تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 8 !!

Like Tree3Likes
  • 2 Post By abdulsattar58
  • 1 Post By إندماج الأرواح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-13-2016, 01:04 PM   #1 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
36 سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 8 !!




سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 8
سيرة
سيدّنا عليٍّ بن أبي طالبٍ عليهِ السَّلام
مِنْ دروسٍ
لفضيلةِ الدكتور : محمد راتب النابلسي
حفظه الله تعالى وبارك فيه وبارك في علمه وعمره آمين.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ , والصَّلاة والسَّلام على سيدِّنا مُحمَّدٍ الصَّادقِ الوعدِ الأمينِ , اللهمَّ لا علمَ لنا ، إلا ما علمتنا ، إنكَ أنتَ العليم الحكيم , اللهمَّ علمنا ما ينفعنا , وانفعنا بما علمتنا , وزدنا علماً , وأرنا الحقّ حقّاً , وارزقنا اتباعه , وأرنا الباطل باطلاً , وارزقنا اجتنابه , واجعلنا مِمَنْ يستمعونَ القول فيتبعونَ أحسنهُ , وأدخلنا برحمتكَ في عبادكَ الصَّالحينَ .
ومِمَّا وردَ في بعضِ الأحاديثِ الشَّريفةِ ، يقولُ عليهِ الصَّلاة والسَّلام :
" ليسَ بخيركم ، مَنْ تركَ دُنياهُ لآخرتهِ ". ( ورد في الأثر ).
لا بدَّ ، أنْ تكونَ على شيءٍ ، قيمة المرءِ ما يحسنه ، لكَ اختصاص ، لكَ مهنة ، لكَ حرفة ، متفوقٌ في شيءٍ ، فهذا الشيء ، توظفهُ في سبيلِ اللهِ , إنْ كانَ مالاً تنفقهُ في سبيلِ اللهِ ، وإنْ كانَ علمًا ، تنفقهُ في سبيلِ اللهِ ، ربنا عزَّ وجلَّ قالَ : ،
﴿ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ( سورة البقرة الآية : 3 ).
كيفَ وصفَ ألنَّبيُّ عليّاً ؟؟
وقدْ وصفَ النَّبيُّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، هذا الصَّحابي الجليل : بأنهُ مخشوشنٌ ، في سبيلِ اللهِ ، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ , قَالَ : " اشْتَكَى عَلِيًّا النَّاسُ ، قَالَ فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فِينَا خَطِيبًا ، فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ : أَيُّهَا النَّاسُ لَا تَشْكُوا عَلِيًّا ــ فَوَ اللَّهِ : إِنَّهُ لَأُخَيْشِنٌ ، فِي ذَاتِ اللَّهِ ، أَوْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ " ( أخرجه أحمد : عن أبي سعيد الخدري ، في مسنده ).
هناكَ أناسٌ كثيرونَ مخشوشنونَ ، ولكنْ ليسَ في سبيلِ اللهِ ، يقول لكَ : لا ليسَ عندي إمكانية ، فهذا مخشوشن ، مقهور في سبيلِ الدنيا ، لكنَّ الصَّحابي الجليل سيدّنا عليّ ، كان مخشوشناً ، في سبيلِ اللهِ , فالإنسان : قدْ يصبر ، لكنْ ليسَ في سبيلِ اللهِ ، بلْ يكون مقهورًا ضعيفًا ، قهرتْه الدنيا ، وانحنى ظهرُه ، لكنَّ اللهَ تعالى يقول : ﴿ وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ ( سورة المدثر الآية : 7 ).
تجد شخصًا ، بإمكانهِ ، أنْ يحطِّم خصمهُ ، لكنَّهُ يصبر للهِ عزَّ وجلَّ ، ويكظم غيظهُ ، فهذا صبرٌ ، في سبيلِ اللهِ .
====================================
مرّة سيدّنا عليّ ، قَدِمَ مكة من اليمن ، ورسول الله صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، يحجُّ بها حجَّة الوداع ، تعجل هو إلى لقاء النَّبيّ ـ تاركاً جنوده ، الذين عادوا معه على مشارف مكة ، بعد أنْ أمَّر عليهم أحدهم ، بدا لهذا الأمير المستخلف ، أنْ يلبس الجند ، حللاً زاهيةً ، منْ تلك التي عادوا بها من اليمن ، كي يدخلوا مكة ، وهم في زينتهم ، يسرُّ منظرَهم الأعينُ، وأمرَهم فأخرَجوا ، من أوعيتهم حللاً جديدة ارتدَوْها ، ثم استأنفوا سيرهم إلى مكة ، وعاد الإمام الجليل ، بعد لقاء النَّبيّ ليصحب جنده القادمين ، وعلى أبواب مكة ، رآهم في هذه الحلل ، وأسرع نحوهم ، وسأل أميرهم : " ويلك ما هذا ؟ قال : لقد كسوتَ الجند ـ ليتجمَّلوا ، إذا قدموا على أخوانهم ، في مكة ، وصاح به الإمام عليّ , ويلك انزعْ : قبل أنْ تنتهي بهم إلى النَّبيِّ ، فخلعوا حللهم جميعاً ، وكظموا في أنفسهم ، مرارةً منْ عليّ الورع الزاهد الأوَّاب ، ولمَّا دخلوا مكة ، والتقوا بالنَّبيِّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، شكوه إليه، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : " اشْتَكَى عَلِيًّا النَّاسُ , قَالَ : فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فِينَا خَطِيبًا ، فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ : " أَيُّهَا النَّاسُ ــ لَا تَشْكُوا عَلِيًّا ، فَوَ اللَّهِ ، إِنَّهُ لَأُخَيْشِنٌ ، فِي ذَاتِ اللَّهِ ، أَوْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ " . ( أخرجه أحمد عن أبي سعيد الخدري في مسنده ).
أي أنه : قدَّر فيه ، هذه الخشونة ، وقدَّر فيه ، حفاظه على هذه الغنائم ، التي غنموها .
مزايا النَّصيحة :
ذات مرَّة نصحه أحدهم ، وقال : " يا إمام ، خاِدعْهم ــ فإنَّ الحربَ خدعةٌ ، فقال : لا والله ـــ لا أبيع ديني بدنياهم أبداً " ، وكان يقول في بعض أقواله : " بئس النصر ، الذي يكون فيه المُنتصر ، شراً منْ المُنهزم " ، أحياناً أنت تنتصر بالخديعة ، لكنَّ هذا النصر ، ليس وسامَ شرفٍ لك ، ومن أقواله الرائعة , يقول : " عباد الله : أُوصيكم بتقوى الله ، فإنَّ تقوى الله ، خير ما تواصى به عباده " ، وسورة العصر ، تقرؤونها جميعاً ، وفي الآية الثالثة منها :
﴿وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ ( سورة العصر الآية : 3 ).
ماذا تستفيدون ، منْ صيغة تواصوا ؟ المُشاركة : أي أنَّ التواصي بالحقِّ له معنيان : أنْ تُوصي أخاك بالحقِّ ، ويا أيها الذي نصحك أخوك ، أنْ اقبلْ نصيحته ، فإسداء النصيحة ، وقبولها أمران ضروريان متلازمان ، فالتواصي جاء في هذه الكلمة ، بصيغة المفاعلة , لتدل على أنَّ فضيلة هذه الآية ، ينالها رجلان , ينالها مَن أوصى بالحقّ ، وينالها من قبِل هذه الوصية ، فاستجاب لها , قال : " إنها خير ، ما تواصى به عباده ، وأقرب الأعمال لرضوانه " والدليل قال تعالى :
﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ( سورة الحجرات الآية : 13 ).
المقام الذي يرفع الإنسان عند الله تعالى العمل الصالح :
واللهُ عزّ وجلَّ : ينبئنا ، في آية أخرى , أنَّ المقياس الوحيد ، الذي يقيس به عباده ، هي طاعته , قال تعالى : ﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ( سورة الحجرات الآية : 13 ).
أين النسب ؟ أين الوسامة ؟ أين الذكاء ؟ أين الغنى ؟ أين الصحة ؟ أين الزوجة ؟ أين الأولاد ؟ كلُّ هذه القيم ، التي يعتمدها الناس ، في التفاضل بين الناس ، لا أصل لها في القرآن الكريم , قال تعالى : ﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ( سورة الحجرات الآية : 13 ).
أيْ أنتَ مخلوق ، وعلّة وجودك ، في الدنيا ، أنْ تكون مُحسناً ، كي يكون هذا الإحسان ، ثمناً للجنة ، في الأصل : أنت خُلِقْتَ للجنة ، والجنة لها ثمن ، وثمنها الإحسان ، فهل عندكم دليل ؟ نعم ، في القرآن ، يؤكد هذا المعنى ، قال تعالى :
﴿حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ( سورة المؤمنون الآية : 99 - 100 ).
على ماذا يندم ، الذي يأتيه ملك الموت ؟ على الشيء الأساسي في الدنيا ، هلْ سمعتَ عن رجلٍ جاءه ملك الموت ، وهو تاجر ، ويقول : يا رب : اتركني قليلاً حتى أفرغ منْ عملي ؟ بل يقول : ﴿ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ ( سورة المؤمنون الآية : 100 ).
إذًا : الدُّنيا كلّها ، من أجل العمل الصَّالح ، والعلماء : فسروا العمل الصَّالح , ما تصلح به الدُّنيا والآخرة , قال تعالى : ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ( سورة المائدة الآية : 2 ).
البر صلاح الدنيا ، والتقوى صلاح الآخرة ، يصلح به الفرد والمجتمع ، فربّنا عزّ وجلَّ ، قرن العملَ الصالح ، في القرآن الكريم ، مع الإيمان ، في سبعين آية .
يتبع رجاءاً
جمعها مع التنسيق
عبد الله الراجي لعفوه ورضاه تعالى



abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-14-2016, 11:06 AM   #2 (permalink)
إندماج الأرواح
مـراقـب عـــام - ساهر الليل - مراقب مميز
 
الصورة الرمزية إندماج الأرواح
طرح قيم وبارك الله فيك
أم انس likes this.
إندماج الأرواح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-14-2016, 12:39 PM   #3 (permalink)
أم انس
مشرفة أناشيد ومحاضرات والشريعة والحياة والسيرة النبوية
سبحاان الله وبحمده***
 
الصورة الرمزية أم انس
طرح طيب ،، جزاكي الله خير
أم انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-14-2016, 05:09 PM   #4 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
الله يعطيك الف عافية يارب

لاعدمناك ولاجديدك الرائع

سلمت يمناك ودمت بحمى الرحمن
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2016, 02:35 PM   #5 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
Quote:
Originally Posted by إندماج الأرواح
طرح قيم وبارك الله فيك





السلام عليكم
وبارك الله فيكم وبارك في أعماركم
اللهم اجعلهم هادين مهديين
آمين
تقبلوا فائق احترامي وتقديري
وأتشرف بمروركم
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2016, 02:36 PM   #6 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
Quote:
Originally Posted by أم انس
طرح طيب ،، جزاكي الله خير



السلام عليكم
حياكم الله تعالى
وجزاكم الله بمثله وزادكم من كرمه
تقبلوا فائق احترامي وتقديري
وأتشرف بمروركم
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2016, 02:36 PM   #7 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
Quote:
Originally Posted by روانة
الله يعطيك الف عافية يارب

لاعدمناك ولاجديدك الرائع

سلمت يمناك ودمت بحمى الرحمن






السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
ولكم بمثله ومن الرحيم الزيادة
وجزاكم الله تعالى عني خيرالجزاء
لهذه الدّعوات المباركة والصّادقة في ظهر الغيب
وحشرنا وإياكم والمسلمين
في زمرة خير الأنام سيدّنا محمّد : اللهم صلّ عليه وعلى آله وأزواجه وذرّيته وبارك وسلم
كما تحبه وترضاه
ورزقكم العافية في الدين والدنيا والآخرة
يا ربّ آمين
لي الشرف بمروركم
لكم فائق تقديري
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 7 !! abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 2 02-09-2016 06:56 PM
سيدنا عليٍّ بن أبي طالب عليهِ السلام - 4 abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 2 01-14-2016 07:26 PM
سيدنا عليٍّ بن أبي طالب عليهِ السلام -3 abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 2 01-04-2016 09:47 PM
سيدنا عليٍّ بن أبي طالب عليهِ السلام -2 abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 6 01-03-2016 09:29 PM
||•• عليُھآ وٍلآ عليَھآ ~> آحلآ ••|| حـنين صالون عالم حواء الرومانسية 47 06-14-2011 07:28 PM

الساعة الآن 04:19 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103