تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام -16 !!

Like Tree7Likes
  • 3 Post By abdulsattar58
  • 2 Post By بنت مصر1
  • 2 Post By ŚŬĹŤǍЙ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-07-2016, 09:24 PM   #1 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
36 سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام -16 !!




سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 16
سيرة
سيدّنا عليٍّ بن أبي طالبٍ عليهِ السَّلام
مِنْ دروسٍ
لفضيلةِ الدكتور : محمد راتب النابلسي
حفظه الله تعالى وبارك فيه وبارك في علمه وعمره آمين.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ , والصَّلاة والسَّلام على سيدِّنا مُحمَّدٍ الصَّادقِ الوعدِ الأمينِ , اللهمَّ لا علمَ لنا ، إلا ما علمتنا ، إنكَ أنتَ العليم الحكيم , اللهمَّ علمنا ما ينفعنا , وانفعنا بما علمتنا , وزدنا علماً , وأرنا الحقّ حقّاً , وارزقنا اتباعه , وأرنا الباطل باطلاً , وارزقنا اجتنابه , واجعلنا مِمَنْ يستمعونَ القول فيتبعونَ أحسنهُ , وأدخلنا برحمتكَ في عبادكَ الصَّالحينَ .
ماذا يقول هذا الإمام الجليل ؟ " أقيلوا ذوي المروءات ، عثراتهم ، فما يعثر منهم عاثر ، إلا ويد الله ـ بيده يرفعه " , أي : إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ : وفيٌّ ، فإذا كان لك ماضٍ طيِّب ، إذا كانت لك استقامتك ، وأعمالك الصَّالحة ، ودعوتك إلى الله ، ثمَّ حدث خطأ : أخذَ اللهُ عزَّ وجلَّ ــ بيدك ليؤدبك ، ولكنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ ــ لا يتخلّى عنك ، وهذا مِنْ أجلِّ الطمأنينة .
فيا أيُّها الأخوة الكرام ، فالله عزَّ وجلَّرر: ينمي الخير القليل ، ويأخذ بيدِ المؤمن كلما عثر ، أو كلما زلَّت به قدمه ، إذًا : فالله عزَّ وجلَّ : في عليائه ــ يأخذ بيدِ المؤمن إذا عثر !! ، أفأنتَ لا تغفر له ؟؟؟ ولا ترحمه ؟؟؟ ولا تعفو عنه ؟؟؟ هذا كلامٌ : كما يُقال ، يكتب بماء الذَّهب .
يلفت نظر المُتأمل على إنتهاز فرص الخير :
قال رضي الله عنه :
" قُرنت الهيبة ـــ بالخيبة ، والحياء ـــ بالحرمان ، والفرصة تمر مرّ السَّحاب ، فانتهزوا فرص الخير " .
إنَّ في الإنسان ، صفتين وهما : صفة الحياء ، وصفة الخجل ، الحياء فضيلة ، لكنَّ الخجل ـ صفة مذمومة ، فسيدّنا عليّ : أشار إلى أنَّ الخجلَ ـــ أحياناً ترافقه الخيبة ، استحى ، أنْ يُطالب بحقِّه ، استحى ، أنْ يتقدّم بطلب ، واستحى ــ أنْ يتكلم ، واستحى ــ أنْ يعرض ما عنده ، هذا الحياء أوصله إلى الخيبة ، وهذا الخجل نقله إلى الحرمان ، والفرص تمرُ سريعاً ولا تتكرر ، فانتهزوا فرص الخير ، فالأذكياء : دائماً ينتهزون الفرص
قال الشَّاعرُ:
إذا هبت رياحك فاغتنمها فإن الريح عادتها السكـون
وإنْ درَّت ناقتك فاحتلبها فما تدري الحليب لمَن يكون؟
هذا كلام طيب , فالخجل ــ يقودك إلى الخيبة ، والخجل أيضاً ــ ينقلك إلى الحرمان ، والفرص : تمرُ مرّ السَّحاب ، فانتهزوا فرص الخير ، هذا الكلام يؤكد ، قولَ النَّبيّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام حينما قال :
" أنا مدينة العلم وعليٌ بابها " ( ورد في الأثر).
يُوضِّح في هذه الحكمة ، ما كفّارة الذَّنب ؟؟؟ :
قال رضي الله عنه :
" إنَّ مِنْ كفَّارات الذُّنوب العِظام : إغاثة اللهفان ، والتنفيس عَنْ المكروب " .
أي : إنَّ إغاثة اللهفان ــ مِن كفارات الذُّنوب العِظام ، فأنتم تسمعون ، أنَّ امرأةً بغياً ـــ سقتْ كلباً ، يأكل الثرى ، مِنْ العطش ــــــ فغفرَ اللهُ لها ، فاللهفان : إذا أغثتَه ، غفرَ اللهُ لكَ ، واللهِ : أنا سمعتُ : أنَّ أحدهم ، تمكَّنَ ، مِنْ الدّخول ، إلى حجرة النَّبيّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، وبعض الخواص : يتاح لهم ، أنْ يدخلوا إلى حجرة النَّبيّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام , وقد كُتِب ، في حجرة النَّبيّ : حديثٌ شريفٌ له , وهو :
" أفضل المعروف : إغاثة الملهوف " ( ورد في الأثر).
حدثني أخ , فقال لي : كنتُ أركب مركبتي ، وقد أتيتُ ، مِنْ مكانٍ بعيدٍ ، فوصلتُ إلى بلدة "" تدمر "" السَّاعة الثانية عشر ــ ليلاً ، فرأيتُ امرأةً وزوجها ، ومعهما طفلٌ صغير ، يبدو أنَّه مريض ، فوقفتُ لهما ، وأسعفتُ الطفل الصَّغير ، مِنْ المُستشفى ، إلى الطبيب ، إلى الصيدلي ، حتى تماثل ، وذهب عنه الخطر ، وبقيتُ معهما ، حتى السَّاعة الخامسة صباحاً ، وهو مرهق ، ويقولُ لي ، وهو صادقٌ : عشرة أيام ، وأنا منغمسٌ في سعادةٍ ــ لا تُوصف ، مِنْ كفَّارات الذُّنوب العظام : إغاثة الملهوف , والتنفيس عَنْ المكروب .
وعلماء النفس , يقولون : " إنَّ الذي يكذب ، يكشف نفسه ، مِنْ فلتات لسانه " ، وقد قال الإمام عليٌّ كرَّم اللهُ وجهه :
" ما أضمرَ أحدٌ شيئاً ــ إلا ظهرَ ، في فلتاتِ لسانهِ ، وصفحاتِ وجههِ " .
ولحكمةٍ بالغةٍ : جعلَ اللهُ تعالى ـ صفحة الوجه : مرآة النفس ، فإنك ترى في الوجه المودة , وترى التسامح , وترى العفة , وترى الحقد , وترى الكراهية ، كلّ ما يعتلج في النفس، يطبع على صفحة الوجه , وكأنَّ الوجه : وجه النفس ، لذلك ورد في الأثر : " لو كان الوجه الحسن رجلاً : كان رجلاً صالحاً " .
نصحه للعابد :
ويقول هذا الإمام الجليل : " أفضل الزُّهدِ : إخفاء الزُّهد " .
الشيطان له وساوسُ لا تنقطع ، فإذا صلّيت الليل , فلا تقل : صلّيتُ قيام الليل , أو تصدقت ، فكلمَّا أخفيتَ أعمالك الصَّالحة : كان هذا عوناً لك ، على أنْ تستخدمها ، في الإقبال على اللهِ .
فإذا سكتَّ : أخرستَ الشَّيطان ، لذلك افعلْ بعض العبادات ، التي لا يستطيع الشَّيطان ، أنْ يقول لك : إنك ترائي بها ، أفضل الزُّهد : إخفاء الزُّهد ، إنَّه كلامٌ رائع .
قال رضي الله عنه :
" إذا كنتَ في إدبارٍ ، والموت في إقبالٍ ، فما أسرع المُلتقى " .
إذا وجدتَ سيارتين : باتجاهٍ واحدٍ ، وإحداهما أسرع منْ الثانية ، فإنَّ اللقاء يكون صعبًا ، وقد يكون اللقاء مُستحيلاً ، وقد تزداد المسافة بينهما سعةً وبُعْدًا ، أمَّا إذا كان : ثمَّة مركبتان : تتحركان باتجاهين مُتعاكسين ، فما أسرع اللقاء ، ولو أنَّهما بطيئتان ، فماذا يقول هذا الإمام الجليل ؟ يقول :
" إذا كنتَ في إدبار " فالإنسان يتقدّم به السِّن ، وهو في إدبارٍ عنْ الدُّنيا ، والموت في إقبال، فما أسرع المُلتقى ، لذلك أخطر حدث ، في حياتنا ، هو نهاية العمُر ، وختام العمل , قال تعالى : ﴿ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي ( سورة الفجر الآية : 24 ).
ويقول هذا الإمام الجليل :
" الحذر الحذر : فو اللهِ ، لقد ستر ، حتى كأنَّه قدْ غفرَ " .
أي : أنَّ اللهَ تعالى : أرخى الحبل .
يقول لك : لمْ يحدث لي شيء !!!! ، ليس مِن كلمة : أغبى منْ هذه الكلمة !!!!، اقترف المعاصي ، وكسب المال الحرام ، وتعامل بالرِّبا ، ونظر ، إلى ما لا يحلّ له , ثم يقول : لم يصِبْني مكروهٌ !!! ، لكنَّ الإمـام قـال : الحذر الحذر : فو الله لقد ستر ، حتى كأنَّه قدْ غفرَ ، أي : أنَّ اللهَ يرخي الحبل , لأنَّه لو عاقبك بعد المعصية , وأكرمك بعد الطاعة ، لأُلغي الاختيار , ودخلنا في الجبر والاضطرار.
الخير والشَّر :
يقول هذا الصَّحابي الجليل :
" فاعل الخير ــ خيرٌ مِنْ الخير ، وفاعل الشَّر ــ شرٌ مِنْ الشر" .
هذا الذي ، ألقي على "" هيروشيما و نكزاكي "" قنبلة ذريّة : سواء الذي ألقى , والذي أمر بإلقاء هذه القنبلـة ، وها قد مضى عليها ، خمسون عامًا وأكثر ، وآثارها انتهت ، والبلدتان الآن قد عُمِرَتا ، وتمتلئان بالناس ، والقضية ، أصبحت في طِّي النِّسيان ، هل يعفى صاحب الشَّر مِنْ العقاب ؟؟؟ لا , يبقى الإثم ، الذي يعذَّب به ، في النار ـ إلى أبد الآبدين ، وأنتَ أنشأتَ مُستشفى ، أو أنشأت مَيتمًا ، أو بنيتَ مَسجدًا ، وعملتَ أعمالاً جليلة ، لا أقول لك تنقضي سريعاً ، وانتهت هذه الأعمال ، فأنتَ أفضل منها ، لأنك تُسعد بهذه الأعمال ، إلى أبد الآبدين ، نقطة مُهمة جداً , فالشَّر ينتهي ، بانتهاء العالم ، والخير ينتهي ، بانتهاء العالم ، ولكن ما الذي يبقى ؟؟ يبقى فاعل الشَّر ، في جهنم وبئس المصير ، وفاعل الخير ، في جناتٍ عرضها السَّموات والأرض .
يتبع رجاءاً
جمعها مع التنسيق
عبد الله الراجي لعفوه ورضاه تعالى



abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2016, 01:10 AM   #2 (permalink)
بنت مصر1
مشرف متميز سابقاً
فارسة من زمن الحلم الجميل
 
الصورة الرمزية بنت مصر1
ŚŬĹŤǍЙ and أم انس like this.
بنت مصر1 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2016, 01:21 AM   #3 (permalink)
ŚŬĹŤǍЙ
عضو مميز - كبار الشخصيات - أمير الأبداع - مبدع ريشة
اللهم عفوك ورضاك و الجنة
 
الصورة الرمزية ŚŬĹŤǍЙ
رضي الله عنه وارضاه "
نعم الامام ونعم المعلم "

طرح اكثر من رائع "
اثقل الله بهِ موازين اعمالك اخي عبدالستار "
لا حرمك الله الاجر والثواب "

ŚŬĹŤǍЙ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2016, 03:25 AM   #4 (permalink)
أم انس
مشرفة أناشيد ومحاضرات والشريعة والحياة والسيرة النبوية
سبحاان الله وبحمده***
 
الصورة الرمزية أم انس
طرح رائع وقيم ،، جعله الله بموازين اعمالك يالطيب
جزاك الله خير
أم انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2016, 03:14 PM   #5 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام -14 !! abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 2 05-17-2016 09:24 PM
سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 13 !! abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 2 04-19-2016 09:13 PM
سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 12!! abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 3 04-02-2016 05:52 PM
سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 11 !! abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 2 03-21-2016 09:59 AM
سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام -9 !! abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 2 02-27-2016 09:11 PM

الساعة الآن 03:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103