تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة

منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة منتدى الاديان والمذاهب المعاصرة في العهد السابق والحالي نتحدث عنها بموضوعية وأدلة ثابتة ويمنع وضع مواضيع بدول دليل قاطع.

الأعرابي ورسول الله صلى الله عليه وسلم (خاص بالمسابقه )5

Like Tree1Likes
  • 1 Post By الهيثم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-18-2016, 12:40 PM   #1 (permalink)
الهيثم
العضو الذهبي - نجم مسابقة القسم الرياضي - مبدع في عالم الغرائب
------------
 
الصورة الرمزية الهيثم
الأعرابي ورسول الله صلى الله عليه وسلم (خاص بالمسابقه )5






عاد النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - إلى بيته، عاد حينما دنا من حجرته واقترب منها، وما يظن إلاَّ أنَّه كان كالاًّ تعِبًا بعد يوم مثل كلّ أيَّامه يُقضى في دعوته وبلاغ رسالته، وإنَّه عاد مجهود البدن، مجهود النَّفس، بعد أن بذل للنَّاس خُلُقه وفضله وبرَّه، ثمَّ عاد إلى بيتِه أحْوج ما يكون إلى مستراحه وأنسه؛ ليُريح بدنَه ونفسه، كان - صلَّى الله عليه وسلَّم - يسير وقد ارْتدى رداء النَّجرانيَّة غليظ الحاشية، حتَّى أدركه أعرابي ثُمَّ جذب طرف ردائِه من خلفه جذبة شديدة فاجأت النَّبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم.

وكان من أثر هذه الجذْبة الشَّديدة المفاجِئة أنَّه اختلَّ توازُن النَّبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فتقَهْقر إلى الخلف حتَّى رجع في نحر الأعرابي.

وكان من أثر هذه الجذبة الشديدة أن انشقَّ الرّداء من على كتف خير الأنبِياء، وكان من أثر هذه الجذبة الشَّديدة أن غاصت حاشية الرِّداء في عنُق النَّبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فجعل أنسٌ ينظُر في عنق النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم.

كان عنقه أبيضَ وضيئًا وضَّاءً كأنَّه إبريق فضَّة، فإذا حاشية الرِّداء قد أثَّرت في صفحة عنُقِه من شدَّة جذب الأعرابي.

لقد كان من المتوقَّع أن يعتذِر الأعرابي عمَّا جرى ويتأسَّف عمَّا حدث، وأن يتلطَّف للنَّبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - طالبًا عفْوَه؛ ولكن هذا ليس الَّذي جرى، بل بعد هذا كلّه نادى الأعرابي النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قائلاً: يا مُحمَّد، يا مُحمَّد.

وسبحان الله! إنَّه نداء بجفاء!

الله يقول: ﴿ لاَ تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُم بَعْضاً ﴾ [النور: 63]، وهذا الأعرابي يُناديه باسمه، ليْس ذلك فحسب، بل طلَب الأعرابي فقال: أعْطِني من مال الله الذي عندك.

إنَّه الجفاء في المسألة أيضًا، انظروا يا عِباد الله، وتفكَّروا في الانفِعال الَّذي يُمكن أن تثيره هذه الأفعال.

الَّذي يمكن أن تُثيره هذه الأفعال المثيرة المستفِزَّة:

الجذْبة الشديدة أرجعت النَّبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - إلى الوراء وشقَّت الرِّداء، وأثّرت في صفحة العنق، في صفحة العنُق الشَّريف، ثم نداء بِجفاء، وطلب بشدَّة وحدَّة.

فتأمَّلوا وتخيَّلوا أيَّ حريق من الغضب يكفي واحدٌ منها لاشتعاله في القلب، فكيف بها مجتمعة؟!

أمَّا نبيُّنا، أمَّا حبيبنا، أمَّا قدوتنا وأسوتنا - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقد كان ردَّة فعله عجبًا يعْجب منه العجب، سمْت وخلق فوق ضوابط الانضِباط، خلق وسمت ارْتقى واعتلى وسما إلى أفق العظمة المحمديَّة.

لقد التفت فلم يُعْرِض، وضحِك فلم يتجهم، وأحسن فلم يعاقب.

يقول أنس - رضي الله عنه - وهو شاهد هذا المشهد: فالتفت إليْه النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - ثمَّ ضحِك، ثم ضحك - صلَّى الله عليه وسلَّم - ثمَّ ضحك، ثم أمر له بعطاء.

ما الَّذي دفع هذا الأعرابيَّ أن يطلب ما يطلب بكل هذا الثقة، بل ويتجاوز إلى حدِّ الجفاء والشدَّة والحدَّة، ألا يَخاف عقوبةً؟! ألا يَخشى بطشًا هذا الأعرابي؟!

لَم يكن عنده حصانة دبلوماسيَّة، ولا محامٍ بارع يقلِب الحقَّ باطلاً والباطِلَ حقًّا.

إنَّ الجواب بكل وضوح:
أنَّ هذا الأعرابي كان يعيش في حِماية أخلاق محمَّد - صلَّى الله عليْه وسلَّم - الذي أعطتْه الأمان والثِّقَة ليعبِّر عمَّا في نفسِه، ويطالب بما يظنُّ أنَّه حقُّه.

إنَّه رسول الله، وكفى برسول الله، وكفى.




أم انس likes this.

الهيثم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2016, 06:08 PM   #2 (permalink)
أم انس
مشرفة أناشيد ومحاضرات والشريعة والحياة والسيرة النبوية
سبحاان الله وبحمده***
 
الصورة الرمزية أم انس
طرح مؤثر ،، جزاك الله خيرر،، وبارك الله بيمناااك
أم انس غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرسول صلى الله عليه وسلم وجاره اليهودي (خاص بالمسابقه )5 الهيثم منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة 1 06-18-2016 11:33 PM
شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم لأهل الكبائر ( خاص بالمسابقه ) الهيثم مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 3 02-24-2016 02:33 PM
حماية الله للنبي صلى الله عليه وسلم دلائل وشمائل (فريق معا على طاعة الله) .جوري. يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 1 08-06-2012 06:02 PM
الأعرابي ....الذي أبكى النبي صلى الله عليه وسلم نشوان الخرباش رفوف المحفوظات 6 02-13-2008 10:30 PM
دافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرجو من كل مسلم الدخول وارجو التثبيت وجزاكم الله رامــــا مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 0 04-19-2005 06:51 AM

الساعة الآن 10:54 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103