تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام

كل يوم حديث

Like Tree212Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-15-2018, 10:33 PM   #421 (permalink)
جاروط
رومانسي مرح



عن ابن عمر رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ:
((إنّ أبَرَّ البرِّ أَنْ يَصِلَ الرَّجُلُ وُدَّ أبيهِ)).

جاروط غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2018, 10:22 PM   #422 (permalink)
جاروط
رومانسي مرح
عن عبد الله بن دينار، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما:
أنَّ رَجُلًا مِنَ الأعْرَابِ لَقِيَهُ بطَريقِ مَكَّةَ، فَسَلَّمَ عَلَيهِ عَبدُ الله بْنُ عُمَرَ، وَحَمَلَهُ عَلَى حِمَارٍ كَانَ يَرْكَبُهُ، وَأعْطَاهُ عِمَامَةً كَانَتْ عَلَى رَأسِهِ، قَالَ ابنُ دِينَار:
فَقُلْنَا لَهُ: أصْلَحَكَ اللهُ، إنَّهُمُ الأعرَابُ وَهُمْ يَرْضَوْنَ باليَسير، فَقَالَ عبد الله بن عمر:
إن أَبَا هَذَا كَانَ وُدًّا لِعُمَرَ بنِ الخطاب رضي الله عنه وإنِّي سَمِعتُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
((إنَّ أبرَّ البِرِّ صِلَةُ الرَّجُلِ أهْلَ وُدِّ أبِيهِ)).

وفي رواية عن ابن دينار، عن ابن عمر: أنَّهُ كَانَ إِذَا خَرَجَ إِلَى مَكّةَ كَانَ لَهُ حِمَارٌ يَتَرَوَّحُ عَلَيهِ إِذَا مَلَّ رُكُوبَ الرَّاحِلةِ، وَعِمَامَةٌ يَشُدُّ بِهَا رَأسَهُ، فَبيْنَا هُوَ يَومًا عَلَى ذلِكَ الحِمَارِ إِذْ مَرَّ بِهِ أعْرابيٌّ، فَقَالَ:
ألَسْتَ فُلاَنَ بْنَ فُلاَن؟
قَالَ: بَلَى. فَأعْطَاهُ الحِمَارَ .
فَقَالَ: ارْكَبْ هَذَا، وَأعْطَاهُ العِمَامَةَ وَقالَ: اشْدُدْ بِهَا رَأسَكَ، فَقَالَ لَهُ بعضُ أصْحَابِهِ:
غَفَرَ الله لَكَ أعْطَيْتَ هَذَا الأعْرَابيَّ حِمَارًا كُنْتَ تَرَوَّحُ عَلَيهِ، وعِمَامةً كُنْتَ تَشُدُّ بِهَا رَأسَكَ؟
فَقَالَ: إنِّي سَمِعتُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، يَقُولُ:
((إنَّ مِنْ أبَرِّ البِرِّ أنْ يَصِلَ الرَّجُلُ أهْلَ وُدِّ أبيهِ بَعْدَ أنْ يُولِّيَ)) وَإنَّ أبَاهُ كَانَ صَديقًا لعُمَرَ- رضي الله عنه.

رَوَى هذِهِ الرواياتِ كُلَّهَا مسلم.

في هذا الحديث: الحث على إكرام أصدقاء أبيه، ويقاس عليه أصدقاء الأم وسائر الأقارب.
جاروط غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-19-2018, 10:15 PM   #423 (permalink)
جاروط
رومانسي مرح
عن عائشة رضي الله عنها قَالَتْ:
مَا غِرْتُ عَلَى أحَدٍ مِنْ نِسَاءِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَة رضي الله عنها، وَمَا رَأيْتُهَا قَطُّ، وَلَكِنْ كَانَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يُكْثِرُ ذِكْرَهَا، وَرُبَّمَا ذَبَحَ الشَّاةَ، ثُمَّ يقَطِّعُهَا أعْضَاء، ثُمَّ يَبْعثُهَا في صَدَائِقِ خَديجَةَ، فَرُبَّمَا قُلْتُ لَهُ: كَأنْ لَمْ يَكُنْ في الدُّنْيَا امرأة إلا خَديجَةَ ‍!. فَيَقُولُ: ((إنَّهَا كَانَتْ وَكَانَتْ وَكَانَ لي مِنْهَا وَلَدٌ)) .
مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

وفي رواية: وإنْ كَانَ لَيَذْبَحُ الشَّاةَ، فَيُهْدِي في خَلاَئِلِهَا مِنْهَا مَا يَسَعُهُنَّ.

وفي رواية:
كَانَ إِذَا ذبح الشاة، يقولُ: ((أَرْسِلُوا بِهَا إِلَى أصْدِقَاءِ خَديجَةَ)).

وفي رواية:
قَالَت: اسْتَأذَنتْ هَالَةُ بِنْتُ خُوَيْلِد أُخْتُ خَدِيجَةَ عَلَى رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، فَعرَفَ اسْتِئذَانَ خَديجَةَ، فَارتَاحَ لِذَلِكَ، فَقَالَ: ((اللَّهُمَّ هَالةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ)).

قولُهَا: ((فَارتَاحَ)) هُوَ بالحاء، وفي الجمعِ بَيْنَ الصحيحين للحُميدِي: ((فارتاع)) بالعينِ ومعناه: اهتم بهِ.

في هذا الحديث: دليل على حُسن عهد الصاحب، وحفظ وده، ورعاية حرمته وإكرام صديقه في حياته، وبعد موته.
جاروط غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-20-2018, 11:20 PM   #424 (permalink)
جاروط
رومانسي مرح
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قَالَ:
خرجت مَعَ جرير بن عبد الله البَجَليّ رضي الله عنه في سَفَرٍ، فَكَانَ يَخْدُمُني، فَقُلْتُ لَهُ: لا تَفْعَل .
فَقَالَ: إِنِّي قَدْ رَأيْتُ الأنْصَارَ تَصْنَعُ برسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا آلَيْتُ أنْ لا أصْحَبَ أحَدًا مِنْهُمْ إلا خَدَمْتُهُ.
مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

وكان جرير أسنَّ من أنس، وجرير سيد بجيلة، فكان يخدم أنسًا إكرامًا للنبي صلى الله عليه وسلم، وإحسانًا للمنتسب إلى خدمته .
ففيه: دليل على إكرام المحسن، وإن كان أصغر منه.
وفيه: تواضع جرير وفضيلته رضي الله عنه.
جاروط غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2018, 09:37 AM   #425 (permalink)
جاروط
رومانسي مرح
عن يزيد بن حَيَّانَ، قَالَ: انْطَلَقْتُ أنَا وحُصَيْنُ بْنُ سَبْرَة، وَعَمْرُو بن مُسْلِم إِلَى زَيْد بْنِ أرقَمَ رضي الله عنه فَلَمَّا جَلسْنَا إِلَيْهِ قَالَ لَهُ حُصَيْن:
لَقَدْ لقِيتَ يَا زَيْدُ خَيْرًا كَثِيرًا، رَأيْتَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم، وسمعتَ حديثَهُ، وغَزوْتَ مَعَهُ، وَصَلَّيْتَ خَلْفَهُ: لَقَدْ لَقِيتَ يَا زَيْدُ خَيْرًا كَثيرًا، حَدِّثْنَا يَا زَيْدُ مَا سَمِعْتَ مِنْ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ:
يَا ابْنَ أخِي، وَاللهِ لقد كَبِرَتْ سِنِّي، وَقَدُمَ عَهدِي، وَنَسيتُ بَعْضَ الَّذِي كُنْتُ أعِي مِنْ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فما حَدَّثْتُكُمْ، فَاقْبَلُوا، ومَا لا فَلا تُكَلِّفُونيهِ. ثُمَّ قَالَ:
قام رَسُول الله صلى الله عليه وسلم يَومًا فينا خَطِيبًا بمَاء يُدْعَى خُمًّا بَيْنَ مَكَّةَ وَالمَدِينَةِ، فَحَمِدَ الله، وَأثْنَى عَلَيهِ، وَوعظَ وَذَكَّرَ، ثُمَّ قَالَ:
((أمَّا بَعدُ، ألا أَيُّهَا النَّاسُ، فَإنَّمَا أنَا بَشَرٌ يُوشِكَ أنْ يَأتِي رسولُ ربِّي فَأُجِيبَ، وَأنَا تارك فيكم ثَقَلَيْنِ: أوَّلُهُمَا كِتَابُ اللهِ، فِيهِ الهُدَى وَالنُّورُ، فَخُذُوا بِكتابِ الله، وَاسْتَمْسِكُوا بِهِ)).
فَحَثَّ عَلَى كِتَابِ الله، وَرَغَّبَ فِيهِ، ثُمَّ قَالَ:
((وَأهْلُ بَيْتِي أُذكِّرُكُمُ الله في أهلِ بَيْتي، أذكرُكُمُ الله في أهل بيتي))
فَقَالَ لَهُ حُصَيْنٌ:
وَمَنْ أهْلُ بَيتهِ يَا زَيْدُ، أَلَيْسَ نِسَاؤُهُ مِنْ أهْلِ بَيْتِهِ؟
قَالَ: نِسَاؤُهُ مِنْ أهْلِ بَيتهِ، وَلكِنْ أهْلُ بَيتِهِ مَنْ حُرِمَ الصَّدَقَةَ بَعدَهُ.
قَالَ: وَمَنْ هُمْ؟
قَالَ: هُمْ آلُ عَلِيٍّ وَآلُ عقيل وَآلُ جَعفَرَ وآلُ عَبَّاسٍ.
قَالَ: كُلُّ هؤلاء حُرِمَ الصَّدَقَةَ؟
قَالَ: نَعَمْ.
رواه مسلم.

وفي رواية:
((ألا وَإنّي تَارِكٌ فِيكُمْ ثَقَليْنِ: أحَدُهُما كِتَابُ الله وَهُوَ حَبْلُ الله، مَنِ اتَّبَعَهُ كَانَ عَلَى الهُدَى، وَمَنْ تَرَكَهُ كَانَ عَلَى ضَلالَة)).

في هذا الحديث:
الحث على التمسك بالقرآن والتحريض على العمل به والاعتصام به.
وفيه: تأكيد الوصاية بأهل البيت، والعناية بشأنهم وإكرامهم.
جاروط غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-22-2018, 06:20 PM   #426 (permalink)
جاروط
رومانسي مرح
عن ابن عمر رضي الله عنهما، عن أَبي بكر الصديق رضي الله عنه مَوقُوفًا عَلَيهِ- أنَّهُ قَالَ:
ارْقَبُوا مُحَمدًا صلى الله عليه وسلم في أهْلِ بَيْتِهِ.
رواه البخاري.

معنى ((ارقبوه)): راعوه واحترموه وأكرموه، والله أعلم.

في أثر أبي بكر رضي الله عنه دليل على معرفة الصحابة رضي الله عنهم بحق أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوقيرهم واحترامهم، فمن كان من أهل البيت مستقيمًا على الدين متبعًا لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان له حقّان: حق الإسلام وحق القرابة.
جاروط غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-27-2018, 04:40 PM   #427 (permalink)
جاروط
رومانسي مرح
عن أَبي مسعودٍ عقبةَ بن عمرو البدري الأنصاري رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم:
((يَؤُمُّ القَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ الله، فَإنْ كَانُوا في القِراءةِ سَوَاءً، فأَعْلَمُهُمْ بِالسُّنَّةِ، فَإنْ كَانُوا في السُّنَّةِ سَوَاءً، فَأَقْدَمُهُمْ هِجْرَةً، فَإنْ كَانُوا في الهِجْرَةِ سَوَاءً، فَأقْدَمُهُمْ سِنًّا، وَلاَ يُؤمَّنَّ الرَّجُلُ الرَّجُلَ فِي سُلْطَانِهِ، وَلاَ يَقْعُدْ في بَيْتِهِ عَلَى تَكْرِمَتِهِ إلا بِإذْنهِ)).
رواه مسلم.

وفي رواية لَهُ:
((فَأقْدَمُهُمْ سِلْمًا)) بَدَلَ ((سِنًّا)): أيْ إسْلامًا.
وفي رواية:
((يَؤُمُّ القَومَ أقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللهِ، وَأقْدَمُهُمْ قِراءةً، فَإنْ كَانَتْ قِرَاءتُهُمْ سَوَاءً فَيَؤُمُّهُمْ أقْدَمُهُمْ هِجْرَةً، فَإنْ كَانُوا في الهِجْرَةِ سَواء، فَليَؤُمُّهُمْ أكْبَرُهُمْ سِنًّا)).

والمراد ((بِسلطانهِ)): محل ولايتهِ، أَو الموضعِ الَّذِي يختص بِهِ ((وتَكرِمتُهُ)) بفتح التاءِ وكسر الراءِ: وهي مَا ينفرد بِهِ من فِراشٍ وسَريرٍ ونحوهِما.

قال القرطبي: تأول أصحاب الحديث بأن الأقرأ في الصدر الأول هو الأفقه، لأنهم كانوا يتفقهون مع القراءة، فلا يوجد قارئ إلا وهو فقيه، وكان مِنْ عُرْفهم تسمية الفقهاء بالقراء. وقد قَدَّمَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم الصدِّيقَ على أُبَيّ مع قوله: ((أقرؤكم أُبَيّ)).
وفي الحديث: فضل الهجرة.
جاروط غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2018, 07:41 AM   #428 (permalink)
جاروط
رومانسي مرح
عن أَبي مسعودٍ رضي الله عنه قَالَ:
كَانَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم يَمْسَحُ مَنَاكِبَنَا في الصَّلاةِ، ويَقُولُ:
((اسْتَوُوا وَلاَ تَخْتَلِفُوا، فَتَخْتَلِفَ قُلُوبُكُمْ، لِيَلِني مِنْكُمْ أُولُوا الأحْلاَمِ وَالنُّهَى، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ)).
رواه مسلم.

وقوله صلى الله عليه وسلم: ((لِيَلِني)) هُوَ بتخفيف النون وليس قبلها ياءٌ، وَرُوِيَ بتشديد النُّون مَعَ يَاءٍ قَبْلَهَا.

((وَالنُّهَى)): العُقُولُ. (وَأُولُوا الأحْلام): هُم البَالِغُونَ، وقَيلَ: أهْلُ الحِلْمِ وَالفَضْلِ.

في الحديث: تقديم الأفضل فالأفضل إلى الأمام لأنه أولى بالإكرام، ولأنه ربما احتاج الإمام إلى استخلاف، فيكون هو أولى، ولأنه يتفطن لتنبيه الإمام عن السهو والغلط.
جاروط غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-30-2018, 08:01 AM   #429 (permalink)
جاروط
رومانسي مرح
عن أَبي يَحيَى، وقيل: أَبي محمد سهلِ بن أَبي حَثْمة- بفتح الحاءِ المهملة وإسكان الثاءِ المثلثةِ- الأنصاري رضي الله عنه قَالَ:
انطَلَقَ عَبدُ اللهِ بنُ سهْلٍ وَمُحَيِّصَة بن مَسْعُود إِلَى خَيْبَرَ، وَهِيَ يَومَئذٍ صُلْحٌ، فَتَفَرَّقَا، فَأتَى مُحَيِّصَةُ إِلَى عبدِ اللهِ بنِ سهل وَهُوَ يَتشَحَّطُ في دَمِهِ قَتِيلًا، فَدَفَنَهُ، ثُمَّ قَدِمَ المَدِينَةَ فَانْطَلَقَ عَبدُ الرحمن بنُ سهل وَمُحَيِّصَةُ وحوَيِّصَةُ ابْنَا مَسْعُودٍ إِلَى النَّبيّ صلى الله عليه وسلم، فَذَهَبَ عَبدُ الرحمن يَتَكَلَّمُ.
فَقَالَ: ((كَبِّرْ كَبِّرْ)).
وَهُوَ أحْدَثُ القَوم، فَسَكَتَ، فَتَكَلَّمَا، فَقَالَ:
((أتَحْلِفُونَ وتَسْتَحِقُّونَ قَاتِلَكُمْ؟ …)) وذكر تمام الحديث.
مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

وقوله صلى الله عليه وسلم: ((كَبِّرْ كَبِّرْ)) معناه: يتكلم الأكبر.

في الحديث: استحباب تقديم أهل الفضل والسنِّ، ولو كان الحق للصغير.
جاروط غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2019, 08:44 AM   #430 (permalink)
جاروط
رومانسي مرح
ﺳﺒﻊ ﺣﺎﻻﺕ ﺳﻬﻠﺔ ﻳﺴﻴﺮﺓ ﺗﺪﻋﻮ ﻟﻚ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻓﻴﻬﺎ !
ﺃﻭﻟًﺎ : ﻋﻨﺪ ﻭﻗﻮﻓﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻷﻭﻝ ﺑﺎﻟﺼﻼﺓ : ﻋﻦ ﺍﻟﺒﺮﺍﺀ ﺑﻦ ﻋﺎﺯﺏ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ‏« ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻣﻼﺋﻜﺘﻪ ﻳﺼﻠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻷﻭﻝ ‏» ﻣﺴﻨﺪ ﺃﺣﻤﺪ ‏( 18621 ‏) ﺑﺴﻨﺪ ﺻﺤﻴﺢ .
ﻳﺼﻠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻷﻭﻝ : ﺃﻱ ﻳﺪﻋﻮﻥ ﻭﻳﺴﺘﻐﻔﺮﻭﻥ ﻟﻬﻢ .
ﺛﺎﻧﻴًﺎ : ﻋﻨﺪ ﺟﻠﻮﺳﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻼﺓ : ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ‏« ﺇﻥ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺗﺼﻠﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﻣﺎ ﺩﺍﻡ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺴﻪ، ﺗﻘﻮﻝ : ﺍﻟﻠﻬﻢّ ﺍﻏﻔﺮ ﻟﻪ، ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﺭﺣﻤﻪ، ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺤﺪﺙ ‏» ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ‏( ٦٤٩ ‏) .
ﺛﺎﻟﺜًﺎ : ﻋﻨﺪ ﻋﻴﺎﺩﺓ ﻣﺮﻳﺾ : ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ : ‏« ﻣﺎ ﻣﻦ ﺭﺟﻞ ﻳﻌﻮﺩ ﻣﺮﻳﻀﺎً ﻣﻤﺴﻴﺎً، ﺇﻻ ﺧﺮﺝ ﻣﻌﻪ ﺳﺒﻌﻮﻥ ﺃﻟﻒ ﻣﻠﻚ ﻳﺴﺘﻐﻔﺮﻭﻥ ﻟﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺒﺢ، ﻭﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺧﺮﻳﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨّﺔ، ﻭﻣﻦ ﺃﺗﺎﻩ ﻣﺼﺒﺤﺎً ﺧﺮﺝ ﻣﻌﻪ ﺳﺒﻌﻮﻥ ﺃﻟﻒ ﻣﻠﻚ، ﻳﺴﺘﻐﻔﺮﻭﻥ ﻟﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻤﺴﻲ، ﻭﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺧﺮﻳﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ‏» ﺳﻨﻦ ﺃﺑﻲ ﺩﺍﻭﺩ ﺑﺴﻨﺪ ﺻﺤﻴﺢ ‏( 3098 ‏) .
ﺭﺍﺑﻌًﺎ : ﻋﻨﺪ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺃﺥ ﻟﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻪ : ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ‏« ﺃﻥ ﺭﺟﻼً ﺯﺍﺭ ﺃﺧًﺎ ﻟﻪ ﻓﻲ ﻗﺮﻳﺔ ﺃﺧﺮﻯ، ﻓَﺄَﺭْﺻَﺪَ ﺍﻟﻠﻪُ ﻟَﻪُ، ﻋَﻠَﻰ ﻣَﺪْﺭَﺟَﺘِﻪِ، ﻣﻠﻜًﺎ ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺗﻰ ﻋﻠﻴﻪ، ﻗﺎﻝ : ﺃﻳﻦ ﺗﺮﻳﺪ؟ ﻗﺎﻝ : ﺃﺭﻳﺪ ﺃﺧًﺎ ﻟﻲ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ، ﻗﺎﻝ : ﻫﻞ ﻟﻚ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻧﻌﻤﺔ ﺗَﺮُﺑُّﻬَﺎ؟؟ ﻗﺎﻝ : ﻻ، ﻏﻴﺮ ﺃﻧﻲ ﺃﺣﺒﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ، ﻗﺎﻝ : ﻓﺈﻧﻲ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻚ، ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﺃﺣﺒﻚ ﻛﻤﺎ ﺃﺣﺒﺒﺘﻪ ﻓﻴﻪ ‏» ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ‏( ٢٥٦٧ ‏) .
‏( ﻋﻠﻰ ﻣﺪﺭﺟﺘﻪ ‏) ﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ، ‏( ﺗﺮﺑﻬﺎ ‏) ﺃﻱ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﺈﺻﻼﺣﻬﺎ ﻭﺗﻨﻬﺾ ﺇﻟﻴﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﺫﻟﻚ .
ﺧﺎﻣﺴًﺎ : ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﻷﺧﻴﻚ ﺑﻈﻬﺮ ﺍﻟﻐﻴﺐ : ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﺪﺭﺩﺍﺀ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ : ‏« ﺩﻋﻮﺓ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻷﺧﻴﻪ ﺑﻈﻬﺮ ﺍﻟﻐﻴﺐ ﻣﺴﺘﺠﺎﺑﺔ، ﻋﻨﺪ ﺭﺃﺳﻪ ﻣﻠﻚ، ﻛﻠﻤﺎ ﺩﻋﺎ ﻟﻪ ﺑﺨﻴﺮ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻤﻮﻛﻞ ﺑﻪ : ﺁﻣﻴﻦ، ﻭﻟﻚ ﺑﻤﺜﻞ ‏» ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ‏( ٢٧٣٢ ‏) .
ﺳﺎﺩﺳًﺎ : ﻋﻨﺪ ﻧﻮﻣﻚ ﻋﻠﻰ ﻃﻬﺎﺭﺓ : ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ : ‏« ﻣﻦ ﺑﺎﺕ ﻃﺎﻫﺮًﺍ، ﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﺷﻌﺎﺭﻩ ﻣﻠﻚ، ﻓﻼ ﻳﺴﺘﻴﻘﻆ ﺇﻻ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻤﻠﻚ : ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﻏﻔﺮ ﻟﻌﺒﺪﻙ ﻓﻼﻥ، ﻓﺈﻧﻪ ﺑﺎﺕ ﻃﺎﻫﺮًﺍ ‏» ﺻﺤﻴﺢ ﺍﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ ‏( 1051 ‏) .
ﺳﺎﺑﻌًﺎ : ﻋﻨﺪ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺨﻴﺮ : ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺃﻣﺎﻣﺔ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ : ‏« ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻣﻼﺋﻜﺘﻪ ﻭﺃﻫﻞ ﺍﻟﺴﻤﻮﺍﺕ ﻭﺍﻷﺭﺽ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻨﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﺟﺤﺮﻫﺎ، ﻭﺣﺘﻰ ﺍﻟﺤﻮﺕ، ﻟﻴﺼﻠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻠﻢ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺨﻴﺮ ‏» ﺳﻨﻦ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﺑﺴﻨﺪ ﺻﺤﻴﺢ ‏( 2685 ‏)
جاروط غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فيك لا يخيب ظني قطــــوف قصائد متحركة و منقوله 10 08-21-2011 11:50 AM
حديث الثقلين حديث صحيح 100% من اهل السنة منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة 9 06-19-2009 09:49 PM
حديث (( أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة )) حديث مردود ضبحا مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 12 03-05-2006 12:05 AM

الساعة الآن 01:25 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103