تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

بسمة رسول الله صلى الله عليه وسلم

Like Tree11Likes
  • 5 Post By MîîSs MaHa
  • 3 Post By أم انس
  • 2 Post By إينآس..}
  • 1 Post By fardream

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-29-2016, 03:09 AM   #1 (permalink)
MîîSs MaHa
مشرف متميز سابقاً
A 8 بسمة رسول الله صلى الله عليه وسلم




بسمة رسول الله صلى الله عليه وسلم

كان صلى الله عليه وسلم في هيئاته البشرية بشر لكنه كما قيل في شأنه: "محمد صلى الله عليه وسلم بشر ليس كسائر البشر كالياقوت حجر ليس كسائر الحجر" فإن الله تولاه وألهمه لما فيه الخير لنفسه ولكل عباد الله

كان صلى الله عليه وسلم يُسر ويغضب ويظهر ذلك على وجهه لشدة صفاءه ، كان إذا سُرَّ استنار وجهه وظهرت عليه البشاشة ويظهر عليه السرور ، وإذا غضب يتغير وجهه ويضرب عِرق في وجهه ويظهر عليه الوجوم ويظهر عليه الحزن صلوات ربي وتسليماته عليه

لكنه أعطانا روشتة نبوية لداء الغضب الذي لا تسلم منه البشرية كلها ، فكان صلى الله عليه وسلم - كما علَّمنا - إذا كان واقفاً وغضب جلس ، وإذا كان جالساً وغضب اضطجع ، وإذا كان مضطجعاً وغضب قام واقفاً ، وإذا زاد الغضب خرج عن هذا المكان ، وإذا زاد الغضب عن الحد توضأ وصلَّى ركعتين لله ، ويقول لمن حوله: {إن الغضب جمرة من النار وأن الشيطان خلق من النار وإنما تطفأ النار بالماء فإذا غضب أحدكم فليتوضأ}

كما أن الماء يُطفيء النار فالوضوء يُطفيء نار الغضب في صدر الإنسان ، فكان هديه صلى الله عليه وسلم ذلك مع أنه كان لا يغضب لنفسه قط ، لا يغضب إلا إذا انتهكت حرمات الله ، يغضب لرجل هتك شرع الله ، يغضب لرجل فعل شيئاً يُغضب الله ، لكنه لا يغضب إذا أُسيء لحضرته لأنه يعمل بقول الله: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} الأعراف

ويقول لمن يغضب لنفسه: {الويل لمن يغضب وينسى غضب الله}

فينبغي على المؤمن الذي يتأسى بحضرته أن يكون دائماً على هذا المنهج النبوي السديد والهدى الرشيد ، يجعل لنفسه ميزاناً ألا يغضب لنفسه إلا بقَدَر ، لكن لا يشتد غضبه إلا إذا كان هناك انتهاك لحرمات الله ، أو انتقاص من دين الله

وكان صلى الله عليه وسلم يتبسم ويضحك ، والضحك أنواع ، منه التبسم وهو أن يظهر على ثغر الإنسان البسمة والسرور ، وفيها يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: {تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ صَدَقَةٌ}

وهذا كان في معظم أحواله ، وقد قيل: {كان جُلُّ ضَحِكِهِ التَّبَسُّمُ}

وكان صلى الله عليه وسلم دائم التبسم ، وأظن أن هذا ما نحتاج إليه الآن في العلاقات الاجتماعية ، ونشر أدب التعامل في المصالح الخاصة والحكومية ، دورات حُسن التعامل مع الزبائن تحتاج أولاً إلى قوله صلى الله عليه وسلم: { تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ صَدَقَةٌ} ، فكان صلى الله عليه وسلم يتبسم وهو يعظ ، ويتبسم وهو يتكلم ، ويتبسم وهو جالس ، يتبسم دائماً ، ويجعل شعار المؤمن البسمة الدائمة لإخوانه المؤمنين، والبسمة تدل على صفاء الصدر ونقاء القلب

أما الضحك وهو التبسم مع صوت رقيق لا يُسمع إلا الشخص ومن حوله فقط ، فهذا كان لا يحدث منه صلى الله عليه وسلم إلا لماماً في بعض الأمور الخاصة للإباحة ، لأنه كان يُروِّح عن أصحابه ، ومع ذلك كان يقول لهم: {إِنِّي لأَمْزَحُ وَلا أَقُولُ إِلا حَقًّا}

وعن بن الحارث: {مَا رَأَيْتُ أَحَدًا أَكْثَرَ تَبَسُّمًا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم}

وعنه أيضا: {مَا كَانَ ضَحِكُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلا تَبَسُّمًا}

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحدث حديثاً إلا تبسم ، وكان ضحك أصحابه عنده التبسم من غير صوت اقتداءاً به وتقديراً له صلى الله عليه وسلم ، وكانوا إذا جلسوا عنده كأنما على رؤوسهم الطير ، وكان صلى الله عليه وسلم إذا جرى به الضحك وضع يده على فمه ، وكان صلى الله عليه وسلم من أضحك الناس وأطيبهم نفساً

وورد في أحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت نواجزه (أي أضراسه) وإن كان من أحواله صلى الله عليه وسلم التبسم ، على سبيل المثال قال صلى الله عليه وسلم لأصحابه: {إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ قَامَ رَجُلٌ ، فَقَالَ: يَا رَبِّ، ائْذَنْ لِي فِي الزَّرْعِ ، فَيَأْذَنُ لَهُ فَيَبْذُرُ حَبَّهُ ، فَلا يَلْتَفِتُ حَتَّى يَكُونَ طُولُ كُلِّ سُنْبُلَةٍ اثْنَيْ عَشَرَ ذِرَاعًا ، ثُمَّ لا يَبْرَحُ مَكَانَهُ حَتَّى يَكُونَ مِنْهُ ركامٌ أَمْثَالُ الْجِبَالِ ، فَقَالَ أَعْرَابِيٌّ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لا تَجِدُ هَذَا الرَّجُلَ إِلا قُرَشِيًّا أَوْ أَنْصَارِيًّا ، فَضَحِكَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم}

وكان مرة يُحدِّث أصحابه ويقول: {إِنِّي لأَعْلَمُ آخِرَ أَهْلِ النَّارِ خُرُوجًا مِنْهَا، وَآخِرَ أَهْلِ الْجَنَّةِ دُخُولا، رَجُلٌ يَخْرُجُ مِنَ النَّارِ كَبْوًا، فَيَقُولُ اللَّهُ: اذْهَبْ فَادْخُلِ الْجَنَّةَ، فَيَأْتِيهَا فَيُخَيَّلُ إِلَيْهِ أَنَّهَا مَلأَى، فَيَرْجِعُ، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ، وَجَدْتُهَا مَلأَى، فَيَقُولُ: اذْهَبْ فَادْخُلِ الْجَنَّةَ، فَيَأْتِيهَا، فَيُخَيَّلُ إِلَيْهِ أَنَّهَا مَلأَى، فَيَرْجِعُ، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ، وَجَدْتُهَا مَلأَى، فَيَقُولُ: اذْهَبْ فَادْخُلِ الْجَنَّةَ فَإِنَّ لَكَ مِثْلَ الدُّنْيَا وَعَشَرَةَ أَمْثَالِهَا أَوْ إِنَّ لَكَ مِثْلَ عَشَرَةِ أَمْثَالِ الدُّنْيَا، فَيَقُولُ: تَسْخَرُ مِنِّي أَوْ تَضْحَكُ مِنِّي وَأَنْتَ الْمَلِكُ، فَلَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ضَحِكَ حَتَّى بَدَتْ نَوَاجِذُهُ، وَكَانَ يَقُولُ: ذَاكَ أَدْنَى أَهْلِ الْجَنَّةِ مَنْزِلَةً}

ضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المجال وهذا الأمر ، لأن هذا أمر كان يُروِّح به عن نفوس أصحابه صلوات ربي وتسليماته عليه ، فكان صلى الله عليه وسلم أكثر ضحكه التبسم ، ولا يضحك بصوت إلا قليلاً ويُسمع من حوله

أما الضحك بصوت عال يُسمع البعيد فهذا ما يُسمَّى بالقهقهة ، وهذا لم يكن من خصال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلم يكن من خصاله أن يضحك في مكان ويسمعه الذين يمرون في الشارع ، لأنه صلى الله عليه وسلم كان شعاره الوقار ، والضحك الزائد عن الحد يُذهب هيبة المرء ، يُذهب وقاره ولذلك كان هذا هديه صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر

أما بكاء النبي صلى الله عليه وسلم فكان كذلك ، فكان من جِنس ضحكه لم يكن بشهيق ورفع صوت كما لم يكن ضحكه بقهقهة ، ولكن تدمع عيناه حتى تنهملان ويسمع لصدره أزيز ، يبكي رحمة لميت وخوفاً على أمته وشفقة ومن خشية الله، وعند سماع القرآن وأحيانا في صلاة الليل ، فعن عبدالله بن الشخير عن أبيه قال: {رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي وَفِي صَدْرِهِ أَزِيزٌ - صوت - كَأَزِيزِ الْمِرْجَلِ - القدر - مِنَ الْبُكَاءِ}

فكانت تدمع عينه صلوات ربي وتسليماته عليه وكان ذلك في أمور ، فكان يبكي شفقة على أمته ورحمة بهم وحنانة عليهم ، ويقول: أمتي أمتي ، حتى أنزل الله الأمين جبريل وقال: {إِنَّا سَنُرْضِيكَ فِي أُمَّتِكَ وَلا نَسُوؤُكَ}

وكان يبكي أحياناً رحمة لمن مات من ذوي قرباه ، فقد كان سيدنا عثمان بن مظعون رضي الله عنه قريب له ومن المحببين إلى قلبه صلوات ربي وتسليماته عليه ، فلما مات عثمان طفرت الدموع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، تقول السيدة عائشة رضي الله عنها: {قَبَّلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عُثْمَانَ بْنَ مَظْعُونٍ وَهُوَ مَيِّتٌ ، فَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى دُمُوعِهِ تَسِيلُ عَلَى خَدَّيْهِ}

{ولما مات ابنه إبراهيم جَعَلَتْ عَيْنَا رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تَذْرِفَانِ ، فَقَالَ لَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ رضي الله عنه: وَأَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ فَقَالَ: يَا ابْنَ عَوْفٍ إِنَّهَا رَحْمَةٌ}

وكذلك ورد أنه: {أَرْسَلَتِ ابْنَةُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلَيْهِ، إِنَّ ابْنًا لِي قُبِضَ فَأْتِنَا، فَأَرْسَلَ يُقْرِئُ السَّلاَمَ وَيَقُولُ: إِنَّ للهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى، وَكُلٌّ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمًّى، فَلْتَصْبِرْ وَلْتَحْتَسِبْ فَأَرْسَلَتْ إِلَيْهِ، تُقْسِمُ عَلَيْهِ لَيأْتِيَنَّهَا؛ فَقَامَ وَمَعَهُ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ، وَمُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ، وَأُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ، وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ، وَرِجَالٌ؛ فَرُفِعَ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم الصَّبِيُّ وَنَفْسُهُ تَتَقَعْقَعُ كَأَنَّهَا شَنٌّ، فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ فَقَالَ سَعْدٌ: يَا رَسُولَ اللهِ مَا هذَا فَقَالَ: هذِهِ رَحْمَةٌ جَعَلَهَا اللهُ فِي قُلُوبِ عِبَادِهِ، وَإِنَّمَا يَرْحَمُ اللهُ مِنْ عِبَادِهِ الرُّحَمَاءُ}

وعن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ: اشْتَكَى سَعْدٌ بن عِبَادة شَكْوَى، فَأَتَاهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَعُودُهُ مَعَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، وَسَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، فَلَمَّا دَخَلَ وَجَدَهُ فِي غَشِيَتِهِ، فَقَالَ: قَدْ قَضَى يَا رَسُولَ اللَّهِ: {فَبَكَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَلَمَّا بَكَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَكَوْا، فَقَالَ: أَلا تَسْمَعُونَ إِنَّ اللَّهَ جَلَّ وَعَلا لا يُعَذِّبِ بِدَمْعِ الْعَيْنِ، وَلا بِحُزْنِ الْقَلْبِ،وَلَكِنْ يُعَذِّبُ بِهَذَا أَوْ يَرْحَمُ، وَأَشَارَ إِلَى لِسَانِهِ}
فكان بكاءه صلى الله عليه وسلم بغير صوت ولا نشيج، وإنما تطفر الدموع من عينيه فقط صلوات ربي وتسليماته عليه، وكان أحياناً يبكي من خشية الله، وقد قال صلى الله عليه وسلم لنا: {عَيْنَانِ لا تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ}

وهو صلى الله عليه وسلم كان أقرب الناس وأولى الناس وأول الناس خشية لله، فكان صلى الله عليه وسلم يبكي عند قراءة القرآن أو سماعه، يقول سيدنا عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: قَالَ لِي النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: {اقْرَأْ عَلَيَّ، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَأَقْرَأُ عَلَيْكَ وَعَلَيْكَ أُنْزِلَ، قَالَ: نَعَمْ. فَقَرَأْتُ سُورَةَ النِّسَاءِ حَتَّى أَتَيْتُ إِلَى هَذِهِ الآيَةِ: {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً} قَالَ: حَسْبُكَ الآنَ، فَالْتَفَتُّ إِلَيْهِ فَإِذَا عَيْنَاهُ تَذْرِفَانِ}

فكانت دموعه صلى الله عليه وسلم في هذه المناسبات وفي هذه المشاهدات دموع تطفر من عينيه بلا صوت ولا حس ولا حركة صلوات ربي وتسليماته عليه
بسمة رسول الله صلى الله عليه وسلم



MîîSs MaHa غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2016, 12:29 PM   #2 (permalink)
أم انس
مشرفة أناشيد ومحاضرات والشريعة والحياة والسيرة النبوية
سبحاان الله وبحمده***
 
الصورة الرمزية أم انس
بارك الله في طرحك،، جزاكي الله خير
أم انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2016, 07:11 AM   #3 (permalink)
إينآس..}
عضو مميز
أنثى من زمن آلنقآء
 
الصورة الرمزية إينآس..}
بآرك آلله فيك وجزآك آلله آلجنه
إينآس..} غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2016, 06:34 PM   #4 (permalink)
fardream
عضو مميز
 
الصورة الرمزية fardream
بارك الله فيك
وجعله في ميزان حسناتك
fardream غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2016, 01:30 AM   #5 (permalink)
ليدي ريومه
عضو موقوف
طرح مباارك جزاك الله خيرآ
ليدي ريومه غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-05-2016, 03:48 PM   #6 (permalink)
Tatyana
مشرفة منتديات عالم حواء
تــراتيــــل مـخـمليـــه
 
الصورة الرمزية Tatyana
طرح مبارك غاليتي

جزاكي الله خيرا وبارك فيكي
Tatyana غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الإفطار بالرطب / معا على طاعة الله دمي وعشقي جزائري تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 10 10-08-2013 09:32 AM
من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الإفطار بالتمر/ معا على طاعة الله دمي وعشقي جزائري تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 3 08-13-2013 06:00 AM
][الحب في الله في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ][ بحرجديد مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 12 10-26-2010 02:53 PM
دافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرجو من كل مسلم الدخول وارجو التثبيت وجزاكم الله رامــــا مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 0 04-19-2005 06:51 AM

الساعة الآن 01:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103