تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > الصحة والطب البديل | حميات غذائية

الصحة والطب البديل | حميات غذائية نصائح وإرشادات طبية ، ريجيم ، حميات ، الغذاء الطبيعي ، الطب البديل ، الطب النبوي ، آخر الأخبار في عالم الطب والصحة ( صحتك تهمنا )

موسوعه الامراض وطرق الوقايه متجدد باذن الله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-29-2017, 09:54 AM   #1 (permalink)
القلم الشائك
أمير الرومانسية
كاتب ومتامل
 
الصورة الرمزية القلم الشائك
موسوعه الامراض وطرق الوقايه متجدد باذن الله




موسوعه  الامراض  وطرق  الوقايه   متجدد  باذن  الله


السرطان (cancer) هو مصطلح طبّي يشمل مجموعة واسعة من الامراض التي تتميز بنموّ غير طبيعي للخلايا التي تنقسم بدون رقابة ولديها القدرة على اختراق الأنسجة وتدمير أنسجة سليمة في الجسم. وهو قادر على الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

مرض السرطان هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم الغربي. لكن احتمالات الشفاء من مرض السرطان آخذة في التحسن باستمرار في معظم الأنواع، بفضل التقدم في أساليب الكشف المبكر عن السرطان وخيارات علاج السرطان.

أعراض السرطان


موسوعه  الامراض  وطرق  الوقايه   متجدد  باذن  الله

تختلف اعراض مرض السرطان من حالة إلى أخرى، تبعا للعضو المصاب بمرض السرطان.

بعض اعراض السرطان العامة منسوبه له، لكنها ليست خاصّة بمرض السرطان وحده، وتشمل:

تعب
ارتفاع درجة الحرارة
ظهور كتلة أو تضخّم يمكن تحسسها تحت الجلد
ألم
تغيّرات في وزن الجسم، تشمل ارتفاعا أو انخفاضا غير مقصودين في وزن الجسم
تغيّرات على سطح الجلد، مثل ظهور اللون الأصفر، مناطق قاتمة اللون أو بقع حمراء في الجلد، جروح لا تلتئم، أو تغيّرات في شامات كانت موجودة على الجلد
تغييرات في أنماط عمل الأمعاء أو المثانة
سعال مستمر
بحّة في الصوت
صعوبة في البلع
صعوبة أو عسر في الهضم أو الشعور بعدم الراحة بعد تناول الطعام.
أسباب وعوامل خطر السرطان

موسوعه  الامراض  وطرق  الوقايه   متجدد  باذن  الله

يتولّد السرطان من جراء ضرر (تغيّر/ طفرة) يحصل في سلسلة من الحمض النووي الريبي المنزوع الأكسجين (دنا - Deoxyribonucleic Acid - DNA) الموجودة في الخلايا.

سلسلة الدنا في جسم الإنسان تحتوي على مجموعة من الأوامر المُعَدّة لخلايا الجسم، تحدد لها كيفية النمو، التطوّر والانقسام.

الخلايا السليمة تميل أحيانا إلى إحداث تغييرات في حمضها النووي، لكنها تبقى قادرة على تصحيح الجزء الأكبر من هذه التغييرات. أو، إذا لم تتمكن من إجراء هذه التصحيحات، فإن الخلايا المُحَرَّفـَة على الغالب تموت.

ومع ذلك، فإن بعض هذه الانحرافات غير قابلة للتصحيح، مما يؤدي إلى نموّ هذه الخلايا وتحوّلها إلى خلايا سرطانية. كما يمكن أن تطيل هذه الانحرافات، أيضًا، حياة بعض الخلايا أكثر من متوسط حياتها الاعتيادي. هذه الظاهرة تسبّب تراكم الخلايا السرطانية.

كيف يصاب الإنسان بالسرطان؟
في بعض أنواع السرطان، تراكم هذه الخلايا يُولّد ورمًا سرطانيًا. لكن، ليس كل أنواع السرطان تُنتج أوراما سرطانية. على سبيل المثال، سرطان الدم (ابيضاض الدم - لوكيميا) هو نوع من السرطان يصيب خلايا الدم، نِقـْي العظم (نخاع العظام - bone marrow)، الجهاز اللـّمفي (Lymphatic System) والطحال، لكن هذا النوع من السرطان لا يُنتج ورمًا.

الانحراف الجيني الأولي ليس سوى بداية عملية تطوّر السرطان. ويعتقد الباحثون بأن تطور مرض السرطان يتطلب إحداث عدد من التغييرات في داخل الخلية، تشمل:

عامل مُبادر يؤدي إلى حصول تغيّر جينيّ: أحيانا قد يولد الإنسان مع انحراف جيني مُعين، بينما قد يحدث الانحراف الجيني لدى آخرين نتيجة لقوى فاعلة داخل الجسم، مثل الهورمونات، الفيروسات والالتهابات المزمنة. كما يمكن أن يحدث انحراف جيني نتيجة قوى فاعلة خارج الجسم، مثل الإشعاعات فوق البنفسجية (Ultraviolet - UV) التي مصدرها أشعة الشمس، أو عوامل مُسَرْطِنة من مواد كيمياوية (مسبّبة السرطان - Carcinogen) موجودة في البيئة الحياتية.
عامل مُساعِد لنمو الخلايا بسرعة: العوامل المساعدة تستغل الانحرافات والتغيّرات الجينية الناجمة عن العوامل المُبادِرَة. العوامل المساعِدَة تجعل الخلايا تنقسم بسرعة أكبر. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تراكم خلايا، كَوَرم سرطاني. العوامل المُساعِدة يمكن أن تنتقل بالوراثة، يمكن أن تتكون في داخل الجسم أو يمكن أن تصل من الخارج وتدخل إلى الجسم.
عامل مُشَجِّع يجعل السرطان أكثر عدوانية ويساعده على التفشّي: بدون العوامل المشجّعة (عوامل التعزيز)، يمكن أن يبقى الورم السرطاني حميدًا ومحدود المكان. العوامل المشجعة تجعل السرطان أكثر عدوانيه وتزيد احتمال اقتحام السرطان للأنسجة القريبة منه وتدميرها، كما تزيد احتمال انتشار السرطان إلى أعضاء أخرى في أنحاء الجسم. كما هو الحال بالنسبة للعوامل المُبادِرَة والعوامل المُساعِدَة، كذلك العوامل المُشَجِّعة أيضا يمكن أن تنتقل بالوراثة، أو أن تتكون نتيجة لتأثيرات عوامل بيئية.
المبنى الجيني، القوى الفاعلة داخل الجسم، اختيار نمط الحياة والبيئة التي نعيش فيها – كلها يمكن أن تشكل أساسا لتكوّن السرطان أو لإتمام تكوينه إذا كان قد بدأ. على سبيل المثال، إذا انتقل إلى شخص ما بالوراثة انحراف جيني يزيد من احتمال الإصابة بسرطان معين، فسيكون هذا الشخص معرضا بدرجة عالية للإصابة بهذا النوع من السرطان، أكثر من الأشخاص المعرضين لنفس العامل الذي يمكن أن يسبب السرطان.

الانحراف الجيني يؤدي لبدء تكوّن العملية السرطانية، بينما قد يكون عامل مسبب السرطان مركبا أساسيا في تطور وتقدم السرطان في المستقبل.
علاوة على ذلك، الأشخاص المدخنون الذين يعملون في بيئة تحتوي على الأسبست، هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الرئة من الأشخاص المدخنين الذين لا يعملون في بيئة كهذه. وهذا، لأن الدخان الناتج عن التبغ سوية مع الأسبست يشكلان عاملين لتطور هذا النوع من السرطان.

وبالرغم من أن الأطباء يعرفون العوامل التي تجعل شخصا ما ينتمي إلى مجموعة ذات خطر أكبر للإصابة بمرض السرطان، إلا إن غالبية حالات السرطان تحدث في الواقع لدى أشخاص ليست لديهم عوامل معروفة.

عوامل الخطر
العوامل المعروف أنها تزيد احتمال الإصابة بمرض السرطان تشمل:

السنّ: تطور السرطان يمكن أن يستغرق عدة عقود. وهذا هو السبب في إن تشخيص السرطان لدى معظم الناس يتم بعد تجاوزهم سن الـ 55 عاما. فحتى لحظة اكتشاف الورم السرطاني من المرجح أن تكون بين 100 مليون - مليار خلية سرطانية قد تطورت ومن المحتمل أن يكون الورم الأولي قد بدأ يتكوّن قبل خمس سنوات، وربما أكثر. وفي حين أن السرطان منتشر جدا بين كبار السن، نجد إن مرض السرطان ليس مقصورًا على البالغين فقط، إذ يمكن لمرض السرطان أن يظهر في أي سن.
العادات: من المعروف أن أنماط حياة معينة قد تزيد من مخاطر الإصابة بمرض السرطان.
التدخين
شرب الكحول
التعرض لأشعة الشمس بكثرة: أو الإصابة بحروق شمس متعددة مصحوبة بظهور نَفطات (نَفطَة - فقاعة مملوءة بسائل تظهر في الطبقات العليا للجلد – Blister)
ممارسة الجنس بدون وسائل واقية
التاريخ العائلي: نحو 10% فقط من جميع حالات السرطان تحدث على أساس وراثي. إذا كان مرض السرطان منتشرا في العائلة، فمن المحتمل جدا أن تنتقل هذه الانحرافات الجينية بالوراثة من جيل إلى آخر. الطبيب يقرر إن كان شخص معين مناسبا لإجراء اختبارات التفريسة (Scan) التي قد تكشف وجود انحرافات جينية وراثية من شأنها أن تزيد من مخاطر الإصابة بمرض السرطان. وعلى الإنسان أن يدرك أنه إذا اكتُشِفَت لديه انحرافات وراثية فهذا لا يعني إنه سيصاب، بالضرورة، بالسرطان.
الوضع الصحي العام: بعض الأمراض المزمنة، مثل التهاب القولون التقرّحي (Ulcerative colitis)، يمكن أن يزيد كثيرًا من احتمال الإصابة بأنواع معينة من السرطان. تحدث مع طبيبك عن ذلك.
البيئة المعيشية: البيئة التي نعيش فيها قد تحتوي على مواد كيميائية ضارة يمكن أن تزيد من مخاطر الإصابة بمرض السرطان. فحتى لو كنت غير مدخّن، قد تكون عرضة للتدخين السلبي (غير المباشر) إذا كنت تعيش في بيئة يدخّن فيها آخرون، أو إذا كنت تعيش بصحبة شخص مدخن. المواد الكيميائية الموجودة في المنزل أو في مكان العمل، مثل الأسبست أو البنزين، يمكن أن تكون من العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بمرض السرطان.
مضاعفات السرطان
مرض السرطان وعلاج السرطان قد يؤديان إلى ظهور مضاعفات عدة، تشمل:

تأثيرات جانبية مترتبة عن علاج السرطان
ردود غير عادية تصدر عن جهاز المناعة للإصابة بمرض السرطان
تفشّي السرطان
نُكْس السرطان (عودته بعد بيان شفائه - relapse).

موسوعه  الامراض  وطرق  الوقايه   متجدد  باذن  اللهموسوعه  الامراض  وطرق  الوقايه   متجدد  باذن  اللهموسوعه  الامراض  وطرق  الوقايه   متجدد  باذن  الله يتبع


القلم الشائك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2017, 09:55 AM   #2 (permalink)
القلم الشائك
أمير الرومانسية
كاتب ومتامل
 
الصورة الرمزية القلم الشائك
تشخيص السرطان



تشخيص مرض السرطان في مراحله المبكرة يوفّر أفضل الفرص للشفاء منه. إذا كان المريض يشعر بأعراض مثيرة للشكوك، فعليه التشاور مع طبيبه حول أي من الفحوصات والتفريسات هي الأنسب له للكشف المبكر عن السرطان.

لقد أظهرت الأبحاث أن إجراء تفريسات للكشف المبكر عن السرطان قد ينقذ الحياة فعلا في بعض أنواع السرطان. أما بالنسبة لأنواع أخرى من السرطان، فلا يتم إجراء تفريسات الكشف المبكر عن السرطان إلا للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض السرطان، فقط. ناقش مع طبيبك مدى وجود عوامل الخطر بالنسبة إليك.

الجمعية الأمريكية لمكافحة السرطان توصي بإجراء تفريسات الكشف المبكر عن مرض السرطان للأشخاص ذوي عوامل خطر بدرجة متوسطة ​​للإصابة بأنواع السرطان التالية:

سرطان الثدي: للنساء من سن 40 عاما وما فوق
سرطان عنق الرحم: للنساء من سن 21 عاما وما فوق، أو بعد ثلاث سنوات من الجماع الأول
سرطان القولون (الأمعاء الغليظة): للرجال والنساء من سن 50 عاما وما فوق
سرطان غدة البروستاتا: للرجال ابتداءً من سن 50 وما فوق
تفريسات الكشف المبكر عن السرطان وبعض الإجراءات الأخرى لها مجموعة من الفوائد والنواقص. ناقش فوائد ونواقص كل فحص مع طبيبك لتحديد الفحص الأنسب للكشف عن السرطان.

بهدف تشخيص السرطان، قد يختار الطبيب واحدا أو أكثر من فحوصات الكشف المبكر عن السرطان التالية:

الفحص الجسماني
الفحوصات المخبرية
فحوصات التصوير
الخزعة (Biopsy).
درجات/ مراحل مرض السرطان
بعد تشخيص مرض السرطان، يحاول الطبيب تحديد مدى انتشار مرض السرطان أو المرحلة التي وصل إليها السرطان.

يقرر الطبيب بشأن طرق العلاج أو احتمالات الشفاء، طبقا لتصنيف مرض السرطان ودرجته لدى المريض المحدد.

التصنيف والدرجة يتم تحديدهما من خلال إجراء جملة من الفحوصات، مثل فحوصات التصوير، ومنها تفريسة العظام والتصوير بالأشعة السينية (أشعة رنتجن - X - Ray)، لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى أعضاء أخرى في الجسم.

يُرمَز إلى درجات / مراحل مرض السرطان، عادة، بالأرقام الرومانية من I حتى IV، حيث أن رقمًا أكبر يشير إلى أن السرطان أكثر تقدما. في بعض الحالات، يشار إلى مرحلة السرطان باستخدام الحروف أو بالوصف الكلامي.

علاج السرطان
يتشكل علاج السرطان من علاجات متنوعة. كما أن خيارات علاج السرطان تتعلق بعدة عوامل، مثل نوع ومرحلة السرطان، الوضع الصحي العام، إضافة إلى ما يفضّله المريض نفسه.

يمكن التشاور مع اختصاصيّ الأورام (oncologist) حول فوائد ومخاطر كل واحد من خيارات علاج السرطان لتحديد علاج السرطان الأفضل والأكثر نجاعة لكل حالة.

أهداف علاج السرطان
تطبيق علاج السرطان يتم بطرق متعددة ومختلفة، من بينها:

علاج يهدف إلى قتل أو إزالة الخلايا السرطانية (علاج أساسي)
علاج يهدف إلى تدمير الخلايا السرطانية المتبقية (علاج مُساعد)
علاج يهدف إلى معالجة الأعراض الجانبية الناتجة عن مرض السرطان وعن معالجته (علاج داعم).
العلاجات المتوفرة للسرطان
في متناول الأطباء اليوم أدوات متنوعة تم تصميمها بهدف علاج السرطان. هذه العلاجات تشمل:

الجراحة
المعالَجات الكيميائية (Chemotherapy)
المعالَجات الإشعاعية (علاج بالأشعة - Radiation therapy)
زرع النخاع الشوكي والخلايا الجذعية
العلاج البيولوجي
العلاج الهورموني
العلاج بالعقاقير
تجارب سريرية.
الوقاية من السرطان
ليست ثمة طريقة مؤكدة لتجنب الإصابة بمرض السرطان. لكن الأطباء أفلحوا في تحديد بعض الطرق التي يمكن أن تساعد على خفض عوامل الخطر للإصابة بمرض السرطان، بما في ذلك:

الإقلاع عن التدخين
تجنّب التعرض الزائد لأشعة الشمس
المحافظة على نظام غذائي متوازن وصحي
ممارسة النشاطات الجسدية في معظم أيام الأسبوع
المحافظة على وزن طبيعي وصحي
الحرص على إجراء فحوصات وتفريسات الكشف المبكر بانتظام
استشارة الطبيب بشأن اللقاحات المتوفرة.
العلاجات البديلة




لم يثبت بشكل قاطع أن العلاجات البديلة تؤدي إلى الشفاء من مرض السرطان. لكن إمكانيات الطب البديل قد تساعد في مواجهة التأثيرات وتخفف من اعراض السرطان والأعراض الجانبية الناجمة عن علاجاته، كالتعب، الشعور بالغثيان والألم.

ناقش طبيبك حول العلاجات البديلة التي من الممكن أن تساعد. الطبيب سيناقش معك أيضا مدى سلامة هذه العلاجات بالنسبة لك وإن كانت تشكل عاملا يعيق العلاج التقليدي لمرض السرطان. هذه العلاجات تشمل:

الوخز الإبْريّ (Acupuncture)
التنويم المغناطيسي (Hypnosis)
التدليك
التأمل (Meditation)
تقنيّات الاسترخاء المختلفة.
القلم الشائك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2017, 09:59 AM   #3 (permalink)
القلم الشائك
أمير الرومانسية
كاتب ومتامل
 
الصورة الرمزية القلم الشائك
الاكتئاب
Depression




لاكتئاب (Depression) ليس ضعفا أو شيئا سهل التخلص منه، ويعرف بأنه الاضطراب الاكتئابي الحاد (Severe depression disorder)، أو الاكتئاب السّريري (الإكلينيكي - Clinical depression).

هو مرض يصيب النفس والجسم. يؤثر الاكتئاب على طريقة التفكير والتصرف ومن شأنه أن يؤدي إلى العديد من المشاكل العاطفية والجسمانية.

عادة، لا يستطيع الأشخاص المصابون بمرض الاكتئاب الاستمرار بممارسة حياتهم اليومية كالمعتاد، إذ إن الاكتئاب يسبب لهم شعورا بانعدام أية رغبة في الحياة.

تجدر الإشارة إلى أن الاكتئاب يعد أحد أكثر الأمراض المنتشرة في العالم.

رأي الطب في حالات الإكتئاب
اليوم، يتعامل غالبية العاملين في مجال الصحة مع الاكتئاب كمرض مزمن يتطلب علاجا طويل المدى، بالضبط كما يتم التعامل مع مرض السكري (Diabetes) أو مع فَرط ضغط الدم (Hypertension).

بعض المصابين بمرض الاكتئاب يتعرضون لفترة واحدة من الاكتئاب فقط، لكن لدى غالبية المرضى تتكرر أعراض الاكتئاب وتستمر مدى الحياة.


عن طريق التشخيص والعلاج السليمين يمكن التقليل من أعراض الاكتئاب، حتى لو كانت أعراض الاكتئاب حادة.

العلاج السليم يمكن أن يحسن شعور المصابين بمرض الاكتئاب في غضون أسابيع معدودة، عادة، ويمكـّنهم من العودة إلى ممارسة حياتهم الطبيعية كما اعتادوا على الاستمتاع بها قبل الإصابة بمرض الاكتئاب.

أعراض الاكتئاب



فقدان الرغبة في ممارسة الفعاليات اليومية الاعتيادية
الإحساس بالعصبية والكآبة
الإحساس بانعدام الأمل
نوبات من البكاء بدون أي سبب ظاهر
اضطرابات في النوم
صعوبات في التركيز
صعوبات في اتخاذ القرارات
زيادة أو نقصان الوزن بدون قصد
عصبية
قلق وضجر
حساسية مفرطة
إحساس بالتعب أو الوهن
إحساس بقلة القيمة
فقدان الرغبة في ممارسة الجنس
أفكار انتحارية أو محاولات للانتحار
مشاكل جسدية بدون تفسير، مثل أوجاع الظهر أو الرأس.
أعراض الاكتئاب مختلفة ومتنوعة لأن الاكتئاب يظهر بأشكال مختلفة عند مختلف الأشخاص.

فعلى سبيل المثال، قد تظهر اعراض الاكتئاب لدى شخص عمره 25 سنة مصاب بمرض الاكتئاب تختلف عن تلك التي تظهر عند شخص عمره 70 سنة.

وقد تظهر لدى بعض المصابين بمرض الاكتئاب أعراض حادة جدا إلى درجة واضحة تشير بأن شيئا ما ليس على ما يرام.

وقد يشعر آخرون بأنهم "مساكين" بشكل عام، أو بأنهم "ليسوا سعداء"، دون أن يعلموا سببا لذلك.

أسباب وعوامل خطر الاكتئاب
ليس معروفا، حتى الآن، السبب الدقيق الذي يؤدي إلى ظهور الاكتئاب.

الاعتقاد السائد، كما الحال بالنسبة إلى أمراض نفسية أخرى، هو أن العديد من العوامل البيوكيميائية (البيولوجية – الكيميائية)، الوراثية والبيئية يمكن أن تكون المسبّب لمرض الاكتئاب، من بينها:

عوامل بيوكيميائية: تؤكد الأبحاث التي استخدمت التصوير بتقنيات حديثة ومتطورة حصول تغيرات فيزيائية (مادية) في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الاكتئاب. وليس معروفا بالضبط، حتى الآن، ماهية هذه التغيرات ودرجة أهميتها، لكن استيضاح هذا الأمر من شأنه أن يساعد، في نهاية المطاف، على تعريف مسببّات الاكتئاب وتحديدها. ومن المحتمل إن المواد الكيميائية الموجودة في دماغ الإنسان بشكل طبيعي، وتدعى "ناقلات عصبية" (Neurotransmitter) ولها علاقة بالمزاج، تلعب دورا بالتسبب بمرض الاكتئاب. كما إن خللا في التوازن الهرموني في الجسم من شأنه أيضا أن يكون سببا في ظهور الاكتئاب.
عوامل وراثية: تشير بعض الأبحاث إلى إن ظهور الاكتئاب هو أكثر انتشارا لدى الأشخاص الذين لديهم أقرباء بيولوجيون مصابون بمرض الاكتئاب. ولا يزال الباحثون يحاولون الكشف عن الجينات ذات العلاقة بالتسبب بمرض الاكتئاب.
عوامل بيئيّة: تعتبر البيئة، بدرجة معينة، مسببا لظهور الاكتئاب. العوامل البيئيّة هي أوضاع وظروف في الحياة من الصعب مواجهتها والتعايش معها، مثل فقدان شخص عزيز، مشاكل اقتصادية والتوتّر الحاد.
صحيح إنه ليست ثمة معطيات إحصائية دقيقة، لكن الاكتئاب يعتبر مرضا واسع الانتشار جدا.

ويتعدى الاكتئاب جميع الحدود والفوارق، العِرقية، الإثنية والاجتماعية – الاقتصادية. فليس هنالك شخص محصّن من الاكتئاب.

يبدأ الاكتئاب، بشكل عام، في سنوات الـ 20 المتأخرة من العمر، لكن قد يظهر الاكتئاب في أي سن وقد يصيب أي شخص، بدءا بالأولاد الصغار حتى العجّز البالغين.

عدد النساء اللواتي يتم تشخيص إصابتهن بمرض الاكتئاب يعادل ضِعْف عدد الرجال. وقد يعود سبب ذلك، جزئيا، إلى حقيقة إن النساء أكثر ميلا للبحث عن علاج لمرض الاكتئاب.

أهم الأسباب التي تؤدي الى الإكتئاب
السبب الدقيق لظهور الاكتئاب ليس معروفا، لكن الأبحاث تشير إلى العديد من العوامل التي يبدو أنها تزيد من خطر الإصابة بمرض الاكتئاب، أو تسبب تفاقمه، ومن بينها:

وجود أقارب بيولوجيين مصابين بمرض الاكتئاب
حالات انتحار في العائلة
أحداث مسببة للتوتر في الحياة، مثل وفاة شخص عزيز
مزاج اكتئابي في فترة الصباح
أمراض، مثل: السرطان، أمراض القلب، الزهايمر أو الإيدز
تناول متواصل، لفترة طويلة، لأدوية معينة، مثل أدوية من نوع معين لمعالجة فرط ضغط الدم، حبوب منوّمة وحبوب منع الحمل في بعض الحالات.
مضاعفات الاكتئاب



الاكتئاب هو مرض قاس وعصيب قد يشكل عبئا ثقيلا على الأفراد وعلى العائلات.

الاكتئاب الذي لا تتم معالجته قد يتفاقم ويتدهور إلى حدّ العجز، العَوَز والاعتماد بل وحتى الانتحار. ومن شأن الاكتئاب أن يؤدي الى مشاكل عاطفية، سلوكيّة، صحيّة وحتى قضائيّة واقتصادية حادة تؤثر على كل مجالات الحياة المختلفة.

المضاعفات التي قد يسببها الاكتئاب أو يرتبط بها
الانتحار
الإدمان على الكحول
الإدمان على مواد مخدرة
القلق
أمراض قلب وأمراض أخرى
مشاكل في العمل أو في التعليم
مواجهات داخل العائلة
صعوبات في العلاقة الزوجية
عزلة اجتماعية.
تشخيص الاكتئاب
يطرح الأطباء والمعالِجون أسئلة حول المزاج والأفكار، خلال اللقاءات العلاجية الاعتيادية. أحيانا، يُطلب من المريض أن يعبئ استمارة أسئلة تساعدهم في الكشف عن أعراض الاكتئاب.

حين يشك الأطباء بكون المريض مصابا بمرض الاكتئاب، يقومون بإجراء سلسة من الفحوصات الطبيّة والنفسانية.

تساعد هذه الفحوصات على دحض إمكانية وجود أمراض أخرى من شأنها أن تكون سببا للأعراض، تساعد على التشخيص والكشف عن مضاعفات أخرى تتعلق بالحالة.

فحوصات لتشخيص الاكتئاب
الفحص الجسماني (البدني)
الفحوصات المخبرية
التقييم النفسي
معايير لتشخيص الاكتئاب
تقييم الطبيب أو المعالِج النفساني يساعد في تحديد ما إذا كانت الحالة هي مرض الاكتئاب الحاد أو أحد الأمراض الأخرى التي تذكّر بمرض الاكتئاب الحاد، أحيانا، ومن بينها:

اضطراب الإحكام (Adjustment Disorder): رد فعل عاطفي حاد على حدث مؤلم في الحياة. وهو مرض نفساني يرتبط بالتوتّر النفسي ومن شأنه أن يؤثر على العواطف، الأفكار وعلى السلوك.
الاضطراب ذو الاتجاهين: (أو: الاضطراب ثنائي القطب - Bipolar disorder، وهو الذي كان يسمى سابقا: الذهان الهَوَسي الاكتئابي - Manic Depressive Psychosis)، يتميّز هذا النوع من الاضطراب بمزاج متقلّب من النقيض إلى النقيض.
دَورَويَّةُ المِزاج (اضطراب المزاج الدوري - Cyclothymia): أحد أنواع اضطراب الإحكام.
الاكتئاب الجزئي (أو: خَلَلُ التُّوتَة – Dysthymia): هو مرض أقل حدة وصعوبة، لكنه مزمن أكثر من الاكتئاب.
اكتئاب ما بعد الولادة (Postpartum depression): هو اكتئاب يظهر عند بعض النساء بعد ولادتهن أطفالا جددا. وهو يظهر، عادة، بعد شهر من الولادة.
الاكتئاب الذّهانيّ (Psychotic depression): هو اكتئاب حاد وصعب ترافقه أعراض وظواهر ذهانيّة، مثل الهلوسة (Hallucination).
الاضْطِرابٌ الفُصامِيٌّ العاطِفِيّ (Schizoaffective disorder): هو مرض يشمل مميزات وأعراض مرض الفُصَام (الانفصام العقلي - Schizophrenia) واضطرابات المزاج (Mood disorders).
اكتئاب الشتاء: هذا النوع من الاكتئاب مرتبط بتبدّل الفصول وبالتعرض غير الكافي لأشعة الشمس.
يختلف الاكتئاب الحاد عن الأمراض التي ذكرت أعلاه، سواء من حيث الأعراض أو درجة الصعوبة.

علاج الاكتئاب



طرق علاج الاكتئاب
المعالجة الدوائية
المعالجة النفسانية
المعالجة بالتخليج الكهربيّ (المعالجة بالصدمة الكهربائية - Electroconvulsive treatment Electroshock treatment - ECT)
كما إن هنالك طرق لعلاج الاكتئاب لم تستوف البحث والتجريب مثل الطرق المقبولة المذكورة أعلاه، من بينها:

التنبيه (التحفيز) الدماغي
علاجات مكمِّلة وبديلة.
ثمة حالات معيّنة يستطيع طبيب العائلة فيها علاج الاكتئاب بنفسه.

ولكن في حالات أخرى، هنالك حاجة للاستعانة بمعالِج نفساني مؤهّل لعلاج الاكتئاب، طبيب نفسي، اختصاصي علم النفس أو عامل اجتماعي.

من المهم جدا أن يكون للمريض دور فعّال في علاج الاكتئاب. فبالتعاون والعمل المشترك، يستطيع الطبيب (أو المعالِج) أن يقرر، سوية مع المريض، نوع علاج الاكتئاب الأفضل والأكثر ملاءمة لحالة المريض، مع الأخذ بالاعتبار ماهية الأعراض ودرجة حدتها، الخيار الشخصي للمريض، القدرة على دفع تكاليف علاج الاكتئاب، الأعراض الجانبية لعلاج الاكتئاب وعوامل أخرى.

ومع ذلك، ثمة حالات يكون فيها الاكتئاب صعبا جدا لدرجة تحتم على الطبيب، على شخص قريب أو غيره، متابعة علاج الاكتئاب ومراقبته عن كثب حتى يسترد المريض عافيته ويصل إلى وضع يستطيع فيه أن يشارك، بفاعلية، في عملية اتخاذ القرارات.

فيما يلي وصف مفصّل لطرق علاج الاكتئاب:

أدوية لعلاج الاكتئاب
تتوافر في الأسواق عشرات الأدوية لعلاج الاكتئاب. يستطيع غالبية الناس التخفيف من أعراض الاكتئاب عن طريق الدمج بين الأدوية والعلاج النفسي.

غالبية الأدوية المضادة لحالة الاكتئاب فعّالة وناجعة بنفس المقدار. لكن بعضها قد يسبب أعراضا جانبية حادة جدا وخطيرة.

مراحل علاج الاكتئاب
الاختيار النموذجي الأول: يبدأ العديد من الأطباء علاج الاكتئاب بواسطة الأدوية المضادة لمرض الاكتئاب المعروفة باسم مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الاختيارية (Selective serotonin reuptake inhibitors - SSRI)
الاختيار النموذجي الثاني: مجموعة من مضادات الاكتئاب المعروفة باسم مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCA - Tricyclic antidepressants)
الاختيار النموذجي الأخير: مجموعة من مضادات الاكتئاب المعروفة باسم مُثَبِّطُات أُكسيدازِ أُحادِيِّ الأَمين (Monoamine oxidase inhibitor - MAOI).
الأعراض الجانبية لأدوية الإكتئاب
كل الأدوية المضادة لمرض الاكتئاب يمكن أن تسبب أعراضا جانبية غير مرغوب فيها.

الأعراض الجانبية تظهر بمستويات متفاوتة الشدّة عند مختلف المرضى، أحيانا تكون هذه الأعراض الجانبية خفيفة إلى درجة لا تلزم التوقف عن تناول الدواء.

بالإضافة إلى ذلك، تختفي أو تخف هذه الأعراض خلال أسابيع معدودة من بدء العلاج بالأدوية المضادة لمرض الاكتئاب.

العلاج النفسي لمرض الاكتئاب
أحيانا يتم استخدام العلاج النفسي بموازاة العلاج بالأدوية وبالتزامن معه. العلاج النفسي هو اسم شامل لمعالجة الاكتئاب من خلال محادثات مع المعالج النفسي حول الوضع وحول الأمور المتعلقة به.

ويدعى العلاج النفسي، أيضا، العلاج بالمحادثة، الاستشارة أو العلاج النفسي - الاجتماعي.

علاج الاكتئاب بالتخليج الكهربي

الشفاء من الإكتئاب
قد يكون الاكتئاب، أحيانا، شديدا جدا إلى درجة إنه يستوجب استشفاء المريض (إدخاله إلى المستشفى - Hospitalization) لمعالجته في قسم الأمراض النفسيّة.

لكن حتى في حالات الاكتئاب الحاد، ليس من السهل دوما اتخاذ القرار بشأن طريقة علاج الاكتئاب وما إذا كان هو العلاج الملائم. فإذا ما توفرت إمكانية لمعالجة المريض خارج المستشفى بنفس النجاعة أو أكثر، فمن الأرجح ألّا يوصي الطبيب بإدخاله إلى المستشفى.

استشفاء المريض في قسم الأمراض النفسية يفضل، عادة،َ في الحالات التي لا يستطيع المريض فيها الاهتمام بنفسه بشكل لائق، أو عندما يكون تخوف جدي من أن يؤذي نفسه أو أي شخص آخر.

الوقاية من الاكتئاب
ليس هنالك طريقة للوقاية من الاكتئاب. لكن القيام ببعض الامور، يمكن ان يقي او يمنع تكرار الاعراض، مثل:

اتخاذ تدابير للسيطرة على التوتر، للرفع من مستوى البهجة ومستوى التقدير الذاتي من شأنها أن تساعد.
الدعم من قبل الأصدقاء والأهل، وخاصة في فترات الأزمة يمكنه أن يساعد في التغلب على حالة الاكتئاب.
من شأن العلاج المبكّر للمشكلة حال ظهور العلامات أو الأعراض الأولى أن يساعد وأن يمنع تفاقم الاكتئاب.
العلاج الوقائي الطويل المدى أيضا يمنع تكرار أعراض الاكتئاب.
العلاجات البديلة


بعض الناس يلجأون إلى طرق الطب المكمّل أو البديل للتخفيف من أعراض الاكتئاب. هذه الطرق تشمل استخدام مضافات غذائية وتقنيات الجسم - النفس.

فيما يلي تفصيل لبعض المضافات الغذائيّة الشائعة المستخدمة في معالجة مرض الاكتئاب:

عشبة العرن أو عشبة القلب (هيبركوم، هيبوفاريقون المثقب - Hypericum Perforatum) والمعروفة أيضا باسم "نبتة سيدي يحيى" أو "نبتة سانت جونس" (st. Johns wort).
أدينوزيل مثيونين (S - Adenosyl methionine / SAM, SAMe, SAM - e)
أحماض دهنية أوميجا 3.
تقنيات الجسم - النفس المتداولة للتخفيف من أعراض الاكتئاب
الوخز بالإبر الصينيّة
اليوجا
التأمّل (Meditation)
التخيّل الموجّه
العلاج بالتدليك.

القلم الشائك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2017, 10:02 AM   #4 (permalink)
القلم الشائك
أمير الرومانسية
كاتب ومتامل
 
الصورة الرمزية القلم الشائك


الإيدز هو مرض مزمن يشكل خطرا على الحياة، وهو ناجم عن فيروس يسبب فشلاً/ قصوراً في الجهاز المناعيّ لدى البشر (فيروس نقص المناعة البشري / أو: فيروس العَوَز المناعي البشريّ - HIV - Human Immunodeficiency Virus). أو، باختصار: فيروس الإيدز.

كيف يعمل فيروس الإيدز؟
يسلب فيروس الايدز الجسم قدرته على محاربة ومقاومة الفيروسات، الجراثيم والفطريات من خلال إصابته للجهاز المناعي، فيجعل الجسم عرضة للإصابة بأمراض مختلفة.

يعرّض الايدز (فيروس HIV) جسم الإنسان للإصابة بأنواع معينة من السرطان والالتهابات، التي كان بإمكانه (الجسم)، بشكل عام، محاربتها والتغلب عليها، مثل الإلتهاب الرئوي وإلتهاب السحايا. ويُطلق على الفيروس والإلتهاب الذي يسببه اسم الايدز (فيروس HIV).

يشكل مصطلح "نقص المناعة المكتسب" (أو: مُتلازمة العَوَز المناعيّ المُكتَسَب - Acquired immunodeficiency syndrome) (بإختصار: AIDS – مرض الايدز)، تعريفا لمرض الايدز في مراحله الأكثر تقدما.

نحو 39,5 مليون إنسان في مختلف أنحاء العالم مصابون اليوم بفيروس الايدز. بالرغم من كبح الايدز في عدة دول من العالم، إلا أن مدى انتشار الايدز ما زال على حاله، بل إزداد في دول أخرى.

ويكمن الحل لمنع إستمرار إنتشار الايدز في: الوقاية، العلاج والتوعية.

أعراض الإيدز



ختلف اعراض الايدز من حالة إلى أخرى، وطبقا للمرحلة العينية من مرض الايدز.

المراحل المبكرة من التلوث:
في المراحل الأولى من التعرض لفيروس الايدز، قد لا تظهر أية أعراض أو علامات لمرض الايدز، بالرغم من أن الشائع جدا في مرض الايدز هو ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، سرعان ما تختفي بعد أسبوعين حتى أربعة أسابيع منذ لحظة التعرض لفيروس الايدز.

وقد تشمل اعراض الايدز :

إرتفاع درجة حرارة الجسم (حمّى)
الصداع، آلام في الحنجرة
إنتفاخ في منطقة الغدد اللمفيّة
الطفح الجلدي.
إذا كان شخص ما قد تعرض لفيروس الايدز، فمن المحتمل أن ينقل فيروس الايدز إلى أشخاص آخرين (أن يصيبهم بالعدوى بفيروس الايدز)، حتى وإن لم يظهر عليه أي من اعراض الايدز.

فما أن يدخل فيروس الايدز إلى الجسم حتى يصبح الجهاز المناعي عرضة للهجوم. يقوم فيروس الايدز بالتكاثر ومضاعفة نفسه في داخل الغدد اللمفية، ومن ثم يبدأ بعملية تدمير بطيئة للخلايا اللمفاوية من نوع (Lymphocytes T CD4)- وهي خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن تنسيق جميع عمليات وأنشطة الجهاز المناعي.

المراحل المتقدمة من التلوث:
قد لا يعاني المصاب من أية أعراض في المراحل المتقدمة من الايدز خلال فترة تتراوح بين سنة واحدة وتسع سنوات، بل وربما أكثر من ذلك في بعض الأحيان.

ولكن فيروس الايدز يواصل، في هذه الأثناء، التكاثر ومضاعفة نفسه وكذلك تدمير خلايا الجهاز المناعي، بشكل منهجي.

في هذه المرحلة قد تظهر لدى المصاب بعض اعراض الايدز المزمنة، مثل:

إنتفاخ في الغدد اللمفية (وغالبا ما يشكل هذا أحد الأعراض المبكرة للإصابة بعدوى فيروس الايدز)
إسهال
فـَقـْد وزن
ارتفاع درجة حرارة الجسم (حمّى)
سعال
ضيق نَفـَس.
المراحل الأخيرة من التلوث:
في المراحل الأخيرة من اعراض الايدز والإصابة بفيروس الايدز، والتي تكون بعد 10 سنوات وأكثر من التعرض لفيروس الايدز في المرة الأولى، تبدأ بالظهور أعراض الايدز الأكثر خطورة وعندئذ يصبح التلوث في حالة تمكـّن من تسميته بمرض الايدز.

في العام 1993، وضعت "مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية" (CDC) تعريفاً جديداً لمرض الايدز، هو التالي: يعتبر الايدز مرضا إذا وُجد فيروس الإيدز في الجسم (وهذا يمكن التأكد منه إذا بينت نتائج فحوص وجودَ أضداد (Antibodies) لفيروس الإيدز في الدم) مصحوباً بواحد من أعراض الايدز التاليين:

ظهور أخماج / تلوثات / عدوى إنتهازية (Opportunistic infection): تحدث عندما يكون الجهاز المناعي ضعيفا أو مصابا، مثلما في حالة الالْتِهابٌ الرِئَوِيٌّ بالمُتَكَيِّسَةِ الجُؤْجُؤِيَّة (Pneumocystis carinii pneumonia – PCP)
تعداد الخلايا اللمفيّة (اللمفاويات - Lymphocytes): من نوع CD4 في الدم يبلغ 200 أو أقل – علما بأن القيمة السليمة يجب أن تتراوح بين 800 و 1200.
كلما تطور مرض الإيدز وتفاقم، يشتد الضرر اللاحق بالجهاز المناعي فيضعف أكثر فأكثر، الأمر الذي يجعل الجسم فريسة سهلة للتلوثات الإنتهازية.

أعراض الايدز وبعض هذه التلوثات تشمل:

التعرق الليلي المفرط
قشعريرة برد أو حمّى فوق الـ 38 درجة مئوية تستمر لعدة أسابيع
السعال الجاف وضيق النفس
الإسهال المزمن
نقاط بيضاء دائمة أو جروح غريبة على اللسان وفي جوف الفم
الصداع
التشوش أو اضطراب الرؤية
فـَقـْد الوزن
وفي مرحلة أكثر تقدما من الايدز يمكن أن تظهر أعراض إضافية، مثل:

التعب الدائم الذي لا يمكن تفسيره
التعرق ليلي مفرط
قشعريرة برد أو حمّى فوق الـ 38 درجة مئوية تستمر لعدة أسابيع
إنتفاخات في الغدد اللمفيّة تستمر لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر
الإسهال المزمن
الصداع الدائم.
كما تزيد الإصابة بعدوى فيروس الإيدز من خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، وخصوصا غرن كابوزي (ساركومة كابوزي - Kaposi's Sarcoma)، سرطان الحنجرة وسرطان الغدد اللمفيّة (لِمفومَة - Lymphoma)، رغم إنه بالإمكان الحدّ من خطر الإصابة بهذه الأمراض بواسطة علاجات وقائية.

أعراض الإيدز لدى الأطفال:
مشاكل في إرتفاع الوزن
مشاكل في النمو
مشاكل في السير
تباطؤ النمو العقلي
مَراضَة (Morbidity) خطيرة بأمراض أطفال شائعة، مثل: إلتهابات الأذنين، إلتهاب الرئتين وإلتهاب اللوزتين (Tonsillitis).
أسباب وعوامل خطر الإيدز



عادة، تهاجم خلايا الدم البيضاء والأضداد الكائنات الحية (Organisms) الغريبة التي تغزو الجسم وتقوم بتدميرها.

يتم تنظيم وتنسيق ردة الفعل هذه بواسطة خلايا دم بيضاء تسمى لمفاويات (أو: خلايا لمفاوية / لمفيّة - Lymphocytes) من نوع CD4. وتشكل هذه اللمفاويات، أيضا، الهدف المركزي لفيروس الإيدز، الذي يهاجم هذه الخلايا ويتغلغل إلى داخلها.

بعد نجاح فيروس الإيدز باختراق هذه الخلايا، يقوم بإدخال مادته الجينية إليها، وبهذه الطريقة يقوم باستنساخ (مضاعفة) نفسه. ثم تبدأ فيروسات الايدز الجديدة، المستَنْسَخة، بالخروج من الخلية اللمفية المضيفة والدخول في مجرى الدم، حيث تبدأ هناك بالبحث عن خلايا جديدة لمهاجمتها.

في تلك الأثناء تموت الخلية اللمفية المضيفة وخلايا CD4 السليمة المجاورة بسبب تأثيرات فيروس الايدز المهاجِم. وتشكل هذه الظاهرة ظاهرة دورية تعيد نفسها، مرارا وتكرارا.

هكذا يتم، في هذه العملية، إنتاج ملايين الخلايا الجديدة من فيروس الإيدز يوميا. وفي نهاية هذه العملية، يقل عدد خلايا CD4، حتى الوصول إلى نقص مناعة خطير، الأمر الذي يعني عدم قدرة الجسم على مقاومة الفيروسات والجراثيم المسببة للأمراض والتي تهاجمه.

كيفية الإصابة بعدوى فيروس الإيدز: اسباب الايدز
قد تحصل الإصابة بعدوى فيروس الإيدز (HIV) بعدة طرق، بينها:

1- الاتصال الجنسي: وهي اهم اسباب الايدز ويمكن الإصابة بالعدوى بفيروس الايدز عن طريق إتصال جنسي مهبلي، فموي أو شرجي، مع شريك (شريكة) حامل لفيروس الايدز، لدى دخول أحد هذه الامور إلى الجسم: الدم، المَني أو الإفرازات المهبلية (من الشريك أو الشريكة).

ومن اسباب الايدز والإصابة بالعدوى بفيروس الايدز، أيضا، في حال الاستعمال المشترك لأدوات (ألعاب) جنسية لم يتم غسلها وتنظيفها أو لم يتم تغليفها بعَازِلٌ ذَكَرَيّ (Condom) نظيف بين الإستعمال والآخر.

يعيش فيروس الايدز في المني أو في الإفرازات المهبلية التي تدخل إلى الجسم، عند الممارسة الجنسية، من خلال جروح أو تمزقات صغيرة موجودة أحيانا في المهبل أو في المستقيم (Rectum – الجزء من الأمعاء الغليظة بين القولون الحَوضي وقناة الشرج).

إذا كان شخص ما حاملا لمرض جنسي معدٍ آخر، فإنه يكون أكثر عُرضة للإصابة بفيروس الإيدز. وخلافا لما كان يعتقده الباحثون في الماضي، فحتى النساء اللواتي يستعملن مبيد المَني (Spermicide) من نوع نونوكسينول 9 (Nonoxynol 9) معرضات، هن أيضا، للإصابة بفيروس الايدز. ذلك إن مبيد المَني هذا ينبه الغشاء المخاطي الداخلي للمهبل، الأمر الذي قد يحدث شقوقا وتمزقات يمكن لفيروس الايدز أن ينفذ من خلالها إلى داخل الجسم.

2- العدوى بفيروس الايدز من دم ملوث: في بعض الحالات، من الممكن أن ينتقل فيروس الايدز بواسطة الدم أو مشتقات الدم، التي تُعطى لإنسان عن طريق الحقن بالوريد وهو احد اسباب الايدز المنتشرة (نَقل الدم الوريديّ - Intravenous transfusion). منذ العام 1985، تقوم المستشفيات وبنوك الدم في الولايات المتحدة بفحص الدم المتبرَّع بغية الكشف عن أية أضداد لفيروس الإيدز يمكن أن تكون فيه. وقد قلصت هذه الفحوصات، بشكل كبير، أخطار التعرض لفيروس الايدز من جراء النقل الوريدي، بالإضافة إلى تحسين فرز المتبرعين وتصفيتهم.

3- إبر الحقن: ينتقل فيروس الإيدز بسهولة بواسطة الإبر أو الحقن الملوثة التي لامست دما ملوثا.

إن إستعمال أدوات مشتركة للحَقن الوريدي يزيد من خطر التعرض لفيروس الإيدز وأمراض فيروسية أخرى، مثل إلتهاب الكبد.

يزداد خطر الإصابة بالعدوى بفيروس الايدز مع إزدياد اسباب الايدز مثل، إستعمال المخدرات عن طريق الحقن الوريدي أو ممارسة علاقة جنسية بدون وقاية.

إن الطريقة الأفضل للوقاية من الإصابة بالعدوى بفيروس الايدز هي الإمتناع عن إستعمال مخدرات تـُحقن بالوريد. أما إذا لم تكن هذه الإمكانية متوفرة، فمن الممكن تقليص خطر الإصابة بواسطة إستعمال أدوات حَقن تُستعمل لمرة واحدة ومعقمة.

وخزة إبرة عرضية: إن إحتمال إنتقال فيروس الايدز بين حاملي فيروس الإيدز وبين طاقم الخدمات الطبي، بواسطة وخزة إبرة عَرَضية هو إحتمال ضئيل جدا. ويميل المختصون إلى تقدير الإحتمال بنسبة تقل عن (1%).
إنتقال فيروس الايدز من أمّ إلى طفلها: تدل الإحصائيات على إن نحو 600،000 طفل صغير يصابون بعدوى فيروس الإيدز، سنويا، سواء في فترة الحمل أو من جراء الرضاعة. لكن خطر إصابة الجنين بالعدوى بفيروس الايدز عند تعاطي الأم علاجا لفيروس الإيدز خلال فترة الحمل يقل بدرجة كبيرة جدا.
في الولايات المتحدة الأمريكية، تخضع غالبية النساء إلى فحوصات مبكرة لإكتشاف أضداد فيروس الإيدز، كما تتوفر لهنّ أدوية لمعالجة الفيروسات القهقـَرِية (Retroviruses).

لكن الوضع في الدول النامية مختلف، حيث تفتقر غالبية النساء إلى الوعي بحالاتهن الصحية ولاحتمال إصابتهن بفيروس الإيدز، وحيث فرص وإمكانيات علاج الايدز محدودة جدا، في الغالب، أو أنها غير متوفرة، إطلاقا. وحين لا تتوفر الأدوية، فمن المفضل الولادة بعملية قيصرية بدلا من الولادة المهبلية العادية.

أما الإمكانيات والبدائل الأخرى، كالتعقيم المهبلي مثلا، فلم تثبت نجاعتها.

طرق أخرى لانتقال عدوى فيروس الايدز: ثمة حالات نادرة يمكن أن ينتقل فيها فيروس الايدز لدى زرع أعضاء أو أنسجة، أو عن طريق أدوات عمل طبيب الأسنان، إذا لم يتم تعقيمها كما ينبغي.
عمليات لا يمكن نقل فيروس الإيدز من خلالها:
لكي تحصل الإصابة بعدوى فيروس الإيدز يجب أن يدخل إلى الجسم أحد هذه: دم ملوث (مُصاب)، سائل مني ملوث أو إفرازات مهبلية ملوثة.

ومن هنا، فإن الإصابة بالعدوى بفيروس الايدز لا تحصل من خلال اتصال يومي عادي مع شخص مصاب بفيروس الإيدز، مثل: العناق، القبلة، الرقص أو مصافحة اليد.

أي إنسان، في أي سن، من أي جنس أو ميول جنسية يمكن أن يصاب بعدوى فيروس الإيدز، لكن خطر الإصابة بفيروس الايدز يرتفع عند:

ممارسة علاقة جنسية بدون وقاية مع العديد من الأشخاص. ولا تختلف درجة الخطر سواء كان الشخص يمارس الجنس مع الجنس الآخر (Hetrosexual)، المماثل (Homosexual) أو الجنسين معا (Bisexual). والعلاقة الجنسية بدون وقاية تعني إقامة اتصال جنسي بدون عازل ذكريّ (Condom)
ممارسة علاقة جنسية مع شريك/ة يحمل فيروس الإيدز
شخص مصاب بمرض جنسي معدٍ آخر، مثل: الزّهري (Syphilis)، الهربِس (Herpes)، المُتَدَثـِّرَة (Chlamydia)، داء السَّيَلان (Gonorrhea) أو إلتهاب المهبل الفيروسي
استعمال متكرر، عدة مرات، لحُقـَن وإبَر مشتركة عند تعاطي المخدرات بالحَقن الوريدي
عدم وجود كمية كافية من مُورِّثة (جين) CCL3L1 المساعدة على محاربة فيروس الإيدز
الأطفال المولودون حديثا والأطفال الرضّع لأمهات يحملن فيروس الإيدز، لكن لم يتلقين علاجا وقائياً.
مضاعفات الإيدز



إليك أهم المضاعفات التي من الممكن أن تنتج بسبب الإصابة بالإيدز:

1- الخمج (العدوى / التلوث - Infection)
الناجم عن فيروس الإيدز يُضعف الجهاز المناعي، مما يجعل الشخص حامل فيروس الايدز عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض التلوثية (المعدية) الناجمة عن جراثيم، فيروسات، فطريات أو طفيليات.

كما يصبح الجسم عرضة للإصابة بأنواع معينة من السرطان. غير أن علاج الايدز بأدوية مضادة للفيروسات القهقرية قد قلل بصورة ملحوظة من عدد التلوثات الإنتهازية ومن أنواع السرطان المختلفة التي تهاجم المرضى المصابين بفيروس الإيدز.

ويمكن الافتراض، اليوم، بأن هذه التلوثات سوف تظهر لدى الأشخاص الذين لم يتلقوا أي علاج.

1- أخماج / تلوثات جرثوميّة (Bacterial infections):
هناك العديد من الجراثيم التي قد تؤدي إلى الإصابة بإلتهاب رئة جرثوميّ، يمكن أن ينشأ تلقائيا جراء تلوث في الرئة نفسها أو نتيجة لالتهاب في المسالك الهوائية التنفسية العلوية، بسبب البرد أو الإنفلونزا.

2- معقـّد المتفطرة الطيرية (Mycobacterium avium complex – MAC):
هو تلوث ينجم عن مجموعة الجُرَيثمات (Microbacteria) تُسمى، بإختصار، MAC .

هذه الجريثمات تسبب، عادة، تلوثا في الجهاز التنفسي. ولكن، إذا كان تلوث الـ HIV قد بلغ مراحله المتقدمة وانخفض تعداد اللمفاويات من نوع CD4 إلى ما دون الـ 50، فمن المرجح أن ينشأ تلوث متعدد النظم، قادر على إصابة أي عضو، تقريبا، من أعضاء الجسم الداخلية، بما في ذلك نِقي العظم (نخاع العظام - Bone marrow)، الكبد أو الطحال.

ويسبب تلوث MAC مجموعة من الأعراض، مثل: إرتفاع درجة حرارة الجسم (الحمّى)، التعرق الليلي، فـَقد الوزن، آلام البطن والإسهال.

3- السلّ (Tuberculosis - TB):
يشكل مرض السلّ في الدول النامية التلوث الإنتهازي الأكثر إنتشارا ارتباطا بتلوث فيروس الإيدز.

ويعتبر السل المسبب الأول للوفاة بين مرضى الإيدز. الملايين من الأشخاص حول العالم مصابون بمرضيّ الإيدز والسل معا، وينظر العديد من الخبراء إلى التلوثين باعتبارهما وباءين توأمين. وذلك نظرا لوجود علاقة تكافلية قاتلة بين الإيدز وبين السل، إذ يحفز كل منهما ظهور الآخر.

الإنسان المريض بالإيدز أكثر عرضة للإصابة بمرض السل، كما يزداد خطر انتقال فيروس الإيدز لديه من فيروس خامد إلى فيروس فعال.

بالإضافة إلى ذلك، يزيد مرض السل من وتيرة ومعدل تكاثر فيروس الإيدز. ناهيك عن أن مرض السل قد يهاجم الأشخاص المصابين بفيروس الإيدز قبل سنوات عديدة من ظهور أية أعراض من شأنها أن تدل على الإصابة بفيروس الايدز. ويشكل الظهور المفاجئ للسل – خارج الرئتين في الغالب - أحد الأعراض الأولية لعدوى الإيدز.

إذا ما بينت الفحوص إن شخصا ما يحمل فيروس الإيدز، فعندئذ يوصى بإخضاعه على الفور لفحص يخصص للكشف عن السلّ. وإذا ما كانت نتتيجة فحص السل إيجابية، فعندئذ يوصى بإجراء تصوير للرئتين وفحوص ضرورية أخرى لكشف ما إذا كان مرض السل خامدا أم فعالا. وإذا كان المرض غير فعال، فهناك عدة علاجات طبية من شأنها منع المرض من التحول إلى مرض فعال. إن السل مرض يثير قلقا أكبر وأشدّ من الامراض الإنتهازية الأخرى، نظرا لكونه مرضا معديا جدا.

ويثير قلقا أكبر وأشدّ، وخاصة لدى المرضى الذين يحملون فيروس الإيدز أو الإيدز، نوع من السل حصين للأدوية ولا يمكن معالجته بالأدوية التقليدية، مثل المضادات الحيوية.

4- السلمونيلـّة (Salmonella) - التهاب الامعاء:
ينتقل هذا المرض التلوثي المعدي عن طريق الماء أو الطعام الملوثين.

وتشمل أعراضه: الإسهال الحاد، ارتفاع درجة حرارة الجسم (الحمى)، القشعريرة، آلام البطن والقيء أحيانا.

بالرغم من إن كل من يتعرض لجرثومة السلمونيلة يصاب بالمرض، إلا ان مرض السلمونيلة أكثر إنتشارا لدى حاملي فيروس الإيدز.

من الممكن تقليص خطر الإصابة بالمرض عن طريق غسل اليدين جيدا بعد ملامسة الطعام أو الحيوانات، والإهتمام بطهي اللحوم والبيض كما ينبغي.

5- ورم وعائي (ورم في الأوعية الدموية):
يحدث هذا التلوث نتيجة لفيروس يدعى (Bartonella henselae) أعراضه الأولية هي بقع أرجوانية إلى حمراء اللون تظهر على الجلد. الأعراض قريبة جدا من أعراض ساركومة كابوزي (Kaposi's sarcoma) غير أنها قادرة على الإنتشار إلى مناطق وأعضاء أخرى في الجسم، بما في ذلك الكبد والطحال.

2- أخماج فيروسيّة (Viral infections):
والتي تشمل:

1- الفيروس المُضَخّم للخلايا (Cytomegalovirus - CMV):
هذا الفيروس الشائع والمسبب للهربِس (الحَلَأ - Herpes) ينتقل، بالأساس، بواسطة سوائل الجسم، مثل: اللعاب، الدم، المني وحليب الأم.

يستطيع الجهاز المناعيّ السليم أن يبطل مفعول هذا الفيروس محوّلا إياه إلى فيروس خامل في الجسم. ولكن، حين يكون الجهاز المناعي ضعيفا يصبح الفيروس فعالا وقد يسبّب أضرارا في العينين، في الجهاز الهضمي، في الرئتين وفي أعضاء أخرى من الجسم. ويسبب فيروس CMV، في أغلب الحالات، تلوثات وإلتهابات في شبكية العين (CMW retinitis). وإذا لم تتم معالجة مثل هذا الالتهاب في العين فقد يتفاقم إلى درجة العمى الكلي.

2- إلتهاب الكبد الفيروسي (Hepatitis):
تشمل أعراض التهاب الكبد الفيروسي: إصفرار بياض العين (اليرقان - jaundice)، التعب، الغثيان، آلام البطن، فقدان الشهية والإسهال. هنالك عدة أنواع من إلتهاب الكبد الفيروسي، غير أن هناك ثلاثة أنواع منتشرة بشكل خاص هي: B، A و C.

قد يؤدي إلتهاب الكبد من النوعين B،C إلى تلوث مزمن ومستمر، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بمضاعفات بعيدة المدى، مثل: تليف أو تشمّع الكبد (Cirrhosis) وسرطان الكبد. وإذا كان شخص ما يحمل فيروس الإيدز وأصيب بالتهاب الكبد الفيروسي، فعندئذ قد يكون معرضا للإصابة، مستقبلا، بتسمم الكبد نتيجة للأدوية التي سيضطر إلى تناولها لمعالجة ذلك المرض.

3- الهربس البسيط (Herpes Simplex Virus – HSV):
إن فيروس الهربس البسيط، الذي يسبب ظهور الهربس في الأعضاء التناسلية غالبا، ينتقل عند ممارسة جنس شرجي أو فموي بدون وقاية.

وتشمل الأعراض الأولية لهذا المرض: آلاما أو تهيّجا وحكة في مناطق الأعضاء التناسلية. ثم تظهر، بعد ذلك، بثور تحتوي على سوائل تنفجر وتنزف في مناطق الأعضاء التناسلية، المؤخرة وحول فتحة الشرج. وبالرغم من إن هذه الجروح تشفى، عادة، من تلقاء نفسه، إلا أن الفيروس يعود ويظهر بشكل دوري مسببا نفس الأعراض، مرارا وتكرارا.

وإذا كان شخص ما حاملا لفيروس الإيدز، فالمرجّح أن يكون التلوث الجلدي الناجم عن فيروس الهربس البسيط لديه أكثر شدة وخطورة مما يمكن أن يكون عليه لدى الأشخاص الأصحاء، وقد يحتاج أحيانا إلى وقت أطول لشفاء الجراح.

كذلك، من المرجح أن تكون أعراض الهربس العامة لديه أشد خطورة. فبالرغم من إن الهربس مرض لا يشكل خطورة على الحياة، إلا أنه قد يؤدي، في الحالات الخطيرة، إلى العمى أو إلى ضرر دماغي.

4- فَيروسُ الوَرَمِ الحُلَيمِيُّ البَشَرِيّ (Human papilloma virus):
يعتبر هذا الفيروس أحد الفيروسات الأكثر إنتشارا بين الفيروسات المنتقلة عن طريق الإتصال الجنسي.

تسبب بعض أنواع هذا الفيروس ظهور ثآليل بسيطة. وقد تسبب أنواع اخرى منه ظهور الثآليل في منطقة الأعضاء التناسلية.

إذا ما كان شخص ما حاملا لفيروس الإيدز فإنه يكون أكثر عرضة للإصابة بتلوث ناجم عن فيروس الورم الحليمي، إضافة إلى احتمال زائد لإصابته بتلوثات متكررة يسببها هذا الفيروس. ويشكل التلوث الناجم عن فيروس الورم الحليمي خطرا كبيرا، بشكل خاص، على النساء لأنه يزيد من إحتمال الإصابة بسرطان عنق الرحم.

إن اجتماع فيروس الإيدز وفيروس الورم الحليمي البشري معا يزيد من درجة الخطر لدى النساء بشكل كبير، إذ وجد أن سرطان عنق الرحم يهاجم النساء الحاملات لفيروس الإيدز، بصورة أشدّ خطورة وفتكا. وقد صادقت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية، في العام 2006 للمرة الأولى، على إستخدام لقاح (Vaccine) ضد الأنواع الأشد خطورة من فيروس الورم الحليمي.

وقد تبين إن هذا اللقاح فعال، بالأساس، عند إعطائه لفتيات قبل أن يبدأن بممارسة علاقات جنسية، لكنه فعال وناجع أيضا للنساء الشابات حتى سن 26 عاما اللواتي تمارسن علاقات جنسية اعتيادية.

أما إذا كان هذا اللقاح غير ملائم لسيدة حاملة لفيروس الإيدز و/أو تمارس علاقات جنسية من غير وقاية مع عدد كبير من الشركاء، فمن المفضل أن تخضع لفحص لكشف سرطان عنق الرحم يدعى "اختبار بابانيكولاو" (Papanicolaou test) (أو: مسحة عنق الرحم المخبرية - Pap smear) مرة واحدة كل سنة، إذ يتم في هذا الاختبار فحص خلايا أخذت من عنق الرحم بغية نفي إحتمال الإصابة بسرطان عنق الرحم، بورم حليمي أو بأمراض جنسية أخرى تنتقل بالعلاقات الجنسية.

ويوصى كل إنسان يمارس الجنس الشرجيّ بالخضوع لفحص خاص لكشف السرطان في فتحة الشرج، نظرا لأن فيروس الورم الحليمي يزيد من خطر الإصابة بهذا السرطان لدى كل من الرجال والنساء، على حد سواء.

5- اعْتِلالُ بَيضاءِ الدِّماغِ العَديدُ البَؤَرِ المُتْرَقِيّ (Progressive multifocal leukoencephalopathy – PML):
إلتهاب الدماغ الفيروسي هو إلتهاب حاد تسببه الفيروسة التَّورامِيّة البشرية (Human polyomavirus) من نوع (JCV - John cunningham virus).

تختلف أعراض المرض وعلاماته الأولية، من حالة إلى أخرى، وتشمل: صعوبات في التكلم، ضعف في جهة واحدة من الجسم، فقدان القدرة على الرؤية في إحدى العينين او كلتيهما أو فقدان الإحساس في أحد الأطراف.

أما إلتهاب السحايا الفيروسي فيظهر فقط عند إصابة الجهاز المناعي بضرر كبير.

3- أخماج فطريّة (Fungal infections):
وهي تشمل:

1- داء المبيضّات (Candidiasis):
يُعد فُطار (مرض متسبب من فطر – Mycosis) داء المبيضّات أحد أكثر التلوثات الخاصة بمرضى الإيدز إنتشارا.

يؤدي داء المبيضّات إلى نشوء طبقة بيضاء سميكة فوق غشاء الفم، اللسان (فطر الفم والحنجرة)، المريء (مُبيَضّة المريء - Candida esophagitis) أو في المهبل. تكون الأعراض أكثر حدة لدى الأطفال، عامة، وتظهر بالأساس في الفم والمريء، مسبّبة آلاما حادة وصعوبات في تناول الأكل.

2- الْتِهابُ السَّحايا بالمُستَخْفِيات (Cryptococcal meningitis):
إلتهاب السحايا هو إلتهاب يصيب السحايا (غلاف الحبل الشوكي والدماغ - Meninges) والسوائل الحاوية والحافظة للدماغ ومنطقة النخاع الشوكي.

التهاب السحايا بالمستخفيات هو إلتهاب في الجهاز العصبي المركزي وهو منتشر لدى حاملي ومرضى الايدز (HIV).

يحدث هذا الالتهاب نتيجة لفطر موجود في التربة. كما يتواجد الفطر، أيضا، في إفرازات الطيور والخفافيش.

وتشمل أعراض هذا الالتهاب: الصداع، ارتفاع درجة حرارة الجسم (حمّى)، تصلب (تيبّس) الرقبة وحساسية مفرطة للضوء.

من الممكن معالجة التهاب السحايا بالمستخفيات بواسطة أدوية مضادة للفطريات، لكن الإكتشاف والعلاج المبكرين هما أساس الشفاء.

التهاب السحايا هو مرض خطير جدا قد يسبب مضاعفات وتعقيدات صعبة جدا، بل قد يسبب الموت حتى، خلال فترة زمنية قصيرة. في حال الإصابة بإلتهاب السحايا بالمستخفيات ينبغي الخضوع لعلاج دوائي طويل الأمد من أجل ضمان عدم معاودة المرض مستقبلا.

4- أخماج طفيليّة (Parasitic infections):
والتي تشمل على:

1- الْتِهابٌ رِئَوِيٌّ بالمُتَكَيِّسَةِ الجُؤْجُؤِيَّة (PCP - Pneumocystis carinii pneumonia):
على الرغم من إن العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية أثبت قدرته على التقليل من عدد المرضى المصابين بالالتهاب الرئوي من نوع PCP، إلا أن هذا المرض لا يزال أحد الأمراض الأكثر انتشارا بين حاملي ومرضى فيروس الإيدز في الولايات المتحدة.

يصيب هذا الإلتهاب الرئتين مسببا ضيق النفس. ومن بين أعراضه، أيضا: السعال المتواصل، ارتفاع درجة الحرارة (الحمى).

2- داء المقوّسات (Toxoplasmosis):
هذا التلوث، الذي قد يسبب الوفاة أحيانا، يسببه طفيليّ يدعى المُقـَوَّسَة الغوندِيّة (أو: القـَندِيّة - Toxoplasma gondii). ينتشر هذا الطفيلي، بالأساس، بواسطة القطط.

تنقل القطط المصابة بالطفيلي المرض عن طريق البراز أو من خلال نقله إلى حيوانات أخرى. ويصاب بنو البشر بهذا الطفيلي، بشكل عام، عند لمسهم أفواههم بأيديهم دون غسلها جيدا بعد معالجة فراش قططهم، أو نتيجة أكلهم لحما غير مطبوخ بشكل كاف، الغنم أو الغزلان.

بعد التعرض إليه، ينتشر هذا الطفيلي إلى جميع أعضاء الجسم، بما فيها القلب، العينان والرئتان. وقد يتفاقم داء المقوّسات لدى الأشخاص الحاملين للإيدز أو المصابين به فيتطور إلى مرض الـتهاب الدماغ (Encephalitis). وتشمل أعراضه: التَّوَهان الحيّزي (عدم القدرة على التوجه المكاني - Spatial disorientation)، اختلاجات (Convulsios) وصعوبات في السير والكلام.

3- داءُ خَفِيَّاتِ الأَبْواغ (Cryptosporidiosis):
تلوث يسببه طفيليّ موجود، عادة، في أمعاء الحيوانات المختلفة. ينتقل عادة بعد استهلاك ماء او غذاء ملوث بالطفيلي. يتطور الطفيلي في الأمعاء وفي القـُنَيّات الصفراوية (قنيّات المرارة - Biliary ducts)، فيسبب الإسهال الحاد والمزمن لدى الأشخاص الحاملين لفيروس الإيدز أو المصابين به.

5- السرطان (Cancer):
1- ساركومة (غرن) كابوزي (Kaposi's sarcoma):
هو ورم سرطاني ينشأ ويتطور على جدران الأوعية الدموية.

بالرغم من كون هذا النوع من السرطان نادرا بين الأشخاص غير الحاملين لفيروس الإيدز، إلا أنه منتشر جدا بين حاملي فيروس الايدز.

يظهر هذا النوع من السرطان بشكل عام كبقع أرجوانية إلى حمراء اللون على الجلد وفي تجويف الفم. وتظهر هذه البقع بلون بني غامق أو أسود لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة اللون. وقد تصيب ساركومة كابوزي أعضاء الجسم الداخلية أيضا، بما في ذلك الجهاز الهضميّ والرئتان.

ولا يزال العلماء يواصلون البحث عن توليفات جديدة من أدوية العلاج الكيميائية لمعالجة هذا النوع من السرطان، وذلك في موازاة البحث، أيضا، عن طرق حديثة لإعطاء هذه الادوية.

بالإضافة إلى ذلك، وكما في معظم التلوثات الإنتهازية المتعلقة بالإيدز، فقد قلّص إستعمال مضادات الفيروسات القهقرية من إنتشار هذا النوع من السرطان، كما خفف من عدد وحجم الجروح الظاهرة لدى الأشخاص الذين أصيبوا به.

2- لِمْفُومةٌ لَاهودجكينيَّة (Non - Hodgkin's lymphoma):
مصدر هذا السرطان في اللمفاويات (الخلايا اللمفية)، التي هي نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء.

تتمركز اللمفاويات في النّـِقي (نخاع العظم - Bone marrow)، الغدد اللمفية، الطحال، الجهاز الهضمي والجلد. وتبدأ هذه اللمفومة في الغدد اللمفية، عادة، رغم إنها يمكن أن تبدأ في أي عضو من أعضاء الجسم. وتشمل أعراضها الأولية: الانتفاخ، غير مصحوب بأوجاع، في الغدد اللمفية في منطقة الرقبة، في الإبط أو في الأُربيّة (Groin).

مضاعفات أخرى:
فـَقد الوزن (متلازمة الهزال - Wasting Syndrome): اعتماد برامج علاجية صارمة أدى إلى تقليص ظاهرة فقد الوزن لدى مرضى الإيدز، لكن هذا العَرَض ما زال يصيب العديد من المرضى. ويعرّف فـَقد الوزن بأنه فقدان أكثر من 10% من وزن الجسم، بحيث يكون مصحوبا في أحيان عديدة بإسهال، ضعف مزمن وإرتفاع في درجة حرارة الجسم.
مضاعفات عصبيّة: على الرغم من إن مرض الإيدز لا يهاجم الخلايا العصبية، إلا أنه قد يؤدي إلى مضاعفات عصبية، مثل: الارتباك، فقدان الذاكرة، التغيرات السلوكية، الاكتئاب، القلق وصعوبات في المشي. وأحد الأعراض العصبية الأكثر إنتشارا هو الخَرَف (Dementia)، الذي يؤدي إلى حصول تغيرات سلوكية ويحدّ من أداء الدماغ. ويتمثل العلاج، بشكل عام، في إعطاء أدوية مضادة للفيروسات القهقرية.
تشخيص الإيدز
يتم تشخيص الإيدز بواسطة فحص دم أو فحص الغشاء المخاطي في الفم لكشف عما إذا كانت ثمة أضداد لفيروس الايدز.

وتوصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية (Centers for Disease Control and Prevention - CDC) بإجراء فحوصات الإيدز هذه للمراهقين والبالغين، في الأعمار بين 13 و 64 عاماً، كجزء أساسي من الفحوصات الطبية الروتينية.

توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بأن يخضع لفحوصات الإيدز مرة واحدة في السنة، على الأقل، كل شخص ينتمي إلى أي واحدة من مجموعات الخطر المذكورة أعلاه.

للأسف، فإن فحوصات الإيدز لا تعطي نتائج دقيقة تماما حين يتم إجراؤها بعد التعرض لفيروس الايدز على الفور، وذلك لأن جسم الإنسان في حاجة إلى بعض الوقت لتطوير الأضداد الملائمة لفيروس الايدز.

وربما يحتاج الأمر إلى 12 أسبوعا على الأقل منذ لحظة التعرض لعدوى فيروس الايدز ، بل قد تطول المدة في بعض الحالات النادرة إلى نحو ستة أشهر أو اكثر لكي يكون بالإمكان الكشف عن وجود فيروس الايدز في الجسم.



الفحوصات التي تمكن من تشخيص الايدز:
1- مُقَايَسَةُ المُمْتَزِّ المَناعِيِّ المُرتَبِطِ بالإِنْزِيْم - إِليزا (Enzyme - linked immunosorbent assay - ELISA) واختبارات اللطخة الغربية (Western Blot Test)

طيلة سنوات عديدة، كان الفحص الوحيد المتوفر لإكتشاف وجود أضداد لفيروس الإيدز في الجسم هو فحص "إليزا"، الذي يكشف عن أضداد فيروس الايدز في عيّنة دم تم أخذها من الشخص المعني.

فإذا كانت نتائج الفحص إيجابية، أي بيّنت وجود أضداد فيروس الايدز في الدم، يتم إجراء الفحص مرة ثانية. وإذا كانت النتائج ايجابية في الفحص المُعاد (في المرة الثانية)، أيضا، فسيتوجب على الشخص المعني نفسه إجراء فحص دم إضافي يدعى "اختبار اللطخة الغربية" (Western Blot Test)، الذي يفحص وجود بروتينات الايدز (HIV) في الدم.

2- اختبار اللطخة الغربية

يكتسب "اختبار اللطخة الغربية" أهمية خاصة في تشخيص الايدز نظرا لأن الدم قد يحتوي على أضداد هي ليست أضداد فيروس الإيدز، لكنها قادرة على تشويش نتائج فحص "إليزا" وإعطاء نتيجة إيجابية، بينما هي في الحقيقة نتيجة مغلوطة.

وقد أتاح استخدام هذين الفحصين معا، في حينه، التأكد من الحصول على نتائج دقيقة، فكان تشخيص الايدز الذي يؤكد حمل فيروس الايدز يعتبر نهائيا وموثوقا فقط بعد الحصول على نتائج إيجابية في الفحوصات الثلاثة المفصلة أعلاه.

لكن العيب الأساسي والكبير في هذه الفحوصات هو الحاجة إلى الإنتظار مدة أسبوعين للحصول على نتائج الفحوصات الثلاثة كلها، الأمر الذي قد يكلّف ثمنا نفسيا بالغا وقد يؤدي إلى عدم رجوع الشخص المعني إلى العيادة للحصول على نتائج فحوصاته.

فحوصات سريعة:
هنالك، اليوم، العديد من الفحوصات السريعة التي تعطي نتائج دقيقة وموثوقة في غضون نحو 20 دقيقة. وتهدف هذه الفحوصات إلى الكشف عن وجود أضداد فيروس الايدز في الدم أو في السوائل في اللثة العلوية، أو السفلية، بعد أخذ عيّنات منها.

الفحص المأخوذ من سوائل الفم يعطي نتائج دقيقة، بنفس دقة النتائج التي يعطيها فحص الدم، بل ويوفر عناء أخذ الدم. ولكن، عند الحصول على نتيجة ايجابية في الفحص السريع يتوجب إجراء فحص دم للتأكد من النتيجة.

ونظرا لكون هذه الفحوصات حديثة العهد، نسبيا، فقد صودق على إجرائها، بداية، في عدد محدد من المختبرات المؤهلة فقط، ولذا فمن المحتمل ألا تكون هذه الفحوصات متاحة في كل مكان.

فحوصات بيتية:
أجازت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA)، مؤخرا، استخدام طقم عُدّة لفحص يجرى في البيت للكشف عن مرض الإيدز.

وتتولى تسويق هذا الفحص البيتي المسمى (Home Access HIV - 1 Test) شركة تدعى (Home Access Health).

ويمتاز هذا الفحص بدقته المماثلة لدقة الفحص المخبري. وجميع النتائج الإيجابية التي يتم الحصول عليها في هذا الفحص يتم إخضاعها لفحص إضافي آخر.

وخلافا للفحص البيتي لكشف الحمل، فإن نتائج الفحص البيتي لكشف الإيدز لا يتم تحليلها بشكل ذاتي، وإنما يتوجب على الشخص المعني الذي يجري الفحص أن يرسل عينة من دمه إلى المختبر، ثم الاتصال بعد بضعة أيام للحصول على نتائج الفحص.

هذه الطريقة تضمن الخصوصية، حيث يتم التعرف على الشخص صاحب الفحص بواسطة الرقم الرمزي (Code number) الموجود على كل واحد من أطقم العدّة.

النقص الأساسي في هذه الطريقة يكمن في عدم حصول الشخص الخاضع للفحص على المشورة الشخصية المباشرة التي كان يمكن أن يحصل عليها لدى توجهه إلى الطبيب المعالج أو إلى العيادة، وذلك بالرغم من أنه يُعرَض عليه توجيهه إلى الخدمات الطبية أو إلى الخدمات الاجتماعية.

بصرف النظر عن الفحص المحدد الذي يختار الشخص إجراءه والخضوع إليه، فحص تختار الخضوع، ففي حال اكتشاف حمله لفيروس الإيدز، يتوجب عليه أولا إبلاغ شريك/ة حياته بالأمر، فورا، لكي يتمكن هو الآخر من إجراء الفحص وإتخاذ التدابير الوقائية اللازمة.

في حال حصول شخص ما على نتيجة إيجابية تبين إنه يحمل فيروس الإيدز، فبإمكان طبيبه المعالج مساعدته في تقدير المراحل المتوقعة لتطور مرض الايدز، إذ إن هذا الفحص يبيّن كمية الفيروسات الموجودة في الدم (الحمولة الفيروسية).

وقد أظهرت الأبحاث أن الأشخاص ذوي الحمولة الفيروسية المرتفعة يمرضون أكثر من ذوي الحمولة الفيروسية المنخفضة.

كما يتم إجراء فحوصات الحمولة الفيروسية أيضا لتحديد موعد البدء بالمعالجة الدوائية وموعد تغييرها.

علاج الإيدز

عند إكتشاف فيروس الإيدز للمرة الأولى، في سنوات الـ 80 من القرن الماضي، لم يكن يتوفر إلا القليل من الأدوية لعلاج فيروس الايدز والتلوثات / الأخماج الإنتهازية المرافقة له.

ولكن منذ ذلك الوقت، تم تطوير العديد من الأدوية لعلاج فيروس الايدز (HIV)، الإيدز والتلوثات الإنتهازية المرافقة له. وقد ساعدت هذه الانواع من علاج الايدز العديد من الأشخاص، بما في ذلك الأطفال، ورفعت من جودة حياتهم.

يقدر الباحثون في معاهد الصحة الوطنية الأمريكية (National Institutes of Health - NIH) أن علاج الايدز والادوية المضادة للفيروسات القهقرية التي أعطيت للمرضى المصابين بمرض الإيدز في الولايات المتحدة منذ العام 1989 منحت هؤلاء المرضى إضافة تُعد ببضع سنوات على مؤملات الحياة (Life expectancy) لديهم.

لكنّ أيّا من هذه الأدوية لا يشكل علاجا شافيا لمرض الإيدز، ناهيك عن إن للعديد منها أعراضا جانبية قاسية، إضافة إلى كونها مكلفة جدا.

وزيادة على هذا كله فان علاج الايدز وتناول مثل هذه الأدوية لسنوات طويلة، تزيد أحيانا عن 20 سنة، يُفقدها مفعولها ونجاعتها نظرا لأن العديد من المرضى المصابين بمرض الإيدز المعالَجين بها يطورون قدرة على تحملها ومقاومتها فلا يعودون يتأثرون بها.

وعلى ضوء ذلك، تجرى أبحاث حثيثة لتطوير وإنتاج أدوية جديدة تكون قادرة على مساعدة هؤلاء المرضى المصابين بمرض الإيدز.

إرشادات وتوجيهات من اجل علاج الايدز:
عكفت مجموعة رائدة من الباحثين في موضوع علاج الايدز على صياغة لائحة من التوصيات الموجهة إلى مرضى الإيدز تتضمن إرشادات توجيهات تتعلق بعلاج الايدز المضادة للفيروسات القهقرية. تعتمد هذه التوصيات على أفضل المعلومات التي توفرت حتى كتابة التوصيات.

AIDSinfo - هو برنامج لخدمات الصحة العامة في الولايات المتحدة، يهدف إلى حتلنة، تحديث وتحسين هذه التوصيات وفقا للمعلومات الأحدث المكتشفة عن مرض الإيدز.

وبحسب قائمة التوصيات الحالية، ينبغي على علاج الايدز أن يركـّز على كبت وإخفاء أعراض الايدز لأطول فترة زمنية ممكنة. ويُعرف هذا التوجه الهجومي بـ "المعالجة الشديدة الفعالية بمضادات الفيروسات القهقرية" (Highly active antiretroviral therapy - HAART).

الهدف من برنامج (HAART) هو تقليص كمية الفيروسات الموجود في دم المريض إلى الحد الأدنى الذي لا يمكن فيه حتى ملاحظتها أو اكتشافها، رغم ان هذا لا يعني إختفاء مرض الايدز من دمه بشكل كلي ونهائي. ومن الممكن الوصول إلى هذه النتيجة عن طريق دمج ثلاثة أدوية أو أكثر، معا.

تضع توصيات علاج الايدز نصب أعينها موضوع جودة الحياة، ولذلك فإن الهدف الأساسي في علاج الإيدز هو إيجاد النظام العلاجي الأكثر سهولة وبساطة والأقل أعراضا جانبية.

في حال كون شخص ما مصابا بفيروس الايدز (HIV) أو بمرض الإيدز، فمن المهم أن يكون شريكا فعالا في اتخاذ القرارات المتعلقة بالتدابير وخطوات علاج الإيدز الخاصة به.

وينبغي عليه مناقشة برامج علاج الإيدز المعروضة عليه مع طبيبه المعالج، وذلك لتقييم الأخطار والفوائد في كل من العلاجات المقترحة من اجل علاج الإيدز، حتى الوصول إلى قرار واع وحكيم بشأن علاج الإيدز، الذي قد يكون معقدا وقد تطول مدته.

أدوية مضادة للفيروسات القهقرية (Anti - retroviral drugs):
تقوم الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية بكبح نمو وتكاثر فيروس الإيدز (HIV) في المراحل المختلفة من دورة حياته. وتتوفر هذه الأدوية بسبع مجموعات مختلفة:

مثبّطات إنزيم المُنْتَسِخَة العكسية المضاهئ للنوكليوزيد (Nucleoside analog reverse - transcriptase inhibitors - NARTIs or NRTIs)
مثبطات البروتياز (Proteaseinhibitors - PIs)
مثبّطات إنزيم المُنْتَسِخَة العكسية اللا نوكليوزيدية (Non - nucleosidereverse - transcriptase inhibitors - NNRTIs)
مثبّطات إنزيم المُنْتَسِخَة العكسية النوكليوزيدية (Nucleosidereverse - transcriptase inhibitors - NtRTIs)
مثبطات الاندماج (Fusion inhibitors)
مثبطات الإنزيم المدمِج (مثبطات الاندماج بالمادة الوراثية - Integrase inhibitos)
Chemokine co - receptor inhibitors.
الاستجابة لعلاج الايدز:
يقاس مدى الاستجابة مع علاج الايدز بحسب مستوى "الحِمْل الفيروسي" (Viral load - كمية الفيروسات في الدم) لدى المريض. يجب قياس الحمل الفيروسي عند بدء المعالجة الدوائية وبعد ذلك بشكل دوري كل ثلاثة أشهر، طوال مدة علاج الإيدز. وفي بعض الحالات الخاصة وغير الاعتيادية يمكن أن تجرى هذه الفحوصات خلال فترات متقاربة أكثر.

طرق جديدة لعلاج الايدز:
لا تزال تشكيلة منوعة وواسعة من الأدوية لمعالجة الأعراض الجانبية لفيروس HIV أو الإيدز في مراحل الاختبار والفحص والتطوير في المختبرات المختلفة.

الوقاية من الإيدز
لا يتوفر، حتى الآن، لقاح فعال يقي من الإصابة بفيروس الإيدز، كما لا يتوفر، حتى الآن، علاج شاف لمرض الإيدز.

لكن كل شخص بإمكانه وقاية نفسه والآخرين من الاصابة بمرض الإيدز، وذلك عن طريق دراسة مرض الإيدز وفهم حيثياته والإمتناع عن كل ما من شأنه أن يعرّضه لإفرازات ملوثة بفيروس الإيدز، مثل: الدم، المني، الإفرازات المهبلية وحليب الأم.

الأشخاص غير المصابين بمرض الإيدز قد يستفيدون من النصائح التالية للوقاية ومنع الاصابة بفيروس الإيدز:

التوعية الذاتية وإرشاد للأخرين
الوعي بحالة الشريك/ة في أية علاقة جنسية في ما يتعلق بفيروس الإيدز ومرض الإيدز
ضرورة استعمال عازل ذكري جديد (Condom) لدى إقامة علاقة جنسية
فحص إمكانيات الختان (للذكور)
ضرورة إستعمال حـُقن نظيفة
اعتماد الحذر الشديد عند التعامل مع مشتقات دم من دول معينة
إجراء فحوصات لكشف المرض بشكل دوري وثابت
الابتعاد عن اللامبالاة.

القلم الشائك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2017, 10:16 AM   #5 (permalink)
القلم الشائك
أمير الرومانسية
كاتب ومتامل
 
الصورة الرمزية القلم الشائك


النّسيان يحدث النّسيان (بالإنجليزية: Forgetting) إمّا نتيجةً لاختفاء وذهاب الذكريات، الأمر الذي يحدث عادةً عند نسيان المعلومات في الذاكرة قصيرة المدى (بالإنجليزية: Short Term Memory)، وإما نتيجةً لعدم القدرة على استرجاع واسترداد الذكريات المحفوظة في نظام الذاكرة، وهو الأمر الذي يحدث عادةً عند نسيان المعلومات في الذاكرة طويلة المدى (بالإنجليزية: Long Term Memory).[١] علاج النسيان المواد التي تساعد على علاج النسيان تُساعد المواد الآتية على علاج النسيان: الأسماك الدهنيّة: وخاصّة الأسماك التي تحتوي على الأحماض الدهنيّة من نوع أوميغا 3 (بالإنجليزية: Omega 3 Fatty Acids) الذي يُعتبر مهمّاً لعمل الدماغ. كما يُمكن تناول المكمّلات الغذائيّة التي تحتوي على مادّة الأوميغا 3 في حال عدم القدرة على تناول السمك.[٢] زيت جوز الهند (بالإنجليزية: Coconut Oil): حيث يحتوي زيت جوز الهند على أنواع من الأحماض الدهنيّة التي تزيد من من عمل الدماغ في تحسين الذاكرة.[٢] البيض: يحتوي البيض على مادّة تُسمّى الكولين (بالإنجليزية: Choline) تُساعد على تصنيع الناقل العصبي الذي يعمل في الدماغ أسيتل كولين (بالإنجليزية: Acetylcholine)، لذا فإنّ وجوده في النظام الغذائيّ يزيد من الذاكرة، إلّا أنّه يجب تناوله باعتدال بسبب احتوائه على كميّات عالية من الكولسترول.[٢] فيتامين ب المرّكب (بالإنجليزية: Vitamin B complex): تساهم هذه الفيتامينات في تحسين الذاكرة لإنتاج النواقل العصبيّة الضروريّة للجسم، كما أنّها تساعد على حماية الأعصاب، وتعزيز الدماغ والجهاز المناعيّ (بالإنجليزية: Immune System). وتوجد في الموز، والأفوكادو، والحبوب الكاملة مثل الفاصولياء، والفاصولياء السوداء، وحبوب الحمّص الأخضر، وغيرها من أنواع الحبوب.[٢] زيت عشبة إكليل الجبل (بالإنجليزية: Rosemary): أُجري بحث نُشر في مجلّة التقدّمات العلاجيّة في علم الأدوية النفسية "Therapeutic Advances in Psychopharmacology " عام 2012 على عشرين مشاركاً، أشارت نتائجه إلى أنّ رائحة زيت إكليل الجبل قد تُسهم في زيادة السرعة والدقّة عند أداء الوظائف الذهنيّة. كما أجرى باحثو جامعة نورثمبريا أيضاً تجربةً في عام 2013 أُجريت على ستٍة وستين شخصاً من البالغين الأصحّاء وهدفت إلى توضيح تأثير رائحة زيت إكليل الجبل في المساعدة على الاختبارات الذهنية. بالإضافة إلى ذلك فقد وجد باحثو جامعة نورثمبريا عام 2017 أنّ الأطفال في عمر المدرسة الابتدائيّ الذين كانوا في قاعةٍ تم نشر رذاذ زيت إكليل الجبل فيها كان أداؤهم في نتائج المهام الذهنية التي طُلبت منهم أفضل من زملائهم الذين كانوا في قاعةٍ أُخرى لم يُنشر بها زيت إكليل الجبل.[٣] الزنجبيل (بالإنجليزية: Ginger): بحسب دراسة نُشرت عام 2011 عنوانها "المُكمّلات الغذائيّة التي تحتوي على الزنجبيل تُعزز من الذاكرة العاملة عند النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث" حيث أُجريت على ستّين امرأة تايلانديّة متوسّطة العمر في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، وتلخّصت بأنّ مُستخلص الزنجبيل يُعدّ مُرشّحاً مهمّاً لزيادة الإدراك عند النساء بعد انقطاع الطمث، إلّا أنّ معرفة طريقة العمل والمادة الفعالة ذات التأثير ما زالت تحت الدراسة.[٤] نبات الجوز (بالإنجليزية: Walnut): بحسب دراسةٍ نُشرت عام 2015 في مجلّة التغذية الصحّة والشيخوخة "The journal of nutrition, health & aging" تهدف إلى دراسة العلاقة بين استهلاك نبات الجوز والوظائف الإدراكيّة، حيث أُجريت على عيّنة من مجتمع الولايات المتّحدة الأمريكية تتراوح أعمارهم بين عشرين إلى تسعين عاماً، وقد تلخّصت عن وجود رابطٍ مهمٍّ وإيجابيّ بين استهلاك الجوز والوظائف الإدراكيّة عند البالغين بغضّ النظر عن العمر أو الجنس أو العِرق.[٥] الإرشادات التي تساعد على علاج النسيان تُساعد بعض الأنشطة على تقوية الذاكرة وتنشيطها والوقاية من فقدان الذاكرة والخرف، ومنها:[٦] المُحافظة على النشاط الذهنيّ: حيث تساعد الأنشطة المُحفّزة للذهن مثل ألعاب الكلمات المُتقاطعة، وتعلّم العزف على الآلات الموسيقيّة، وغيرها على الحفاظ على الدماغ وتأخير فقدان الذاكرة. مخالطة الآخرين بانتظام: حيث يساعد النشاط الاجتماعي على منع حدوث الاكتئاب والتوتّر اللذين يسهمان في فقدان الذاكرة. التنظيم: مثل تدوين المهام والمواعيد وغيرها، كما تُساعد قراءة المهام التي يتمّ تدوينها بصوتٍ عالٍ على حفظها وتثبيتها في الذاكرة. كما يُساعد على ذلك أيضاً كتابة لائحة بالمهام التي يجب إنجازها والتحقق من المهام المُنجزة. بالإضافة إلى عدم إنجاز عدّة أشياء ومهام في وقتٍ واحد، والحدّ من حدوث التشويش والارتباك. النوم بشكلٍ جيد: بحيث يكون الحصول على كميّة كافية من النوم من الأمور ذات الأولويّة، حيث إنّ للنوم دوراً مهمّاً في تعزيز وتثبيت الذكريات، وبالتالي سهولة استرجاع هذه الذكريات. ومن الجدير ذكره أنّ كميّة النوم التي يحتاجها معظم البالغين تتراوح بين سبعٍ إلى تسع ساعاتٍ في اليوم. إدراج الأنشطة الجسديّة ضمن الجدول اليوميّ: حيث توصي إدارة الصحّة والخدمات الإنشانيّة " Department of Health and Human Services" للبالغين الأصحّاء بضرورة قضاء مئة وخمسين دقيقة أسبوعيّاً في ممارسة الأنشطة الرياضيّة المُتوسّطة مثل المشي السريع، أو خمسٍ وسبعين دقيقةً أسبوعيّاً في ممارسة الأنشطة الرياضيّة العنيفة مثل رياضة الركض، حيث يُفضّل أن يتمّ توزيعها خلال الأسبوع، إذ تزيد ممارسة الأنشطة الجسديّة من تدفّق الدم إلى جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الدّماغ، مما قد يُسهم في المحافظة على قوّة الذاكرة. السيطرة على الحالات الصحيّة المزمنة: يجب اتباع إرشادات ونصائح الطبيب المعالج فيما يتعلّق بأيّ حالةٍ مرضيّةٍ مزمنة، إذ إنّ الاعتناء بالنفس قد يحسّن من الذاكرة، ومن هذه الأمراض الاكتئاب (بالإنجليزية: Depression)، وارتفاع الكولسترول في الدم، ومرض السكري (بالإنجليزية: Diabetes)، وأمراض الغدّة الدرقيّة (بالإنجليزية: Thyroid Diseases)، وغيرها. كما تجب متابعة العلاجات والأدوية مع الطبيب المعالج؛ حيث قد تؤثر بعض الأدوية في الذاكرة. النّظريات التي تفسّر النّسيان من النظريّات التي قد تفسّر النسيان:[١] نظريّة اضمحلال الأثر (بالإنجليزية: Trace Decay Theory): حيث تفترض هذه النظريّة أنّ الذّكريات تترك أثراً -وهو تغييرٌ جسديّ أو كيميائيّ في الجهاز العصبيّ- في الدماغ، حيث يحدث النسيان نتيجةً للذهاب والاضمحلال التلقائيّ لهذه الآثار. وتفسّر هذه النظرية النسيان الذي يحدث في الذاكرة قصيرة المدى (بالإنجليزية: Short Term Memory). نظريّة الإزاحة (بالإنجليزية: Displacement): حيث تفسّر هذه النظريّة النسيان الذي قد يحدث في الذاكرة قصيرة المدى، وتفترض أنّ هناك سعة معيّنة للذاكرة قصيرة المدى، وعند امتلائها بالمعلومات يتمّ استبدال المعلومات الجديدة بالمعلومات القديمة، وإزاحتها من الذاكرة وبالتالي نسيان هذه المعلومات القديمة. نظريّة التداخل (بالإنجليزية: Interference Theory): حيث تفترض هذه النظريّة أنّ النسيان يحدث نتيجةً لتداخل وتشويش الأفكار بعضها لبعض. ولهذه النظريّة طريقتان وتفسيران، وهما التداخل الاستباقيّ (بالإنجليزية: Proactive interference) حيث يحدث عندما تشوّش الذكريات القديمة تعلُّم الذكريات الجديدة، والتداخل الرجعيّ (بالإنجليزية: Retroactive interference) الذي يحدث عندما تشوّش الذكريات الجديدة وجود الذكريات القديمة. فقدان الدمج (بالإنجليزية: Lack of Consolidation): إذ تُعتبر عمليّة الدمج أنّها الوقت اللازم لإحداث التغييرات في الجهاز العصبيّ عند الحصول على معلومةٍ جديدةٍ، إذ يتمّ انتقال المعلومات في هذه الأثناء من الذاكرة قصيرة المدى إلى الذاكرة طويلة المدى ليتمّ تسجيلها وحفظها بالشكل السليم، واعتماداً على بعض الأدلّة فإنّ عمليّة الدمج قد تضعف عند وجود خلل أو مشاكل في جزءٍ من الدماغ يُسمّى الحُصين (بالإنجليزية: Hippocampus)، كما أنّ التقدّم بالعمر قد يتسبّب في ذلك أيضاً. نظريّة فشل الاسترداد (بالإنجليزية: Retrieval Failure Theory): حيث تفترض هذه النظريّة وجود المعلومات المُخزّنة في الذاكرة طويلة المدى، إلا أنّها غير قابلة للاسترداد بسبب فقدان الإشارات اللازمة لاستردادها.

القلم الشائك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2017, 10:18 AM   #6 (permalink)
القلم الشائك
أمير الرومانسية
كاتب ومتامل
 
الصورة الرمزية القلم الشائك


الأرق يُعتبر الأرق (بالإنجليزية: Insomnia) اضطراباً في النّوم يؤدّي إلى عدم قدرة الشخص على البدء في النوم، أو عدم قدرة الشخص على البقاء والاستمرار في النوم، وينتج عن ذلك إمّا النوم لساعات قليلة جداً أو أن يكون النوم مضطرباً. قد يكون الأرق أرقاً حادّاً (بالإنجليزية: Acute insomnia) لمدّةٍ قصيرة، ويُعتبر مشكلةً شائعة بحيث قد يتسبّب به مثلاً ضغط العمل، أو المشاكل العائليّة، أو غيرها، ومن الممكن أن يستمرّ لعدّة أيام أو أسابيع، وقد يكون الأرق مزمناً ومستمرّاً (بالإنجليزية: Chronic insomnia) يمتدّ لمدة شهرٍ أو أكثر، وأغلب حالات الأرق المزمن تكون ثانويّة؛ أي أنّها عَرَض أو أثر جانبيّ لمشكلة صحية أُخرى، أو أدوية معيّنة، أو غيرها، ولكن قد يكون الأرق أيضاً أولياً؛ أي أنّه مشكلة قائمة بحدّ ذاته وليس نتيجةً لمشكلة صحيّةٍ أُخرى أو دواءٍ معيّن. إلى الآن لم يتمّ فهم السبب وراء الأرق الأوّلي بالتحديد، ولكن من الممكن أن تحفّز بعض الأسباب حدوثه مثل التوتّر لمدّة طويلة، والاضطرابات العاطفيّة مثلاً.[١] علاج الأرق من الممكن علاج الأرق بأكثر من طريقة حسب الآتي: أدوية بدون وصفة طبية تُستخدم بعض الأدوية التي تُصرَف من دون وصفة طبيّة لعلاج الأرق نذكرها فيما يأتي:[٢] مضادات الهستامين: (بالإنجليزية: Antihistamines)، وهي من أكثرها انتشاراً واستخداماً، لكنّها قد تتسبّب بآثارٍ جانبيّة مثل الشعور بالهدوء والخمول خلال اليوم، والدُّوار، وضعف الحركة، وجفاف الفم، وتشويش في الرؤيا، والإمساك، وزيادة الوزن، واحتباس في البول. قد يعتاد الجسم بسرعة على بعض الأدوية مثل دواء الديفينهيدرامين (بالإنجليزية: Diphenhydramine)؛ إذ يحدث هذا الاعتياد عادةً خلال ثلاثة أيّامٍ. هرمون الميلاتونين: (بالإنجليزية: Melatonin)، وهو هرمون يتمّ إفرازه من الغدة الصنوبريّة (بالإنجليزية: Pineal gland)، ويكون وقت الذروة لإفرازه الطبيعيّ في الجسم بين الساعة الثانية بعد منتصف الليل إلى الساعة الرابعة بعد منتصف الليل، ويهبط مستواه قبيل الفجر، ويقلّ إفرازه الطبيعيّ مع زيادة العمر؛ لذا فإنّه يُعتبر أكثر فاعليّة لعلاج الأرق عند كبار السن، وبسبب قدرته على التأثير في تناغم الساعة البيولوجيّة في الجسم فإنّه يُعتبر فعّالاً لعلاج اضطرابات النوم، ويتواجد هذا الهرمون على شكل مكمّلاتٍ غذائيّة. قد تعتمد فاعليّة الميلاتونين لدى الأشخاص المُصابين بالأرق على تركيبة وجرعة الدواء، وتوقيت وتكرار تناوله، ومدّة العلاج. التربتوفان: (بالإنجليزية: L-tryptophan)، يُستخدَم لتحسين النوم عند الأشخاص المُصابين بالأرق بالرّغم من وجود أبحاث قليلة لإثبات فاعليّته. أدوية بوصفة طبية قد يتمّ استخدام بعض الأدوية التي تُصرف عن طريق وصفةٍ طبيّة مثل إيزوبيكلون (بالإنجليزية: Eszopiclone)، وراميلتون (بالإنجليزية: Ramelteon)، وزاليبلون (بالإنجليزية: Zaleplon)، وزولبيديم (بالإنجليزية: Zolpidem)، وتُعتبَر هذه المجموعة من الأدوية الخيار الأوّل لعلاج الأرق ذي المدّة القصيرة. كما تُستخدم مضادّات مستقبلات الأوركسين (بالإنجليزية: Orexin receptor antagonists)؛ حيث تعمل على إعاقة عمل بعض المواد الكيميائيّة في الدماغ التي تتسبّب في إبقاء الشخص يقظاً، وبالتالي فإن هذه الأدوية تحفّز وتحسّن النوم، وتُستخدم أدوية البنزوديازيبينات (بالإنجليزية: Benzodiazepines) لتساعد على البدء في النوم أو استمرار النوم، بالإضافة إلى مضادّات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants) ذات التأثير المهدّئ.[٣] وتُستخدم أنواعٌ أُخرى من الأدوية لكن لم يتمّ التصريح باستخدامها من الجهات الرسميّة، ومنها الغابابنتين (بالإنجليزية: Gabapentin)، وهو دواءٌ يُستخدم لعلاج الآلام المزمنة، وتمّت دراسة استخدامه في بعض اضطرابات النوم مثل متلازمة تململ الساقين (بالإنجليزية: Restless legs syndrome)، وشملت النتائج تحسناً في النوم، وزيادة وقت النوم وفعاليّته، وغيرها من النتائج. من هذه الأدوية أيضاً دواء التياجابين (بالإنجليزية: Tiagabine)، وهو دواءٌ مضادٌ للصرع (بالإنجليزية: Anticonvulsant)، وتمت دراسة تأثيره على النوم عند استخدامه بجرعة 4-16 ميليغرام، وهذه الجرعة أقلّ بكثير من الجرعة المستخدمة لعلاج الصرع.[٤] العلاج العشبي قد يتمّ استخدام بعض الأعشاب مثل جذور نبات الناردين (بالإنجليزية: Valerian root)، والبابونج، ونبتة زهرة الربيع (بالإنجليزية: Primrose)، ونبته زهرة العاطفة (بالإنجليزية: Passion flower)، ولكن لا يوجد أدلّة علميّة كافية لإثبات الفاعليّة والأمان لاستخدامها.[٢] من الجدير بالذّكر أنّ بعض الاشخاص يستخدمون الكحول لمساعدتهم على النوم وهذا أمر خاطئ ويجب تجنبه؛ حيث يسبّب الكحول في البداية الشعور بالنعاس ويساعد على البدء في النوم؛ إلّا أنّه يزيد من احتماليّة الاستيقاظ خلال الليل وصعوبة العودة إلى النوم، وبالتّالي التسبّب في إرهاق الجسم في اليوم الثاني والشعور بالتعب.[٣] عوامل الإصابة بالأرق قد تزيد فرصة حدوث الأرق عند النساء بسبب التغييرات الهرمونيّة خلال الدورة الشهريّة، أو أثناء الحمل، أو في فترة انقطاع الطمث (بالإنجليزية: Menopause) أيضاً، فمثلاً يتسبب التعرّق الليليّ وحدوث الهبّات الساخنة (بالإنجليزية: Hot flashes) في فترة انقطاع الطمث بحدوث اضطراباتٍ في النوم، كما يسبّب وجود اضطراباتٍ ذهنيّة وجسديّة زيادة احتماليّة حدوث الأرق، وتزيد فرصة حدوثه بزيادة عمر الشخص. قد يُسهم عدم وجود جدولٍ منتظمٍ للوقت كالتغيير في أوقات العمل أو السفر بحدوث اضطرابٍ في دورة النوم والاستيقاظ عند الشخص؛ ممّا يزيد من تعرّضه لمشكلة الأرق.[٥] مضاعفات الأرق يؤثّر الأرق على الصحّة الجسديّة والذهنية وذلك لأنّ النوم يُعتبر عاملاً مهماً للحفاظ على النشاط الجسديّ مثله مثل الغذاء الصحي؛ لذلك فإنّ الأشخاص الذين يعانون من القلق يعانون من انخفاضٍ في جودة الحياة مقارنةً بالأشخاص الذين يحصلون على الكمية الصحيحة والكافية من النوم. من مضاعفات الأرق انخفاض الأداء في العمل أو المدرسة، وتباطؤ في ردود الفعل ممّا يزيد من احتماليّة التعرّض للحوادث، واضطراباتٍ في الصحة الذهنيّة مثل الاكتئاب، والقلق، وتعاطي المخدّرات، بالإضافة إلى زيادة احتماليّة حدوث الأمراض طويلة المدى مثل ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب،[٥] وقد يتسبّب الأرق في عدم الشعور بالانتعاش والنشاط عند الاستيقاظ من النوم، والشعور بالنّعاس خلال النهار، وفقدان الطاقة، وفقدان القدرة على التركيز والتعلم والتذكر، وغيرها.[١]

القلم الشائك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2017, 10:21 AM   #7 (permalink)
القلم الشائك
أمير الرومانسية
كاتب ومتامل
 
الصورة الرمزية القلم الشائك


النّاسور النّاسور (بالإنجليزيّة: Fistula) هو وصلة غير طبيعيّة على شكل قناة تتكوّن بين عضوَين أو وعائَين دمويّين أو بين أحد تجاويف الجسم والجلد، ويبدأ تكوّن النّاسور أحياناً على شكل خُرّاج (بالإنجليزيّة: Abscess) أي جيب مليء بالقيح داخل الجسم، ويُعبَّأ بسوائل الجسم بشكل متواصل مثل البول والبراز، والتي بدورها تمنع عمليّة التئام الخرّاج، وفي النّهاية يشقّ الخرّاج طريقه إلى الجلد أو العضو أو التجويف الجسمي مُشكّلاً ما يُعرف بالنّاسور.[١][٢] تختلف الأعراض باختلاف موقع وحدّة النّاسور؛ فمن الممكن أن تتضمّن الأعراض: الألم، والحرارة، والحكّة، والغثيان، والقيء، والإسهال، والشعور بالضّعف العام، بالإضافة إلى خروج القيح، أو إفرازات برائحة كريهة، وتسريب البول أو البراز، أو الغازات إلى المهبل.[٢][٣] ومن الجدير بالذكر أنّ الناسور قد يكون عند البعض منذ الولادة، وقد ينتج عن أسباب أخرى مثل؛ مُضاعفات العمليّات الجراحيّة، والاتهابات والولادة، والولادة المُستعصية (بالإنجليزيّة: Obstructed Labor). وقد ينتج بسبب حالاتٍ مرضيةٍ مثل داء كرون (بالإنجليزيّة: Chrons Disease)، والتهاب القولون التّقرُّحي (بالإنجليزيّة: Ulcerative Colitis)، بالإضافة إلى أنّ الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي مُعرّضين لخطر الإصابة بأنواع مُتعدّدة من النّاسور.[٣][٤] وهناك ما يُعرَف بالنّاسور الصناعيّ كالنّاسور المُصمّم بين شريان ووريد لينتج ما يُسمّى بالنّاسور الشريانيّ الوريدي (بالإنجليزيّة: Arteriovenous Fistula) لمن يلزمه غسيل الكلى (بالإنجليزيّة : Renal Dialysis).[١] أنواع النّاسور يُصنّف النّاسور إلى الأنواع الآتية حسب عدد الفتحات وربطه لأعضاء داخليّة أو خروجه من الجلد:[١][٥] النّاسور المُقفل: (بالإنجليزيّة: blind fistula) يكون مفتوحاً من طرف واحد فقط ومُغلقاً من الطرف الآخر، ومن الممكن أن يتحوّل إلى ناسور تامّ إذا لم يتمّ علاجه. النّاسور التامّ: (بالإنجليزيّة: complete fistula) لديه فُتحةٌ داخليّةٌ وفتحةٌ خارجية. النّاسور النّاقص: (بالإنجليزيّة: incomplete fistula) قنوات في الجلد مفتوحة من الجهة الخارجيّة، ولكنّها مُغلقة من الدّاخل، ولا تربط مع أيّ بُنية داخليّة. النّاسور الحِذَوي: (بالإنجليزيّة: horseshoe fistula) نوع مُعقّد يكون على شكل حرف U بالإنجليزيّة، ويصل بين فُتحتين خارجيّتين على جانبَي فتحة الشرج. يُمكن أن يظهر النّاسور في أي جزء في الجسم، ولكنّه أكثر انتشاراً في الجهاز الهضمي، كما يُمكن أن يتكوّن بين وعائين دمويّين، وفي الجهاز البولي، والجهاز التّناسلي، والجهاز اللّمفي (بالإنجليزيّة: lymphatic systems)، ومن الأمثلة على النّواسير التي يُمكن أن تحدث في مُختلف أنحاء الجسم:[٣][٥] النّاسور الشرجي المُستقيمي: (بالإنجليزيّة: Anorectal Fistula) والذي يربط بين القناة الشرجيّة والجلد المُحيط بفتحة الشرج، ومن الجدير بالذّكر أنّ النّاسور الشرجي يُصيب الرّجال بنسبة أكبر من النّساء. النّاسور المعوي المعوي: (بالإنجليزيّة: Enteroenteral Fistula) ويربط بين جزأين من الأمعاء. النّاسور المعوي الجلدي: (بالإنجليزيّة: Enterocutaneous) ويربط بين الأمعاء الدّقيقة والجلد. النّاسور القولوني الجلدي: (بالإنجليزيّة: Colocutaneous) والذي يربط بين القولون والجلد. النّاسور الرّغامي المريئي: (بالإنجليزيّة: Tracheoesophageal fistulas) ويربط بين الرّغامى (بالإنجليزيّة: Trachea) والمريء (بالإنجليزيّة: esophagus)، وغالباً ما يكون بسبب عيب خَلقي مُنذ الولادة بحيث يسمح بدخول الهواء للجهاز الهضمي ودخول الطّعام إلى الرّئتين. النّاسور المثاني المهبلي: (بالإنجليزيّة: Vesicovaginal fistula) ويربط بين المهبل والمثانة، ويُسبّب تسريب البول من المهبل، بالإضافة إلى العدوى المتكرّرة في المثانة والمهبل. النّاسور المِعوي المهبلي: (بالإنجليزيّة: enterovaginal fistula) ويربط بين المهبل والأمعاء الغليظة، ويؤدّي إلى تسريب البراز من المهبل. النّاسور الإحليلي المهبلي: (بالإنجليزيّة: Urethrovaginal fistula) ويربط بين الإحليل والمهبل. النّاسور الشريانيّ الوريدي: (بالإنجليزيّة: Arteriovenous fistulas) ويتكوّن بين الشريان المُحتوي على الدّم المُحمّل بالأكسجين لجميع أجزاء الجسم والوريد المُحمّل بالدّم العائد للرّئة، ممّا يُؤدّي إلى تغيّر ضغط الدم وتدفقه بشكلٍ غير طبيعيّ. علاج النّاسور يُقرّر الطّبيب المُختصّ الخُطّة العلاجيّة الأنسب للنّاسور بناءً على موقعه وحجمه وحالته،[٣] وتقسم العلاجات إلى قسمين رئيسيّين كما يلي: العلاج غير الجراحي ويتضمّن الخيارات الآتية: القسطرة: (بالإنجليزيّة: catheterization) تُستخدم في حالة النّاسور الصّغير نسبياً لعلاج العدوى من خلال تصريف القيح الموجود في النّاسور كما هو الحال في النّاسور الشرجي أو المُستقيمي.[٣][٥] العلاج بالأدوية: تُستخدم المُضادّات الحيويّة لعلاج العدوى المُترافقة مع النّاسور، كما يُمكن استخدام دواء إنفليكسيماب (بالإنجليزيّة: Infliximab) للتّقليل من الالتهابات، والمُساعدة على التئام النّاسور المُستقيمي المهبلي (بالإنجليزيّة: Rectovaginal fistula) عند النّساء المُصابات بداء كرون.[٣][٦] الغذاء المعوي: (بالإنجليزيّة: Enteral diet) وهو الغذاء السّائل المُحتوي على العناصر الغذائيّة المُهمّة الذي يتمّ تناوله بالفم أو يُعطى من خلال أنبوب التّغذية، ويُعطى بدلاً عن الأغذية الصلبة؛ وذلك للتّقليل من كميّة البراز الخارج من فتحة الشرج، وبالتّالي للمساعدة على التئام النّاسور وإغلاقه. يُمكن استخدام هذا العلاج في حالة النّاسور المهبلي المعوي، والنّاسور الجلدي المعوي، والنّاسور المثاني المعوي (بالإنجليزيّة: Enterovesicular fistulas).[٢] لاصق فايبرين: (بالإنجليزيّة: Fibrin glue) هو مادّة طبيّة لاصقة تُحقن داخل النّاسور لتغلق القناة بشكل مُحكم، ثمّ تتمّ خياطة فتحة النّاسور، وتُعتبر طريقة سهلةً وآمنةً وغير مُؤلمة، ولكنّ نتائجها ضعيفةٌ على المدى البعيد.[٣][٧] العلاج بالليزر: (بالإنجليزيّة: Laser therapy) يُستخدم الليزر للتخلّص من النّاسور الشّرياني الوريدي الخَلقي (بالإنجليزيّة: Congenital arteriovenous fistulas) بسهولة نسبيّة إذا كان صغير الحجم.[١] الضّغط المُوجّه بالموجات فوق الصّوتيّة: (بالإنجليزيّة: Ultrasound-guided compression) يُستخدم في حالة النّاسور الشرياني الوريدي الموجود في منطقة السّاق إذا كان ظاهراً على جهاز الموجات فوق الصوتيّة؛ حيث يُعتمَد على الموجات الفوق صوتيّة في الضّغط على النّاسور، وإغلاق التّدفّق الدّموي للأوعية الدّمويّة التّالفة.[٨] السّدّادة: (بالإنجليزيّة: Plug) غالباً تكون هذه السّدادة مُكوّنة من النّسيج الغشائي الكولاجيني وتقوم بملء النّاسور.[٣] العلاج الجراحي يتمّ علاج النّاسور جراحيّاً إمّا من خلال شقّ جدار البطن، وإما من خلال عمل شقٍّ صغيرٍ واستخدام آلة تصوير وأدوات صغيرة الحجم للتّعامل مع النّاسور وذلك باستخدام تقنية جراحة المنظار (بالإنجليزيّة: Laparoscopic surgery).[٣] أسلوب العلاج الجراحي يتضمّن الخطوات الآتية:[٦][٩] الفحص الدّقيق لتحديد مسار النّاسور عبر الأنسجة: وذلك باستخدام الصّبغات المُظلّلة (بالإنجليزيّة: Contrast dyes) الخاصّة والتّصوير. تفريغ وتصريف القيح المُتجمّع في النّاسور: والتّأكد من سلامة الأنسجة المُحيطة بالنّاسور، وخُلُوّها من العدوى أو الالتهاب. الإزالة الجراحيّة للنّاسور: والتي يُطلق عليها جراحة بضع النّاسور (بالإنجليزيّة: Fistulotomy) والمُستخدمة في 85-95% من الحالات، حيث يتمّ عمل شقّ على كامل طول النّاسور، ومن ثم تفريغه من المُحتويات، وتمهيده وإبقاؤه في موقعه الجديد إلى حين التئامه وتعافيه. تتضمّن العمليّة الجراحيّة الخيارات الآتية لإتمامها:[٧][٩] غُرزة سيتون الجراحيّة: (بالإنجليزيّة: Seton stitch) وتنتج هذه الغُرزة بتمرير خيط خلال النّاسور لعمل عُقدة تربطها بالخارج تاركة طريقاً للتّصريف والتّفريغ. إجراء سديلة باطن المستقيم: (بالإنجليزيّة: Endorectal flap) وتُستخدم في حالة النّاسور المُستقيمي كبديلةٍ لغرزة سيتون، وتتضمّن سحب أنسجة سليمة فوق الجزء الدّاخلي للنّاسور لمنع البراز والمواد الأخرى من التسبّب في العدوى للقناة من جديد. لاصق فايبرين: الذي تمّ ذكره سابقاً ضمن العلاجات غير الجراحيّة، أو السّدادة المصنوعة من المواد البيولوجيّة (بالإنجليزيّة: Bioprosthetic plug)، وتكون مخروطيّة الشكل مصنوعة من أنسجة جسم الإنسان، وتُستخدم لإغلاق الفتحة الدّاخليّة للنّاسور ويتمّ تثبيتها بغُرَز، ومن الجدير بالذّكر أنّها لا تقوم بإغلاقٍ مُحكمٍ للنّاسور ليتمكّن من عمليّة التّصريف، ومن ثمّ تنمو أنسجة جديدة حول السدّادة ليلتئم النّاسور ويُعالج.

القلم الشائك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2017, 10:22 AM   #8 (permalink)
القلم الشائك
أمير الرومانسية
كاتب ومتامل
 
الصورة الرمزية القلم الشائك


مفهوم مرض الدرن يعرّف مرض الدرن بأنّه عبارة عن وباء حاد يسبّب الالتهابات والقروح العديدة، ويصيب الإنسان نتيجة تعرّضه لبكتيريا السلّ، وتنتقل عن طريق الهواء لتقوم بإصابة الرئتين والإضرار بعمليّة التنفّس، وذلك نتيجة آثارها القويّة على الجهاز التنفّسي والعظام . معلومات عامّة عن مرض الدرن يؤثّر مرض الدرن على نسبة الكالسيوم المخزّنة في الجسم ويعمل على تقليلها . يجب العمل على معالجة مرض الدّرن بشكلٍ سريع؛ فإنّ عمليّة انتشاره في الجسم تسبّب في حالاتٍ متطورة إلى التعرّض للوفاة وفقدان الحياة . يُعتبر مرض الدرن من الأمراض الخطيرة والمعدية، ويصيب الإنسان عن طريق الانتقاص من لحمه وذلك بعد إصابته بمرض معيّن. يعتبر مرض الدرن من الأمراض القاتلة الّتي يمكن أن تنتقل عن طريق جراثيم تصيب الإنسان . البكتيريا الّتي تسبّب الإصابة بمرض الدرن تسمى بالميكروبكتيريوم. يمكن الإصابة بمرض الدرن عن طريق تناول طعام ملوّث يحمل في طيّاته الجرثومة المسؤولة عن التسبّب في الإصابة بمرض الدرن. يجب العمل على عزل مريض الدرن؛ وذلك لأنّ هذا المرض إن كان قد أصاب العمود الفقري يعمل على إخراج بعض الإفرازات من المكان المصاب وخروجه نحو الجلد ممّا يؤدّي إلى سهولة عمليّة نقله إلى شخصٍ آخر سليم . ينتقل الدرن الرئوي من الشّخص المريض إلى الشّخص السليم عن طريق الكحّة. أنواع مرض الدرن مرض الدرن المعروف بالسلّ والذي يقوم بإصابة الإنسان بالجراثيم المايكوباكتيريّة. مرض لدرن عن طريق الجراثيم الّتي تقوم بإصابة المواشي وتسمّى بالمايكوبكتيريا. النّوع الانتهازي: وهي مايكوبكتيريا ضعيفة تقوم بالتسبّب في التعرّض لأمراض الرئتين والغدد الليمفاويّة الموجودة في الرّقبة، ويكثر انتشارها بين الأشخاص ضعيفي المناعة كالأطفال . الأعراض الناتجة عن الإصابة بمرض الدرن حدوث بعض الأورام صغيرة الحجم الّتي تنتشر في الأعضاء المصابة؛ كالرّئتين أو العمود الفقري مثلاً، وتكوين مواد متجبّنة على الأعضاء المصابة بالبكتيريا العضويّة لمرض الدرن . الإحساس بالإرهاق والتعب الشديدين . فقدان شهيّة الطعام وحدوث نقص حاد في الوزن . خروج الدم من الفم عند القيام بالسّعال . ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل كبير . التعرّق الليلي إخراج الإفرازات المخاطيّة الإكثار من البصاق وأحياناً يكون مصحوباً بالدم ويكون كثيفاً. الإصابة بالتبّول الدموي. يتسبّب الدرن في إحداث العقم لدى السيّدات المصابات به الإسهال الإصابة بانسداد في الأمعاء صعوبة في عمليّة هضم الطعام التعرّض لألمٍ حاد في الرأس التعرّض للإصابة بمرض أديسون حدوث كسور للعظام والتهابات حادّة في المفاصل حدوث التهابات في العينين حدوث تضخّم في العقد الليمفاويّة الموجودة في البطن والرّقبة، وإخراج صديد منها وحدوث تقرّحات . يمكن التعرّض للإصابة بشلل في الأطراف السفلية . التعرّض للإصابة بمرض الصّرع . الإحساس باللهاث دوماً عند القيام بأي مجهود . طرق انتشار مرض الدرن عن طريق التنفّس؛ وذلك عند قيام المصاب بمرض الدرن بالعطس أو السّعال أو الحديث، بحيث تقوم البكتيريا المسبّبة للدرن بالانتشار . عن طريق الطّعام؛ وذلك عند القيام بتناول الطعام الخاص والمستخدم من قبل مريض الدرن. عن طريق اللمس؛ وذلك عند القيام باستعمال الأدوات الخاصّة بمريض الدرن.

القلم الشائك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2017, 10:23 AM   #9 (permalink)
القلم الشائك
أمير الرومانسية
كاتب ومتامل
 
الصورة الرمزية القلم الشائك


تشخيص الباسور يعتمد تشخيص هذا المرض على الأعراض، وعلى أخذ التّاريخ المرضي بشكلٍ كامل بما في ذلك تاريخ الولادات عند النساء، والعمليّات السابقة سواء في منطقة الجهاز الهضمي أو الشّرج أو منطقة الأعضاء التناسليّة عند المرأة، ومرض كرون، والتعرّض للأشعّة سابقاً خاصّة الأشعّة العلاجيّة لمنطقة البطن، كذلك في حالة الناسور الشرجي فإنّ عمل منظار للشّرج والمستقيم والقولون السيني ضروري للحصول على معلوماتٍ عن قوّة الصمّام الشرجي، ولاستثناء وجود أمراض أخرى، وفي حالة الناسور الشرجي فلا بد من تحديد موقع الفتحة الداخليّة، وتحديد موقع الفتحة الخارجيّة، وكذلك تحديد المسار ما بين الفتحتين. ومن الفحوصات الّتي تؤخذ في حالة الناسور الهوائي بين القصبة الهوائيّة والمريء أو بين الحنجرة والمريء صورة أشعّة للصّدر؛ حيث يلاحظ وجود تضخّم في منطقة وسط الصدر، ووجود التهابات في الصدر في بعض الأحيان، كذلك من الفحوصات الّتي تفيد: بلع مادّة تسمّى الباريوم والتي تفيد في تحديد مسار الناسور، وفي حالة الناسور المثاني من الفحوصات الّتي تفيد في ذلك صورة أشعّة للبطن والّتي تدلّل على وجود انسداد في الأمعاء مؤدّياً إلى الناسور، ومن أهمّ الفحوصات: الصورة الحاسوبيّة الطبقيّة والّتي تفيد لمعرفة تغيّرات مرض كرون وتحديد مسار الناسور ، علاج الناسور يرتكز علاج الناسور على العلاج الجراحي؛ حيث يتمّ في حالات النّاسور الهوائي والمثاني أولاً قصّ الناسور، ومن ثمّ ترقيع الأعضاء أو وصلها عن طريق الخيوط الجراحيّة وإغلاقها، وفي حالة النّاسور الشرجي ففي بعض الأحيان يتمّ أوّلاً تنظيفها وتوسيعها، ومن ثمّ وضع خيط في منطقة الناسور يساعد على التئام منطقة النّاسور.

القلم الشائك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2017, 10:26 AM   #10 (permalink)
القلم الشائك
أمير الرومانسية
كاتب ومتامل
 
الصورة الرمزية القلم الشائك


مفهوم البواسير هي عبارة عن انتفاخات مؤلمة في الأوردة الموجودة بالأجزاء السفليّة من المستقيم أو فتحة الشرج. وتنشأ نتيجةً لتجمّع الدّم بطريقة غير طبيعيّة وغير معتادة في أوردة منطقة الشرج، ما يؤدّي إلى ارتفاع ضغط الدم داخلها، وبالتّالي لا تتحمّل جدران الأوعية الوريديّة ذلك الحال، وتبدأ بالتمدّد والانتفاخ، الأمر الّذي يجعلها مؤلمة، وخاصّةً عند الجلوس. أعراض الباسور يعاني المريض بالباسور من عدّة أعراض، فالمريض بالباسور الشّرجي يعاني من: حكّة شرجيّة متقطّعة إفرازات معيّنة في منطقة الدّبر والّتي قد تكون دمويّة أو مخلوطة بالدّم في بعض الحالات. ألم، ويكون هذا الألم غير مرتبط بالضّرورة بحركات الأمعاء أو التغوّط، ويزداد هذا الألم تدريجيّاً حتّى يخفّ أو يختفي مع خروج القيح ( الصديد ) من هذا الناسور. التهاب حاد في المنطقة الشرجية يتميّز بألمه الشديد ارتفاع في درجة حرارة الجسم رجفة واحمرار عند فحص المنطقة الشرجيّة أمّا بالنّسبة للناسور المثاني فمن الأعراض التي قد يعاني منها المريض: وجود براز مع البول أو هواء أو دم المعاناة من الالتهابات البوليّة المتكرّرة أمّا بالنّسبة للنّاسور الهوائي بين القصبة الهوائيّة والمريء أو بين الحنجرة والمريء فيعاني المريض من: صعوبة في البلع وفي بعض الأحيان ألم أثناء البلع. التهابات تنفسيّة متكرّرة مع شردقة متكرّرة .

القلم الشائك غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوع العجائب والغرائب متجدد باذن الله القلم الشائك عجائب وغرائب 144 06-06-2019 04:38 PM
مقاطع قرآنية بصوت الشيخ محمد رفعت(متجدد كل اثنين باذن الله) عبد البديع يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 16 07-23-2013 06:15 PM
سبعة اعشاب تحميك من جميع الامراض باذن الله صياد دمشق الصحة والطب البديل | حميات غذائية 3 03-15-2012 01:01 AM
سلسلة تربية الاطفال **متجدد باذن الله** نسمة رومانسية عالم حواء الرومانسية 2 04-17-2010 04:53 PM
هذه هى باذن الله تعالى اكبر موسوعه للكتب الاسلاميه القناص العاشق يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 0 10-18-2005 02:10 AM

الساعة الآن 04:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103