تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ

Like Tree19Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2016, 09:45 PM   #1 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ




{} الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ{}


للباحث


الشيخ عبد المجيد الزنداني


غفرَ اللهُ لهُ ولوالديهِ وجعلَ الفردوس ألأعلى لهم مقاماً بعدَ يومِ الحسابِ آمين


التنسيق مع يسير من التصرف


الراجي لعفوهِ ومغفرتهِ


1434 هـ /2013 م


[{( الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ ... )}]


المقدمة


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ


اللهمَّ صلّ ِعلى سيدِّنا مُحمَّدٍ


وعلى آلهِ وأزواجهِ وذُريّتهِ


وباركْ عليهِ وعليهم وسلّمْ


كما تُحبهُ وترضاهُ : يا اللهُ آمين


قال تعالى : { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } ( مُحمَّد : 24 ).


فقد قال الله تعالى :


{ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }( البقرة : 146 )


{ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمُ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ }( الأنعام : 20 )


أحبتي في اللهِ تعالى : لنتأمل معاً هذهِ المُعجزةِ


التي تكلَّمَ عنها القرآن العظيم , في كثيرٍ مِنْ الآياتِ ، والتي أكدَّ فيها ، أنَّ :


أسماءَ و صفاتَ سيدّنا رسولَ اللهِ : صلَّى اللهُ عليهِ وعلى آلهِ وباركَ وسلَّمَ ، وكذلكَ صفات أتباعه وصفة مكان مبعثه وهجرته ونسبه و.... ، كلّها قد ذُكرتِ في كُتبِ أهلِّ الكتابِ ، بلْ وحتى في كُتبِ غيرهِم.


وعلى الرغمِ مِنْ : طولِ الفترةِ الزَّمنيةِ ، وكثرةِ عملياتِ التحريفِ ، التي أُلحقتْ بتلكَ الكتبِ ، نجدُ انَّ فيها ، ما أخَبرنا عنهُ كتابُ اللهِ تعالى ، الى يومِنا هذا ، ونحنُ نعيشُ ، في بدايةِ القرنِ الحادي والعشرينَ ، مِنْ ميلادِ : السَّيدِ المسيحِ : سيدّنا عيسى عليهِ الصَّلاة والسَّلام .


والموافقِ للقرنِ الرابع عشرَ , مِنْ هجرةِ سيدِّنا مُحَمَّدٍ صلى اللهُ عليهِ وباركَ وسلَّمَ


وقدْ وجدتُ : في البحثِ الذي قدَّمهُ لنا : الاستاذ الفاضل : الباحث : الشيخ عبد المجيد الزنداني : ، والموسوم : { وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ } ، معلوماتٌ قيمةٌ : تستحقُّ الأطلاع والوقوف عندها ، لما لها مِنْ قيمةٍ علميةٍ فريدةٍ ، وقدْ جائتْ موثقةٌ بادلتِها ، فقمتُ بفضلٍ مِنْ اللهِ تعالى ، بتنسيقِها وبتصرفٍ يسيرٍ ، لغرضِ إتمام الفائدةِ ووضعها في حُلَّةٍ رائعةٍ ، نُقدّمها بينَ يديِّ مَنْ يروم البحث عنْ النفائسِ الفريدةِ .


وقدْ نسقتهُ في بحثٍ : أسميتهُ :


[ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ ]


وشاءَ اللهُ تعالى ، أنْ تبقى هذهِ الإشاراتِ ، على الرغمِ مِنْ محاولاتِ ألأعداءِ مِنْ طمسِها وإطفاءِ نورهِا ، لكنَّ اللهَ تعالى ، يأبى الاَّ أنْ يُتمَّ نورهُ ولو كرهَ الكافرونَ.


والشيخ الفاضل : الاستاذ عبد المجيد الزنداني


هوَ مِنْ :


أرضِ اليَمنِ ، التي دعا لها سيدُّنا رسولَ اللهِ


صلَّى اللهُ تعالى عليهِ وعلى آلهِ وباركَ وسلَّمَ


حيثُ قالَ :


{{ « اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِى شَأْمِنَا ، اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِى يَمَنِنَا » ، قَالُوا وَفِى نَجْدِنَا !!!! قَالَ : « اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِى شَأْمِنَا ، اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِى يَمَنِنَا » ، قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ : وَفِى نَجْدِنَا !!!! فَأَظُنُّهُ قَالَ فِى الثَّالِثَةَ : « هُنَاكَ الزَّلاَزِلُ وَالْفِتَنُ ، وَبِهَا يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ » }}( رواه البخاري واللفظ له ) ، وقال :


{{ أَتاكُمْ أَهْلُ الْيَمَنِ ، أَضْعَف قُلوبًا ، وَأَرَقُّ أَفْئِدَةً ، الْفِقْهُ يَمانٍ وَالْحِكْمَةُ يَمانِيَةٌ }}( متفق عليه ) ، وقال :


{{ « جَاءَ أَهْلُ الْيَمَنِ : هُمْ أَرَقُّ أَفْئِدَةً : الإِيمَانُ يَمَانٍ وَالْفِقْهُ يَمَانٍ وَالْحِكْمَةُ يَمَانِيَةٌ » }} ( رواه مسلم ).


فهلْ الدين , إلاّ :


إيمانٌ


و حكمةٌ


و فقهٌ


!!!! فأنعِمْ بهِم وأكرِمْ ، فهنيئاً لهم ذلكَ.


وأخيراً :


أتوجهُ الى اللهِ تعالى :


القريب المجيب : البرّ الرَّحيم : أنْ يجعلهُ عملاً خالصاً ، لوجههِ الكريمِ تعالى ، وأنْ ينفعَ بهِ ، وانْ يجزي شيخنا الزنداني ، خيرَ الجزاءِ ، وأنْ يغفرَ لهُ ولوالديهِ ، وليَّ ولوالديَّ ولجميع المُسلمينَ ، إنهُ تعالى خير مسؤلٍ وخير مُجيبٍ ، آمين.

يتبع رجاءاً - في يعرفونه 2



abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-07-2016, 09:47 PM   #2 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
{ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ }(1)


ومِنْ هذهِ البشاراتِ , ما يأتي :


1- النَّبيُّ الأُمِّيّ :


لقدْ أشارَ القرآنُ الكريم ، إلى أُمّيَّةِ الرَّسولِ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ ، وأنها مذكورةٌ ، عندَ أهلِّ التوراةِ و الإنجيلِ ، كذلكَ :


قالَ تعالى : ﴿ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُول النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ( الأعراف : 157 )


إنَّ أُمّيَّةَ النَّبيِّ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ ، وكيفيةَ بدء الوحي إليهِ لأولِ مرَّةٍ ، موجودٌ ، عندَ أهلِّ الكتابِ - إلى يومنِا هذا ، فقدْ جاءَ في سفرِ ( أشعيا ) :


" ويدفع الكتاب للأميِّ ، ويُقالُ لهُ : اقرأْ هذا أرجوكَ فيقول : أنا أُمِّيٌّ "


( الإصحاح 29 الفقرة 2 )


أي لستُ بقارئٍ ، وهذا ترجمةٌ ، للنصِّ الذي وردَ ، في نسخةِ الملكِ جيمس ، للكتابِ المُقَدَّسِ ، والمعتمدة عندَ النَّصارى ، وهي أوثق النسخِ للتوراةِ و الإنجيلِ عندَهُم .


معانى بعض الكلمات :


(1) [ ( زبر الأولين ) : أي كتبهم ]


وفي النسخةِ المُسَمَّاةِ


Bible Good News


ورد ما ترجمته ـ كالآتي :


" إذا تعطيه إلى شخص لا يستطيع القراءة وتطلب إليه أن يقرأه عليك سيجيب بأنه لا يعرف كيف ".


وبينما نجدُ هذا النَّصِّ الواضحِ ، في الطبعاتِ الإنجليزيةِ ، نرى أنَّ القَسَسَ العرب ، قدْ حرَّفوا هذا النَّصِّ ، في نسختهِ العربيةِ ، فجعلوا العبارة كالآتي :


" أو يدفع الكتاب لمن لا يعرف الكتابة ويقال له : اقرأ هذا فيقول : لا أعرف الكتابة "


(النصوص العربية كلها مقتبسة من "الكتاب المقدس" / دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط ).


فانظرْ : كيفَ حرَّفوا النَّصَّ ! فالسائل يطلبُ القراءة والنَّبيّ ينفي عنْ نفسهِ معرفةِ الكتابةِ !!!! وهذا التحريف مقصودٌ ـ لئلا تتطابق الحادثة المذكورة ، في النَّصِّ السَّابقِ ، مع قصةِ ، نزولِ جبريل عليهِ السَّلام ، على النَّبيِّ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ ، ومطالبته لهُ بالقراءةِ ، فنفى النَّبيّ : عنْ نفسهِ القدرةِ على القراءةِ.


وكمْ مِنْ الزَّمنِ ، قدْ مَرَّ ، بعدَ عيسى عليهِ السَّلام ، وما نزلَ وحيٌّ ، على نبيٍّ أُمِّيٍّ ، إلا على النَّبيِّ الأُمِّيِّ : سيدّنا مُحمَّد: صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ.


و الذي يجدونَ "" أُمِّيَّتهُ "" مكتوبةً عندَهم ، حتى يومِنا هذا !!


2- اسمُ النَّبيِّ :


أ - لا تزالُ نسخُ التوراةِ ---- باللغةِ العبريةِ --- ، تحملُ اسمَ سيدّنا مُحمَّد : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ، جلياً واضحاً ، إلى يومنِا هذا .


ففي نشيدِ الأنشادِ : مِنْ التوراةِ ، في الإصحاحِ الخامسِ ، الفقرة السَّادسة عشرَ وردتْ هذهِ الكلمات :


" حِكو مَمْتَكيم فِكلّو محمد يم زيه دُودي فَزيه ريعي "


ومعنى هذا :


" كلامهُ أحلى الكلامِ : إنَّهٌ : مُحمَّدٌ العظيمِ ، هذا حبيبي وهذا خليلي ".


فاللفظ العبري :


يذكرُ اسمَ سيدّنا مُحمَّد ، جلياً واضحاً ، ويُلحقهُ بعبارةِ ـ ـ ـ ـيم ـ ـ ـالتي تُستعمل ، في العبريةِ للتعظيمِ ، واسمُ سيدّنا مُحمَّد : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ : مذكورٌ أيضاً ، في المَعَجمِ المُفَهرس للتوراةِ , عندَ بيانهِ هذا اللفظ : المُتعلق بالنَّصِّ السَّابقِ :


[{( مُحَمَّد يم)}]


لكنَّ يدَ التحريفِ ، عندَ اليهودِ و النَّصارى ، تأبى التسليم ، بأنَّ لفظَ :


[{( مُحَمَّد )}]


هو اسمُ النَّبيّ ، وتُصرُّ على أنَّهُ ـ صفةٌ للنَّبيِّ ـ وليسَ : اسماً لهُ ، فيقولون :


إنَّ معنى لفظ : " محمد يم " ..... هو : " المتصف : بالصِّفاتِ الحميدةِ " ، كما جاءَ في نسخةِ : الملكِ جيمس ، المُعتمدة عندَ النَّصارى ، وعليهِ : فيكون المعنى ، لهذهِ الإشارةِ عندهَم : " كلامهُ أحلى الكلام : إنَّهُ صاحبُ الصِّفاتِ الحميدةِ " .


فَمَنْ هو يا أهلَ الكتابِ : غير


[{( مُحَمَّد يم)}]


سيدّنا مُحمَّد العظيم الرّسول ، الذي كلامهُ ــ أحسن الكلام ـــ وهو المحمود في صفاته كلّها ، وهو حبيب اللهِ ، وخليله ، كما جاء ذلك ، في نفس النشيد ، عقب ذكر اسمه :


" هذا هو حبيبي وهذا هو خليلي " .


ــــــــــ


ملاحظة


عندَ كتابةِ هذا اللفظ باللغةِ الإنجليزيةِ يكتبونهُ :


Machmad .


ولإفتقار اللغة الإنجليزية للحرف "ح"


فإنهم يُعبّرونَ عنهُ بالحرفينِ ، ch ، ويجعلونهُ أقرب إلى حرفِ الخاءِ، فيكون الاسم هو محمَّد : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ ، كما جاءَ في النُّسخةِ القياسيةِ المُنَقَّحةِ :


The New Strong Exhaustive Concordance of the Bible, James Strong, LL.D. 5.T.D, Thomas Nelson Publishers, Nashville , USA ,1984, p.64 (Hebrew Dictionary) [.



] revised Standard Version of the Bible ,The International Council of Churches of Christ in the United States, 1971[ .


ب ـ وأمَّا ، ما جاءَ ، عنْ اسمهِ ، عندَ النَّصارى :


فقدْ وردَ ، في عدِّةِ أماكنَ ، منها :


ما جاءَ في إنجيلِ ( يوحنا ) :


( الإصحاح :16 ، الفقرة : 7 ) ، في قولِ عيسى عليهِ السَّلام ، وهو يُخاطب أصحابه :


يتبع رجاءاً - في يعرفونه 3
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2016, 09:39 AM   #3 (permalink)
أم انس
مشرفة أناشيد ومحاضرات والشريعة والحياة والسيرة النبوية
سبحاان الله وبحمده***
 
الصورة الرمزية أم انس
ماشاء الله مجهود راائع

جزاكم الله خير
أم انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2016, 11:50 AM   #4 (permalink)
ملك الورد.
أمير الرومانسية
عامر العطيات
 
الصورة الرمزية ملك الورد.



سلام من الله عليكم ورحمة من لدنه وبركاته
سـلال من الـودِّ .. بـلا حـدٍّ .. ولا عـدِّ


جزاكِ الله خير الجزاء
وشكراً لطـــرحكِ الهادف وإختياركِ القيّم



رزقكِ المولى الجنـــــــــــــة ونعيمها
وجعلـ ما كُتِبَ في موازين حســــناك
ورفع الله قدركِ في الدنيــا والآخــــرة وأجزل لكِ العطـــاء


لكِ تقديري وخالص دعواتي


ملك الورد. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2016, 09:32 AM   #5 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
Quote:
Originally Posted by أم انس
ماشاء الله مجهود راائع

جزاكم الله خير



أم انس likes this.
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2016, 09:32 AM   #6 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
Quote:
Originally Posted by ملك الورد.



سلام من الله عليكم ورحمة من لدنه وبركاته
سـلال من الـودِّ .. بـلا حـدٍّ .. ولا عـدِّ

جزاكِ الله خير الجزاء
وشكراً لطـــرحكِ الهادف وإختياركِ القيّم


رزقكِ المولى الجنـــــــــــــة ونعيمها
وجعلـ ما كُتِبَ في موازين حســــناك
ورفع الله قدركِ في الدنيــا والآخــــرة وأجزل لكِ العطـــاء


لكِ تقديري وخالص دعواتي






السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
ولكم بمثله ومن الرحيم الزيادة
وجزاكم الله تعالى عني خيرالجزاء
لهذه الدّعوات المباركة والصّادقة في ظهر الغيب
وحشرنا وإياكم والمسلمين
في زمرة خير الأنام سيدّنا محمّد : اللهم صلّ عليه وعلى آله وأزواجه وذرّيته وبارك وسلم
كما تحبه وترضاه
ورزقكم العافية في الدين والدنيا والآخرة
يا ربّ آمين
لي الشرف بمروركم
لكم فائق تقديري
أم انس likes this.
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2016, 08:33 PM   #7 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
" لكنِّي أقولُ لكم ، إنَّهُ مِنْ الخيرِ لكم ، أنْ أنطلق لأنَّهُ : إنْ لمْ أنطلقْ ، لا يأتيكم : المعزي الفارقليط "


وكلمة : " المعزي " : أصلها ، منقولٌ عنْ الكلمةِ اليونانيةِ :


ـ باراكلي طوس ـ


المُحرَّفة عنْ الكلمةِ :


ـ ـ بيركلوطوس ـ ـ


والتي تعني :


مُحمَّد : أو أحمد "


صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركِ وسلِّمْ.


إنَّ التفاوتَ ، بين اللفظين : يسير جداً .


وإنَّ الحروفَ اليونانيةِ : كانتْ مُتشابهة ، وإنَّ تصحيف : " بيركلوطوس " إلى " باراكلي طوس " ، مِنْ الكاتبِ ، في بعضِ النسخِ ، قريبٌ مِنْ القياسِ ، ثُمَّ رَجَّحَ أهلُّ التثليثِ هذهِ النُّسخةِ على النسخِ الأُخرى , كما جاءَ في كتابِ :


( إظهار الحق لمؤلفه رحمة الله بن خليل الهندي ، ط الدار البيضاء جـ2 ص280 ، وأشار إلى هذا التحريف مطران الموصل الذي أسلم ، وسمى نفسه عبد الأحد ، وهو عبد الأحد داود الآشوري ، وذلك في كتابه : مُحمَّد في الكتاب المقدس ص216 ) .


ج ـ وهناكَ إنجيلٌ اسمهُ : ( إنجيل " برنابا " ) :


استبعدتهُ الكنيسةُ ، في عهدِها القديمِ : ( عام 492 م ) بأمرٍ مِنْ البابا " جلاسيوس " ، وحَرَّمَتْ قراءته ، وصُودرَ مِنْ كلِّ مكانٍ ، لكنَّ مكتبةَ [[ البابا ]] ، كانت تحتوي ، على هذا الكتابِ.


وشاءَ اللهُ تعالى ، أنْ يُظهرَ ، هذا الإنجيلِ ، على يدِ راهبٍ --- لاتيني اسمهُ :


" فرامرينو "


الذي عثرَ على رسائلِ : " الإبريانوس " ، وفيها ذُكرَ إنجيل "" برنابا ""


يُسْتَشهدُ بهِ ، فدفعهُ حب الاستطلاعِ إلى البحثِ عنْ : إنجيل "" برنابا ""


وتوصلَ إلى مبتغاهُ ، عندما صارَ ، مِنْ أحدِ المُقَرَّبينَ إلى :


[[ البابا " سكتش الخامس " ]] ، فوجدَ في هذا الإنجيلَ :


" أنَّهُ سَيُزْعم : أنَّ عيسى ، هو ابنُ اللهِ ، وسيبقى ذلكَ ، إلى أنْ يأتي : مُحمَّدٌ رسولَ اللهِ ، فَيُصَحِّحَ هذا الخطأ ".


يَقُولُ إنجيلُ : " برنابا " في الباب " 22 " :


" وسَيبقى هذا ، إلى أنْ يأتي : مُحمَّدٌ : رسولَ اللهِ ، الذي متى جاءَ ، كشفَ هذا الخداع ، للذينَ يؤمنونَ بشريعةِ اللهِ " .


وقدْ : أسلمَ -- "" فرامرينو ""


وعملَ على نشرِ ، هذا الإنجيلِ ، الذي حاربتهُ الكنيسةُ بينَ الناسِ , كما ذكرهُ ( خليل سعادة في مقدمته لترجمته لإنجيل برنابا إلى اللغة العربية ، وقد نقل قصة فرامرينو مما هو مدون في مقدمة النسخة الأسبانية كما رواها المستشرق سايل، في مقدمة له لترجمة القرآن ) .


د ـ هذا ، وقدْ كانَ ، اسمُ النَّبيِّ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ ، مَوجوداً ، بجلاءٍ ، في كُتُبِ اليهودِ و النَّصارى --- عبرَ التاريخِ ، وكانَ علماءُ المسلمينَ ، يُحاجونَ الأحبار والرُّهبان ، بما هو موجودٌ ، مِنْ ذكرِ : سيدِّنا مُحمَّدٍ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ ، في كُتُبِهم .


قالَ تعالى : ( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) ( ألأعراف : 157 )


ومِنْ ذلكَ :


• جاءَ في سفرِ ( أشعيا ) :


" إنِّي جعلتُ اسمكَ مُحمَّداً ، يا مُحَمَّد : يا قدوس الرَّبِ ، اسمكَ موجودٌ مِنْ الأبدِ " .


ذكرَ هذهِ الفقرةِ :


عليٌّ الطبري .


[ الذي كانَ نصرانياً ، فهداهُ اللهُ للإسلامِ ] ، في كتابهِ :


{{ الدين والدولة }} ، وقد توفي عام : ( 247 هـ ) وكذلكَ ذكرها منْ بعدهِ : ( صالح بن حسين الهاشمي - المتوفى عام 668 هـ في كتابه : تخجيل من حرف التوراة والإنجيل ، وذكرها القرافي - المتوفى عام 682 هـ في كتابه : الأجوبة الفاخرة ، وذكرها ابن تيمية المتوفى - عام 728 هـ في كتابه : الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح ؛ وذكرها ابن قيم الجوزية المتوفى - عام 751 هـ في كتابه : هداية الحيارى من اليهود والنصارى ) .


• وجاءَ في سفرِ ( أشعيا ) أيضاً :


" سَمِعنا مِنْ أطرافِ الأرضِ صوتَ مُحمَّدٍ "


( ذكره : علي الطبري ، في كتابه : الدين والدولة ).


• وجاءَ في سفرِ ( حبقوق ) :


" إنَّ اللهَ جاءَ مِنْ التيمانِ ، والقدوس مِنْ جبلِ فاران ، لقدْ أضاءتْ السَّماء مِنْ بهاءِ مُحَمَّدٍ ، وامتلأتْ الأرض مِنْ حمدهِ " .


يتبع رجاءاً - في يعرفونه 4
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2016, 02:50 PM   #8 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
، وذكرهُ : إبراهيم خليل احمد ، الذي كان قساً نصرانياً ، فأسلمَ في عصرِنا ، ونشرَ العبارة السَّابقة ، في كتابٍ لهُ : ( عام 1409هـ ).
• وجاءَ في سفرِ ( أشعيا ) أيضاً :
" وما أعطيهُ ، لا أُعطيهُ لغيرهِ ، أحمد : يحمدُ اللهَ حمداً حديثاً ، يأتي مِنْ أفضلِ الأرضِ ، فتفرح بهِ البَرّية وسكانها ، ويُوحدونَ اللهَ على كلِّ شرفٍ ، ويُعَظِمونهُ على كلِّ رابيةٍ"
( ذكره الأئمة : الخزرجي والهاشمي والقرطبي والقرافي وابن تيمية وابن القيم في كتبهم التي سبق ذكرها ) .
وذكرهُ : عبدُ اللهِ [[ الترجمان ]] الذي كانَ اسمُهُ : "" انسلم تورميدا "" ، وكانَ قساً ، مِنْ أسبانيا ـ فأسلمَ ، وتُوفي ( عام 832 هـ ) .
ولقد روى ألبخاري رحمهُ اللهُ تعالى : عنْ جبيرٍ بن مطعمٍ رضيَ اللهُ تعالى عنهُ , قالَ :
{ سمعتُ رسولَ اللهِ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ , يقولُ : إِنَّ لِي أَسْمَاءً ، أَنَا مُحَمَّدٌ وَأَنَا أَحْمَدُ وَأَنَا الْمَاحِي ـ الَّذِي يَمْحُو اللَّهُ بِيَ الْكُفْرَ ، وَأَنَا الْحَاشِرُ ـ الَّذِي يُحْشَرُ النَّاسُ عَلَى قَدَمِي ، وَأَنَا الْعَاقِبُ }
وقالَ تعالى :
﴿ وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَابَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِين ﴾( الصف : 6 ).
• ويقولُ ـ ـ ـ مطران ـ ـ ـ الموصل السَّابق ، الذي هداهُ اللهُ تعالى للإسلام ، وهو : البروفيسور عبد الأحد داود الآشوري ، في كتابه :
[[ مُحمَّدٌ في الكتابِ المُقَدَّسِ ]]
وفي ( فصل : الإسلام والأحمديات التي أعلنتها الملائكة ص 145- 154 ) :
إنَّ العبارةَ الشَّائعة عندَ النَّصارى :
" المجدُ للهِ في الأعالي ، وعلى الأرضِ السَّلام ، وبالناسِ المسرة "
لم تكن هكذا !!! ، بلْ كانتْ :
" المجدُ للهِ في الأعالي ، وعلى الأرضِ إسلامٌ ، وللناسِ أحمدٌ "
هـ ـ و لقدْ جاءَ ، ذكرُ اسم النَّبيِّ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ
في الكُتُبِ المُقَدَّسَةِ ـ عندَ الهندوسِ ـ
فقدْ جاءَ في كتابِ : [[ " السامافيدا " ]]
وفي ( الفقرتين 6 وَ 8 من الجزء الثاني ) ما نَصُّهُ :
" أحمدٌ تَلَّقَى الشَّريعةَ مِنْ رَبِّهِ ، وهيَ مَمْلُوءةٌ بالحِكْمةِ ، وقدْ قُبِسَتْ مِنْ النُّورِ ، كمَا يقْبَسُ مِنْ الشَّمسِ "
وـ وجاءَ في كتابِ : [[ أدروافيدم أدهروويدم ]]
وهو كتابٌ مُقَدَّسٌ عندَ ـ الهندوسِ ـ (الجزء العشرين ، الفصل 127، الفقرة 1-3 ) :
" أيُّها الناسُ : اسمعوا وعوا ، يُبْعَثُ المُحَمَّد بينَ أَظُهرِ الناسِ ... وعظمته تُحْمَدُ ، حتى في الجنَّةِ ، ويجعلها خاضعةً لهُ ، وهو المُحامد" ( 2 )
معانى بعض الكلمات :
( 2 ) [ محامد : مُحمَّد ]
زـ وجاءَ في كتابٍ ، هندوسيٍ آخر , هو :
[[ بفوشيا برانم : " بهوشى بهوشى برانم " ]]
في ( الجزء3 ، الفصل 3 ، العبارة 5 وما بعدها ) :
" في ذلكَ الحين : يُبْعَثُ أَجْنبيٌّ مع أصحابهِ : باسمِ مُحامدٍ ، المُلَّقَبِ بأُسْتَاذِ العالمِ "( 3 ) ، والمَلِكُ يُطَهِّرَهُ ـ بالخَمْسِ المُطِّهراتِ " .
وفي قولهِ : الخَمْس المُطِّهرات : إشارة إلى الصلواتِ الخمسِ ، التي يَتَطَهَّرُ بها المسلم ، مِنْ ذُنوبهِ كلّ يومٍ , ( مأخوذٌ مِنْ كتابِ التياراتِ الخفيةِ في الدياناتِ الهنديةِ القديمةِ لمؤلفهِ " تى محمد " )
أما النصوص الفارسية والهندية في نهاية هذا المبحث فمأخوذة من كتاب
Muhammad in Parsi , Hindoo and Buddhist Scriptures , A.H. Vidyarthi and U.Ali.
معانى بعض الكلمات :
( 3 )[ أستاذ العالم أي رسول للعالم ]
يتبع رجاءاً – في يعرفونه 5
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-20-2016, 05:59 PM   #9 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
36

3 ـ نسبهُ : صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ


يرفعُ إلى عدنان , وعدنانُ بلا ريبٍ هو منْ ذريةِ إسماعيل عليهِ ألسلام , فيكونُ عليهِ ألصَّلاة وألسَّلام , دعوة أبيهِ إبراهيم عليهِ ألسَّلام :


قالَ تعالى :


﴿ رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ( 128 ) رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ ءَايَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ( 129 ) ﴾( البقرة ).


أ ـ وقدْ جاءَ ، في التوراةِ ، ذكر للوعدِ الإلهي ـ لإبراهيم ، أنْ يجعل مِنْ ذُريةِ إسماعيل ، أُمَّة هداية عظيمة ، فقدْ وردَ في سفرِ ( التكوين ) ( الإصحاح 17 العبارات من 19-1 ) :


ما يأتي :


" وأمِّا إسماعيل ، فقدْ سَمِعْتُ لكَ فيهِ ، ها أنا أُباركُهُ وأُثَمِّرُهُ وأُكَثِّرُهُ كثيراً جداً ، أثنى عشرَ رئيساً يلدُ ، وأَجْعَلهُ أُمَّة كبيرة " .


ب ـ ووردَ فيه أيضاً :


" وإبنُ الجاريةِ أيضاً ، سأَجْعَلهُ أُمَّة ـ لأَنَّهُ نَسْلَكَ "


( الإصحاح 21 فقرة 12 وَ 13 ) .


ولمْ تَكُنْ هناكَ أُمَّة هدايةٍ : مِنْ نسلِ إسماعيل :


إلاَّ أُمَّة سيدّنا مُحمَّد : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركِ وسلِّمْ


والتي قالَ اللهُ تعالى عنها : ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ....﴾( آل عمران : 110 ).


ج ـ وقدْ جاءَ ، في التوراةِ ، في سفرِ ( التثنية ) ( الإصحاح 18 الفقرة 17 ) و على لسانِ : موسى عليهِ السَّلام :


" قالَ ليَ الرَّبُّ : قدْ أَحْسَنُوا فيما تَكَلَّمُوا ، أُقِيمُ لَهُمْ : نَبِيَّاً مِنْ وَسَطِ أِخْوَتِهِم مِثْلكَ ، وأَجْعَلُ كلامِي في فَمِهِ " .


والمقصود باخوتِهم : أبناء إسماعيل عليهِ السَّلام ، لأنَّهُ :


أخو إسحاق عليهِ السَّلام ، الذي يُنْسَبُ إليهِ - بنو إسرائيل ، حيثُ هُما : إبنا إبراهيم الخليل عليهِ السَّلام ، و سيدُّنا مُحمَّدٌ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ ، مِنْ ذُرِّيةِ إسماعيل ، ولو كانتْ البشارة : تَخُصُّ أحَداً ، مِنْ بني إسرائيل ، لقالتْ :


" منْهُم "


لقدْ تَنبَّهَ المُحرِّفونَ لهذا ، فَبَدَّلوا العبارةَ التي تعني : " مِنْ وسطِ اخوتهم " ، في النسخةِ الإنجليزيةِ الحديثةِ Good News Bible


إلى عبارةٍ تعني : " مِنْ بَيِّنِ قومِهم "


( from among owner people) .


فسيدُّنا مُحَمَّدٌ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ ـ هو :


[{( مِنْ وسطِ أخوتِهم )}]


وهو مثل : موسى عليهِ السَّلام :


نبيٌ و رسولٌ ، و صاحب شريعةٍ جديدةٍ ، و حاربَ المُشركينَ ، و تزوَّجَ ، و كانَ راعيَ غنمٍ .


ولا تنطبقُ هذهِ البشارةِ : على :( يوشع عليهِ ألسَّلام ) ، كمَا يزعمُ اليهود :


لأنَّ :


يوشع --- لمْ يُوحَ إليهِ "" بكتابٍ "" ، كما جاءَ في سفرِ التثنيةِ :


" ولمْ يُقِمْ بَعَدُ نبيٌ في إسرائيلَ ، مثل موسى "


( الإصحاح 34 ، الفقرة 10 ) .


كمَا أنَّ البشارةَ :


لا تنطبقُ على عيسى عليهِ السَّلام ، كما يَزْعمُ النَّصارى : إذ لمْ يكنْ :


مثل موسى عليهِ السَّلام مِنْ وجوهٍ !!!!


فقدْ وُلِدَ مِنْ غيرِ أبٍ


وتكلَّمَ في المهدِ !!!!


ولمْ تَكُنْ لهُ شريعة !!!! كما لموسى عليه السَّلام


د ـ وفي إنجيلِ : ( متى ) ( الإصحاح 21 الفقرة 41 – 42 ) جاء ما يلي :


" قالَ لهمْ يسوعُ ( 4 ) :


أمَا قرأتمْ قط في الكُتُبِ - الحجر ، الذي رفضهُ البناءونَ


هو قدْ صارَ ـ رأسُ الزاويةِ ، مِنْ قبلِ الرَّبِّ


كانَ هذا وهو عجيبٌ ، في أعينِنا


لذلكَ أقولُ لكمْ ، إنَّ ملكوتَ اللهِ ، يُنْزَعُ مِنْكُمْ


ويُعطى لأُمَّةٍ : تعمل أثماره " .


وهذا معناهُ :


أنَّ الرِّسالةَ ، تنتقلُ مِنْ بني إسرائيل


إلى أُمَّةٍ أُخرى ، فيكون الرَّسول المُبشَّرِ بهِ :


مِنْ غيرِ بني إسرائيل .



معانى بعض الكلمات :


( 4 ) [ عيسى عليهِ ألسَّلام ].


يتبع رجاءاً – في يعرفونه 6
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-24-2016, 11:09 AM   #10 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
4 ـ مكان بعثته ـ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ
أـ تَذْكُرُ التوراة ، المكانَ الذي نشأَ فيهِ ـ إسماعيل عليهِ السَّلام ، فقدْ جاءَ في سفرِ ( التكوين ) (الإصحاح 21 الفقرات 21 –22 ) :
" وفتحَ اللهُ عينيها ( 5 ) فأبصرتْ بئرَ ماءٍ ( 6 ) فذهبتَ وملأتْ القربةَ ماءً وسَقَتْ الغلامَ ( 7 ) وكانَ اللهُ مع الغلامِ فَكَبُرَ ، وسكنَ في البريةِ ، وكانَ ينمو راميَ قوسٍ ، وسكنَ في بريةِ فارانَ ".
وقدْ أشارَ النَّبيُّ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ ، إلى أنَّ : إسماعيلَ عليهِ السَّلام ، كانَ رامياً
فقدْ روى ألبخاري في صحيحهِ : حَدَّثَنَا سَلَمَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، عَلَى قَوْمٍ مِنْ أَسْلَمَ يَتَنَاضَلُونَ بِالسُّوقِ ، فَقَالَ :
( ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ فَإِنَّ أَبَاكُمْ كَانَ رَامِيًا )
معانى بعض الكلمات :
[ ( 5 ) [ هاجر أم إسماعيل ]
( 6 ) [ بئر زمزم ]
( 7 ) [ إسماعيل عليه السلام ]
[ يَتَنَاضَلُونَ أو ( ينتضلون ) = يتسابقون في الرمي ]
ب ـ كما جاءَ في التوراةِ ، في سفرِ ( أشعيا) :
( الإصحاح 21 الفقرة 12 ) :
" وحيٌّ مِنْ جهةِ بلادِ العربِ " .
وهذا إعلانٌ :
عنْ المكانِ ، والأُمَّةِ ، التي سيخرج منها الرَّسول ، حاملاً الوحي ، مِنْ اللهِ تعالى إلى الناسِ .
ج ـ ويأتي تحديدٌ آخر للمكانِ ، الذي سترتفع فيهِ الدَّعوة الجديدةِ بشعاراتِها الجديدةِ ، التي تُرفعُ مِنْ رؤوسِ الجبالِ ، ويهتف بها الناس ، فتقول التوراة في سفرِ ( أشعيا ) :
( الإصحاح 42 الفقرة 10-11 ) :
" غنوا للرَّبِّ أغنيةً جديدةً ، تسبيحهُ مِنْ أقصى الأرضِ ، أيُّها المُنحدرونَ في البحرِ وملؤهِ ، والجزائرِ وسكانِها ، لِترفع البرَّية ومدنها صوتها ( 8 ) الديار التي سكنَها قيدارٌ ( 9 ) لتترنم سكان سالع ( 10 ) مِنْ رؤوسِ الجبالِ ليهتفوا " ( 11 ).
معانى بعض الكلمات :
( 8 ) [ رفع الصوت بالأذان ]
( 9 ) [ هو أحد أبناء إسماعيل عليه السلام كما تذكر ذلك التوراة في سفر التكوين إصحاح 25 فقرة 12-13 ]
( 10 ) [ جبل سلع بالمدينة ]
( 11 ) [ رفع الصوت بالأذان ]
والأغنية عندَهُمْ : هي الهتاف ـ ـ بذكرِ اللهِ تعالى ـ ـ الذي يُرفعُ بهِ الصوت ، مِنْ رؤوسِ الجبالِ
وهذا لا ينطبقُ إلاَّ على : الأذانِ عندَ المُسلمينَ
كما أنَّ سُكانَ سالع ، والدِّيار التي سكنها "" قيدار "" هي أماكنٌ ، في جزيرةِ العربِ ، وكلّ ذلكَ ، يَدِّلُ على أنَّ مكانَ الرِّسالةِ الجديدةِ ، والرَّسول المُبشّر بهِ :
هو ـ ـ جزيرة العرب ـ ـ
د ـ وجاءَ في التوراةِ ، في سفر ( التثنية ) :
(الإصحاح 33 الفقرة 2 )
"جاءَ الرَّبُّ مِنْ سيناء وأشرقَ لهم مِنْ ساعير وتلالأَ مِنْ جبلِ فاران "
ويرى بعضُ شُرَّاح التوراةِ ، مِمَّنْ أسَلَمَ :
أنَّ هذهِ العبارة ، الموجودة في التوراةِ :
تُشيرُ إلى أماكنِ نزولِ الهدي الإلهي ، إلى الأرضِ :
فمجيئه مِنْ سَيناء : إعطاؤه التوراة ـ لموسى عليهِ السَّلام
وإشراقه مِنْ ساعير : إعطاؤه الإنجيل ـ للمسيح عيسى عليهِ السَّلام
وساعير : سلسلة جبال ، مُمْتدة في الجهةِ الشَّرقيةِ ، مِنْ وادي عربة ، في فلسطين ، وهي الأرض التي عاشَ فيها ـ عيسى عليهِ السَّلام
وتلألؤه مِنْ جبلِ فاران : إنزاله القرآن ـ على سيدِّنا مُحَمَّدٍ : صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلِّمْ ، وفاران : هو الاسم القديم ـ ـ لأرضِ مكة ـ ـ التي سكنها إسماعيل عليهِ السَّلام .
هـ ـ وجاءَ في التوراةِ :
أنَّ داودَ عليهِ السَّلام ، يترنمُ ببيتِ اللهِ ـ ويتمنى أنْ يكونَ فيهِ ، ويُعَلِّلُ ذلكَ بِمُضاعفةِ الأجرِ هناكَ.
(المزمور 84 الفقرة 1-2-3-4 وَ 10 )
وتقولُ التوراة : نقلاً عنهُ :
( المزمور 84 الفقرة 6 )
" ما أسعدَ ، أُولئكَ الذينَ ، يَتَلَقوَّنَ قُوتهم منكَ ، الذينَ يَتوقونَ ـ لأداءِ الحجِّ ، إلى جبلِ المُجتمعِ الدِّيني ، الذي خَلُصَ لعبادةِ اللهِ ( 12 ) وهُمْ يمرونَ ، عبرَ وادي : بكه ، الجاف ، فيصبح مكاناً للينابيعِ " ( 13 ) .
معانى بعض الكلمات :
( 12 ) [ هو بالنص الإنجليزي جبل Zion ، ومعنى Zion : المجتمع الديني الذي خلص لعبادة الله ، أو المدينة الفاضلة كما جاء ذلك في قاموس :
Webster's Seventh New Collegiate Dictionary
وقد ذكر معاني أخرى لا تستقيم مع الموضع الجغرافي المذكور في النص ، وعند الرجوع إلى أصل الكلمة (Zion) العبري تبين أنها مقتبسة من جذر يعني : جفاف ، صحراوي ، أجرد (أرض أو مكان) جاف ، مكان مقفر ، برية. وهذا كله يشير إلى أن المكان المعبر عنه بكلمه Zion في النص الإنجليزي هو برية مكة الجرداء المقفرة الجافة ، راجع كتاب :
The New Strong Exhaustive Concordance of the Bible, James Strong, LL.D. 5.T.D
والمعجم العبري ص99 فقره: رقم 6723 . أنظر نهاية المبحث ]
( 13 ) [ ص585 Good News Bible ]
يتبع رجاءاً - في يعرفونه 7
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يوسف الدوسري منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة 0 07-12-2016 02:54 AM
الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ ... متجدد رجاءا abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 15 11-28-2014 01:36 PM
وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ يوسف الدوسري مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 11 05-16-2014 10:06 PM
تفسير(الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ ) #البستان الزاهر# يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 7 11-25-2013 04:36 PM
{ الَّذِينَ ءَاتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ } abdulsattar58 مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 12 03-22-2012 07:23 PM

الساعة الآن 10:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103