدام حبل ولكنه غير ضروري عادة. السقطات ليست دائماً مميتة (ركزوا لي عليها هاي) ..


الفئة 4: تسلّق الصخور مع قدر كبير من التعرض للمناطق المكشوفة. غالبا ما يستخدم فيها الحبل، ويمكن العثور على حماية طبيعية مما يحيط بك. السقطات مميتة على الأغلب


اما مستوى المهارة المطلوب للمغامرات الخارجية فهو بين المتدني والمتوسط لهذه المغامرة، وإليكم توضيحاً لهذا المستوى المطلوب حسب منظمي الرحلة:

المستوى المتدني: أي انك لا تمتلك أيا من تلك المهارات ولم تسر يوماً في ممرات في الأدغال أو تقم بمغامرات خارجية، ولا تمتلك خبرة في التخييم والسير في ممرات جبيلة

المستوى المتوسط: ويعني انك تسلقت بعض الصخور وسرت في ممرات جبلية أو قمت بالتخييم في الأدغال على الأقل مرتين أو ثلاث مرات خلال العامين الماضيين..



اتفقنا على المهارات المطلوبة؟؟ حسناً.. بالنسبة للياقة فلياقتنا متوسطة وربما أقل بقليل.. ليست لدى أي منا أية خبرة سابقة في تسلق الجبال أو الصخور أو حتى الأشجار.. كما أن مستوى الصعوبة والسقطات القاتلة لم يكن مشجعاً...

وهكذا شرحت لزوجي كل شيء ووصلت إلى أنني أعتقد بأنني سأغض النظر عن كل الموضوع.. فلا معنى للذهاب في مغامرة قد تسبب موت أحدنا.. طبعا هو شعر بأنني متحمسة للغاية، واعتبر التحذيرات والمهارات المذكورة مبالغة من باب الاحتياط .. وقال لي إن كنت تريدين القيام بها فلنفعل ..

ترددت لبعض الوقت قبل أن أحسم أمري.. قلت لنفسي، إن لم أقم بشيء خطير الآن فلن أفعل شيئاً فيما بعد.. ولو كتب الله لنا عمراً فلن تضرنا المغامرة .. فراسلت الشركة واتممت الحجز واتفقنا معاً على يوم الاثنين 18 يناير

يذكر أن الشركة تتألف من صديقين فقط هما أموس وبنجامين، وهما دليلان معتمدان ومؤهلان يخرجان بأنفسهما مع مجموعات لا تزيد على 5 أشخاص في هذه المغامرات ...

أخبرنا بنجامين، دليلنا القادم بأن نحمل معنا قارورة ماء وطعاماً خفيفاً جداً، أن لا نثقل في الإفطار صباح الاثنين وأن تكون ملابسنا قطنية واسعة بشكل معقول ولا تعيق الحركة، وأن نحمل معنا ملابس إضافية لاستبدالها بعد الانتهاء ..

مدة الرحلة بأكملها 6 ساعات من السادسة والنصف صباحاً إلى 12.30 ظهراً، والتسلق الفعلي بين 3-4 ساعات..

وانتهت المراسلات فيما بيننا بأن أرسلت له عنوان شقتنا واتفقنا على أن يأتي لاصطحابنا بسيارته في السادسة والنصف صباح الاثنين 18 يناير - وهو اليوم الذي وصلنا إليه في تقرير الرحلة ...
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 05:51 PM   #5 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
سامحوني إن أطلت في الحديث فأنا اعتقد أن تقارير المنتدى الموجودةحالياً تخلو من أنشطة مشابهة، ومعذرة إن كانت رحلتي مكررة أو صوّرها أحد الأعضاء في السابق .. فما كنت لأسهب بهذا التفصيل الممل

استيقظنا يوم الاثنين مبكرين، صلينا وارتدينا ملابس مناسبة وأحذية رياضية وحملنا معنا القليل جدا من الأغراض في حقيبة واحدة خفيفة، ونزلنا في السادسة والنصف بالتزامن مع وصول دليلنا بن على متن بيك آب كبير truck وأنيق يقوده هو نفسه.. صعدنا وتعارفنا سريعاً وأخبرنا بأن شخصاً آخر سينضم إلينا وسنصحبه في الطريق ..

وبالطبع أول سؤال وجهته له إن كان بإمكاننا، كأشخاص لياقتنا تضاهي المتوسط وحسب، أن نجتاز المسار بأكمله دون أن نعود أدراجنا .. (نعود أدراجنا .. ناس طيبين أوي).. فابتسم وقال أن أحداً لن يعود دون إتمام الرحلة.. فاعتبرتها إشارة على سهولة الوضع وارتاحت أعصابي قليلاً..

انضم إلينا المشارك الثالث، وهو طيّار بريطاني شاب بدا من جسمه أنه من رواد النوادي الرياضية باستمرار .. جمعنا حديث مرح قبل أن نصل إلى مكان الانطلاق الذي يبعد حوالي 30 دقيقة ..

أوقفنا السيارة وأشار لنا بن إلى الجبل الذي سنصعده .. وبدا سهلاً بسيطاً مستقيماً ولطيفاً فزاد اطمئناني وانطلقنا جميعاً نحو قاعدة الجبل المكسوة بالأشجار والنباتات الاستوائية الكثيفة .. بعد أن وقع كل منّا على إخلاء مسؤولية الشركة تماماً من أي حادث او خسائر أو إصابات

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.


جمال التوقيت هو أن الشمس طلعت في السابعة الا قليلاً.. مما يعني ان الحر لن يشتد قبل أن نصل إلى نهاية المسار.. إلا أن الجبل في الواقع مكسوّ بكامله بأدغال وأشجار متشابكة لا تسمح للشمس أصلا بالدخول إلا النزر اليسير منها، وبالتالي لم نعاني أبدا من حرارة الشمس .. فقد كان هناك الكثير لنهتم به غيرها

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.

سرنا قليلا على طريق صغير يشق تجمعاً للمنازل الصغيرة المتفرقة التي كثرت حولها الزراعات البسيطة وجماعات الدجاج والطيور المنزلية والكثير من القطط ..

ثم وصلنا إلى أنابيب ضخمة للغاية بدت خارجة من قلب الجبل، فأخبرنا بن بأنها توصل الماء من البحيرة إلى خزانات الماء العملاقة في كوالالمبور.. والبحيرة هي التي سنشاهدها من الأعلى ..

قبل أن نبدأ السير في الجبل، وزع علينا الدليل قفازات لحماية أيدينا أثناء التسلق .. وهو ما أثبت فعاليته منذ اول 10 أمتار من الصعود ...


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.

تعرفون الشعور عندما تعتقد أنك ستسير على طريق جبلي، وتجد أن عليك استخدام يديك وقدميك معاً لتتمكن من السير والصعود؟ تماماً.. هذا هو أول شعور لي .. تلاه فوراً شعور آخر بالرطوبة الخانقة بين الأشجار الكثيفة .. والحرارة الشديدة في وجهي لأنني بدأت خطواتي دون حساب وسرت سريعاً لأجهد نفسي دون داعٍ...

سألت بنجامين إن كانت هناك حيوانات في هذه الأدغال التي نخترقها.. فأجاب بأنها لا تخلو من بعض القرود وربما الطيور .. ولا شيء غير ذلك .. طبعا صيغة السؤال كانت (حيوانات) أكرمكم الله .. فلم يسهب الرجل في الإجابة .. بارك الله فيه




بعد خمس دقائق فقط كانت وجوهنا تتصبب عرقاً.. وبيني وبينكم، سررت جداً عندما رأيت رفيقنا البريطاني، واسمه مات، منهاراً من التعب وغارقاً في العرق.. فهو كما قال يذهي يومياً إلى الجيم ويمارس الرياضة دوماً.. ولكن الأمر صعب للغاية حتى بالنسبة له ....


حتى الآن كان السير طبيعياً نوعاً ما - القليل من المناطق الضيقة والوعرة وشيء من استخدام الأيدي والتعثر بالأغصان .. ولكننا وصلنا إلى مكان مختلف ...




وقوفنا كان عند قاعدة الشجر إن كنتم ترونها.. واستخدام اليدين إجباري طبعا.. أما استخدام الحبل فهو اختياري فقط إذا لم تجد مكاناً تتمسك فيه بإحدى يديك.. القاعدة الأساسية هنا أن تمسك الحبل بيد واحدة فقط، وإلا أخذ الحبل يتأرجح بك بين الصخور إذا أمسكته بيديك الاثنتين ...

في كل مرحلة صعبة أو خطرة، كان الدليل يصعد قبلنا مع توضيح لحركاته الرشيقة السريعة والتأكيد في كل مرة على أن لا تتحرك قبل أن تكون واثقاً من اعتماد وزنك بكامله على يديك وقدميك في أماكن ثابتة على الصخور .. يتبعه البريطاني ومن ثم أنا وبعدي زوجي في معظم الأوقات ..

بالطبع .. أتحفنا بنجامين فيما بعد بملاحظتين مهمتين ..

الجبل ليس صخرياً فهو تراكم حبيبات الكوارتز عبر آلاف السنين معاً، وبالتالي فبعض الصخور قد تبدو متماسكة ولكنها ليست كذلك. عليك أولاً اختبارها قبل أن تتخذ الخطوة التالية...

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.



المعلومة الثانية هي أن جذور الأشجار أكثر متانة من الصخور فالتمسك بها آمن جداً.. إلا أن المشكلة الوحيدة هي تشابه تلك الجذور مع الأفاعي قد تمسك بيدك جذرا ويتبين لك أنه أفعى ...

كان يتحدث وكانه يقول لك بأنك قد تمسك بيدك وردة بدلاً من الشجر .. ثم أخبرنا بأن الصعوبة الحقيقية ستبدأ الآن ...

قبل أن أكمل، يؤسفني أن التصوير كان شبه مستحيل بالنسبة لنا، فنحن نستخدم الأطراف الأربعة للتقدم، أما الدليل فكان يمتنع عن التصوير تماما في المناطق الخطرة .. ويصورنا في المراحل الأخرى ..

وصلنا إلى صخرة كبيرة مائلة .. يمكنني الآن أن أقدّر ميلانها بسبعين درجة تقريباً، وطولها بحوالي 4 أو 5 أمتار. مشكلة الصخرة أنها شبه ملساء، وأنها مكشوفة من الجانبين .. مما يعني ان الانزلاق يعني أن تهوي للأسفل مسافة لا تقل عن 200 متر.

صعد بنجامين بهدوء امامنا، أخبرنا بأن نتجنب استخدام الحبل تماماً لأنه أخطر من أن يساعدنا.. إلا في حال الانزلاق والسقوط الوشيك.. تلاه الشاب البريطاني الذي واجه بعض الصعوبة ولكنه تمكن من الصعود في النهاية.

جاء دوري، ولم أعرف إن كنت خائفة من الصعود أم من البقاء واقفة في مكاني الضيق، والذي انتبهت أخيراً إلى أنه الآخر مكشوف على طرفي هاوية .. وانا من أكبر الخائفين من المرتفعات... توكلت على الله وبدأت الصعود، وواجهت صعوبة أكبر مما توقعت بكثير ولكنني في النهاية وصلت والحمدلله ..

بعد عودتنا بيومين أخبرني زوجي أنه عند وصولنا إلى تلك المرحلة، وعندما حان دوري بالذات، جلس على الأرض وشعر بغثيان ودوخة شديدة .. وتمنى بشدة أن يغلبني خوفي وأتراجع بدلاً من أن أكابر وأصعد فأسقط لا سمح الله.. فبرأيه كانت الصخرة مستحيلة بالنسبة لي، والسقوط منها موت محقق ..

وبمجرد أن وصلت إلى الأعلى، تبعني زوجي وأثنى الدليل علينا جميعاً لأن هذه المرحلة عادة من أسوأ المراحل بالنسبة له ..

سألته إن كان هناك من يتراجع عند هذه النقطة، قبل أن أدرك غباء سؤالي فالطريق التي صعدناها يستحيل العودة منها نزولاً لأن الانزلاق شبه محتم .. ومعظم الطريق مكشوف من أحد الجانبين أو كليهما...
أخبرني بأن الكثيرين يرفضون تماماً الصعود عند رؤية الصخرة ولكن، ولأن النزول أصلا مستحيل، فإنه يبذل الكثير من الجهد في إقناعهم وطمأنتهم ومساعدتهم إن لزم الأمر بأن يسندهم من الخلف أو أن يعطيهم حبلا إضافياً.. في النهاية لا أحد يعود أدراجه كما كنت أتخيل ...

واصلنا الصعود، وواجهنا الكثير من الصخور المشابهة والمساحات المكشوفة الخطرة، أما مستوى التعب فقد بلغ بي كل مبلغ، ولعنت في نفس كل الأيام التي تجاهلت فيها عضويتي في النوادي الرياضية ... بينما كان زوجي يلعن الدخان والتدخين ويؤكد أن لياقته ستكون أفضل لولاه ...

رغم ذلك كان تقدمنا سريعاً دون توقف نهائياً.. والحمدلله دون أية إصابات أو مشاكل.. ولم نمسك أية أفعى رغم اعتمادنا الكبير جدا على جذور الأشجار في الصعود .. مشكلتي الوحيدة هي أنني أعاني من انحراف في وتيرة الأنف، وبالتالي فإن التنفس من أنفي يكون صعباً في حالات الإرهاق كهذه .. وطبعا التنفس من الفم متعب جدا خاصة بأننا لم نتوقف عن الحديث مع رفاق الرحلة طيلة الوقت


اما لون وجهي فتحول إلى بينما حسدت الرجال لأنهم لا يرتدون غطاء للرأس والرقبة، واللذان كانا بحاجة إلى تهوية عاجلة ..


من مسار الصعود إلى القمة




وصلنا أخيراً إلى مكان منبسط واسع ومفتوح ... بعد أكثر من ساعة متواصلة من الصعود المرهق للغاية... ولم أدرك في البداية أننا وصلنا إلى الإطلالة التي استفزّتني وجعلتني أقرر المشاركة في هذا الجنون .. فقد وصلنا إلى القمة الأولى من الجبل، والتي تطل من أحد جانبيها على كوالالمبور ... ومن الجانب الأخر على بحيرة ساحرة الجمال ....


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.


الأخ طالع في كل الصور


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.


يمكنكم أن تروا البرجين التوأم في الأفق .. يسار الصورة

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.


جميع الصور في هذا الجزء بدون أي تعديل للإضاءة أو الألوان لتروا المكان على الطبيعة ...

وتصورنا جميعاً على هذه الصخرة بارتفاع شاهق .. وأسفل منها هوة سحيقة طبعا ...

ابو زيد والتعب والحر والعذاب وهواك ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1280x960.


وهذه هي البحيرة الجمييييييلة .....

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



تتشكل البحيرة من مياه الأمطار ويتم نقل مياهها إلى كوالالمبور عبر الأنابيب العملاقة التي حدثتكم عنها، لتتم معالجتها بشكل بسيط وتصبح صالحة للشرب

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.



أكثر من عشر دقائق واانا التقط أنفاسي من التعب، إلا أن المنظر ينسيك كل التعب والمشقة

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.


وجع القلب


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.



الأشجار أسفل منا تماماً تنمو بالعرض .. لأن الجبل من هنا عبارة عن مقطع مسطح cliff ليس بالإمكان تسلقه أصلا.. والسقوط منه من أخطر ما يمكن.. جلسنا في مكان يتسع لنا بالكاد ولكن بعد ان تخلصت من التعب بدأت أشعر بخطورة المكان والانزلاق وأدرك الارتفاع الشاهق الذي وصلنا إليه ..

ارتفاع هذه النقطة 800 متر عن سطح البحر ..
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 05:53 PM   #6 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
من هنا أخبرنا بنجامين بأننا سننتقل إلى القمة الثانية .. توقعت أن تكون الطريق أسهل ولكنها لم تكن كذلك أبداً..



أثناء الصعود


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.


الجميل في الجبل هو ان صخوره المركبة من الكوارتز تتلألأ إذا وصلت إليها الشمس من بين الأشجار المتشابكة ..



وصلنا إلى القمة الثانية .. والتي لا تقل إطلالتها جمالاً عن الأولى .. ولكن الوقوف فيها أخطر وأصعب لأنها مجرد صخور مدببة ومتفرقة ...


سبقنا الدليل بمسافة وصوّرنا هذه الصورة ... هل تعرفون الماعز الجبلي ؟؟؟
هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1944x1458.



صورة بانورامية للمكان ونحن نقف على الصخور
ترون كوالالمبور يسار الصورة وتظهر أيضاً البحيرة من مسافة أبعد

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1280x227.






الجانب الغربي من الجبل .. تسلقنا الجانب الشرقي ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.





هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.



لا يمكن أن أصف لكم نقاء الهواء هنا .. هواء لطيف منعش ونقي .. وخضار على مد النظر ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.



بعد التصوير الحذر جدا أخبرنا بنجامين بأن علينا الصعود قليلاً قبل أن نبدأ بالهبوط من المسار المحدد .. وبالوصول إلى أعلى قمة ممكنة، رأينا القمة الثالثة للجبل والتي كانت ضمن مسار المغامرة ولكن تم إلغاؤها نظراً لحدوث انزلاقات صخرية فيها منذ فترة ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1080x810.


إلا أنها لا زالت متاحة للمتسلقين الخبراء والمغامرين الذين يمتلكون المعدات والقدرة على التعامل مع الحوادث ...


من هناك بدأن النزول بعد أكثر من ساعتين صعودا.. ةوإن كان أحد يعتقد بأن النزول أسهل فهو مخطئ .. النزول أقل خطورة نسبيا ولكن وزن الجسم يصبح مرتكزاً كلياً على ساقين أنهكهما الصعود المستمر.. وبخاصة لاننا لا نتمتع بالخبرة الكافية لموازنة ثقل الجسم بالشكل الصحيح سواء في الصعود أو النزول ...

كذلك كانت الأرض الطينية مبللة بسبب الأمطار في الأمس .. وميلانها شديد في بعض الأماكن مما يجعل الانزلاق شبه أكيد.. الجيد أن الأشجار متشابكة وقريبة.. والجذور إن كانت جذوراً حقيقية فهي تساعد جدا في الهبوط ..

كما أنني بدأت أشعر بغثيان شديد ودوار بسبب التعب والارتفاع، فأعطاني الدليل قطعاً من التفاح ساعدت كثيراً وخففت الأمر.. وسررت بأنني اتبعت النصيحة وكان إفطار خفيفاً جداً في الصباح


استمر النزول حوالي ساعة .. وقبل أن نصل إلى قاعدة الجبل مجدداً، تعرّض الدليل إلى لسعة نحلة واستبدل قميصه على الفور وواصل السير كأن شيئاً لم يكن .. أما انا فانزلقت في منطقة منحدرة ولكن الحمدلله لم يحدث شيء أكثر من المعقول

وصلنا أخيراً الأرض .. ولمسنا الشارع الاسفلتي وشعرت بأنني احلم .. وفيما كنت أتحدث إلى الدليل عن التجربة المدهشة ، تعثرت على الشارع وسقطت وسط عاصفة من الضحك .. فأنا لم أتعثر مرة واحدة بين كل الحجارة والجذور والصخور .. والآن تعثّرت بـ "لا شيء"...

طبعا قلت لهم أن السير على الشوارع للناس العاديين ولهذا لا أتقنه

وصلنا إلى السيارة، واستبدل الرجال ملابسهم في ما يشبه الخيمة الصغيرة التي يحملها بن معه في السيارة .. أما أنا فلم يكن من المناسب أبدا أن أبدّل ملابسي فاكتفيت بغسل يدي ووجهي وركوب السيارة المكيفة أخيراً...


يتضمن برنامج الرحلة وضمن تكلفتها، والتي تبلغ بالمناسبة 200 رينغيت للشخص الواحد، إفطاراً محلياً في مقهى ماليزي صغير ... وكانت الساعة قد بلغت العاشرة والنصف عندما أوصلنا بنجامين إلى المكان .. وهو مطعم ماليزي - هندي يسمى بلغتهم ماماك Mamak ويقدم الأطباق التقليدية ..

تركنا له حرية الاختيار .. وطلبنا العصائر قبل الأكل..



صورته فقط لأتذكر شعوري الغامر بالسعادة عندما تناولت شرابا مثلجاً بعد كل هذا الحر والتعب والرطوبة ...

طبعا انتهى في شفطتين


الطعام لم يكن مناسباً جدا.. بانكيك بالموز مثلا، مع تغميسة كاري وتغميسة سمك الأنشوفي .. بالطبع يمكن تناوله بدون الصوص..

كان هناك طبق بانكيك بالبيض .. وعندما أقول بانكيك فهو أقرب تشبيه للطعام الذي نعرفه .. وطبق من النودلز مع البصل... طبق عدس مهروس وحار وشيء آخر لا أذكره ...

المهم أن الطعام لم يكن مشجعا ولكننا أيضاً لم نكن في وضع يمكننا من تناول كميات من الطعام، فاكتفينا بتذوق كل الأصناف وانتهى الأمر ..

في طريق العودة أثنى علينا الدليل لأن تلك الرحلة تستغرق عادة 6 ساعات كاملة في صعود الجبل والنزول منه والإفطار والطريق .. وقال بأنه توقع مني أداء أسوأ بكثير نظرا لمظهري غير الرياضي (ملابس فضفاضة نوعا ما مع حجاب..) وربما لو رأيتم صور المشاركات الأخريات لعرفتم المقصود
وأخبرنا بأن أداءنا ممتاز بصفتها المرة الاولى لنا، فنحن أتممنا كل الرحلة خلال 5 ساعات تقريباً.. طلب منه مات البريطاني النزول عند كهوف ومعبد باتو .. فأوصله إلى هناك واكتفينا نحن بالصور من البعيد ..




ومن ثم أعادنا إلى الشقة بعد حديث شيق عن ماليزيا واقتصادها وتنوعها الثقافي والديني .. وكيف يتعايش فيها الجميع كوحدة واحدة مهما اختلفت أصولهم ..

حدثنا عن الصناعات الماليزية وكيف يتم دعمها - مثلا بفرض الجمارك على استيراد السيارات التي يوجد ما يضاهيها من السيارات المصنوعة محلياً .. وغير ذلك من الأمور .. ولفت انتباهي كلامه عن السياحة التي قال أنها لا تعتبر أحد مقومات الاقتصاد الماليزي، ولهذا السبب لا يضعف اقتصاد البلاد في الأزمات التي قد تخفض أعداد السياح، ومنها ما حدث العام الماضي عندما توالت حوادث الطائرات مثلاً.. ولا أعرف إن كان كلامه صحيحاً، فتصوري كان بأن السياحة عنصر أساسي في الدخل الوطني لماليزيا.. وهم أدرى طبعا ...


نصحنا بنجامين نصيحة أخيرة .. وهي الاستحمام أو حتى الجلوس في الثلج أو الماء شديد البرودة .. لأن ذلك يوقف تلف العضلات الناشئ عن النشاط البدني المفرط والمفاجئ ..

وصلنا إلى المنزل ونحن نتوقع أن نجد الأطفال مستائين لتركهم وحيدين حتى قرابة الظهر، لنفاجأ بأنهم أزاحوا أثاث غرفة المعيشة واتخذوا من أرضية الباركيه الناعمة ساحة للتزلج ...
وعندها فقط أخبرناهم عن "المشوار" الذي قمنا به

@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 05:55 PM   #7 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
قبل الانتقال إلى الجزء الثاني من هذا اليوم سأعطيكم تقييمي لهذه الرحلة ..

هل هي صعبة؟ بالطبع صعبة وأصعب بكثير مما كنا نتوقع وأخطر مما ظننت أنا أو زوجي ..

هل ساكررها؟ سأكرر تسلق جبال أخرى ولكن ليس نفس الرحلة بالتأكيد ..

هل أنصح بها ؟؟ طبعا .. شرط ان تكون لديكم اللياقة الكافية وأن لا تعانوا من أية مشاكل صحية أو اختلال في التوازن ..

المناطق شديدة الخطورة لا تزيد على 10% من إجمالي المسار تقريباً.. حسب ما رأيت، وهذا غير معلن على موقعهم لأنهم يرغبون أن يقوموا بواجبهم من التحذير .. وما لم تمسك بأفعى بدلا من غصن، فإن الخطر الأكبر هو الانزلاق والسقوط ..

هل كنا متهورين؟ لا .. قرأت التقييمات عن هذه الرحلة بالذات وبحثت عن حوادث سقوط في كوالالمبور وفي الجبل بالذات فلم أجد شيئاً.. واعتبرت هذا مؤشراً جيداً على أن الأشخاص الطبيعيين يمكنهم اجتياز الأمر بسهولة أو بصعوبة، المهم أن الحوادث ليست امراُ شائعاً ..

هل أنصح بها السيدات ؟ دعوني أفصح لكم عن أشياء لا تفصح بها كل السيدات .. عمري اقترب من 38 عاماً ووزني أعلى من الحد المثالي .. ومع ذلك اجتزت المسار في فترة أقل من المقدّر لها وهذا إنجاز .. طبعا كان الأمر أصعب بكثير علي، خاصة أن بعض الصخور أعلى مني .. ورغم أنني طويلة القامة إلا أن وضع قدمي في المكان الصحيح كان صعباً في بعض الأحيان ولم أتقنه من أول مرة .. مما سبب الكثير من الكدمات .. بالكثير من الالوان في ساقي وركبتي .. لم أشعر بها طبعا بسبب الأدرينالين .. ولكنني شعرت بها لاحقاً..


هل يستحق الأمر العناء؟ عندما ترون المنظر الجميل، وترون صوركم في هكذا مكان ستشعرون بالفخر للإنجاز وستتباهون به أمام الأصدقاء .. بالنسبة لي اعتبرته التحدي الذي يفصل بيني وبين سن الأربعين .. فإن لم أتمكن من تسلق جبل الآن، متى سأتسلقه ؟؟ إن كان التحدي أمرا يهمك فالمغامرة تستحق العناء ..


أرجو أن لا تكون المغامرة خيبت آمالكم وتوقعاتكم .. ونكمل لاحقاً الجزء الثاني من اليوم الحافل ان شاء الله



مساء الخير

وصلنا في حديثنا عند عودتنا إلى الشقة، ووجدنا الأولاد في احسن حال والحمدلله، بينما بدأت الأوجاع تداهمنا شيئاً فشيئاً. قررنا أن النوم أو الراحة يعنيان انتهاء اليوم مبكراً وأننا سنشعر بالكسل التام بعدها، فأخذنا حماماً بارداً بناء على نصيحة الدليل الخبير ومن ثم عقدنا اجتماعاً سريعاً لنقرر الوجهة التالية.

كان الاولاد قد اتفقوا مسبقاً على وجهتهم المحبوبة كيدزانيا... وقبل أن نتمكن من إبداء الرأي قالوا بأننا فعلنا ما يحلو لنا صباحاً وهم سيقررون النصف الثاني من اليوم.. كنت أشعر بإرهاق عقلي أكبر من أن أناقش أو حتى أفكر، فأخبرتهم بأن يجهزوا سريعاً كي يستفيدوا من الوقت قدر الإمكان .. فمشوار كيدزانيا يحتاج نصف ساعة على الأقل ..

اتصلنا بعبد الرحمن فوعدنا أن يحضر خلال نصف ساعة أو أقل، وبالفعل جاء في 20 دقيقة كان الشعب خلالها جاهزاً متحمساً لمدينة الأطفال كيدزانيا.

أعجبني هذا المبنى الانيق في طريقنا .. وهو مبنى المحكمة الشرعية على ما يبدو حسب اللافتة ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وصلنا هناك خلال نصف ساعة، ولكننا فوجئنا بأن المدينة مغلقة يوم الاثنين! كانت خيبة أمل لم يتوقعها الأطفال ولم أفكّر فيها أصلا.. ولكننا قررنا أن نتناول غداءنا هناك لأن الجميع يشعر بالجوع، فتوجهنا إلى إيكيا لأن السيد زيد يرغب بطبق السالمون المفضل لديه ..


بعدها عدنا أدراجنا إلى كوالالمبور وأنا أشحذ مخيخي المتعب لأجد لهم نشاطاً ممتعاً يعوّضهم عن خيبة الأمل المؤقتة.. فطلبت من عبد الرحمن أن يأخذنا إلى برجايا تايمز سكوير ..

في الطريق

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وصلنا إلى المجمع الضخم وعلى الفور أعطيت الشعب الخيارات المتاحة برأيي ..

- صالة البولينغ
-معركة الليزر
-الهروب من الغرفة

بعد المداولات السريعة استقر الرأي على صالة البولينغ وسررت بالقرار صراحة .. فهي فرصة لهم ليتعلموا مهارة جديدة لأن والدهم يتقنها .. ولا تسنح لنا فرصة زيارة تلك الصالات في بلدنا لعدة أسباب ..

الصالة الواقعة في الطابق السابع على ما أذكر قديمة نوعا ما ومستهلكة ولكنها تفي بالغرض تماما.. واسعة ومجهزة جيداً..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


دفعنا 140 رينغيت لجولتين كاملتين لأربعة أشخاص مع استئجار الأحذية طبعا ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

ما السر في إعطاء كل شخص زوجاً من الأحذية بلونين مختلفين؟؟ منع سرقتها مثلا ؟

لعبنا بحماس وانقضت الجولة الأولى بمتعة بالغة ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

حتى سيف يشارك في رمي الكرات ..

لكنه اقتنع في النهاية بأنه لا يستطيع لعب البولينغ فتولى مسؤولية توزيع الكرات حسب ألوانها

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

كما تلاحظون المكان عامر باللاعبين من العائلات مما جعله ودوداً للغاية بالنسبة لها ..

انتهت الجولة بفوز زوجي رغم أن الأولاد أخذوا دوره في معظم المرات بحجة التعليم

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



وعندما خرجنا كان في الوقت متسع كاف لمزيد من اللعب .. فقررنا اختيار معركة الليزر Laser Battle ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

كلفتنا التذاكر لأربعة أشخاص 140 رينغيت أيضاً، ولم يسمح لسيف بالمشاركة طبعا لصغر سنه .. وهو أصلا آثر البقاء في الخارج ومشاهدة الأفعوانية الضخمة التي تعبر المول بشكل جميل ...

الشاشة في الخارج تظهر تقسيم صالة اللعب والإضاءة ..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



اللعبة ممتعة جدا جدا وتقوم على مبدأ بسيط هو توجيه شعاع الليزر إلى الخصم لتعطيل قواه ومسدسه لفترة، وشحن مسدسك من نقاط القوة التي تومض على الجدران.. الموظفون متعاونون يشرحون لك اللعبة ويشاركونكم اللعب إذا كان العدد قليلا أو رغبتم بوجودهم.. المشكلة الوحيدة التي أزعجتنا بالفعل هي وجود فتى عربي في المكان، ربما في الرابعة عشرة من عمره، شعرت بأنه مدمن على اللعبة.. فهو ينتظر أية مجموعة لتدخل فيدخل ويلعب معها.. وبالطبع يمارس اللعبة باحتراف شديد أصابنا جميعاً بالإحباط لأننا نلعب لأول مرة.. بينما هو يلعب بأسلوب انتقامي نوعاً ما .. حتى عندما نضحك معه أو نمازحه يرمقنا بغضب ...

التذاكر تشمل جولتين بينهما استراحة.. وبعد انتهاء الجولة الأولى خرجنا للاطمئنان على سيف وسألت الموظفة إن كان هذا الفتى موظفا لديهم .. فقالت على الفور أنه ليس موظفاً وأن باستطاعتي أن أطلب منه عدم مشاركتنا اللعبة ... طبعا لم أشعر بأن من المناسب منعه من اللعب فطلبت منها أن تلعب هي أيضاً معنا على الأقل ..ففعلت ..

أنهينا اللعب ونحن منهكون من الجري في المكان .. وشعرنا بجوع بالغ .. عندها اتصلنا بصديقنا عبد الرحمن الذي كان ينتظرنا وطلبنا منه أن يأخذنا إلى كي إل سي سي لمشاهدة عرض النوافير والعشاء ..

بالطبع المسافة لا تحتاج إلى سائق خاص مع وفرة التكاسي ولكننا نحن من طلبنا منه الانتظار لأننا اتفقنا معه على مشوار نصف يوم عندما اعتقدنا أن كيدزانيا مفتوحة ..
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 05:56 PM   #8 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
نسيت أن أخبركم بأن زيارتنا تزامنت ، كالعام الماضي، مع احتفالات السنة الصينية الجديدة، وهي هذه المرة سنة القرد الذي تشاهدونه في كل مكان

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 810x1080.







وصلنا إلى كي إل سي سي وقررنا تناول العشاء في مطعم فيول شاك الشهي الذي اكتشفناه العام الماضي .. و"افترينا" في تناول البرغر والهوت دوغ الشهي ومع ذلك حسابنا جميعا كان 150 رينغيت

وأخيراً حان موعدنا مع النافورة الراقصة التي اشتقنا لها جميعا... فخرجنا وكان الجو ممتازاً للتمتع بساعة من الأنوار والبهجة ...

أزعجني هذا المجسم الضخم عند المدخل





شايفين صورتي







هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



وفوجئنا بأن العروض لهذا العام تتضمن رقص النافورة على أغنية عمرو دياب القدييييييمة .. حبيبي يا نور العين ... ورغم الغبار الذي صاحب الأغنية الا أنها كانت فقرة ممتعة أعادتنا 20 عاماً للوراء ...





طبعا طبعا في موسيقى يمكنكم كتم الصوت لو رغبتم ..


بعد شراء لوازم الإفطار من السوبرماركت أخذنا تاكسي من المول إلى الشقة رغم قرب المسافة لكننا متعبون جداً بعد يوم طويل حااااافل بالحركة .. ونمنا نوما عميييييقاً


مصاريف اليوم الثالث

رحلة التسلق 200 للشخص + 50 اعطيناها للدليل كبقشيش - 450 رينغيت
السائق نصف يوم 120 رينغيت
غداء أيكيا 90 رينغيت
التاكسي إلى الشقة 20 رينغيت
البولينغ 140 رينغيت
ليزر باتل 140 رينغيت
عشاء فيول شاك 150 رينغيت
سوبرماركت 40 رينغيت
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 06:03 PM   #9 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
صباح الخير وبعتذر بشدة عن التأخير الطويل ...

وصلنا ليوم الثلاثاء، اليوم الرابع في رحلتنا. في اليوم السابق فوجئنا بإغلاق كيدزانيا أيام الاثنين فأجلنا المشوار لليوم التالي، وبهذا لم يكن هناك أي نقاش حول فعاليات اليوم. أنهينا إفطاراً سريعاً وتوجهنا إلى كيدزانيا مع موعد افتتاحها في العاشرة تماماً و"سلّمنا" العهدة على ان نعود للأولاد بعد 5 ساعات بناء على طلبهم ..

قضينا الوقت بالتجول في المول الكبير والذي يعتبر من المولات الراقية في كوالالمبور (كيرف مول).. تسوقنا في بعض المحلات وذهبنا إلى سوبرماركت (تسكو) الضخم لبعض الحاجيات ومن ثم إلى إيكيا .. إلى أن حان موعد استلام الحلوين الذين خرجوا في قمة السعادة رغم ان هذه ثاني زيارة لهم إلى كيدزانيا (والأولى لسيف الدين) .. والحمدلله أنهم لم يشعروا بأي ملل من تكرار الزيارة..

لم التقط أي صور للمول أو المكان لأنه مكرر بالنسبة لنا

قررنا تناول الغداء في ماكدونالدز على أطراف المول ، وهناك حضرت إلى مائدتنا سيدة كبيرة السن تبدو من أصول هندية وتعمل في المطعم، تحدثت إلينا طويلاً عن الكثير من الأمور وأنا بصراحة كنت متخوفة من غرضها .. يعني من غير المعتاد أن يتحدث أحد إلينا بهذا اللطف أثناء تناول الطعام .. سالتنا عن كل شيء في إجازتنا ووجهت حديثها للخادمة بنبرة فيها حزم (هذه عائلة لطيفة جدا يجب أن تقدّري لهم ما يفعلونه لك) .. وأخبرت أولادي بأن عليهم أن يكونوا ممتنين لأهلهم الذين يصحبونهم إلى أماكن جميلة وجديدة... حاولت أن أفهم غرضها، لأننا معتادون للأسف أن هناك دوماً شيئاً غريباً في "ألحلقة الأخيرة" .. انتظرت أن تطلب بقشيشاً او تقول شيئاً محرجاً.. ولكنها بعد ربع ساعة من الحديث تركتنا لتتحدث إلى رواد مائدة أخرى، قبل أن تعود وتقدم لنا مشروبا مجانيا.. اكتشفت في النهاية أنها من الموظفين المخضرمين في المطعم وأن مهمتها فقط هي الحديث إلى الزوار وإشعارهم بأجواء من الود والحميمية في المكان.. طبعا كرهت نفسي لأن تجاوبي معها كان فيه بعض الجفاف ولكنني عوضته في الدقائق الأخيرة .. بدون إكراميات ولا شي طبعا


خرجنا من المطعم لنجد عبد الرحمن في انتظارنا.. وكالعادة لم يقبل مشاركتنا الغداء نهائياً بل قال أنه تغدى (بمعرفته) .. فطلبنا الذهاب إلى الوجهة التالية. .

بالأمس كان قد أخبرنا عن مكان لدراجات الدفع الررباعي أرخص منه في لنكاوي (120 رينغيت للساعة) وقال أن المكان جميل جدا، ففكرنا أن نجربها بدلاً من تكرار التجربة في لنكاوي..

الطريق إلى المكان متعب جدا كثير الالتفاف والصعود .. حوالي ساعة من كيرف مول ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


وصلنا

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



المكان نوعا ما بدائي وهناك الكثييير من الدراجات .. المشكلة الاولى ان الدراجات كلها تتسع لشخص واحد فقط، وأن الأطفال -بالطبع- ممنوعون من القيادة. فكرنا في الأمر قليلاً ولم نرغب في تركهم لساعة او أكثر بعد أن تركناهم بالأمس .. كما أنهم لم يتقبلوا أن نذهب في "مغامرة" جديدة بعد ما عرفوه عن تسلق الجبل

طبعا المكان واضح انه جميل وطبيعته جبلية فيها الكثير من الانحدارات والصعود

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.







تفهم الجماعة رأينا وأخبرونا بأن هناك مكاناً قريبا لديهم دراجات أكبر (تتسع لشخصين) وأن لديهم مكانا خاصاً للأطفال.. قلنا فلنجرب..


أوصلنا عبد الرحمن إلى المكان الثاني ، والذي بدا كأنه ينتمي لزمن آخر. دراجات الدفع الرباعي تجاورها الأبقار والقطط والدجاج وأحواض فيها حشرات عجيبة .. قطع غيار دراجات وسيارات وكشك من القصب.. وفوق كل ذلك، لا يوجد أحد


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


حاولنا أن نجد أحداً، واتّصا السائق برقم يحمله ولكن يبدو أن أحدا لن يأتي .. ونحن أصلا توجسنا خيفة من المكان .. فتصور الأولاد على الدراجات (من نفسهم) .. وغادرنا المكان






من هنا يبدأ مسار الرحلة لديهم .. لا أعرف سبب عدم تواجد أحد ولا مواعيد عملهم للأسف.. رغم أن المسار مشوق ويحمس للتجربة ..






شعرنا بالتعب من الطريق الطوييلة... فطلبنا من عبد الرحمن بالإجماع أن يأخذنا إلى حديقة تيتيوانغسا وسط كوالالمبور.. ليلعب الأطفال بالدراجات ونقضي ما تبقى من النهار الغائم بجوه الجميل ...

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


الحديقة تحدثت عنها بإسهاب في تقريري السابق ... وأجمل ما فيها أنها مجانية الدخول وتتعدد فيها الأنشطة.. وأنها في الواقع ليست معلماً سياحياً فكل من هناك تقريباً من الماليزيين ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



استاجر الأولاد ووالدهم دراجات .. وأنا لم أشعر برغبة في بذل أي جهد، فآثار التسلق بدأت تظهر عليّ ولم أرد إرهاق ساقي أكثر من ذلك .. فتجولت في الحديقة مشياً لساعة ونصف تقريبا حتى انتهوا من جولتهم ...


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



لاحظ الأولاد وجود قوارب مستديرة غريبة في البحيرة، فطلبوا ركوبها .. ولكن عندما وصلنا أخبرنا الشبان الموجودون بان موعد العمل انتهى مع اقتراب غروب الشمس.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.




بعد دقائق من المفاوضات فيما بيننا على ما يجب أن نقوم به.. والكثير من التصوير وتناول المانجو الخضراء الشهية .. ومشاكسة القطط التي اضطرت لتسلق الأشجار هرباً من سيف الدين ...





حضرت شابة إلينا وأخبرتنا أن بإمكاننا استخدام أحد القوارب ولكن لا يسمح للموظفين بالركوب معنا وقيادة القارب لأن موعد عملهم انتهى. ولكننا في النهاية اتفقنا مع أحدهم بأن يركب معنا (بصفته غير الرسمية) فوافق وأخذنا جولة في البحيرة ..

بالطبع الجولة ليس فيها شيء أكثر من العادي.. لكن المكان جميل والإطلالة على البرجين مميزة في المساء..


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 960x540.












مليون محاولة لتصويرهما ليلا.. لكن عبثاً، الصور مهزوزة مع الحركة وقلة الإضاءة ..




عدنا إلى KLCC للعشاء في مطعم فيول شاك حبيب القلب .. وعدنا للنوم ونحن جميعا نشعر بالتعب - الأولاد من كثرة اللعب ونحن من آثار اليوم السابق ..

مصاريف اليوم الرابع ..
كيدزانيا تذاكر 3 أطفال + 1 كبير 180 رينغيت
قهوة وشاي في ستاربكس 40 رينغيت
غداء في ماكدونالدز 90 رينغيت !! تخيلوا
تسوق أيكيا + كيرف مول 500 رينغيت
الدراجات في الحديقة 30 رينغيت
القارب 110 رينغيت (100 + 10 اكرامية للموظف)

عشاء فيول شاك 80 رينغيت

حساب السائق يوم كامل 250 رينغيت (بقي معنا 12 ساعة تقريباً وتنقلنا مسافات طويلة)
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 06:10 PM   #10 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
مساء الخير

نكمل يومنا الخامس في كوالالمبور، وهو يوم أربعاء وآخر يوم فيها قبل التوجه إلى إيبوه في الغد. كان هذا اليوم زائداً بكل ما للكلمة من معنى، فليست لدينا أنشطة "سياحية" نقوم بها.. ولكنني آثرت أن يكون البرنامج بهذه الصورة لأسباب عديدة، منها التسوق والاسترخاء قبل برنامج حافل لأسبوع مقبل كثير التنقلات، ومنها أنني أردت أن آخذ إجازة تبدأ من يوم الخميس فعليا، ولهذا لا يمكنني ان أقضي يوم الأربعاء في الطريق من كوالا إلى إيبوه مع مرور طويل بالكاميرون ...

طبعا الجميع رحّب بيوم الاسترخاء الحر، واتفقنا على ان يكون الجزء الصباحي منه مخصصاً لسباحة الأولاد مع والدهم في مسبح الشقق، بينما أنجز أنا بعض العمل المكتبي وتنجز الشغالة شيئاً من إعداد الحقائب. طبعا تجري الرياح بما لا تشتهي السفن فقد اضطررت لإعادة كل ما قامت به من عمل ..


نصيحة قد تكون مفيدة للعائلات في السفر .. في هذه الشقة غسالة ومجفف ملابس، قمت بغسل كل ملابسنا التي استخدمناها منذ مجيئنا، ثم تقسيم الحقائب إلى واحدة لكل وجهة (حقيبة إيبوه - حقيبة جوهور - حقيبة سنغافورة) وحقيبة أخرى وضعنا فيها المشتريات لتبقى مع عبد الرحمن حتى عودتنا إلى كوالالمبور لأننا لا نحتاجها ..
بهذه الطريقة ارتحت من عناء ترتيب الحقائب لستة أشخاص كل يومين لأن تنقلاتنا كانت مكثفة نوعاً ما .. كما أنني ارتحت من تمرد بعض العناصر من خلال وجود 3 خيارات من الملابس لكل شخص في حقيبته



نزلت لأتفقد الرعية فوجدتهم في غاية السعادة بالمسبح الهادئ .. وهو كما ذكرت مشترك مع شقق E&O









مع حلول الظهر تقريباً قررنا إنهاء فقرة السباحة والذهاب إلى مجمع أفنيو كي إلى مطعم سامبا البرازيلي ... وربما تذكرون أن المطعم يقدم خصماً للسيدات قدره 50% أيام الأربعاء .. فآثرنا الاستفادة من الخصم وتأجيل زيارة المطعم إلى اليوم طالما أننا لا نزال في كوالا.. وخاصة أننا 3 والعدد يستحق الانتظار والحصول على الخصم

وبسبب طول فترة الاستحمام والتبديل والدلع والهبل وووووو بعد السباحة... ومن ثم المشي إلى المجمع القريب، وصلنا إلى المطعم بعد انتهاء فترة بوفيه الغداء! خيّرونا بين الدخول لاختيار الأطباق من قائمة الطعام، أو العودة في السادسة موعد بدء بوفيه العشاء .. وبالطبع اخترنا العشاء لأننا جئنا من أجل البوفيه

ولأن الجوع كان قد حلّ بنا، تناولنا غداء سريعاً في مطعم سب واي في نفس المجمع، قبل أن نعقد جلسة طارئة للتباحث في برنامجنا ..
طبعا بعد السباحة والمشي والحر والأكل، شعر الشباب بالنعاس.. فاتفقنا على الانقسام لفريقين - فريق التسوق من ماما وجنى وفريق النوم من بابا والأولاد - على أن نلتقي في الساعة السابعة في بهو مول KLCC ..

طبعا التسوق في بداية الرحلة ليس امرا معتاداً ولكننا اتفقنا مع عبد الرحمن أن نترك معه مشترياتنا كلها، وبالتالي اندمجنا في التسوق دون خوف من الوزن أو مشكلة حمل الأمتعة..

في السادسة والنصف بدأ عرض خاص برأس السنة الصينية الجديدة، وهي سنة القرد، فجلسنا نتابع العرض الراقص إلى أن حان موعد اللقاء في السابعة.. ودهشنا بأن الجميع لا زال لا يشعر بالجوع فاتفقنا على الخروج إلى النافورة أولاً إلى أن تزقزق عصافير الجوع


لأول مرة نأتي إلى النافورة في النهار





حل الظلام ونحن هناك ... ولأننا لم نبذل الكثير من الجهد لا زلنا لا نشعر بالجوع .. وفي نفس الوقت لا نريد تفويت زيارة المطعم ... فبقينا نتنافس في التقاط أجمل الصور للنافورة والأضواء .. وهذه حصيلة المنافسة التي استمرت حتى الثامنة والنصف ..

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.






هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 960x540.






وفي الثامنة والنصف قررنا الذهاب إلى المطعم قبل أن يغلق أبوابه في العاشرة، وبالفعل كان الوقت متأخراً نوعاً ما، غير مناسب لتناول وجبة رائعة لأن معظم الأطباق لا تتجدد بعد التاسعة والنصف.. ولكن على أي حال الطعام كان بجودته التي أعجبتنا العام الماضي والترحيب والاستقبال والضيافة في مستوى ممتاز ...


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


ولأنني أردت أن أطلعكم على المطعم الجميل فقد طلبت من ابنتي تصوير الأطباق .. بصراحة تصويرها كأنها ترسل صور سناب تشات لكن لم أتمكن من التصوير بنفسي .. اعتقد أن تقرير أخي أبو عبده الرائع يحتوي على صور أفضل ..




هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.





هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.




هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


ركن السوشي .. معلش الصورة مهزوة

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



ركن السلطات

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.








هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.



هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.




الحلويات والفاكهة




هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.

هذه الصورة تم تصغيرها . الحجم الافتراضي لها هو 1328x747.


@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جنه آسيا - ماليزيا - ملاهى صنواي لاقون احلى جــو سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا 1 04-03-2013 12:38 AM
أجمل شواطئ العالم في الفلبين - شواطئ بوراكي دموع الملائكة سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا 6 09-24-2010 08:51 PM
مدينة ملاهي .. لالا مدرسة تعليميه شاملة .. لالا ملاهي ... امم أدخلوا واحكموا (( •●مفحطﮧ بناقـﮧ™●• )) منتدى يوتيوب - يو توب YouTube 9 09-11-2009 11:21 PM
وصايا، اعترافات وأسرار المشاهير في أكيد أكيد مايسترو ~GiiGii~ فضائح الفنانين والمشاهير 1 10-28-2006 06:58 PM
أكيد أكيد ما يسترو الليلة يتفوق على جميع الحلقات السابقة للبرنامج _MorphEus_ فضائح الفنانين والمشاهير 16 10-17-2006 01:54 AM

الساعة الآن 01:04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103