تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة

منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة منتدى الاديان والمذاهب المعاصرة في العهد السابق والحالي نتحدث عنها بموضوعية وأدلة ثابتة ويمنع وضع مواضيع بدول دليل قاطع.

كل شئ تريد ان تعرفه عن كتاب الكافي للكليني

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-15-2016, 05:56 PM   #1 (permalink)
mohamadamin
رومانسي شاعري
 

كل شئ تريد ان تعرفه عن كتاب الكافي للكليني










هنا كل الاستفسارات الواردة حول الكتاب و الاجوية من مركز الابحاث العقائدية
........
السؤال: الكليني وكتابه الشريف (الكافي)
السلام عليكم
ارجو اعطاء نبذة مختصرة عن كتاب الكافي ومتى الف ومن مؤلفه وما علاقته بالسفراء الاربعة وعلاقتة بالامام الحجة بن الحسن .ع. ونوع الاحاديث ضعيفة ام قوية وما مقولة الامام الغائب حول الكتاب؟
الجواب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في مقدمة الكافي - للشيخ الكليني - ج 1 - ص المقدمة 13 - المقدمة 14 قال المحقق:
* ( الكليني ) * هو محمد بن يعقوب بن إسحاق، الكليني الرازي ويعرف أيضا " بالسلسلي، البغدادي: أبو جعفر، الأعور، ينتسب إلى بيت طيب الأصل في كلين.
أخرج عدة من أفاضل رجالات الفقه والحديث منهم، خاله علان وكان هو شيخ الشيعة في وقته بالري ووجههم ثم سكن بغداد في درب السلسلة بباب الكوفة وحدث بها ‍ وقد انتهت إليه رئاسة فقهاء الإمامية في أيام المقتدر وقد أدرك زمان سفراء المهدي عليه السلام وجمع الحديث من مشرعه ومورده وقد انفرد بتأليف كتاب الكافي في أيامهم إذ سأله بعض رجال الشيعة أن يكون عنده " كتاب كاف يجمع من جميع فنون علم الدين. ما يكتفي به المتعلم ويرجع إليه المسترشد". وكان مجلسه مثابة أكابر العلماء الراحلين في طلب العلم. كانوا يحضرون حلقته لمذاكرته، ومفاوضته والتفقه عليه. وكان - رحمة الله عليه - عالما " متعمقا " محدثا " ثقة حجة عدلا "، سديد القول، يعد من أفاضل حملة الأدب، وفحول أهل العلم. وشيوخ رجال الفقه. وكبار أئمة الاسلام مفاضا " إلى أنه من أبدال الزهادة والعبادة والمعرفة والتأله والإخلاص. والكافي - والحق أقول - جؤنة حافلة بأطائب الأخبار، ونفيس الأعلاق من العلم، والدين، والشرائع، والأحكام ، والأمر، والنهي، والزواجر، والسنن، و الآداب، والآثار. وتنم مقدمة ذلك الكتاب القيم، وطائفة من فقره التوضيحية، في أثناء كل باب من الأبواب، على علو قدره في صناعة الكتابة، وارتفاع درجته في الانشاء، و وقوفه على سر العربية، وبسطته في الفصاحة. ومنزلته في بلاغة الكلام.
وكان مع ذلك عارفا بالتواريخ. والطبقات، صنف كتاب الرجال، كلمانيا بارعا، ألف كتاب الرد على القرامطة، وأما عنايته بالآداب، فمن أمارتها كتاباه: رسائل الأئمة - عليهم السلام - وما قيل في الأئمة من الشعر، ولعل كتابه تفسير الرؤيا خير كتاب أخرج في باب التعبير.
وفي كتاب الكليني والكافي - للشيخ عبد الرسول الغفار - ص 422 قال:
ونحاول هنا أن نذكر أبرز الخصائص والميزات التي اتسم بها كتاب الكافي، على أن تلك الميزات قد تخص الأسانيد، أو رجال الشيخ الذين أجازوا مروياتهم له، وهو بدوره روى عنهم وتتلمذ عليهم، وهناك ميزات نذكرها وهي تخص المتون، أو المواضيع وأبواب الفقه، وهناك ميزات أو ملاحظات مشتركة بين الأسانيد والمتون والتي هي بمثابة السمات العامة للكتاب، لذا وجدت من الأسلم أن لا أفصل هذه الأقسام بعضها عن البعض الآخر، بل آثرت أن يكون الحديث بصورة عامة و إجمالية، لان التفصيل يستغرق جهدا وزمنا أكثر، كما أن هذه الدراسة المختصرة لا تستوعب التفصيل. أقول من أهم الميزات العامة:
أولا: أن المؤلف كان حيا في زمن النواب والسفراء الأربعة رضوان الله عليهم.
ثانيا: أمضى مدة عشرين سنة في تأليفه، قد جاب خلالها البلدان والأقطار واتصل بالمشايخ وأهل الإجازات، وممن لقى الامام وأخذ عنه، بالخصوص وكلاء الناحية المقدسة.
ثالثا: أظهر الشيخ آثار مدرسة أهل البيت في المعقول، وبين في الجزء الأول من الأصول الخصائص العقلية لتلك الآثار، ودورها في البناء العقائدي للطائفة.
رابعا: في الأعم الأغلب يذكر المصنف سلسلة سند الحديث في كل الأبواب والكتب إلا ما ندر، وأحيانا يعول السند على ما سبقه، وأحيانا أخرى لا يذكره إذا سبق له ذكر في أحد الأبواب المتقدمة، لذا توهم البعض أنها - في تلك الموارد - مرسلة أو مقطوعة، والمتتبع لأسانيد الكتاب يجد هذه النكتة المهمة.
خامسا: إن ما أورده الكليني في الأبواب من أحاديث إنما مقتصرة على ما يوافق عنوان الباب فحسب، ولم يورد ما يعارضه من الأحاديث.
سادسا: لا يروي عن شيخه و أستاذه سعد بن عبد الله الأشعري في الفروع من الكافي، على أن سعد الأشعري من أصحاب الأصول والكتب، بينما يروي عنه في تاريخ مواليد الأئمة عليهم السلام، ولا يخلو من أن سعدا كان يروي شواذ الأحاديث، أو أنه يروي عن الشواذ والضعفاء، لذا تركه للاحتياط الذي لابد منه في الأحكام الشرعية...
سابعا: أكثر الكليني الرواية عن سهل بن زياد الآدمي، أبي سعيد، وقد أحصيت الموارد في الأصول والفروع والروضة فكانت 1740 موردا، سواء كانت بواسطة العدة، أم من دون واسطة. وفي سهل حديث طويل، فبعض ضعفه، وآخرون عدوه في الحسان، وقسم ثالث يستفاد من قولهم المدح.
ثامنا: لقد ذكر الشيخ - قدس سره - في المقدمة: " وقلت أنك تحب أن يكون عندك كتاب كاف ، يجمع فيه من جميع فنون علم الدين ما يكتفي به المتعلم، ويرجع إليه المسترشد، ويأخذ منه من يريد علم الدين، والعمل به بالآثار الصحيحة عن الصادقين عليهما السلام، والسنن القائمة التي عليها العمل... إلى أن يقول: وقد يسر الله وله الحمد تأليف ما سألت... ". فقول الشيخ صحيح في أنه ألف كتابه من الاخبار والآثار الصحيحة عن الصادقين عليهما السلام، بينما نجد روايات عديدة تنتهي إلى غير المعصوم عليه السلام
تاسعا: لم يقع الكليني في فهارس النجاشي، والطوسي، والصدوق كما ينبغي، على أنه من كبار وأجلاء علماء الطائفة، فلم يرد في مروياتهم إلا في بعض الأسانيد، على أنه متقدم عليهم، وشيخ الطائفة في وقته، ومن المجددين على رأس المائة الثالثة، أي القرن الرابع الهجري، وأن كتابه - كما عرفت - أصح الكتب الأربعة، وأكثرها اعتبارا، وأقربها في التأليف إلى عصر الأئمة عليهم السلام....
عاشرا: لقد تعمد الكليني أن لا يروي عن بعض الأصول والمصنفات، والتي هي معتبرة في حد ذاتها، فمثلا " كتاب العلل " للفضل بن شاذان عند السيد الخوئي معتبر - من المتأخرين -، والشيخ الصدوق ينقل منه عن الإمام الصادق عليه السلام بواسطتين ولحديثين، أما الشيخ الطوسي - قدس سره ينقله كاملا، الا أن الشيخ الكليني لم يرو منه قط ، على أن الكليني أقرب إلى الفضل بن شاذان من الصدوق والطوسي، و هذا مما يثير التسائل والتعجب، في الوقت نفسه روى عنه الكليني مرويات كثيرة غير كتاب العلل في موارد عديدة، حتى ورد له في 346 موضعا من " الكافي ".
أحد عشر: ترتيب أحاديث الأبواب إنما تكون حسب الصحة والوضوح، لذا أحاديث أواخر الأبواب لا تخلو من نظر في صحتها، سندا ومتنا، لما فيها من اجمال أو خفاء.
اثنا عشر: وردت في أسانيد الكافي بعض الألفاظ، منها يمكن إرجاعها إلى أسماء الرواة، وهي معروفة من السند، كأن يقول: علي بن إبراهيم عن أبيه، وقد ورد بهذا الشكل في 4960 موردا، والمعني هو: إبراهيم بن هشام، وهناك ألفاظ لم يظهر لنا - على وجه الدقة - تعيينهم
ثالث عشر: قد يذكر الشيخ في سند أحاديثه: عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان... والمراد ب‍ " غير واحد " هم: جعفر بن محمد بن سماعة، والميثمي، والحسن بن حماد، وقد صرح الشيخ الطوسي في " التهذيب "، بهؤلاء كما هو في باب الضرر والمجازفة.
رابع عشر: أغلب الأصول الأربعمائة ومصنفات أصحاب الأئمة عليهم السلام كانت عند الشيخ الكليني - قدس سره، وقد نقل عنها مباشرة، ثم ما نجده في صدر الحديث من سلسلة السند إنما هي طرق إجازته إلى أصحاب الأصول التي ثبتت نسبتها إلى أصحابها، كثبوت الكتب الأربعة للمشايخ الثلاثة: الكليني، والصدوق، والطوسي. بل إن تلك الأصول كانت متداولة بين حملة العلم والحديث والفقهاء، إلى أن وصلت جملة كبيرة منها وعديدة، بل كلها إلى هارون بن موسى التلعكبري فصنف منها كتابة " الجوامع "، وأغلبها وصلت كذلك إلى ابن إدريس صاحب " السرائر "، وإلى المحقق صاحب " المعتبر "، وإلى العلامة الحلي صاحب " المختلف "، وإلى العلامة الحر العاملي صاحب " الوسائل " الذي نقل عنها بالواسطة ما يناهز المائة أصل، والعلامة المحدث النوري صاحب " المستدرك " ذكر من الأصول التي كانت بحوزته أكثر من خمسين أصلا. ومع كل ذلك فقد أنكر بعض المتأخرين جملة كبيرة من الأحاديث التي أودعها الشيخ في " الكافي "، فهذا محمد باقر البهبودي قد صير " الكافي " في ثلاث أجزاء صغيرة وسماه ب‍ " صحيح الكافي "، ثم أعاد طبعه تحت عنوان " زبدة الكافي " ظنا منه أنه يحسن صنعا، وما يدري أن ذلك إساءة كبيرة إلى التراث الشيعي، بل إساءة إلى أهل البيت عليهم السلام: عن محمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل، عن حمزة بن بزيع، عن علي السائي، عن أبي الحسن عليه السلام أنه كتب إليه في رسالة: " ولا تقل لما بلغك عنا أو نسب إلينا هذا باطل وإن كنت تعرف خلافه، فإنك لا تدري لم قلنا، وعلى أي وجه وصفة"
خامس عشر: لقد دأب الكليني أن يجعل طريقه إلى الأصول والمصنفات، وسلسلة رجال السند، وإجازات مؤلفيها في أول الحديث، وهذا المسلك حتم عليه أن يكرر الطريق إلى ذلك الأصل بعدد الأحاديث المنقولة منه، فلو كان الأصل مشتملا على خمسين حديثا أو مائة حديث أو أكثر، فعند ذكر كل حديث منه يكرر طريقه إلى ذلك المصنف، مثل كتاب علي بن جعفر كان عنده وطريقه إليه محمد بن يحيى عن العمركي عنه، فقد كرر هذا الطريق أكثر من ثلاثمائة مرة، ومثل كتاب الحسين بن محبوب كان عنده ويأخذ منه الحديث فقد كرر طريقه أكثر من مائتي مرة. وهكذا بالنسبة إلى طريقه لكتاب معاوية بن عمار، فقد كرره أكثر من مائة وخمسين مرة. وهذا بخلاف ما نهجه الصدوق والطوسي - قدس سرهما - في كتبهما الفقيه والتهذيبين، إذ ذكرا طرقهما في آخر الكتاب حذرا من التكرار. لقد استساغ المتأخرون أن يقسموا الحديث بحسب اعتبار راويه إلى:
* الصحيح: ما كان جميع رجال سنده من الامامية الممدوحين.
* والحسن: ما كان أحد رجال السند مجروح مع تعديل بقية رجاله.
* والموثق: ما كان بعض رجال السند لم يرد فيه توثيق، أو مسكوت عن مدحه وذمه.
* والقوي: ما كان بعض رجال سنده أو كله الممدوح من غير الامامي.
* والضعيف: ما كان بعض رجال سنده فيه جرح، أو أن الحديث فيه تعليق أو انقطاع أو ارسال... واما على مسلك القدامى - كالطوسي والمرتضى والمفيد والصدوق والكليني - فإن للصحيح ثلاث معان:
أحدها: ما علم وروده عن المعصوم.
وثانيها: ما علم وروده عن المعصوم مع قيد زائد، وهو عدم وجود معارض أقوى منه يخالفه، كالوارد للتقية ونحوها.
وثالثها: ما قطع بصحة مضمونه في الواقع، أي بأنه حكم الله ولو لم يقطع بوروده عن المعصوم. أما الضعيف فكذلك للقدامى فيه ثلاث معان مقابلة للمعنى الصحيح:
أحدها: ما لم يعلم وروده عن المعصوم بشئ من القرائن.
وثانيها: ما علم وروده وظهر له معارض أقوى منه.
وثالثها: ما علم عدم صحة مضمونه في الواقع، لمخالفته للضروريات ونحوها. وأما الضعيف الذي لم يثبت وروده عن المعصوم عليه السلام، أو لم يعلم كون مضمونه حقا، فقد دأب القدامى أن لا يثبتوه في كتاب معتمد، ولا يهتموا بروايته، بل ينصون على عدم صحته.
سادس عشر: ما ورد عن المجلسي في تضعيف أسانيد بعض أحاديث الكافي إنما كان على مسلك المتأخرين، والذي ابتكر هذا الفن هو العلامة الحلي - قدس سره - وشيخه أحمد بن طاووس. وقد بينا أن مسلك القدامى يختلف عن المتأخرين، وإلا كيف يصح للشيخ الكليني أن يودع في كتابه آلاف الأحاديث الضعيفة كما زعمها العلامة المجلسي؟ ! وقد قامت شهادة أجلاء الشيعة وكبار الطائفة بتعظيمه ؟ !
وقد ذكرنا فيما سبق قول النجاشي فيه أنه شيخ أصحابنا في وقته بالري ووجههم، وكان أوثق الناس في الحديث وأثبتهم. أين هذا من قول العلامة المجلسي الذي عد من الأحاديث الضعيفة 9485، أي أن أكثر من نصف أخبار " الكافي " ضعيفة ؟ ! ولا يجوز العمل بها إلا بعد الانجبار ! في الوقت الذي يعرض كتاب " التكليف " لأبي جعفر محمد بن علي الشلمغاني - المعاصر للكليني - على وكيل الناحية المقدسة، فلم يذكر منه إلا حديثين. كيفما كان، فإن للشيخ الكليني مقاييس معينة قد وضعها لنفسه، واتخذ من تلك المقاييس مسلكا خاصا يوافق ما اختاره من الأصول المذهبية والمنهج العام للطائفة، سواء كان ذلك في الأصول أم الفروع، فهو بالإضافة إلى تدقيقه في رجال السند ورواة الأحاديث ما كان ينقل كل أحاديث الأصول والمصنفات، وخير دليل على ذلك أن الستة عشر التي بأيدينا لم يذكر منها إلا ما وافق مسلكه، وأما ما تبقى فلم يذكره في " الكافي "، فماذا يدلل ذلك ؟ ! كتاب العلل للفضل بن شاذان - كما مر - على ما فيه من اعتبار إلا أنه لم يرو منه شيئا ! ! لقد ذكر الحر العاملي في " الوسائل " بعد ما نقل كلام الكليني من مقدمته، قال: " ومعلوم أنه لم يذكر فيه قاعدة يميز بها الصحيح عن غيره لو كان فيه غير صحيح، و لا كان اصطلاح المتأخرين موجودا في زمانه قطعا كما يأتي، فعلم أن كل ما فيه صحيح باصطلاح القدماء بمعنى الثابت عن المعصوم عليه السلام بالقرائن القطعية أو التواتر "
وفي صفحة 391 قال:
لقد تحسس المصنف - بالكسر - حاجة الأمة الملحة إلى هذه الموسوعة الجامعة لاخبار وسنن أهل البيت عليهم السلام، الداعية إلى العمل بها، ولما قدر الكليني - قدس سره هذه الحاجة والضرورة شرع في كتابه " الكافي "، وحرص على أن لا يقتني إلا ما صح من الأخبار الواردة عن أهل بيت العصمة عليهم السلام، لهذا جهد نفسه في مدة عشرين سنة يقابل بين الاخبار، ويدقق فيها، ويبحث عن أسانيدها ورواتها ومتونها، وكل شئ يستدعي الفحص والتمحيص، علما أنه عاش فترة الغيبة الصغرى، وكان على مقربة من النواب الأربعة، إذ عاصرهم، وكان يختلف إليهم والى الأبواب والوكلاء للإمام عليه السلام.
وأما بخصوص ما ذكر من عرضه الكتاب على الإمام (عليه السلام) وقوله (الكافي كاف لشيعتنا) فلم يثبت ولم يرد به سند.
وأول من نقل عنه قول أن الكافي عرض على الإمام (عليه السلام) هو المولى خليل القزويني (رياض العلماء: ترجمة المولى خليل القزويني).
ودمتم في رعاية الله


ملاحظة هامة هامة هامة
تروج لوهم وضياع وكفر وزندقه الشيعة الشنيعة
ما اسخف عقولهم ان يتبعون الظن
للعلم والمعرفة فقط
قاتلكم الله أيها المنافقين الكافرين عبدة القبور والاضرحة



mohamadamin غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2016, 06:49 PM   #2 (permalink)
يوسف الدوسري
رومانسي مرح
 
الصورة الرمزية يوسف الدوسري
القضية اخي محمد ماهي مثل ماتتوقعها

القضية ( ان امة محمد تفترق الى 73 فرقة )

ويبقى شي واحد يجب ان نعلمه ( يوم تاتونا فرادى ) فاعمل عملا لنفسك يواهلك للجنة ) واعلم ان بشتمك غيرك تكسب فيه سيئة على نفسك

والله يقول ( وما ارسلناك عليهم وكيلا ) ( كل نفس بما كسبت رهينه ) وهناك ايات كثيرة مثل( من جاء بالحسنة فله *****

ومن جاء بالسيئة فله *****

ودع الخلق للخالق واعرض عن اللغو

واغنم لنفسك من الحسنات وانتبه ان تقع في السيئات دون وعي ( ولك الحق ان تدافع عن نفسك وعن اهلك وجماعتك واخوانك اهل السنة والجماعة فقط )


والله يوفقك اخي
يوسف الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2016, 07:09 PM   #3 (permalink)
mohamadamin
رومانسي شاعري
 
ودع الخلق للخالق واعرض عن اللغو
هل هذا لغو ؟؟؟
غفر الله لي ولك
ماكنت أتوقع مطلقا من سني مثل هذا الكلام الانشائي !!!!
mohamadamin غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2016, 11:35 PM   #4 (permalink)
يوسف الدوسري
رومانسي مرح
 
الصورة الرمزية يوسف الدوسري
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mohamadamin مشاهدة المشاركة
ودع الخلق للخالق واعرض عن اللغو
هل هذا لغو ؟؟؟
غفر الله لي ولك
ماكنت أتوقع مطلقا من سني مثل هذا الكلام الانشائي !!!!
الم تقراء قوله تعالى

( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ۖ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَىٰ فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ (68) وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (69)وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (70) وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا ۚ قَالُوا بَلَىٰ وَلَٰكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ(71) الزمر
يوسف الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-16-2016, 05:00 PM   #5 (permalink)
mohamadamin
رومانسي شاعري
 
الم تقراء قوله تعالى

( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ۖ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَىٰ فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ (68) وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (69)وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (70) وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا ۚ قَالُوا بَلَىٰ وَلَٰكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ(71) الزمر

غريب وعجيب لم تسطر وتكتب
يا رجل ما علاقة ما سطرت عن الموضوع
انا في واد وانت في واد
الرجاء ناقش في الموضوع ولا تملي علينا شيئ هو من صلب عقيدتنا في الايمان بيوم القيامة
الرجاء لاتعطي لي نصيحة لتبدي لي انك فقيه وعالم
ربي زدني علما

التعديل الأخير تم بواسطة mohamadamin ; 08-16-2016 الساعة 05:03 PM
mohamadamin غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-16-2016, 06:19 PM   #6 (permalink)
mohamadamin
رومانسي شاعري
 
مدح كتاب الكافي لا يعني صحة أحاديثه كلها

متابعة من الشيعة عن كتابهم الكافي
مدح كتاب الكافي لا يعني صحة أحاديثه كلها
السلام عليكم ورحمة الله
انا في حواري مع الأخوة السنة ذكرت لهم أن الشيعة ليس عندهم كتاب صحيح ومنها كتاب الكافي للكليني فذكر لي أقوال لعلماء شيعة يقرون بصحة كتاب الكافي من الجلدة للجلد قال الكليني نفسه يمدح كتابه في المقدمة: ( وقلت إنك تحب أن يكون عندك كتاب كاف يجمع فنون علم الدين ما يكتفي به المتعلم ويرجع إليه المسترشد ويأخذ منه من يريد علم الدين والعمل به بالآثار الصحيحة عن الصادقين ). مقدمة الكافي.
- وقال عبد الحسين شرف الدين صاحب الكتاب ( المراجعات ) وهو يتكلم عن مراجعكم نصه: ( وأحسن ما جمع منها الكتب الأربعة, التي هي مرجع الإمامية في أصولهم وفروعهم من الصدر الأول إلى هذا الزمان وهي: الكافي, والتهذيب, والإستبصار, ومن لا يحضره الفقيه, وهي متواترة ومضامينها مقطوع بصحتها والكافي أقدمها وأعظمها وأحسنها وأتقنها ). المراجعات ص 370, مراجعة رقم (110). طبعة: مطبوعات النجاح بالقاهرة.
- وقال الطبرسي: ( الكافي بين الكتب الأربعة كالشمس بين النجوم وإذا تأمل المنصف استغنى عن ملاحظة حال آحاد رجال السند المودعة فيه وتورثه الوثوق ويحصل له الاطمئنان بصدورها وثبوتها وصحتها ). مستدرك الوسائل (3 / 532).
- وقال الحر العاملي: ( الفائدة السادسة في صحة المعتمدة في تأليف هذا الكتاب - أي الكافي - وتوافرها وصحة نسبتها وثبوت أحاديثها عن الأئمة عليهم السلام ). خاتمة الوسائل ص 61
- وقال آغا بزرك الطهراني: ( هو أجل الكتب الأربعة الأصول المعتمدة عليها, لم يكتب مثله في المنقول من آل الرسول, لثقة الإسلام محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي المتوفى سنة 328 هـ ). الذريعة إلى تصانيف الشيعة ( 17 / 245 ).
- وقال الشيخ عباس القمي: ( وهو أجل الكتب الإسلامية, وأعظم المصنفات الإمامية, والذي لم يعمل للإمامية مثله, قال محمد أمين الاسترابادي في محكى فوائده: سمعنا عن مشائخنا وعلمانا أنه لم يصنف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه ). الكنى والألقاب (3 / 98).
- وغيرهم كثير أثنوا على هذا الكتاب واعتبروه أصلاً من أصولهم.وهذا بخلاف ما تفضلت به
وسؤال ثاني: هل يحوي اكثر من 16 الف حديث صحيح وهو اكثر من كتب البخاري ومسلم ومارأيكم بمن يقول أن ثلثي أحاديث الكافي ضعيفة فثلثي ستة عشرة ألاف تصير نحو خمسة ألف ونيف هي الصحيحة.....
في معرض هده النقطة أن أستغرب كيف يمجد البعض هذا الكتاب لدرجة يقولون ماأوردته سالفا....
ويأتي البعض الأخر فيقول ثلثي الكتاب ضعيفة، يجب حل هدا التناقض
وشكرا لكم أتمنى ألقى الجواب عندكم

الجواب:
الأخ نور المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان الثناء والتمجيد الذي سمعته عن كتاب (الكافي) في كلمات العلماء الأعلام يعود إلى جلالة مؤلفة (قده) وحرصه على تدوين ما صح عنده من آثار آل الرسول(ص) وأما تضعيف العلماء المتأخرين لجملة من مروياته فلا يقدح في مكانته أو التقليل من شأنه، إذ ينبغي الملاحظة أن للتضعيف والتصحيح معنيان عند الإمامية ـ أحدهما عند المتقدمين ـ ويمثلهم الشيخ الكليني ومن في طبقته ـ والثاني عند المتأخرين ـ ويمثلهم العلامة الحلي ومن في طبقته ـ ومعنى الصحيح عند المتقدمين هو القبول بالحديث والعمل به لاحتفائه بقرائن تدل على صحة صدوره، وهذا عندهم بغض النظر عن وثاقة رواة السند.
أما المتأخرون فهم لا يرون الحديث صحيحاً إلا إذا ثبت عندهم وثاقة رواته بالخصوص.. والسر في ذلك هو الابتعاد زمناً عن عصر صدور النص، اضافة إلى غياب القرائن التي يمكن لها ان تفيد الاطمئنان بالصدور في قبول الحديث وعدمه.
لذا فإن ما سمعتموه من التضعيف لاحاديث الكافي إنما كان باصطلاح المتأخرين دون المتقدمين، الذين كتب الشيخ الكليني(قده) كتابه على منوالهم وصرّح في بداية كتابه بأنه ذكر فيه الآثار الصحيحة عن الصادقين (عليهم السلام) ليعمل بها (1: 8) ..
وأما الكلام الذي ذكرتموه عن السيد شرف الدين(ره) فهو لا يستفاد منه اعترافة بصحة جميع ما ورد في هذه الكتب من أحاديث، وإنما هو (ره) يشير إلى أنها متواترة النسبة إلى أصحابها خلاف بعض الكتب الحديثية أو التي تؤخذ منها الأحاديث وهي محل كلام وأخذ ورد في نسبة صحتها إلى أصحابها كتفسير القمي مثلاً.
وقوله(ره) ـ ومضامينها مقطوع بصحتها ـ يريد به أن هذه الكتب من حيث الأطار العام في بياناتها هي مقطوعة الصحة وتمثل عقيدة وفقه الشيعة الإمامية، وإلا لا يمكن لمثل السيد شرف الدين(ره) وهو الخبير باحوال الرواة والاحاديث ان يدّعي صحة مالم يقطع أصحابه أنفسهم بصحة ما ورد فيه حديثاً حديثاً كما هو المستفاد من الشيخ الطوسي(ره) في بعض عبائره في التهذيب و(الاستبصار).
وأما ما قاله الشيخ الطبرسي فهو لا يعدو أن يكون رأياً مبنياً على قرائن يعتقد هو صحة الاعتماد عليها تورثه الاطمئنان بصحة ما ورد في هذه الكتب، وهذا الأمر هو محل تأمل كبير بين الأعلام، خصوصاً الأصوليين الذين لا يقبلون بكل ما يعتمده الأخباريون في أخذهم للأحاديث من دون اخضاعها لقوانين الجرح والتعديل في علم الرجال.
وما قلناه في حق الشيخ الطبرسي يجري على كلمات الشيخ الحر العاملي في فائدته في الوسائل.
أما بقية الكلمات فهي عامة لا يستفاد منها الحكم بصحة جميع ما ورد في الكتاب.
ودعوى المحاور السني ان الشيعة ليس عندهم كتاب صحيح لا تعد قدحاً وإنما هي ميزة علمية عالية امتاز بها اتباع أهل البيت(ع) في أخذهم للعقيدة والفقه الصحيح المبرء للذمة أمام الله عز وجل، فلم يرضوا لأنفسهم الاعتماد على رأي شخص واحد غير معصوم كالكليني (ره) أو الصدوق (ره) مثلاً أو حتى عالم من علماء الرجال بالحكم بصحة كتابه والأخذ به اخذاً اعمى كما هو الحال عند اخواننا أهل السنة في أخذهم للحديث من كتابي البخاري ومسلم فهذا من التقليد الأعمى غير المبرء للذمة, ولو نظرنا إلى المسألة نظرة علمية منصفة فالشيعة لا يقرون بتواتر كتاب وصحته من الغلاف إلى الغلاف سوى كتاب الله عز وجل والحمد لله رب العالمين.
ودمتم في رعاية الله

التعديل الأخير تم بواسطة mohamadamin ; 08-16-2016 الساعة 06:22 PM
mohamadamin غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-16-2016, 06:25 PM   #7 (permalink)
mohamadamin
رومانسي شاعري
 
هل عرض كتاب الكافي على الإمام المنتظر (عجل الله فرجه)
الحمد لله والصلاة والسلام على محمد واله
بداية اشكر مركز الابحاث العقائدية على ما يجود به علينا من دراسات قيمة واجوبة على الاسئلة في غاية العمق والمتانة ما يساهم بقسط وافر في تصحيح المفاهيم وتطهير الخلفيات الفكرية من ادران اكاذيب المفترين وطعون الحاقدين الدين ءالجاءهم عجزهم عن مقارعة الدليل بالدليل الى اساليب الغوغاء المنهزمين راجيا من المولى تعالى ان يزيدكم من توفيقاته ويديمكم جنة (بضم الجين و تشديد النون) للمؤمنين من تضليلات وتشكيكات اولياء ابليس اللعين.
هل صحيح أن الشيخ الكليني ( قدس سره) عرض كتاب الكافي على الإمام الحجة (عجل الله فرجه)?
فإن كان الجواب بالإيجاب عندئد تصير كل مضامينه مقطوع بصحتها وهذا خلاف ما يصرح به علماء الشيعة (رض), أما إن كان الجواب بالنفي فهنا سؤال يطرح نفسه وهو ما المانع من ذلك مع وجود سفراء يمكن للكليني أن يرسل بواسطتهم نسخة من كتابه الكافي إلى الإمام (ع) لغاية تصحيحه كما فعل بعض أصحاب الأئمة الآخرين وبذلك يقع استخلاص الصحيح و طرح السقيم إن وجد?


الجواب:

الأخ برهان الدين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن أول من قال أن كتاب الكافي عرض على الإمام الحجة (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، وهو المولى خليل القزويني (رياض العلماء: ترجمة المولى خليل القزويني)، وكلامه ليس فيه دليل على ذلك.
وما حكي من الرواية عن الحجة (عجل الله تعالى فرجه الشريف) قوله: ((الكافي كاف لشيعتنا)) لا أصل له، ولم تأت به رواية لا صحيحة ولا ضعيفة.

وأما لماذا لم يعرضه على السفراء ومن ثم يعرضونه على الإمام؟
فانه لم يكن من وظيفة السفراء ذلك.
فان ذلك الوقت كان وقت الغيبة الصغرى وكان الإمام (عليه السلام) يعلم الشيعة الرجوع إلى الروايات المروية عن آبائه واستخدام القواعد لاستنباط المسائل الفقهية تمهيداً للغيبة الكبرى، أو التواقيع الصادرة عن الإمام (عليه السلام) حول هذا الموضوع أدل دليل على ما نقول، ثم إن حذر السفراء وتخفيهم لم يكن يسمح لهم بمثل هذا العمل الكبير إلا بما يظهرون به أنفسهم أمام العلن من كونهم علماء ولذا كانوا يتعاملون مع الكتب والعلماء بهذا العنوان حتى أن بعضهم أرسل كتبه إلى علماء الطائفة في قم ليعطوا رأيهم فيها. ومن هنا يظهر أن أمر الإمام وتوجيهه كان على أن تعامل الكتب والروايات بهذه الطريقة إذ لابد وأن تأتي الغيبة الكبرى ولابد للشيعة من اللجوء إلى المنهج العلمي في النهاية، ولا يقاس هذا بزمن حياة الأئمة الآخرين (عليهم السلام) فلم تكن لهم غيبة وانقطاع عن أصحابهم وتلامذتهم، فلاحظ.
ودمتم في رعاية الله


تعليق على الجواب (1)
لا إعتراض لدي على ما تفضلتم به من كون لابد وأن تأتي الغيبة الكبرى ولابد للشيعة من اللجوء إلى المنهج العلمي في النهاية ولكن ألا ترون بأن هذا الأمر لا يتعارض مع مسألة تصحيح الروايات وكيف يكون ذلك وهي تعتبر أصلا مادة أساسية في استنباط المسائل الفقهية المبني أساسا على دعامتي الكتاب وما صح من أحاديث عن المعصومين ع
فكلما صحت الروايات كلما كان حكم المجتهد أقرب للواقع فإذن ما المانع من التأكد من صحة هذا التراث مادام بالإمكان الإتصال بالإمام ع حتى إذا آن أوان الغيبة الكبرى اضطلع العلماء بمسؤلياتهم وفي أيديهم أكبر عدد ممكن من الأحاديث الصحيحة
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المانع كما قلنا هو صعوبة الوصول إلى الإمام (عليه السلام) إلا عن طريق السفراء، والسفراء وإن كان لهم اتصال مع الإمام (عليه السلام) إلا أنهم في مورد تقية فلا يستطيعون الإعلان لكل واحد وفي أوقات مستمرة، ثم إن الأحاديث متفرقة بين المحدثين وتصحيحها معناه الاتصال بكل هؤلاء المحدثين وأخبارهم بصحة هذا الحديث وعدم صحة ذاك وهذا يتطلب مقدار من العلنية غير الموجودة آنذاك وتصحيح كتاب من خلال راوي واحد ، يبقى محل تأمل من قبل المحدثين الآخرين لأنه أيضاً يحتاج إلى توثيق فلا يخرج العمل من الرجوع إلى الطرق المتبعة من توثيق الرجال، ثم أن إرجاع الشيعة وتعويدهم على المنهج العلمي يحتاج إلى تدريج وتهيؤ، ولا يوجد وقت مناسب لهذا التعليم والتهيؤ إلا وقت الغيبة.
ودمتم في رعاية الله
mohamadamin غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-16-2016, 06:28 PM   #8 (permalink)
mohamadamin
رومانسي شاعري
 
قول الحجة (عليه السلام) (الكافي كاف لشيعتنا)


بسمه تعالى
نقل لي مايلي: (الشيخ) محمد صادق الصدر في كتابه (الشيعة ص122) « ويحكى أن الكافي عُرض على المهدي فقال: (( هذا كافٍ لشيعتنا ))
مامدى صحة ما ذكر أعلاه؟

الجواب:
الأخ الميرزا علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أول من حكى من أن كتاب الكافي عرض على الإمام الحجة (عجل الله فرجه الشريف) هو المولى خليل القزويني (رياض العلماء: ترجمه المولى خليل القزويني) وكلامه ليس فيه دليل على ذلك.
وما حكي من الرواية عن الحجة (عجل الله فرجه الشريف) قوله (الكافي كاف لشيعتنا) لا أصل له، ولم تأتِ به رواية لا صحيحة ولا ضعيفة.
ودمتم في رعاية الله

الكافي هو الكتاب الاول عند الشيعه وذلك باعتراف كبار علماؤهم كشيخ الطائفه المفيد وغيره .....وهذا ماذكره اعضاء مدارس التقريب الشيعه في مجلاتهم الدوريه التى تصدر عن الدار من ايام شلتوت الى محاولات القرضاوي الغبيه وهو كصحيح البخاري عند الاماميه .....
هذا امر والامر الاخر انت تقول ان به 16 الف حديث منهم 9 الاف حديث مكذوب وضعيف و5 الالف لايعرف صحته من عدمه ومتروك لامزجه المعممين ومزاجك ياعمر .....اخ عمر ممكن تطلعني عن اي كتاب شيعي قام بفرز تلك الاحاديث الباطله وعددها 14 الف اي مايقارب 85% مكذوب وضعيف ...

اخ عمر كل كتب النسب تقول ان مهدي الشيعه خرافه وسفراءه اضحوكه وخرافه فكيف اتصل الكليني بهم اين دليلك على تلك الترهات ؟ والتى تبني عليها معتقد دمر وقتل من المسلمين مايقارب 5 مليون مسلم ناهيك عن مئات المليارات من الخسائر الماديه ....

اخ عمر لاتكتفي بالنقل كوبي وبيست او بالتقليد الاعمي فتلك عقيده وليست جلسات تعاطي حشيش .....اخ عمر ماهو حكمك على روضه الكافي ؟....

اخيرا عمر علم الحديث له اصول من متن وسند وعلم الرجال ونحوها والكافي غالبيه احاديثه مراسيل بلا سند .... كيف نثق بايراني مجوسي في القرن الثالث حاقد وتصدقه والاحاديث التى ينقلها بلا سند .... هل انت حاطب ليل ؟..... ارجوك ياعمر لاتكن طرمبه فالموضوع جنه ونار وانا اريد لك الخير ليس الا ....شكرا
mohamadamin غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كل ما تريد أن تعرفه عن الابر الصينية (( بنت فلسطين )) الصحة والطب البديل | حميات غذائية 11 05-05-2015 10:24 PM
كتاب الكافي للكليني مزوَّر mohamadamin منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة 1 04-26-2012 01:01 AM
كل ما تريد أن تعرفه عن نزيف الأنف المـ ؛؛؛ ــافر الصحة والطب البديل | حميات غذائية 2 11-20-2011 07:12 PM
هذا هو الكافي كتاب جديد يعرض مافي الكافي من بلاوي مهم للشيعه قبل السنه يـزيـد منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة 9 08-23-2009 08:26 AM
كل ما تريد ان تعرفه على انفلونزا الخنازير.. ملاك الحنان الصحة والطب البديل | حميات غذائية 3 08-18-2009 02:44 PM

الساعة الآن 08:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103