تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة

روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة من اجمل الروايات الرومانسية والاجتماعية بين يديك في صفحة واحدة, تمتع بقراءة ما تحب في منتديات القصص والروايات

رواية ((_فرســـان،،علــى،،جــــــمـــــر،،الـــغــضـــى، ،لوديمه الــ ع طاء))

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-24-2016, 08:56 AM   #1 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
A 8 رواية ((_فرســـان،،علــى،،جــــــمـــــر،،الـــغــضـــى، ،لوديمه الــ ع طاء))




رواية ((_فرســـان،،علــى،،جــــــمـــــر،،الـــغــضـــى، ،لوديمه الــ ع طاء))


رواية ((_فرســـان،،علــى،،جــــــمـــــر،،الـــغــضـــى، ،لوديمه الــ ع طاء))


صبحكم الله بالخير
رواية ((_فرســـان،،علــى،،جــــــمـــــر،،الـــغــضـــى، ،لوديمه الــ ع طاء))
اليوم جبت لكم روايه كتير مميزه
ومختلفه مرررره عن يالى جبتهم قبل
وانا اكيده انها راح تعجبكم بإذن الله

ملخص الروايه
((ثلاث فرسان شجعان عتاب_قماد_ليث
يغزون القبائل انتقاما لقبيلتهم الفانيه بسبب تخاذلهم فى المساعده
زاع صيتهم بالبلاد بس ماحدا بيعرفهم او يعرف وين بيسكنو
الاحداث كتير حلوة ومشوقه


ومن ابطالنا البارزين
فهاد_المها
شوق
قوت
البدور
شيخ المغارة
وراح يظهر فى الاخر عبله وشخص ثانى مهم كتير رواية ((_فرســـان،،علــى،،جــــــمـــــر،،الـــغــضـــى، ،لوديمه الــ ع طاء))
مابدى اطول عليكن


رواية ((_فرســـان،،علــى،،جــــــمـــــر،،الـــغــضـــى، ،لوديمه الــ ع طاء))

كلمة للكاتبه ((وديمه العطاء))



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هلا هلا والله

حيالله النشامى وبنات النشامى يالله اتحييهم وتبقيهم

والله ان النفس مشتاااقه حيييل لطلتكم لاحرمني ربي من وصالكم

الضروف امحنتنا وابعدتنا مير حنا مانبي نقطع وصالكم وهذا حنا جايينكم وحنا محملين بسوالف عيال العطاوي

وبطولاتهم مير انها ماتبيض الوجه بس عذرهم معهم وحنا ترانا طمعانيين بوصالكم وتوجيهكم

صحيح من قبل الكثير ماجازت له السالفه الاولى يقول انها كثير خياليه.... ابشرو ترا ذي بعد ماتتعداها كلها خيال بخيال وش اسوي عاد هو ذا الي عندي

واسمحولي ان كان بيها هرج مايجوز ولاعاده ماهب من عوايدنا تراها الا سالفه من السوالف جبتها من خيالي مالها صله بالواقع

وترا انا ودي اهذر كثير مير مدري وش اقووول ...المهم ان السالفه الجديده ترضيكم ولكم مني كل المحبه والتقدير

وديــــــــــــــــــــمه العطا رواية ((_فرســـان،،علــى،،جــــــمـــــر،،الـــغــضـــى، ،لوديمه الــ ع طاء))

رواية ((_فرســـان،،علــى،،جــــــمـــــر،،الـــغــضـــى، ،لوديمه الــ ع طاء))




التعديل الأخير تم بواسطة دموع متحجرة ; 01-24-2016 الساعة 09:10 AM
دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2016, 09:00 AM   #2 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة


الجزء الاول






من بعيد جا يركض ومخلف وراه غبار الارض وهو يضرب برجله يسابق الريح لجل يوصل العلم لعمه الشيخ

عوااد:ياعمــي الشيييييييييييييخ يا عمي الشيييييييخ

قفز الشيخ مفلح ووقف وهو مستصيب من صريخ المقهوي وهو جاااي

الشيخ مفلح:وش قووووومك يا عواااد

عواد وهو يااخذ انفاسه وايديه على ركبه

الشيخ:وش بك يا رجااال رجيتنا

عواد:يا عمي الشيييخ يا عمي الشييييخ الغزو الغزو جاااينا

ارتعد الشيخ في البدايه ومن بعدها رد عليه:ايييه وش يعني الغزو حنا قدها وقدووود

عواد:يا عمي الشيييييخ هذا مهب اي غزو هذولا عيااااااال العطاااااوي

ارتجف الشيخ حينها رجفه وضحت لكل الموجوديين:وش اتقوووول عيال العطاااوي وش هالبليه ياربي وش ايريدوووون مننا
...
التفت للجماعه في المجلس

الشيخ:ياالربع يالربع انتو سمعتو وش قاااال يقووول عيال العطاوي ودهم يغزووونا وش ودهم فييينا ياالربع القبيله القبيله لزوما

نحميييها القبيله في ارقااابكم عووووذه هذول وش ودهم فييييينا ...الفزعه يالربع كلا ياخذ سلاااحه لزووومن تحمووون القبيله هذولا اعيال العطاوي وانتو خابرين وش ايسوووون بالقبيله يا داااافع البلا

الكل صار يركض وما يعرف راسه من رجليه والشيخ يصيح فيهم ويوصيهم على القبيله ...الي عارف وش يعني عيال العطاوي لفد بجلده والي صابته الحميه استعد لمواجه الغزو

الشيخ ظل في مجلسه وهو يرتعد ويعيد الحجي ميت مره

وعلى مشارف القبيله كانو عيال العطاوي جايين وهم يصرخووون بعالي الصووووت...ثلااااث فرسااان وفرسان قليله تتبعهم هم بس ثلاااث فرسااان بس امرهم عجييييب في غزواتهم كل واحد يدخل بطرف وكانه داخل بجيش ...وكل من يواجههم مصيره الموووت ما نقول موووت بس هو يتهيا لبقيه ان المصيوبين ميتين في حين ان عيال العطاوي ماتكون اصاباتهم للي

ايطخونهم في اماكن خطيره يعني بالرجل ولا الايد

طاري بس انهم مقبلين على القبيله يخلي الي في وجوههم مايقدرو باي حيله يدافعو عن انفسهم

كل من يستسلم من القبيله يعفوون عنه ويخلونه واقف على جنب بدووون سلااح.....الحريم والاطفال بعد يحوشونهن على طرف ومن بعد ماتنتهي مواجهتهم مع الي يوقفون في طريقهم ايجندون المستسلمين لجل يجمعو الغنايم والمال والحلال

الشيخ كان من الي استسلمو وكل ربعه انصابو وما ظل الاالشيوخ والحريم والي سلمو امرهم

الفرسان الثلاثه كلا توكل بمهمه الي كان يجمع المااال والي دخل بين الحريم يجبرهن يخلعن اذهوبهن والي قاعد يتخير بين البنات المزااايين

عتيبه قرب من قماد الي واقف يتخير من البنات وهو معصب عليه

عتيبه:قماااد

التفت قماد لعتيبه:يا عووونك يا خوووي

عتيبه:قماااد اترك عنك الهرج ذا ورح اجمع الحلال حنا لزومن نمشي قبل المغييب

قماد بعيونه النااعسه:اييه مهب قبل لا اخذ معي وحده من هلبنيااات

عتيبه:يا خوووي اتركهن اتركهن ترااك اتعبتني من هالحااال ...الوقت يا خوووي مايسمح لنا لجل هباالك ذا

قماد:ايييه النوبه الي فاااتت منعتووني وهالحيين ودك بعد تمنعني انا ماامشي من اهنيا الا ومعي نصيبي وانته تدري انه مالي في الحلال ولا المااال ..نصيبي ودي اياااه اهنيا

والتفت للبنيات الي حوله

عتيبه:يا جهد البلا حنا مهب قاعدييين ننتظرك ودنا نمشي قبل المغييب

ترك عتيبه قماد وراح لغيث الي كان واقف ينتظره

غيث:ما وده يجي

عتيبه:مهبووول وش ودك اياني اساااوي له

غيث:كان لزومن من البدايه تاخذ عليه عهد

عتيبه:ما قدرت له هذا حاله من يوووم جبته من ديرة الحجيبه مهوووس بالحرييم

غيث:خلنا نمشي اخذنا كفايتنا من الديره والباقي نتركه للي بقو من الديره...وهذا هم خذو نصيبهم من الغزوه

عتيبه وهو ملتفت لقماااد:والمعثووور

غيث:اتركه وكاد انه راح يلحقنا ...لا تنسى يا عتيبه ان باكر عرس الشيخ فهاد وحنا لزوم نكون في الديره من طلعة الضو

عتيبه:اجل توكلنا على الله

تحرك عتيبه وغيث بالحلال الي معهم وخذووه لرجال واعدوه في مكان باعو له الحلال اما السلاح والمال والذهب خبوه في وحده من المغارات الي يخبون فيها دايمن المال

اما الفرسان الي كانو معهم فكلا تركوه ايروح لحال سبيله في اماكن ثانيه لجل كل واحد ايدرب له فرسان ثانيه

لزوم الحرب مره ثانيه

وبعد ما وثقو كل شي رجعو لديرة الشيخ ابو طايل متلثمين وعند خيمتهم الي في المرعى ...محدن من الديره يدري ان رعيانها هم عيال العطاوي الي دابين الرعب والخوووف في قلوووب كل قبيله من القبااايل

وكل العربان يعرفون من هم عيال العطاوي الي ماتوقعو ان في احد من ديرة العطاوي بعده حي عقب الغزو الي جاها وافنا فيها الكبير والصغير من شيوخ وحريم واطفال

ليث العطاوي مسمي حاله غيث.....وعتاب العطاوي مسمي حاله عتيبه...اما قماد العطاوي فهو اسمه بالاصل لكثرة اسم قماد

وقصة ديرة العطاوي صايره من زمان من خمسة عشر سنه....الديره كانت ديره رااهيه وديره تحشم كل ديره من حولها ..ووقت الحاجه كانت مستعده وتساند اي ديره لرد الغزو عنها

الا انها يوم جاها علم انها المره ذي راح تنغزا اهيه تقاعست القبايل الثانيه من انها توقف معها وهم يدرون ان القبيله الي راح تغزوها قبيله قويه صعب مواجهها كم عزا الشيخ العطاوي القبايل

وطلب عونهم وذكرهم بجمايله عليهم وماكان منهم اي حد رضي يوقف معه في شدته بحجة ان القبيله الي راح تغزووه ما ينقدر عليها

ليث وعتاب كانو بعمر العشر سنوات وهم عيال عم وكانو فاهمين وش الي يصير وكانو يشوفون عمهم وهو منذل يطلب العون من القبايل الثانيه

اما قماد فكان بعمر السبع سنين وهو اخو عتيبه الصغير

وصار الغزو على القبيله وانقتل عمهم الشيخ العطاوي والكل مات الا هم قدرو وكل واحد فيهم لحاله انه يلفد بجلده قماد كان صبي مزيووون اخذه واحد من الغازيين واهداه لبنت من قبيلته ايكون عندها صبي يخدمها

اما عتيبه وغيث التقو من بعد الغزوه بكما يوووم وهم قلوبهم محرووقه على اهل القبيله واهلهم الي ماتو وحقدو على كل القبايل الثانيه ويومها اعتزا غيييث وحلف يميين انه لزوومن ياخذ بثاره من القبيله الغازيه ومن كل قبيله طلب منها عمهم العون ومالبو العون

وفي عالي الجبل بدت اول مغامراتهم وهم يخططون لكل شي وكيف يقوون شوكتهم بالبدايه كان هجومهم على القوافل الصغيره يطخون رجالها ومن ثم يهجمو على الي في القافله وياخذو الي يريدونه ويتركو الباقي وكانو حريصين انهم يتركو واحد من القافله لجل ايبلغ عربانه عن الي صار وكانو يصيحون من اعلى الجبل حنا عيال العطاوي ودم قبيلتنا في رقاب كل من تخاذل عن عوننا

واستمرت هجماتهم وانذاع صيتهم والكل كان يتسائل من ويين جو هالعيااال وكم عددهم ...لين ما صارو يغزوون القبايل ويفعلو الهوايل بيها

عتيبه كان يدري ان اخووه قماد بعده عايش لانه شاف الرجال الي اخذه معاه وكان دايمن يبحث عنه لين ما لقاه وكان هجومه هو وغيث على القبيله الي ماقدرو حينها يغزونها وياخذو بثارهم منها واجلو الغزوه لوقت ثاني كان قماد حينها بعمر الاربعة عشر يموووت يوم ايشوف ابنيه مزيونه

وقماد كان مزيووون بحيييل له شعر سايح ينزل على جبينه واشوي من عيونه غير ابتسامته الي كان واثق انها تهوس كل ابنيه تشوفها

عتيبه عانى معه في البدايه وهو يريد بس اللعب واللهو وبلموووت اقنعه انه لزوومن يفكر كيييف يثار لقبيلته واهله

قبيلة الشيخ ابو طايل كانت من القبايل الي من جهة الجنوب وما كانت من القبايل الي نخاها الشيخ العطاوي ولجل انهم يحصلو الاستقرار ويبعدو عنهم كل من حاول يثائر لقبيلته

طلبو من الشيخ ابو طايل انه يخليهم عنده رعيان من بعد ما اشتكو له انهم هاربين من الديره قبل الغزو عليها والشيخ ابو طايل ما كان يدري انهم من عيال العطاوي و ما قصر فيهم بنالهم خيمه ومسك كل واحد فيهم طرف من الحلال ما كانو مختلطين باهل القبيله وكانو دووم بلثامهم واشكالهم تقول انهم غليويسين مالهم حيله هذا غير ان حرمة الشيخ ام طايل من قبيلة العطاوي وهي من بعد ما جابت فهاد توفت

وصل غيث وعتيبه للقبيله قبل الفجر ومسكو اماكنهم وما كانهم طلعو من القبيله ولا سوو شي

بعد طلوع النهار بساعات رجع قماد بعد ما اجتمعت عليه الحريم وصارن يضربنه وهو موته ولا ايمد يده على وحده منهن قدر يهرب ويلحق خوينه

غيث:عوذه منك ومن فعااايلك

قماد:ههههه...ما ودي اتحجا خلني ساااكت...وتراها بالحلال غزيت وسبيت ومن عقبها عطيتها حريتها ولا انته وش رااايك

غيث:انكتم انكتم من قبل لا افرغ الباروده في رااسك

اعتدل قماد:يقولوون ان الشيخ طايل ولد الشيخ على رجوع من الديره الي كان عايش فيها

غيث:والله مادري بعلومك ذي من ويين جاي ابها اسمع يا قماااد اليوم عرس الشيخ فهاد وموكب عروسه اليوم يوصل ارجاااك ماتتغيب عن الديره لاي سبب من الاسبااب

قماد:في السمع والطاااعه يا شييخ

غيث:انكتممم

حط قماد ايده على ثمه وسكت

بدت احتفالات ديرة الشيخ ابو طايل لعرس ولده فهاد الي كان بعمر السته والعشرين وكان فهاد فارس من فرسان القبيله رفض الزواج كثير الا ان ابووه اصر عليه بالجواز لين ما وافق وهو ماله ميل كثير للنسوان كل همه انه يقوي فرسان قبيلته ويكون عون لكل من يستعين به

عتيبه وغيث وقماد كانو كثير تعجبهم مرؤة فهاد وشجاعته وكيف تعامله مع اهل القبيله وانه مايفرق بين حد

اما اخوه الكبير طايل فهو من زمان مهاجر مع زوجته وعنده بنت وحده لقبيلة ابو زوجته من بعد خلاف بينه وبين ابووه لاكن الامور بعدها تحسنت وتراضى مع ابووه الا انه فضل يظل في ديرة اهل زوجته وكثير ما كان ابوه يرسل له المراسيل يطلب منه انه يرجع للديره وانه قريب راح يموت ووده انه يمسك المشيخه من عقبه

وبعد كل ترجيات ابووه قرر يرجع ويعيش في الديره ...فرحة الشيخ ابو طايل اليوم فرحتين فرحه برجوع طايل وفرحة عرس فهاد ولبنيه الي جوزوها فهاد من ديره ثانيه وعندهم بالعادات ان العروس يجيبوها لين بيت زوجها ان كان زوجها واحد من عيال الشيوخ

المها كانت هي عروس فهاد ابوها كان شيخ القبيله واخوها سعد كان من اشجع الفرسان وكانت له مكانه خاصه عندها وكان دايم يقول الها انه يوم عرسها راح اتشوف منه شي يهوسها من فرحته بذاك اليوم الا انه انغدر بيه وهو رايح يقنص وجاهم علم موته على يد سدحان السحوومي وهو رجال كان عايش عندهم فتره وطلع مع سعد للقنص

ابوها من بعد موت سعد صابته حمى قويه ودع الدنيا من بعدها وانتركت الحسره والحزن في قلب المها الي رفضت الجوازه ذي الا ان عمها اجبرها على الجوازه

طول الطريق ودمعتها على خدها وهي تتذكر اخوها سعد....قليبها محروووق حيييل على اخوها ويوم انها وصلت للقبيله وجهو هودجها لبيت الشعر الي راح تسكن فيه لاكنها رفضت تنزل من الهودج ...تكلمو معها وما رضيت

كان بيت الشيخ مجابل بيت فهاد من جهة الشرق وهم واقفين جدام مجلس الرجاجيل ويشوفون ان الهودج فيه امر صاير

قرب منهم واحد من جماعة قبيلة المها وقال الهم ان العروس رافضه تنزل لين ماتلبو لها شروطها

فهاد تفاجئ بالي يصير والتفت لابوه وعيونه تتسع

فهاد:وش الي يصير يا يبه

ابو طايل:حقها يابوووي البنيه يتيمه ووكاد عمها ما لبى لها شروطها

سكت فهاد وهو ينظر لتحت والحال مهب عاااجبه ....موته ان الحرمه تتحجى قدام الرجال وييين وهي حرمته

ابو طايل:قرب الهودج يا ولد

قربو الهودج وانكشف طرف منه وكانت المها الي كانت متلثمه وهي بكامل زينتها

ابو طايل بابتسامه:حيالله بعروووس اولدي نورتي القبيله يا بنتي

المها وعيونها مستحيه ترفعهم للي وقوووف جدام بيت الشعر:النوور نورك يا عمي

ابو طايل:اطلبي يا بنيتي وعلى عهد ان كل الي تطلبيه مجاب

سكتت المها وقلبها بدا ايدق .....بعدها رفعت نظرها للشيخ

المها:يا عمي الشيخ.....ما ودي انزل من الهودج الا بعد ما يوعدني اولدك انه مايلمسني قبل لا ياخذ لي ثاري من ذباااح اخوووي سدحان السحومي

فهاد تقدم خطوتين وعيونه يتطاير منها الشراار وصرخ:وش هالهرج يا حرمه؟

المها:هذا شرطي يا ولد الشيييخ

الدم كان ايفور في داخله وش هالموقف الي انحط فيه هو ماهمه انه ياخذ بثارها

ناظرته المها بعد ما عرفت انه هو زوجها:اشوووف شرطي صعب علييك يا ولد الشييخ

فهاد:مايصعب على فهااااد شي ...وانا اوعدج اني راااح اخذ بثارج من قتال اخووج لاكن على عهد انه اليوم الي اجييب فيه راس قتال اخوج هو يوووم رحيلج من الديره لديرت عمج...واني ما افكر اخذ الثار لجل وصالج..النفس قدها طايبه منج

صرخ الشيخ ابو طايل على فهاد:فهاااااد وش هالهرج يا ولدي؟

فهاد وهو يهز سلاحه في ايده:ايييه يبا مهب فهاااد الي يدور الثار من اجل قربه لحرمه اتخسى والله

ابو طايل:يا اولدي تعوذ من ابليس البنيه ما قالت شي فيه يعييب

فهاد:لا يا يبه انته تعرفني زييين الجوازه ذي ماكانت على خاطري ..وتجيني ذي تطلب مني ذا الطلب قدام الكل وش ودك العربان تقول عني اني رايح ادور الثار لجل قرب حرمه

ان استعجلت على الثار قالو ماعنده صبر لجلها وان تهاونت بالثار قالو مايقدر للثار لا لايايبه مهب فهاااد الي تجيب راسي حرمه

تركهم بعدها فهااد وراااح

المها تفاجئت بكل الي يصير قدامها وما جا في بالها ان الامر يوصل لهذا الحد

تقدم الشيخ ابو طايل من الهودج :يا بنيتي ...انزلي في بيتج وارتاااحي وشرطج راااح يتحقق باذن الله وفهاااد قدها وقدوود...حتى لو انج طلبتي هذا الشي من دون شروط ماكان فهاد خذلج

المها:السمووحه يا عمي ...قلبي محروووق على اخوووي ومحس اني مرتااحه وقتال اخوي راسه يشم الهوا

توجه الهودج بعدها لبيت فهاد ونزلت فيه المها وهناك كانت مرة الشيخ طايل وبنتها شوووق في استقبالها ومعهن بعض حريم القبيله

شوق بوناااسه:يمه مرة عمي قمر ما هقييت انها تكون بهالجماال

المها رفعت نظراتها للبنيه المزيونه قدامها ونزلت راسها وهيه مستحيه من الي صار الها قبل اشوي

مرة طايل:اذكري الله يا شوووق فهاااد يستاااهل...تعالي تعااالي يابنيتي البيت بيتج

الوسيعه كانت ضايقه به وهو واقف قريب المرعى من الامر الي صار له قبل اشوي وشلووون قدرت هالبنت تسويبه كذا

قرب منه عتيبه الي كان متلثم:يا شيييخ صاير شي؟

التفت فهااد لعتيبه:تعال يا عتيبه تعااال

عتيبه:يا عمي هقوتي اليوم يوم عرسك وش الي يصير لك

فهاد:عتيبه...قد سمعت علم عن رجال اسمه سدحان السحوومي

عتيبه وهو يحاول يتذكر:مدري يا شيييخ ..يمكن انه مااار على لاكن ماعلييك اجيب لك امره

فهااد:اعتمد علييك يا عتيبه ....الرجال ذا لزومن الاقيه باقرب وقت

عتيبه:ولا ايهمك يا عمي

رجع فهااد لمجلس ابوه وهناك اخذ ابووه يلومه على قراره

فهاد:انت ناوي تذبحني يا ابوووي انا ان ماقلت الي قلته كان لقيتني هالحييين ميت من القهر

ابو طايل:يا ولدي وش فيها ...حقها يا ولدي حقها والنار شابه بصدرها على اخوها وودها تاخذ بثارها

فهاد:يعني لزومن كان منها انها تفضحني عند اهل القبيله وش له ما طلبت طلبها وانا لحالي معها

انا يا بوووي معاد لي نفس بيها والنفس طااابت من لجوااز

ابو طايل:يا ولدي انت بس الي معقد الامووور ولا هو امر عاادي كثييير من الرجاجيل يرمون انفسهم في الموووت من اجل يحصلو رضى الحرمه عليهم

فهااااد:ايخسووون هذولا مهب برجااال ومهب فهااد الي تحكمني حرمه ......ثارها من قتال اخوها راح اخذه ومن بكره مع طلعة الضو انا ماااشي وشرطي مثل ما قلت انه من بعد ما اجيييب راس ذباح اخوها ترحل اهيه من الديره في نفس اليوووم

الشيخ طايل:مهب على كيييفك يا ولدي

فهاد وهو يلتفت لابوه بغييض:يبه

ابو طايل:انا الشيييخ يا فهاااد وكلامي هو الي يمشي...وانا احدد لك اليوم الي تمشي فيه لجل تاخذ بثار لبنيه لاكن الحييين لاااا الحييين كل العربان الثانيه من بكره راح يجووون لجل ايباركون لعرسك ولزومن تكون انت موجووود

فهاد:ما ودي حد يجي يبااارك ودي اخلص من هالسالفه

ابو طايل:بعد اسبوووع يا ولدي...بعد اسبوووع

فهاد:اتريدني انتظر اسبوووع لا يبه ودي اخلص لجل ارحلها من الديره

ابو طايل :لبنيه ما راااح ترحل من الديره

فهاد:وانا يبه مارييد اخذ بثارها الاوانا ضامن انها ماتجلس بالديره بذاك اليوم يوم واحد

ابو طايل:ماعليه يا ولدي يوم انك راح تروح تاخذ بالثار ذاك الوقت يصير الي ودك اياااه

لاكن يا ولدي الحيين ما ودي اياك تروح قبل لا تتم اسبوووع بالديره والكل يدري انك ما رااح تقاربها وانت اعطيت عهد

فهاد:اجل خلها بالبيت وخل عندها الي تقعد معها

ابو طايل:لا يا ولدي انت لزوووم تكون ببيتك عند عروسك

التفت فهاد مقهووور من ابوووه:يبه

ابو طايل:ما اريييد اعيد الحجي يا ولدي انت لزومن تسبع مع حرمتك ومن بعده تاخذ بثارك من قتال اخوها

نفض فهاد سلاحه بغيض وقام وطلع من المجلس

الشيخ وهو يلحقه بكم خطوه:كلااامي يمش يا فهاااد والليله لزومن تبات في بيتك

راح لعمته واشتكى لها الحال وقالت له ان كلام الشيخ هو الصواب

فهااد:يا عمه وشلووون اقعد معها انا نفسي عافتها خلاااص وشو له اقعد معها وانا باكر يوم اجييب راس قتال اخوها راح ارحلها من الديره

العمه:كرامه لبو لبنيه يا فهاااد المها كانت بنت الشيخ وضاح وهو رجال فيه خير كثير ومعروف عند العربان كلهم

لزم فهاد السكوت وهو مقهور

العمه :تعال معي يا ولدي لجل ازفك على عروسك

فهاد:للا يا عمه ما ودي...

العمه:ودك تكسر كلام ابوك

بكل قوته كان يضغط على سلاحه في ايده

فهاد:ما عليه يا عمه يوم ينتصف الليل اروووح ...وما ودي اشوفها..خليها تلزم الشق يا عمه

العمه:تعال معي يا ولدي هالحين ودي اتكلم معها واخبرها وش لزومن تتفقو عليه طول الاسبوع ذا لزومن نبين لها ان شرطها رااح يتنفذ لاكن مهب الحين وانك عند وعدك لها

مشى فهاد مع عمته وهو كاره الوضع الي هو فيه ..وفي بيته استقبلته شوق بنت اخووه

شووق :مبااارك يا عمي مبااارك عروووسك زي القمر يا عمي

ملامحه الي ما كانت سعيده خلت شوق تسكت وماتكمل حجيها خذتها امها من بعد ما اشارت الهن العمه انهن ايروحن وراحن

العمه وهيه في وسط البيت:يا المها يالمها تعالي اهنيه يا ابنيتي

كانت المها في الشق وهو مكان خاص للمبيت

طلعت من ورا الشق وكان فهاد منزل نظره لتحت ووده ان الوقت ايمر بسرعه ويخلص من الحال الي هو فيه

قربت بلثامها والبشت على راسها

المها:يا عوونج يا عمه

صوتها من قريب اربك فهاد وتم يحرك سلاحه في ايده بتوتر

العمه:هذا فهاد يا بنيتي زوجج...وهو وعد انه يا خذ بثارج

المها:يا عمه انا كان لي شرووط

رفع نظره لعيونها الذباحه وقال بغيض:اتحسبين اننا جايين لجل تتنازلي عن شرووطج لا يا بنت وضاااح النفس منج طااابت وثارج راح ا خذه واليوم ذاك راح تعاودي لديرة ابوووج

نزلت المها نظرها تحت وهيه تحس باحرااج وقهر من الي يصير معها

العمه:تعوذ من ابليس يا ولدي وخلني افهم لبنيه الي لزومن يصير

خبرت العمه المها بان الشيخ ما رضي لفهاد يروح باكر يا خذ بثارها وانه لزومن يتم اسبوع عند عروسه وهو على وعده

المها:الي يشوفه عمي الشيخ مابه اخلااف

فهااد كان منقهر منها ناظرها بطرف عينه ورجع يناظر للطرف الثاني وهو زام بشفايفه

العمه :اجل توصو ببعض بخير وكلا يحشم الثاني ...استرخصكم يا عيااالي...وانتي يا بنيتي هذا الحين زوجج والمره توصى بخير بزوجها لين الله يكتب وش يصير بينكم

هزت المها راسها بالسمع والطاعه ورفعت نظرها لفهاد الي صاد عنها...ما تنكر ان احساسها صار فيه شي غريب وهي تشوفه بالحال ذا وصدوده عنها وشي بدا في الخافق يدق

راحت العمه وظل فهاد والمها واقفين كلا ما يعرف وش ايقووول ولا وش ايسوي هو واقف صاد لجهه وهيه واقفه بلثامها والبشت على راسها

العمه سوت الي سوته وهي مهب مقتنعه بطلب الشيخ من فهاد راحت له المجلس وتكلمت معه

العمه:ليييه يابو طايل تطلب من فهاد يبيت ببيته وهو حرم وصالها

ابو طايل:ودي اياااه ياخذ درس لجل مايتسرع بقراراته

العمه:البنيه مزيونه وشلون ودك فهااد يتم معها وهو داري انه مفارقها بعد اسبوع

ابو طايل:الولد ذا قلبه مسكر من الحريم ودي ايااه يشوف وش هو حارم نفسه منه وخليه يطبخ على نار الغضى

العمه:الله يصلح حاله ويعينه على امورك ذي

ابو طايل:هذا ان رق قلبه زيين

.............................


في خيمة الرعيان

عتيبه :يقول اسمه سدحان السحومي

قماد:ايييه هالاسم مهو غريب على سمعته بمره من النوبااات...ليييه هو وش ايرييد فيه؟

عتيبه:يقول لزومن تعرفلي عنه كل شي

كان غيث عند النار ونااار شابه بصدره قام

ناظره عتيبه:على وين يا غيث

غيث:ودي اوصل الغدير

عتيبه:وانت ذا حالك كل يوووم ماتناام الا من بعد ماتغطس بالمي

غيث:ارخصولي

قماد:عتيبه يا خوووي

عتيبه:وش بك

قماد:يا خوووي ودي باكر اروح لديرة الحجور

عتيبه:حنا ما خلصنا من ذي السالفه

قماد:يا خوووي مقدر احس بحالي مهب صاحي ودي برفقه

عتيبه:قلتلك لااا

اعتدل قماد وهو مقهور

قماد:اييييه وش اسوي اجل....وانت قايل لي ما اقرب بنات الديره اهنيا

عتيبه:ودك تفضحنا يا قماد انت نسيت انك اهنيا راعي حنا مالنا غير الديره ذي نحتمي فيها ...لا تنسى ان طلابينا كثار ومتى ما عرفو حنا وين اجتمعو علينا واخلصو منا

قماد:اييييه وش هالعيشه يا دافع البلا

التفت قماد للجهه الثانيه وتغطى

ابتسم حينها عتيبه وهو يسن خنجر بيده

!! !!
!! !!
!! !!

وديـــــــــــــــــــــمه العطاوي

دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2016, 09:05 AM   #3 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة

فرسان على جمر الغضى
الجزء الثاني


ظلت المها واقفه تنتظر من فهاد يتحجى معها وظل واقف صاد للجهه الثانيه بعدها نفسه صاده عنها ويتمنى انه يطلع ويتركها

المها:تعشيييت؟

التفت ناحيتهاوناظرها

فهاد:انسدت النفس

المها:ما هقيت ان شرطي يغضبك

فهاد:ما همني شرطج ولا همني الي طلبتيه مني.....لاكنها مهب زييينه في حقي انج تطلبي مني ذا الشرط قدام اهل القبيله

ما ناقصني عااد الا يقولو فهاد ما جااه الصبر عن الحرمه وراااح يدور بثارها ولا يقولو ايييه الرجال مايقدر ياخذ بثار حرمته

المها تمت تناظره وهيه مستغربه من كلامه

فهاد:لجل كذا انا مالي بييج حاجه واول ما اوصل للديره بثار اخووج ارحلج لديرتكم وكلا يشوف طريقه

نزلت المها نظرها لتحت:ما كنت احسب انك من الي يفكر بحجي الناس

فهاد:اجل ممن تريديني احسب حسابي

ظلت ساكته وهي تنظر لتحت

التفت ناحيتها ومشى للجلسه وقعد

فهاد:تعالي ...تعالي قولي لي وشلون الرجال قتل اخوووج وكيف اقدر اوصل له ووش هيه مواصفاااته

التفتت له المها وقعدت قريب منه بينها وبينه يقعد شخصيين وبدت تتحجى الا ان فهاد كان مش فااهم كثير لحجيها وهي متلثمه

وحس انها محصله صعوبه في الحجي...تذكر ان العروس ماتكشف لثامها الابيد عريسها

وقف وتقدم خطوه ناحيتها ورفعت هي راسها لفوق تناظره وبعدها جثى قدامها بنصف قعده وتلاااقت نظرااتهم

المها قليبها بدا ايدق لقربه ولهيبته الي طغت عليها...اما هو ماكااان يدري انه من بعد ما يقعد مقابلها تخونه ايده انه يرفعها ويرفع اللثام عنها...طال النظر بينهم والمها مش فاااهمه هو وش يريد وانخرست عن الحجي

رفع فهاااد ايده بصعوبه للثامها ونزله وهو يحس برجفه تسري من يده لباقي جسمه...حبس انفاااسه وهو يكشف عن وجهها كله ...عليها زييين مقد شااافه في حياااته كل شي بيها ابهره حس انه مش قااادر يناظرها كثيير قام فجئه والتفت للناحيه الثانيه ومشى لناحية النار

فهاد:اقووول ..الصباااح رباااح باااكر باذن الله نكمل الحجي في ذا السالفه...تقدري اتروووحي لشقج وتنااامي

وقفت المها وهي تحاول توقف دقاات قليبها والتفتت وراااحت للشق

التفت فهااد لمكانها الي كانت جالسه فييه وتنهد وهو يطرد الهوا من صدره"وش له اكشف لثااامها كان خليتها فييه وش يصييير يعني لو سمعت حجيها من ورا اللثااام

المها قعدت في الشق وبعده قليبها يدق"وش الحال ذا يالمها ماهقيييت ان قليبي يصير فيه ذا الشي وش انت يا فهااااد وش الي يصير معي



...............................................

مع اشراقة الصباح دخل عتيبه للخيمه وهو متنرفز حده

غيث:وش بك يا عتيبه

عتيبه:انا اليوم يا قاتل يا مقتووول الرجل ذا وده يقتلني

غيث:قماد ما غيير

عتيبه:وش اسوي معه ..ما لقيته رحل يم الديره الي وده فيها

غيث:اتركه .....ولا توجع راسك معه لزوم انه يعاود قبل لا تغيب الشمس

عتيبه:الشيخ طايل قال لي اشوف له راعي لحلاله ولزووم هو يكون قريب من حلال الشيخ وش ودك اياني هالحيين اساااوي

وقف غيث :انا ارووح جنب حلال الشيخ لين مايعاااود قماد

هز عتيبه راسه وهو مهب عاجبه حال اخوه قماد

صحيت المها وناظرت للمجلس وما شافت فهاد فيه ورجعت لمكانها بعدها قامت ولبست لباس العروس وتزينت لزوم هالحين تجيها بعض الحريم لجل تسلم عليها

طلعت في المجلس وشافت خنجر فهاد في فراشه خذته ورفعته في جيب معلق في العمود ورتبت لفراش وراحت تجهز لقهوه بعدها عاودت للشق ودخل من اهنيا فهااد يدور خنجره حست ان بالمجلس حد وطلعت تشوفه كانت واقفه وراه

المها:تدور على الخنجر؟

التفت فهاد وياليته ما التفت ابهرته وهي واقفه بكامل زينتها وشعرها مهدود من قدام وراسها معصوب بشال حريري عليه قروش من ذهب""وش يعني قروووش مدري خخخخخخ"

ناظرها قليل ومن بعدها صد عنها للفراش

فهاد:تركته اهنيه

المها وهي رايحه تطلع الخنجر:اهنيا انا رفعته وانا ازين لفراش

التفت لها وقربت منه وبيدها الخنجر..اخذ الخنجر وهو يحاول ما يطول النظر بيها

فهاد:مرتن ثانيه ...لعاااد تلمسي حاجتي واتركيها وين ما اتركها

التفت وهم بالخروج

المها:افطرت يا شييخ؟

وقف وهو منصدم من سؤالها رجع والتفت الها وبصوت حاد:وش لج بفطووري؟...خليج في حاالج

المها:ما ودك تشرب من قهوتي؟

فهاد:للا

رجع والتفت وطلع من البيت بخطوات سريعه وهو مش عااارف وش الي يصير له

المها كانت عيونها عليه وهو يطلع والحال مش عاجبها


.................................................. .......... ...


في ديره ثانيه ديرة الشيخ حمااد كانت البدور نايمه على جنبها والعمه عند النار تسوي قهوتها وتحمس لقهوه على النار

العمه:يا بنيتي قومي افطري واكلي لج شي العيل الي في بطنج يريد له شي يتغذا عليييه

البدور وهيه مهب طايقه حالها:يا عمه اتركيني نفسي منسده عن كل شي ودي انااام وبس

العمه:وش الحااال ذا يا بنيه

اعتدلت البدور بصعوبه وهيه في الشهور الاخيره:اااه يا عمه ماني قااادره ماني قااادره اتحرك كل جسمي يوجعني ورجيلاااتي صارت اكبااار لدي يا عمه ذي مهب ارجولي

ضحكت العمه:يا بنيتي ذا من الحمل وانتي الله يهدااج ماغير نايمه وماتتحركي لزووم ان اللحم يركبج ويزييد وزنج

البدور:انا يا عمه تعبت تعبت حيييل ..ودي اخلص من الحاال ذا

رجعت البدور ونامت على جنبها الثاني وهي تحاول تمسك دمعتها

الشيخ حمااد تقدم من العمه وعينه عند الي نايمه ببيت الشعر ووجهها للجنب الثاني

الشيخ حماد:صبحج الله بالخير يا عمه

البدور من سمعت صوته حست انها خجلانه من حالها وودها تقعد مير استصعب عليها الجلوس مرة ثانيه

العمه:الله يصبحك بالسرور يا ولدي

حماد:وش اخباركم؟

العمه:الحمد لله مانشكي بااس

حماد:وش لون البدور والعيل؟

العمه بابتسامه:بخير يزين حالك ما يشكو من شي

حماد:هي وش فيها نايمه؟

العمه:يا ولدي الحمل مثقل عليها ومعاااد تقدر لحالها

حماد:لزووم تمشي وتطلق رجيلاتها في المرعى لجل تحس بحالها خفيفه

العمه:ماتقدر يا ولدي

حماد بابتسامه:يا عمه العيل باقي عليه كثيير والله اني متشفق اشيله بين ايديه واقوول للعالم كلها شوفو ولدي الي طال بي انتظاره

العمه:اييه يا ولدي قرييب باذن الله عليييك بالصبر

حماد:عمه وش رااح نسميه؟

البدور كانت تسمعهم وهيه مبتسمه

العمه:البدور قالت انك انته الي راح تسميه الاسم الي ودك اياااه

ابتسم اكثر الشيخ:هي قااالت ...يا شوقي له يا عمه

العمه:باذن الله تالد وتقوم بالسلامه وتفرحو بالعيل

حماد:الحمد لله يا عمه الي حقق لي منيتي

.................................................. ...


قماد كان قاعد وغرته نازله على عيونه وهو مبتسم ابتسامه ذوبت البنت الي جالس معها

نجود:والحييين امتى ودك تجي تخطبني من ابووي؟

قماد:يا ويلي ويلاااااااه ودي اليوم قبل باكر

نجود:ايييه لعاد وش الي ياخرك

قماد وهو يعتدل ويناظر فيها:انتي تدري يا نجوود اني ولد الشيخ وابوي مثقل علي بكثير من امور القبيله

اصبري يا نجودخليني ارتاح من تدريب عيال القبيله ومن بعدها الزم على ابوي بالجيه للخطبه

نجود:انت دوووم تقول لي كذا وماني شايفه شي

قماد:ايييه يا نجوود انتي ماتدري بالشوق الي بقلبي واني اتمنى اليوم الي تكوني فيه حليلة لي انا وانا بس اناظرج تصيرلي علوووم وين لو انتي تقربي وتجلسي جنبي اظنتي اني بترك

امور القبيله وبجلس لابوي متحفز للجيه

ابتسمت نجود وهي تفهم له وقامت وجلست جنبه وذاااب قماد

قماد واصابعه تتخلل شعره من قدام ويسحبه على وجهه اكثر وعيونه

قماد:يا ويلي ويلاااااااه

ضحكت نجود وهي تحط يدها على يده

قماد :ارجااااج يا حبة عيني ماني قااادر على كل ذا

نجووود:ايييه ودي اياااك تنجن بي

قماد وهو يلفها بيديه:مهو انا منجن مبطي

في الوقت ذا نط عليهم رجال وهو ولد عم نجود:وش الي قاعدين اتسونه اهنيا

نجود:نوااااف هذا ولد عمي يا ويلي ويلاااه

قماد:وش قلتي ومن وييين جا ذا

ولد العم:انت وش قاعد تسوي معها

وقف قماد:اذكر الله يا رجال انا نيتي زينه وودي قريب اجي اطلب يدها من ابوها

ولد العم:اتخسى ومن انته حتى تجي وتستحلي الجلوس مع بنات الديره

وقف قماد وهو نافخ صدره:انا نوااف ولد الشيخ مسعد

ولد العم:ايييه ناس معروفيين مير ما خبرنا بعيالهم يسوون هذي السوااه وانتي يا مسودة الوجه اليوووم ودي ادفنج بالحيا

مسكت نجود بيد قماد:نواااف ارجاااك ماتتركني وده يقتلني

قماد:ما عليييج انا موجوود

ولد العم:امش امش قدامي انت وهيه لزووم اليوم افضحكم بالقبيله واعلمك ان حنا مهب لهاذي السوالف

قماد:استر على بنت عمك يا رجال ترا سترها من سترك

ولد العم:اتخسي هي هذي عااار على الديره واليووم لزوم تكون عبره لغيرها

نجود:يا ويلي ويلاااه ارجااك يا نوااف لا تتركني

ولد العم وما زال ماسك سلاحه وموجهنه ناحيتهم:امشو قدامي

مشا قماد كم خطوه وفجئه استغفل ولد العم وركض لفرسه ونط عليها وولى هارب البنيه تمت تصارخ مكانها تناديه وولد عمها اخذ يصوب عليه بسلاحه من غير ما يقدر يصيبه

نادى ولد العم وهو يعتزي بفرسان قبيلته وقال الهم الي صار وانه لزووم يا خذو بثارهم من الي هتك شرفهم ولحقو قماد الي توجه لقبيلة الشيخ ابو نواف

دخل قماد على مجلس الشيخ ابو نواف وهو يصييح:يا شييييخ انا داخل على الله ثم عليييك يا شيييخ

ابو نواف:ابشر يا ولدي بالي يعزك ..من الرجال؟ ومن هم طلابينك؟

قماد وهو يا خذ انفاسه :انا جبر ولد الشيخ عمار والجماعه ذي تطلب دمي

الشيخ ابو نواف:وصلت يا ولدي وانت من عرب معروفيين مير يا ولدي جبر ولد الشيخ عمار انا شفته وماكانني انت شفتك

قماد:انت يا عمي الشيخ الي شفته وكاد جبر ولد عمي والي يشوفه يحسب انه هو ولد الشييخ

الشيخ ابو نواف:وش لهم عندك يا ولدي؟

قماد:يا عمي انا سمعت منهم حجي ما جاااز لي وانا مجيت حدكم الا لان الحجي ذا يعنيكم

الشيخ:وش هو الحجي يا ولدي؟

قماد:انا متوكد يا عمي انه حجي باطل لاجل كذا انا مارضيته وضربت الرجال الي قاله وهم هالحيين ودهم ياخذون بثارهم مني

الشيخ وهو متحفز:وش قالو ؟

قماد:قالو ان اولدك الشيخ نوااف يتحرش ببناتهم

نط نواف من مجلسه:وش اتقووول وش الحجي الباطل ذا؟

قماد:والله اني داري انه كلام باطل وانا ماخلييت الرجال يكمل كلامه الابظربه مني على وجهه

التفت للشيخ:يا عمي الشيخ القوم ذولا مادري وش بلاهم فعايلهم غير عن الي نسمعه عنهم

دخل واحد من الرعيان يصييح:يا عمي الشييخ ...يا عمي الشيييخ الغزو جانا الغزو

وقف الشيخ ومعاه بقية القبيله:هي وصلت عندهم يغزونا يا رجال انتو الها

تحفزو الرجال والكل قام يستعد للغزوه وقام قماد

قماد:يا عمي ارخصلي والله ان ما ودي ارووح هالحيين مير انا مرسول اجيب دوا للجده وهي طريحة فراش الموت ولزومن مني اوصل الدوا بالسرعه وابشر اوصل الدوا وانا وابوي وكل قبيلتنا مساندين الكم في ذي الغزوه الليله حنا كلنا عندكم

الشيخ:توكل يا ولدي وصل الدوا وحنا ان شالله نقدر لهم

هز قماد راسه ممتن للشيخ وركض لفرسه وطلع من الجهه الجنوبيه متوجه لقبيلة الشيخ ابو جبر وقبل لايوصل القبيله غير وجهته راجع لقبيلة الشيخ ابو طايل وهيه بعييييد عن القبايل الي تركها قماد والحرب قايمه بينها حتى قبيلة الشيخ ابو جبر وصلته لعلوم واشتبك معاهم بالحرب وكلا ما يدري من هو الصواب ومن هو الغلطان

قماد كان يضحك وهو على فرسه راجع وهو متاكد ان الحرب بينهم قايمه ...خلهم جعلهم من ذا وازود

.....................................


وفي قبيله ثانيه قبيلة اهل السدر

كانت قوت جالسه ودها تاكل الها لقمه يوم سمعت صوت حرمه قدام بيت الشعر تولول وتصرخ

قامت مفزوعه وناظرت الها وشافتها جالسه وتطب حالها بالتراب

الحرمه:يا ويلي ويلاااااه كل شقا عمري راااح يا ويلي ويلااااه

قربت حريم الديره منها والتفو حواليها وكل وحده تهز راسها لحال الحرمه قربت منهن قوت

قوت:وش فيييج يا حرمه

الحرمه:ااااه يا ويلي ويلاااه كل شقا عمري راااح انسرقت يا بنيتي ذهباااتي كلها انسرقت ماظل عندي شي

قعدت قوت جنب الحرمه ومسكتها من اكتافها تهديها

قوت:يا عمه استهدي بالله والحمدلله على سلااامتك المهم سلامة الرووح ولا الذهوب ذي تولي ..المهم انج بخير وان الي خذا الذهوب ماضرج بشي

الحرمه:يا بنيتي وش اسوي هالحيين كل ذهبااتي رااحت

قوت:معاوضه يا عمه معاوضه باذن الله وماعلييج الا الصبر المهم سلامة الروح

وحده من حريم الديره:ايييه قوته صادقه يا خيه المهم سلامة الروح والحمدلله ان الي سرق ذهباتج ما ضرج ولا اذاااج

الحرمه بلعت غصتها وسكتت وقوته والحريم الباقيه يهدن فيها

قامت قوت ومشت رايحه لبيت الشيخ

وقف الشيخ اول ما شافها:وش بج يا بنيتي

قوت:الحال ذا ماينسكت علييه يا شيييخ..ويين الرجاال وين الامااان كيف ترضاها يا شيخ وحنا كل يوم حريمنا تنسرق ذهباتهن ومحدن يدري من الفاعل...عاجبتنك الحسره الي بقلوبهن يا شيييخ

الشيخ:يا بنيتي وش الحيله والله اني مهموووم من السالفه ذي وماني عااارف وشلوون الذهوب تنسرق الديره من كل جنب محاوطه بالحراسه ومحدن يقدر يدخلها اتهقين يا بنيتي ان الي يسرق من داخل القبيله

قوت بقهر:وش الهرج ذا يا شيييخ ومن هو الي وده يقهر حريم ديرته..انا اقول يا شييخ بدل حراسك برجال تخلي عيونها فاتحه طول الليل مهب رجال تنام وتنسرق القبيله وهم ما يدرون ....وش ودك باكر تسوي بالرجال ذي يوم تنغزا الديره

التفتت عنه وراحت

الشيخ:والله اني عجزت من السالفه ذي

.................................................. ..


دخل الشيخ طايل بيته وشاف بنته شوق جالسه وما قامت تسلم عليه

الشيخ طايل:ايييه وش بها عين ابوها

التفتت عنه للجهه الثانيه معلنه زعلها

الشيخ طايل:للا للا انتي زعلانه من ابوووج يا شوووق

التفتت ناحيته:ايييه زعلانه انت وعدتني وماني شايفه من وعودك شي

قعد الشيخ طايل جنبها وهو مشتاااق الها حيييل

طايل:وش الي يزعل عين ابوها من ابوها

شوق:انت نسيت وش قلتلي يوم اننا في ديرة جدي قلت انك يوم نرجع للديره تتركني اركب الفرس واتعلم عليها وهذاني ماشوف شي من لوعوود

طايل:يا بنيتي حنا تونا جايين الديره ما بعد استقرت امورنا وباذن الله يوم يفضى عمج فهاد يعلمج هو على ركوب الفرس

شوق:انا يا بوووي اعرف اركب الفرس مير ودي اتدرب ازيد عليها ولا انت يرضيك باكر يوم ننغزا اني ما اعرف وشلون اهرب من الغازيين

طايل:عوذه يا بنتي لييه طاري الغزو ومن يتجرا يغزو قبيلة الشيخ ابو طايل

شوق:عيال العطاوي يبه انت نسيتهم

طايل:تدري يا بنيتي ان جدتج امي عطاويه وشلوون ودج اياهم يغزون ديرة عمتهم

شوق:وش يدريهم يا يبه ان ذي ديرة عمتهم...

طايل:لا يابنيتي الي يسونه عيال العطاوي انتقام لجل قبيلتهم الي محدن من العربان الي حوليها فزع الهم يوم انتخاهم الشيخ العطاوي وحنا ديرتنا بعيييد من القبايل ذيييج

شوق:اقووول يبه اذا جااك واحد من عيال العطاوي يخطبني لا ترده

حينها انفجر الشيخ طايل ضحك على بنيته:ودج واحد من عيال العطاوي ههههههه

شوق:ايييه يبا وانا ويين القى فارس شجااع مثل عيال العطاوي كل الرجال الي انغزو من القبايل الثانيه محدن قدر يوقف في وجيههم

بابتسامه وهو يمسح دموعه :ولا يهمج يا عين ابوها من يجي ولد العطاوي يخطب اوافق على طووول ههههههه

ابتسمت شوق وقرصها ابوها على خدها مبين غلاها عنده

.....................................
بالظهيره رجع فهاد لبيته وحصل المها جالسه

وقفت اول ما شافته وتوجه هو للمكان الي بيه فراشه

المها:ازهب لك الغدا يا شيييخ

ناظرها فهاد بغيض:انتي ماتفهمي يا حرمه

ظلت واقفه تناظره

فهاد:اتركيني ساعه انام فيها وروحي لشقج

التفتت عنه وراحت حاول فهاد ينام لاكنه ما قدر وقام طالع من البيت كل ما ناظرها يحس ان كل شي تخربط عنده


قبل مغيب الشمس وصل قماد الي بدل ملابسه بملابس الرعيان وترك سلاحه في مغاره قريبه منهم والفرس اطلقها في المرعى

طل من فوق الجبل على الغدير الي متجمعه عنده بنات الديره

قماد:يا ويلي ويلااااااااه الله يسامحك يا عتيبه

نزل قماد لجل يتوجه لخيمة الرعيان الي بالجهه الثانيه وهو مار كان يركض باستهبال وكان طوله معطيه شكل ايخلي الي يشوفه وهو يركض متلثم يفطس من الضحك كان يسمع البنات وهن يضحكن على ركيضه واستهباله

وتزيد الحرقه بقلبه انه ما يقدر يجي جنبهن

دخل لخيمة الرعيان ونط له عتيبه

عتيبه:انت جيييت

قماد وهو ياخذ انفاسه:يا ويلي ويلاااااه رجعت وانا ايد ورا وايد قدام ما صار شي من الي ودي فيه

عتيبه بنظرات غيظ وغضب:انا وش قلتلك يا قماااد ما قلت لك الديره ما تطلع منها ليييه العناااد ذا

قماد:قلتلك يا خوووي مقدر انا رجال لاعب بقلبه الهوا وانا ان مارحت وصبرت حالي خارج الديره مدري وش ودي اسوي ببنيات الديره اهنيا

عتيبه:انت امتى ودك تعقل

قماد:يا خوووي ما صااارشي ...هالحييين اتركني ودي اتريح شوي الطريق كان طويييل

عتيبه وبعده معصب عليه:والحلال الي قلت لك اتشوفه متى ودك ترووح تشوفه ترا غيث عجز وهو يدور على الحلال كله ارحم حاله يا خووي

قماد بابتسامه:هو وده كذا حتى وانا اهنيا يقول لي رح وانا اشوف الحلال

قام عتيبه وسحب قماد وراح به للمرعى وطلب من غيث يرجع للخيمه

غيث وكلعاده الصمت كان جوه دووم ...على الليل قعد قدام النار وبيده فنجال قهوه ويناظر لهب النار وهو يشوف اللهب

يتشكل على شكل عيون كحيله اتناظره غمض عيونه لجل العيون اتغيب عن ناظره لاكنها رجعت تتشكل مع اللهب مرتن ثانيه حينها كب القهوة الي بالمزله كلها على النار

عتيبه الي كان جالس قريب منه:وش بك يا غيييث؟

ناظره غيث وهز راسه وقام:ودي اروووح للغدير

اعتدل عتيبه بجلسته لمن راح غيث وهو يفكر بحال غيث الي انقلب صارله مده طويله

..................................


كانت المها جالسه جنب النار يوم دخل عليها فهاد وهو يتمنى يحصلها نايمه وقفت اول ما شافته

حس بغيض تملكه يوم شافها قدامه

فهاد:ليه مانمتي؟

المها:النووم مل مني ومليت منه

فهاد وهو ينزع الحزام الي على صدره وخصره وهو صاد عنها للجهه الثانيه:ودي انااام

المها:ازين لك لفراش؟

فهاد:امتى ودج تسمعي الحجي وتتركيني بحالي؟

المها:بعدك غاضب علي يا شيييخ؟

التفت فهاد الها وهو وده مايناظرها ويشوف الحسن والزين الي قتله

فهاد:ودي انااام

نزلت المها راسها تحت:ارخصلي يا شييخ

التفتت عنه وراحت لشقها

تقلبت بفراشها وما جاها النوم قامت وطلت على المجلس وشافته جالس جنب النار ابتسمت ونست حالها وهيه اتروح عنده بدون ماتحط الشال على راسها

هو بحاله متغربل من الي شافه منها تجيه هالحييين بعد وهي بشكل ثاني وتره لاخر حد عنده

المها وهي تجلس قريب منه:مانمت يا شيييخ

ناظرها وارتجفت خلاياه وتسارعت دقات قلبه...قام وهو مثل الي لسعته النار

فهاد:انتي وش اتريدي مني هاااه ما ودج تتركيني بحالي ...وش البليه ذي يا ربي

وقفت المها وهي ترجف من صرخته عليها:ارجاااك تهدا يا شيييخ وماله داعي الصريخ ذا وش ودك العربان تقول

فهاد وهو يحاول يكتم صوته:انقلعي من قدااامي ما ودي اشوووفج

حاولت تمنع دموعها والتفتت بسرعه ورجعت لشقها وهي تستسلم لدموعها الي نزلت اكثر


.............................................


!! !!
!! !!
!! !!
ودمتم وديمه

دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2016, 09:07 AM   #4 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
فرسان على جمر الغضى

الجزء الثالث



طلب الشيخ من عتيبه انه يشوف له احد من الرعيان لجل ايكون رفيق لبنيته شوق وهي تتدرب على ركوب الفرس بعيد اشوي من الديره

عتيبه:يا عمي رعيانا ما يقدرو يحمو لبنيه لزووم يكون معها احد يقدر يحميها

الشيخ طايل:للا انا ما ودي يروح معها احدا من الرجال كل الي ودي بييه ان الراعي يجلس قريب منها لجل ان شافها احدا من بعيد يحسب انها في حماية احد وما يقربها ومعها رجال وانا يا ولدي مقدر اخلي حد من الرجال يروح مع بنيتي لحالهم الراعي يسد

عتيبه وهو يفكر"وش هالبلشه هذا وش وده

طايل:يا ولدي لقييت حد يروح معها

عتيبه:والله يا عمي الرعيان كلهم مشغولين بحراسة المرعى وانا ودي اليوم اروح اسال للشيخ فهاد عن الرجال الي وده اعلوم عنه

طايل:ما عليه يا ولدي شف الراعي الي يحرس حلالي وخله هو يروح معها

عتيبه:لالا ااا انا خلاااص لقيييت الي ودك فييه غيث هو الي رااح يروح معها

طايل :المهم يا ولدي خله هالحيين يجهز لجل يطلع معها

عتيبه:ان شالله يا عمي هالحييين اقول له

..................................


فهاد صحي من نومه وما شاف اي زوول الها بالمجلس قام وجهز وبعدها طلع لمجلس ابووه

على الظهيره رجع غيث وهو مفول على بنت الشيخ طايل الي طلعت عيونه وهو كل شوي يلحقها من مكان لمكان وهي مستخفه به

عتيبه:وش بك يا غيييث؟

غيث:اسمعني زييين النوبه ذي سمعت حجيك ورحت مع لبنيه لاكن مرة ثانيه والله انه ما اعتب معها مكان

عتيبه مستغرب وقماد جالس قريب منهم:وش صااار

غيث بقهر:البنيه دلوووع دلوووع افقعت مرااارتي والله اني بالقو مسكت حالي عنها كان ودي اعطيها على وجهها مير مسكت حالي

ضحك قمااد:يا ويلي ويلااااااه وش سوت بك؟

غيث:اسكت انت

التفت غيث لعتيبه الي كان مبتسم:انا مرتن ثانيه ما ودي اطلع معها

عتيبه:لو كنت ادري اني اليوم ماهو بطالع كان طلعت عنك انا مير طلعتي اتاجلت لين باكر ومحدن غيرك يا غيييث يصلح يكون معها

قماد:وش الهرج ذا وانا ويين رحت عنك يا خوووي

عتيبه:للا ما بقي عاد الا انت تطلع معها

قماد:وش ايصيير يعني ودي اشوف وشلون هي البنت الدلوووع وعهدا على ما المسها وميجي مني

الها شي وانها تكون امااانه برقبتي

وقف عتيبه:للا لو يصير ما يصير يا قماد انته اخر واحد افكر اخليه يروح معها

قماد:بكيفك يا خوووي...الا متى ودنا نغزو ديره من الديرات

عتيبه:انكتم يا رجااال حنا وش قلنا ما ودنا نتحجى بذي الامور اهنيا

قام قماد:اجل ارخصولي ودي اروح اشوف الحلال


.............................................


جلست قوت مع بعض حريم الديره وحثتهن انهن لزووم يحصلن طريقه زينه يحفضن فيها ذهباتهن واعطتهن اماكن ما تخطر على البال لجل يحفضن ذهباتهن فيها

كانت راجعه من عندهن ولقيت بطريقها حرمه شايله على ظهرها حزمة حطب

قوت:هاتي عنج يا عمه

الحرمه:قدني واصله يا بنيتي

قوت:ليتج قلتيلي يا عمه كان انا كفيتج بالحطب

الحرمه:الله يحفضج يا بنيتي وانتي دايمن ما تقصري بحد ما على الحزمه مهب ثقيله

قوت باصرار:اعطيني اياها يا عمه

حملت قوت الحزمه وصلتها لبيت الحرمه شكرتها الحرمه وراحت عنها قوت وهي مبتسمه

وهذي هيه قوت عايشه مع حرمه كبيره بالسن ربتها من يوم هي صغيره اخت الحرمه الي توفت من سنتين وجبتها الحرمه ذي وعيشتها عندها

وقوت كانت من بنات قبيلة العطاوي الي انوخذت يوم الغزو وخذها رجال واعطاها للحرمه الي ربتها ...غيث وعتيبه ما كانو يدرو ان في حد بقي من القبيله غيرهم

الكل بالديره ذي يحب قوت لانها كانت متعاونه مع الكل وتساعد الكبير والصغير وابتسامتها ما تفارق محياها كل ما شافت حد


............................................



رجع فهاد لبيته وما شاف المها بالمجلس قعد قريب النار الي شكلها اليوم محدن اشعلها وارتاب فيها وين راحت

وقف ونادى عليها:المها يالمها

نطت المها اول ما سمعت صوته يناديها وطلعت له:يا عووونك يا شيييخ

ناظرها من بعد ما توكد انها بخير

فهاد:ليه ما اشعلتي النار اليوم

المها:وشلون اشعلها وانا جالسه بالشق انت ماتريد اتشوفني

ظل فهاد يناظرها:اتعرفي تساااوي لقهوه

المها:وشلون ما اعرف ...قهوة المها الكل يطلبها وما يشتهي من بعدها قهوه

رفع فهاد حواجبه:متوكده

المها:ايييه

فهاد:ومن هم ذولا الي مايريدو يشربو غيرها

نزلت المها راسها تحت:ابوووي واخووي سعد رحمة الله عليهم وعمي الشيييخ كانو كثير يطلبو مني اسوي لقهوه الهم

فهاد:شوفة النفس يابنت مهب زييينه وكاد انهم يقولو لك كذا لجل معزتج عندهم

المها:ودك اسوي لك لقهوه يا شيييخ

فهاد:هالحييين ودي انام شوي وبالعصير خلي لقهوه جاهزه

المها:تم يا شيييخ ...ارخص لي

التفتت عنه ورااحت

وقف فهاد يناظرها وهي تروح "زين يالمها اليوم يوم انج تشوفي الفنجال وانا اكب نصفه معاد تعيدي ان قهوتج ازين قهوه

التفت لفراشه وراح ينام وصورتها ما فااارقت خياله


...................................


صرخت البدور :انت وش بك ليييه ما ودك تنام وتتركني بحالي

العمه قربت من شق البدور:يا بنيتي انتي مع من تحجي

تاففت البدوروهيه تناظر لفوق:مع من يا عمه مع العيل وكاااد كل ما ودي اغمض عيني صار يتحرك كثير

ابتسمت العمه:ايييه والله ان حماد مشتاااق له كثير وان سمعج تصرخي عليه يزعل عليييج

تنهدت البدور:حاضر يا عمه ما راح اصرخ عليه خله يسوي الي وده يسويه مير انا يا عمه تعبت وودي ارتاااح من الحال الي انا به ودي الد اليوم قبل باكر

العمه:اصبري يا بنيتي اصبري

غطت البدور عيونها بيدها وهن يدمعن من جديد وسحبت اللحاف عليها وصار جسمها يرجف من تحت اللحاف وهي كاتمه صوت بكاها عن لاتسمعها العمه


...........................

.طلت المها على المجلس وما شافت فهاد

المها:هذا وين راح

طلعت عند النار الي حصلتها مشتعله وقعدت تجهز لقهوه مير انه مارجع الها لين اخر الليل

كانت متزينه كالعاده بثوب جديد وكحل يزين عيونها وبعض الذهبات الي لبستها

ناظرها فهاد

المها:رحت يا شيييخ وما شربت قهوتك

فهاد:شربت قهوتي بمجلس ابوووي

المها :وقهوتي ما ودك تشربها؟

تقدم منها فهاد وراح جالس عند النار

فهاد والي كان ناوي يذم قهوتها:هاتي قهوتج نذوقها

تقدمت منه المها وهي مبتسمه ورفعت المزله من النار

فهاد وهو يمد يده للفنجال:وهذي قهوة العصر ؟

المها:للا هذي قهوه جديده جهزتها قبل اشوي

ارتشف منها فهاد رشفه والحقها برشفه ثانيه وثالثه وهو ناسي حاله والي كان ناوي يسويه

المها بابتسامه:ازيدك يا شيييخ

ناظرها:هاتي فنجان ثاني

خذت المها منه الفنجال وزادته وهي تنتظر يقول شي من بعد ما ذاق القهوه

هز الفنجال بعد ما اخذله اربع فناجيل وكان وده يزيدهن مير انتبه على حاله وقام

المها:اعجبتك لقهوه يا شييخ

التفت الها:وش بيها لقهوه؟

المها:اعجبتك؟؟

فهاد:زوينه

تركها وراح لين فراشه وبدا يخلع حزامه وسلاحه واول ما التفت لجل يقول لها تروح ما لقيها واقفه

..............................


في المرعى وعلى حافة الجبل كان غيث نايم على ظهره ويناظر بالسما للنجوم الي كانت تارسه السما

ومثل كل مره شاف العيون الكحيله تتشكل بالنجوم وتناظره

حرك ايده قدام عيونه يطردها لاكنه رجع وشافها مرتن ثانيه....الغيض تملك منه وقعد وهو يمسك سلاحه ويصوبه للسما وين ما عيونها تناظره وبدا يطخ بالهوا

ثواني وكان عتيبه واقف جنبه:وش الي قاعد اتسويه يا غيييث ودك العربان تقووم

غيث:ما ودها ما ودها تتركني بحالي وانا يا عتيبه الي لزومن الاقيها واخذ حقي منها

ترك غيث عتيبه على الجبل ونزل عنه

عتيبه:يا جهد البلا


..............................................


كانت قوت نايمه بالشق وسمعت وحده من حريم الديره جالسه مع الحرمه الي هي عندها

الخاله:يا قووووت يا قووووت

تاففت قوت:نعم يا خاله

الخاله:ما ودج تروحي جنب الغدير تجيبي لنا مي

قووت:يا خاله بطني توجعني وشربت لي اعشاب وودي انام شوي

الخاله:نامي نامي يا بنيتي

وقفت قوت وطلت على الحرمه الي مع الخاله بعدها راحت وحطت تحت لحافها لحاف ثاني وطلعت من شق بيت الشعر من الخلف

كانت تمشي وتناظر كل الي حواليها وهي متلثمه زي الحرمه الي ببيت الخاله وصلت لبيت الحرمه ودخلت وكان مابه حد ناظرت للجربه المعلقه فوق وابتسمت مابه حد يعلق الجربه فوق فوق الا اذا كان حاط بيها شي

قدرت قوت تنزل الجربه وتطلع الذهبات منها وتخفيها بجيبها بعدها رجعت الجربه لمكانها وطلعت بسرعه راجعه لبيتها

اخفت الذهوب بمكان وطلعت للخاله والحرمه وهي تمثل دور الموجوعه

الخاله:بعدج يا بنيتي موجوعه

قوت:ايييه يا خاله ماني قادره انام من الوجع

الحرمه:الاعشاب الي شربتيها زينتي طباخها

قوت:اييه يا عمه ودي انام مير الوجع مانع النوم من عيني

قامت الحرمه:يشفيج الله ياحبة عيني وانا اوصل لبيتي واطرشلج من العسل الي جابه جوزي

قوت:يطولي بعمرج يا عمه مير انا ما احب العسل

راحت الحرمه وتمددت قوت مرتاحه ان محدن قدر يشك بامرها

......................................


طلعت شوق باليوم الثاني وطلع معها عتيبه الي تاجلت طلعته اليوم بعد وراحو خارج الديره

جلس عتيبه على تل وظلت شوق تجري على الفرس رايحه جايه وبعدها صارت تبتعد عن المكان الي هم فييه

وقف عتيبه:يا جهد البلا هذي وييين ودها تروووح

اخذ عتيبه يلوح لها لجل تعاود وهو يلحقها لاكنها ما كانت تعطيه اي بال وهي تبعد بالفرس اكثر واكثر

تخبى عتيبه عنها ورا وحده من الاشجار يمكن تعاود ان ما شافته وبالفعل يوم التفتت وما شافته رجعت تدور عليه واول ما وصلت قريب منه طلع لها

شوق بغيض:انت وييين رحت

عتيبه وهو يلف اللثام اكثر على وجهه:يا عمه بطني يوجعني

شوق:ايييه اجل خلنا نعاود

عتيبه:هذا هو الشور الزيين

شوق:الحقني يا ولد

وركضت شوق بالفرس ناحية الديره وعتيبه يلحقها على رجوله

.................................................
فهاد من صحي بالصباح ما رجع عند المها الا وقت الظهر وتفاجئ بابوه والعمه وشوق جالسين مع المها

سلم عليهم وجلس جنب شوق وعيونه على ابوه والمها الي كانت تنظر له وترجع تنظر لتحت والكل حس ان المها من دخل فهاد تملكها الخجل

شوق :وشلونك يا عمي

فهاد ونظره يروح غصبا عنه عند المها وابوه:هااه الحمدلله انتي وشلووونج؟

شوق:الحمد لله يا عمي ..اليوم ابوي الشيخ طلب مننا انجيبه اهنيا وده يجلس مع حرمة اولده وهذا هم من الصبح وهم بالسوالف

ناظرهم فهاد الي بدا يحس بقلبه تزيد دقاته وهو يشوف المها وهي مبتسمه وابوه الشيخ يسولف عليها لاول مره يشوف ابتسامتها الممزوجه بخجلها

كل ما حاول انه يصد بنظره عنهم لمكان ثاني مقدر اسحرته وهي جالسه تسولف والي ذبحه ازود انه كان وده يسمع وش اتقول وهو يشوف ابوه والعمه متبسمين

التفت الشيخ يكلم العمه ورفعت المها نظرها لفهاد الي ارتبك اول ما طاحت عينها بعينه وصد بنظره لمكان ثاني

المها ما كان حالها احسن من حاله وهي تحس بقليبها بعد تزيد دقاته من اول ما جا فهاد وجلس

قامت المها لجل تجيب الدله من النار وتزيد عمها من قهوتها ...عيون فهاد تبعتها وجلست جنب النار ومدت يدها للدله الا ان جمره صغيره طارت اول ما حركت الدله ولسعتها

انتفضت من اللسعه وهي تصرخ صرخه صغيره ومحس فهاد بنفسه وهو ينط ويجلس جنبها ويمسك ايديها بين ايديه يقلبهن ايدور وين لسعتها الجمره المها ولعت من لمسة ايديه

فهاد:الجمره لسعتج؟

المها بارتباك وخجل وهي تحاول تسحب يدها:ما صار شي الامر بسيط

فهاد وهو يشوف اللسعه اخيرا من بعد ما فتح اصابعها يدور بينهن:انتي انلسعتي

التفت لشوق:هاتي ماي يا شوووق وتكون بارده

ابو طايل والعمه ما قدرو يتحركو خافو ان المها صابها شي كايد وهم يشوفو خوف فهاد الي ما حس بنفسه

قربت شوق طاسه صغيره فيها مي واخذها فهاد وقربها من يد المها واخذ يرش يدها بالمي المها كانت منحرجه حييييل وهي تناظر العمه والشيخ

المها:فهااااد ارجااااك الجمره صغيره

رفع فهاد نظره الها وانتبه لحاله:زين مرتن ثانيه انتبهي للنار

سحبت يدها من بين ايديه وهي تحاول اتوقف رجيفها من قربه ولمسة ايديه

فهاد وقف بسرعه والتفت لابوه والعمه وقرب منهم واخذ سلاحه

فهاد:ارخصولي ودي اروح اشوف عايض

وطلع عنهم وناظرت العمه ابو طايل وكلا كان بعيونه حجي

المها ما كانت اتحس بلسعة الجمره كثر ما كانت اتحس بلمسة ايدين فهاد باقيه حتى من بعد ما راح

الليل شارف وفهاد من طلع عن المها ما عاود الها

ابو طايل الشيخ كل شوي كان يقول لفهاد يروح لحرمته مير فهاد كان يعيي وما يروح

عند الرعيان كان امر غريب حاصل بينهم وهم يلفو بالقبيله كلها يدورو.... غيث وعتيبه وواحد من الرعيان الثانيين كلا لمح ذيب داخل للقبيله مير ماعرفو وين اختفى

كان قماد جاي من جهة الجنوب وتلاقى مع غيث

غيث:شفت شي يا قماد

قماد:للا ما شفت شي يمكن انه رجع من وين ما جا

غيث وهو يناظر للبعيد:ما هقوتي يا قماد لزوم نخبر الشيخ لجل يا خذو الحذر هذا ذيب يا قماد لو انه يدخل على حرمه وعيالها اكلهم ومحدن درا بيه

عتيبه اخبر فهاد بامر الذيب وقام فهاد ومعه مجموعه من الفرسان تجندو لجل ايدورو الذيب وهم مكتمين على الامر لجل ما يدب الخوف باهل الديره

بعدها بساعتين تلاقو كلهم من جهة الجنوب وكلا يلهث من التعب

عتيبه:يا شيخ هقوتي ان الذيب دخل لواحد من البيوت

فهاد:واي بيت تهقون لزوم ان البيت الي يدخله اهله يصيحو بالديره

قماد:بس بيتك يا شيخ ما هقوتي ان دخل بيه حد يدريبه

فهاد قلبه وقع بين رجوله وقام بالسرعه ركيض لبيته وهو ماسك بارودته



!! !!
!! !!
!! !!

وديمه العطا



دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2016, 09:11 AM   #5 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
فرسان على جمر الغضى

الجزء الرابع



دخل فهاد الي كان يسابق الريح وشاف الي ماكان يريد ايشوفه المها لامه فراشها لصدرها والذيب على مسافة خطوتين منها وتشوفه وهي مرعوبه

صوب فهاد الباروده على الذيب وطخه طختين خلت الذيب ينرمى على ورا ميت وبدا حينها صريخ المها

فهاد بتردد قرب منها واخذها لحضنه يهديها وهي تصرخ تناديه باسمه ترتجف وهو يلمها اكثر ويقول الها ان الذيب مات خلااص

دقايق والمها ترتجف بحضنه ومتمسكه فيه بقووهو يحس انه بعالم ثاني من قربها وهي ناشبه بصدره وتحيط خصره بيديها....حس بعدها انها هديت اشوي والتفت للذيب وهو شاك ان المها وكاد سمعت دقات قلبه الي صارت صامه اذونه مثل ما يتخيل..حاول انه يقوم لجل ايطلعه للخارج الا انها تشبثت فيه بالحيييل

اهنيا حس بمشاعر ثانيه وهو يبتسم

فهاد:راجع يالمها ودي اطلعه للجماعه بالخارج

هزت راسها بلا وانها ماودها تتركه وهي بعدها ترتجف من الخوف

فهاد:ما هقيت انج تخافي هالكثر

المها برجفه:انت...ليييه ....تركتني ....لحااااالي

فهاد:ماكنت ادري ان الذيب موجووود والحمدلله اني لحقت عليييه

المها:لا تتركني يا فهاااد ارجاااك لا تتركني

فهاد وهو مايعرف وش الي يصير له رد عليها بصوت حنين:والله اني راااجع مير لزوووم اطلعه للخارج

وبشويييش بدت المها تتركه وهو يستعد يوقف...ناظر عيونها الخايفه وقام وهو ناوي يطلعه ويرجع لها

بالخارج كانو الرعيان والفرسان واقفين وطلع لهم فهاد وهو يسحب الذيب

تراكضو ناحيته خايفين من الي وده يقوله

فهاد:الحمدلله لحقت عليه قبل لا يتهجم عليها

الكل قال الحمد لله والتفت عتيبه يلوم الرعيان كييف انهم ما انتبهو للذيب يوم يدخل القبيله التفت لفهاد واعتذر منه وانها ان شالله تكون اخر مره

هز فهاد الهم راسه وبعدها خذو الذيب وراحو

التفت فهاد وده يرجع للمها لاكنه انتبه لحاله اخيرا

فهاد"انت وييين ودك تروووح يا فهاااد انت ناااسي الي بينك وبينها...ناااسي انك من بعد ماتاخذ بثارها ودك ترجعها لديرة ابوها...يا جهد البلا

بخطوات متردده دخل الشق عندها وناظرته وعيونها تحثه يقرب منها لجل ايحسسها بالامان

فهاد وهو واقف بعيد عنها:الذيب امره انتهى ومعاد تشوفيه مرتن ثانيه...نامي وانسي امر الذيب

التفت لجل ايروووح

المها:ودك تتركني يا فهاااد؟

التفت ليها:انا رايح المجلس اهنيا ودي انااام

المها:وتتركني لحااالي

فهاد:قلتلج الذيب انتهى امره

المها:كود انه يرجع مرتن ثانيه

فهاد:وشلون يرجع وانا ذبحته قدامج

المها:يمكن تكون له انثى تدور عليه ارجاااك يا فهااااد لا تتركني لحالي الليله خلك قريب مني والله اني احس بالخوف يرجف بعظامي ارجاااك

ناظرها وشاف نظرة عيونها الخايفه

فهاد:انا اهنيا ماني ببعيد

المها:اجل اجي واجلس جنبك ما ودي بالنوووم

فهاد:تعوذي من ابليييس خلاااص اجييب فراشي واجي

راح فهاد وهو متوتر من الي يصير معه ومع المها وش اخرتها يعني

فرش فراشه بعييد عنها وبدا يفك حزامه وسلاحه والمها بفراشها تناظره...تمدد بفراشه والتفت ناحيتها وكانت تناظر لجوانب الخيمه وهي خايفه اعتدل بجلسته

فهاد:المها لييه كل ذا الخوووف الذيب انتهى امره

ناظرته:مدري ما بحياااتي شفته ولا.......وبنبره قريبه على البكا..... كااان وده ياكلني يا فهااااد والله ان قليبي وقف يوم شفته

فهاد وقليبه هو الي وده يوقف"سلااامة قليبج

فهاد:تطمني اوعدج انج ما رااح تشوفيه مرتن ثانيه نااامي وامني

تمددت المها وعيونها تناظره وهو يناظرها من بعيييد حس انه ما يقدر يشوفها اكثر والتفت للجهه الثانيه يحاول يقنع اعيونه وقلبه ينامو

بعد ثواني نط فهاد وهو يحس بحركه جنبه ومسك السلاح لاكنه انتبه انها المها كانت جاره لحافها جنب لحافه

المها وهي تناظره:انا خااايفه يا فهاااد

كان وده انه يلمها لحضنه ويطمنها اكثر مير انه رجع وحط راسه وهو يناظرها وعن قرب اكثر من اول سحرته ازود وهي قريبه حييييل منه ظلت عيونه تناظر كل ملامح وجهها من قريب حس انه سكر من قربها

غمض عيونه ونام على صدره وهو صاد للجهه الثانيه وبعدها بشوي حس بيدها تمسك بواحد من اصابع ايده الممدوده جنبه ما يدري ليييه اختبص حاله شبك ايده بيدها وضغط عليها بالقو لجل ايحسسها بالامان وهو ينطبخ على جمر مادريت عنه المها


..............................................

في خيمة الرعيان كان الذيب متمدد جنبهم جثه بدون رووح وعيونه تناظرهم

قماد وهو يظرب الذيب على راسه ويكلمه

قماد:رايح لخيمة مرة الشيييخ يا المخبووول هاااه مرة الشيييخ ...انت وش مفكر حااالك هااه

اتحسب الديره مافيها رجاجيل هااه

ورجع يظربه على راسه ..عتيبه هزراسه بلاحول ولا قوة الابالله من حال اخووه

عتيبه:يا قماااااد اترك الذيييب عنك تراااك رجيتنا

قماد يناظر عتيبه وشعره من قدام مغطي عيونه:انت ليييه ما ودك اياني افهم المخبووول

عتيبه:هو لوكان حي جلست جنبه كذا؟

قماد:ولييه لا...... تحسب اني خايف منه

عتيبه :قمااااد ودك اذكرك النوبه الي فاتت يوم اتهج وتتركنا مع الذيييب

قماد التفت للذيب:تسمع يقول اني هجيييت يعني ثارك عندهم مهب عندي هم الي قتلو خويتك

قام عتيبه :قم قم انقلع من اهنيا انت ودك اترجني اليوووم قال خويته قال يحسب ان كل شي لابد له من خويه

زفر غيث الي كانت عيونه تناظر عيون الذيب وعيون كحيلة العين ترسم بعيون الذيب

قام وسحب الذيب لبعيد ورجع لجل ايحط راسه ويناام




.................................
اول ما قام فهاااد التفت للمها وشاف انها نايمه وهي تحضن طرف اللحاف تذكر ان النوم ما جااه الا بالساعهات الاخيره كان حاس بيها وهي كل شوي تجلس وتناظر اطراف الخيمه

تتوكد ان ماجا شي وكان يموووت يوم ايحس انه تقرب منه وتحضن ايده بالكامل بدال كفه

مير انه مسك حاله وتجاهلها لجل ما يصير شي يندم عليه

فهاد وابتسامه تلوح بشفايفه"هالحييين نايمه يالمها من بعد ما طلع الضو

رفع فهاد صدره وحيله متكي على ايدينه وهو يقرب منها وينفخ خصلااات شعرها الي متناثر على وجهها ظل ايناظرها من قرب اكثر ووده لو شفايفه تلامس خدها

فهااد"يا جهد البلا وش الي قاااعد يصيرلي

نط فهاد بسرعه وهو يطرد كل الي يتمناه واخذ سلاحه وحزامه وطلع بالسرعه للمجلس

.صحيت المها وماشافت فهاد جنبها اكيد ماحست به وهي طووول الليل صاحيه وخايفه


قماد كان يمشي يحوش الحلال وتلاقى مع الشيخ طايل الي نادا علييه

الشيخ طايل:انت يا ولد ترعى الحلال ذا

قماد:ايييه يا عمي

طايل:خويك عتيبه وين رااح؟

قماد:طلع مع الشيخ فهاد من طلعة الضو وهو جااي وكاد هالحيين

الشيخ طايل وهو يحك لحيته ومحتااار:ايييه ...اسمع يا ولد اترك الحلال اهنيا ورح مع بنيتي من الجهه ذي هي ودها تتدرب على ركوب الفرس ودي اياك تكون رفيق الها

قماد وحس بقليبه فز لاكنه تذكر ان عتيبه وكاد راح يانبه لو رااح:بس انا ياعمي الشيييخ رجال اخاااف ومقدر ابعد عن الديره اخااف يجينا حد من قطاعين الطرق

الشيخ طايل:مابه قطاعين طرق اهنيا انت بس رح وخلك متواجد قريب منها ما ودي اياك تسوي شي

قماد:وو والحلاال يا عمي

الشيخ طايل:الحلال ماعليه شر بالمرعى وانت تقول ان عتيبه بيعاود هالحيين

هي بس ساعه يا ولد وبعدها عاودو

قماد:الي تشوفه يا عمي

راح الشيخ طايل ونادى على بنيته شووق الي قربت منهم وهي على ظهر الفرس ولان شوق وحيدة ابوها كان مدلعها حيييل وكل الي تبيه يتنفذ

شووق:يبه انت كل يوم ودك تخليني اطلع مع واحد من الرعيان

طايل:يا بنيتي الرعيان ماعندهم وقت وكل اوقاتهم مشغولين والي احصله فاضي اطلعج معه

ابتسمت شوووق وهي تشوف قماد الواقف بثوبه القصير ومتلثم

شووق:يبه تدري اني من زمااان كان ودي اشوف وشلون هي النخله مير هالحييين الرويعي ذا وفا عن شوووفهااا ههههه

الشيخ طايل:يا بنيتي وش الهرج ذا؟

شوق وهي تدور بالفرس حولين قمااد وهي تضحك: وش بك يبا تراااه الا رويييعي خلنا نوسع صدورنا عليييه انت ماتشوووف شكله اقووول يا نخله الحقيييني ههههههه

ركضت الفرس بشوووق وناظر قماد الشيخ الي كان مبتسم وهو يناظرها تروووح

طايل:الحقها يا ولد

قماد وهو يلحقها"رويييعي ونخله هذا والله شين جديد مير بعدج ماعرفتي قماااد يا بنت الشيييخ"

ركض قماد وراها وكان ركيضه عجييب قدر انه يلحقها بالسرعه وقفت شوووق ودارت بالفرس حوليه

شوق:وكل ذا يطلع من رجيلاااتك وش السرعه ذي الي تركض بيها

قماد:اا ااا انتي امااانه يا عمتي ولزوووم الامااانه ما تغيييب عن عيييني

شوق وهي تضحك بصوت عاالي:ايييه ما دريييت اني مرافقه غزاله ...غزاله ولا نخله هههه الحقيييني الحقيييني ياغزاله

لحق قماد شوووق وصار يركض قريب منها وهي كل ما التفتت وراها شافت انه مهب بعيد عنها حاولت تسرع اكثر وتتركه

وقفت الفرس والتفتت له وكانت متضايقه انه ملازمها وما فارق عنها

شوق:اسمع انت ما ودك توقف من لحاااقي اتركني لحالي

قماد:للا يا عمتي ما اتركج لحالج انتي امااانه من عمي الشيخ

شوق:ايييه وش هالبليه..اسمعني زييين رح واجلس فوق التل ذا وانا ودي العب بالفرس شوي

قماد من اول ماشافها انهبل عليها وعلى ضحكتها ...هز راسه بلا

قماد:مقدر يا عمه لزوووم اكون معج

شوق انقهرت منه:ايييه انا ودي العب بالفرس خلك بعيييد عني

قماد:العبي يا عمه وانسي اني اهنيا

شوق:تراك مهبووول وماتفهم لحجيي انقلع اقعد فوق التل

قماد يهز راسه بلا:للا

شوق وهي تركض بلفرس:الله يوخذك

كانت تناظر على جنب وهيه معصبه حدها منه وهو يلحقها بكل مكان

وقفت الفرس الي رفعت حوافرها لفوق والتفتت له صرخت عليه

شوق:اسمعني زييين تراك اتعبتني والله ان ما تركتني لحالي اني اشكيك عند الشييخ تفهم

قماد :ايييه يا عمه انا خايف علييج ما ودي الفرس تاذيييج

شوق:وانت وش تقدر اتسوي؟؟هبيييل انقلع من قدامي

تركها قماد وراح عنها مسافه صغيره وجلس يناظرها

ابتسمت شوق :هالحييين ودك تشوف وش انا اقدر اسوي

فكت الشال الي على راسها ورمته لبعيد قماد انهبل ازود من زينها الي فتنه حييل

قامت شوق وحاولت انها توقف على ظهر الفرس لجل تخلي الفرس تمشي بها وهي واقفه قماد انجن من الي تسويه ووقف بسرعه وتداركها قبل لا توقع وطاحت بحضنه على الارض انقرفت شوق منه ومن ريحته الي كانت بسبب المرعى

اعتدلت شوق بسرعه وكانت معها جربة مي صغيره معلقه على طرف واحد من اكتافها نزلتها وبدت تضربه بيها

حط قماد ايديه حاجز من ظربها وهي تضربه وتسبه

شوق بقهر:كله منك انت..انت الي خوفت الفرس وش الي يخليييك تنط قدامها هاااه

قماد وهو يحاول يتفادى الضرب:يا عمه ياعمه هونج بي انا والله مقصدي انج ما توقعي

شوق:انت هبييل هبيييل ماتفهم والله اني اشتكييك عند الشيخ ابوي

قامت من بعد ما فكت حرتها بيه بالضرب ومشت للفرس

قماد كان نفسه يضحك بصوت عالي مير انه كتم ضحكته وهو مبتسم من تحت لثامه

ولانه كان قريب من الفرس وجالس على الارض اول ما شافها جت تركب الفرس ظرب برجله رجل الفرس الي رفعت حوافرها لفوق ورجعت شوق وطاحت مرتن ثانيه بحضنه وهو كان يريد ذا

ثارت عليه ازود وجلست وهي تضربه ازود بالجربه

شوق:الله يوخذك الله يوخذك

قماد ما زاال يحاول يصد الضرب الي يجيه:يا عمه هونج علي انا ما سويييت شي

شوق:انقلع انقلع من قدامي الفرس ما ودها فييك

قماد ولازال حاطط ايديه متفادي اي ضربه منها:زيين زييين يا عمه

قامت شوق وهي مقهوره منه وظلت تناظره بغيظ

قماد سحب حاله وهو يزحف على ورا

قماد"يا ويلي ويلااااه وش هالبنيه والله انها ناويه تهبلبي اجل انا قماد تضربني بنيه ...ماعليه اضربيني وسوي بي الي ودج اياه

راااضي يا بنت الشيخ

ركبت شوق الفرس وركضت بيها لبعييييد وقماد صار يلحقها حاولت انها تهلكه مير هي تعبت وهو بعده ماتعب

رجعت بالفرس وعاودت للديره وهو يركض وراها وقبل لا يوصلو الديره بمسافه وقفت شوق والتفتت له وهي مقهوره منه حييييل

شوق:شالي .....شفت شالي وييين

وقف قماد يلهث من التعب وهو متساند على ركبه بيديه:للا للا يا عمه

شوق:وشلووون وشلووون هالحييين ادخل الديره من غير شالي اسمعني زييين تعرف المكان الي وقعت فييه

قماد:ايييه

شوق:اجل عاود اهنااك وهاات الشال

قماد:ماقدر مقدر يا عمه انهد حيييلي

نزلت شوق من الفرس:خذ الفرس ورح جب الشال

قماد:ييييه يا عمه وانا وش يعرفني بركوب الفرس

شوق بغيض تحاول تكتمه:اسمعني زييين هالحييين تركب الفرس وتروووح تجيييب الشال

قماد:يا عمه

شوق وهي تضربه بنبته اقتلعتها من الارض:اركب الفرس اركب

قماد:ايييه زين زيين هالحييين اركبه مييير يا عمه وشلووون يركبووونه

شوق:اهنيا اهنيا حط رجولك وخذ ثقلك لفوق

قماد وهو متوهق كيف وده يركب الفرس..حط الرجل الثانيه وارتفع وركب الفرس بالعكس تحركت الفرس وانبطح عليها وهو متشبث فيها ورجوله واصله لرقبة الفرس

قماد بصراخ:يا ويلي ويلاااااه ياعمه ويييينج وش الي يصيرلي

شوق ما قدرت تمسك حالها من الضحك وصارت تنط على الارض وهي تضحك بصوت عالي والفرس رايحه به للمكان الي كانو بيه كان قماد يناظرها لانه جالس بلمقلوب ومبتسم

قماد"يالبي هالضحكه ...وش علييج اضحكي

من كثر ما ضحكت على شكله جلست على الارض

وصل قماد للمكان الي بيه الشال وخذ الشال وعاود وهو معتدل بالجلسه الا انه منبطح على الفرس ومتمسك بشعرها

اول ما وصل عندها رمى حاله على الارض وقعد يتوجع

شوق:والله انك مهبووول

خذت الشال واخذت تلفه على راسها بعدها ركبت الفرس وراحت تاركتنه وراها سند قماد راسه على ايده وهو يناظرها تبتعد للديره

قماد:يا ويلي ويلااااه والله انها دلوووع ويحق لها الدلع مير اصبري على وانا اورجيج الدلع وشلووون


...................................

في ديرة الشيخ حماد كانت العمه مع البدور تمشي رايحه ابها للغدير

البدور:يا عمه كااافي كااافي والله اني ماقوء

العمه:يا بنيتي حنا ما مشينا غير اشوي وشلوون تتعبي

البدور:يا عمه ماقوء احس بجسمي يرتجف ماقوء على السيير

العمه:هذا كله من جلوووسج بالبيت لزووم كل يوووم تمشي وتطلقي رجيلاااتج

البدور وهي تناظر حريم الديره باحرااج:يا عمه الحريم يناظرن بي

العمه:ما عليج انتي مرة الشييخ وما علييج من حد

البدور:للا يا عمه ماقوء على السير وما ودي اياهن يناظرن بي جذا ...وكاد هالحيين يناظرن بوزني وشكلي

العمه:يا بنيتي الحريم كلهن يحبلن وش الي يخلفج عنهن

البدور:نرجع يا عمه نرجع ارجاااج

العمه:الي تشوفيه يا بنيتي الي تشوفيه

..........................


دخل فهاد على المها الي قفزت من الخوف على دخوله

فهاد:بعدج خايفه؟

المها ونظرها لتحت:انت فاجئتني يا شييخ

فهاد:تعالي

قعد فهاد وجت المها وجلست قريب منه

فهاد:انتي تعرفين للسلاح يا المها

المها:وشلووون يعني

فهاد:تعرفي وشلون تستخدميه

هزت المها راسها بلا

فهاد:ولا للخنجر

المها:لا ماعمري استخدمت سلااح

فهاد:وشلوون ابوج واخووج ما علمووج على السلااح لو ما قدرت الحق علييج البارح وش تتوقعي يصير بج

ارتجفت وهي تذكر الذيب

فهاد ومن بعد ما حس انه رجفت لطاري الذيب وطى صوته معها:لزووم يا المها تتعلمي تمسكي السلاح

هزت راسها:ما اقدر اخاااف

فهاد:يوم تتعلمي لزوم ان الخوووف يروح

المها ظلت تناظر لتحتوهي تفكر بحجيه

فهاد:باقي لي يومين ثلاثه واروووح لجل اخذ بثار اخووج

وقف

فهاد:بالعصير ودي اخذج ونطلع للبريه بعيد عن الديره واعلمج كيف تمسكي السلاح وتستعمليه

رفعت نظرها له متفاجئه

المها:الذيب وده يعااود مرة ثانيه؟

ابتسم فهاد:لزوووم يا المها تتعلمي والدنيا مهب بس فيها ذياب

المها:مقوا على مسك السلااح....ارجاااك لا توجع راسك بي

فهاد:العصير خليج جاهزه

وقفت المها:ودك ترووح؟

التفت ليها:تريدين شي؟

المها:ا اا انت مترييد قهوه

تردد فهاد انه يجلس مير رجع والتفت وجلس:هاتي اقهوتج

ابتسمت المها وراحت للضو وين لقهوه وجابت الدله جلست اقباله وبعدها متبسمه فهاد حاول يصد بنظره من بعد ما هبلت فيه بسمتها

المها:لقهوه يا شيييخ

ناظرها ورجع يناظر لمكان ثاني واخذ الفنجال كان يدري انها تناظره وهو يشرب لقهوه

كانت اتشوف عيونه الي تلمحها اشوي وتصرف نظرها لمكان ثاني ..ما وده يناظرني

المها:ازيييدك يا شيييخ

انتبه فهاد انه شرب فنجاله وما اعطاها اياه وهو سارح

قام بسرعه وهو يذكر حاله بالي بينهم :ودي اروووح لمجلس ابوووي لا تنسي تكوني جاهزه

تركها وراح وهي تناظره لين ما غاااب



...........................................


غيث:يا عتيبه لزووم نغزي الديره باكر ولا ورااه

عتيبه:ما عليه بالاول نشوف احوال الشيخ فهاد لجل نقدر نطلع.....وبنية الشيخ طايل بعد ودها من يطلع معها كل يوووم

قماد:انا ما ودي اطلع معها من بعد اليوووم هلكتني ومعاااد بي حييييل

ابتسم عتيبه:اييييه انت تحجي جذا

قماد:ايييه وانا وش انا عندها راعي مغير رح اهنيا ورح اهنيا انا ما ودي اطلع معها نوبتن ثانيه

عتيبه:لااا ودك تطلع معها ومحدن راااح يطلع معها الا انت

قماد:يا خوووي اليوم مسكت حالي مير نوبتن ثانيه مقدر

عتيبه:والله انه يكون اخر يوووم بحياتك ان فكرت تسوي الي تريده

قماد:ما ودي اطلع معها

عتيبه:باكر نشوف من الي يطلع معها

.................................................. ....


وقف فهاد فرسين قدام بيت الشعر ونادى على المها الي طلعت وتفاجئت بالفرس

فهاد:جاهزه

المها:ودك اياني اركب الفرس؟

فهاد:ليييه وش بيها

المها:انا يا شيخ مقد ركبت الفرس وانا اخاااف منها

التفت الها متفاجئ:وش اتقولي مقد ركبتي الفرس لييييه يا المها وشلووون كنتي عايشه ذي امووور لابد منها

المها:يا شييخ انا كل كائن حي اخااف منه ويوووم كنت بالهودج كنت ارتعد من الخووف

تقرب منها فهاد لين صار واقف قدامها وهو يناظر بعيونها

فهاد:وش الهرج ذا....لزوووم تكوني فارسه وتمسكي السلاااح الدنيا دواره

نزلت نظرها تحت مستحيه من قربه وكيف كان يناظرها

فهاد:وشلووون ودي ارووح وانتي ماتعرفي لركوب الفرس ولا السلاح

المها:انتــ....انت ليييه عاصب راسك بي يا شيييخ

فهاد:مهب مرتي؟

المها:اييه مير... انت.... قلت ....انه ودك ترحلني

فهاد:ايييه حنا اتفقنا على هالشي وانتي الي حديتيني عليه مير ما ودي تكوني جاهله بامر السلاح

التفت عنها وهو متوتر

فهاد:اسمعي ....

صعد على الفرس ومد ايده لها

فهاد:تعالي

هزت راسها بلااا

فهاد:هاتي ايدج ...اليوم اعلمج على السلاح وبااكر على الفرس هاتي ايدج

ترددت بالبدايه وبعدها مدت ايدها وجرها لفوق لجل تجلس قدامه ورجولها على جنب تشبثت فيه بالحيييل لين ما طوقته بيديها وراسها بحضنه

ابتسم فهاد ومشاعر دوخته صارت تعصف بيه وهو ينطلق بالفرس لوجهته


!! !!
!! !!
!! !!
وديـــــــــــــــــمه
دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2016, 09:15 AM   #6 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة

فرسان على جمر الغضى

الجزء الخامس

بعيد عن الديره وصل فهاد ومعه المها الي كانت دافنه راسها بحضنه وهي ترجف

اول ما وصل بعد راسها عنه واخذ يناظرها بابتسامه وهو ماسك وجهها

فهاد وصوته متغير من قربها:وشلون اقدر اعلمج على السلااح وانتي ترجفي من خوفج من الفرس... انتي وش انتي يا المها.. الي يشوفج اول ما جيتي على الهودج وتطلبي الي طلبتيه ما يقول انج انتي الي جالسه قدامي ترجف

المها:قليبي محروووق على اخووووي وابوووي مات من حرقة قلبه عليييه...النار بعدها قايده بصدري يا فهاااد

فهاد:عهدا علي اني اخذ بثااارج وبقلبه قال ليت انج تكلمتي معي بس

ناظرت المها فهاد وظلت عيونهم متشابكه لين ماتحركت الفرس ومسكت بيه بقو

نزل من على الفرس ونزلها معه

مشى لبعيد عنها يحاول يسيطر على مشاعره ووقف عود من الحطب ورجع لعندها

فهاد:تعالي

قربت منه

فهاد:اجلسي اهنيا

جلست المها وهي تناظره وهي متدري وش اتسوي

فهاد:امسكي الباروده ذي

المها:ارجااااك اتهقا اني راح اقدر والخوف يدب بصدري

زجرها:امسكي

مسكت المها الباروده وكانت تحس بيها ثقيله

فهااد:ترا دلع البنات ماودي بيه ودج الييوم تتعلمي زيين

هزت له راسها بالسمع والطاعه ووقف ومسك بارودته وصوبها للعود

فهاد:وهالحيين امسكيها مثل ماتشوفي

حاولت المها بالبدايه وكان الامر صعب عليها:ارجاااك يا فهاد

فهاد:تعالي واجلسي اهنيا

ومن بعد ما جلست قرب منها وحاوطها بيديه ومسكها الباروده وهو يورجيها اشلون تصوب الباروده

المها برجفه:يا فهاااد مقدر مقوا

فهاد:الامر بسيط اضغطي على الزناد

كان هو بعد يحاول ما يبين توتره من وجودها بقربه

صارت ترجف وهو محتويها لين ما ضغطت والطلقه راحت لفوق تركت الباروده والتفتت متخبيه بحضنه هو ما قدر غير انه يضحك بصوت عااالي

فهاد:ليييه هذي بدايتها صار جذا الله يعييين على تاليها

المها:ما ودي ما ودي

فهاد:ناظريني الامر بسيط والله انه بسيط...اتركي عنج الخوف

ظل فهاد يحاول يعلمها بالاول حصل صعوووبه معها لين ما قدرت اخيرا تمسكها وتصوب لحالها مير انها ما كانت تصوب على الهدف زييين

فهاد كان الوقت الي مضاه معها من اجمل الاوقات الي مرت فيه حس بسعااده غييير ولذه حلوه بتعليمها... كل شي بيها ابهره رجيفها كلامها مسكاتها ليديه حتى خوفها ونظرة عيونها وده يحس ان مابينهم حواجز مير كل ما تذكر الي لزوووم يصير بينهم يبعد حاله عنها

................................

عتيبه جاب رعيان يكونو بدالهم لجل يقدر هو وغيث وقماد يطلعو ومحد يدري بيهم وترخص من الشيخ طايل انهم باكر ما يقدرو يطلعو مع ابنيته

قبل طلعة الضو راحو لوجهتهم ديرة السدر وقبل لا يوصلوها ابعثو رجال يقول لهم ان عيال العطاوي اليوم ناوييين يغزونهم

طاري عيال العطاوي يكفي لجل يبعث الرعب والخوف في القبيله لجل تسهل المهمه لهم لان كثير من القبايل اول ما يوصل الخبر لهم الشيخ وبعض جماعته يهربو تاركين القبيله وهم متاكدين انهم ما ياذون الشيوخ والحريم

على الضحى صار الهجوووم وكانت المعركه بسيطه رجال قلايل الي واجهوهم حوشو النسوان والصغار لمكان وحطو عليهم حاجز جمعو الي يريدونه من الحلال

قوت كانت من الي حجزوهم بالحاجز وكانت مقهوره حيييل من الشيخ وربعه الي فرو من الديره

دخل غيث للحاجز وصار يكشف عن كل وحده متلثمه ويناظر بعيونها

غيث بنبره جاده:هاتي ذهباااتج

الحرمه:ما عندي ذهبااات

التفت لعتيبه الي واقف من ورا الحجز

غيث:وذي بعد تقول ما عنده ذهبااات

عتيبه ارتاب بالامر:الي ما ودها تقول عن مكان الذهبااات نقطع من اذونها شوي

بدت الحريم تصارخ وكلا يحلف ويقول انهن انهبن

غيث وهو يرفع سلاحه عليهن:انكتمن ولا ترا بالباروده ذي تنكتمن

وحده من الحريم:حنا ما عندنا ذهبااات الديره كل يووم بيها حد يسرق الذهبااات ماندري والله من الي يسرقها

كانت قوت جالسه بين الحريم وساكته ما ودها تكون بالصوره

عتيبه:اييييه وحنا بهايم نصدق الحجي ذا....اقول يا لييث خرج لي النسوان وحده وحده والي ما ودها تقول الذهووب وين اقص الها اذونها

غيث بقسوه:انتي اطلعي لبرا

الحرمه:والله انه ما عندي شي والله ان ذهباااتي انسرقت

غيث:امشي يا حرمه

عتيبه:هات السكين يا ليث

مد ليث بالسكين لعتيبه

طلعت الحرمه واخذها عتيبه لمكان بعيد وما انسمع منها الا صرخه

كل الحريم الباقيه رجفت من الخوف وصارن يبكن ويقسمن بالي صار لهن

رجع عتيبه وهو يمسح الدم الي بيده

عتيبه:هااه وين الحرمه الثانيه

المكان على بيه العويل والبكاء

وناظر غيث عتيبه وهز له راسه

قوت وهي تمسك بالحاجز وتنادي بيا جده

قرب منها عتيبه:وش بج يا حرمه

قوت وهي تمثل انها عميا:اريييد جدتي جدتي وييين ...وش الي يصير

ظل عتيبه يناظرها:انتي ماتشوووفي عميا

قوت:جدتي وييين اتركني اروح اشوووف جدتي

عتيبه باستغراب:تشوفيها !!!؟

قوت:اريييد جدتي اتركني ارجاااك جدتي كبيره ووكاد انها طاحت بمكان

عتيبه:ما شفتيها مع النسوان

قوت:للا ماهي موجوده انا ما خليييت حرمه وما لقيتها ارجاااك تتركني ارووح اشوفها

فتح عتيبه الها الحاجز

عتيبه:تعالي من اهنيا

غيث:ليه تتركها تطلع

عتيبه:عميا ما منها خوووف

غيث:ووين ودك تتركها تروح الديره ما بها حد

ظل عتيبه يناظرها وهي تروح وتتخبط بمشيها

عتيبه:ما عليها خلها تشوف سبيلها

من بعيد ظل عتيبه يناظر قوت وهي تمشي وتدووور بالقبيله متخبطه ومتعثره بمشيتها

شافها وهي تتعثر بحجر كانت مربوطه فيه فرس وانفك رباط الفرس بدا يمشي وراها من بعيد لبعيد وده يعرف وش ناويه عليه

الفرس خذت طريق وقوت خذت طريق ثاني لخيمتها متامله من بعد ما تنهي مهمتها انها تركب الفرس وتهرب

شافها وهي رايحه للخيمه وبدون ما تشعر لحقها وظل يناظرها من فتحة الخيمه شاف الي وده يشوفه ورجع وهو ينادي تركت الذهبات مكانها وطلعت

اول ما طلعت

عتيبه:هاااه لقيتي جدتج

قوت وهي تبكي:ما لقيتها مالقيتها ارجاااك تدورلي عليها وييين ودي هالحييين القاها

عتيبه:اسمعي زيين انتي تعرفي تمشي بالقبيله لحالج

قوت:ايييه

قرب منها ولفها لمكان معين

عتيبه:سيري بالدرب ذا وكاد انها هي العجوز الي لمحتها من قبل اشوي

قوت بريبه:انت شفتها

عتيبه:ايييه كثير من العجايز حنا ما قدرنا عليهن وكاد انها وحده منهن

مشت قوت وظلت تمشي بينما ابتسم عتيبه وهو يدخل ويكشف عن المكان الي شافها تكشف عنه وطلع الذهبااات

عتيبه:ملعوونه تقول انها عميا وودها تاخذ الذهبات وتهج وكاد ان حريم القبيله مامنه ذهباتها عندها

طلع عتيبه ورجع للمكان الي بيه قماد وغيث واشار لهم ان كل شي منتهي

الحرمه رجعت للحجز وماكانت اذنها مقصوصه مثل ما وهم عتيبه الحريم الباقيه انه قص اذنها تطمنت الحريم

قوت رجعت للخيمه وما حصلت ذهباتها وماااتت من القهر عاودت للمكان الي فيه الحريم محجوزه وكانت تمشي وهي تشوف قدامها

عتيبه وهو يرفع لها حواجبه:اجل عاودتي وانتي تشوفي

ناظرته بنظره وكملت طريقها لجنب الحجز

ركب غيث وعتيبه كل واحد فرسه ونادو على قماد الي قرب منهم وهو مجلس بنتين وراه

عتيبه:قماااد!!!!

قماد:عهدا على ما نزل وحده منهن والي ودكم تساونه ساووه البنيات راضيات ومن حالهن جن

انطلق حينها بفرسه مبتعد عنهم

حرك غيث وراه الا ان عتيبه اعترضت طريقه قوت

عتيبه:وش اتريدي

قوت:ليه خويك اخذ البنياات؟

عتيبه:حلاله

مسكت بلجام الفرس:ايييه اجل خذني معك انا بعد

التفت لها عتيبه:وش اتقولي انتي انجنيتي؟

قوت:وش ودك اياني اسوي اهنيا انا مالي حد بالديره ذي ودي اروووح معك ارجاااك

عتيبه:اسمعي يا حرمه اتركي لجام الفرس وانقلعي من قدامي

قوت:ارجاااك ارجاااك ودي اروووح معك انا سبيه حالي حال غيري ارجاااك

عتيبه:وش هالنشبه ...قومي من طريقي اقووول

قوت باصرار وترجي:ليييه ما ودك تاخذني هذا هو خويك اخذ ثنتين

عتيبه:هذا مهبول وانا لاحقه لجل يترك لبنيات يعاودن وش الديره ذي

قوت:انتو نهبتو كل حلالنا ورجالنا هجو من الديره حنا وشلووون ودكم ايانا نعيييش من بعد الحلال والرجال

عتيبه:ابعدي ابعدي وانقلعي من طريقي

قوت:ارجاااك ارجاااك والله اني اكون تحت رجيلك وانفعك بكل الي تريده كل حاجه تريدها اسويها ودك اياني اطبخ اكنس ارعالك الحلال اي حاااجه انا مستعده اسويها

عتيبه:يا جهد البلا اتركي لجام الفرس وعاااودي ما ودي ايااااج

ظلت قوت تلحقه وهو يحوش الحلال الي اخذه وماتركته وهي تعيد وتزيد انها لزوم تروح معه

طلعو لمكان بعيد من الديره وهي تترجى وتطلب منه ياخذها معه

عتيبه صرخ عليها:والله انج نشبه انقلعي اقووول

قوت:ارجاااااك خذني معك

عتيبه نزل من فرسه ومسكها من كتفها وهو يهزها:وش اتريدي هااه وش اتريدي تروحي مع الرجال اسمعيني زييين...والله ان لحقتيني انك تشوفي شي ماتمنيه تفهمي

تركها بعد ما رماها على الارض وركض لفرسه وركبها وانصاب انها واقفه قدامه وماسكه بلجام الفرس مره ثانيه

عتيبه:انتي ناويه تجننيني يا حرمه انقلعي اقووول

قوت :للا ودي تاخذني معك ارجااااك

ناظر عتيبه لبعيد وهو منتشب معها وماقد نشب به حد بحياته مثل ما انشبت هي

سحب بارودته من ورا ظهره وصوبها عليها

عتيبه:تدرين ان الحجي معك ضايع انقلعي اقووول قبل لا اصوبك بالباروده

قوت:للا خذني معك او اقتلني ما ودي شي من الدنيا

عتيبه:يا ويلي ويلاااااااه

حرك فرسه من بعد ما ابعدها من طريقه وابتعد عنها وهي تلحقه وتترجاه حاول انه يتجاهلها ويكمل تحويشه للحلال وقال انها وكاد تتعب من المشي وراه

كانت قوت تلحقه وهي تحوش الحلال معه اتورجيه انها اتساعده

عتيبه:اتركي الحلال وارجعي للديره

ما سمعت وش يريد وصارت تلحق الي يهرب من الحلال وترجعه

حط ايده على راسه منتشب بيها:وش اسوي هالحييين هذي نشبه مقد انتشبت بحد مثلها

..........................

فوق بالجبل قماد :اقطع ذالوجييييه عووووووذه

نط قماد وهو مستعد يهرب بينما البنتين كل وحده مسكته من جنب

قماد:الله يقطع وجيييهكن اتركيييني اتركيييني انتي وهي

البنتين كانن جميلات مير يوم تبسمت كل وحده منهن انكشفت له اسنانهن السودا والي كان عددهن قليل تغيرت ملامح وجيههن بابتسامتهن

اخيرا قدر قماد يهرب وينزل من فوق الجبل وهو يركض على رجوله كانه شايف الموووت بعينه

وقف عتيبه يناظره ومستصيييب وش فييه

قماد وهو يركض لوحده من الخيوول:تووووبه توووبه يا خووووي معااادني بعااايدها عووووذه عوووووذه

عتيبه:وش بك يا رجااااال

قماد وهو يقفز على الفرس:الجن يا خوووي الجن شفتها بام عييييوووني

وانطلق قماد وعتيبه مهب فاهمن شي:هذا وش به

قربت منه قوت وناظرها وهو مستغرب ويتسال بنفسه"تكون البنت ذي بعد من الجن هو امرها والله يخلي الواحد يرتاااب بيها

عتيبه:اسمعيييني زيييين

قربت منه وهي مبتسمه:وش تريد؟

عتيبه:هو خويي وش جااه من لبنيااات

ابتسمت قوت اكثر:البنيات ذيلا مهبولااات ووكاد خويك دري بيهن

عتيبه:اييييه وكاااد

قوت:ايييه

عتيبه:وانتي ما ودج تتركيني وتعاودي للديره

قوت:اعاود وش اسوي....تراني يتيمه ومالي حدن ارجع ليه ...ارجاااك يا النشمي خذني معك وانا اكون لك عووون بكل شي تريده

عتيبه:انتي حرمه وحنا رجال وش الهرج الي تقوليه

قوت:انتو عيال العطاوي حنا سمعنا عنكم كثير ...ونعرف انكم مهب من الي نفوسهم شينه

عتيبه:ليه ما شفتي خويي وش كان وده يساوي بالبنيات

قوت:انت مهب مثل خويك ...وانا متطمنه على حالي معك ويرخصلك الحال يا فارس الفرسااان انا سبيتك وكلي فدن لك

عتيبه اخذ يدور بالفرس حوليها:انتي انجنيتي ووكاد ان براسج موااال

قوت:ارجااااك تاخذني معك

عتيبه:اخذك لوين؟

قوت:لاي مكان ودك تروووح له

قرب غيث منهم:وش بك يا عتاااب

عتيبه:المره ذي ما ودها تتركنا لحالنا

نزل غيث بارودته وصوبها ناحيتها:بعد عنها وانا اخوووك ما ودها تفهم الا بالباروده

قوت ظلت واقفه وما تحرك فيها شي ومتحديه الباروده المصوبه ناحيتها

غيث انقهر منها واطلق طلقه بين رجولها على الارض انتفضت قوت من الي سواه ونزل عتيبه بسرعه من الفرس وهو يصرخ على غيث

عتيبه وهو يركض لها لانها جلست على الارض:وش سويت يا ليييث

غيث:اتركها وخلنا نمشي

قرب منها عتيبه وعيونه تدور ان صابها شي كانت ترتعد من الخوف

قوت:الله ياخذه وياخذ روووحه ليييه يسوي فيني كذا

عتيبه:صابك شي؟

قوت:للا مير صب قليبي....اقووول ما ودك تاخذني معك

وقف عتيبه من بعد ماتطمن والتفت لجل يركب فرسه

عتيبه:عاودي للديره

ركب فرسه وانطلق لاحق بغيث

وقفت قوت وهي مقهوره منهم ولحقتهم تركض ورا الحلال الي كانو يحوشونه

غمض عتيبه عيونه ونفث الهوا الي بصدره اول ما شافها انا اشهد انها بليه

رجع الها غيث واخذ يطلق النار حوليها يرهبها لجل اتعاود لاكن مافي فايده ظلت تلحقهم لين ما يائسو يسوو شي لجل اتعاود وكانت فارضه حالها وهي تساعدهم بتحويش الحلال معهم وتمنعه انه يهرب

وبعد مسافه كبيره جلسو يتريحون جنب واحد من الغدران يسقون الخيل والحلال جلست قوت في مكان بعيد عنهم وهي تناظرهم

قرب قماد من عتيبه:يا خوووي وش هالبنيه الي تلحق الحلال

عتيبه:ما ودك بيها؟

قماد:معاااذ الله توووبه من القبيله ذي ...وش يدريني ما تكووون ذي ام الجن لللا للا يا خوووي

والله لو يكووون مابها عذروووب انها تحرم على انا ما هقيييت اني قدرت انجي بروووحي

ضحك عتيبه بصوت عالي وهو يشوف قماد يتحجى وهو مرعوووب

عتيبه:اها يا خوووي اجل انت شفت شي ماقد شفته بحياااتك

قماد:انا اشهد يا خوووي محلاهن وهن يناظرني والزين يقطر منهن ..واول ما تبسمت الا وذيج الخفسه الي انقلبت لي عووووذه وتجيييك الثانيه من فوووقها مابها الاسن واااحد يناظرني...شيييينه عوذبالله

عتيبه:ههههههههه اجل جذا السااااالفه ...بس ذي يا خوووي مزيووونه

قماد:للا للا......من القبيله ذي مالي حاجه

عتيبه:هذا شي زييين وان شالله انك تترك الطريق ذا

قماد:انا لزومن اروح عند شيييخ لجل يقرا على من الايات ويحصني من الجن يا خوووي انا الي شفته جن مهب انس يا دافع البلا وتقولي رح لذي الي جايه برجليها ورانا

ترا انا اقطع ايديني انها وحده منهم ايييه يا خوووي لزومن انها مخبيه شي ترا بعمري ما شفت انسيه تلحق الحلال وصاحيه مابها شي يا خوووي الخيل هلكت من الركيض وهي ابد ما تقول صابها شي

قرب غيث منهم وهو نظره عند قوت:تهقا يا عتيبه حجي قماد صحيح

وقف عتيبه وهو يناظر ناحيتها:والله مدري يا غيث ...وش ودكم نساوي لجل نعرف وش سالفتها

غيث:خلنا ندز قماد يحاول يتحرش بيها ونشوف وش ودها تساوي

نط قماد مثل الي لسعته عقرب:عووووذه ........ولييييه انا انا تراني هالحييين ماشي ومهب بمجنووون لجل اسمع حجيكم ان كان ودكم تدزو حد انت يا ليث كفو تراك تعرف بالسوالف ذي

وحركله حواجبه

صرخ غيث على قماد :انكتم ...وانقلع هالساااع ما ودي اسمع منك هرج

قماد وهو ماسك بارودته ويمشي رايح لفرسه وعينه عندهم:اييييه انا رايح مهب مجنووون اسمع شوركم

وراح قماد بسرعه لفرسه وانطلق عليها

غيث:ودي اقطع لسانه الغثيث

تبسم عتيبه:اتركك منه وقلي وش انسوي مع ذا لبنيه

غيث:نبيعها مع الحلال الي راح نبيعه بعد ما نلاقي الشراي

ابتسم عتيبه اكثر:انا اشهد انك جبتها

كملو طريقهم وقامت قوت ولحقتهم وهم يضحكون عليها

وبعد مسافه قرب منها عتيبه

عتيبه:اسمعيني زييين

قوت وهي تلهث ووجهها يتصبب من العرق والتعب هاد حيلها:اييه اسمعك

عتيبه:الحقي الحلال ولاتخلينه يبتعد كثير من الجنب ذا

قوت وهي تاخذ انفاسها بصعوبه:اييه تحت امرك يا شيخ النشامى

وركضت قوت ورا الحلال ووقف عتيبه ينظر لها وهو مستصيييب من امرها ..... وش هالنشبه

قبل لا يوصلون عند الشراي قعدو يتريحو اشوي وينتظرونه يجيهم ...قدرت اخيرا قوت تاخذ لها نفس وتريح اشوي وهي ميته من العطش الا انها اول ما جلست حست بدوخه قويه تجيها والدنيا تلف من حواليها

قوت:يا وييييلي وش الي يصير لي

مسكت قوت راسها بيديها تحاول انها ماتفقد وعيها لاكن صار الي كانت خايفه منه

نزل عتيبه من الفرس اول ماشافها وهي تحاول تمسك حالها انها ماتسقط وقرب منها بعد ما وقعت على الارض

عتيبه:اييييه وش بيها ذي والله انها نشبه مابحياتي انتشبت بيها

مسكها ورفع راسها على رجله واخذ يضرب وجهها لجل اتفوق

عتيبه :انتي يا حرمه وش الي صااارلج انا اشهد انج بليه انتي يا حرمه

شاف عتيبه ان وجهها محمر كثير واخذ يفك عنها الشال الي لافه بيه شعرها واول ما رفعه وانتثر شعرها حولين وجهها شاف ان شكلها تغير وبان زينها بشكل ثاني

عتيبه:ايييه مابج عذروووب مير مدري وش سالفتج

نزل جربة المي المربوطه بكتفه واخذ يرشها بالمي

قوت اول ما حست بالمي على وجهها صحيت وهي تطلب المي وتمسك الجربه وهي تشربها تركها عتيبه تشرب المي وقعد يناظرها

مسحت قوت المي الي على طرف شفايفها واخذت تناظر عتيبه

قوت:انا وش صارلي

قعد عتيبه على الارض من بعد ما كان بس قاعد على رجوله

عتيبه:اريد اعرف انتي وش سالفتج ليييه تشقييين حالج وانتي مهب قد الي تساوييه

جلست قوت وهي ترفع شعرها الي نزل على وجهها وكانت ملامحها الزينه تبان اكثر واكثر

قوت:انا قلتلك ....مالي حد بالديره لجل اظل عنده الرجال هربو والحلال اخذتوه ومن بعد ماتمشو يهجمو علينا قطاعيين الطرق ويسوو فينا الهوايل

عتيبه:قطاعين الطرق؟؟!!!!؟

قوت:ايييه انتو يا عيال العطاوي حنا ندري بيكم انكم جايين تنتقمو من الي تخاذلو يوم تصير الغزوه على ديرتكم ونعرف وش تريدو من الديره ما عمرنا سمعنا انكو اذيتو حرمه ولا شيخ...مير قطاعين الطرق الي يعرفو وين ودكم تهجمو يكونو مجهزين حالهم من بعد ما تمشو ييجو ويقضو على كل شي بقي

عتيبه باستغراب اكثر:وش اتقولي ...انا مابعمري سمعت عن قطاعين الطرق ذيلا وشلون حنا ما درينا عنهم..والله انه يكون اخر يوم بحياتهم

قوت والي كان كل الي تقوله من نسج خيالها:ايييه ترا انا مدري ان كانت لعلوم ذي صحيحه ولا لا مير انا ما ودي اكون عرضه لهم اامن على عمري معكم ولا اكون بين ايديهم

اخذ عتيبه يناظرها وعيونه تستحسن زينها وحست انها قريب تحمر اخدودها وصارت تصرف نظرها لمكان ثاني

هز عتيبه راسه يطرد الي يحس بيه ووقف

عتيبه:اسمعيني زين ان كان كلامج ذا صحيح تراج مامنه ولا تخافي من شي ...وهالحيين قومي وامشي للفرس الي مربوطه اهناك واركبيها..وترااج مهب معفايه من الي طلبتيه ودج تكوني تحت الشور وتسمعي الحجي تسمعييين

وقفت قوت وهي فرحانه حييل:اييه اييه يطولي بعمرك انا تحت الشور والسمع والي تريده امر عليه واتشوف مني الي يسرك

عتيبه:اجل امشي امشي والحقي الحلال ورديه

قوت:ابشر والله

ركضت قوت للفرس وكان عتيبه يناظرها وزاد استغرابه من تمرسها بركوب الفرس وانطلاقها بيها وهي تلحق الحلال

لحق عتيبه غيث وقال له بالي كانت لبنيه خايفه منه

غيث:يا خووي هو به قطاعين طرق غيرنا ترا مقد سمعنا عنهم من وييين طلعو ذيلا

عتيبه وعيونه تراقب قوت من بعيد:مدري عنها تقول لعلوم جتهم كذا

غيث:وش راح تسوي معها

عتيبه:نشوف الشراي وش يقول عنها


بعد ما لقيو الشراي باعو عليه الحلال كله واستلمو المال وقوت تناظرهم وهي متعجبه من الي يساونه

عتيبه وهو يكلم الشراي:تشتري لبنيه يا رجال؟

الرجال التفت لقوت واخذ يناظرها:خلها تجي اهنيا وتخلع شالها لجل اشوف ان كانت تستاهل اني اشتريها

نط غيث بوجهه:وانت وشله تريد تشتريها مهب لجل اتكون جاريه تنفعك وش له تريد تشوف انكانت تستاهل

عتيبه:خلااص يا غييث خلاااص ما ودنا نبيعها

غيث:اجل وش رااح تسوي معها

التفت عتيبه لقوت

عتيبه:تعالي اهنيا

تقدمت قوت منهم

عتيبه:الرجال وده يشتريج

قوت ظلت تناظرهم من دون ماتتحجى بشي

عتيبه:وش قلتي؟

قوت ونظرها لتحت:شوووري بيدك والي ودك تسويه سووه

ظل يناظرها لثواني

عتيبه:يقول وده يشوفج من دون شالج

رفعت قوت ايدها لجل ترفع شالها ووقف عتيبه بسرعه:تمهلي انا ما قلتلج ارفعيه

قوت:السموووحه والله اني ما دريت انت وش تريد مني

عتيبه:امشي امشي وعااودي لمكانج

قوت:ابشر يا عمي

راحت قوت وهي مبتسمه بابتسامه خبيثه وكل الي ودها اياه يتحقق لها السمع والطاعه لك يا ولد العطاوي

اخذ غيث يناظر عتيبه والتفت عتيبه للرجال واسترخص منه وقام هو وغيث راجعين لخيولهم حتى الفرس الي كانت قوت راكبه عليها باعوها وهم معتقدين انهم راح يبيعوها مع الحلال

كانت قوت واقفه جنب خيولهم ركب غيث فرسه وظل عتيبه يناظرها

عتيبه:تراني بعت الفرس الي كنتي تركبيها

نزلت قوت نظرها لتحت وهي مستعده لكل شي يطلبه

عتيبه:كنت ناوي ابيعج للرجال مير اني شفت ان نيته مهب زينه وقلت اشوف لج ناس ثانيين يقبلوبج تكوني عندهم

قوت:الي تشوفه يطولي بعمرك

عتيبه وهو يناظر غيث الي ينتظرهم ويرجع يناظرها

عتيبه:وهلحيين وشلون ودي اخذج معي؟؟

وبنظره مقصوده تريد تذوب مشاعره من وراها رفعت نظرها له وهي ترمش...عتيبه صد بنظره عنها اول ما شاف نظرتها وظل يناظر غيث الي بعده واقف ينتظره

عتيبه وهو مايدري وش به:تعالي واركبي ورااي

ركب فرسه وركبت قوت وراه وهي مبتسمه بانتصارها للي تريده الا ان عتيبه شاف انها ما مسكت فيه ومسكت بحواف السرج الي على الفرس حرك حواجه مستغرب منها لفوق وانطلق لاحق بغيث وهي بعدها متمكنه من مسكتها لحواف سرج الفرس حتى انها مالامست ظهره والي بوضعها وكاد انه متمرس بركوب الفرس

رجع غيث لعتيبه وساله عن السكين الي اعطاه اياها من بعد ما تحسست ايده صدره مكان لجروح

عتيبه:هقوتي نسيتها بالديره

غيث:نسيتها الله يهداك يا عتاب

وحرك غيث فرسه راجع للديره لجل السكين

......................................


على الليل دخل فهاد لبيته وما كانت المها بالمجلس وقبل لا يخلع حزام سلاحه شافها وهي جايه ناحيته وكانت مثل القمر وهي مستعده للنوم وشعرها منهد حولين وجهها يفتن الي ما ينفتن

حس باللهيب يحرق قلبه وصرخ عليها صرخه:وش الي تريديه ليييه جااايه ذالحيين عندي

وقفت المها تناظره ومستغربه من الي قلب حاله عليها

المها:انا كان ودي

فهاد قرب منها ومسكها من ايدها بقو :انتي تريدي تلعبي بي تريدي تبيني اني مهب قد كلمتي

المها:وش الي سويته يا فهاااد؟

فهاد وعيونه تناظرها وقلبه يصرخ من الوجع الي يحس بيه:ما تدري بالي تسوينه بي ...ليييه ماتفهمي ان حنا قريب كل واحد منا بطريق ليييه تريدي

تحرقييني

المها وهي موجوعه من مسكته ليها:انا يا فهااد ما ودي اسوي لك شي ليييه تقول كذا

فهاد وهو يتركها ويلتفت عنها منقهر:اجل وش الي تريدينه هالحييين وجااايه من اجله

المها بارتبااك:انا يا فهااد تخيل لي ان بفراشي انكت جربووع وجييت لجل اتشووفه انت تدري اني كثير اخااف من الدوااب

فهاد بغيض:وش الي يجييب الجرابيع للبيت انا ما خبرت بالجرابيع تدش البيوت

المها وهي مستحيه ودمعتها بطرف عينها:اسمحلي والله انه تهيا لي وما جابني الا خووفي

نزلت دمعتها والتفتت تريد تعاود وهي تحس بالخوف

فهااد:انتظري

التفتت له المها واخذت تناظره

فهاد:انا راح اشوف لجل اثبتلج انه ذا بس خووف ماله داعي

سكتت عنه وتعداها رايح لشقها ...واول ما رفع لفراش نط الجربوعي واختفى بين اغراضها

وقف فهاد وهو يانب نفسه على قسوته عليها وتذكر ان البيت مبناي على طرف القبيله وان الاعشاب الي جنب البيت والي لحد الحين محد شالها هي وكاد سبب وجود الجرابيع

طلع الها

فهاد:مابه جرابيع..نامي وتطمني

هزت راسها ومشت لين ما مرت من جنبه

فهاد:انتي شفتيها؟

المها هزت راسها بنعم

فهاد:تراها ماتخوف وهي بالاصل تخاااف ان هوبتيها

المها:احس برجولي تجمد ولا ني قادره احركها

فهاد:من باكر راح ابني البيت قريب من بيت ابوي الشيخ وهناك الجرابيع ما توصل... اهنيا العشب بعده ما انشال ووكاد هو الي يخليها تجي اهنيا

بلعت المها ريقها وهي ميته من الخوف:هي هالحيين طلعت من البيت

فهاد:باذن الله ما تضرج وانسي انج شفتيها

نزلت راسها لتحت وكان الخوف باين بوجهها ومشت رايحه للشق

ظل فهاد واقف مكانه مختبص حاله مايعرف وش يسوي لجلها

صرخت المها والتفت فهاد لحقها وما حس الا بالي ترمي حالها عليه لجل يوقع هو وهي على الارض من قوة اندفاعها له

غمض فهاااد عيونه وهي تدعس براسها بصدره وظهره مرتمي على الارض





!! !!
!! !!
!! !!


وديمه العطا

دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2016, 09:18 AM   #7 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
فرسان على جمر الغضى

الجزء السادس




المها انكمشت بصدر فهاد الي وقع على ظهره وهي طايحه فوقه وتدعس براسها اكثر فيه

المها:الجربوووع الجربوووع يا فهااااد والله اني شفته

حط فهاد راسه على الارض وابتسامه بسيطه تلوح بشفايفه ولمها لحضنه

فهاد:ويلي ويلاااااااااه

رفع عيونه للسما والنجوم واخذ يناظرها وبعدها عاود ينظر الها وهمس ليها

فهاد:المها تراه جربوعي يخاف منج ازود من خوفج منه وهقوتي هالحين هو بابعد مكان يقدر يوصل له

المها:مقدر يا فهااد مقدر ارجولي جمد الدم فيهن

اعتدل فهاد وهو لافها بيديه

فهاد:ليييه اتسويبي كذا يالمها انا ما هقيت اني اطفي النار بي تقومي وتشعلى الجمر ازود

ابتعدت عنه اشوي وهي تناظره ودها تفهم وش يقول

المها:وش اسوي يا فهاد ارجووولي معاد قادره تحملني

ظل ايناظرها وهو مبتسم وهي كل مارفعت عينها بعينه تعاود وتنظر لتحت

قام وحملها بين ايديه وتوجه بها لفراشه

.................................................. .......... .......



قبل المغرب بنفس اليوم وصل عتيبه وغيث الي قدر انه يلحق عليهم من بعد مارجع وجاب السكينه لوحده من الديرات الي يعرفون بها حرمه كبيره كان لها عليهم معروف بمره من المرات يوم

عالجت غيث من جروح كانت تنزف منه وكانت كفيله انها تودي بروحه

نزلو عندها ورحبت بهم وطلب منها عتيبه انها تستقبل البنت الي معهم تعيش عندها الحرمه رحبت بيها وبعدها قام عتيبه وغيث وركبو خيولهم وتوجهو لوجهتهم الا ان عتيبه تفاجئ بالي تلحقه وتناديه التفت بالفرس ناحية قوت

عتيبه:انتي وش اتسوي اهنيا

قوت:وين ودك تتركني؟

عتيبه:ايييه وين ما تركتج ليييه لحقتيني

قوت:ما ودي اقعد اهنيا

عتيبه بصدمه:وش اتقولي ؟

قوت:انا ما ارتحت عندها ما ودي اقعد بالديره ذي

عتيبه:يا جااااهد البلا انتي وش اتريدي اتركيني بحالي يا حرمه

قوت:قلتلك انا ما ودي اقعد عند الحرمه ودي تاخذني معك

عتيبه:وشلووون اخذج معي انا رجااال ما تفهمي

قوت:الحرمه ذي ما ودي اقعد عندها ذي نوايها شينه وانا اعرف الواحد من نظرة عيونه

عتيبه:انقلعي انقلعي للديره واتركينا نتيسر

قوت:بكيفك يا ولد العطاوي مير اعرف اني خبيرتن بالاثر واني راح امشي ليلي مع نهاري اتبع اثاري فرسك لين ما تلقاني عندك


عتيبه :انتي وش انتي شيطااان ما وده يفارقني

قوت:انا ما هجيت من ديرتي الا وانا طالبه الامان معك ولزوووم تاخذني معك

عتيبه:وليييه يوم قلتلج انه ودي ابيعك للشراي ما قلتي شي

قوت:كنت احسب انك تريد اتبيعني وتاخذ المال ومن عقب انا ادبر حالي والحقك

عتيبه:وش اتقولي؟!!!!؟

حرك عتيبه الفرس وانطلق بيها وظلت قوت تتبعه اخبر عتيبه غيث بامرها

غيث:يا جهد البلا وش هي يا خوووي

عتيبه:مدري عنها

غيث:يا خوووي خوفي انها تسوي الي قالته وتفضحنا بقبيلة الشيخ ابو طايل

عتيبه:الديره بعيد يا غيث ما هقوتي الي تقوله تقدر تسويه

غيث:هي وش اتريد؟

عتيبه:وانا وش يدريني وش اتريد بليه يا خوووي....اسمعني يا غيث توكل انته عاودللديره وانا ودي امر

عند الشيخ بالمغاره واشوف وش علومه ويمكن اني القى طريقه للبنيه

غيث:زين ارخصلي اجل

راح غيث وظل عتيبه واقف وهو ينظر لقوت الي قدرت تلحقه

عتيبه:ودي افهم انتي وش تريدي من كل ذا

قوت وانفاسها متقطعه:ودي ودي اكون معك

عتيبه:تعالي واركبي

ابتسمت قوت ومشت رايحه عنده ركبت وراه وعاودت تمسك بسرج الخيل ابتسم من فعايلها وحرك الفرس رايح لوجهته الا انه حس بيها وهي تمسك فيه وهي تحاول تتغلب على النوم الي جاها بعدها حس براسها على ظهره وكانها نامت

عتيبه:والله اني مدري وش ورااج

عند اسفل المغاره اخذ عتيبه ينادي على رفيجه والي مسمي نفسه الشيخ

عتيبه:يا شييييخ يا شييييخ

صحيت قوت وابعدت حالها عنه

قوت:من الشيخ؟

عتيبه:رجال وحرمته ساكنين اهنيا

قوت:هو الشيخ الي يملك بالناس

ضحك عتيبه:ايييه هقوتي

الشيخ من فوق:من الرجاااال

عتيبه:عتاااااب يا شيييخ

نزل الشيخ وكان رجال قصير اشوي ومليان

الشيخ:عتاااااب يا مية هلا وسهلا حيالله بولد العطااااوي

عانق عتاب الشيخ وهو مبتسم وكان عناق حار

عتاب:حيالله بالشيييخ

الشيخ:الله ايحيييك يا عتاااب انا اشهد انك طولت الغيبه وشلووون يا رجااال تغيب كل هالمده عن حلالك

مسك عتاب الشيخ من ايده لجل يسكت وهو يلتفت لوراه لجل ينتبه الشيخ للبنيه الي معه

الشيخ:من ذي يا عتاااب انته اعرست

ضحك عتاب:هههه لا يا شيييخ ذي بنيه من الديره الي غزيناها اليوم

الشيخ ونظره عندها متعجب:وش قلت انا خبري قماد هو راعي السوالف ذي

مسك عتيبه الشيخ وسحبه معاه وهو يصعد للمغاره وياشر لقوت تلحقه

عتيبه:تعال يا الشيخ تعال وشلون ام صالح

الشيخ ونظره عند قوت وهو يلحق عتاب:هاااه بخير يسرك حالها هذا هي قدامنا تزين العشى

عتيبه نادى ام صالح وهو يدخل للخيمه المبنايه قدام المغاره

عتيبه:يا ام صالح

ام صالح:من اسمع هذا صوت عتاااب

الشيخ:ايييه يا ظبيه هذا عتاااب

ظبيه ام صالح:يا مية هلا وسهلا حيالله بولد العطاوي والله اننا اشتقنا حيييل الكم اجل وين اليث وقماد

ابتسم عتيبه الها وهو يقعد :كلهم بخير ويسلمو علييج وشلونج انتي وشلون صالح

ظبيه:صالح متولع بركوب المهره الصغيره الي جبتها له النوبه الي فاتت هو ذالحييين نايم ...اقووول يا عتاااب من البنت ذي

عتاب وهو ينظر لقوت الي كانت واقفه وتناظرهم:ضيفه يا ظبيه اكرميها

ظبيه:ابشر طال عمرك

راحت ظبيه تزين العشى وجلست قوت مكانها وظل الشيخ وعتيبه يسولفون ويا خذون علوم بعض

عتاب كان حاطط عند كل مغاره حد من الي يوثق فيهم ومامن المال والسلاح الي مخبنه فيها

عتيبه تذكر كلمتها يوم قالت له انه الشيخ الي يملك بالناس

عتيبه:اقووول يا الشييخ

الشيخ:ابشر طال عمرك

عتيبه وهو يحاول انه ما يضحك:اقووول يا الشيخ ودي اياك تملكني على ذالبنيه

تفاجئ الشيخ بطلب عتيبه وغمز له عتيبه بعينه

الشيخ:ايييه ايييه غالي والطلب رخيييص ابشر يا ولدي

قام الشيخ رايح داخل والتفت عتيبه للجنب الثاني بمحاوله منه انه ما يضحك

التفت لها وكانت مندهشه من كلامه

عتيبه:عندج مانع اننا نملك

قوت:هاااه ااا للا الي تشووفه الي تشووفه

عتيبه ووده ينفجرمن الضحك :زييين

دخل الشيخ وكان شايل قراطيس كثيره فتح عتيبه عيونه مستصيب من الي يسويه

الشيخ:هالحييين هالحيييين نملك قربو اهنيا

وقف عتيبه وقعد قدام الشيخ وعيونه تسال الشيخ عن هالقراطيس

الشيخ:تعالي يا بنت واجلسي اهنيا

قامت قوت وقربت منهم وجلست جنب عتاب

الشيخ قام واخذ يفتح بالقراطيس ويقرا منها

عتاب:ملكنا يا شيييخ واخلص

الشيخ:ايه ايه هالحييين هاات ايدك

مد عتاب ايده للشيخ

الشيخ:وهالحييين امسك بيدها

مد عتاب ايده لها وامسكت بيده واخذ بعدها الشيخ يقرا من القراطيس

الشيخ:مبااارك يا عتاااب مبارك هالحين المزيونه ذي صارت حرمتك

عتاب وعيونه ودها تدمع وهو كابت ضحكته

الشيخ:هالحييين ودك اتقوووم معي وتختار نعجه لجل اذبحها باكر واغديكم منها

قام عتيبه:زييين ياله بينا

التفت لقوت:خليييج اهنيا هالحين اعاود لج

طلع عتاب والشيخ الي انفجرو بضحكتهم قبل لا يبعدو

ابتسمت قوت وهي تسمع اشويه من ضحكهم:زيييين يا ولد العطاوي ودك تضحك على بالجوازه ذي والله انا ماخبرت جوازه تتم بالشكل ذا من غير ولي ولا شهووود ...ما علييه ان كنت ولد العطاوي فانت ماتدري من هي قوووت


قعد عتاب والشيخ على الارض وهم يتضاحكون

عتاب:يا ويلي ويلاااااااه اااه قتلتني يا شيييخ بقراطيسك وانت ما صدقت على الله

الشيخ:ايييه تراني اعجبك...والله انها شغلتن زينه وش رااايك يا عتااب انا من البدايه اقول اني الشيخ لجل اكون شيخ قبيله مير هالحييين راح اكووون شيخ يملك بالناس

عتاب وهو يضحك:انت صدقت حالك انك ملكتني بيها وش القراطيس ذي الي نت تقرا منها

الشيخ:قراطيس لقيتها بالطريق واخذتها لجل اقري ولدي صالح منها

عتيبه:ايييه ومن الي راح يقريه وانت ماتعرف تقرا

الشيخ:ايييه خلها يا خووي على الله الا قلي وش سالفة لبنيه

عتيبه:هذي يا خوووي بليه ابتليت بيها وانا ودي اوهمها اني تملكت بيها لجل اتامن وتتطمن اني راح اعاود ليها ودي اتركها اهنيا وانت بعد مده تصرف معها واصرفها لاي مكان

الشيخ:يا خووي الخوف لا تقود لنا حد من القبايل الثانيه اهنيا بالمغاره من بعد ما يدرو ان عيال العطاوي جو اهنيا

عتاب:لا تخاااف يا خوي لا تخااااف هي هقوتي انها تدور الامان واتشوف انها بوجودها مع عيال العطاوي بامان

الشيخ:ما عليه خلها اهنيا لجل اتونس ظبيه وتعينها على البيت

عتاب:سوو الي ودكم اياه المهم اني اقدر باكر ارووح وانا خااالص منها

الشيخ:ابشر طال عمرك


.................................................. ...


فهاد من بعد ما حط المها بفراشه كانت ايده تحت راسها ظل منسدح جنبها وهو يناظرها وامنيته انه يمسح بيده الثانيه شعرها

بخجل ناظرت المها فهاد وهو قريب منها

تشجع بعدها ورفع ايده يمسح فيهن خصايل نازله بجنب وجهها حس ان انفاسها سريعه وهي خجلانه

فهاد نسي حاله واخذ يمرر اصابعه على وجهها تلاقت عيونهم وابتسمت المها ومن بعدها ابتسم وهو يحس انه بعالم ثاني

يده الي تحت راسها رفعت راسها لفوق ولمها لحضنه واول ما حست انه رفع خصايل شعرها الي بجنب لجل يطبع قبله على خدها وكانت انفاسه قريب حيييل

المها:هذا وانت معاهد يا ولد الشيخ تسوي فييك الحرمه كذا اجل وش راااح اتسوي لو ما كنت امعاهد

بعد فهاد وجهه يناظرها فيها ويحاول يفهم هي وش قالت

فهاد:وش قلتي؟

المها وهي تبعد حالها عنه وتعتدل جالسه:الي سمعته يا ولد الشيخ .....انت ما قلت انه مهب فهاد الي ياخذ بالثار لجل وصاله حرمه وان الحرمه اتخسي لجل ذلك

فهاد تغيرت ملامح وجهه وحواجبه انعقدت

المها وهي توقف:تراني انا هي الحرمه ذي يا ولد الشيخ

التفتت له:اخطيت يا شيييخ اني طلبت بثار اخوووي اخطيت اني شرطت شرطي وش الي يفرقك عن غيرك يا شييخ لجل ماتطلب وصالي

هذا انت معاهد ونسييت حالك

فهاد وبعده مصدووم:تلعبي على يالمها

المها :انا ما سويييت شي

فهاد:ما سويتي شي وانتي توهميني بخوفج وحاجتج لي

المها:انا ما انكر اني اخااف من الدواب والذيب مير مهو بالخوف الي يخليني اطلب حماك انا بس بغيت اورجيك انك ما تختلف عن غيرك ما كنت اريد اسوي كذا مير الكلام الي قلته بحقي وانك ناوي ترحلني من الديره جرحني حيييل

فهاد:انا ما كنت اريد اسوي شي

المها:ادري انك ما كنت اتريد تسوي شي يكفيني انك تولعت بي انا المها يا فهاد شيوخ العربان كلها تمنتني اكون عروس لعيالهم

فهاد اعماه الغضب وقام وهو يمسكها من ايدها وعيونه الي صارت مثل الدم تناظرها

فهاد:وانا فهاد الي ما نخلقت الي تلعب بي وتضحك على حسابج عسير يا بنت وضاح

المها:اتركني تراك اوجعت يدي

فهاد:انقلعي من قداااامي انقلعي

المها:كنت قادره الزم شقي من اول يوووم وما اورجيك وجهي مير انت الي جبرتني اسوي كذا

التفتت المها وراحت وظل فهاااد الي حس بنااااااار نار غييير الي كانت بصدره اشتعلت وقامت تكبر

دخلت المها لشقها وجلست وهي تضم ارجولها لصدرها وبدت ترتجف وهي تبكي بكا ما كان ودها فهاد يسمعه هي ماتنكر ان مشاعرها تحركت من اجله مير جرحه لها كان طاغي ولفراق كان لابد منه




................................................

تعشى عتاب مع الشيخ وظل معه يسولف وهم فوق الجبل ويناظرون للمكان ووش ودهم يسوو قريب

بعدها نزلو لتحت وتوسد عتاب حجر قدام المغاره وكان وده ينام

قرب منه الشيخ:انت وش ودك تسااوي

عتاب :ودي انام

الشييخ وهو يلتفت:ايييه عتتتاب يا خوووي وش الهرج ذا انت نسيييت انك اعرست

اعتدل عتاب:وش اعرست انت بعد

الشييخ:يا خوووي ودك الحرمه باكر تنشبلك وانت ناوي تروووح

عتاب:هااه

الشيخ:لزوووم تبات الليل بالخيمه عندها لجل هي ما توسوس بالموضووع وتصدق الي يصير غير ذا لو ان ظبيه دريت انك مهب صحيح املكت عليها انها تسوي شي ما يرضينا انت اتعرفها زين ماترضى بالنصب

عتاب:يا شييخ وش الي تريدني اسويه

الشيخ:قم ونم بالخيمه

عتاب فتح عيونه:وش اتقووول انت نسييت اني مهب رجلها وشلووون اناام معها

الشيخ:قلت نم بالخيييمه يا خوووي لزومن ماتدري انك تلعب بيها

عتاب:للا للا يا شييخ هذا ما يجوووز

الشيخ:تراني هالحييين ارووح واقول لظبيه انك تضحك عليها

عتاب:للا يا خوووي ...يا جهد البلا زيين زين

قام عتاب واخ الشييخ يدزه قدامه ليم ما وصلو قدام الخيمه

عتاب:تراني ناوي ادخل واحط راسي واناام

الشيخ:وش الهرج ذا لزومن تهرج معها

عتاب:وش ودك اياني اقووول

الشيخ:تخيل انك بليلة عرسك

عتاب:يا شييخ انت تدري اني معرف اهرج مع النسواان

الشيخ:عتاااب ادخل وخل الليله تعدي على خيير اهرج معها وغازلها

عتاب بصدمه:وش؟

الشيخ:تذكر وش كنت انا اقووول لظبيه وقل لها

عتاب:والله اني منتشب واحس اني وقعت بحباله

دز الشيخ عتاب لداخل الخيمه وتوهق عتاب اول ما رفعت قوت راسها ورفع يده لشعره يحكه وهو مبتسم

نزلت قوت راسها لتحت وهي تمثل دور المستحيه

قرب منها عتاب وجلس جنبهاوهو ما يدري وش وده يقول

عتاب:ايييه ليييه تناظري للجنب الثاني يا......يا حبة عيني

قوت وهي ما تقدر ترفع راسها بينما عتاب حط ايده على فمه يمنع انه يضحك من الي يشوفه منها

التفتت له ونزل ايده بسرعه وناظرها بابتسامه

قوت:مدري وش فيييني احس اني خجلااانه

قرب منها اكثر ونزل وجهه يناظر بعيونها ووجهها ومد ايده ورفع وجهها

عتاب:ليييه الخجل حنا خلاااص صرنا متجوزين وانا صرت رجلج

قوت وهي تبعد ايده ونظرها نازل تحت:ارجاااك يا غلاااي ما تحرجني معك

عتاب والكلمه ماتوقع يسمعها:وش قلتي ويلي ويلاااااه انتي ودج تقتليني

رفعت قوت نظرها له بخوف مصطنع:وش اتقووول سلااامتك يا حبة عيني من القتل

عتاب:لالالا هذا كثير كثير على انا تراني رجال مقد سمعت الحجي ذا وانتي ودك اليوم تقتليني بالحجي ذا

هزت قوت راسها:ما يصيبك شي باذن الله

ظل عتاب يناظرها وهو مبتسم ويقول بخاطره"يا حليلها والله انها مصدقه حالها مير الدور ذا ابد ما يمشي على انا عتااااااب الي ماله بالدنيا ذي غير السلاح والغزو اليوم انجبر واقعد مع ذالبنت لجل اقنعها اني جوزها لو انه قماد كان عرف اشلون يتصرف معها مير انا الله يعينني

عتاب:امممم ودنا ننام

رفعت قوت راسها بسرعه متفاجئه ومصدومه

عتاب:اااا انا اقصد اننا نتريح وكاد ان المكان اهنيا ما يصلح للعرسان باذن الله باكر اعاود للديره الي انا ساكنن بيها وازين البيت اهناك لج وارجع لجل اخذج وتسكنينه

قوت:ودك تتركني اهنيا

عتاب:انا مقدر اخذج معي عندي اهناك اموور لزومن مني بالاوله اشوفها وازينها

قوت بخجل:الي تشوووفه

عتاب:ايييه ودي اياج كذا تسمعي الشور وتنفذيه

قوت:ان كان ودك روووحي ترخصلك يالغالي

غمض عتيبه عيونه وهو يحط راسه على الوساده وابتسامته على شفايفه وظلت قوت تناظره وتناظر الابتسامه الي حركت فيها مشاعر غريبه

عتيبه كان طويل واكتافه عراض وكانت له هيبه غير مع صوته الي كان اخشن عن الباقي

قامت قوت وقعدت بمكان بعيد وسحبت لها وساده وخلعت شالها وحطت راسها ونامت

ومر من الوقت ما مر ونط عتيبه على صريخ قوت الي كانت تتكلم وهي نايمه وتمسك الوساده وتكلها

قوت وهي تبكي:يبه يبه ارجااااك يبه لاتمووووت ارجاااك يا بووي

بعدها التفتت للوساده الثانيه ومسكتها:يمه ارجاااج يمه لاتموووتي ارجاااج يمه يا ويييييلي ماتو انقتلو انقتلو ارجاااك يبه لاتتركني لحااالي

دخل الشيخ ومرته والي صحيو على صريخ قوت

الشيخ:وش بيها

عتاب التفت له وهو مش فاهم وش فيها:مدري مدري عنها وش الي يصير لها

مرت الشيخ:البنيه نايمه وتحلم يا عتاااب ...فيقها يا عتااااب

التفت الها عتاب وبعده مندهش من الي يصير لها

قوت بنحيب وبكا يقطع القلب:اقتلوووووهم اقتلووووهم ما ظل بالديره حد كلهم مااااااتو

عتاب:من الي مات ومن الي قتلهم

قوت بعيون تبكي وهي ماتشوف الي قدامها:الكل ماااات امي وابوووي واخواااني كلهم مااااتو القبيله كلها مااااتت الغزو قتلهم كلهم ما ظل بالديره حد بس انا لحاااااالي انا الحاااالي من غير ديره واهل من غيرابو وام من غير عزوه ونااااس انا الحاااالي

وظلت تبكي وعتاب بحجيها جددت فيه المواجع وتذكر الغزو الي جا ديرته وهي ترسم له الغزو قدام عينه

قوت:ناظر ناظر حولك كلهم ماتو العياااال والشيوووخ والجده وامي وابوووي ما ظل حد ليييه ما قتلوووني معهم ليييه اظل انا الحاااالي

انا صرت من غييير ديره

ظبيه:عتااب يا خوووي خذ لبنيه لصدرك وهديها

رفع عتاب راسه وعيونه للشيخ الي هزله راسه يشجعه

جرها عتاب لحضنه واهو مايدري وش ايسوي واخذ يهديها ويمسح على راسها وهو يحاول يفيقها

عتاب:ارجاااج اسكتي اسكتي انا اهنيا انا كل اهلج وديرتج انا امج وابوووج بس ارجااااج تسكتي

نحيبها بصدره خلاه يرتجف من حالها ويتذكر الي مضى وناااار بدت تلسع بصدره وان كل الي قالته صحيح وينها ديرته هالحييين صار من غير ديره وعشيره وعزوه بينما قوت وهي بحضنه تبتسم انها قدرت توصل للي تريده هي تدري بكل الي مر بديرته من كثر حجي العربان عن ديرة العطاوي والي صار فيها وبكلامها وكاد جددت مواجعه مع انها كل ذا مرت هي فيه لاكنها ماتذكر

سحبت نفسها منه بشويش وهي توهمه انها فاقت وطلع الشيخ وحرمته من عندهم

قوت وهي تمسح دموعها:اسمحلي والله انه ماكان ودي يصير الي صار مير الاحلام ذي ماتفارقني كل ليله

عتاب وبعده متاثر من الي صار:انتي من اي ديره

قوت:مدري مذكر مير الاحلام ذي تجيني دوووم وانا مدري وش يصير لي كل الي اذكره انه من يوم كنت صغيره وانا اخدم ببيوت العربان من غير اهل وسند متشتته مالي ولي ولا اهل

وبدت بعدها قوت تبكي

عتاب:اسكتي ارجااااج اسكتي

قام وبعدها النار تولع بصدره


.........................................

ظل فهاد طول الليل جالس قدام النار وكل شوي يزيد حطبها وكانه يزيد الحطب من ظلوعه

فهاد"وشلوووون قدرتي يالمها اتسوي فيني الي ساويتيه وشلووون قدرتي بلاصل اتخليني اميييل لج انا فهاد وشلوون يصير معي كذا...مير زيين اني انتبهت لحالي هالحيين اقدر اخذ بثارج والنفس طايبه منج بجد

المها بعد ما جاها نوووم وكل شوي طلت عليه تشوفه وهو بالحال الي كان عليه

تمنت انها ما تكلمت ولا قالت الي قالته من بعد ما حست بحنانه وخوفه عليها مير ماتدري ليه سوت كذا يوم شافت ان الوقت قد حان

تنهدت ورجعت لفراشها صرخت اول ما نط الجربوعي مير تمت مكانها

فهاد عرف ان سبب صريخها وكاد انه الجربوعي وما شاف الها اي زووول ظل يناظر الشق وبعدها رجع يناظر النار

بالصباح فتح فهاد عيونه وكان منسدح قريب من النار الي طفيت وقام التفت لشق المها وخطى بخطاه ناحيته هو متعود كل يوم يطل عليها ويشوفها مراات نايمه طل عليها وشافها جالسه وعيونها سارحه لمكان التفتت له وتلاقت عيونهم وكان باين ان عيونها باكيه طول الليل رجع بخطوه لورا وبعدها التفت وراح
..............................................

بالصباح قام عتيبه وظل يناظر قوت الي كانت نايمه بالطرف الثاني

بالخارج نادى الشيخ:يا عتااااب يا عتاااب

نطت قوت بسرعه وسحبت شالها واخذت تنظر لعتاب لي تفاجئ من الي تسويه

عتاب:وش بج يا حرمه انا رجلج

قوت:اييه مير سمعت صووت

عتاب:هذا الشيخ يناديني

قام عتاب واخذ حزامه وسلاحه بيده وطلع للشيخ

الشيخ:حياك يا عتاب افطر معي

عتاب:زيين ودي اوصل الغدير واجيك

بعد ما افطر عتاب والشيخ اخذ عتاب ينظر للشيخ الي كان سرحان

عتاب:وش بك يا شييخ

الشيخ:انا البارحه مانمت يا خوووي البنيه وبكيها والحال الي اشتكت منه اوجعني كثير

سكت عتاب واخذ ينظر لقدام

الشيخ:حنا صحيييح يا عتاب هالحييين امورنا متيسره وعندنا حلال وخير مير يا خوووي انك تكون بليا ديره وعشيره وعزوه ذا يا عتاب يوجع يوجع كثير بالقلب

الشيخ وحرمته كانو بعد ضحية غزو افنا ديرتهم وما ظل منها الا القليل

الشيخ:وش هي الحياه يا عتاب وانت عايش الحالك لاحولك صديق ولا حولك عيال عم ولا ديره تحتمي فيها اويلااااااااه يا عتااااب والله انه ما ودي اولدي صالح يعيش بليا ديره واهل واعمام وخوال كلهم راحو بالغزو

عتاب:ارجااااك يا شيخ لا تصحي المواجع حنا حالنا مهب احسن من حالكم حنا عيال شيوخ وشف لوين وصل بنا الامر رعياااان مالنا هيبه ولا قيمه مير اوعدك يا شيييخ انه قريب ناخذ حقنا من الي عدانا

قريب يا شيخ القبيله المعاديه قبيله اتريد لها عده واعداد وحنا الحمدلله اخذنا حقنا من القبايل الي تخاذلت بعون عمي العطاوي نهبنا خيراتهم وخليناهم يعرفو ان الله حق وبخيراتهم ذي راح انجهز قبيله باذن الله اتغزو الديره ذيييك ونفنيها مثل ما صار بقبايلنا وحينها يا شييخ نعلن قدام الكل عن قبيله جديده وياويله الي يجي جنبها

الشيخ:ودي بذاك اليوم يا عتاااب ودي بيه ودي اطلع عيووون الي كان السبب من راسه....وودي اكووون انا شيييخ القبيله

عتاب:هههه انت قدها يا شيييخ قدها

الشيخ:وهالحين وش ودك تساوي مع لبنيه

عتاب:ما ودي اسوي شي خلها تظل اهنيا وانشوف وش هي نواياها كوود انها تساعدنا بالي نريده

الشيخ:ايييه يا خوووي البنيه قليبها محرووق كثير ووكاد ان قبيلتها صار لها مثل ما صار لقبيلاتنا

عتاب:يصير خير


.....................................


باليوم الثاني استرخص عتاب منهم وما مانعت قوت من روحته وهي تدري انه راح يعاود مرتن ثانيه ودعهم وهو يحس بالغصه بعدها بصدره

كانت قوت واقفه وماسكه بلجام فرسه وعتاب متوجس انها يمكن ماتتركه

عتاب:ديري بالج من حالج وقريب باذن الله اعااود

ابتسمت قوت وهي تهز راسها

مشي عتاب اشوي وبعدها رجع وناظرته وهو واقف فوق الفرس

عتاب:تراني مدري وش اهو اسمك

قوت بابتسامه وخجل:قووته

ابتسم:ايييه قووته اسمن زين ...ارخصيلي يا قوتت قليبي هههههه

ومشي وهو يضحك على بلاهتها

اما الشيخ فهاد طلب من المها تنتقل لبيت عمته ونقل بيت الشعر جنب بيت ابوه من الخلف

حاول يقنع ابوه انه يروح يدور الرجال لاكنه رفض طلبه وقاله بعد يومين تقدر تروح ابو طايل كان حاس ان فهاد حاله انقلب وكان يدري ان السبب هي المها الي محدن ينكر زينها وزين منطوقها

الشيخ طايل مرض المقهوجي الي يقهوي بمجلسه الخاص التابع لبيته حيث انه اهناك يستقبل اهله مثل ابوه واخوه فهاد ولارجال ايريد منه حاجه ووده يكلمه على انفراد وبعث برجال ايشوفله الراعي الي ماسك حلاله لجل يجي اليوم يسوي القهوه لين ما يعاود المقهوجي معافئ

قماد هو الي كان يشوف حلال الشيخ طايل وبامر من الشيخ حضر لمجلسه وقاله الشيخ طايل انه يريده يكون اليوم عنده بمجلسه ذا لجل يسوي القهوه

ومجلس الشيخ طايل ذا متصل بمجلس الحريم ببيته والشق الي يباتو بيه

جلس قماد والي كان دووم بلثامه يزين لقهوه ويحمس قهوه جديده وكان خبير بالقهوه من يوم كان صغير يوم كان عند الحرمه الي انهدا الها وهي الي علمته كيف يسويها بالذوق ذا

دخلت شوق عند ابوها الي كان ينتظر لقهوه وهي تمشي بدلال يحبه ابوها ابتسم لها الشيخ طايل ورحب بيها

طايل:يا هلا ياهلا بعين ابوها حيالله ببنيتي

شوق وهي فرحااانه حيييل بتدليل ابوها:الله يحييك يبه وشلوونك انته

جلست جنبه وطاحت عينها على لمقهوجي كانت متزينه ولابسه اجمل اللباااااس لان ابوها مايقصر بحقها ويطلب لها كلشي تريده

طايل:حالي من شفتك ازين حااال انتي يا بنيتي وش اصبحتي

شوق وبعدها تناظر المقهوجي:زينه يبه

همست له:من ذا يبه

طايل:ذا واحدن من الرعيان جبته لجل ايزين لقهوه المقهوجي مريض وهو بداله لين ما يعاااود

شوق:يبه ودك تشرب قهوتك من يد ذا

طايل:وش فيييه يبه

شوق:يبه انت شفت وش لابس شفت شكله يا بووي ولا ريحته الي خلت المجلس ريحة زريبه المرعى

ضحك الشيخ طايل:وش الي تقولينه يا بنيتي انا مشم شي وحنا وش انريد من لبسه حنا ودنا بقهوته

شوق:يا بوووي انته شيييخ ولد الشيخ وشلووون ودك يكون عندك مقهوجي بالحال المقرف ذا لا يبه خله يتوكل

طايل:يا بنيتي وين ودي هالحيين احصل مقهوجي ...زين اني لقيت راعي يعرف يسوي لقهوه

قرب قماد منهم وصب للشيخ فنجال قهود ومده له الا ان الفنجال طار ووقع على الارض والقهوه انكبت على ملابس قماد ناظرها قماد بالاوله بغيض الا انه تذكر حاله ونزل نظره تحت الشيخ طايل مااات بمكانه من فعايل بنته الي لطمت الفنجال قبل لا تمسكه ايده هووو صحيييح يحبها وتسوا عيونه مير مرااات تقهره بفعايلها وهو يدري انه بسبب تدليله لها وبنفس الوقت ما يقدر يقول لها شي لجل ماتزعل وهو مجرب زعلها بمره من المرات وندم قد شعر راسه انه زعلها

طايل:ليييه يا بنتي اتسوي كذا

شوق:ودك تشرب قهوتك من يده يبه انت ماتشوووفه ماتشوووف حاله الرث ذا وشلووون تقبل نفسك تشرب من يده

طايل:يا بنتي انا معالي

شوق وبصوت عالي:لا يابوووي الراعي ذا خله يفارق هالحييين ما ودنا اياه يكون اهنيا لد يبه وناظر بملابسه انت ماتشوف العفن وشلووون طالع من ملابسه وبشكله الي يسد النفس انته يبه الشيييييخ طااايل لزوووم تشوووفلك مقهوجي زييين لبسه زييين ونضيف يابووي مهب ذا الي من يصبح لين يمسي وهو مع الحلال حتى ان ريحته يبا اتسد النفس

ناظر قماد ثوبه الي يشوفه هو نظيف مير هي تشوفه وسخ

طايل:ما عليييك منها يولدي وصب لي فنجال قهوه

شوق بغيض:يابووي انته ما ودك تسمع كلااامي

طايل:يا بنيتي انا من صباح الله خير وانا راسي توجعني ودي بفنجال قهوه ارجاااج يا بنيتي اتركيني اتقهوا وعقب يصير خييير صب لقهوه يا ولد

صب قماد فنجال قهوه وهو يحس بالدم يفور فيه من كلامها وتصرفاتها

مد الفنجال للشيخ وتقهوا الشيخ الي حليت له لقهوه وهو يستلذ طعمها

طايل:يا زيييييين اقهوتك يا ولد

شوق:ودك تقهرني يبه

طايل:لا يبنيتي مير لقهوه من ازين ما ذقت بحياااتي

شوق :انت ودك بس تقول كذا لجل اتخليه اهنيا مير ما يجلس بالبيت ساعه وحده وخله هالساع يفارق

طايل:ما عليه اول ما احصل بداله واحد اخليه يعاود للمرعى زيدني يا ولد بفنجاال ثاني

شرب الشيخ طايل من اقهوة قماد لين روي واعجبته حييييل

طايل:انت وش اسمك يا ولد

قماد:قماااد طال عمرك

شوق:هه انت اسمك قماد!!!؟ ...يا شينه من اسم علييك تحسب نفسك ولد العطاااوي لجل تسمي اسمك باسمه

قماد:هذا هو اسمي من وعييت على الدنيا

شوق:انكتم تسمع انكتم يوم اتحجي عمتك انته تنكتم

قماد:ابشري يا عمه واسمحي لي

شوق:قم انقلع من قداااامي

قام قماد وراح لين عند النار ووقفت شوق

شوق:اسمعني يا يبه الراعي ذا خله ينقلع من البيت بيتنا مهب مثل اي بيييت لزومن تجيب واحدن ثاني يليق بالبيت ذا

التفتت عنهم وراحت للداخل وقف الشيخ طايل ومشى مستعد يطلع

قماد:يا عمي ودك اشوفلك مقهوجي ثاني

طايل:للا يا ولد انا ودي ايااااك انت تظل وماعليييك من عمتك اقهوتك جازت لي كثير وانت اسمع حجيها من اهنيا وطلعه من اهنيا فهمت لي يا ولد

قماد:ايييه يا عمي الي تشوووفه

راح الشيخ طايل وظل قماد يحمس لقهوه ويفكر فيها هالحين هو ماعليه من حجيها مير وشلون راح يكون حال اي راعي غيره لو سمع حجيها هي شافته هو وسوت كذا اشلووون لو تشوف واحد من الرعيان التعبانين الي بالمرعى البنيه ذي لزومن تتادب مير شلووون وهي بنت الشيخ وكل الي تريده مجاااب

شوق:انت لين هالحييين ما رحت

قماد:يا عمه الشيخ قال لي ما افارق المجلس لين ما يجيييب مقهوجي ثاني

شوق:وانا اقول لك فاااارق هالحييييين تسمع

قماد:باذن الله يا عمه اول ما يقول لي الشيخ اروووح رحت يا عمه

شوق:تريد اتعصاااني انت ماتدري وش اقدر اسوي

قماد:والله اني يا عمه ماريد اعصااج مير مقدر اخلف امر الشيخ

شوق:زييين ودي هالحين اشوف وش راااح اتسوي

تقدمت شوق من النار وين لقهوه ونزلت على الارض واخذت تملى النار يالتراب والمغلااه بعد من التراب وحتى الدله الي بالنار ملتها بالتراب

وقفت وهي تناظره:وهالحييين وش ودك اتساااوي

قماد كان منصعق من فعايلها وما جابباله انه في يوم يشوف وحده اتسوي مثل ما هي اتسوي

قماد وهو يحاول يبلع غيضه:ارجاااج يا عمه انك اتهدي من حالك انا ما ودي ازعلج والي تريديه انا حاضر له

طلع قماد وجلس جنب بيت الشعر لجل تهدا شوووق من الغيض الي بان فيها وهي تطب النار والقهوه

قماد"ويلي ويلاااااااااه انا اشهد انها ناااار تلسع مير هي ماتعرفني زييييين متونس حييييييييل بزينها ودي اشوووف وشلون هو صبري معاها هقوتي لو كان لييث او عتاب مكاني مقدرو يستحملو دقيقه مير انا جايزتلي السالفه


.................................................. ......


وصل عتاب للديره وراح للخيمه وبعد اشوي دخل عليه ليث

غيث: حيالله بعتيبه وش هي لعلوووم

عتيبه وهو يلبس لثامه:تسرك لعلوم تراني اعرست

تفاجئ ليث:وش اتقوووول

ضحك عتاب:يا رجااااال وش بك

غمز بعينه:لجل تامن اني معاود ليها

غيث:حنا مهب للجواز يا خووووي

عتيبه:داري يا غيث داري مير الشيخ لزم نملك ههههه انت وش علووومك والمهبول وش علومه

غيث:الشيخ طايل خذاااه مقهوجي عنده بمجلسه

عتيبه:وش تقوووول ؟؟!!!؟

غيث:المقهوجي الي عنده مريض ومابه الا قماد يجي مكانه

عتيبه:قماد مصيبه وخوفي انه يفضحنا انا ودي قريب ارحله من الديره يتم بوحده من المغارااات يحرسها

غيث:وانت ظامنن انه يتم فيها وما يروووح يسوي الي براسه

عتيبه:لزوووم اخلي معه حد يشوفه ويعطينا اعلومه....تدري يا غييث انا ودي اياااك تطلع معي للمرعي نتحجى براحتنا به علووووم كثيره مضيقه بخااااطلري

طلعو غيث وعتيبه للمرعى وهناك خبر عتيبه غيث انه لزوومن يسرعو بالي هم يرسمو عليه وينتقمو من الديره الي غزتهم وقاله بحرقته والي صار مع لبنيه الي كانت تلحقهم

عتيبه:يا خوووي لبنيه صارت بليا ديره وقليبها محروووق حييييل على ديرتها

غيث:ما عليها هذا حنا بليا ديره

عتيبه:حنا رجااال مير الحريم وش يكون حالهن من غير رجال ولا ديره

ما درا عتيبه ان كلامه اوجع غيث بقلبه وهو يتذكر كحيلة العين

عتيبه:يا غيييث وين ودك تروووح وتتركني

انتبه غيث لحاله والتفت يناظر عتيبه الي ابعد عنه مسافه من غير ما يدري بحاله

غيث:اهنيا يا اخوووي اهنيا وراااجع

ظل غيث يمشي وهو يحاول ياخذ نفس ومن غير ما يدري حط ايده على صدره وفتح ازرااار ثوبه لجل تلمس ايده لجروووح الي بصدره


!! !!
!! !!
!! !!


ودمتم وديمه

دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2016, 09:21 AM   #8 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
فرسان على جمر الغضى


الجزء السابع



رجع الشيخ طايل لمجلسه وشاف قماد جالس برا البيت

الشيخ طايل:وش اتسوي اهنيا يا ولد

قماد:ودي اياك يا عمي ترخصلي العمه ما ودها اياااني

طايل:هي وش سوت

دخل طايل لبيت الشعر بمجلسه وشاف فعايل بنيته بالضو ما كان بيده غير انه تافف وهو ينفض بشته ويروح يجلس بمكانه

طايل:زين لقهوه يا ولد

جلس قماد قدام النار واخذ يشعلها من اول وجديد وهو مبتسم من ردة فعل الشيخ لبنته البنيه مالها من يردعها اذا كان هذا بس الي قدر الشيخ يسويه

طلت شوق عليهم ونظرت لقماد وبعدها نظرت لابوها واول ما التفت الشيخ طايل ليها صدت عنه وهي زعلانه

قام الشيخ طايل:اويلي ويلاااه

وراح لاحقنها للمجلس الثاني لجل يحاول انه يرضيها

نزل قماد اللثام عنه بشوي واخذ ينفخ النار ولو ان شوق طلت عليه وشافت وجهه كان خمدت كل النيران الي اشعلتها فيها

ظل الشيخ طايل يحاول يتحجى معها وهي ساكته متريد اتحاجيه

طايل:يا بنيتي ليييه ليييه تسوي فيني كذا تراااني ابوووج وشلوووون تخليني بالحااال ذا

ظلت ساكته وما كانها تسمعه

طايل:زييين وش الي ودج ايااااه

بعد ظلت ساكته

طايل:الي ودج ايااااه سويييه يا بنيتي سويييه ودج اقوووم هالحييين واطرده

قامت شووق وراحت تاركه ابوها مكانه

دخلت عليه ام شووق:وش فيييك يا ابو شوووق

طايل:شوووق زعلااانه مني يا ام شوووق

ام شوووق:انت بس الي معطيها وجه ومكدر حالك معها اترك لبنيه وتجنب اتحجي معها وشوووف وشلوون ودها ترجع

طايل:متهون على يا ام شوووق انا قليبي يوجعني عليها وما ودي اياها تزعل مني

ام شوق:هي لجل المقهوجي زعلت؟

طايل:ما ودها فيه

ام شوووق:خله يابو شوووق واترك عنك شوووق وسو الي تريده وتر هذا مهب زعل هي بس تريد تمسكك من اليد الي توجعك

طايل:لزوم اقول للراعي يمشي لحاله لجل ترضى علي

ام شوووق:خله يا رجاااال وما عليييك منها اسمع مره مني يا شيييخ وشف وش راح تسوي ان ما شافت الزعل يفيد

طايل:تهقين ودها ترضى على

ام شوق:انت اصبر بس


.................................................. ....


البدور:اممممممم

العمه:وش بج يا بنيتي؟

البدور:احس اني موجووووعه حيييييل

العمه:مهو وقت ولاااده هالحييين يا بنيتي

البدور بصوت عااالي:اويلااااااااااه امتى امتى ودي اووووولد يا عمه معااد بي حييييل

اخذت بعدها البدور تبكي ويعلى بكيها

العمه:تعوذي من ابليييس يا بنيتي وقريييب باذن الله تولدي

غطت البدور راسها باللحاااف وبدت تنتحب تحته

هزت العمه راسها"الله يكون بعونج يا بنيتي

من بر البيت نادى حماد:يا عمه يا عمه يا البدووور

جلست بدور بسرعه ومسحت دموعها وناظرتها العمه وابتسمت

.....................................


قوت امضت اكثر اوقاتها مع صالح الصغير وهي تعلمه ركوب المهره وكانت ظبيه والشيخ سعيدين حيييل بوجودها مع صالح الصغير

الشيخ:شفتي يا ظبيه هالحين ما ودي اسمع صوووتج تصيحي بصااالح هذا هو جااه من يسلي حاله معه

ابتسمت ظبيه ورجعت للخيمه

كانت قوت تسال صالح عن كل الي يجون اهنيا عندهم وكم هو عددهم ولويييش هم جالسين اهنيا وكثييير من الاسئله الي كان ودها تعرفها

الشيخ طايل سمع حجي حرمته وخلا قماد يكمل قهوته وشرب منها وهو متوجس وخاايف ان بنيته ماترضى عنه

طايل:اقووول يا ولد

قماد:سم يا عمي الشيييخ

طايل:انا اناااا ودي اروووح لمجلس ابوووي وانت خلك اهنيا تسمع ما ودي اياااك تفااارق المجلس

قماد:ابشر يا عمي بالي تريييد

بعد ما رااح الشيخ طايل طلت شوق وشافته

شوق وهي توقف وراه:انت بعدك اهنيا؟

وقف قماد وهو منحني بوقفته ومنزل راسه لتحت:حيالله بعمتي ودج شي

شوق:انت تدري وش ودي فيه

قماد:يا ليييت يا عمه اني اقدر اسوي لج الي ودج اياه مير عمي الشيخ قال اني متحرك من جنب الضو

شوق وهي تقرب منه خطوتين وتهمس بهمس يرعب:حتى لو انشويييت بالضو؟

قماد انفجع هي وش ودها اتسوي

قماد:يا عمه الله يهداج بس وش انشويله

شوق وهي حاطه ايديها بوسطها وتناظره بطرف عينها

شوق:الجمر الجمر يوم انه يجي على ملااابسك وتنحرق حينها وكااااد انها تشويييك فيهااا

ناظر قماد النار هي ودها صحيح تحرقه وليييه لااا تراااها مهب صاااحيه وهي تكب الرمل بالقهوه ومحدن قالها شي يا ويييييلي ومن يقدر يقول لها شي لو انها احرقتني اتهبا اتهبا الله يبعدها عني هذا وانا اقووول ان السالفه جايزه لي حيييل

قماد:اقووول يا عمه

شوق:همممه وش عندك

قماد:ارخصيلي يا عمه ودي اروووح اشوووف خويي واقوووله يشوووف الحلااال

التفت عنها وفر هااارب

شوق وعيونها تضحك وهي تشوفه مولي هارب


دخل قماد على عتيبه وغيث بالخيمه وهو يلهث من الركيض

عتيبه:حيالله مقهوجي الشيخ طايل

قماد:والله لعيون المزيونه كل شي يهووون

ناظره عتيبه بغيض:قماااااد حنا وش قلنا

قماد:اجل يا خوووي انت تكفل بقهوة الشيخ طايل انا ما ودي اعاود اهناااك مرتن ثانيه تقووول ودها تحرقني

عتيبه:من الي ودها تحرقك؟

قماد:ابنيته المهبوله

عتيبه:مهبوله ولا مزيونه

قماد:الاثنين يا خوووي

عتيبه:وليييه ودها تحرقك؟

قماد:ماتريييد الرويعي يسوي لقهوه ببيت ابوها تقول ريحتي تقط الطير من السما

جاهم الصوت من الخارج:يا قماااااد

لف قماد اللثام عليه وطلع لجل ايبلغه الرجال ان الشيخ طايل يريده يعاااود

قماد من بعد ما رااح الرجال:يا جهد البلااااا وش السواااه هالحييين؟

طلعله عتيبه:وش عندك

قماد:زهب يا خوووي الي عندك من الي يطيب لحروووق وكاد اني اليوم منحرق

وراح قماد وعتيبه واقف يناظره باستغراااب

كان غيث منسدح على ظهره وهو يلعب بالسكين بيده

غمض عيونه وشافها ....شافها والرجال يسحبوها للحجز وهي تقااااوم بكل ما فيها من قوه...

كان واقف بخيله وهاله الي يشوفه حرمه ورجالين ما قدرو يحركوها وهي ترص برجولها بالارض رافضه انها تستسلم ليهم لفت بيه الفرس ورجع مرتن ثانيه يرجع الفرس لجل ايشوف وش هي من البشر

صوت فرسه خلاها تلتفت صوبه وحس بعيونها تخترق صدره ...بعمره ما شاااف عيون مثل عيونها على اتساعهن بالاصل زاد الكحل وسعهن ازود غير النظره القويه الي تناظر فيها الي حولها...

الفرس عندت به ورجعت تلف به وحس انه وده يذبحها وهي تصد به عن الي يشوفه مير انه من شاف عيونها حس بوجع براسه وعيونه من اتساع اعيونها

فتح غيث عيونه وعتيبه يناديه

عتيبه:يا غيييث

اعتدل غيث بجلسته:وش بك

عتيبه:سمعت قماد وش يقول

تنهد غيث :هذا هو قماد من عرفته

وقف:انا ودي اروح اشوف الحلال

....................................


دخل قماد مجلس الشيخ طايل

طايل:انت وين رحت يا ولد؟

ناظر قماد شوق وهي جالسه وتناظره بتهديد

قماد:يا عمي انا تذكرت وحده من المعز مريضه وقلت لزومن اخبر الرعيااان لجل ايشوفوها وهذا انا جيييت

طايل:ايييه زين زين ...هات القهوه يا ولد

اخذ قماد الدله ووقف يصب لقهوه وبطرف عيونه يناظر شوق الجالسه والي ودها كان تذبحه

سمع الشيخ طايل صوت ولد عمته عايض وقاله يقلط

شوق كانت ناويه توقف مير ابوها قال:اجلسي يا بنيتي ترااه ولد العمه مهوب غرييب

رجعت شوق وجلست وفرح الشيخ انها رضيت وكان ودها تشوف عايض وشلون هو شكله مير تضايقت حيييل وهي تشوف قماد وتقول بنفسها انه ما يبيض الوجه بمجلس ابوها

سلم عليهم عايض وقاله الشيخ طايل يقلط

شوق لجل انها ما تنحرج ازود من وجود قماد عزمت انها هي تصب لقهوه

قربت من قماد وجلست قريب منه

شوق:هات الدله والفناجيل انا ودي اصب لقهوه

قماد:خلي عنج يا عمه

شوق بهمس:انكتم ...هو من اي يد يمسكو الدله

ابتسم قماد من تحت اللثام

قماد:هقوتي الحرمه تمسكها من اليد الثانيه واشار ليها لليد اليمين

شوق:هااات

خذت شوق الدله والفنجال وقربت من ابوها وعايض ولد العمه

ابوها ماااات بثيابه وهو يشوفها ماسكه الدله بالغلط

طايل:يا بنيتي خلي المقهوجي هو يصب لقهوه

شوق:وليييه يا بوووي انا مصب لقهوه هذي هي المها مرت عمي تصب لقهوه دوووم

نزل طايل راسه تحت وهو منحرج وتقهوء عايض الي كانت شوق تناظره وهي تفكر ان عمها فهاد ازين منه ومن بعدها استرخص ورااح بعد ما بلغ طايل ان الشيخ يريده

طايل:وش الي سويتيه يا بنيتي كان لزووم تقهوي الرجال بيدج اليميين

شوق وعيونها نقزت قدام:يا بوووي هذا انا ماسكه الدله بيميني

طايل:ميجوووز يا بنتي تمدي يدج الثانيه له

حست بناااار تشتعل بصدرها وهي تلتفت للمقهوجي الي جالس بجنب النار قربت منها وكبت دله لقهوه كلها على ظهره

ارتعد قمااد من حرااارة لقهوه ووقف ما يعرف وش يسوي الا انه ثبت بمكانه وهو يسمع ام شوووق تانب بنيتها بالي سوته وقربت بسرعه من قماد وكبت جربة المي على ظهره لجل اطفي من حرارة لقهوه

كان يحاااول يسحب انفاااسه من قوة الحرااره على ظهره وحس بالمي برد اشوي من شدة الحراره

طايل:وش الي سويتيييه يا بنيه لييييه ليييه اتسوي كذا

شوق:ترااه هو السبب ويستاااهل ما جااااه

طايل :اويلاااااه

التفت لقماد:يا ولدي وش صااار لك تحس بشي

قماد رفع عينه وهو متوجع حييييل من الحرق مير انه ما بين شي وهو يقول للشيخ:لا تاااخذ هم يا عمي لقهوه بااارده

من قهرها رمت الدله الي بيدها حييييل على صدره لجل توجعه مرتن ثانيه من قدام

شوووق:وتخليييني اصب قهوه بااارده الله يوخذك

التفتت عنهم ورااحت لشقها

ام شوووق :البنيه ذي لزووومن توقف عند حدها شف وش اخرة سكوووتك عنها هذا هي اتريييد تذبح الرجااال

طايل:اسمحلي يا ولدي تراااها جاااهل ووحيده والي تسويه غصبا عنها رح رح يا ولدي وتخير لك الي ودك ايااااه من الحلااال رضوتن لك

قماد:مريييد شي يا عمي وانا تراااني ما فيني شي مير ارخصلي لجل اروووح اغير ملااابسي

طايل:رح وماعليييك شر باذن الله

ترخص قماد وراااح ودخل على غيث وعتيبه وهو موجووووع بالحيييل نط عتيبه

عتيبه:وش بك وش به وجهك اسود

قماد:احرقتني الله يحرق قليبها

عتيبه:من الي احرقتك

التفت قماد وهو يورجيهم ظهره :كبت لقهوه على ظهري

قام غيث وقرب منه يناظر ملابسه الي لصقت بظهره

عتيبه:وكااااد انك سويييت شي بالبنيه

قماد:للا يا خووووي مسويت شي مير هي متريدني اقهوي بمجلس ابوها

غيث:مستوجع

قماد:حييييل

غيث:اخلع ملااابسك

قماد:هقوتي انها ناشبه بظهري

غيث:اجلس اشوووف

عتيبه قام وراح للخارج لجل ايجيب شي وطلع غيث السكين وغرزها بملابس قماد لجل ايشق الثوب حولين الحرق

كان يحرك السكين ويشق الثوب ورجفه قويه مشت بيده والذكرا اتعود له مرتن ثانيه

سحبله نفس ورجع يكمل شق الثوب

قدرو بالاخير انهم يطيبو حروق قماد الي كان طوول الوقت ساكت وفكره بعيييد حتى ان عتيبه خاف منه يسوي شي

عتيبه:اقوول يا قماد وش راييك تطلع من الديره وتجلس بالمغاااره مع خوييننا اهناااك

كانت عندهم اكثر من مغاره مخبين فيها العده الي مجهزينها للغزو

التفت قماد لعتيبه :وش قلت؟

عتيبه:تطلع من الديره يا خوووي

قماد:وليييه

عتيبه:لجل تريح رااسك من رعي الحلال وقهوة الشيخ طااايل

وقف قماد:للا ما ودي ودي اظل بمجلس الشيخ

وقفله عتيبه:مجلس الشيخ معاااد تروووحله ابد

قماد:بس هو يريدني وانا ودي اظل اهناااك

عتيبه:انت هالحييين متقدر شف وش صاااار لك

قماد:معلي ولزوووم اني اعااااود مرتن ثانيه

عتيبه وبنفسه وده يكلم الشيخ طايل ويطلب منه انه يعفو عن قماد:زييين هالحييين قم وتريح ترا الحروووق مهي بهينه وكاد اتصيبك منها حمى


.................................................. .

فهاد من بعد ما نقل بيت المها لجنب بيت ابوه ماطل على المها ابد وكانت العمه عندها

جا الليل وكان فهااد نايم بمجلس ابووه

ابو طايل:يا ولدي لييه نايم اهنيا ما ودك تبيت ببيتك

فهاد:اهنيا وهناااك كله واحد يا بوووي

ابو طايل:وحرمتك

فهااد:ماعليها شر العمه تبيت عندها

ابو طايل :يا ولدي ما ودك اتعاود من الي انت ناوي عليه

فهاد التفت لبووه:اعاااود عن ايش يا بوووي

انك ترحل حرمتك من بعد ماتجيييب ثارها

اعتدل فهاد وهو يناظر ابوووه باستغراب:وش الي انت قاعد تقوله يا بوووي اتحيدني رجالن مهب قد كلمته

ابو طايل:يا ولدي الغضب مرااات تخلي الواحد يقول شي يندم عليه

فهااد باصراار وهو قاعد:وانا ماندم على شي قلته واول ما اخذ بثارها توقع عليها يمين الطلاق وترحل من الديره

ابو طايل:الله يهداااك يا ولدي

قام الشيخ ورااح لشقه الي يبيت فيه تارك وراه واحدن النوم جافى عينه

...............................

مرن يومين وفيهن كان قماد طريح لفراش من وجع الحرووق الي صابته من وراها حمى شديده

غيث:يا عتيبه الحال ذا ما ينسكت عنه لزززومن واحدن منا يروووح يجييب دوا ينشف لحروووق تراها كل يوووم تزيد اوجاعه...الله ياخذ الحريم وياخذ فعايلهن

ابتسم عتيبه:الحرييم ههههه هذا انتو يا عيال العطاوي على كل الغزوات الي غزيتوها الا ما طيحكو بلفراش الا هن وزين ان ذا سلم ضدره لجل يقدر ينام عليه مير انت الي ماكنت تقدر تنام على ظهرك ولا صدرك

وقف غيث:ودك تروووح ولا اروووح انا

وقف عتيبه:ارووح انا يا غيث وخل بالك منه

غيث:تيسر والله يعيين

...............................


اليوم هو اليوم الي كان ناوي فيه فهاد يرحل من الديره لجل ياخذ بثار اخو المها

كانت شوق جالسه مع المها الي ما شافت فهاد من ذاك اليوم

شوق:اليوم عمي فهاااد راحل من الديره

ارتجف قليب المها وناظرت شووق وش ودها تقول هي كل يوم تبكي على الي قالته لفهاد

شوق:هو عمي لييه مايجي عندك اهنيا يا المها

العمه من وراهن:اقووول يا شوووق اتركي الهرج ذا عنك وتيسري روحي شوفي امك وش ودها اياااك فيه

شوق بعناد:ما ودي اروووح وامي ما ودها اياااني وهرجي ماني تاركتنه

العمه:يا بنت تحجي معي زييين

شوق:ليييه وشقالولك عني يا عمه

العمه ابد ما تطيييق شوق ولسانها الي كل ماتحجت معها بشي ترادها

العمه :هذا حجيج معي كذا وفهااد يقول ازوجج لولدي عايض عزالله ان ولدي بخييير منج

وقفت شووق وهي غاضبه:ومن هو ولدج يا عمه ؟...حتى لو كان ودج اياني انا ماريييد اكووون حرمة اولدج

العمه طلعت وهي ما ودها تزيييد بالحجي مع شووق

المها:ليييه يا شوووق الي تسوينه مهب زييين

شوق:العجوووزه ذي انا ما طيقها تفهمي ما طيقها

المها:هذي عمتج يا شوووق

شوق:عمتي وهي سبب

فهاد من الخارج:المها يالمها

حست ان روحها ودها تطلع منها وقامت بسرعه

المها:هذا فهااااد

العمه قربت من فهاد:وش عندك يا فهااااد

التفت فهاد لعمته:ودي احجي مع المها قبل اطلع من الديره

العمه:زين يا ولدي وش ودك اتقول لها

فهاد باستغراب:لييه هي وييين

العمه:بالشق

فهاد وهو ناوي يقلط بالمجلس:خليها تجي لجل احاجيها

وقفت العمه بطريقه:انا يا ولدي ابلغها بالي تريد تقوله

فهاد:وليييه ما احجي معها انا

العمه:انت نسيت يا ولدي ان كل واحد منكم راح يكون بطريق وش اتريد منها

فهاد:ودي اسالها عن الرجال الي قتل اخوها ما ودي شي ثاني

العمه:زييين وش تريدني اسالها عنه

فهاد حس ان في شي صاير للمها تقدم ومر من جنب العمه وراح للداخل :المها يالمها

لاكنه ما قدر يظل بالمجلس وراح للشق لجل ايشوفها ...وقفت المها الي كانت من غير شالها وهي تناظر فيه وتاكد ان مافيها شي

دخلت العمه وراحت للمها ورفعت لها شالها وظلت واقفه بينها وبين فهاد والتفتت لشوق الي اخذت تناظر العمه وبعدها طلعت من بعد ما ودعت عمها فهاد

رجع فهاد يناظر المها الي حس بمشاعره الحلوه ترجع له من شافها الا ان العمه وماعرف وش سالفتها ظلت واقفه جنبها

فهاد:الحقيني بالمجلس ودي اياك شوي

طلع فهاد وجلس بالمجلس ينتظر المها طلعت المها وهي تناظره وجلست بمسافه عنه

فهاد:انتي وش قلتي للعمه؟

المها:ما قلت شي

العمه قربت منهم وجلست بينهم وكان فهااد منجن مايدري وش فيها عمته

العمه:وش ودك تسال فيه المها عن الرجال الي قتل اخوها؟

حست المها بخيبه امل يوم دريت انه جاي لجل يسالها

فهاد:ودي اسالها هو الرجال كان جاي لحاله ولا ان معه حد

وقعد فهاد يسال المها عن الرجال والمها اتجاوبه

وقف فهاد:خييير يصير خييير

كانت جالسه وتناظره وودها تقول له انه مايرووح ماتدري لييه حست بوجع بقليبها وخووف ان فهاااد مايعاااود للديره مرتن ثانيه

فهاد:ارخصيلي يا عمه

العمه:موافق خييير يا ولدي

طلع فهاد ومن بعد ما طلع وقفت المها ومشت كم خطوه وهي ناويه تناديه

المها:فهاااد

امسكتها العمه:وييين يالمها

المها:يا عمه لزووم.............

العمه:لزوووم ويش يا بنيتي

هزت راسها وراحت لشقها لجل تنزل دموعها بعيد عن العمه

فهاد ومعاه اثنيين من اخوياه طلعو من الديره لوجهتهم وكان عايض وده يطلع معهم الا ان فهاد طلب منه يظل بالديره
.................................................. .


عتيبه طلع لوجهته بعد لجل يجييب الدوا لاخوه قماد وكان بطريقه لزووم يمر بالجبل الي فيه الشيخ وحرمته تشاور يمر فيهم ولا لا وبلاخير عزم انه يمر

وبعيد عن الجبل شاف قوت وصالح والمهره الصغيره وكانت قوت تعلم صالح عليها ...ركضت قوت اول ما عرفت انه عتاب ومسكت بلجام الفرس

نزل عتاب:وش اتسوو اهنيا

التفتت قوت لصالح وكان نفسها منقطع:هو اليوم مشي بالفرس مسااافه كبيره وانا امشي ورااهم

عتاب:وشلوونكم

قوت:الحمد لله انت وشلووونك

عتاب وهو مبتسم ويشوف صالح الي رجع بالمهره بطريق الجبل:انا اشهد انه صار فااارس بيها

قوت:ويعرف يركض بيها

التفت عتاب لقوت واخذ يناظرها كانت بملابس غير الي كانت عليها المرة الي فاتت وكان شكلها غييير كنها زايده حلاااه

ابتسم ليها وهي ابتسمت وناظرت لتحت

عتاب:وشلووون ظبيه والشيييخ ان شالله تكوني مرتاحه معهم

قوت:حييييل مرتاااحه مير ما ودي بفرااقك

عتاب:وش قلتي؟؟

التفتت تناظر صالح الي غاب عنهم

عتاب:هو الشيخ بالمغاااره

قوته:اييه اليوووم بطنه توجعه

عتاب وهو يضحك:هو دوووم كذا ان كان ما وده يطلع يقنص لهم شي اشتكى من وجع بطنه

ضحكت قوته وكانت ضحكتها شي غييير

عتاب وهو يحس بوناسه ما يدري ليييه:تعالي لجل انروووح ونشوفهم

ركب الفرس ومد الها يده ترددت بالبدايه وبعدها مدت يدها وركبت ومثل اول مسكت بالسرج ابتسم عتاب ومد ايديه لوراه ومسك ايديها ولفهن بوسطه وهو يقربها منه

عتاب:اعتقد اني صرت رجالج ليييه مبعده عني

عضت قوت شفايفها وغمضت عيونها وهي تتوسد ظهره براسها ومشو رايحين للجبل

نزل عتاب وما حست قوت بنفسها الابيديه تنزلها وهو ماسك بوسطها حست باحرااج واخدودها تحمر وماغاب هذا عن عتاب الي كان مبتسم طووول الوقت

لف عنها ومشي رايح للشيخ

اجتمعو كلهم قدام النار وخبر عتاب الشيخ بحالة قماد ووصفله دوا عند حرمه بحدى الديرات ومن بعدها عزم انه يرووح معه وطلعو من بعدها

على الليل من بعد ما خذو الدوا عاودو للجبل وتعشو ومن بعدها طلب عتاب منهم يرخصو له

كان يغسل ايديه من بعد العشى وكانت قوت تسكب المي على ايديه

قوت:صحييح ودك تمشي

ناظرها عتاب:اييه ودي اوصل الدوا

قوت:الديره بعيييد

عتاب:بعيييد

قوت:اجل ليييه ماتمسي اهنيا

عتاب:ودك ايااني امسي

قوت :مدري عنك

تركته ومشت لداخل الخيمه

جلسو جميع حولين النار وجلست قوت جنب ظبيه واول ما رفع عتاب نظره ناحيتها رجعت لورا لجل مايشوفها متخبيه ورا ظبيه استغرب منها ورجع يناظر النار ويسولف مع الشيخ

بعدها بشوي رجع يناظر ناحيتها ولمح شوي من وجهها قبل ما ترجع تخبيه ورا ظبيه

ابتسم وحس بشي يصير بصدره هي وش سالفتها لييه ما ودها اياني اشوووفها

وظل عتاب سوالف مع الشييخ وكل ما حس بيها تناظره رفع نظره لها وهي بسرعه تعاود تستخبا

عتاب الي كان يحس بيه خلااه يطول بالسهره معهم لين ماتكلمت ظبيه

ظبيه:اقووول يا خووي يا عتاااب

عتاب :قووولي يا خيه

ظبيه:انت ودك تمسي اهنيا ولا ودك تمشي لجل ان كان ودك تمسي اخذت صالح معي وان كان ما ودك تمسي خليته نايم اهنيا عند قوته

الشييخ من بعد ما ناظره عتاب مستنجد:وده يمسي يمسي يا حرمه قوومي وخذي ولدج معج

ظبيه:لا والله انت الي ودك تقوووم وتاخذه انا ودي انااام ارخصووولي يا جماعه

قامت ظبيه وراااحت وقام الشيخ وهو يتحرطم وشال اولده ولحقها من بعد ما غمز بعينه لعتاب

ظل عتاب مايدري وش يسوي من بعد ما حطه الشيخ قدام الامر الواقع

ناظر قوت الي كانت جالسه بعيد ومنزله راسها

عتاب:قوته

ناظرته

عتاب:ليييه قاعده بعيد تعالي اهنيا بالدفى

كان عتاب متوسد وسايد كبيره وفارد رجيله وقفت قوته وقربت منه ومد يده ليها وطلب منها تجلس قريب منه وكانها جالسه بحضنه قريب وسطه وهو متمدد

عتاب اعتدل بجلسته وهو متسند على يد وحده واخذ يناظرها

عتاب:وش فييج؟

قوته بخجل:ما فييني شي

عتاب وهو يناظرها رفع يده ولمست اصبعه خدها:ليييه خدوودخ محمره؟

عضت قوت شفايفه وعتاب يناظرها باستغراب

قوته: يووو يا عتاااب لييه تحرجني

عتاب:احرجج بشوو؟

قوته :انت ليييه ما تفهم؟

عتاب:وش افهم؟

قوته :انك يوم تناظرني احس اني خجلااانه

عتاب وهو يحك راسه:هو وش الي يصير ترا انا بعد مدري وش يصير بصدري

ناظرته قوته "يا قواااتك ويا كذبك

قوت:يا وييييلي

ضحك عتاب :وش بج؟

قوته :انت وش بك وش تحس صاير بصدرك؟

عتاب والي ماكان يفهم بامور القلوب:مدري بس احس برجيييف اهنيا كل ما ناظرتج هو صحيح وش الي يصير؟

وقفت قوته وهي تبصم انه واحدن ما مثله حد يكذب ما تدري انه صحيح ما يفهم وش يصير له

عتاب:لوييين ودج تروووحي؟

قوت:ازين لك لفراش

عتاب:انا ماعلي اهنيا ودي انااام

قوته:جنب النار؟

وقف ومشي ناحيتها:اجل وييين ودج ايااني انااام

قوته :اهنيا اهنيا هالحييين ازين لك لفراش

وراحت بسرعه تزين له لفراش
!! !!
!! !!
!! !!

لقهـــــــوه يا ولد

دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2016, 09:24 AM   #9 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
ملاحظه: ترى اسم قماد
تنطق مثل قدع بالمصرى
يعنى بدون تعطيش للجيم
مادرى اذا فهمتهوها او لا

دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2016, 09:27 AM   #10 (permalink)
دموع متحجرة
عطر الرومانسية
أحلامي كبيره والله أكبر^^
 
الصورة الرمزية دموع متحجرة
فرسان على جمر الغضى

الجزء الثامن

حس عتاب بقوته ماتدري وش اتسوي وهي تدور بالخيمه اتدور لفراش مسكها من يدها ولفها ناحيته

عتيبه:انتي وش اتسوي

قوت:الفراااش

عتيبه:انا مريييد فراااش تكفيني وساااده

قوت هي تناظر ليدها الي بيده:زين اا

عتيبه وهو يجرها للنار:تعالي وخلينا نتعلل جنب الضو

جلس بجلسته الاوليه وجرها تجلس جنبه

ابتسمت له وهي متوتره

تمدد عتاب وتساند على يده

قوت:اجيبلك وساااده

عتاب سحب الوساده الي كانت قدام قوت وما شافتها واتكى عليها رجعت وابتسمت

قوت:زين وش ودك ايانا نتعلل به

عتاب:مدري ...امممم ما ودج تقوليلي لييه تركتي الديره

قوت سكتت وناظرت لجنب ثاني

عتاب:زين زيين ان ما كان ودج بكيييفج

قوته بابتسامه:تراني قلتلك

التفتت وناظرته وكان لهيب النار منعكس بعيونها عتاب من غير ما يشعر سحب شالها وقووت حابسه انفاااسها

ابتسم ليها وماعرف وش يقووول يحس ان الي يسويه مايجوز وانه ليييه يسوي كذا بلاخير اقنع حاله انه لزوووم يسوي كذا لجل اتصدق انها حرمته:زيين ودج اياااني اقول لج لغز

التفتت له بوناااسه:تعرف اتقووول الالغاااز

عتاب:قلييل

قوته:قلي ترا انا احب الالغاااز

قال عتاب لها بعض الالغاز الي ماعطته قوت يكمل اللغز الا وهي قايله الحل

عتاب:هذا انتي تعرفييين

قوته:ودك اياني انا اقووولك؟

ابتسم وايده تلامس شعرها وهو يلعب فيه:قووولي

قالت قووت اللغز وكان عتاب ناسي حاله وهو يناظرها ويناظر شعرها الشلال الي محاوط بوجهها وايديه كل شوي تسحب خصايل شعرها ويقربها من وجهها بعمره كله مقد جلس بجنب بنت ولا ناظر اي بنت من كل هالقرب كان يناظر كل شي بوجهها وهو مازاال يلعب بخصايل شعرها... شي جديد يعيشه لاول مره قوته حاولت انها تتجاهل الي يسويه وهي تقوله الغازها لاكنها لاحظت انه مهب معها

قوت:سمعت وش قلت؟

عتاب:هاااه مدري؟

قوت:وش الي ماتدري به؟

عتاب:انتي وش قلتي؟

قوت ناظرته وهي توقف وتسحب شالها

واعتدل عتاب:وين ودج تروووحي؟

قوت:اجيييب حطب للضو

نط عتاب:خلي عنج انا رااح اجيييب

وطلع عتاب الي كان هو وده بعد يبعد عنها وهو ميدري وش يصير له

قوت "وش البلا ذا يا قوووت خوفي والله منه وش السواااه ذالحييين لزومن احط حد للي يصير بيننا

دخل عتاب بعدها وشافها متكيه على ايدها وهي جالسه ومغمضه عيونها

حط الحطب على جنب وجلس بمكانه وهو يناظرها لين ما فتحت عيونها

قوت:انت جيييت لييه ماقلت لي

عتاب:ودج تنامي ؟

قوت:وانت ما ودك تنام؟

تمدد عتاب على ظهره وشبك ايديه ورا راسه

عتاب:وكاااد لجل اطلع من طلعة الضو واروووح اودي الدوء

قامت قوت :زيين اجل ودي اتركك

التفتت وراحت لفراشها ونامت

غمض عتاب عيونه وهو مبتسم وبعدها ناام

لاكنه صحي على ونيين جاي من عند قوت قام وقرب منها

عتاب وهو يهزها:قوووته يا قوووته

نطت قوته مفزوووعه وطلعت سكيين كانت معها وخلتها بينها وبين عتااااب

قوت بخوووف وهي تزجره:وش اتريييييد؟

ناظر عتاب السكيين وناظرها وهو متعجب:مرييد شي مير اني سمعت ونيين جاااي منج

انتبهت قوووت لحالها

قوت بتمثيل:انت من؟

عتااب:انا عتاااب رجلج

قوته وهي تضيق عيونه وهي تناظره وكانها انتبهت

قوته:يا وييييلي وش الي يصييير

مسك عتااب بيدها واخذ السكييين

عتاب:ماعرفتييني؟

نزلت راسها لتحت:ارجاااك تسمح على ترا انا يوم اصحى معرف وش يصير حولي

ابتسم عتاب وهو يناظر السكين:زين زين ما صار شي انا بس سمعتج تونيين وما عرفت وش يصيرلج

قوت باستغراب:صحيح

عتاب:كود انج تحلميين بحلوومج الاوليه

قوت:للا ما حلمت شي

عتاب:اجل لييه الونيين

قوت:مدري

عتاب وهو يتقدم منها بجلسته:يوجعج شي

قوت وهي تشوف قربه وتبعد هي نفس المسافه:هااه للا

عتاب قرب اكثر:وش فيييج ليييه تبعديين مني

وقفت قوت بسرعه:انا انا ودي اروووح اشرب مي تررريييد

ابتسم عتاب ووقف:للا تعالي ودج نرووح للغدير

قوت:هااه للا للا الجربه اهنيا

وركضت قوت للجربه تشرب منها وعتاب راح للمكان الي ينام فيه ونام

صحيت قوت باليوم الثاني وما شافت عتاب ركضت لخارج الخيمه وما شافت فرسه وكاد انه رااح


قماد تجاوب مع لعلاج الي جابه عتاب وطابت احروقه بعد ما مر عليها اسبووع

دخل عتاب وغيث على قماد

عتاب:اسمعني يا قماد ما ودك تمشي معنا

قماد:للا يا خوووي ودي اظل اهنيا

عتاب:زين دير بالك على حالك حنا باكر ودنا انغزو ديرة الشيخ حماد والرجال بانتظارنا ودنا ناخذ المعشووقه والي معها

قماد:كان والله ودي انا الي اخذها منه مير انت تشوف اني مقوء

عتاب:زين حنا نترخص والرعيان تراهم عندك ان بغيت شي

قماد:توكل يا خوووي


.................................................

كانت قوته بالمغاره والمغاره كان لها مدخل ومن بعدها يتفرع المدخل لمدخلين واحد كان يودي للمكان الي فيه الاسلحه والمال وكان له مدخل صغير وواطي مغطى ببيت شعر مطوي والي يمر من جنبه مايدري عنه اما المدخل الثاني فكان مكان فيه غدير صغير

ومن فوقه فتحه للسما منوره بالمكان كانت قوت تستحم بالغدير ولفت حوالين جسدها قطعة قماش كبيره ومكان مبين منها الا ايديها واكتوفها وشوي من رجولها

عتاب دخل المغاره على عجله لان الجماعه ينتظرونه وسمع صوت جاي من المدخل الثاني وبخطوات سريعه راح وهو خايف ان يكون حد يتجسس عليهم لاكنه تفاجئ بالي شافه

كانت قوت تمشي ناحية المدخل وتفاجئت بالي طلع بوجهها صرخت وحطت ايديها على وجهها منحرجه والتفتت بسرعه لجل تركض بعيد عنه لاكنه كان اسرع منها بخطوتين ومسكها وهو يرفعها شوي عن الارض وينزلها ويده محاوطه خصرها وقرب منها وهمس باذنها

عتاب:وييين ودج تهربي انتي نسيييتي اني رجلج

كانت تحس برجفه حقيقيه ومسكت يده الملفوفه على خصرها وباحراج قالت

قوته:ارجاااك يا عتااااب اتركني ترااااني خجلااانه منك

انتبه عتاب لحاله ورجع يهمس لها

عتاب:زييين ودي اتركج مير البسي بالسرعه ودي اياااج ضرووري

قوت:زييين زيين هالحييين اجي

تركها والتفت بسرعه وطلع

قوت خذت انفاااسها وبسرعه راحت تلبس

طلعت وراحت لظبيه الي كانت تجهز الغدا

قوت:من اهنيا يا ظبيه

ظبيه:عيال العطاوي ودهم يغزووون

قوت:عتاااب معهم؟

ظبيه:هو الغزو يكوون من غير عتااب هذا شيخهم

قوت:مكنت ادري انه اهنيا

ظبيه:اشتقتيله يا بنت

ابتسمت قوت ونزلت راسها:وو وكاااد يا ظبيه

ظبيه:عتاب يقول انه وده ياخذج معهم

قوت:يا خذني معهم!!!؟

ظبيه:ايييه يا خيه لجل ان غزوتهم ذي ودهم يتمو كم يوووم بديرة الشيخ حماااد رجالها مهب هينيين ووكاد ان الغزوه تطووول ووكاد ان حد من الرجال ينصاب وعتاب وده اياااج تكوني مسعفه لرجال

قوت:انا!!؟

ظبيه:اسمعييني السالفه سهله انا ودي اعلمج كيييف تسعفينهم عندي دوا وشاااش واعشاااب زينه وكل السالفه ماتاخذ وقت ولزووومن اعلمج وشلووون تطلعي الرصاصه من الجسد امرها هين تاخذي سكييين وتحميهااا

دخل عتاب على صوت ظبيه الي تتكلم

عتاب:وشلووونكن يا حرمااات

التفتت قوته لعتاب وابتسمت وهي تنزل راسها لتحت مستحيه

عتاب بدوره ابتسم ليها:وشلووونج يا قوووته

قوت:زييينه

التفت عتاب لظبيه:وانتي يام صالح

ظبيه:الحمد لله يا عتاااب توني اقووول لقوته وشلون تقدر تسعف الي ينصاااب بالغزو

عتاب استغرب منها:ليييه؟

ظبيه:انتو ما ودكم تاخذوها معكم الغزو؟

هز عتاب راسه وقوته صاده للجهه الثانيه وهمس:الله يهداااج يا ظبيه

ظبيه:يا خوووي انتو من زمان ودكم حد يروووح معكم للغزو وانت تشووف اني انا هالحييين مقدر ارووح لجل ولدي صالح

فكر فيها عتاب وشاف انها فكره التفت لقوت:وش رااايج يا قوته؟

قوت:الي تريده

عتاب:هذا غزو فيه مووت وحيااه

قوت:دام اني معك معلي من شي

عتاب:وتعرفيين وشلوون ودج تسعفي الي ينصاب

قوت:ظبيه علمتني ولا تخااف انا قدها وقدووود

عتاب:زييين خليييج جااهزه اجل

.................................................. .....


فهاد ومعاه صديقه صقراان ظلو ينتقلون من ديره لديره يسالو عن سدحان السحومي بقصد انهم يوصلو له امانه

عجزو يلاقو عنه علوم ولا مكان وفيوم كان صقران وفهاد يتعللون

صقران:يا خووي يا فهاد حنا ندور على شي يمكن ان ماله وجوود

فهااد:وشلوون يا خوووي

صقران:كود ان له اسمن ثاني يا خووي العربااان الي جيناها كثيره وماله طاري باي وحده منهن

فهاد بضيقة خاطر:مكنت اتخيل ان الموضووع يصير كذا ويين ودنا انلاقيه

صقران:ماعليييه ان راااد الله لقينااه خلنا نمسي هالحييين يا خوووي وباذن الله باكر نرووح لشيخ يعرف بلانساااب ونساله عن قبيلة السحوومي وكاد انه يعرف ليهم طريق

فهاد:زيين هذا هو الراي الزيين

تمدد فهاد على ظهره وهو يناظر للسما والمها طيفها يحوووم حوليه:ويلي منج يالمها

وفهااد قبل كم يوم كان في ديرة المها وسال اهنااك رجال عن سدحان الي قال لهم انه جاهم وهم متعجبين منه كان لباسه غريب وما جلس بمجلس الشيخ الا باول يوم جا فييه وانه ظل باقي الايام في بيت سعد الي كان لحاله لين ما جا يوم وقرر معه يطلعو ومابينو من بعدها ووصلتهم لعلوم ان سدحان قتل سعد
........................................


توجه عتاب والجماعه الي معه ومعهم قوت الي كانت تحس باحساااس غريب وانها مقبله على شي ماكااانت بيوم متخيلتنه لاكن الفكره اعجبتها حييييل

في ديرة الشيخ حماد الشيخ وصلته لعلوم ان عيال العطاوي جايين لانه حاطط عيون على مشارف الديره يخبرونه اذا جاهم غزو

دخلت العمه على بدووور:بدووور يا بنيتي

البدور التفتت للعمه:خير يا عمه

العمه وهي ضايقن خاطرها:يا بنيتي ودي اقووولج شي وما ودي اياااج تخااافي

البدور:وش صاااير يا عمه ؟

العمه:الغزو يا بنيتي جاينا

بدور:وش اتقووولي غزو

العمه:لا تخافي يا بنيتي باذن الله انه ميصير لنا شي دام الشيخ وسالم حنا بعد سالمييين

البدور:وش تقصدي يا عمه؟

العمه:الشيخ حماد ومعه رجاله طلعو من الديره لجل يتجنبو الغزو

البدور بصدمه:وش قلتي يا عمه طلعو وحنا ليييه يتركوونا

العمه:يا بنيتي حنا ماعلينا مخافه الخوف الاول على شيخنا لزوومن يظل حي لجل الديره ....وعيال العطاوي ما ودهم شي من الديره غير الحلال والمال

البدور:عيال العطاااوي؟؟؟

العمه:انتي تعرفي يا بنيتي هم وش يريدو

البدور:يا عمه هالحييين الشيخ حماد هج من الديره؟؟ وترك الديره لجل عيال العطاوي ينهبوها ليييه يا عمه لييييه ما يوقف في وجيههم ويرد الغزو عن الديره

العمه:ودج ايانا نظل من غير شيخ وكاد انهم يقتلوه هذولا عيال العطاوي يا بنيتي

الغضب كان معمي البدور:للا يا عمه هذي مهب شجاااعه انه يخلي ديرته للنهب والسرقه لجل انه يرجع يكون شيخ القبيله ان ما وقف هالحييين بوجيه الي يغزون ما يستاااهل يكون شيخ القبيله

العمه:وش الهرج الي تهرجييين به يا البدووور انتي نسيييتي من هو الشييخ حماااد

البدور:لا مانسيييت يا عمه مير الي يصير ما ينسكت عنه ..وحنا يا عمه لمن تركنا

العمه:حنا مهب صاير لنا شي باذن الله

نزلت دموووع البدور :يا عمه انا مقدر انا تعباااانه حييييل تعبااانه ودي استريييح لييييتهم يذبحوووني وارتاااح لييييه الشيييخ يهج ويتركني لحااالي ليييه

العمه:اسمعيييني زييين يالبدور حماد لزوووم يسوي كذا حماااد عنده فرس تسوا كل الخيووول وعيال العطاوي ارسلوله كم مره من قبل لجل ياخذوها منه وهو رفض هي تسوا عيوونه المعشوووقه كلا يتمناها

ولزوومن يبعد عن الديره فيها لجل عيال العطااوي ما يقدرو ياخذوها

البدور:وانا يا عمه هنت عليييه يتركني بحالي ذي هالحييين وش ودهم يسوو فينا

العمه:ميجينا شر يا بنيتي باذن الله مايجينا ووكاد انهم ان جو ومالقيو الشيخ والمعشوقه انهم يعاودو من ويين ما جو



عتاب والليث والي معهم من الرجال دخلو الديره وكان الكل في حالة استسلااام

عتاب:شف يا لييث هذا الي ما جا ببالنا وقلنا انه مجهز العده ولعدااد هج من الديره بالمعشوقه

التفت له ليث:زيين خله يهج وحنا ما ورانا شي نظل بالديره وننتظره ووكاد انه بعد كمن يوووم يرسل يساوم لجل نطلع من الديره

عتاب:تهقا

ليث:هذا هو الي راااح يصير

عتاب :زييين اجل انا ودي اجمع الي بقو في مكان واحد لجل نقدر انشووف وش ودنا نسوي

وكالعاده جمعو كل النسوان بمكان واحد والشيوووخ بمكان والرجال الي بقو في مكان ثاني وحطو عليهم حراسه

وقف عتاب جنب قوته الي تناظر الي يصير

عتاب:هااه يا قوته تذكرتي شي؟

التفتت له قوته وهي مبتسمه:وش ودك اياني اتذكر

ضحك عتاب بصوت عالي:ماتذكرتي شي ابد

قوت بحركه فيها شوي من الدلع:مهب اول مره اكوون بمكاان فيه غزو ترااني حضرت كثييير من الغزواات

ومشت ومسكها من يدها:وش تقصديين

التفتت له قوت:انا عشت في اكثر من ديره والغزو دايم يكون فبعض الديراات الامر عندي عااادي

تركته ومشت بعدها بشوي التفتت له:اقووول ما ودك اروووح اجمع الذهوووب من الحرييم

عتاب:ههههههههه

قرب منها كثير وناظر في عيونها:انتي نسيييتي لييه انتي اهنيا

حركت قوته راسها لجنب وهي تناظره

عتاب:ان كان نسيتي ودي اذكرج انتي اهنيا لجل تسعفي الي ينصاااب اما الذهووب ذي فهي مهمتنا حنا زييين يالغلاااا

قوت:زييين كنت اريييد اسااعد

تركته ورااحت

ناظر عتاب ناحية الحرمتين الي يمشو قدام واحد من الرجال رايحين بهن للحصرونادا الرجال

عتاب:من ذيلا

الرجال:هذي عمة الشيخ حماااد وذي حرمته

التفت عتاب ناحيتهن منصدم:وش اتقووول عمته وحرمته

كان منصدم واكثر ما صدمه حرمة حماد الحامل

ليث:وش بك يا عتاااب؟

عتاب:هذا شييخ يترك عمته وحرمته وهي حاامل ويهج من الديره

غيث الي كان يفكر انه يغير كل شي:هم عرفو لينا يا خوووي وصار عندهم كل شي امره هين مير يا خووي انا ودي اقلب السالفه عليهم

عتاب:وشلووون

غيث:حرمة الشيخ وعمته تكفينا بس حرمته

عتاب:وش فيها

غيث:وكاد ان امر حرمته وولده يهمه نعزل الحرمه ونوهم الي بالديره اننا نعذبها لجل لعلوم توصل الشيخ حماد ونقايضه بحرمته بالفرس وبكذا راح يرسل لنا الفرس ونعطيه حرمته

عتاب:صدقت يا خوووي وان ما رضي اخذنا الحرمه وخلينااه يستادب

ليث:لاا يا خوووي وين ودك تاخذها وهي حبلا وكااد انه يرسل الفرس

عتاب:زيين زيين اجل هالحييين انا ودي اعزلها

راح عتاب من بعد ما نادا قوت تلحقه للحصر

كانت البدور دموعها ما وقفت وهي تحس بتعب من بعد المسافه الي مشتها للحصر وجلست على الارض تريد تريح

البدور:يا عمه وش الي يصييير انا مقوء والله اني مقوء

العمه حزنت على حال البدور:يا بنيتي اصبري وباذن الله تفرج

وقف عتاب وقوت قريب منها

عتاب:وش فيها

ناظرتهم العمه:البنيه حبلا وتعبااانه حيييل ارجاااكم تتركونا

عتاب:وليييه رجلها تركها ورااه وما اخذها معه

العمه:يا ولدي انتو وش اتريدو هذا هو الحلال والمال والي تريدوه خذوووه واتركونا لحالنا

عتاب:ودنا بالمعشوقه

التفت للبدور:اقووول يا مرة الشييخ قوومي معي ودنا نريحج بمكان ثاني يليق بج

ناظرت البدور عتاب وعيونها تبكي:ارجاااك انا مقوء اتركني لحالي

عتاب:لالالا انتي مرة الشيييخ لزومن تكوني بمكان ثاني ولحااالج

ارتعدت البدور من الخوووف واخذت تناظر العمه ومسكت فيها:عمه ارجاااج ارجاااج لا تتركيهم يا خذوني عنج بعيييد ارجاااج يا عمه

وظلت تبكي

العمه بعيون تبكي:يا ولدي اتركها ارجاااك

عتاب ماعجبه الي يصير وخاف انه يضعف قدام دموعهن

عتاب:ايييه مير لزومن تمشي معي

طلع عتاب من الحجز ونادى ليث الي دخل وزجرهن وقامت البدور من الخوف من زجرته مسكتها قوت وقادتها معها لمكان منعزل وقدام الكل

العمه:يا ويلي عليييج يا بنيتي وش الي يصير لج

بدور اول مادخلوها للمكان الي اعزلوها فيه نامت على جنبها من الوجع الي تحس فيه واخذت تنتحب

وظلو على ذالحال جمع عتاب وليث كل الحلال والمال وذهوب الحريم وظلو ينتظرون مرسال من الشيخ حماد باليوم الثاني بعث الهم الشيخ حماد مرسال لجل يطلعو من الديره من بعد ما خذو الي يريدوه ورجعو مرساله يقول له انه ان ما بعث المعشوقه ودهم ياخذو حرمته

وطال بهم الانتظار وما بين شي من الشيخ حماد

عتاب وهو جالس ومعه ليث:وش تعتقد انه يفكر فيه

ليث وهو يناظر قوت الي جالسه جنب البدور من البارحه وهي بالخارج:مدري عنه يا خوووي ...اقووول يا عتااب ترا الي تقول انها مرتك مهب عاجبتني وتراااني متوجس منها

ضحك عتاب:ليييه يا خوووي

ليث:مدري وشلووون انت متطمن لها هذي من جينا وهي تحوووس ببيوت القبيله

رجع عتاب يضحك:ترااها تدور الذهوووب هههههه ما تدري ان الذهوب ارسلناها خارج الديره

ليث وهو يزين سلاحه الي قام يطلق البارود لحاله:يا جهد البلا زييين وليييه كل شوي نطت عند حرمة الشييخ

عتاب:انا قلت ليها الحرمه تعبانه وانا خايف انها تولد علينا انت ماتشوووف وشلوون حالها من دخلت وهي كل شوي نايمه على جنب..وش به سلاحك

ليث:مدري وش به البارح واليوم اطلق البارود لحاله

عتاب:خذ بالك يا خوووي خوف انها تصيب حد ولا انها تصيبك

ليث:لا معلي هالحيين انا ازينها

ابتسم ليث

عتاب:وش بك

ليث:تدري وش رااح اسوي انا ان ولدت حرمة الشيخ

عتاب:وش رااح تسوي

ضحك ليث:ودي اهج واتركك معهن لحالك ههههه

عتاب:اشووفك تضحك يا خوووي صارلي زمااان ما شفتك تضحك

نام ليث على ظهره وهو يناظر لفوق وحط ايديه على صدره:مدري احس روحي اهنيا سكنت

عتاب:وكاد انه بسبب المعشوقه

ليث:وكااد يا خوووي وكاااد

غمض ليث عيونه وهو يتذكر المعشوقه جته ايام معها وهو يحاول يروضها ويووم صارت تحت شوره اصبح ومالقيها بمكانها

وخذته الافكار لليوم الي غزو فيه ديرة ام عيون كحيله كان ذاك اليوم الي هلكو فيه وهم يقاومو فرسان القبيله ومن بعد ما قدرو ياسرو الي قدرو ياسروه وحطو الحاجز للحريم طلعتله ام عيون كحيله وهي وحده من بنات الديره الي كانت عنيده يوم جروها للحصر وخلتهم يبذلو كل طاقتهم لين ما دخلوها الحجز حتى ان النسوان اول ما دخلت ابتعدن عنها تاركات الها مكان لحالها

عيونها ذاك اليوم اوجعته في راسه وهي تناظرهم بنظرات يتطاير منها الشرار وزينها الي ما غاب عنه يوجع بالقلب

التفتت يومها للفرسان الي اعلنو استسلامهم وكانو قريبين منها

ام العيون:يا حيييف على الرجاااال يا حيييف على الرجااال وشلووون ترضون على انفسكم للي يصير بالديره هاااه انتو رجال انتو

الفرسان نزلو روسهم لتحت وهم خجلانييين

ام عيون وهي تاخذ شالات الحريم وتحذفها على الفرسان

ام عيون:خذو خذو الشالااات والبسوووها البسوها

يومه غضب غيث ودخل للحصر وزجرها والتفتت له

غيث:انتي وش الي قاعده تسوينه؟

كانت تناظره بكره وغييض:هذولا مهب رجااال

غيث:انكتمي يا حرمه واسكتي

ظلت تناظره بغضب باين بعيونها وماقدر هو يناظرها التفت عنها

غيث:اسمعيييني زييين ان سمعت لج صووت ودي اقطع لساانج تفهمي

ام العيوون:وش ودك تسويي؟

التفت ليها وهو يحس بنبرة تحدي

غيث:ترااني معيييد كلااامي والي براااسي اسويييه

تركها وطلع

كان طول الوقت يتجنب يناظر ناحيتها ميدري لييه يوم يناظرها تربكه ولجل ان بعض الرجال انصااابو بالغزوه ذي ظلو يومين يداوو جرووحهم

ام العيون كانت كل محطو قدامها اي شي من الطعام ترفضه وتسم بدن الي يجي جنبها بالحكي

باخر يوم لهم دخل غيث الي طلب منه عتاب ياخذ الذهوب الي لابستنهن ام العيون

غيث:اخلعي ذهوووبج

ام العيوون بابتسامه ساخره:وش قلت؟

غيث:الي سمعتيييه

ام العيوون:ودك بذهباااتي ليييه؟

كانت جميله حيييييل وزينتها مكانت على حد من الي بالديره ونظرتها تربك الي يناظرها..والشامه الي على جنب خدها تضيع عليها قبااايل...عرفو انها من بنات اخو الشيييخ الي توفا قبل الغزو بشهر وكانت القبيله يومها بدون شييخ وكان متقرر انهم يعينو واحد من وجييه القبيله شيخ لها

غيث:اقطعي الهرج الي مامنه فايده واخلعي ذهباااتج

بدت ام العيون تخلع واحد من الاساور الي بيدها وهي تناظره وتقوول:تر الذهب ما يلبسه الا الحريييم

ناظرها غييث وهو مهب فااهم هي وش ودها تقوول

ام العيون وهي تخلع الثاني:والله اني شكيييت مير هالحييين توكدت

غيث وعيونه تتسع:وش اتقووولي انتي وش تقصدي؟

ام العيوون:وش ودي اقصد يا خيه خذي البسيها حلااال عليييج ومباااركه

كان كف اعطاه غيث لام العيوون خلاااها تدور على جنب الا انها التفتت له بكل قواة عيين وناظرته

ام العيووون:انا ما اخطيييت بالي قلته انتو مهب برجااال انتو نسووووان وهذي هي حياااتكم تلمو بذهوووب الحريييم

تقدم منها غيث وصرخ فيها:انكتمي

وكان على وشك انه يذبحها الا ان عتاب ورجال ثاني مسكووه

عتاب:ليييث يا خوووي الله يهداااك

التفت غيث لعتااب وصرخ

ليث:انت ماتسمع وش اتقووول حنا مهب برجااال

عتاب:اتركها يا خوووي اتركهاااا

غيث وهو يدز عتاب على جنب:لا والي رفع سابع سما انها تعرف زييين من هو الرجال

كانت تناظره بابتسامه شمتاانه فيه

عتاب وهو يحاول مرتن ثانيه يمسكه عنها:يا خوووي وش ودك اتسوووي

ام العيووون :اتركه اتركه وش وده يسوي يعني ليييه خايف ان امركم ينكشف

دز غيث عتاب على جنب والغضب معميه وبحركه وحده كانت البنت على اكتاف غيث الي صار مولع للاخر

عتاب مسك راسه وهو يشوف الامر صار صعب لاكنه سكت وهو يدري ان غيث ان ماخذ حقه منها لزوووم يذبحها

التفت للرجال واخذ يوجه كل واحد يعاااود لمكانه بينما كان غيث وام العيون على الفرس ومتوجه بيها لاعلى الجبل صرخ حينها قماااد وهو يفهم وش وده ليييث يسوي

عتاااب:انكتمم

بالمغاره باعلى الجبل نزل غيث البنت الي كانت مازاااالت تضحك وكآن الامر عندها صحييح

غيث وهو يخلع حزامه واسلحته ويناظر ابتسامتها:والله لا اخليييج تندمي على اليوووم الي تحجيتي فييه معي

البنت:تراني بعدني مهب امصدقه

خلع غيث ثوبه :هالحييين ودج اتصدقي وبطريقتي انا

اول ما حاااول غييث يقرب منها تفاجئ بالسكين الي طلعتها من بين ملابسها وهي تضحك

كان عاري الصدر فهم اهنيا هي وش اتريد توصله

البنت وهي تستعد تنقض عليه:ان كنت رجال صحيييح قرب وخلني اشوووف الرجال كيف هو بالمنااازل

كان يناظرها بكل غضب وايديه ممدوده قدامه في محاولة انه يمسكها

كانو اثنينهم يدورو على بعض وكل ما مد ليث يده مدت هي يدها بالسكين بمحاولة جرحه

ابتسم غيث:كل ذا لجل تستفردي بي وتواجهيييني لحااالي

البنت:وتراااني ناااويه اعاااود واقتلهم كلهم انت ماتدري من انا

لييث وهو بعده بمواجهتا يحاول يلاااقي طريقه يمسك فيها يدها:ومن انتي تراااج حرمه قريييب تعرفي من انتي بين ايديه

ابتسمت:نجوووم السما اقرب لك وان كان ودك تعااال تعااال وخلني اشوووف

حاول لييث يمد يده وكانت مقاومتها قويه

البنت:هاااه يا حرمه ليييه ما تقدرييين توااجهي زيين

تقدم ليث منها وكان نصيبه جرح غزير بوسط صدره شاق صدره بالعرض

ابتعد وهو يناظر الجرح الطويل والغزير والدم الي نزل منه ناظرها وهي تبتسم ابتسااامة نصر

ليث:زييين هذا انتي مهب هينه

حاول مره ثانيه يقرب منها وحاول يتصدا لجرح السكين والتفت لجل يجي الجرح الثاني بظهره بالعرض

حس لييث بالغضب يتصاااعد فيه وتهجم عليها مرتن ثانيه وثالثه وفكل مره تقدر البنت تجرحه بمكان في جسمه الدم صار ينزف منه وهو للحين ماقدر ليها

في اثنينهم صارو يلهثو من التعب والمواجهه بينهم طولت لا هو قدر يمسكها ولاهي قدرت تخليه يستسلم او انه يطيح من كثر الجروووح الي صارت بكل مكان فيييه

صمد ليييث لين قدر اخيرا وهو يرمي بحاله عليها بقو ويخليها توقع على ظهرها وهو منقض عليها وممسك يدها صرخت البنت تتوعده

كان ممسك بيديها ومثبتها على الارض جمع ايديها الثنتين مع بعض واخذ بيده الثانيه السكييين

كان يناظرها وهو يحس بجسمه يوجعه حيييل والدم صار ملطخ المكان وحتى هيه غرقها بالدم

ليث با نفاااس متقطعه:وهالحييين .......ودج....... تعرفي..... ان.... كنت رجال ولا لاااا

كانت تحاول تقاااومه لاكنها ما قدرت وهو يمسك السكيين ويشق بيها ثوبها




با سفل الجبل الكل كان جاهز وطلب منهم عتاب انهم يتحركو

قماد وهو يحرك حواجبه:وليييث

عتاب كان متوتر وما يعرف وش ايسوي لييث تاخر عليهم كثير ومايدري وش يصير عنده

عتاب:مدري ياقماااد مدري وش السوااه ننتظره ولا نرووح انشووف وش صااار علييه

قماد:يا خوووي وش انروووح نشوف وش يصير عنده ترااه مهب جاهل لجل اتخاااف علييه هالحييين ودك تشوفه نازل

::

::

::

ناظرها بابتسامه ماتدري هي ابتسامة نصر ولا ويش وفقد وعيه من بعدها بسبب لجروووح الي بجسده وغزارة الدم الي نزل منها

اما هي بحاله ثانيه ودموووعها الي مابيوم نزلت مغرقه وجهها

فتح غيث عيونه وهو يفكر هو ويين وتذكر البنت ام عيون كحيله التفت لوراه ومالقيها وقف بسرعه واخذ يناظر بالمكان نط رغم الاوجاع الي فييه ورااح لين باب المغاره وماشاف الفرس عاود لجل ياخذ ثوبه وسلاحه وما حصل شي اخذ يدور حوالين نفسه وهو مهب مصدق وش يصير

البنيه اختفت واختفى ثوبه وسلاحه والفرس بعد اختفت ناااار اشتعلت فييه من اول وجديد لسواتها وشلووون له وجه هالحييين قدام ربعه والحرمه سوت به كذا اشلوووووون؟؟ ظل يحرق بنفسه وهو قاااعد ينتظر ما يعرف وش يسوي وطال انتظاره لين ما حس بالتعب يعاود له مرتن ثانيه وغطت عينه ومن بعدها قااام على صوت عتاب يناديه فتح عيونه وكان عتاب يناظره وهو مرعووووب من شكله

عتاب:ليييث يا خوووي انت بعدك حي

ليث بوجع ماكله:شفت... وش... سوت ...فيييني

عتااب:هي سوت بك كذا ...وشلوووون؟؟!!؟

علمه وهو منكوي بالناااار :انا يا عتااااب انا الي مابيوووم طوااال الشوااارب قدرو يمسو بي شعره تجي اليوووم حرمه وتسوي سواااتها ذي انااا انا ولد العطاااوي يصير حالي كذا والله والله اني ملاااقيها بيوم واني اخذ حقي منها بطلعة روووحها

عتاب:استهدا بالله يا خوووي المهم انك سالم وهي قرييب نلقاااها وتاخذ حقك منها

::

البنيه من بعد ما صحيت كانت تبكي وما كله حالها من الندم ما كااان هذا الي ودها تسويه ولا يصير فيها كانت ناويه تستدرجه وتقتله وتعاااود للباقي وتقتلهم

هي ما عندها شك بقدراتها لانها بنت فارس الفرسان الي ظل طووول عمره يعلمها ويدربها كانت اجمل بناات الديره وكثييير من عيال الشيوووخ رفضتهم لانها تشوووف انهم مهب كفؤ لها

بعد ما خذت كفايتها من البكي التفتت له شافت انه وكاد مات والدم ذا كله ينزف منه خذت ثوبه ولبسته وسلاااحه والفرس وهجت من المكان كله

معاااد لها خاااطر تعااااود وتتصادم مع الباااقي وهي بالحاااله ذي على اليووم الثاني لقيها رجال وهي تشرب من ماااي الغدير الي بديرتهم سلم عليها وهو يعتقد انها رجال وطلب منها

تقلط لمجلس الشيييخ

ما كان قدامها الا انها تلبي الدعوه وهي متلثمه وبمجلس الشيييخ رحب فيها الشيخ

الشييخ:يا مرحبا يا مرحبا بمن جانا ولفانا ...

البنت بصوت خشن:الله يرحب بييك على فضله يا شيييخ

الشيخ:من انت يا ولدي ومن اي عربن

البنت:انا عااابر سبيل يا عمي

الشيييخ:وش اسمك يا ولد

بعد حينه من السكوووت :سدحااان ....................سدحااان السحووومي يا عمي

!! !!

!! !!

!! !!

وديـــــــــــــــــــمه العطا


دموع متحجرة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية انت لي كامله من البدايه إلى النهايه رواية بغاية الروعة ( منقولة ) يوبنكا روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 314 11-29-2016 12:41 AM
من روائع الكاتب السياسى و الروائى أحمد غانم رواية إمراة من مصر - رواية رومانسى جديد ر قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 01-21-2013 04:25 AM
رواية الحب بعد فوات الاوان ... أقوى رواية سعودية رومانسية جريئة فهودي20 رفوف المحفوظات 0 10-13-2009 10:27 AM
الحلقة الاولي من رواية الدلائل الحائرة رواية مستوحاة من ستار اكاديمي صااافي الاصلية ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 46 06-12-2007 04:34 PM

الساعة الآن 07:17 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103