تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > سياحية - سياحة وسفر > رحلات سياحية و حجز فنادق و عروض سياحية > سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا

سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا

أيام وصور لبنانية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-17-2017, 06:03 PM   #1 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
أيام وصور لبنانية





أيام وصور لبنانية

الحمد لله رب العالمين .. و الصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين وعلى إخوانه من الأنبياء و المرسلين
وعلى آله الغر الميامين وعلى أصحابه الطيبين الطاهرين .. عدد ما علم ربي ..و زنت ما علم ربي ..و ملئ ما علم ربي ..
لطالما أغدق علي هذا المنتدى ومن فيه بطيبهم .. و بمعلومات جمعوها .. وصورٍ وثقوها..
لا استطيع مجازاتهم في ذلك كله إلا بالدعاء .. وبعرض شيئ من ثمار زرعهم .. فهو حق لهم علينا ..
إلى محبي لبنان خاصة وإلى محبي المنتدى عامةً .. أقدم .. أيامٌ لبنانية ..
.......
لبنان
بلدٌ عربي ذو مشارب متعددة .. كانت مشاربه دائما سبب للحروب و النزاعات ..
يمتلك طبيعة جميلة .. بحراً و جبل .. ليس بينهما سهل ( مجازاً ) ..
بحرا أزرقٌ في نواحٍ منه فيروز .. وجبل أخضر في نواحٍ منه ثلجٌ أبيض ..
لذلك كثرت و غزُرت مياه لبنان فكانت الشلالات ..
وكونت أسفل تلك الجبال العديد من الوديان و المغارات العجيبة الجميلة ..
شجرة الأرز المعمرة على رؤوس الجبال بجميل منظرها تقول .. هنا..
لبنان
إذا ذُكرت لبنانُ تَذكرتُ .. وتَذكرت
...
تَذكرت
الكُتاب و الشعراء المبدعين ..
وتذكرت الفصاحة و البلاغة .. و اللغة العربية الرنانة ..
فاللسان اللبناني الفصيح بالصوت الجهوري أو الرخيم يشعرك بأنهم هم مصدر اللغة ..
و لك أن تبحث عن المسلسلات و البرامج و أفلام الرسوم المتحركة القديمة ..فستجد بالتأكيد ما أقول ..
و تَذكرتُ دور النشر .. فلا تكاد تطلع على مجموعة من الكتب إلا وجلها من دور نشر لبنان ..
...
تَذكرتُ .. الآثار و القلاع من حضارات متعددة ..
وتذكرت .. طراز البناء الجميل المعتمد على الأحجار و الأقواس المتوارث من تلك الحضارات
والذي أضيف إليه بعد ذلك القرميد الأحمر فأكسبه جمالاً أضافياً
...
تَذكرتُ
فيروز وقد تغنت .. في أدب و حشمة ..
بجمال بلادها .. بحرها و جبلها .. وبأحوال الحرب وما فعلته
وبجميل ما كتب الشعراء من قصائد ..تقليدية و أندلسية .. ومن الشعر الحديث
...
تَذكرتُ
مأكلهم الفريد طعماً و ذوقاً.. مع احترافهم في الصنع و العرض ..
تُفطر على المنقوشة أو الكعك .. باللبنة و الزيتون و الزعتر..
ولهم في المربيات فنون فمنها ما هو من .. التين.. والعنب .. وحتى من الورد ..
وأما الغداء أو العشاء فيبدؤون بفواتح الشهية و المقبلات التي لو أردت الاكتفاء بها لكفتك و أشبعتك
التبولة و الفتوش .. و الحمص بإضافاته المتعددة .. و الكبة و ورق العُنب .. وغير ذلك الكثير ..
و من أطباقهم الرئيسية .. المشويات بأنواعها وطُرق إعدادها .. و الأسماك
الكباب و اللحوم بما لا يخطر على بالك من مكسرات و ثمار .. الفستق و اللوز و حتى التوت
وتختمها بألون و أصناف الفاكهة .. وعند السفر تزود من أنواع الحلوى .. البقلاوة الفريدة بأشكالها المتنوعة..
....
زرت بحمد الله لبنان في خمسة أيام بيومي الوصول و المغادرة..
رافقني أخي عاصم استعنتُ بجزء من صورهِ في تقريري لجمالها ..
زرنا فيها جزء من الجنوب و الوسط وجزء من الشمال .. مررنا على أماكن كثيرة جميلة ..
رأينا أشياء كثيرةً أعجبتنا و غيرها قليلةً أساءتنا أروي لكم يوميات رحلتي في ثلاث جُمع بعد هذه المقدمة التي أتبعها بيوم وصلنا
وأهديكم عربون محبة مجموعة من صيد الكميرة
.
.
بيروت
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
صيدا
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
الشوف
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
دير القمر .. بيت الدين
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
الطريق لبحمدون و عاليه
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
فريا و الطريق إليها
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
حريصة .. جونية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
جونية و الدار التي سكنتها
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أميون و بشري
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
منظر لطبرجا من جبيل
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
.....
يوم الوصول
صليتم على النبي
اليوم الجمعة 20/6/1433هـ الموافق 11/5/2012م
صلينا بحمد الله الجمعة في مطار جدة و أتبعناها بالعصر بعد انتهاء إجراءات الحقائب وبطاقات صعود الطائرة ..
أقلعت الساعة الثانية و خمسون دقيقة و وصلت بحمد الله الساعة الخامسة و عشر دقائق ..
وبعد أقل من ساعة من حين هبوطنا واستلم حقائبنا كنا في غرفتنا بالفندق الذي حجزناه .. على بعد خطوات من صخرة الروشه ..
درجات الحرارة في سائر الأيام بين الخامسة و العشرون للعظمى و الثامنة عشر للصغرى .. معتدل للغاية
نزلنا مباشرة لتلك المنطقة الجميلة المطلة على البحر في لحظات ساحرة قبل الغروب بقليل ..
منظر الصخرة مع غروب الشمس و البحر .. بديع .. و الهواء عليل مع رائحة البحر المنعشة ..
سكنا هذه المنطقة لأجل هذا المنظر بذات ولم نأمّل أن ندرك هذا الوقت ..
ومقصدنا إليها في النية الفجر و لكن بحمد الله كان هذا أجمل ..
عدنا إلى فندقنا و قبل الصعود دخلنا محل تأجير سيارات ملاصق للفندق ..
اتفقنا معهم على تأمين سيارة بسائقها لمدة ثلاث أيام من صباح السبت إلى نهاية يوم الاثنين..
استرحنا بين المغرب و العشاء لنستعد للخروج .. صلينا جمع تأخيراً و خرجنا ..
وجهتنا المنطقة الأشهر في بيروت مركز البلد ( الداون تاون ) السِلودير .. ركبنا التاكسي من الروشة و انطلقنا ..
السِلودير .. منطقة بها بنايات قديمة على الطراز الفرنسي .. يبدو لي و الله أعلم بأنها كانت مركز إدارة المستعمر ..
تنتشر فيها المطاعم و المقاهي.. وبها مقر البرلمان .. تتوسط المنطقة ساعة على برج بنيت في عهد السلطان عبد الحميد ..
وبالقرب مسجداً جميل .. مررنا سريعاً بالمكان وتوجهنا مشياً إلى الكورنيش ..
سرنا فيه إلى أن وصلنا إلى الروشة في ما يقارب الساعتان ..فالجو لطيف جداً.. و الهواء عليل .. و المكان عامر بالمتنزهين
فالليلة السبت .. ليلة إجازة .. دخلنا مطعما لـ ( الشاورما ) في طريقنا للعشاء ..
وصلنا لفندقنا قبل الثانية عشر بقليل .. موعدنا غداً مع أخينا أحمد السائق الساعة التاسعة صباحاً ..
...
ساءني .. كثرة الشحاذين المزعجين المؤذين جداً في المنطقة المطلة على صخرة الروشة ..
عادتي و الله أن لا أرد أحداً يسأل حتى لو علمت أنه محتال ولكني حينها لم يكن لدى ( فكه ) لأعطيها ..
رد علي أحدهم بعد أن قلت له ( الله يرزقك و يرزقنا ) برداً سيئ مؤذٍ.. ولا تكاد تغير اتجاهك حتى يصادفك غيره ..
وغيرهم ممن يعرضون خدماتهم المتنوعة في نفس المنطقة أو قريباً منها .. ومن يعرضون معروضاتهم بإلحاح ..
مما يفسد عليك جو المتعة و الراحة .. لا أحب ذكر المساوئ لأنه قد لا يرى غير ذلك سيئاً
ولكن ما ذكرته لن يكون في فكر أي أحد غيرَ ما رئيت.. أسأل الله لهم الهداية والغنى ..
وهذه أفضل ما جادت به علينا كميراتنا..
.
.
مجموعة صور للروشة في تلك الساعة الجميلة
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
الرصيف المقابل للروشة
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
السلودير
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
مسجد الأمين القريب
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
وقريباً من المكان
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
الكورنيش
.
.
أيام وصور لبنانية
.
.
أيام وصور لبنانية
.



@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2017, 06:06 PM   #2 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
أحيكم بتحية الإسلام ..
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .. جمعة مباركة وبعد ..
صليتم على النبي
اليوم السبت 21/6/1433هـ الموافق 12/5/2012م
استيقظنا ولله الحمد لصلاة الفجر وعدنا إلى النوم حتى الساعة الثامنة .. نزلنا التاسعة تماماً فوجدنا أخونا أحمد في انتظارنا ..
خطة سيرنا اليوم جنوبية في غالبها..
زيارة مدينة صيدا .. و جزين .. ثم الشوف وما يحويه .. وصولاً لعالية ..
مررنا أولاً في بيروت على منطقة صخرة الروشة لأخذ الصور ثم سرنا في الطريق جنوباً نحو صيدا..
تبعد صيدا عن العاصمة قرابة الأربعين كيلو متر تُقطع في ساعة إلا قليل ..
تعرفنا على أخينا أحمد أثناء سيرنا و تجاذبنا معه أطراف الحديث ..
طلبنا منه التوقف عند أحد المخابز للإفطار فأشار إلينا بمحل أبو عرب أخذنا منه الكعك ..
الكعك.. هو خبز مرشوش بالسمسم يحشى بما تطلب من لبنة أو جبنة و بالإضافات التي تحب من زيتون وزعتر
وهو أشبه بالشريك عندنا في الحجاز و وبالسميط في تركيا ..
أخذنا إفطارنا و استمرينا في الطريق .. حدود العاشرة كنا عند مرفئ الصيادين بصيدا وهو مقابل للقلعة ..
القلعة .. على البحر بناها الصليبيون في القرن الثاني عشر .. ولكنها تبدو مهملة ..
في الشارع المقابل خان الإفرنج .. بناء أشبه بالقلاع من حيث المكونات ..
تصميمه جميل فريد .. يحكي دقة و إتقان .. بني بأمر الأمير فخر الدين المعنى أو المغني ( كلاهما ورد ) ..
له باحة كبيرة في وسطه .. محاط بممر من الأقواس و القباب ومن بعدها غرف و قاعات ..ذا طابقين
كان مركزاً للتجار الأجانب القادمين من أوروبا في ذاك الزمان .. وحالياً هو مزار أثري
بداخله متجر صغير يبيع الهدايا و التذكارات الجميلة و المميزة للبنان يعود ريعه لعلاج مرضى الصرع .. شفاهم الله و أجاركم ..
وبداخله أيضاً مكتب لوزارة السياحة يعرض و يوزع منشورات تعريفيه بالمناطق و المزارات الجميلة ..
خرجنا من صيدا بعد ساعة تقريباً من صولنا متوجهين شرقاً نحو جزين ..
طريق متعرجاً " متعرجٌ " جبلي كجل طرق لبنان الجبلية الخضراء الجميلة نمر على المزارع و الضياع..
وفي نصف ساعة تقريباً كنا فوق شلال جزين ..
جزين .. بلدة صغيرة على حافة جبل ينحدر منه شلال يصب على الوادي .. وادي جزين
وعلى حافة الجبل ترى البيوت و المطاعم و المقاهي المطلة على الشلال و الوادي ..
في منظرٍ جميل تمتزج فيه الطبيعة مع صنع الإنسان ..
جلسنا في مقهىً مجاورٍ للشلال نستمتع بالمنظر و نرتشف فنجانً من الشاي .. يتطير علينا الرذاذ ..
اتجهنا بعد هذه الاستراحة الممتعة شمالأ نحو الشوف ..زرنا في منطقة الشوف عدة مزارات و مناطق جميلة ..
بلدة دير القمر وبها بيت الدين و وقلعة موسى ومغارة عين وزين ..
ثم صعدنا لمحمية الأرز ( أرز الشوف ) بالبوريك .. وختمنا زيارة المنطقة بنبع صفا للغداء ..
في ساعة إلا ربع و صلنا لدير القمر حدود الواحدة ظهراً بدأنا ببيت الدين ..
بيت الدين .. هو قصر للأمير بشير من آل شهاب في القرن التاسع عشر .. أمير لبنان مستقلاً عن العثمانيين في حينه وبرضاهم ..
والقصر أشبه بمتحف الباب العالي باسطنبول .. فناءٌ كبير تقام فيه الاستعراضات العسكرية و الخيول ..
وفناء داخلي و قاعات خاصة و عامة بأحجام مختلفة وحُجرٌ وحمامات وشرفات تطل على داخل القصر و خارجه ..
بني بالحجر اللبناني و أحضرت أجزاء من مواد بنائه كالرخام و السرميك من تركيا و إيطاليا ..
اشترك في بنائه المهرة من البنائين اللبنانيين و والمهندسين الأوربيين بني في عشرة أعوام ..
تحفة فنيه غاية في الإبداع و الجمال .. جلنا في القصر ساعة ..
تقام فيه حالياً مهرجانات و حفلات في المواسم السياحية .. وهو مقر صيفي لرئيس لبنان ..
انتقلنا إلى مكان قريب حيث قلعت موسى ..
وهو بالأصح متحف صمم على شكل قلعه .. بها شخصيات شمعيه تحاكي جل الحياة اللبنانية القديمة ..
المهن و الصناعات .. العادات و التقاليد .. لكافة مللهم و نحلهم و أعراقهم ..
وتعرض نماذج لأثاثهم و لحليهم .. وكميات هائلة من الأسلحة.. البنادق و المسدسات .. السيوف و الخناجر و الرماح ..
وفي ركن صغير جميل بما حوا من أدوات تراثية و مفارش جلسنا لشرب القهوة المرة و الحلوة ..
وبعد برهة خرجنا متوجهين إلى مغارة عين و زين ..
تجويف وسط الصخور بسبب المياه .. تكوّن عبر الزمن فكون أشكال طبيعية ..
وفي تلك التجاويف تكونت طبقات كلسية من أثر الرطوبة أضافت إلى المكان بريقاً ..
تشعر داخل المغارة بالبرد .. وتسمع صوت المياه .. هي أشبه بمغارة جعيتا التي سيأتي ذكرها ..
إلا أنها أصغر منها حجماً وتجويفاً.. ويسمح فيها بالتصوير .. وقد اكتشفت عام 2007م ..
خرجنا من المغارة باتجاه جبل الباروك ..
جبل الباروك .. من سلسلة جبال لبنان وتقع عليه محمية أرز الشوف ..
الأرز هو رمز لبنان و شعارها .. وهي شجرة معمرة تصل أكبرها عمراً في هذه المحمية إلى ثلاثة آلف سنه ..
شكلها جميل و هي من فصيلة الصنوبريات .. وليست الرز كما كنت أعتقد و يستشكل ذلك علي ..
تمتد جذورها ضعفي ارتفاعها مما جعلها ثابتةً صلبةً مثبتةً للأرض من تحتها ..
محمية الأرز غابة صنوبريةٌ جميلة .. هواؤها نقي.. سماؤها صافية .. تغرد على أغصانها أنواع الطيور ..
تفرز الأشجار مادة صمغية عطرية كرائحة العود .. أعطت للمكان رائحة رائعة ..
تمر بالمحمية كل عام مجموعات من الطيور المهاجرة .. تمتد المحمية لمسيرة ثلاث ساعات ..
يحكون أن بها بحيرة يجتمع عنده بعض الحيوانات البرية في منظرٍ طبيعيٍ ممتع كالتي نراها في البرامج الوثائقية ..
يعمل بالمحمية مجموعة من شباب الباروك المتخصصين في البيئة و الزراعة..
يعملون في إدارتها و إرشاد الزائرين و في الحراسة من المخربين .. سار معنا في هذه الجولة الأخ وسام أحد المسئولين و المرشدين ..
لا يسمح بزيارة المحمية بدون مرافقٍ منهم .. وهو من زودنا بتلك المعلومات عن المحمية ..
يبيعون بعض المنتجات الطبيعية يعود ريعها لأهل البلدة و المحمية .. العسل و المربيات و المخللات ..
قضينا في المحمية وقتً ممتعاً قارب الساعتان وعلى حدود الساعة السادسة توجهنا إلى نبع صفا..
منطقة خضراء جميلة تجتمع فيها المياه وتكثر فيها المطاعم و المقاهي .. تناولنا غدائنا هناك
وسرنا شمالاً إلى أن وصلنا إلى الطريق بين سوريا و بيروت سلكناه باتجاه الغرب ..
مررنا ببلدة صوفر ثم بحمدون حتى وصلنا لعالية وقت غروب الشمس ..
المنظر من عالية لبيروت جميل و لكن الجو غيرُ صافٍ لهذا لم تكن الصور واضحة بالقدر الكافي ..
رفع المؤذن الله أكبر .. إذان المغرب .. فانشرح صدري لهذا المكان ..
بحثنا عن مسكنٍ نبيت فيه الليلة .. فوجدنا مكاناً لا بأس به لا يصلح إلا لمارٍ يغمض عينيه ثم يسير ..
طلبنا من أخينا أحمد أن يعود إلينا في التاسعة صباحاً ..
دخلنا و استرحنا و صلينا ثم نزلنا أسفل الفندق لقضاء بعض الأمور على النت ..
خرجنا نسير في الشارع العام فالجو كان رائعاً للغاية سرت لنصف ساعة ثم عدة لأنام .. فلم أستطع ..
فالمطاعم المجاورة بدأت سهراتها وبأقصى مكبرات الصوت وكأن الشارع كله في مهرجان .. لا حول و لا قوة إلا بالله ..
فاضطررت لإقفال النوافذ و تشغيل التكيف على الرغم من أن الجو في غاية الروعة ..
وهذه حصيلة اليوم من الصور ..
.
.
الروشة صباحاً
.

.
.
قلعة صيدا
.

.
.
مرفئ صيدا
.

.
.
خان الإفرنج
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
الطريق إلى جزين
.

.
.
شلال جزين
.

.
.
يظهر في الصورة هذا القوس الجميل .. سبحان الله
.

.
.
المنظر من منطقة الشلال
.

.
.

.
.
الطريق إلى منطقة الشوف
.

.
.

.
.

.
.
بيت الدين ( مداخله و ساحاته )
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
إحدى الشرف الجميلة من الخارج ثم من الداخل
.

.
.

.
.

.
.
بعض حجر القصر يظهر عليها الطابع الدمشقي
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
القاعة و المكتب الرئاسي الصيفي
.

.
.

.
.
متفرقات من أنحاء القصر
.

.
.

.
.

.
.
متحف قلعة موسى
.

.
.

.
.
معلم الصبيان القران
.
.

.
.
عرقسوس .. تمر هندي
.
.

.
.
المصور
.
.

.
.
تنور الخبز
.
.

.
.
الدبكة
.
.

.
.
صناعات تقليدية
.
.

.
.
القهوة
.
.

.
.
جلسنا و شربنا القهوة الحلوة و المرة في هذا المكان
.
.

.
.

.
.
رجال دين خلفهم مزارعين
.
.

.
.
مجلس الأمير
.
.

.
.
المنظر من القلعة
.

.
.

.
.
مغارت عين و زين
.

.
.

.
.

.
.

.
.
النزول للمغارة من هنا
.

.
.
محمية أرز الشوف
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
هذا الكوخ عند مدخل المحمية لبيع المنتجات المحلية و بجواره غيره عُرض لنا فيه فلم و ثائقي عن المحمية
.

.
.

.
.
في نبع صفا كان الغداء و هذه المقبلات
.

.
.

.
.
الطريق بين سوريا و بيروت
.

.
.
صوفر
.

.
.
عالية و مسجدها
.

.
.
منظر بيروت من عالية و لكن الجو كما أخبرتكم لم يكن صافياً بالقدر الكافي
.

.
.

.
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2017, 06:09 PM   #3 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
أحيكم بتحية الإسلام ..
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .. جمعة مباركة وبعد ..
صليتم على النبي
اليوم السبت 21/6/1433هـ الموافق 12/5/2012م
استيقظنا ولله الحمد لصلاة الفجر وعدنا إلى النوم حتى الساعة الثامنة .. نزلنا التاسعة تماماً فوجدنا أخونا أحمد في انتظارنا ..
خطة سيرنا اليوم جنوبية في غالبها..
زيارة مدينة صيدا .. و جزين .. ثم الشوف وما يحويه .. وصولاً لعالية ..
مررنا أولاً في بيروت على منطقة صخرة الروشة لأخذ الصور ثم سرنا في الطريق جنوباً نحو صيدا..
تبعد صيدا عن العاصمة قرابة الأربعين كيلو متر تُقطع في ساعة إلا قليل ..
تعرفنا على أخينا أحمد أثناء سيرنا و تجاذبنا معه أطراف الحديث ..
طلبنا منه التوقف عند أحد المخابز للإفطار فأشار إلينا بمحل أبو عرب أخذنا منه الكعك ..
الكعك.. هو خبز مرشوش بالسمسم يحشى بما تطلب من لبنة أو جبنة و بالإضافات التي تحب من زيتون وزعتر
وهو أشبه بالشريك عندنا في الحجاز و وبالسميط في تركيا ..
أخذنا إفطارنا و استمرينا في الطريق .. حدود العاشرة كنا عند مرفئ الصيادين بصيدا وهو مقابل للقلعة ..
القلعة .. على البحر بناها الصليبيون في القرن الثاني عشر .. ولكنها تبدو مهملة ..
في الشارع المقابل خان الإفرنج .. بناء أشبه بالقلاع من حيث المكونات ..
تصميمه جميل فريد .. يحكي دقة و إتقان .. بني بأمر الأمير فخر الدين المعنى أو المغني ( كلاهما ورد ) ..
له باحة كبيرة في وسطه .. محاط بممر من الأقواس و القباب ومن بعدها غرف و قاعات ..ذا طابقين
كان مركزاً للتجار الأجانب القادمين من أوروبا في ذاك الزمان .. وحالياً هو مزار أثري
بداخله متجر صغير يبيع الهدايا و التذكارات الجميلة و المميزة للبنان يعود ريعه لعلاج مرضى الصرع .. شفاهم الله و أجاركم ..
وبداخله أيضاً مكتب لوزارة السياحة يعرض و يوزع منشورات تعريفيه بالمناطق و المزارات الجميلة ..
خرجنا من صيدا بعد ساعة تقريباً من صولنا متوجهين شرقاً نحو جزين ..
طريق متعرجاً " متعرجٌ " جبلي كجل طرق لبنان الجبلية الخضراء الجميلة نمر على المزارع و الضياع..
وفي نصف ساعة تقريباً كنا فوق شلال جزين ..
جزين .. بلدة صغيرة على حافة جبل ينحدر منه شلال يصب على الوادي .. وادي جزين
وعلى حافة الجبل ترى البيوت و المطاعم و المقاهي المطلة على الشلال و الوادي ..
في منظرٍ جميل تمتزج فيه الطبيعة مع صنع الإنسان ..
جلسنا في مقهىً مجاورٍ للشلال نستمتع بالمنظر و نرتشف فنجانً من الشاي .. يتطير علينا الرذاذ ..
اتجهنا بعد هذه الاستراحة الممتعة شمالأ نحو الشوف ..زرنا في منطقة الشوف عدة مزارات و مناطق جميلة ..
بلدة دير القمر وبها بيت الدين و وقلعة موسى ومغارة عين وزين ..
ثم صعدنا لمحمية الأرز ( أرز الشوف ) بالبوريك .. وختمنا زيارة المنطقة بنبع صفا للغداء ..
في ساعة إلا ربع و صلنا لدير القمر حدود الواحدة ظهراً بدأنا ببيت الدين ..
بيت الدين .. هو قصر للأمير بشير من آل شهاب في القرن التاسع عشر .. أمير لبنان مستقلاً عن العثمانيين في حينه وبرضاهم ..
والقصر أشبه بمتحف الباب العالي باسطنبول .. فناءٌ كبير تقام فيه الاستعراضات العسكرية و الخيول ..
وفناء داخلي و قاعات خاصة و عامة بأحجام مختلفة وحُجرٌ وحمامات وشرفات تطل على داخل القصر و خارجه ..
بني بالحجر اللبناني و أحضرت أجزاء من مواد بنائه كالرخام و السرميك من تركيا و إيطاليا ..
اشترك في بنائه المهرة من البنائين اللبنانيين و والمهندسين الأوربيين بني في عشرة أعوام ..
تحفة فنيه غاية في الإبداع و الجمال .. جلنا في القصر ساعة ..
تقام فيه حالياً مهرجانات و حفلات في المواسم السياحية .. وهو مقر صيفي لرئيس لبنان ..
انتقلنا إلى مكان قريب حيث قلعت موسى ..
وهو بالأصح متحف صمم على شكل قلعه .. بها شخصيات شمعيه تحاكي جل الحياة اللبنانية القديمة ..
المهن و الصناعات .. العادات و التقاليد .. لكافة مللهم و نحلهم و أعراقهم ..
وتعرض نماذج لأثاثهم و لحليهم .. وكميات هائلة من الأسلحة.. البنادق و المسدسات .. السيوف و الخناجر و الرماح ..
وفي ركن صغير جميل بما حوا من أدوات تراثية و مفارش جلسنا لشرب القهوة المرة و الحلوة ..
وبعد برهة خرجنا متوجهين إلى مغارة عين و زين ..
تجويف وسط الصخور بسبب المياه .. تكوّن عبر الزمن فكون أشكال طبيعية ..
وفي تلك التجاويف تكونت طبقات كلسية من أثر الرطوبة أضافت إلى المكان بريقاً ..
تشعر داخل المغارة بالبرد .. وتسمع صوت المياه .. هي أشبه بمغارة جعيتا التي سيأتي ذكرها ..
إلا أنها أصغر منها حجماً وتجويفاً.. ويسمح فيها بالتصوير .. وقد اكتشفت عام 2007م ..
خرجنا من المغارة باتجاه جبل الباروك ..
جبل الباروك .. من سلسلة جبال لبنان وتقع عليه محمية أرز الشوف ..
الأرز هو رمز لبنان و شعارها .. وهي شجرة معمرة تصل أكبرها عمراً في هذه المحمية إلى ثلاثة آلف سنه ..
شكلها جميل و هي من فصيلة الصنوبريات .. وليست الرز كما كنت أعتقد و يستشكل ذلك علي ..
تمتد جذورها ضعفي ارتفاعها مما جعلها ثابتةً صلبةً مثبتةً للأرض من تحتها ..
محمية الأرز غابة صنوبريةٌ جميلة .. هواؤها نقي.. سماؤها صافية .. تغرد على أغصانها أنواع الطيور ..
تفرز الأشجار مادة صمغية عطرية كرائحة العود .. أعطت للمكان رائحة رائعة ..
تمر بالمحمية كل عام مجموعات من الطيور المهاجرة .. تمتد المحمية لمسيرة ثلاث ساعات ..
يحكون أن بها بحيرة يجتمع عنده بعض الحيوانات البرية في منظرٍ طبيعيٍ ممتع كالتي نراها في البرامج الوثائقية ..
يعمل بالمحمية مجموعة من شباب الباروك المتخصصين في البيئة و الزراعة..
يعملون في إدارتها و إرشاد الزائرين و في الحراسة من المخربين .. سار معنا في هذه الجولة الأخ وسام أحد المسئولين و المرشدين ..
لا يسمح بزيارة المحمية بدون مرافقٍ منهم .. وهو من زودنا بتلك المعلومات عن المحمية ..
يبيعون بعض المنتجات الطبيعية يعود ريعها لأهل البلدة و المحمية .. العسل و المربيات و المخللات ..
قضينا في المحمية وقتً ممتعاً قارب الساعتان وعلى حدود الساعة السادسة توجهنا إلى نبع صفا..
منطقة خضراء جميلة تجتمع فيها المياه وتكثر فيها المطاعم و المقاهي .. تناولنا غدائنا هناك
وسرنا شمالاً إلى أن وصلنا إلى الطريق بين سوريا و بيروت سلكناه باتجاه الغرب ..
مررنا ببلدة صوفر ثم بحمدون حتى وصلنا لعالية وقت غروب الشمس ..
المنظر من عالية لبيروت جميل و لكن الجو غيرُ صافٍ لهذا لم تكن الصور واضحة بالقدر الكافي ..
رفع المؤذن الله أكبر .. إذان المغرب .. فانشرح صدري لهذا المكان ..
بحثنا عن مسكنٍ نبيت فيه الليلة .. فوجدنا مكاناً لا بأس به لا يصلح إلا لمارٍ يغمض عينيه ثم يسير ..
طلبنا من أخينا أحمد أن يعود إلينا في التاسعة صباحاً ..
دخلنا و استرحنا و صلينا ثم نزلنا أسفل الفندق لقضاء بعض الأمور على النت ..
خرجنا نسير في الشارع العام فالجو كان رائعاً للغاية سرت لنصف ساعة ثم عدة لأنام .. فلم أستطع ..
فالمطاعم المجاورة بدأت سهراتها وبأقصى مكبرات الصوت وكأن الشارع كله في مهرجان .. لا حول و لا قوة إلا بالله ..
فاضطررت لإقفال النوافذ و تشغيل التكيف على الرغم من أن الجو في غاية الروعة ..
وهذه حصيلة اليوم من الصور ..
.
.
الروشة صباحاً
.

.
.
قلعة صيدا
.

.
.
مرفئ صيدا
.

.
.
خان الإفرنج
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
الطريق إلى جزين
.

.
.
شلال جزين
.

.
.
يظهر في الصورة هذا القوس الجميل .. سبحان الله
.

.
.
المنظر من منطقة الشلال
.

.
.

.
.
الطريق إلى منطقة الشوف
.

.
.

.
.

.
.
بيت الدين ( مداخله و ساحاته )
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
إحدى الشرف الجميلة من الخارج ثم من الداخل
.

.
.

.
.

.
.
بعض حجر القصر يظهر عليها الطابع الدمشقي
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
القاعة و المكتب الرئاسي الصيفي
.

.
.

.
.
متفرقات من أنحاء القصر
.

.
.

.
.

.
.
متحف قلعة موسى
.

.
.

.
.
معلم الصبيان القران
.
.

.
.
عرقسوس .. تمر هندي
.
.

.
.
المصور
.
.

.
.
تنور الخبز
.
.

.
.
الدبكة
.
.

.
.
صناعات تقليدية
.
.

.
.
القهوة
.
.

.
.
جلسنا و شربنا القهوة الحلوة و المرة في هذا المكان
.
.

.
.

.
.
رجال دين خلفهم مزارعين
.
.

.
.
مجلس الأمير
.
.

.
.
المنظر من القلعة
.

.
.

.
.
مغارت عين و زين
.

.
.

.
.

.
.

.
.
النزول للمغارة من هنا
.

.
.
محمية أرز الشوف
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
هذا الكوخ عند مدخل المحمية لبيع المنتجات المحلية و بجواره غيره عُرض لنا فيه فلم و ثائقي عن المحمية
.

.
.

.
.
في نبع صفا كان الغداء و هذه المقبلات
.

.
.

.
.
الطريق بين سوريا و بيروت
.

.
.
صوفر
.

.
.
عالية و مسجدها
.

.
.
منظر بيروت من عالية و لكن الجو كما أخبرتكم لم يكن صافياً بالقدر الكافي
.

.
.

.
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2017, 06:11 PM   #4 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
أحيكم بتحية الإسلام ..
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .. جمعة مباركة وبعد ..
صليتم على النبي
اليوم السبت 21/6/1433هـ الموافق 12/5/2012م
استيقظنا ولله الحمد لصلاة الفجر وعدنا إلى النوم حتى الساعة الثامنة .. نزلنا التاسعة تماماً فوجدنا أخونا أحمد في انتظارنا ..
خطة سيرنا اليوم جنوبية في غالبها..
زيارة مدينة صيدا .. و جزين .. ثم الشوف وما يحويه .. وصولاً لعالية ..
مررنا أولاً في بيروت على منطقة صخرة الروشة لأخذ الصور ثم سرنا في الطريق جنوباً نحو صيدا..
تبعد صيدا عن العاصمة قرابة الأربعين كيلو متر تُقطع في ساعة إلا قليل ..
تعرفنا على أخينا أحمد أثناء سيرنا و تجاذبنا معه أطراف الحديث ..
طلبنا منه التوقف عند أحد المخابز للإفطار فأشار إلينا بمحل أبو عرب أخذنا منه الكعك ..
الكعك.. هو خبز مرشوش بالسمسم يحشى بما تطلب من لبنة أو جبنة و بالإضافات التي تحب من زيتون وزعتر
وهو أشبه بالشريك عندنا في الحجاز و وبالسميط في تركيا ..
أخذنا إفطارنا و استمرينا في الطريق .. حدود العاشرة كنا عند مرفئ الصيادين بصيدا وهو مقابل للقلعة ..
القلعة .. على البحر بناها الصليبيون في القرن الثاني عشر .. ولكنها تبدو مهملة ..
في الشارع المقابل خان الإفرنج .. بناء أشبه بالقلاع من حيث المكونات ..
تصميمه جميل فريد .. يحكي دقة و إتقان .. بني بأمر الأمير فخر الدين المعنى أو المغني ( كلاهما ورد ) ..
له باحة كبيرة في وسطه .. محاط بممر من الأقواس و القباب ومن بعدها غرف و قاعات ..ذا طابقين
كان مركزاً للتجار الأجانب القادمين من أوروبا في ذاك الزمان .. وحالياً هو مزار أثري
بداخله متجر صغير يبيع الهدايا و التذكارات الجميلة و المميزة للبنان يعود ريعه لعلاج مرضى الصرع .. شفاهم الله و أجاركم ..
وبداخله أيضاً مكتب لوزارة السياحة يعرض و يوزع منشورات تعريفيه بالمناطق و المزارات الجميلة ..
خرجنا من صيدا بعد ساعة تقريباً من صولنا متوجهين شرقاً نحو جزين ..
طريق متعرجاً " متعرجٌ " جبلي كجل طرق لبنان الجبلية الخضراء الجميلة نمر على المزارع و الضياع..
وفي نصف ساعة تقريباً كنا فوق شلال جزين ..
جزين .. بلدة صغيرة على حافة جبل ينحدر منه شلال يصب على الوادي .. وادي جزين
وعلى حافة الجبل ترى البيوت و المطاعم و المقاهي المطلة على الشلال و الوادي ..
في منظرٍ جميل تمتزج فيه الطبيعة مع صنع الإنسان ..
جلسنا في مقهىً مجاورٍ للشلال نستمتع بالمنظر و نرتشف فنجانً من الشاي .. يتطير علينا الرذاذ ..
اتجهنا بعد هذه الاستراحة الممتعة شمالأ نحو الشوف ..زرنا في منطقة الشوف عدة مزارات و مناطق جميلة ..
بلدة دير القمر وبها بيت الدين و وقلعة موسى ومغارة عين وزين ..
ثم صعدنا لمحمية الأرز ( أرز الشوف ) بالبوريك .. وختمنا زيارة المنطقة بنبع صفا للغداء ..
في ساعة إلا ربع و صلنا لدير القمر حدود الواحدة ظهراً بدأنا ببيت الدين ..
بيت الدين .. هو قصر للأمير بشير من آل شهاب في القرن التاسع عشر .. أمير لبنان مستقلاً عن العثمانيين في حينه وبرضاهم ..
والقصر أشبه بمتحف الباب العالي باسطنبول .. فناءٌ كبير تقام فيه الاستعراضات العسكرية و الخيول ..
وفناء داخلي و قاعات خاصة و عامة بأحجام مختلفة وحُجرٌ وحمامات وشرفات تطل على داخل القصر و خارجه ..
بني بالحجر اللبناني و أحضرت أجزاء من مواد بنائه كالرخام و السرميك من تركيا و إيطاليا ..
اشترك في بنائه المهرة من البنائين اللبنانيين و والمهندسين الأوربيين بني في عشرة أعوام ..
تحفة فنيه غاية في الإبداع و الجمال .. جلنا في القصر ساعة ..
تقام فيه حالياً مهرجانات و حفلات في المواسم السياحية .. وهو مقر صيفي لرئيس لبنان ..
انتقلنا إلى مكان قريب حيث قلعت موسى ..
وهو بالأصح متحف صمم على شكل قلعه .. بها شخصيات شمعيه تحاكي جل الحياة اللبنانية القديمة ..
المهن و الصناعات .. العادات و التقاليد .. لكافة مللهم و نحلهم و أعراقهم ..
وتعرض نماذج لأثاثهم و لحليهم .. وكميات هائلة من الأسلحة.. البنادق و المسدسات .. السيوف و الخناجر و الرماح ..
وفي ركن صغير جميل بما حوا من أدوات تراثية و مفارش جلسنا لشرب القهوة المرة و الحلوة ..
وبعد برهة خرجنا متوجهين إلى مغارة عين و زين ..
تجويف وسط الصخور بسبب المياه .. تكوّن عبر الزمن فكون أشكال طبيعية ..
وفي تلك التجاويف تكونت طبقات كلسية من أثر الرطوبة أضافت إلى المكان بريقاً ..
تشعر داخل المغارة بالبرد .. وتسمع صوت المياه .. هي أشبه بمغارة جعيتا التي سيأتي ذكرها ..
إلا أنها أصغر منها حجماً وتجويفاً.. ويسمح فيها بالتصوير .. وقد اكتشفت عام 2007م ..
خرجنا من المغارة باتجاه جبل الباروك ..
جبل الباروك .. من سلسلة جبال لبنان وتقع عليه محمية أرز الشوف ..
الأرز هو رمز لبنان و شعارها .. وهي شجرة معمرة تصل أكبرها عمراً في هذه المحمية إلى ثلاثة آلف سنه ..
شكلها جميل و هي من فصيلة الصنوبريات .. وليست الرز كما كنت أعتقد و يستشكل ذلك علي ..
تمتد جذورها ضعفي ارتفاعها مما جعلها ثابتةً صلبةً مثبتةً للأرض من تحتها ..
محمية الأرز غابة صنوبريةٌ جميلة .. هواؤها نقي.. سماؤها صافية .. تغرد على أغصانها أنواع الطيور ..
تفرز الأشجار مادة صمغية عطرية كرائحة العود .. أعطت للمكان رائحة رائعة ..
تمر بالمحمية كل عام مجموعات من الطيور المهاجرة .. تمتد المحمية لمسيرة ثلاث ساعات ..
يحكون أن بها بحيرة يجتمع عنده بعض الحيوانات البرية في منظرٍ طبيعيٍ ممتع كالتي نراها في البرامج الوثائقية ..
يعمل بالمحمية مجموعة من شباب الباروك المتخصصين في البيئة و الزراعة..
يعملون في إدارتها و إرشاد الزائرين و في الحراسة من المخربين .. سار معنا في هذه الجولة الأخ وسام أحد المسئولين و المرشدين ..
لا يسمح بزيارة المحمية بدون مرافقٍ منهم .. وهو من زودنا بتلك المعلومات عن المحمية ..
يبيعون بعض المنتجات الطبيعية يعود ريعها لأهل البلدة و المحمية .. العسل و المربيات و المخللات ..
قضينا في المحمية وقتً ممتعاً قارب الساعتان وعلى حدود الساعة السادسة توجهنا إلى نبع صفا..
منطقة خضراء جميلة تجتمع فيها المياه وتكثر فيها المطاعم و المقاهي .. تناولنا غدائنا هناك
وسرنا شمالاً إلى أن وصلنا إلى الطريق بين سوريا و بيروت سلكناه باتجاه الغرب ..
مررنا ببلدة صوفر ثم بحمدون حتى وصلنا لعالية وقت غروب الشمس ..
المنظر من عالية لبيروت جميل و لكن الجو غيرُ صافٍ لهذا لم تكن الصور واضحة بالقدر الكافي ..
رفع المؤذن الله أكبر .. إذان المغرب .. فانشرح صدري لهذا المكان ..
بحثنا عن مسكنٍ نبيت فيه الليلة .. فوجدنا مكاناً لا بأس به لا يصلح إلا لمارٍ يغمض عينيه ثم يسير ..
طلبنا من أخينا أحمد أن يعود إلينا في التاسعة صباحاً ..
دخلنا و استرحنا و صلينا ثم نزلنا أسفل الفندق لقضاء بعض الأمور على النت ..
خرجنا نسير في الشارع العام فالجو كان رائعاً للغاية سرت لنصف ساعة ثم عدة لأنام .. فلم أستطع ..
فالمطاعم المجاورة بدأت سهراتها وبأقصى مكبرات الصوت وكأن الشارع كله في مهرجان .. لا حول و لا قوة إلا بالله ..
فاضطررت لإقفال النوافذ و تشغيل التكيف على الرغم من أن الجو في غاية الروعة ..
وهذه حصيلة اليوم من الصور ..
.
.
الروشة صباحاً
.

.
.
قلعة صيدا
.

.
.
مرفئ صيدا
.

.
.
خان الإفرنج
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
الطريق إلى جزين
.

.
.
شلال جزين
.

.
.
يظهر في الصورة هذا القوس الجميل .. سبحان الله
.

.
.
المنظر من منطقة الشلال
.

.
.

.
.
الطريق إلى منطقة الشوف
.

.
.

.
.

.
.
بيت الدين ( مداخله و ساحاته )
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
إحدى الشرف الجميلة من الخارج ثم من الداخل
.

.
.

.
.

.
.
بعض حجر القصر يظهر عليها الطابع الدمشقي
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
القاعة و المكتب الرئاسي الصيفي
.

.
.

.
.
متفرقات من أنحاء القصر
.

.
.

.
.

.
.
متحف قلعة موسى
.

.
.

.
.
معلم الصبيان القران
.
.

.
.
عرقسوس .. تمر هندي
.
.

.
.
المصور
.
.

.
.
تنور الخبز
.
.

.
.
الدبكة
.
.

.
.
صناعات تقليدية
.
.

.
.
القهوة
.
.

.
.
جلسنا و شربنا القهوة الحلوة و المرة في هذا المكان
.
.

.
.

.
.
رجال دين خلفهم مزارعين
.
.

.
.
مجلس الأمير
.
.

.
.
المنظر من القلعة
.

.
.

.
.
مغارت عين و زين
.

.
.

.
.

.
.

.
.
النزول للمغارة من هنا
.

.
.
محمية أرز الشوف
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
هذا الكوخ عند مدخل المحمية لبيع المنتجات المحلية و بجواره غيره عُرض لنا فيه فلم و ثائقي عن المحمية
.

.
.

.
.
في نبع صفا كان الغداء و هذه المقبلات
.

.
.

.
.
الطريق بين سوريا و بيروت
.

.
.
صوفر
.

.
.
عالية و مسجدها
.

.
.
منظر بيروت من عالية و لكن الجو كما أخبرتكم لم يكن صافياً بالقدر الكافي
.

.
.

.
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2017, 06:17 PM   #5 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
أحيكم بتحية الإسلام ..
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .. جمعة مباركة وبعد ..
صليتم على النبي
اليوم السبت 21/6/1433هـ الموافق 12/5/2012م
استيقظنا ولله الحمد لصلاة الفجر وعدنا إلى النوم حتى الساعة الثامنة .. نزلنا التاسعة تماماً فوجدنا أخونا أحمد في انتظارنا ..
خطة سيرنا اليوم جنوبية في غالبها..
زيارة مدينة صيدا .. و جزين .. ثم الشوف وما يحويه .. وصولاً لعالية ..
مررنا أولاً في بيروت على منطقة صخرة الروشة لأخذ الصور ثم سرنا في الطريق جنوباً نحو صيدا..
تبعد صيدا عن العاصمة قرابة الأربعين كيلو متر تُقطع في ساعة إلا قليل ..
تعرفنا على أخينا أحمد أثناء سيرنا و تجاذبنا معه أطراف الحديث ..
طلبنا منه التوقف عند أحد المخابز للإفطار فأشار إلينا بمحل أبو عرب أخذنا منه الكعك ..
الكعك.. هو خبز مرشوش بالسمسم يحشى بما تطلب من لبنة أو جبنة و بالإضافات التي تحب من زيتون وزعتر
وهو أشبه بالشريك عندنا في الحجاز و وبالسميط في تركيا ..
أخذنا إفطارنا و استمرينا في الطريق .. حدود العاشرة كنا عند مرفئ الصيادين بصيدا وهو مقابل للقلعة ..
القلعة .. على البحر بناها الصليبيون في القرن الثاني عشر .. ولكنها تبدو مهملة ..
في الشارع المقابل خان الإفرنج .. بناء أشبه بالقلاع من حيث المكونات ..
تصميمه جميل فريد .. يحكي دقة و إتقان .. بني بأمر الأمير فخر الدين المعنى أو المغني ( كلاهما ورد ) ..
له باحة كبيرة في وسطه .. محاط بممر من الأقواس و القباب ومن بعدها غرف و قاعات ..ذا طابقين
كان مركزاً للتجار الأجانب القادمين من أوروبا في ذاك الزمان .. وحالياً هو مزار أثري
بداخله متجر صغير يبيع الهدايا و التذكارات الجميلة و المميزة للبنان يعود ريعه لعلاج مرضى الصرع .. شفاهم الله و أجاركم ..
وبداخله أيضاً مكتب لوزارة السياحة يعرض و يوزع منشورات تعريفيه بالمناطق و المزارات الجميلة ..
خرجنا من صيدا بعد ساعة تقريباً من صولنا متوجهين شرقاً نحو جزين ..
طريق متعرجاً " متعرجٌ " جبلي كجل طرق لبنان الجبلية الخضراء الجميلة نمر على المزارع و الضياع..
وفي نصف ساعة تقريباً كنا فوق شلال جزين ..
جزين .. بلدة صغيرة على حافة جبل ينحدر منه شلال يصب على الوادي .. وادي جزين
وعلى حافة الجبل ترى البيوت و المطاعم و المقاهي المطلة على الشلال و الوادي ..
في منظرٍ جميل تمتزج فيه الطبيعة مع صنع الإنسان ..
جلسنا في مقهىً مجاورٍ للشلال نستمتع بالمنظر و نرتشف فنجانً من الشاي .. يتطير علينا الرذاذ ..
اتجهنا بعد هذه الاستراحة الممتعة شمالأ نحو الشوف ..زرنا في منطقة الشوف عدة مزارات و مناطق جميلة ..
بلدة دير القمر وبها بيت الدين و وقلعة موسى ومغارة عين وزين ..
ثم صعدنا لمحمية الأرز ( أرز الشوف ) بالبوريك .. وختمنا زيارة المنطقة بنبع صفا للغداء ..
في ساعة إلا ربع و صلنا لدير القمر حدود الواحدة ظهراً بدأنا ببيت الدين ..
بيت الدين .. هو قصر للأمير بشير من آل شهاب في القرن التاسع عشر .. أمير لبنان مستقلاً عن العثمانيين في حينه وبرضاهم ..
والقصر أشبه بمتحف الباب العالي باسطنبول .. فناءٌ كبير تقام فيه الاستعراضات العسكرية و الخيول ..
وفناء داخلي و قاعات خاصة و عامة بأحجام مختلفة وحُجرٌ وحمامات وشرفات تطل على داخل القصر و خارجه ..
بني بالحجر اللبناني و أحضرت أجزاء من مواد بنائه كالرخام و السرميك من تركيا و إيطاليا ..
اشترك في بنائه المهرة من البنائين اللبنانيين و والمهندسين الأوربيين بني في عشرة أعوام ..
تحفة فنيه غاية في الإبداع و الجمال .. جلنا في القصر ساعة ..
تقام فيه حالياً مهرجانات و حفلات في المواسم السياحية .. وهو مقر صيفي لرئيس لبنان ..
انتقلنا إلى مكان قريب حيث قلعت موسى ..
وهو بالأصح متحف صمم على شكل قلعه .. بها شخصيات شمعيه تحاكي جل الحياة اللبنانية القديمة ..
المهن و الصناعات .. العادات و التقاليد .. لكافة مللهم و نحلهم و أعراقهم ..
وتعرض نماذج لأثاثهم و لحليهم .. وكميات هائلة من الأسلحة.. البنادق و المسدسات .. السيوف و الخناجر و الرماح ..
وفي ركن صغير جميل بما حوا من أدوات تراثية و مفارش جلسنا لشرب القهوة المرة و الحلوة ..
وبعد برهة خرجنا متوجهين إلى مغارة عين و زين ..
تجويف وسط الصخور بسبب المياه .. تكوّن عبر الزمن فكون أشكال طبيعية ..
وفي تلك التجاويف تكونت طبقات كلسية من أثر الرطوبة أضافت إلى المكان بريقاً ..
تشعر داخل المغارة بالبرد .. وتسمع صوت المياه .. هي أشبه بمغارة جعيتا التي سيأتي ذكرها ..
إلا أنها أصغر منها حجماً وتجويفاً.. ويسمح فيها بالتصوير .. وقد اكتشفت عام 2007م ..
خرجنا من المغارة باتجاه جبل الباروك ..
جبل الباروك .. من سلسلة جبال لبنان وتقع عليه محمية أرز الشوف ..
الأرز هو رمز لبنان و شعارها .. وهي شجرة معمرة تصل أكبرها عمراً في هذه المحمية إلى ثلاثة آلف سنه ..
شكلها جميل و هي من فصيلة الصنوبريات .. وليست الرز كما كنت أعتقد و يستشكل ذلك علي ..
تمتد جذورها ضعفي ارتفاعها مما جعلها ثابتةً صلبةً مثبتةً للأرض من تحتها ..
محمية الأرز غابة صنوبريةٌ جميلة .. هواؤها نقي.. سماؤها صافية .. تغرد على أغصانها أنواع الطيور ..
تفرز الأشجار مادة صمغية عطرية كرائحة العود .. أعطت للمكان رائحة رائعة ..
تمر بالمحمية كل عام مجموعات من الطيور المهاجرة .. تمتد المحمية لمسيرة ثلاث ساعات ..
يحكون أن بها بحيرة يجتمع عنده بعض الحيوانات البرية في منظرٍ طبيعيٍ ممتع كالتي نراها في البرامج الوثائقية ..
يعمل بالمحمية مجموعة من شباب الباروك المتخصصين في البيئة و الزراعة..
يعملون في إدارتها و إرشاد الزائرين و في الحراسة من المخربين .. سار معنا في هذه الجولة الأخ وسام أحد المسئولين و المرشدين ..
لا يسمح بزيارة المحمية بدون مرافقٍ منهم .. وهو من زودنا بتلك المعلومات عن المحمية ..
يبيعون بعض المنتجات الطبيعية يعود ريعها لأهل البلدة و المحمية .. العسل و المربيات و المخللات ..
قضينا في المحمية وقتً ممتعاً قارب الساعتان وعلى حدود الساعة السادسة توجهنا إلى نبع صفا..
منطقة خضراء جميلة تجتمع فيها المياه وتكثر فيها المطاعم و المقاهي .. تناولنا غدائنا هناك
وسرنا شمالاً إلى أن وصلنا إلى الطريق بين سوريا و بيروت سلكناه باتجاه الغرب ..
مررنا ببلدة صوفر ثم بحمدون حتى وصلنا لعالية وقت غروب الشمس ..
المنظر من عالية لبيروت جميل و لكن الجو غيرُ صافٍ لهذا لم تكن الصور واضحة بالقدر الكافي ..
رفع المؤذن الله أكبر .. إذان المغرب .. فانشرح صدري لهذا المكان ..
بحثنا عن مسكنٍ نبيت فيه الليلة .. فوجدنا مكاناً لا بأس به لا يصلح إلا لمارٍ يغمض عينيه ثم يسير ..
طلبنا من أخينا أحمد أن يعود إلينا في التاسعة صباحاً ..
دخلنا و استرحنا و صلينا ثم نزلنا أسفل الفندق لقضاء بعض الأمور على النت ..
خرجنا نسير في الشارع العام فالجو كان رائعاً للغاية سرت لنصف ساعة ثم عدة لأنام .. فلم أستطع ..
فالمطاعم المجاورة بدأت سهراتها وبأقصى مكبرات الصوت وكأن الشارع كله في مهرجان .. لا حول و لا قوة إلا بالله ..
فاضطررت لإقفال النوافذ و تشغيل التكيف على الرغم من أن الجو في غاية الروعة ..
وهذه حصيلة اليوم من الصور ..
.
.
الروشة صباحاً
.

.
.
قلعة صيدا
.

.
.
مرفئ صيدا
.

.
.
خان الإفرنج
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
الطريق إلى جزين
.

.
.
شلال جزين
.

.
.
يظهر في الصورة هذا القوس الجميل .. سبحان الله
.

.
.
المنظر من منطقة الشلال
.

.
.

.
.
الطريق إلى منطقة الشوف
.

.
.

.
.

.
.
بيت الدين ( مداخله و ساحاته )
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
إحدى الشرف الجميلة من الخارج ثم من الداخل
.

.
.

.
.

.
.
بعض حجر القصر يظهر عليها الطابع الدمشقي
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
القاعة و المكتب الرئاسي الصيفي
.

.
.

.
.
متفرقات من أنحاء القصر
.

.
.

.
.

.
.
متحف قلعة موسى
.

.
.

.
.
معلم الصبيان القران
.
.

.
.
عرقسوس .. تمر هندي
.
.

.
.
المصور
.
.

.
.
تنور الخبز
.
.

.
.
الدبكة
.
.

.
.
صناعات تقليدية
.
.

.
.
القهوة
.
.

.
.
جلسنا و شربنا القهوة الحلوة و المرة في هذا المكان
.
.

.
.

.
.
رجال دين خلفهم مزارعين
.
.

.
.
مجلس الأمير
.
.

.
.
المنظر من القلعة
.

.
.

.
.
مغارت عين و زين
.

.
.

.
.

.
.

.
.
النزول للمغارة من هنا
.

.
.
محمية أرز الشوف
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
هذا الكوخ عند مدخل المحمية لبيع المنتجات المحلية و بجواره غيره عُرض لنا فيه فلم و ثائقي عن المحمية
.

.
.

.
.
في نبع صفا كان الغداء و هذه المقبلات
.

.
.

.
.
الطريق بين سوريا و بيروت
.

.
.
صوفر
.

.
.
عالية و مسجدها
.

.
.
منظر بيروت من عالية و لكن الجو كما أخبرتكم لم يكن صافياً بالقدر الكافي
.

.
.

.
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2017, 06:36 PM   #6 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
اليوم الأحد 22/6/1433هـ الموافق 13/5/2012م
تحركاتنا اليوم في الوسط .. وسط لبنان
جبل صنين "فريا" .. مغارة جعيتا .. متحف الشمع .. جونيه والصعود بالتلفريك لحريصة ..
انطلقنا التاسعة والربع إلى فريا حيث الثلج .. تأخرنا على الثلج كثيراً و لم يبقى منه إلا القليل المُجزّء..
أفطرنا في طريقنا عند أحد المحلات على المناقيش باللبنة و الجبنة والزيتون و الزعتر ..
الطريق جميلة كطرقات لبنان الجبلية وصلنا فريا الساعة الحادية عشرة .. استأجرنا دراجة نارية ثلجية ..
طلبوا أجرةً عالية تمت مفاصلتهم كثيراً حتى استقرينا على سعرٍ إلى حداً ما مقبول ..
لبسنا المخصص لتلك الأماكن و انطلقنا .. انطلق معنا مرشدنا غسان السوري .. يعمل في المكان من عشرين عام ..
أخذنا لأعلى قمة .. المنظر من القمة رائع .. و الجو بارد قارس..
نزلنا في منطقة أسفل قليلاً .. أوسع .. استمتعنا كثيراً بالدراجات .. أعطانا غسان دراجته و أخذ منا الكمرات لتصويرنا..
أمضينا ساعة ممتعة في الثلج كنت في ذلك المكان أتمنى أن يكون أطفالي معي ليلعبوا في ذلك البياض..
...
تحركنا إلى مغارة جعيتا ..
مغارة جعيتا .. هي رائعة من صنع الخالق عز وجل غاية في الجمال .. سبحان الله ..
كونت المياه المنهمرة القادمة من الثلوج في الأعلى عبر السنين هذه التجويفات الصخرية الضخمة العجيبة و الجميلة في شكلها و تكوينها..
الجو بالداخل بارد .. و الإضاءة المعمولة بطريقة فنية أضفت إلى المغارة جمالاً إضافياً ..
للمغارة جزء علوي تسير فيه على جسور معمولة للزوار و جزئها السفلي تتنقل فيه على قاربٍ صغير ..
أزعجنا جداً منع التصوير .. و ليس له مبرر منطقي .. بل أراه تحجراً عقلي ..
أمضينا في المغارة ساعة وزيادة ثم نزلنا باتجاه متحف الشمع القريب ..
...
متحف الشمع
المنظر من منطقة المتحف جميل للغاية يطل على نهر الكلب وهي منطقة وادٍ بين الجبال .. خضراء تتنتشر فيها المطاعم ..
دخلنا المتحف .. جسد بعض الشخصيات السياسية و الفنية و العالمية المشهورة بمادة شبيهة بالشمع..
أُضيفت إلى بعضها الحركات و الأصوات الأصلية ..
...
توجهنا بعد المتحف إلى تلفريك جونية المؤدي إلا حريصة ..
وصلنا الرابعة إلا .. وما تمكنا من الركوب إلا بعد ساعة لكثرة الزحام فاليوم أحد و المتنزهون و المصلون كُثر..
المنظر من التلفريك للجبل و للمدينة و للبحر بديع ورائعٌ للغاية .. والهواء بارد لطيف .. والجو إلى الضباب مائل ..
وصلنا لحريصة .. إزداد ذاك المنظر البديع من الأعلى جمالاً .. تجولنا قليلاً في المكان و التقطنا الصور ثم عدنا نازلين..
...
توجهنا إلى مطعم بجونيه .. طعامهُ لذيذ .. طلبنا الفتوش و الحمص و الكبة للمقبلات ..
والكباب بالفستق الحلبي ..واللحم بالطمام المفرومة فوقه مع قليل من الصلصه .. كأطباق رئيسية ..
تصورت المقبلات و لم تدرك الرئيسية التصوير .. فقد سبق الجوع الصور..
...
عَمِلت أخيراً اليوم شريحة الاتصال التي اشتريناها من الجمعة ..حجزنا منزلاً أعجبنا عن طريق البوكنق في جونيه ..
تقيماتُهُ عالية .. و موقعة رائع .. يطل على خليج جونية و الجبل ..
وهو بغير الطريقة النمطية للفنادق فهو منزل ضيافة عائلي ..يقع خلفه سوق الذوق العتيق..
أدخلنا كل المعلومات و رقم الفيزه وعند الضغط على إنتر انقطع الإرسال ولم يعد إلا قبل السفر ..
سألنا و بحثنا عن المنطقة التي بها الدار وهي في جونيه و اسمها ( ذوق مكايل ) وبعد بحث لساعة و صلنا الدار المقصودة ..
ولا نعلم هل وصلهم حجزنا أم لا .. قابلنا شيخ كبير في السن هو مالك الدار..و مسؤول الاستقبال هو أبن العائلة الأكبر..
تأكد من البوكنق فلم يجد حجزاً لنا .. ومن حسن حظنا كان هناك حجراً ثلاث ليس بهما أحد من أصل ثمان أو عشر ..
....
Almond blooms guest house .. منزل ضيافة زهرة اللوز
دار جميلة موقعها مميز في تله أو بالأصح في تدرج جبل يطل على خليج جونيه ..منظر بانورامي آسر للجبل و البحر ..
يتكون الدار من خمس أو ست حجر أمامية تطل على مزرعة تخص الدار..
مزروعة باللوز .. مفروشة بالعشب .. محفوفة بالورود..تطل بدورها الحديقة على البحر و الجبل..
ليس بالحجرة حائط يقطع هذا المنظر الجميل إنما زجاج يتيح لك التمتع بالحديقة وما يليها..
يوجد بالحجرة قوس بالحجر اللبناني عمره ستمائة عام كما قل لي من أصل البيت القديم لهذه العائلة ..
بنوا من حوله ما يريدون وتركوه قائماً يحكي جمالاً و فناً و إتقان .. للدار جلسةٌ في الحديقة ..
مزروعة كما أسلفت بالورود البيضاء و الحمراء ..و هناك سقيفة خشبية كبيرة يلتف على سيقانها الياسمين الزاكي ..
تجلس في ذلك المكان ..وكأنك في عالم أخر من الجمال ..
هواء نقي برائحة البحر .. ورائحة الجبل الأخضر .. حديقة مخضرة و ورود و رائحة الياسمين ..
جونيه بأنوارها المضاءة أمامك ..تسمع من المقهى القريب صوت فيروز ..
هذه هي لبنان التي في مخيلتي رأيتها حقيقة في ذلك المكان ..
خلف الدار سوق عتيق .. بالحجارة و الأقواس .. أرضه مرصوفة .. ومنتجاته يدوية و منحوته..
يمطاعم و مقهى معدودة .. و تصاميم غير مألوفة .. " في هذا الزمن "
استمتعنا في المكان متعةً لا توصف .. تعاملهم لطيف .. يرغبون في راحة الضيوف ..
خدمة النت في الغرفة و في الحديقة متاحة بأحسن حالاتها ..
سكنا فيه هذه الليلة وثنينا بأخرى حجزناها عن طريق البوكنق لنتمكن من التقييم ..
سمرنا في تلك الحديقة إلى أن داعب النوم أجفاننا من أثر ذك الهواء ولولا الحياء لنمت في مكاني ..
هذه قصة اليوم وتليها الصور ..
.
.
عالية ساعة الإشراق
.

.
.
شلال في الطريق إلى فريا
.

.
.

.
.

.
.

.
.
الجهة المقابلة للشلال
.

.
.
فريا موطن الثلج
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
من أعلى قمة في فريا عكس منطقة الثلج
.

.
.
نهر الكلب من متحف الشمع
.

.
.

.
.

.
.

.
.
من منطقة مغارة جعيتا .. وهي الصورة الوحيدة
.

.
.
متحف الشمع .. من الحياة اللبنانية
.

.
.
تومس أدسون
.

.
.
جبران خليل جبران
.

.
.
أقصر و أسمن الرجال
.

.
.
وديع الصافي
.

.
.
كاسترو
.

.
.
الهاشمين
.

.
.
أمير الكويت .. وشيخ الإمارات
.

.
.
الصحاف و صدام
.

.
.

.
.
من تلفريك جونية
.

.
.

.
.

.
.
جونية من التلفريك
.

.
.

.
.
جونية من حريصة
.
.

.
.

.
.
وبعد جونية كان موعد الغداء .. المقبلات
.
الفتوش
.

.
.
الحمص البيروتي
.

.
.
الكبة
.

.
.
ذوق مكايل .. السوق العتيق .. ودار زهرة اللوز
.
.
مدخل السوق منه الوصول للدار
.

.
.
ومع تلك المظلة الحمراء نسلك يساراً إلى الدار
.
.

.
.
حديقة الدار
.

.
.

.
.
الحجرة من الخارج و من الداخل
.

.
.

.
.
الحديقة و جونية مع الغروب
.

.
.

.
.

.
.
الحديقة و حرصة بعد الغروب
.

.
.
الحديقة و الدار وفي الجبل حريصة
.

.
.
الحديقة و جونية بعد الغروب
.

.
.

.
.
سوق الذوق العتيق في جولة ليلية
.

.
.

.
.

.
.

.
.
مطعم
.

.
.

.
.
مقهى
.

.
.
مخرج السوق
.

.
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2017, 06:40 PM   #7 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
اليوم الاثنين 23/6/1433هـ الموافق 14/5/2012م
صلينا الفجر في تلك الحديقة .. بدء الصبح يتنفس .. أصوات العصافير و الطيور تصدح مسبحةً ..
وذاك الهواء المنعش .. انطلقت في جولة صباحية للمنطقة المحيطة .. قضيت فيها وقتاً ممتعاً..
عدت فجلست في تلك التعريشة أحتمي من البلل فقد بدأت رشات المطر تتساقط رويداً رويداً ..
فاحت رائحة المكان مع المطر فازداد جمالاً على جمال .. استمر لنصف ساعة .. مكان حالم أضاف إليه الجو متعة لاتوصف ..
عدت إلى فراشي قليلاً فموعدنا اليوم على العاشرة ووجهتنا الشمال ..
بلدة أميون .. أرز لبنان .. بشري .. إهدن ..ثم العودة لجبيل ..
كان ضمن الترتيب اليوم زيارة مدينة طرابلس العريقة عن طريق زغرتا ومجدليا .. لكن ..
بدأت أزمة أمنية من يوم السبت ثاني أيام و صولنا للبنان .. حالت بيننا وبين تلك الزيارة ..
تطورت الأمور خلال تلك اليومين .. وكثرت حواجز الجيش في الطريق لطرابلس ..
أوقفونا في حاجزٍ للجيش بعد البترون يسألونا عن الهويات .. لم تكن معنا جوزاتنا فقد تركناها في خزنة الحجرة ..
الحمد لله يسر الله الأمور وتركونا لحال سبيلنا .. بعد تفتيش السيارة
بعد حاجز الجيش أخذنا مفرق بلدة " شكا "البحرية واتجهنا شرقاً نحو أميون ..
بلدة سهلية تشتهر بزراعة الزيتون .. ترى حقوله تمتد على مد بصرك في منظر جميل..
مررنا بها سريعاً ..سرنا باتجاه الأرز .. يقع في قمة الجبال الشاهقة..
للأرز من بعد كفر الاحول طريقان فوق الجبال بينهما وادٍ سحيق يسمى " قديشا "
و بالوادي مغارة تزار .. إن سرت من الطريق الأيمن يكون الوادي على يسارك و العكس ..
الطريق الأيمن يمر على بلدات و ضياع أبرزها " حصرون " يقابلها في الاتجاه الأخر من الوادي "بشري "بلدة جبران خليل جبران ..
المناظر طول الطريق رائعة بخضرتها و تدرجها و مطلاتها وشلالاتها ..
ترى البيوت بشكل جميل .. بالطابع اللبناني المميز بالقرميد الأحمر ..
قمم الجبال مازال فيها شيء من الثلج .. وصلنا للأرز .. أرز الرب كما يسمونه ..هي كتلك التي في الشوف ..
إلا أن هذه أقدم و وفي ارتفاع أعلى عن سطح البحر .. يذكرون بأن بالغابة حوالي أربعمائة شجرة..
عُمر أكبرها أربعة آلف عام ..
الجو بارداً " باردٌ " جداً .. وآثارٌ من الثلج تنتشر في المكان .. ما استطعنا المكوث طويلاً للبرودة ..
نزلنا ومررنا ببشري .. وقفنا عند متحف جبران وهو منزله .. كان مغلقاً فاليوم عطلتهم ..
تحركنا نحو إهدن ونزلنا بساحة الميدان .. على جنباتها مقاهيٍ عديدة .. دخلنا أحدها وخذنا الشاي و القهوة..
تنتشر في كل البلدات و الضياع التي مررنا عليها من أميون إلى إهدان .. الصلبان و التماثيل والكنائس و الصوامع ..
أشارت الساعة إلى الثالثة وبقي ضمن جدولنا لهذا اليوم زيارة " جبيل ـ بيبلوس "
توجهنا إليها مباشرةً و في ساعة تقريباً مستمتعين فيها بالطريق وصلنا..
...
جبيل ـ بيبلوس .. بلدة تتربع على ساحل البحر .. من أقدم المدن في العالم ..
بها أثار من حضارات متعددة .. من الفينيقية و الرومانية و البيزنطية وزِيدَ فيها قلعة صليبة وكنيسة ..
وجدنا مصلاً حجريٌ صغير وجميل صلينا فيه .. مكتوب عليه وقف السنة .. قائماً عليه رجل مصري منذ ثمانية عشر عام ..
وبالبلدة مسجدٌ غيره جميل أيضاً .. تجولنا بداية في مرفئ جبيل تحيط بهم الزوارق و ترى فيه الصيادين بشكل جميل..
البحر في جبيل له لون الفيروز .. المنظر من المرفئ لطبرجا متدرجة على الجبال الخضراء رائع جداً..
انتقلنا إلى القلعة وما يحيط بها مما تبقى من أثار من تلك الحضارات ..
ثم عرجنا على سوق جبيل العتيق الجميل .. سوق مبني بالحجر القديم مرصوفاً بالحصى ..
على جنباته حوانيت أبوابها خشبية .. تبيع الهدايا و التذكارات .. و في ممرٍ أخر مطاعمٌ و مقاهي ..
تجولنا في جبيل إلى السادسة و النصف قبل المغرب بساعة ..
...
غدائنا اليوم السمك في مطعمٍ بجونيه على البحر له إطلالة فريدة ..
طلبنا من المقبلات التبولة و الحمص البيروتي و البطاطةَ والكبة البحرية ..
و من الأطباق الرئيسية الأسماك .. المشوية و المقلية .. ومع الأسماك تستحب الطحينة ..
و كالعادة صورت المقبلات .. ونسيت الرئيسة ..
خرجنا من المطعم و قد غربت الشمس توجهنا إلى الدار مباشرة ..
آذنا أخينا أحمد بالانصراف و طالبنا منه العودة في الغد الساعة الثانية عشر ظهراً .. فغداً يوم عودتنا
قضينا ليلتنا في تلك الحديقة الغناء نتنقل بين جنباتها المريحة للنفس و الخاطر ..
مستمتعين بجمال المكان وبالجو البديع .. مودعين لبنان ..
وإليكم صور جولات اليوم ..
.
.
جونية صباحاً مع الغيوم
.

.
.
دار زهرة اللوز
.

.
.

.
.
السوق
.

.
.

.
.

.
.
الطريق إلى الشمال
.

.
.
أميون و الزيتون
.

.
.
الطريق إلى الأرز وبلداته وضياعه
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
يبدو شلالاً بعيد
.

.
.
هنا كذلك
.

.
.
إقتربنا من الأرز
.

.
.

.
.
شجرة أرز في الطريق
.

.
.
الأرز
.

.
.

.
.

.
.
طريق العودة
.

.
.
منزل جبران خليل جبران في بشري
.

.
.

.
.
ساحة الميدان في إهدن
.
.

.

.
.
أخر صورة في تلك المنطقة الجميلة
.

.

.
جولة جبيل - بيوبلس
.
مرفئ الصيادين
.

.
.

.
.

.
.
منظر طبرجا من جبيل
.

.
.
المصلا الجميل مكتوب عليه مسجد السلطان إبراهيم بن أدهم .. و إبراهيم بن أدهم المعروف من السلف الصالح
.
.
.

.
.

.
.
ما يحيط بالقلعة من الأثار
.

.
.

.
.

.
.
القلعة
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
سوق جبيل العتيق
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
مسجد جبيل
.

.
.
أجمل ممر أعجبني في جبيل
.

.
.

.
.
انتقلنا بعد جبيل لمطعم السمك وهذه اطلالته
.

.
.
ثم تبولته
.

.
.
منظر أيضاً من المطعم ولكن بعد الغروب لناحية جونية
.

.
.
سبحان الله العظيم .. كما قيل عامياً " الزين ما يكمل "
هذا المنظر الجميل لخليج جونيه والجبل المقابل .. فيه حرب لله و رسوله صلى الله عليه و سلم ..
فالخليج تصطف على أطرافه الملاهي الليلية و الحانات و على رأسها دار للقمار عالمية ..
و فوق هذا الجبل تمثال ضخم .. يجسد الصديقة مريم عليها السلام .. حاشاها والله بأن ترضى بما يكون هناك ..
ولكني أعلم من حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم بأن العبادة في مثل هذا المكان تعدل عبادة خمسين رجلاً ..
الحمد لله على نعمة الإسلام
والصلاة و السلام على سيدنا نبي الإسلام وعلى سيدنا عيسى وعلى أمه وعلى سائر الأنبياء و المرسلين ..
.................................................. ......................
.................................................. ......................
اليوم الثلاثاء 24/6/1433هـ الموافق 15/5/2012م يوم العودة
طلبنا كما أخبرتكم من أخينا أحمد الحضور إلينا عند الثانية عشر..أخرنا الخروج .. لنستمتع بالمكان ..
وجهتنا اليوم برمانا وبيت مري .. و رحلتنا الساعة السابعة و يجب أن نكون في المطار الرابعة..
استعدينا للخروج و انتظرنا دخول وقت الصلاة صلينا الظهر والعصر ..ودعنا هشام مسؤول الدار على أمل العودة إن شاء الله مع العائلة ..
همست إليه بأمر أزعجني للغاية .. إحدى قنوات التلفاز النصرانية المتاحة لديهم .. قناة مصرية
تفتري على رسولنا صلى الله عليه و سلم بكلام سيئ وقبيح سمعته و عاينته ..
فاعتذر الرجل و قال بأن هذا لا يرضينا و لا يرضي ديننا ووعدني بإزالتها ..
يعمل بالدار شاب باكستاني يعتني بالحديقة و ما تحتاجه ..
علمت منه بأن الشيخ الكبير الذي رأيناه عند وصولنا أبو العائلة على دين الإسلام ..
انطلقنا بعد الصلاة إلى برمانا .. لم نفطر اليوم لأننا نريد الغداء في مطعم منير في برمانا ..
وصلنا لبرمانا مروراً ببيت مري على الساعة الثانية ظهرا بعد عسرٍ و تعطل في الطريق بسبب الزحام ..
مطلُ المطعم جميل للغاية .. و مقبلاته رائعة كذلك .. وأما غداءه عادي جداً.. ولم تعجني خدمتهم ..
كان الهدف هو المرور على برمانا و بيت مري و تم بحمد الله..
نزلنا بعد الغداء لبيروت وقبل التوجه للمطار مررنا على محل لبيع الحلوى ..
تزودنا بما لذّ و طاب من أنواع البقلاوة الكثيرة والحلويات الأخرى المتنوعة اللذيذة .. لأنفسنا و لمن نحب ..
أوصلنا أخونا أحمد للمطار و ودعنا على أمل العودة ..
صور يوم الوداع
.
نودع جونية
.

.
.

.
.
مطل مطعم منير
.

.
.
ورق العنب
.

.
.
بيروت و مطارها
.

.
.
وداعاً لبنان
.

.
.
أحمد السائق لم أحدثكم عنه طول الرحلة كان هذا الرجل من أهم أسباب حماستي لكتابة التقرير ..
شاب بسيط إلى الفقر أقرب .. شِبه أمي لا يحمل من الشهادات سوى الابتدائية ..
طفولته كادحة .. وشبابه صراع ليكتسب لقمة العيش .. ليسد حاجات أهله و عياله ..
لديه سيارة مستأجرة يكُد عليها ليسدد حقها و يستنفع بما تبقى ..
آخر يوم لنا كنا قد سلمنا السيارة للشركة فأتانا بسيارته و هي تزيد عن سعر الشركة بعشر دولارات ..
خدمنا في الرحلة كثيراً .. يفاصل عنا في الأسعار.. ويحاول تلبية كل ما نحتاج ..
روى لنا قصة زواجه .. أحب فتاة نصرانية .. وهرب معها ليتزوجها .. وحدثها عن دينه ودعاها إليه ..
فأجابته و أسلمت و حسن إسلامها فهي الآن تحثه على الصلاة و على القيام بواجبات الدين ..
زارت أهلها بعد أربع أو ثلاث سنوات وفرضت عليهم أمرها الواقع ..
لكنه هداه الله مقصر في الصلاة كثيراً كثيراً ليس تاركاً لها بالكلية .. حدثته كثيراً عن فضل الصلاة وفضل المحافظة عليها ..
وعن أثرها في فتح أبواب الخير و الرزق .. وأخذت منه العهود والمواثيق ..
وأعلم يقيناً بأن الله لن يضيعه .. لدخول هذه المرأة الدين و لبره بوالديه و أخواته البنات ..
تعجب من فعلنا كثيراً .. نطلب منه إطفاء المسجل أو الراديو إذا وضعه على الغناء الماجن السخيف ..
ونطلب منه الامتناع عن التدخين في السيارة .. وليس لنا في الليل طلبات و لا سهرات ..
سار بنا في أماكن وبلدات وطرقات يقول بأنه أول مرة يذهب إليها..
يقول بلسانه لم يمر علي شباب من بلادكم أمثالكم لا يريدون إلا السياحة النظيفة ..
....
و أخيراً .. لبنان بلد ليست غنية مادياً و لكني أراها غالية بالمقارنة بالدول الفقيرة مثلها.. فأمثال حكاية أحمد كثير ..
غلاؤها ليس له مُبرر معقول .. إنما أراهُ لإفساد أغنيائنا بل وسفهانا لتك البلاد ..
و لما يدعونه من حرية و انفتاح .. يتعدى حدود الدين ليس ديننا فحسب ..تراه في إعلامهم و على أرض الواقع ..
كل تلك الأمور مجتمعة تجعل لبنان تتألم ..
..
قد يغضب اليوم مني محبي لبنان لكن أروي ما لمسته و رأيته ..
وفي الأخير لبنان كما قدمت ..
بلاد جميلة بطبيعتها .. وجوها يفوق الروعة .. و تجتمع فيها الكثير الكثير الكثير من مكونات الجمال ..
أبقى محب للبنان و أتمنى أن أراها بصورة أجمل ..
شكراً لمتابعتكم و أعتذر على الإطالة و التقصير
محبكم .. أبو نور
.

.
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2017, 06:44 PM   #8 (permalink)
@@ السعيد @@
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
اليوم الاثنين 23/6/1433هـ الموافق 14/5/2012م
صلينا الفجر في تلك الحديقة .. بدء الصبح يتنفس .. أصوات العصافير و الطيور تصدح مسبحةً ..
وذاك الهواء المنعش .. انطلقت في جولة صباحية للمنطقة المحيطة .. قضيت فيها وقتاً ممتعاً..
عدت فجلست في تلك التعريشة أحتمي من البلل فقد بدأت رشات المطر تتساقط رويداً رويداً ..
فاحت رائحة المكان مع المطر فازداد جمالاً على جمال .. استمر لنصف ساعة .. مكان حالم أضاف إليه الجو متعة لاتوصف ..
عدت إلى فراشي قليلاً فموعدنا اليوم على العاشرة ووجهتنا الشمال ..
بلدة أميون .. أرز لبنان .. بشري .. إهدن ..ثم العودة لجبيل ..
كان ضمن الترتيب اليوم زيارة مدينة طرابلس العريقة عن طريق زغرتا ومجدليا .. لكن ..
بدأت أزمة أمنية من يوم السبت ثاني أيام و صولنا للبنان .. حالت بيننا وبين تلك الزيارة ..
تطورت الأمور خلال تلك اليومين .. وكثرت حواجز الجيش في الطريق لطرابلس ..
أوقفونا في حاجزٍ للجيش بعد البترون يسألونا عن الهويات .. لم تكن معنا جوزاتنا فقد تركناها في خزنة الحجرة ..
الحمد لله يسر الله الأمور وتركونا لحال سبيلنا .. بعد تفتيش السيارة
بعد حاجز الجيش أخذنا مفرق بلدة " شكا "البحرية واتجهنا شرقاً نحو أميون ..
بلدة سهلية تشتهر بزراعة الزيتون .. ترى حقوله تمتد على مد بصرك في منظر جميل..
مررنا بها سريعاً ..سرنا باتجاه الأرز .. يقع في قمة الجبال الشاهقة..
للأرز من بعد كفر الاحول طريقان فوق الجبال بينهما وادٍ سحيق يسمى " قديشا "
و بالوادي مغارة تزار .. إن سرت من الطريق الأيمن يكون الوادي على يسارك و العكس ..
الطريق الأيمن يمر على بلدات و ضياع أبرزها " حصرون " يقابلها في الاتجاه الأخر من الوادي "بشري "بلدة جبران خليل جبران ..
المناظر طول الطريق رائعة بخضرتها و تدرجها و مطلاتها وشلالاتها ..
ترى البيوت بشكل جميل .. بالطابع اللبناني المميز بالقرميد الأحمر ..
قمم الجبال مازال فيها شيء من الثلج .. وصلنا للأرز .. أرز الرب كما يسمونه ..هي كتلك التي في الشوف ..
إلا أن هذه أقدم و وفي ارتفاع أعلى عن سطح البحر .. يذكرون بأن بالغابة حوالي أربعمائة شجرة..
عُمر أكبرها أربعة آلف عام ..
الجو بارداً " باردٌ " جداً .. وآثارٌ من الثلج تنتشر في المكان .. ما استطعنا المكوث طويلاً للبرودة ..
نزلنا ومررنا ببشري .. وقفنا عند متحف جبران وهو منزله .. كان مغلقاً فاليوم عطلتهم ..
تحركنا نحو إهدن ونزلنا بساحة الميدان .. على جنباتها مقاهيٍ عديدة .. دخلنا أحدها وخذنا الشاي و القهوة..
تنتشر في كل البلدات و الضياع التي مررنا عليها من أميون إلى إهدان .. الصلبان و التماثيل والكنائس و الصوامع ..
أشارت الساعة إلى الثالثة وبقي ضمن جدولنا لهذا اليوم زيارة " جبيل ـ بيبلوس "
توجهنا إليها مباشرةً و في ساعة تقريباً مستمتعين فيها بالطريق وصلنا..
...
جبيل ـ بيبلوس .. بلدة تتربع على ساحل البحر .. من أقدم المدن في العالم ..
بها أثار من حضارات متعددة .. من الفينيقية و الرومانية و البيزنطية وزِيدَ فيها قلعة صليبة وكنيسة ..
وجدنا مصلاً حجريٌ صغير وجميل صلينا فيه .. مكتوب عليه وقف السنة .. قائماً عليه رجل مصري منذ ثمانية عشر عام ..
وبالبلدة مسجدٌ غيره جميل أيضاً .. تجولنا بداية في مرفئ جبيل تحيط بهم الزوارق و ترى فيه الصيادين بشكل جميل..
البحر في جبيل له لون الفيروز .. المنظر من المرفئ لطبرجا متدرجة على الجبال الخضراء رائع جداً..
انتقلنا إلى القلعة وما يحيط بها مما تبقى من أثار من تلك الحضارات ..
ثم عرجنا على سوق جبيل العتيق الجميل .. سوق مبني بالحجر القديم مرصوفاً بالحصى ..
على جنباته حوانيت أبوابها خشبية .. تبيع الهدايا و التذكارات .. و في ممرٍ أخر مطاعمٌ و مقاهي ..
تجولنا في جبيل إلى السادسة و النصف قبل المغرب بساعة ..
...
غدائنا اليوم السمك في مطعمٍ بجونيه على البحر له إطلالة فريدة ..
طلبنا من المقبلات التبولة و الحمص البيروتي و البطاطةَ والكبة البحرية ..
و من الأطباق الرئيسية الأسماك .. المشوية و المقلية .. ومع الأسماك تستحب الطحينة ..
و كالعادة صورت المقبلات .. ونسيت الرئيسة ..
خرجنا من المطعم و قد غربت الشمس توجهنا إلى الدار مباشرة ..
آذنا أخينا أحمد بالانصراف و طالبنا منه العودة في الغد الساعة الثانية عشر ظهراً .. فغداً يوم عودتنا
قضينا ليلتنا في تلك الحديقة الغناء نتنقل بين جنباتها المريحة للنفس و الخاطر ..
مستمتعين بجمال المكان وبالجو البديع .. مودعين لبنان ..
وإليكم صور جولات اليوم ..
.
.
جونية صباحاً مع الغيوم
.

.
.
دار زهرة اللوز
.

.
.

.
.
السوق
.

.
.

.
.

.
.
الطريق إلى الشمال
.

.
.
أميون و الزيتون
.

.
.
الطريق إلى الأرز وبلداته وضياعه
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
يبدو شلالاً بعيد
.

.
.
هنا كذلك
.

.
.
إقتربنا من الأرز
.

.
.

.
.
شجرة أرز في الطريق
.

.
.
الأرز
.

.
.

.
.

.
.
طريق العودة
.

.
.
منزل جبران خليل جبران في بشري
.

.
.

.
.
ساحة الميدان في إهدن
.
.

.

.
.
أخر صورة في تلك المنطقة الجميلة
.

.

.
جولة جبيل - بيوبلس
.
مرفئ الصيادين
.

.
.

.
.

.
.
منظر طبرجا من جبيل
.

.
.
المصلا الجميل مكتوب عليه مسجد السلطان إبراهيم بن أدهم .. و إبراهيم بن أدهم المعروف من السلف الصالح
.
.
.

.
.

.
.
ما يحيط بالقلعة من الأثار
.

.
.

.
.

.
.
القلعة
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
سوق جبيل العتيق
.

.
.

.
.

.
.

.
.

.
.
مسجد جبيل
.

.
.
أجمل ممر أعجبني في جبيل
.

.
.

.
.
انتقلنا بعد جبيل لمطعم السمك وهذه اطلالته
.

.
.
ثم تبولته
.

.
.
منظر أيضاً من المطعم ولكن بعد الغروب لناحية جونية
.

.
.
سبحان الله العظيم .. كما قيل عامياً " الزين ما يكمل "
هذا المنظر الجميل لخليج جونيه والجبل المقابل .. فيه حرب لله و رسوله صلى الله عليه و سلم ..
فالخليج تصطف على أطرافه الملاهي الليلية و الحانات و على رأسها دار للقمار عالمية ..
و فوق هذا الجبل تمثال ضخم .. يجسد الصديقة مريم عليها السلام .. حاشاها والله بأن ترضى بما يكون هناك ..
ولكني أعلم من حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم بأن العبادة في مثل هذا المكان تعدل عبادة خمسين رجلاً ..
الحمد لله على نعمة الإسلام
والصلاة و السلام على سيدنا نبي الإسلام وعلى سيدنا عيسى وعلى أمه وعلى سائر الأنبياء و المرسلين ..
.................................................. ......................
.................................................. ......................
اليوم الثلاثاء 24/6/1433هـ الموافق 15/5/2012م يوم العودة
طلبنا كما أخبرتكم من أخينا أحمد الحضور إلينا عند الثانية عشر..أخرنا الخروج .. لنستمتع بالمكان ..
وجهتنا اليوم برمانا وبيت مري .. و رحلتنا الساعة السابعة و يجب أن نكون في المطار الرابعة..
استعدينا للخروج و انتظرنا دخول وقت الصلاة صلينا الظهر والعصر ..ودعنا هشام مسؤول الدار على أمل العودة إن شاء الله مع العائلة ..
همست إليه بأمر أزعجني للغاية .. إحدى قنوات التلفاز النصرانية المتاحة لديهم .. قناة مصرية
تفتري على رسولنا صلى الله عليه و سلم بكلام سيئ وقبيح سمعته و عاينته ..
فاعتذر الرجل و قال بأن هذا لا يرضينا و لا يرضي ديننا ووعدني بإزالتها ..
يعمل بالدار شاب باكستاني يعتني بالحديقة و ما تحتاجه ..
علمت منه بأن الشيخ الكبير الذي رأيناه عند وصولنا أبو العائلة على دين الإسلام ..
انطلقنا بعد الصلاة إلى برمانا .. لم نفطر اليوم لأننا نريد الغداء في مطعم منير في برمانا ..
وصلنا لبرمانا مروراً ببيت مري على الساعة الثانية ظهرا بعد عسرٍ و تعطل في الطريق بسبب الزحام ..
مطلُ المطعم جميل للغاية .. و مقبلاته رائعة كذلك .. وأما غداءه عادي جداً.. ولم تعجني خدمتهم ..
كان الهدف هو المرور على برمانا و بيت مري و تم بحمد الله..
نزلنا بعد الغداء لبيروت وقبل التوجه للمطار مررنا على محل لبيع الحلوى ..
تزودنا بما لذّ و طاب من أنواع البقلاوة الكثيرة والحلويات الأخرى المتنوعة اللذيذة .. لأنفسنا و لمن نحب ..
أوصلنا أخونا أحمد للمطار و ودعنا على أمل العودة ..
صور يوم الوداع
.
نودع جونية
.

.
.

.
.
مطل مطعم منير
.

.
.
ورق العنب
.

.
.
بيروت و مطارها
.

.
.
وداعاً لبنان
.

.
.
أحمد السائق لم أحدثكم عنه طول الرحلة كان هذا الرجل من أهم أسباب حماستي لكتابة التقرير ..
شاب بسيط إلى الفقر أقرب .. شِبه أمي لا يحمل من الشهادات سوى الابتدائية ..
طفولته كادحة .. وشبابه صراع ليكتسب لقمة العيش .. ليسد حاجات أهله و عياله ..
لديه سيارة مستأجرة يكُد عليها ليسدد حقها و يستنفع بما تبقى ..
آخر يوم لنا كنا قد سلمنا السيارة للشركة فأتانا بسيارته و هي تزيد عن سعر الشركة بعشر دولارات ..
خدمنا في الرحلة كثيراً .. يفاصل عنا في الأسعار.. ويحاول تلبية كل ما نحتاج ..
روى لنا قصة زواجه .. أحب فتاة نصرانية .. وهرب معها ليتزوجها .. وحدثها عن دينه ودعاها إليه ..
فأجابته و أسلمت و حسن إسلامها فهي الآن تحثه على الصلاة و على القيام بواجبات الدين ..
زارت أهلها بعد أربع أو ثلاث سنوات وفرضت عليهم أمرها الواقع ..
لكنه هداه الله مقصر في الصلاة كثيراً كثيراً ليس تاركاً لها بالكلية .. حدثته كثيراً عن فضل الصلاة وفضل المحافظة عليها ..
وعن أثرها في فتح أبواب الخير و الرزق .. وأخذت منه العهود والمواثيق ..
وأعلم يقيناً بأن الله لن يضيعه .. لدخول هذه المرأة الدين و لبره بوالديه و أخواته البنات ..
تعجب من فعلنا كثيراً .. نطلب منه إطفاء المسجل أو الراديو إذا وضعه على الغناء الماجن السخيف ..
ونطلب منه الامتناع عن التدخين في السيارة .. وليس لنا في الليل طلبات و لا سهرات ..
سار بنا في أماكن وبلدات وطرقات يقول بأنه أول مرة يذهب إليها..
يقول بلسانه لم يمر علي شباب من بلادكم أمثالكم لا يريدون إلا السياحة النظيفة ..
....
و أخيراً .. لبنان بلد ليست غنية مادياً و لكني أراها غالية بالمقارنة بالدول الفقيرة مثلها.. فأمثال حكاية أحمد كثير ..
غلاؤها ليس له مُبرر معقول .. إنما أراهُ لإفساد أغنيائنا بل وسفهانا لتك البلاد ..
و لما يدعونه من حرية و انفتاح .. يتعدى حدود الدين ليس ديننا فحسب ..تراه في إعلامهم و على أرض الواقع ..
كل تلك الأمور مجتمعة تجعل لبنان تتألم ..
..
قد يغضب اليوم مني محبي لبنان لكن أروي ما لمسته و رأيته ..
وفي الأخير لبنان كما قدمت ..
بلاد جميلة بطبيعتها .. وجوها يفوق الروعة .. و تجتمع فيها الكثير الكثير الكثير من مكونات الجمال ..
أبقى محب للبنان و أتمنى أن أراها بصورة أجمل ..
شكراً لمتابعتكم و أعتذر على الإطالة و التقصير
محبكم .. أبو نور
.

التعديل الأخير تم بواسطة @@ السعيد @@ ; 11-17-2017 الساعة 06:49 PM
@@ السعيد @@ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكورات لبنانية - تشكيلات ديكور لبنانية دموع الملائكة ديكورات 2017 6 08-04-2015 01:38 AM
لوحات وصور مُلونة لفلسطين من أيام زمان! جود و عطاء صور 2017 12 02-17-2015 09:04 PM
مطاعم لبنانية سياحية فخمة - مطاعم فرنسية لبنانية دموع الملائكة سياحة اسيا و فنادق اسيا و عروض سفر اسيا 8 07-29-2011 09:54 PM
تصاميم لبنانية للسهرات - فساتين رائعة للسهرات بتصاميم لبنانية دموع الملائكة صالون عالم حواء الرومانسية 3 03-17-2011 03:23 PM
صور زخرفة مواضيع وصور تزيين المواضيع وصور كتابة في المنتديات nabiil صور 2017 10 01-20-2009 09:37 PM

الساعة الآن 05:01 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103