تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 10 !!

Like Tree5Likes
  • 2 Post By abdulsattar58
  • 1 Post By رهف الياسمين
  • 1 Post By abdulsattar58
  • 1 Post By abdulsattar58

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-03-2016, 06:35 PM   #1 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
36 سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 10 !!




سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 10
سيرة
سيدّنا عليٍّ بن أبي طالبٍ عليهِ السَّلام
مِنْ دروسٍ
لفضيلةِ الدكتور : محمد راتب النابلسي
حفظه الله تعالى وبارك فيه وبارك في علمه وعمره آمين.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ , والصَّلاة والسَّلام على سيدِّنا مُحمَّدٍ الصَّادقِ الوعدِ الأمينِ , اللهمَّ لا علمَ لنا ، إلا ما علمتنا ، إنكَ أنتَ العليم الحكيم , اللهمَّ علمنا ما ينفعنا , وانفعنا بما علمتنا , وزدنا علماً , وأرنا الحقّ حقّاً , وارزقنا اتباعه , وأرنا الباطل باطلاً , وارزقنا اجتنابه , واجعلنا مِمَنْ يستمعونَ القول فيتبعونَ أحسنهُ , وأدخلنا برحمتكَ في عبادكَ الصَّالحينَ .
براعة النَّبيّ في تأسيس الصَّحابة على المبدأ ، لا على الأشخاص :
فهذا الصَّحابي الجليل : لمّا نزل على النَّبيِّ ، صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، قرآن كريم ، بآية جديدة ، و هي قوله تعالى :
﴿ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ( سورة آل عمران الآية : 144 ).
فهذه الآية ، أحدثت في نفس الصَّحابة الكرام ، ردَّ فعل قوّي ، وظنَّ بعضهم ـ أنها تنعي النَّبيّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، لذلك صاح : عليُّ بن أبي طالب :
" والله ، لا ننقلب ، على أعقابنا ، بعد أنْ هدانا الله ، ولئنْ مَاتَ أو قُتلَ ــ لأُقُاتلنَّ ، على ما قاتل عليه ، حتى أموت " .
ماذا نستنبط منْ هذا الكلام ؟
نستنبط منْ هذا الكلام : أنَّ النَّبيَّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، بثَّ في أصحابه ، مبدأً ثابتاً ، وكان تركيز النَّبيّ على المبدأ ، لا على شخصه , قال تعالى :
﴿ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ( سورة آل عمران الآية : 144 ).
لا تنسوا : أنَّ لدينا آياتٍ ، وأحداثًا ، أتلوها على مسامعكم ، وقد تقولون نعرفها ، إذْ ليس قصدي ، منْ هذه الدروس ، أنْ آتيكم بجديدِ أحداثِ السّيرة ، لا ، لأنَّ السّيرة : سيرة أصحاب رسول الله ، عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، مغلقة وليست مفتوحة ، بمعنى أنَّ هناك ، أحداث وقعت ، وسجلّها التاريخ ، وأنَّ هناك ، أقوال قيلتْ ، وسجلّها التاريخ ، ولكنْ ، ما دور ، الذي يدرس السّيرة ، في آخر الزمان ؟
الدور الحقيقي : هو التحليل ، كي نستنبط ، منْ أقوال الصّحابة ، ومنْ مواقفهم ، الحقائق والدروس والعبر ، التي تعيننا ، على التحرُّك في عصرنا ، فالنَّبيّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، مثلاً ، هذا هو الإنسان الأول ، وهو الذي جعله الله : سيد الأولين والآخرين ، هذا الذي جعله الله سيدّ الأنبياء والمرسلين ، هذا المعصوم ، هذا الذي يوحَى إليه ، هذا الذي أول خلق الله قاطبةً ، حينما مات ، ماذا قال سيدّنا الصدّيق؟
أنا أعتقد : أنه ، ما منْ رَجلين ، على وجه الأرض ، يحبّان بعضهما بعضاً ، كالنَّبيِّ عليه الصَّلاة والسَّلام ، وسيدّنا الصدّيق.
فلمَّا مات النَّبيّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، ماذا قال سيدّنا الصدّيق؟
قال : " مَنْ كانَ ، يعبد مُحمَّداً ، فإنَّ مُحمَّداً : قد مات ، ومَنْ كان يعبد الله ، فإنَّ اللهَ : حيٌّ لا يموت " .
إذاً : ديننا ، دين مبادئ فقط , قال تعالى : ﴿ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكرين ( سورة آل عمران الآية : 144 ).
التلاعب بالمبدأ ، هو السبب ، في التمزّق والخلاف ، بين أفراد المُسلمين :
هناك آية قرآنية ، في سورة الروم :
﴿ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ * مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فرحون ( سورة الروم الآية : 31 – 32 ).
عندما ، تكون الدَّعوة إلى الذات ، ومغلفة بغلاف ديني رقيق ، يتجمَّع عندنا مجموعة ذوات ، ومجموعة أديان ، فإذا دعا الإنسان ، إلى ذاته ، فقد فرَّق دين الله عزّ وجلَّ ، وصار دين الله شيعاً ، ووقعت الخلافات ، والمهاترات والطعن , قال تعالى :
﴿ إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ( سورة الأنعام الآية : 159 ).
نحن ديننا هو الإسلام ، وعندنا مُجتمع المؤمنين ، وأنت واحدٌ من هذا المُجتمع ، فإذا ركَّزت على شخصك ، وكفَّرت مَن حولك ، فقد جعلت دين الله شيعاً ، وقد مزقّت المُسلمين ، شر مُمزّق .
الوَلاء للهِ ولرسولِه :
هنا سؤال يَطرح نفسَه:
لِمَ لمْ يقل هذا الإمام الكبير ؟
واللهِ لئنْ ماتَ أو قُتلَ ، لأسيرنَّ على منهجهِ ، واللهِ لئنْ ماتَ أو قُتلَ ، لأستمسكنّ بسنته ؟ بل قال :
" والله لئنْ ماتَ أو قُتلَ ، لأُقاتلنَّ على ما قاتل عليه ، حتى أموت " .
الحقيقة : أنَّ بذل النَّفس : أقصى غاية الجود ، أي : أنَّ أعلى درجة ، منْ درجات التمسك بالدِّين ، وأعلى درجة ـ من درجات الإيمان ، وأعلى درجة ـ من درجات الإخلاص ، أنْ تقدم نفسك ، التي بين جنبيك ، لتحقيق مبدئك وهدفك .
فماذا نستنبط من هذا الموقف ؟
نستنبط : أنه ينبغي ، أنْ تتعلق باللهِ عزّ وجلَّ ، وأنْ تتعلق برسولهِ المَعصوم ، وأنْ تتعلق بصحابته الذين رضي الله عنهم ، وأنْ تخلص في تعلقك هذا ، وأنْ تنتمي ، إلى مجموع المؤمنين ، وأنْ تكون رجل مبدأ ، لا رجل أشخاص ، لأنَّ الأشخاص ، يأتون ويذهبون ، ويرتفعون ويسقطون ، وينضبطون ، وقد لا ينضبطون ، فالنقطة الدقيقة ، في قول سيدّنا الصدّيق : " مَنْ كان يعبد مُحمَّداً ، فإنَّ مُحمَّداً : قد مات ، ومَنْ كان يعبد الله ، فإنَّ الله ، حيٌّ لا يموت " .
وأنا أعتقد ، أنَّ قلبه كان يتفطَّر ، حزناً على وفاة النَّبيّ ، ومع ذلك ، فقد فَصَل ، بين الدِّين : الذي هو مبدأٌ ثابت ، وبين مشاعره الشَّخصيّة ، تجاه النَّبيّ عليه الصَّلاة والسَّلام
فأنتَ ، أيها المؤمن ، حينما تعرفت إلى الله ، وعاهدته على الطاعة ، وأخلصت له ، سلوكك واستقامتك ، مع وجود مَنْ يعلِّمك ، أو مِنْ دون وجوده ، مع وجود ، أخوانك المؤمنين أو في غيبتهم ، مع وجودك في بلدك ، أو كنت مسافرًا ، فأنت أنت ، فإذا كنت رجل مبدأ ، لا يتغير سلوكك ، هذا هو الإخلاص، في عدم التغيّر ، وفي التثبُّت على المبدأ .
انظر إلى أخلاق سيدّنا عليّ مع خصمه أثناء ساحة الوغى :
في غزوة أُحد : يخرج ، من صفوف المُشركين ، أحد مبارزيهم الأشداء ، هو : أبو سعد بن أبي طلحة ، وينادي عليّاً ليبارزه ، فيخرج عليٌّ إليه ، ويلتقيان ، في مبارزةٍ ضاريةٍ حامية ، ويتمكن سيف عليٍّ رضي الله عنه ، بضربةٍ تطرحه أرضاً ، وهو يتلوى من الألم ، وبينما يتهيأ عليٌّ كرم الله وجهه ، ليجهز عليه ، بضربةٍ قاضية ، ينحسر جلباب الرَّجل!! فتنكشف عورته ، فيغمض عليٌّ عينيه , ويغضُّ بصره , ويثني إليه سيفه , ويعود إلى مكانه من الصَّف .
أنتم دائماً , تقولون : الإمام عليّ : كرَّم الله وجهه ، يُؤثر عنْ هذا الإمام العظيم : أنه ، ما رأى عورةً قط ، فهذه العين لها عبادة ، ومن عبادتها ، أنْ تنظر في آيات الله ، وأنْ تغض البصر ، عنْ عورات المُسلمين ، ومنْ علامة المؤمن ، أنْ يغضُّ بصره عنْ النِّساء ، لا يمشي وراء امرأة ، ولا يصعد الدرج وراء امرأة ، فهو دائماً عفيفٌ في بصره ، فكان سيدّنا عليّ كرَّم الله وجهه عفيفًا ، حتى ، أنَّ التاريخ ، يروي ، أنَّ أحد المقاتلين ، وهو يبارز سيدّنا عليًّا ، شعر أنه ميّتٌ لا محالةؤ، فكشف عنْ عورته !!!، فانصرف عنه سيدّنا عليّ ، فقال أحد الشُّعراء :
لا خير في ردّ الردى بمذلّةٍ كما ردّها يوماً بسوأته عمرو

أي أنه : رد الموت عنه ، حينما كشف عن عورته .

يقول أحد أصحاب النَّبيّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، بعد أنْ صافح النَّبيَّ ، بيده اليمنى : " واللهِ ، هذه اليد ، بعد أنْ صافحتْ يدّ النَّبيّ ، ما مسَّتْ عورتي إطلاقاً "

ما هذا الحب ؟ ما هذا التعظيم ؟ ما هذا الولاء ؟ صافحت يده يدَ النَّبيّ ، إذًا : هذه اليد ، يجب أنْ تكون مُقدّسة طوال حياته , والحقيقة : أنّ القتال مشروع ، ولكنْ له آداب ، وله مكارم أخلاق ، فسيدّنا عليّ ، ما كان يقبل ، أنْ ينتصر ، في مبارزة ، إلا إذا توافر مع المبارزة ، صفات البطولة والمروءة والشَّهامة والعِفَّة .
إنّ براعة سيدّنا عليّ ، في القتال ، كانت تزلزل خصومه خوفاً وفرقاً وهلعاً ، لكنَّ خصلةَ شرف المقاتل ، في سيدّنا عليّ ، كانت تملأ نفوس خصمه طمأنينةً وأمناً ، لأنه لا يغدر أبداً ، ولا يقسو ، ولا يمثِّل ، فقتاله قتال شريف.
يتبع رجاءاً
جمعها مع التنسيق
عبد الله الراجي لعفوه ورضاه تعالى



abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2016, 08:56 PM   #2 (permalink)
رهف الياسمين
عضو مميز
سرمدية النقاء
 
الصورة الرمزية رهف الياسمين
جزاك الله خيرااا علي الطرح الايمانى العطر
مودتى
أم انس likes this.
رهف الياسمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2016, 10:14 PM   #3 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
Quote:
Originally Posted by رهف الياسمين
جزاك الله خيرااا علي الطرح الايمانى العطر
مودتى




السلام عليكم // حياكم الله تعالى
اللهم : اكتب لهم ولي ولجميع المسلمين : سعادة الدارين : آمين
شكرا : لمروركم تقبلوا فائق تقديري
أم انس likes this.
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2016, 03:22 PM   #4 (permalink)
أم انس
مشرفة أناشيد ومحاضرات والشريعة والحياة والسيرة النبوية
سبحاان الله وبحمده***
 
الصورة الرمزية أم انس
طرح قيم ، جزاك الله خير وبارك الله فيك
أم انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2016, 09:10 AM   #5 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
Quote:
Originally Posted by أم انس
طرح قيم ، جزاك الله خير وبارك الله فيك



السلام عليكم
حياكم الله تعالى
وجزاكم الله بمثله وزادكم من كرمه
تقبلوا فائق احترامي وتقديري
وأتشرف بمروركم
أم انس likes this.
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2016, 03:04 AM   #6 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
جزاك الرحمن الف خير على الطرح المبارك

لاعدمنا جديدك من كل افادة افدتنا بها

سلمت يداك من النار

دمت بحمى الرحمن
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2016, 10:41 AM   #7 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
Quote:
Originally Posted by روانة
جزاك الرحمن الف خير على الطرح المبارك

لاعدمنا جديدك من كل افادة افدتنا بها

سلمت يداك من النار

دمت بحمى الرحمن




السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
ولكم بمثله ومن الرحيم الزيادة
وجزاكم الله تعالى عني خيرالجزاء
لهذه الدّعوات المباركة والصّادقة في ظهر الغيب
وحشرنا وإياكم والمسلمين
في زمرة خير الأنام سيدّنا محمّد : اللهم صلّ عليه وعلى آله وأزواجه وذرّيته وبارك وسلم
كما تحبه وترضاه
ورزقكم العافية في الدين والدنيا والآخرة
يا ربّ آمين
لي الشرف بمروركم
لكم فائق تقديري
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام -9 !! abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 2 02-27-2016 09:11 PM
سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 8 !! abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 6 02-16-2016 02:36 PM
سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 7 !! abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 2 02-09-2016 06:56 PM
سيدنا عليٍّ بن أبي طالب عليهِ السلام - 1 abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 4 12-22-2015 06:14 PM
||•• عليُھآ وٍلآ عليَھآ ~> آحلآ ••|| حـنين صالون عالم حواء الرومانسية 47 06-14-2011 07:28 PM

الساعة الآن 04:22 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103