تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى

Like Tree24Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-30-2016, 04:28 AM   #1 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
35 قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى




قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى
قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى
بسم الله والصلاة والسلام عليك سيدى يارسول الله
وبعد:
هذه اولى مغامراتى بنشر قصة لى وايضا جعلها قصيرة
قد يكون الاسلوب ردئ او الصياغه خاطئه
فأرحب بل أرجو منكم اخوتى النصح والارشاد
وأفضل الانتقاد البناء على المجاملات الواهيه
لكم ودى وتقديرى
قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى دمـــــــــــــوع مـــتـحـجـرة قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى

قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى
البدايه :
بأحد القرى الريفية التى تتمتع بالهواء النقي والنسيم العليل
وفى احد المنازل الذى قد يبدو بسيطا يجذب الانظار ببساطته
سيدة عجوز خطت السنين والتجارب على وجهها الجميل علاماتها
مكونة التجاعيد التى تدل على كبر سنها
جلست يوما على مقعدها فى شرفة منزلها الريفى البسيط تؤرجحه للأمام تارة وللخلف تارة
مغمضة العينين تجول بفكرها فى دوامة الذكريات
مذ كانت طفلة صغيرة يملأها المرح والكبرياء!
معروفة بجمالها الذى لايفوقه سوى غرورها
كان حسادها كثر معجبيها
نشأت مدللة فى كنف اسرة تميزت بعراقة الاصل وثرائها الفاحش
تعودت الامر والنهى
وكل اوامرها مجابه فلا لوم اذا كبرت حتى غدت فتاة ناضجه يتمنىها الجميع عروسا له دون ردع
هى تهين وتجرح تذل وتسخر تشمئز وتنفر
دون الم او تأنيب ضمير !!!
تعودت الاخذ لا العطاء
وتتذكر ايضا تلك الليله التى تطاولت فيها على ابيها بالكلام
وكيف عاقبها بالزواج من رجل فقير لايملك حتى قوت يومه
ووجهه ليس وسيما بل انه يميل الى البشاعه
ولم يكتفى بهذا اذ جردها من كل ماكانت تتمتع به من رغد ورفاهيه
واعطها لزوجها بثوب كان لخادمتها الفقيرة
تتذكر وتتذكر ,,,,,,,و
كيف ان زوجها البشع كما كانت تلقبه كان يعاملها بالقسوة حين تخطئ او تتطاول عليه
وبالود والعطف غالبا
وتتذكر كم عانت لسنوات فى ترحالهما بحثا عن الرزق الحلال
وكيف انها تبدلت من حسناء مغرورة الى امرآة ناضجة الفكر تعشق زوجها الفقير وتسعى دوما لراحته
وكم كانت سعادتها حين رزقا بطفلهما الاول
ثم الثانى والثالثه
وايضا كم كان صعبا الاعتناء بأطفال فى ظروفهم القاسيه
,,,,,,,,,,
فتحت عيناها لتقع على صورة لها هى وزوجها والطفلين امامها وتحمل طفلتها الصغيرة وهى تبتسم بإرهاق من الحال التى كانو فيها وعادت لتغمضها لتذكر ان هذه الصورة كانت اول صورة تلتقطها منذ زواجها
وبهذا المنزل الذى اشتراه زوجها بعد سنوات من التعب والترحال والعمل الشاق لكليهما
وايضا كانت الصورة الاولى والاخيرة لزوجها الذى مات بعد سكنهم فى منزل يقيهم البرد والامطار ويحميهم من لهيب شمس الصيف الحاره رغم ردائت صنعه الا ان سعادتهم به انستهم ذلك
تتذكر كم كان حزنها ان ذاك اذ غدت وحيده بأطفالها الثلاث لاتملك من المال الا القليل ومنزل متهالك
واذ بها تنصدم بخبر موت ابيها الذى كانت تطمح لرؤياها لتشكره على مافعل فرغم قسوة عيشها الا انها تعلمت الكثير والكثير
سالت دمعتين على خديها المتجعدتين من شقاء السنين فمدت منديلها الحريرى لتمسحهما
وتغمض عيناها لتنهال عليها ذكريات تغير حياتها فبعد موت والدها ورثت الكثير من الاموال وعادت لها ثيابها الفخمه ومجوهراتها الثمينه لكنها لم ترد العودة لحياة البذخ والرفاهية المفرطه وخشيت ان يصبح لاولادها نفس طباعها وعاداتها السيئه سابقا
قأخذت مايكفيها لتصليح المنزل وفتح محل لبيع الثياب واخر للورود التى زرعتها بنفسه فى حديقة اشتراتها بجوار منزلها
,,,,,,
كانت حياتها هادئه وسعيده جدا وهى ترى اطفالها يكبرون يوما بعد يوم حتى غدا طفللاها رجلان
قويا البنية كأبيهما يمتلكان وسامة طفيفه
وابنتها نسخة منها حين كانت فتاة لكنها كما ظنت جميلة الشكل والروح وليس مثلها
كانت تمر ايامهم بهدوء حين علموا ابنائها بميراث جدهم من اراضى واموال لاينتفعوا بها فى شئ
وكيف نهروا والدتهم بقسوة ولاموها على بؤس عيشهم كما يظنون
وما فعلوا لاخذ هذه الاموال والانتفاع بميراثهم فاشتروا اغخر السيارات وارتدو افضل الملابس وسافرو هنا وهناك وملأ الكبر نفوسهم
وتركو والدتهم العجوز تبكى حسرة والما فها هى تجنى ثمار افعالها حين كانت فى سنهم
سالت دموعها بكثرة وهى تتذكر كيف حاولت ردعهم او حتى افهامهم مقصدها من حياتهم المتواضعه
فتركوها كل يناجى ليلاه
حتى انهم تزوجو وابتعدو عنها سنوات وسنوات وهى تبكى الم الفراق
كيف للإنسان ان ينسى من حملته ببطنها تسعة اشهر
وسهرات لسنوات على راحته
حرمت نفسها متاع الحياة لاجلهم
كيف لهم ان ينسوا بكائها عند مرضهم او المها الذى يتضاعف اذا ماقال احدهم آآه
اهذا جزاؤها انها ارادت ان تعودهم القناعة ؟
ان تبعدهم عن الاسراف
والكبر ؟
ارادت ان يملكو نفوسا طيبه لاتشوبها شائبه
اهذا جزاؤها
انخرطت بالبكاء وهى تناجى ربها ان يرحمها من عذابها والاامها التى تداهمها
فإذا برحمة الخالق تأتيها
لتسمع صوت خطوات قريبه منها ثم بأحدهم يمسح دموعها ويقبل يدها التى شعرت ببلل عليها
وما ان فتحتها حتى ابصرت ابنها الاكبر وهو يبكى كطفل رضيع فى حضن والدته
واذا بها تدمع ثانية لما سمعت من حكايته بعد تركها فقد صرف اغلب

نقوده على طفله الذى داهمته الامراض من كل جانب وجانب وكيف ان زوجته التى ترك امه من اجلها تكاد تتركه هى الاخرى فقد اصابها حادث القى بها بين يدى الخالق تعانى سكرات الموت الشديده
وما ان انهى حديثه حتى شعرت بيدين تلفها من الخلف فإذا بها ابنتها الصغيرة تبكى وهى تحتضنها وتطلب منها السماح على مافعلت بها وعلى رحيلها عنها وذهابها مع من لم ترضىاه زوجا لها فهاهو خطيبها الوسيم قد اخذ نصيبها من المال بالحيلة والمكر وتركها عروسا فى بلد غير بلدها وبليلة عرسها وجعلها مصدر للضحك والسخريه
فشهقت العجوز وأحاطت ابنتها بذراعاها وهى تبكى وقلبها يعتصر على حال ابنتها الذى ذكرها بحادثة مشابهه ايام قسوتها وغرورها فقد اوهمت احد الشباب بحبها حتى ترك خطيبته الريفية يوم عرسها واهانها امام الجميع راغبا فى رضاها هى ثم تركته هى بدورها قائلة انه لايليق بها !!!
كانت تدعو ربها وتناجيه ان يرحم اطفالها وان لايعاقبهم بما فعلو او بما فعلت
وعلمت انه حقا
الجزاء من جنس العمل ,وكما تدين تدان ,,
وبينما هى على هذه الحال اذ اتاها صوت ولدها الاخر وقد عاد لتوه هو الأخر من بلد بعيده ذهب لها للعلم والعمل فهو الوحيد الذى فرح بالمال ليس لشئ غير انه يعلم انه السبيل لتحقيق امنياته
اتى لهم مسرعا ضاما لامه ولاخواته وهو يخبرهم عن علمه الوفير وثرائه الذى سيعوضهم عن كل شئ ثم قام فجأة لينادى بإسم امرآة ما لتأتى لهم فتاة رقيقة كما النسيم عرفها بأنها زوجته وايضا المرآة التى حثته على الرجوع لامه ونهرته على قسوته تلك
فنظرت لها الام بإمتنان لصنيعها
ثم قامت لتفرد ذراعيها لتضمهم جميعا
وتسيل من عينها دمعة أخيرة وهى تسمع همهمتهم بحبها ووعودهم بعدم تركها فتبتسم ونظرها يجول الى برواز معلق يحتوى على تلك الصورة التى تجمعهم جميعا هى واطفالها وزوجها
تبسمت حتى بدت نواجزها وكانت تلك اخر بسماتهافما ان اطمئنت على ابنائها وانهم سيحسن الصنع ويتعلمو من اخطائهم حتى صعدت روحها الى الرفيق الاعلى قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى
النهايه

اتمنى ان يروق لكم ماخط قلمى
قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى
قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى قصتى الأولى،، ذكريات عجوز ،،، بقلمى



دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2016, 03:01 PM   #2 (permalink)
شهرزآد
مشرفة قسم قصص وحكايات ومنتدى الالعاب
سكتت عن الكلام المباح
 
الصورة الرمزية شهرزآد
جميل جدا ما خطته يديك اسلوب روعة و قصة معبرة جدا وحزينة عندي تعقيب بسيط هو انك لم تركزي كثيرا على حياة العجوز عندما كانت شابة احببت ان ارى افعالها و غرورها اكثر لكي اقول انها استحقت ما حصل لها
شكرا اختي على القصة الجميلة
واصلي
شهرزآد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2016, 03:57 PM   #3 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
Quote

اسعدنى تشريفك غاليتى
وبالنسبه لحياة العجوز فى شبابها ذكرت مقتطفات ظننتها كافيه بالنسبه لقصه قصيره
سأحاول التعمق فى الاخريات حتما
دمتى يالغلا




:
Originally Posted by شهرزآد
جميل جدا ما خطته يديك اسلوب روعة و قصة معبرة جدا وحزينة عندي تعقيب بسيط هو انك لم تركزي كثيرا على حياة العجوز عندما كانت شابة احببت ان ارى افعالها و غرورها اكثر لكي اقول انها استحقت ما حصل لها
شكرا اختي على القصة الجميلة
واصلي
شهرزآد likes this.
دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2016, 04:18 PM   #4 (permalink)
نسائم عشق
رومانسي مرح
" وهـــــــــمِِِِِِِِِ "
 
الصورة الرمزية نسائم عشق
روووووووعه فعلا الجزاء من جنس العمل
بس انا اضم صوتى لصوت غاليتى شهرزاد
انك مش ركزتى ع حياة العجوز
بس رائع ماخطته يمينك غاليتى
دمتى فى امان الله
نسائم عشق غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2016, 04:39 PM   #5 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
Cool

Quote

كما ذكرت سابقا لم ارد للقصه ان تطول وظننت ان المواقف المختصره التى ذكرتها كافيه
كما انى بصراحه لم اعطيها حقها من التفكير والوقت
سأحاول التعمق بأخرى
دمتى غاليتى


Originally Posted by نسائم عشق
روووووووعه فعلا الجزاء من جنس العمل
بس انا اضم صوتى لصوت غاليتى شهرزاد
انك مش ركزتى ع حياة العجوز
بس رائع ماخطته يمينك غاليتى
دمتى فى امان الله
نسائم عشق likes this.
دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2016, 10:18 PM   #6 (permalink)
مساحة قلم
كبار الشخصيات - كاتب مميز في القسم العام - المفكر التاريخي /2/
خيال يمني
 
الصورة الرمزية مساحة قلم
تعجبني القصص الذي تكون متناسقه
ومقتطفه الاحداث
انا ارى ان العجوز اخذت حقها في القصـه من حيث ايجاز ما حصل لها خصوصاً وان القصه كانت قصه قصيره

القصه تحمل محورين
الغرور
والقناعه
ومحور ثالث( كما تدين تدان)


جميله هي قصتك


إستمري في الكتابه ولا تتوقفي
فانا ارى في قلمك مشروع مؤلفه قصص مميزه
مساحة قلم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2016, 11:56 PM   #7 (permalink)
بنت مصر1
مشرف متميز سابقاً
فارسة من زمن الحلم الجميل
 
الصورة الرمزية بنت مصر1
ماشاء الله
راقتنى كثيراا
وصدقاا قلم رائع
جذبنى لآخر حرف
استمرى ياجميلة الحرف والمعنى
تقديرى والورد
بنت مصر1 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2016, 01:04 AM   #8 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
Cool

Quote

اهلا وسهلا مساحة قلم
يسعدنى انها اعجبتك وان شاء ربى
اواصل الكتابه واغثكم بكثرتها
تسلم اخى
لاعدمنا وجودك الطيب



Originally Posted by مساحة قلم
تعجبني القصص التي تكون متناسقه
ومقتطفه الاحداث
انا ارى ان العجوز اخذت حقها في القصـه من حيث ايجاز ما حصل لها خصوصاً وان القصه كانت قصه قصيره

القصه تحمل محورين
الغرور
والقناعه
ومحور ثالث( كما تدين تدان)


جميله هي قصتك


إستمري في الكتابه ولا تتوقفي
فانا ارى في قلمك مشروع مؤلفه قصص مميزه
مساحة قلم likes this.
دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2016, 01:14 AM   #9 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
Question

Quote


يسعدنى انها راقت لك غاليتى
لاعدمت تواجدك العط
ر
:
Originally Posted by بنت مصر1
ماشاء الله
راقتنى كثيراا
وصدقاا قلم رائع
جذبنى لآخر حرف
استمرى ياجميلة الحرف والمعنى
تقديرى والورد
مساحة قلم likes this.
دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2016, 11:55 PM   #10 (permalink)
احمد
مشرف القهوة و العاب الكمبيوتر والتقنية والروايات - مشرف الشهر المميز
وتستمر الحياه
 
الصورة الرمزية احمد
دموع مرحبا بكى فى قسمى المفضل قسم القصص
مجهودك واضح فى بناء الفكره والاحداث
وان كنت اعتب عليكى تسارع الاحداث فى بعض المناطق
كنا نريد ان نستمتع بسردك السلس اكبر وقت ممكن
ليس من السهل كتابه قصه تحمل جانب تربوى
لانها غالبا تصبح قصه تعليميه اكثر ما هى قصه جاذبه لعين القارئ
وفى قصتك استطعتى ان تمسكى العصا من المنتصف
تسلمى دموع
واتمنى ان ارى المزيد من ابداع قلمك
تم التثبيت
احمد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصتي مع البحر ( بقلمي) شهرزآد قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 10 03-04-2015 08:37 PM
ذكريات . بقلمي othmanov..hkd الشعر و همس القوافي 0 04-20-2013 01:39 AM
قصتي انا والبقره ذكريات انسان بقلمي ذكريات انسان مواضيع عامة منقولة للنقاش 2 07-14-2011 04:10 AM
قصتي مع خروف العيد بقلمي !! ♥عاشق من هناك♥ قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 7 11-23-2010 08:21 PM

الساعة الآن 10:56 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103