تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > سياحية - سياحة وسفر > رحلات سياحية و حجز فنادق و عروض سياحية > سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا

سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا

رحلتي الى منبع النيل الأزرق في أثيوبيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-27-2017, 04:53 PM   #1 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
رحلتي الى منبع النيل الأزرق في أثيوبيا





رحلتي الى منبع النيل الأزرق في أثيوبيا


أثيوبيا وإريتريا تمد النيل بنحو 84% من مياهه التي تصل مصر ،،،

كنت أسمع الى تلك العبارة كثيرة و كنت أقول أثيوبيا و عرفنا بذلك من خلال وجود بحيرة تانا وهي محور حديثنا في هذا الموضوع و لكن كيف أرتيريا و بعد زيارتي الأخيرة الى مسجد النجاشي وفي طريق العودة و الذي أخذ مني ما يقارب الخمسة أيام عن طريق الجبال و الطرقات الوعرة و غير المعبدة مررت بأحد الأودية في شمال اثيوبيا لاجد نخر كبير مشابه لما مررت به من قبل و المعروف بنهر النيل وهذا النهر أقل جريانا من نهر النيل وهو قريب من حدود ارتيريا و يعتبر ثاني اكبر أنهر أثيوبيا و أمتداد و بدايات هذا النهر تأتي من أرتيريا و بهذا حللت لغزاً كنت أجهله من قبل بفضل الله ثم بفضل تلك الرحلة ،،،


يقال أن طول نهر الأمازون يبلغ
4500 ميل أي ما يعادل 6480 كيلومترا وكان يعد أطول انهار العالم ولكن الحقيقة ان نهر النيل هو أطول انهار العالم وهذا ما سنثبته عمليا من خلال الوصول إلي بحيرة فيكتوريا ومنها إلي أول نقطة في نهر الكاجيرا الذي يعد المنبع الرئيسي لنهر النيل ويبلغ طولها 500 كم وباضافتها إلي طول النيل سيصبح طوله 6611 كيلومترا أي ما يزيد 131 كيلومترا
عن طول نهر الامازون بعد اضافة رافد كاجيرا.


وتبلغ مساحة حوض النيل (3) ملايين كم2
. وينبع النيل من مصدرين رئيسيين هما إقليم البحيرات الاستوائية جنوب السودان والهضبة الإثيوبية . كما تضع المنابع الاستوائية المجاري النهرية والبحيرات التي تقع في هضبة البحيرات وتتكون من بحيرة فيكتوريا والتي تضم حوض بحيرة فيكتوريا وحوض بحيرة كيوجام إلى جانب المجموعة الألبرتية والتي تضم حوض بحيرتي جورج وإدوارد وحوض نهر السمليكي الذي يصل بين بحيرتي إدوارد وألبرت وحوض بحيرة ألبرت التي يخرج منها نيل ألبرت.



أما المنابع الإثيوبية فتشمل ثلاثة روافد هم نهر السوباط والنيل الأزرق ونهر العطبرة وتعتبر الهضبة الإثيوبية أهم منابع النيل إذ تمد النيل الرئيسي عند أسوان بـ (84%)
من متوسط الإيراد السنوي.



وفي مشهد رائع الجمال والإبداع الإلهي يلتقي النيل الأبيض الذي ينبع من البحيرات الاستوائية بالنيل الأزرق الذي ينبع من المرتفعات الإثيوبية من بحيرة تانا Lake Tana الواقعة في مرتفعات إثيوبيا بشرق القارة ففي إثيوبيا يطلق عليه اسم آبباي" Abbay ويستمر هذا النيل حاملا اسمه السوداني في مسار طوله 1,400 كم (850 ميلا)
حتى يلتقي بالفرع الآخر – النيل الأبيض – ليشكلا معا ما يعرف باسم "النيل" منذ هذه النقطة وحتى المصب في البحر المتوسط


في العاصمة السودانية "الخرطوم" والتي اختارها الله دون باقي دول حوض النيل لكي تمتلك هذا الملتقى ليجري النهر إلى سد أسوان فالبحر المتوسط... سأخصص لهذا المكان موضوع خاص قريباً أن شاء الله ،،،

ويغطي النيل عُشر مساحة إفريقيا ، وتقع معظم هذه المساحة خارج حدود السودان، فمعظم أجزاء النيل الأزرق وعطبرة والسوباط والنيل الأبيض في إثيوبيا والبحيرات الاستوائية.


ولو بحثت في الكتب عن طول نهر النيل لوجدت انها قريبة من هذا الرقم و لكن وضعت هذا الرقم لقربه من الحقيقة التي قرأت عنها ، ولكن ليس هذا ما يهمنا فما يهمنا في هذا الموضوع بالذات هو منبع نهر النيل من بحيرة تانا في أثيوبيا ،،،


رحلتي الى منبع النيل الأزرق في أثيوبيا


المسافة بالطائرة الى مدينة بحر دار المطله على بحيرة تانا تبعد
220 كلم تقريبا و لكن الطريق بالسيارة الى مدينة بحر دار يبلغ 564 كلم تقريباً و تبعد بالساعات ما يقارب 8الى 9 ساعات
و ذلك نظراً لوعورة الطريق و أنقطاعه في بعض الأحيان لتسير على طرق غير معبدة ،،،

تعالوا معنا الى هذه الرحلة و تفاصيلها ،،،



@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 04:54 PM   #2 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
الدولار = 88 بر تقريباً



الرحلة الطويلة و المتعبة الى ( أتساباي ) ،،، مدة الرحلة 10 الى 11 ساعة طولها 600 كلم
تقريباً.






على بركة الله




وقف عند أي سوبر ماركت وخذ مأونة الطريق لأنك بتجوع من قل المطاعم الغير نظيفة



قبل أن أتحدث عن هذه الرحلة أحببت أن أتطرق الى نقاط حدثت قبل انطلاقنا،،،


اتفقت مع مجموعة من أصحاب الجيوب
( VXR ) فاستقر الرأي على أرخص جيبين و جدتهما فاتفقت معهما على أنني سأرد عليهما ليلاً وفي الصباح و قبل الرحلة بيوم ذهبت الى أرخصهم و أصغرهم سناً كون الصغير سيساعدك في السرعة و الوصول الى الأماكن التي تريدها و أعطيته عربون 300 بر على أن أعطيه الباقي ليلاً و كان حسابه لليوم الواحد ما يقارب ال 650 بر وهو يتحمل أكله و شربه و سكنه فلما قدم الليل طلب مني بقية المبلغ بعد أن أتصل بنا هاتفياً و قلت له حسناً سأعطيك 1300 بر قال بل 1950 بر مقابل 3
أيام قلت له لا أريدك سوى ليومين قال لا أستطيع الذهاب الى تلك المنطقة و أعود في يومين قلت إذا أعد لي العربون فقال من الغد في أي ساعة وقبل أن تسافروا اتصلوا بي و سأكون في طريقكم أنتظركم فقلت في نفسي ابتدأنا اللعب لكن إن موعدنا غداً .



أتصلنا على السائق الآخر و قلنا له تجهز من الغد سنذهب في تمام الساعة السابعة صباحاً و نعود من الغد قال حسناً وكنا قد اتفقنا معه في السابق ب 700 بر و فعلاً منذ الساعة السابعة وهو متواجد عند الفيلا فركبت معه و قد قلت لصاحبي محمد لابد من أن تأتي معي لزوم الترجمة و اتفقت أن يكون حسابه في حالة ذهابه معي بدون سيارته فقط 100 بر و هذا المبلغ تأكد أنك ستوفره عندما تتم الحجوزات باسمه فإن الإثيوبي يحصل على تخفيض 50%
من المبلغ المفروض على السائح في الفنادق و غيرها من الأمور هذا غير أن محمد يريحك كثيراً بالترجمة و إعطائي المسميات لكل مدينة أو قرية نمر بها غير أنك تحس بالطمأنينة مع شخص إثيوبي لو حصل لك أي مكروه لا قدر الله ،،،



عندما ركبنا السيارة اتصلنا بصاحب السيارة التي دفعنا عربونها و قلنا له نحن في المكان الفلاني قال أنا بجانبكم سأحضر الآن و فعلاً لم ندم دقيقة الا وقد حضر و معه المبلغ فأكبرت أمانتهم و تعاملهم.





بعد ذلك توقفنا عند محطة البنزين لتعبئة التانكي بالديزل و اتفقت معه على أن يملاء التانكي و عند عودتنا أملاءه له و أحاسبه مبلغ اليومين اتفقنا على ذلك فانطلقنا على بركة الله .




عن طريق
( آن طوطو INTOTO )
المنطقة الجبلية المشهورة في أديس أبابا و متنفس أهل البلد .




عند نزولنا من الجهة الأخرى من الجبل وظهور الحقول لنا و اعجبتني العربة مع هذا الطفل




ويستخدمها لنقل الماء من و الى المنزل



بعدها تطل علينا مزارع القمح و التي تخضر في الصيف و تحصد في الشتاء







وانطلقنا بعيداً عن اديس




مابين طرقات متعرجة




بعد أن نزلنا من مرتفعات
( آن طوطو ) مررنا بقرية
( سلوتا )



نمر على بعض القرى المتناثرة بداية الطريق التعرجات في الطريق تصيبك بالممل لتهدئة السرعة رغم التعرجات الا انه مريح بعيداً عن صخب المدينة و أحذر كل الحذر من سالكي الطريق


و عندما ابتعدنا عن العاصمة ب
( 31 كلم ) وصلنا قرية ( جانجو أو تشانجو CHANHO )
فوقفنا بها للإفطار ما يقارب النصف ساعة .


المطعم الذي توقفنا للإفطار به






بعد الأفطار و بعد ما عينا من الله خير خرجنا من قريتنا


و أنطلقنا بعدها الى وجهتنا فمررنا بعدة قرى ومن أهمها قرية
( دوبر DEBRA )






و بعدها بمسافة قريبة أي بعد أن نبتعد عن العاصمة ب 70 كلم نمر بقرية
( موكاترا )



ثم نمر بطرق متعرجة ممتعة








ترى هذه التعرجات تكثر في هذا الطريق فبدلا من ان تقطعها في
10 دقائق
يستلزمك الامر في بعض الاحيان ساعة كاملة



و عندما نتعداقرية موكاترا ب 10 كيلو مترات ندخل الى قرية
( دبري زقا )

و ما أن نتعداها ب 38 كلم





روعة المزارع على جال الطريق


حتى ندخل الى قرية كبيرة لبيع الأبقار و المحاصيل الزراعية و هنا يجب أن تخفف السرعة لترى الشعب على طبيعته و ترى الأشياء التي لم تراها في أديس أبابا و لا بالجنوب الإثيوبي .







و عندما ترى الناس تمشي بكثرة على جال الطريق فأعلم أنك مقبل على أحد القرى الكبيرة



معاناة حتى في ركوب الباص لقلة السيارات



في هذه المناطق ترى الكنائس على الطريق مع انعدام المساجد و إذا أردت أحد المساجد لا تجده الا في القرى و تدخل الى داخل الحي عدا بعضها الذي لا يلفت الأتباه هناك.



عملية طلب المساعدة للكنائس على الطريق


أيضاً منظر من يحملون الجنائز تشاهدهم بكثرة





كما تفتقد طرقهم لعمليات قيصرية و غير مدروسة كما في هذه الصور كثرت الحقول الزراعية في الطريق



خرجنا من تلك القرية و النشوة تعلو وجوهنا حتى مررنا بقرية صغيرة حتى دخلنا قرية
( قبرا قوراجا ) و التي تبعد 156 كلم
عن العاصمة






و توقفنا لتكملة نواقصنا من التموين و حاليا الساعة تشير الى الساعة ال 10:45



حتى و صلنا الى قرية ( تولو مولكي ) 162 كلم






و بعدها ب 13 كلم مررنا بقرية ( قوها تيون GOHA TSIYON )






حتى تنقطع البيوت عدا المتناثرة منها على الطريق


بعدها مباشرة تشاهد على يمينك سد مياه و عندها ينقطق الازفلت




على منزل الوادي



اللوح التحذيرية قبل النزول الى الوادي



و نبداء في النزول الى وادي كبير جداً يمشي به نهر كبير علمت أنه يأتي من مسافة
400 كلم
و يلتقي بنهر النيل في السودان وهو تابع للمنبع الذي أنوي زيارته.



خاطرة ،،،



هل جربت أخي المغامرة و المبيت في أحد هذه الأكواخ في تلك الحقول المتناثرة على الطريق ،،،



هل جربت التوقف و أشباع غريزتك في معرفة أهل تلك البيوت و التحدث معهم و التعرف عليهم عن قرب

أسئلة تدور في ذهن كل محب للتعرف على حياة القرويين ،،،

ومازالت الأسئلة تدور في مخيلتي حتى حققتها في طريق العودة ،،،
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 05:22 PM   #3 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@

بعد خروجنا من قرية ( قوها تيون GOHA TSIYON ) بعدها مباشرة تشاهد على يمينك سد مياه و تشاهد علامات التحذير من أنقطاع الطريق





و عندها ينقطق الازفلت و نبداء في النزول الى وادي كبير جداً






لا تكاد ترى سوى السيارات الكبيرة أو ذات الدفع الرباعي


يمشي بهذا الوادي نهر كبير علمت أنه يأتي من مسافة
400 كلم
و يلتقي بنهر النيل في السودان وهو تابع للمنبع الذي أنوي زيارته. وهنا يكون قد عبرت فوق أول نهر للنيل





تعمل في هذا الطريق أحدى الشركات لصيانة الطريق و سفلتته في العام القادم أن شاء الله


وادي كبير و أظنه من اكبر الأودية التي قطعتها في حياتي





تلاحظ حتى سياراتهم الكبيرة تكون متصلة بعربة أخرى



تستغرق عملية النزول و الصعود من الجهة الأخرى و الطريق ترابي ما يقارب
الساعة و نصف اذا ما علمنا أن المسافة فقط
26 كلم



وفي هذا المكان كنا نمر ببعض القرى و البيوت الموجودة في هذا الوادي و سبحان الله تجد فيهم القوة من نزول يومي و طلوع لهذا الوادي أما يريدون الذهاب الى القرى المجاورة للوادي أو يريدون الذهاب الى أسفل الوادي لاحضار الماء رحلة يومية يقطعها هؤلاء كل يوم فلله درهم في فترة النهار أي أوله و في آخره تجده مزحوماً





حيث يقوم القرويين بتكسير الجبل و أستخراج نوع من الرخام أو الحجارة المستخدمة في البناء



جانب من تخريبهم للجبل




ومازالت رحلة النزول و الملل قبل الوصول الى أسفل الوادي ولو دققت في أقصى الصورة لشاهدت الطريق الذي سنصعد منه




وهنا يتضح قطعنا لمسافة
204 كلم
من العاصمة و جريان النهر في أسفل الصورة






عمليات الحفر أسفل الوادي

وهذه بجانب مجرى الوادي أي في المنطقة التي يمنع فيها التصوير



نهر النيل و الذي قطع مسافة
400 كلم
من منبعه ليمر من هنا




الجسر الذي يعبر من فوق النهر



صورة جانبية لإحدى التريلات العابرة من فوق

و يلاحظ أنه لا يمكن عبور الجسر الا لسيارة واحدة حيث أن الجسر لا يتحمل الأثقال


و لكن السيارات الصغيرة لا تنتظر حتى تعبر الشاحنات فعند وصولنا الى نقطة الأمن الموجودة فوق الجسر طلبوا منا تجاوز الشاحنات لكي نعبر و الطريق كان سايد واحد لا يتسع الا لسيارة واحدة لأنه حديث البناء و هم يعملون الآن على تكملته ليتحمل السيارات القادمة و الذاهبة سواء على هذا الجسر

فركب معنا أحد العسكر لإيصاله الى أحد القرى في الجهة المقابلة لذلك منعت من التصوير الا ما ندر



و أستغرب سبب المنع هذا ، و ترى حين تنزل أعمال الترميم و أتوقع أنهم يعملون في سفلتة هذا الطريق ، و عندما عبرنا الجسر توقفنا عند أحد المصبات في جهة من الجبل



ماء عذب ينزل من الجبل

فلا تحرم نفسك من الشرب و الأغتسال



مصب آخر في نفس المكان

يستحق الوقوف بعد هذا العناء في النزول


فصادف وقوفنا وقوف عائلة مصرية حيث تحدثت معهم و أخبروني بأنهم خرجوا من مصر بسيارتهم مروراً بالسودان متجهين الى كينيا فأكبرت عملهم .




الأم في العائلة المصرية و أبنتها الصغيرة قريبة منها


و ستشاهد سكان هذا الوادي يصعدون و ينزلون على ارجلهم في هذا الجبل ليصبح كخلية النحل


حتى وصلنا الى ملتقى الأسفلت و علامة وصولنا الى الضفة الأخرى من الوادي


خرجنا من هذا الوادي على مدخل قرية
( داجين DEJEN ) و التي تبعد عن العاصمة
229كلم









و قد سميت هذه الأرض ب ( الأرض الذهبية ) لزراعتهم القمح على مد النظر و كانت الساعة تشير الى 12:30
.





بعدها نمر على عدة قرى وسط ترميمات للطريق و تكسيره أتوقع لها عدة أشهر كي تنجز.




لا يوجد لوحات تنبيهية قبل الحفريات




أنقطاعات متكررة دون سابق أنذار



دقق الى الأشخاص المستلقين على الحشيش يستمتعون بمنظر السيارات على الطريق


بدأنا بالصعود و النزول وسط روعة و جمال المناظر و قالوا لي لو أتيت في شهر
8 أو 9
لرأيت ما لم تراه في حياتك

ثم نمر بالبيوت على جال الطريق ثم بقرى كبيرة





حتى ينقلب الطريق كما تشاهدون طلوعاً و نزولاً كهذا و غير مخطط و لا ينصح السير معه ليلاً حيث وجود الحفر المغطاة بالزفت مما يسبب أهتزازاً للمركبة






وهذا لا يمنع من كونك تستمتع بالطبيعة و الحقول





و تكثر الترميمات في الطريق و نمر بمناطق تشاهد فيها آثار المطر وهو قد جرف الطريق





مما يضطرك للجنوح بين الأشجار للبحث عن طرق بديلة


حتى نخرج على بعض البيوت و الهجر





تلاحظ قطع الناس للطريق دون ان يحسبوا حساباً للسيارات القادمة



و ترى خلالها الوديان الصغيرة و المياه تغمرها







حتى نمر مدينة
( دبرا ماركوس DEBRE MARKOS ) و التي تبعد 299 كلم
عن العاصمة فوقفنا لتناول وجبة الغداء





مدخل المدينة


فدخلت مطعم فوجدت في الأرض حشيش فتوقعته
( زريبة للحيوانات ) تكرمون ، فقلت لصاحبي ما هذا المطعم فقال: هذه من تقاليدنا نزين الأرضيات بها ( طبعاً أنس تلقى مطعم زي الناس على الطريق ) يعني إذا كنت لا تتقبل هذه المطاعم هنا ياأنك تاكل أو أتفرج علي ،،، فأنصحك بأخذ تخديش ( أكلات خفيفة ) معك في الطريق ، أنطلقنا بعد الغداء و كانت الساعة تشير الى
الثانية ظهراً



بعد ذلك مررنا بطريق قد جرفه السيل مما حدى بنا الى الالتفاف من حوله



حتى وصلنا بعد
26 كلم الى مدينة ( أمانيل AMANUEL )


و بعدها ب 24 كلم وصلنا الى قرية ( دنبشة DEMBECHA ) و التي تبعد عن العاصمة
349 كلم


يقطعها نهر رائع و هنا اختلفت الطبيعة و بدأت بالزوال خرجنا و أبتداء الباعة بالظهور لنا على جال الطريق







وهذه فتاة تبيع العرق المصنع في البيوت
( نوع من المشروبات الكحولية )



حتى نمر بقرية ( مونتا سلام FINOTE SELAM ) على بعد 378 كلم
عن العاصمة و بها نهر رائع و



من هنا تشاهد كثرة الأنهار



أحد الطرق وقد جرفتها السيول


و بعدها ب
33 كلم أي عن العاصمة 411 كلم نمر بقرية ( بوري BURE )



ثم قرية ( تليلي TILILI ) التي تبعد بوري
19 كلم





حتى نصل الى قرية ( كسا )
و هنا تشاهد الأشجار و الطبيعة التي توحي اليك أنك قد أقتربت من مقصدك

مروراً بقرية ( أنجبارا INJIBARA )



وهنا نصل الى مفرق السودان و الذي يبعد عن المنفذ فقط 280 كلم
، ثم نمر قرى صغيرة




الأطفال الذين يصنعون من الحصير فرش لهم و غيرها من المصنوعات





بعض القرويين يجلسون على الطريق للأستمتاع بالسيارات القادمة



حتى ندخل مدينة
( دنقلا DONGILA ) و التي تبعد 481 كلم عن العاصمة ، ساعتنا الآن تشير الى الرابعة و خمسة و عشرون دقيقة
فنزلنا لتناول القهوة و نصلي الظهر و العصر جمع تأخير.

بعد أن خرجنا من هذه المدينة مررنا بأكبر وادي يسبق مبتغانا



و أعمال الترميمات قائمة به و كان على مدخل مدينة
( بيكولو BEKOLO ) و كانت هذه المدينة تبعد عن العاصمة 510 كلم
.





خلف هذا الجبل و على بعد اميال ليست بالكثيرة قضيت في احد الرحلات عيد الأضحى المبارك في قرية هادئة و رائعة و تشتهر بالتجارة و المنتوجات المهربة من السودان




من مخلفات الحروب قبل
15 سنة




سرنا حتى قرية ( ماراوي MERAWI ) و عند خروجنا منها تقل الخضرة حتى نصل الى قرية ( مشنتي )






و سرنا بعدها قليلاً حتى و صلنا الى أكبر مدينة تسبق الشلال و منبع نهر النيل و تعرف هذه المدينة ب ( بحر دار BAHIR DAR ) و تعني ( جانب البحر ) و كان وصولنا في تمام الساعة الخامسة و أربعين دقيقة
.


و هنا نصل الى نهاية الرحلة البرية و الى أقرب مدينة من الشلالات بعد نهار كامل من المشي بالسيارة و أكتشاف معالم طبيعة الأراضي الأثيوبية .
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 05:28 PM   #4 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@


و صلنا الى أكبر مدينة تسبق الشلال و منبع نهر النيل و تعرف هذه المدينة ب ( بحر دار BAHIR DAR ) و تعني ( جانب البحر ) و كان وصولنا في تمام الساعة الخامسة و أربعين دقيقة.





فقررت النوم هنا في هذه المدينة لان الشمس قد بدأت تعانق المغيب .





أستأجرت فندق مطل على البحيرة 3 نجوم أسمه
( دب أمبسا ) هوتيل و تعني ( الأسد و كلمة لم أعرف ترجمتها )
بقيمة 165 بر للشخصين لأني أخذتها باسم صاحبي الإثيوبي و لو أخذتها باسمي لدبل المبلغ.




جانب من الغرفة و الجلسة




بلكونه تطل على البحيرة و على واجهة الفندق





صورة من الفندق قبل شروق الشمس




المطعم المطل على البحيرة





نبذة عن مدينة بحر دار:

تسمى هذه المدينة ب
( كولومبيا )
لوجود أفضل أنواع القات و المسمى بالقات الكولومبي و الذي يتميز برخصه لوفرته و زراعته في هذه المنطقة و هو أصغر ورقاً و يأتي مقطعاً و جاهزاً.


«بحر دار» مدينة تستمد دلالها وبريقها من اطراف البحيرة العظيمة التي ترقد عليها بحيرة تانا ـ منبع النيل الازرق.. مدينة ساحرة الجمال ـ هكذا يصفها معظم الزائرين. ( الرحلة بالطائرة من الخرطوم تستغ
رق ساعة و أربعون دقيقة .


المدينة تحاك حولها الكثير من القصص والاساطير لكثرة ما يحكى عن البحيرة «تانا» والجزر الـ 35 التي هي بداخلها وابرزها جزيرة «قبرن غبريال» الاسطورية وهي جزيرة محرم تماما على النساء دخولها لمعتقدات دينية وهي عبارة عن جبل كبير تلفه اشجار كثيفة وتصعده عبر سلالم حجرية بدائية نحو الاعلى لتتوسطه كنيسة كبيرة عمرها كما قيل لي حوالى 320 قرنا وهو ما يؤكد مقولة البعض بأن الجنس البشري العائش حول هذه البحيرة يعتبر من اقدم السلالات البشرية الموجودة في العالم. وبالمدينة قصر الامبراطور الاثيوبي هيلاسلاسي.



عندما دخلنا هذه المدينة و جدنا بها أعمال السفلتة للطرق الرئيسية لذلك قبل المدخل فرقنا مع طريق المطار يسار لأن طرقها مزالة بالكامل. ( عند زيارتي لها في المرات التالية كانوا قد انهوا هذه الاعمال )



أفضل مقهى مطل على البحيرة هو مقهى ( مانجو ) الجلسة فيه ترد الروح لذلك انصح بالذهاب اليه.

و أحلى وقت للجلسة هو العصر و لا تجلس الا على المدرجات اللي على البحيرة ،،، خيالية ،،،


استيقضنا من الصباح الباكر و قبل طلوع الشمس و كان موعدنا للمسير الى منبع نهر النيل في منطقة ( تساباي TUESABAY ) ، و معروفة عالمياً باسم ( أباي ABAY )


و كما هي عادة المواعيد الإثيوبية في التأخير لم نتحرك الا في تمام الساعة السابعة و خمسة و عشرون دقيقة





من الطرقات في بعض الأحياء




الطريق الرئيسي و تظهر أعمال الطريق و الحفر عليه





فسلكنا طريقاً ترابياً





الغبار في الطريق ،،،




أحد الأودية التي تتوجه الى مصب الشلالات





حتى وصلنا الى قرية ( انداسة ) و التي تبعد 28 كلم





نهاية الطريق وسط قرية أنداسة الطلبة متوجهين الى مدارسهم حفاة للبحث عن العلم





و هناك مكتب لقص التذاكر حتى تتمكن من الدخول الى منطقة الشلالات للأجنبي قيمة التذكرة ( 15 بر و الإثيوبي بر واحد )




صديقي محمد أثناء قص التذاكر



قطعنا التذاكر ثم ركب معنا أحد المرشدين الفكاهيين فاتجهنا الى المنطقة التي تبعد كيلو مترين



من الطريق الى مكان الشلالات




أتجاه الموقع الى اليسار و تقطع من فوق العبارة المائية لتوليد الطاقة



حتى أوقفنا سيارتنا في المواقف المخصصة و كان معنا مجموعة فرنسية أكثرهم من كبار السن و بعد أن نزلنا من سيارتنا ذهبنا الى طريق ينزل بنا الى الوادي



بداية الطريق




لنمر فوق جسر قديم بني منذ أكثر من 200 سنة يمر من فوق النهر الماشي حتى نهر النيل في السودان




صورة جانبية




و تشاهدون المياه قليلة في هذا الوادي كون أن أغلب المياه قد غير مسارها الى السد القريب و الذي وضع لتوليد الطاقة ناهيك عن تأخر هطول الأمطار




بعد أخذ الصور التذكارية و تبادل الأحاديث بيننا و بين المجموعة الفرنسية أنطلقنا صعوداً للبحث عن الشلال



أثناء صعودنا ومرورنا على بيوت سكان هذه المنطقة




و نمر بالباعة الذين يسكنون هذا الجبل و يعرضوا عليك ما يصنعونه و أمرأة كبيرة في السن تعرض القطن الطبيعي للبيع





أثناء الصعود مع المجموعة الفرنسية وترى الشال بأنواعه الرجالي و النسائي يباع في هذه الاماكن







حتى أطلت علينا البحيرة التي وضع لها سداً لتوليد الطاقة


ثم بدأت بعض المصبات الصغيرة بالظهور





حتى وصلنا الى المكان المنشود الى الشلالات و الى السد بعد مسيرة نصف ساعة فالتقطنا الصور التذكارية هناك و تبادل التعليقات


صورة للشلال من بعيد




كلما أقتربت منه كلما زاد جمال و روعة




في السابق و قبل وجود السد و وقت هطول الأمطار كنت لا ترى هذه الصخور








وهذه صور للشلال قبل أنحساره و في قوة تدفقه أخذتها من بعض المواقع


بعدها قفلنا راجعين الى السيارة كي نأخذ وجبة الإفطار في مدينة بحر دار


عندها رجعنا الى مدينة بحر دار لللإفطار


من أطرف المواقف أنني كنت أتناقش أنا و المرشد عن أنه ما دام مسلماً لماذا لا يتحدث العربية و كي تساعده مع التحدث الى العرب القادمين الى هذه المنطقة فضحك كثيراً و قال أنا أول مرة أرى عربياً هنا في هذه المنطقة و قال لي اذا لا داعي أن أتعلمها فضحكنا وودعته على أمل أن القاه قريباً



في طريق العودة الى مدينة بحر دار بدأت أدون بعض الملاحظات و كنت أتتبع الخريطة و أحسب المسافة الى الخرطوم في حالة لو قمت برحلة برية تبداء من الخرطوم حتى تنزانيا مروراً بكينيا و كل هذه طبعاً مخططات قد تقبل التنفيذ وقد لا تقبل




خرجنا من مواقف السيارات مروراً بقناة تصريف مياه النهر و يظهر أنها قد نقصت عما كانت عليه في ايام الامطار




الكل ذاهب الى مطلبه في الصباح الباكر فلا تشاهد الا بقايا من الطلبة و بعض النسوة وهن يذهبن الى منابع الماء ليجلبوه فوق ظهورهن الى بيوتهن







مشاهدات أشبه بالمعاناة فمن يتعض


عندما أقبلنا على بحر دار مطلين على السوق الشعبي قبل مدخل المدينة للقادم من أباي



ومازلت في تلك المخططات حتى وصلت الى مدينة بحر دار فتوجهنا على وجه السرعة الى أحد المطاعم لتناول وجبة الإفطار و التي أخذت احتياطاتي كي تكفيني حتى وجبة العشاء .


بعد تناول وجبة الإفطار و التزود بالديزل و الأهم الهدايا التي أخذوها من هناك الا وهي القات الكولومبي و الأعشاب التي تفرش فيها الأرضيات الى أصدقائهم في العاصمة عندها أنطلقنا الى العاصمة الإثيوبية




حتى مررنا بمدينة أنجبارا و التي تبعد عن العاصمة 452 كلم




و مازلنا نخترق الطرق و نسابق الوقت كي نصل الى العاصمة



حتى وصلنا الى مدينة ( دنقلا )



شكلها الخارجي يشير الى أنها قرية صغيرة و لكن حين دخلناها للتجول بها وجدتها بحجم المدينة وقد مررنا أحد البيوت هناك لتقديم واجب العزاء الى أحد أقارب صاحبي محمد


و يا لطقوس هذا العزاء عندما دخلنا وجدنا النساء في الواجهة تبكي في جهة يفصلها حاجز ( شينكو أو أبلاكاش ) عن الرجال القابعين في جلسات التخزين ، و يا لتلك البيوت و التي أحسست بأن الزمان قد عاد بي 20 سنة الى الوراء عندما كنت صغيراً و كنا نذهب لزيارة جدي في مزرعته و بيوت الطين كل شيء متقارب عدا وجود الغاز لدينا في تلك الأيام الأبواب خشبية و نفس السراج و أحسست ببيت الطين وكيف كنت أعشق زياراتي لبيت جدي حتى أنعم بالدفء الأسري و الحب و خصوصاً في المناسبات عندما يهدى لنا الحلاوة و ( القريض ) بعد أيام الحج ، تذكرت صعودي الأشجار و الجلوس في أعاليها للتمتع برؤية القرية من الأعلى فاضت الذكريات و فاضت جعبتي لأشياء قد افتقدتها كأغلى الأيام الا و هي أيام الطفولة .


قدمنا واجب العزاء ثم أنطلقنا الى العاصمة أديس أبابا ،،،تخيلوا القدوم وقت الأمطار الى هذه المنطقة




متعة الطرق بعيداً عن الطرق التي يتحدث عنها أخي المغامر



يتوجب الوقوف لشراء التذكارات من الاماكن التي تعرض البضائع عندها و لكن لا تنزل حتى لا يتضاعف الرقم عند الحساب






تأثرت كثيراً من نظرات هذه الطفلة حتى أحضار الماء به من المشقة مالا نعلمه




أحد الحوادث في الطريق و السبب طبعاً معروف ،،، القات و السرعة




توقف للراحة قبل مغيب الشمس بربع ساعة المكان الذي توقفنا فيه ( لتمغيط ) أرجلنا




بدأت الشمس في الرحيل ،،، رويداً رويداً لتتركك بين أحضان المجهول



و هنا تقول لكم الوداع مع تقارير أخرى



حتى وصلنا في تمام الساعة التاسعة و النصف مساءً.


مرئيات حول الرحلة:

* يمكن الذهاب الى مدينة بحر دار بالطائرة و سعر التذكرة كان ما يقارب ( 400 بر للذهاب و الإياب للاثيوبي و للسائح 750 بر ) ما يقارب 100 دولار
* في مغامراتك لا تتصل بأي من المتزوجين المساكين و يكتفى بنصائح الأب الروحي للحزب ( ابو عمر ).


* المدرعات التي في الطريق من مخلفات الحرب بين الحكومتين السابقة و الحالية قبل 15 سنة.



• في طريق العودة حل علينا الظلام فكان سائقنا بطئ نوعاً ما ( مهيب منه من التخزين ).

• عندما سألتهم عن منبع نهر النيل من أين ينبع قالوا لي أن الأودية تتجمع في منطقة تساباي و تصب فتنطلق الى نهر النيل.

• مدة قطعنا للطريق تقريباً 10 ساعات في الذهاب و مثلها في العودة.

• بالإضافة الى تكلفة السيارة 1400 بر ليومين أضفنا اليها 600 بر قيمة الديزل.

• منذ خروجك من بحر دار و لمسافة 285 كلم الطريق جيد نوعاً ما و لكن بعدها تبداء مرحلة الترقيعات و الترميمات للطريق.







• ومن خروجك من العاصمة و لمسافة 195 كلم الطريق رائع.


• كثرة الأبقار و الحيوانات الأخرى تشاهدها كثيراً في هذا الطريق.


• كثرة النصارى في هذا الطريق و تواجد كثير للمسلمين و لكن دون قوة.

• هجرة يومية للطلاب على أقدامهم حفاة من قرية الى قرية و لا يعرفون الباصات.

• كثرة من يطلب المساعدات تشاهدها بكثرة على جوانب الطريق و تعبر برفعهم لأيديهم أثناء مرورنا.

• تشاهد النساء في الجبال و الأماكن العالية حليقات الرؤوس و عندما سألت عن ذلك قيل لي بأن هذا تعبير عن موت قريب و أيضاً يحلقنها لعدم وجود محلات كوافير أو كهرباء لللإستشوار.

• جميع المطاعم خارج أديس أبابا و بكثير من مطاعم المدينة تستخدم الحطب و الفحم للطبخ لذا تشاهد تقطيع الأشجار بكثرة في الغابات عندما تتوغل فيها .

• جميع الأودية التي مررنا بها تتوجه من اليمين الى الشمال ( من الشرق الى الغرب عدا مصب النهر فإنه يتجه الى الشرق ).





و في الختام تقبلوا تحيات أخوكم:

كــــبـــــيــــــان و صاحبه محمد



اللي يحتاجه يطلب رقمة و يبشر بالخير و تراي متعرف عليه عن طريق المسؤل عن امن الرعايا فجزاه الله كل خير على تعريفه لي بمحمد
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جمهورية رواندا:منبع نهر النيل لعشاق البيئة وجمالها إندماج الأرواح سياحة افريقيا و فنادق افريقيا و عروض سفر افريقيا 2 01-29-2013 08:04 PM
حياة النحل - مشاكل وسلبيات النحل - النحل القاتل ومخاطره - عدائية النحل دموع الملائكة عالم الحيوان والطيور 7 12-03-2010 10:38 PM
بحر دار أثيوبيا - السياحة في أثيوبيا - أثيوبيا والجمال السياحي الخلاب دموع الملائكة سياحة افريقيا و فنادق افريقيا و عروض سفر افريقيا 2 07-18-2010 06:42 PM
المشرق الأخضر - الثعبان المشرق ! دموع الملائكة عالم الحيوان والطيور 1 04-06-2010 08:41 AM

الساعة الآن 12:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103