تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

سيدنا عليّ عليه السلام - 6

Like Tree1Likes
  • 1 Post By abdulsattar58

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-28-2016, 10:13 PM   #1 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
36 سيدنا عليّ عليه السلام - 6




سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 6
سيرة
سيدّنا عليٍّ بن أبي طالبٍ عليهِ السَّلام
مِنْ دروسٍ
لفضيلةِ الدكتور : محمد راتب النابلسي
حفظه الله تعالى وبارك فيه وبارك في علمه وعمره آمين.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ , والصَّلاة والسَّلام على سيدِّنا مُحمَّدٍ الصَّادقِ الوعدِ الأمينِ , اللهمَّ لا علمَ لنا ، إلا ما علمتنا ، إنكَ أنتَ العليم الحكيم , اللهمَّ علمنا ما ينفعنا , وانفعنا بما علمتنا , وزدنا علماً , وأرنا الحقّ حقّاً , وارزقنا اتباعه , وأرنا الباطل باطلاً , وارزقنا اجتنابه , واجعلنا مِمَنْ يستمعونَ القول فيتبعونَ أحسنهُ , وأدخلنا برحمتكَ في عبادكَ الصَّالحينَ .
وقالَ أحدُ التابعينَ : " التقيتُ ، بأربعينَ منْ صحابةِ رسول اللهِ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، ما منهم واحدٌ ، إلا وهو يظن نفسه ــ مُنافقاً ".
فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّلٍ قَالَ , قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اللَّهَ اللَّهَ فِي أَصْحَابِي : اللَّهَ اللَّهَ فِي أَصْحَابِي : لَا تَتَّخِذُوهُمْ غَرَضًا بَعْدِي ، فَمَنْ أَحَبَّهُمْ ـ فَبِحُبِّي أَحَبَّهُمْ ، وَمَنْ أَبْغَضَهُمْ ـ فَبِبُغْضِي أَبْغَضَهُمْ ، وَمَنْ آذَاهُمْ ، فَقَدْ آذَانِي ، وَمَنْ آذَانِي ـ فَقَدْ آذَى اللَّهَ ، وَمَنْ آذَى اللَّهَ ــ يُوشِكُ أَنْ يَأْخُذَهُ " . ( أخرجهُ الترمذي ، في سُننهِ ، وأحمد ، في مسندهِ ).
وعَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ , قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يَسُبُّونَ أَصْحَابِي ــ فَقُولُوا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى شَرِّكُمْ " . ( أخرجهُ الترمذي : عنْ ابنِ عمر ، في سننهِ ).
إذا وقعتَ ، في مطبٍ ، عندَ دراسةِ تاريخ المُسلمينَ ، كيفَ تنجو ؟
أيُّها الأخوة : التاريخ الإسلامي ، لمْ يتوافرْ لهُ علماء مُحقِّقونَ ، مُمحصونَ ، مَحصوا رواياته ، واختاروا منها الصَّحيح ، ونبذوا المُزيّف ، هذهِ مشكلة ، التاريخ الإسلامي ، لمْ يتوافرْ لهُ ، ما توافرَ لحديثِ رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، مِنْ علماءٍ مُدققينَ باحثينَ مُتشددينَ ، لذلكَ في التاريخِ الإسلامي : "" شيءٌ صحيح ، وشيءٌ غير صحيح "" ، أنتَ كمُسلمٍ ـ لا ينبغي أنْ تجرَ الماضي ، إلى الحاضرِ لأسبابٍ كثيرة ، أحد هذهِ الأسبابِ ، أنَّ هذهِ المُشكلة : ربّما لمْ تقعْ أصلاً ، وربّما أُدخلّتْ تزويراً ، وربّما وقعتْ ، ولكنْ في حدودٍ ضيقةٍ جداً ، لكنَّ الشّعوبيينَ : أعداء الدِّين ـــ بالغوا فيها ، وعلى كلٍّ ، ولو وقعتْ بحجمِها الذي قرأته , فماذا يعنينا منها ؟ الذي يعدُّ عبئاً يثقلنا ، ويثبطنا ، ويجعلنا نضطرب ، فينبغي أنْ ننبذها ، وألا نقرأها ، وألا نعني بها ، لأنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ , يقول : ﴿ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ( سورة البقرة الآية : 134 ).
فكثيرٌ مِن الباحثينَ غير المنصفينَ ، عَمَدوا لكلِّ شخصية إسلامية قديمة فكفّروها ، ومنهم مَنْ بوَّأها أعلى الدرجاتِ ، يا ترى هذا الذي كفّرها , هلْ يخفض مقامها عندَ اللهِ ؟ لا واللهِ ، والذي جعلّها في أعلى درجة , هل يرفعها ؟ لا واللهِ ، فكلّ إنسانٍ : احتلَ عندَ اللهِ مقامًا ، بحسبِ معرفته باللهِ ، فهذا المقام ــ لا تهزُّهُ أقوالُ الناسِ ـــــــ لا مدحًا ولا ذمًّا ، وأروعُ آية تتعلق بالتاريخِ , قوله سُبحانه وتعالى : ﴿ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ( سورة البقرة الآية : 134 ).
و ينبغي : أنْ ننصرفَ ، إلى التاريخِ ، الذي يعدُّ حافزاً لنا ، وإذا قرأتَ حادثة ، وتأثرتَ بها أشد التأثُّرِ ، ودفعتكَ إلى البطولةِ ، فهذا هو التاريخ الحافز ، الذي نحنُ، في أشدِّ الحاجةِ إليهِ .
أحد أخواننا المُختصينَ بالتاريخِ ، التقيتُ بهِ مرَّة ، قالَ لي : يا أستاذ , هلْ تُصَدق : أنَّ قصةَ بحيرة الرَّاهب ، الذي التقى بهِ النَّبيّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، في بُصرى ، حينما كانَ طفلاً صغيراً ، هذهِ القصة ــ لا أصلَ لها مِنْ الصَّحةِ ، جملةً وتفصيلاً ؟ وهو في صددِ نشر كتابٍ حولها , وإذا وقعتْ في حجمها الذي قرأته , فخذ منها موقفًا يتناسب مع قولِ اللهِ تعالى :
﴿تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ( سورة البقرة الآية : 134).
هذا الموقفِ مريحٌ جداً ، فقدْ ضربتُ مثلاً : ذات مرَّة ، وهو أنكَ مُتجهٌ : نحو مدينة ، في الشِّمالِ ، ولكَ في هذهِ المدينةِ ، مبلغٌ ضخمٌ لتقبضه ، والوقت مُحددٌ ، كأنْ تقبض مِنْ حلب : مليون ليرة ، مِنْ السَّاعةِ الثانيةِ عشر إلى الواحدةِ ، فإذا تأخَّرتَ عنْ هذا الموعدِ ، ضاعَ منكَ المبلغ ، فوجدتُ خلفكَ مُشكلة بينَ سيارتينِ ، هلْ مِنْ العقلِ ، أنْ تقفَ وتتفرجَ , وأنتَ أمامك مبلغٌ كبيرٌ : تنتظر أنْ تظفرَ بهِ ؟؟؟؟
ما ألذي فرَّقَ المُسلمونَ ؟؟؟
أيُّها الأخوة : ما الذي فرَّقَ المُسلمونَ ؟؟؟؟
هذهِ المُنازعاتِ ، ما الذي أضعفهم ؟؟؟؟ هذهِ الخُصوماتِ ، ما الذي ثبَّط عزائمهم ؟؟؟؟ هذهِ المُهاتراتِ ، لذلكَ ، ما مِنْ بلاءٍ ، ابتُلِيَ به المُسلمونَ ، أشدّ مِنْ هذهِ الخلافاتِ فيما بينهم ، التي فتَّتتْ عزيمتهم ، وأضعفت قوَّتهم ، وجعلتهم ضعفاء , قالَ تعالى : ﴿ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ( سورة الأنفال الآية : 46 ).
مِنْ خلالِ سفري الأخير : وجدتُ الكفر ، في تلكَ البلادِ قويًّا مُتفوقًا ، والمسلمونَ : إنْ لمْ يتَّحِدوا ، وإنْ لمْ يتعاونوا ، وإنْ لمْ يتفوقوا ، فلا مكانَ لهم في العالمِ ، فالقضية خطيرة جداً ، يجب أنْ ننفتح على بعضنا ، وأنْ نتعاون فيما اتفقنا عليهِ ، وأنْ يعذر بعضنا بعضاً ، فيما اختلفنا فيهِ .
مواعظ ألإمام عليّ بن أبي طالب :
أيُّها الأخوة : دققوا في أقوالِ هذا الصَّحابي ، يقول هذا الإمام الجليل :
" تعلَّموا العلمَ ـ تُعرفوا بهِ ، و اعملوا ـ تكونوا مِن أهلهِ " .
هلْ لاحظتم الفرق الدقيق ؟ إنْ عملتم ، بما علمتم ـ فأنتم مِنْ أهلِّ العلمِ ، أمَّا إنْ تعلمتم ، و تكلمتم فالأمر وبالٌ ، " ألا وإنَّ الدُّنيا ، قدْ ارتحلتْ مُدبرةً ، وإنَّ الآخرةَ ، قدْ أتتْ مُقبلةً ، ولكلِّ واحدةٍ منها بنونَ ، فكونوا مِنْ أبناءِ الآخرةِ ، ولا تكونوا مِنْ أبناءِ الدُّنيا " .
هناكَ أشخاصٌ ، يعلمونَ ظاهراً ، مِنْ الحياةِ الدُّنيا ، أمَّا أمور الآخرةِ ، فلا يعلمونَ عنها شيئاً .
يتبع رجاءاً
جمعها مع التنسيق
عبد الله الراجي لعفوه ورضاه تعالى


أم انس likes this.


التعديل الأخير تم بواسطة abdulsattar58 ; 01-28-2016 الساعة 10:44 PM
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-29-2016, 06:44 PM   #2 (permalink)
أم انس
مشرفة أناشيد ومحاضرات والشريعة والحياة والسيرة النبوية
سبحاان الله وبحمده***
 
الصورة الرمزية أم انس
طرح طيب ،، جزاك الله خير
أم انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2016, 09:37 AM   #3 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
Quote:
Originally Posted by أم انس
طرح طيب ،، جزاك الله خير



السلام عليكم // حياكم الله تعالى
اللهم : اكتب لهم ولي ولجميع المسلمين : سعادة الدارين : آمين
شكرا : لمروركم تقبلوا فائق تقديري
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2016, 11:26 PM   #4 (permalink)
mirihan
العضو الذهبي
♡ضحكه تدارى أي دموع
 
الصورة الرمزية mirihan
جزاك الله كل خير
mirihan غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2016, 01:06 AM   #5 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
الله يعطيك الف عافية يارب

ماننحرم من جديدك المميز والمفيد

بارك الله بيك في حمى الرحمن دمت
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2016, 06:57 PM   #6 (permalink)
abdulsattar58
عضو مميز
السلام عليكم
حياكم الله تعالى
وجزاكم الله بمثله وزادكم من كرمه
تقبلوا فائق احترامي وتقديري
وأتشرف بمروركم
abdulsattar58 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيدنا عليّ عليه السلام - 5 abdulsattar58 تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 2 01-22-2016 08:07 PM
قصه سيدنا نوح عليه السلام ليال الفردان تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 3 01-14-2014 02:35 AM
سيدنا آدم عليه السلام يتوسل بسيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم بيااااان تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 7 01-12-2014 05:20 PM
قصة سيدنا نوح عليه السلام !!!!! abdulsattar58 مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 6 01-08-2014 07:39 PM
قصة سيدنا نوح عليه السلام ♥(。ṀṜ.ĄβỡỠỡĐЎ。)♥ تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 3 01-02-2014 03:33 PM

الساعة الآن 10:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103