تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

بعد فوات الأوان... ( بقلمي)

Like Tree6Likes
  • 4 Post By حكيـــم
  • 2 Post By مساحة قلم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-15-2016, 11:24 PM   #1 (permalink)
حكيـــم
أمير الرومانسية - كاتب مميز
Exclamation بعد فوات الأوان... ( بقلمي)




قرر الرجل أن يبدأ حياته من جديد بعد أن أخذت الأقدار كل من أحبَّ، من الصفر إن أمكن.. أو عالأقل من اللحظة الفاصلة بين سعادة وسكينة لا نهاية لها كانت تسكن بداخله وتلك المرحلة التي قلبت حياته إلى تعاسة وما تخللها من ألم وقهر.
هو رجل مثل أي رجل جعلت منه سقطاته الكثيرة كائناً هشاً، فقط يرغب بايجاد ذلك الخيط الرفيع الذي تجاوزه ليثبّت أقدامه من جديد في بوتقة آمنة فلا يتجاوزه مرة أخرى.
تناول الرجل كتاباً من أحد الرفوف وفتحه بِـ نهم، ولعله فقط يريد أن يقرأ ليهرب في تلك اللحظة من أي شيء يذكره في الماضي أو يعينه على نسيانه، الصفحة الثامنة والثمانين " وهكذا شعرت أن في باطني كنز كان من المستطاع جدا أن أُسعد به ولكن عرفته فجأة وبعد فوات الأوان" وتوقف عن القرءة بعد هذه العبارة وأخذ يتأملها ويتمتم: هذا انا.. نعم انه انا.. عرفته فجأة وبعد فوات الأوان! فوضع رأسه بين يديه فغلبه الحزن وأغلق الكتاب واخذ يفكر بكل تلك الكنوز التي كان بالامكان أن تسعده ولكن عرفها فجأة... وبعد فوات الأوان.
في اليوم الثاني، يصرّ الرجل على أن يحاول من جديد، ويوقن أن لا وسيلة لذلك سوى تغيير روتينه اليومي، فيمضي إلى دار المسنين ويقضي ساعات بينهم، يشاركهم أحزانهم وضحكاتهم، ماضيهم وحاضرهم، ثم يذهب إلى دار الأيتام بعد ان ابتاع بعض من الهدايا لساكنيها، ينظر إلى الوجوه فتلفت انتباهه فتاة صغيرة فيقترب منها ويحملها بين ذراعيه فيسألها: ما أسمك!؟ فتجيبه وذراعها يطوق عنقه: اسمي "........."، فيضعها على الأرض بسرعه وينظر فيها بذهول فتهرب الطفلة خوفا، وتقع منه الهدايا على الأرض ويخرج مسرعاً وهو يصيح: يا إلهي.. نفس الاسم.. نفس النظرات... نفس الخطوات!
بعد عدة أيام ، يعود الرجل ويعاهد نفسه أن لا يلتفت للماضي أبداً، وأن يبتعد عن أي شيء قد يذكره فيه، ولا يمكن ذلك الا بأن يرحل عن كل ما يحيطه، مكان جديد وأناس جدد وأرواح جديدة، "ذلك هو المطلوب".
يحمل الرجل أمتعته ويقود عربته ويذهب إلى نهر صغير، يمشي على ضفافه فيجد شجرة ويتكئ عليها فيلمح بعض قلوب الحب المنقوشة على جذعها، وحروف متناثرة هنا و هناك فيبتسم وينظر حوله ليجد سكيناً صغيرة فيبدا لا شعورياً بنقش اسمه عليها ويرسم قلبا وحينما همّ بكتابة الاسم الآخر توقف.. وغالبته الدموع ومضى باتجاه مياه النهر بخطى متثاقله.. وبدأ يلامس المياه بقدميه..
الرجل يمشي في النهر.. تغطي المياه رجليه.. ثم كتفيه.... ثم رأسه... ثم يختفي!

وليدة هذه اللحظات.



حكيـــم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2016, 11:31 PM   #2 (permalink)
مساحة قلم
كبار الشخصيات - كاتب مميز في القسم العام - المفكر التاريخي /2/
خيال يمني
 
الصورة الرمزية مساحة قلم
يبدو ان الماضي كان يلاحقه اينما ذهب
لانه لم ينسه بل جعله امامه لا يرى غيره
لقد حاول النسيان
وحاول
ولكن كل ما حوله من عوامل محيطه تذكره بالماضي

قصه جميله
مساحة قلم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-16-2016, 12:17 AM   #3 (permalink)
ديمااا الجروح
رومانسي فعال
روح إنسانه
 
الصورة الرمزية ديمااا الجروح
قل لي متى سترحل ايها الماضي من زوايا حياتي ..وتترك قلبي التائه الحزين ....اتراك سترحل يوما .....ام سابقى كالعادة انتظر ...جاء الصيف ورحل ...جاء الخريف وتساقطت معه اوراق الشجر ....جاء الشتاء وجاء معه المطر ....جاء الربيع ونبت معه الزهر ....ولا زلت انا انتظر ....فهلا رحلت وتركتني قبل ان يمضي العمر ....اريد ان اتمتع بروعة المطر ....اريد ان اشم رائحة العطر ...اريد ...واريد ....لكنك ايها الماضي سكنت قلبي ...واستوطنت فيه ..ولا تريد ان ترحل ..فهلا رحلت لارتاح وافرح ...قبل ان ينتهي هذا العمر ....
يبقى الماضي يجول بداخلنا حلوه ومره ويتجسد في كل مانراها امامنا مهما حاولنا نسيانه
قصه راقيه
يعطيك الف عافيه
ديمااا الجروح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-16-2016, 02:52 AM   #4 (permalink)
شهرزآد
مشرفة قسم قصص وحكايات ومنتدى الالعاب
سكتت عن الكلام المباح
 
الصورة الرمزية شهرزآد
احزنني ما اقدم عليه يبدو ان الماضي ابى ان يتركه الى ان ظفر به
شكرا حكيم على القصة
ثم التثبيت
شهرزآد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-16-2016, 10:26 PM   #5 (permalink)
حكيـــم
أمير الرومانسية - كاتب مميز
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مساحة قلم مشاهدة المشاركة
يبدو ان الماضي كان يلاحقه اينما ذهب
لانه لم ينسه بل جعله امامه لا يرى غيره
لقد حاول النسيان
وحاول
ولكن كل ما حوله من عوامل محيطه تذكره بالماضي

قصه جميله
الأجمل هو مرورك..
شكرا لك.
حكيـــم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قبل فوات الأوان روانة مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 8 04-02-2012 02:12 AM
انتبهي وعي ــ خاص بالبنات ـــ قبل فوات الأوان @@عذبة الاطباع@@ مواضيع عامة منقولة للنقاش 3 06-09-2011 02:47 AM
ارجع قبل فوات الآوان عادل الاسد مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 11 05-24-2009 02:35 PM
أقرأوا قــصـــتــــي قبل فوات الأوان ! GOLDENFINGERS المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 1 09-13-2006 12:54 AM

الساعة الآن 03:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103