تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات تعليمية Educational Forums > منتدى الإستشارات العامة

منتدى الإستشارات العامة بإمكانك سؤال الآخرين في المجالات التالية , السياحة , التعليم , الصحة , صالون وسوف يجتهد الآخرين في مساعدتك

ارجو المساعدة

Like Tree7Likes
  • 2 Post By أنثى من المنفى
  • 3 Post By رفيق ألاحزان
  • 2 Post By أنثى من المنفى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-2015, 08:31 PM   #1 (permalink)
أنثى من المنفى
رومانسي مجتهد
ان لله وان اليه راجعون
 
الصورة الرمزية أنثى من المنفى
 

ADS
ارجو المساعدة




السلام على من اتبع الهدى
اخوتي أعضاء المنتدى الكرام
أود مساعدتكم في اختيار نص مسرحي قصير ،لكاتب عربي
لا أريد نص طويل رجاءً


أنثى من المنفى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-13-2015, 10:12 AM   #2 (permalink)
رفيق ألاحزان
عضو مميز
عابر سبيل
 
الصورة الرمزية رفيق ألاحزان
(الفصل الأول)

يصحو صاحبنا مذعورا.. يهرول ناحية الباب ، ما هذه الأصوات العالية؟.. يفتح الباب.. صراخ وزحام وأناس من كل شكل ولون يصطفون جميعا فى طابور طويل ينتهى آخره عند قدميه.. يحاول صاحبنا أن ينظر إلى بدايته فلا يسعفه بصره.. فقد إنتهى أثر الطابور عند إنطباق الأفق.. نهش الفضول قلب الرجل ففرك عينيه بيديه ، ومدّ رجله خطوة فأصبح هو آخر من يقف فى الطابور.. ثم بدأ حديثه مع الذى يقف أمامه لعله يفهم شيئا..
- ما هذا .. ماالذى يحدث هنا بالضبط؟! (فلم يرد عليه)

- يا أخ.. إيش هذا الطابور الطويل؟ ومتى اصطف كل هؤلاء؟

- هل أنت من أهل الكهف؟.. منذ كم سنة و أنت نائم فى بيتك؟

- نائم منذ الأمس فقط.. ولم أشعر بالذى يجرى إلا عندما انتهى الدورعندى.. فوجدت آخركم يقف عند بابى

- يا حبيبى كل الناس تقف الآن فى هذا الطابور، هذه أوامرعليا

- أوامر..!! ممن ؟ ولماذا يصطف الناس هكذا؟

- لا أدرى..!

- لا تدرى..! كيف لا تدرى؟

- أظنهم -والله أعلم- يغيرون البطاقات الشخصية لكل المواطنين ، فأرادوا أن يجمعونا فى مكان واحد حتى ينتهوا من قرفنا مرة واحدة (ثم أدار الرجل رأسه للأمام وسكت


(صوت يأتى من الأمام مخاطبا صاحبنا و مستنكرا على الرجل الذى يقف أمامه

- بطاقات شخصية..؟! يا جاهل هذا طابوراللحمة!.. يوزعون على الناس لحما و مرقا.. وعسلا ، وكله مجانا لوجه الله

- (يصرخ آخر من مكان بعيد) يا ناس ياهوووه.. عسل ولحم.. ولوجه الله كمان!.. كيف يعطى لوجه الله من لا يعرف الله؟!.. يا مغفلين هذا طابور التوظيف ، كل من يقف فى هذا الطابور سيعطوه وظيفة محترمة.. وكمان إيه بمرتب جيد.. هكذا سمعت

- (صوت آخر يأتى من مكان متقدم فى أوائل الصفوف) ما هذا الطابور الذى لا يقف فيه إلا الأغبياء!.. بطاقات؟... لحم وعسل؟.. وتوظيف براتب!!؟ أين عقولكم يا بشر؟ هذا طابور الزواج .. كل من أراد الزواج سيزوجوه ويتكفلوا بالمهر و خلافه.. هكذا أقسم لى أحدهم.

- ) صاحبنا يحدث نفسه) يبدو أن كل الواقفين هنا عرب ، فلم أسمع أى كلمة بلغة غير العربية ، ومن الواضح أن الكل لا يفهم شيئا ولا يعرف حقيقة الذى يحدث

- (يسمع صوتا قريبا يأتى من خلفه شعر بحرارته تلسع قفاه ، فإلتفت فإذا بشخص آخر يصفّ نفسه ورائه فى الطابور..يقول فى لهفة وفرح) أنا أحدثك بالخبر اليقين.. سمعتهم فى التليفزيون يقولون مرارا إن هذا هو طابور الحرية!

- (ينظر صاحبنا إليه متعجبا مذهولا) إيش تعنى بطابور الحرية؟.. وهل الحرية لها طابور؟

- هكذا قالوا بالحرف الواحد.. إذا أردتم أن تكونوا أحرارا فصفوا أنفسكم فى هذا الطابور الطويل.. ولا أخفى عليك.. أنا لم أذق طعم هذه الحرية منذ أن ولدت ، فجئت مهرولا لعلى أحصل على شئ منها

(نظر صاحبنا يمينا و يسارا فرأى عددا كبيرا من سيارات الأمن و قوات عظيمة مدججة بالأسلحة تحرس حدود هذا الطابور.. و بدافع الفضول قرر صاحبنا أن يحتفظ بدوره إلى النهاية ليعرف ما هى حقيقة هذه القصة



(الفصل الثانى)


مرّ زمن طويل وصاحبنا يتقدم دوره ببطئ شديد.. خطوة بعد خطوة ، حتى بدأ يلوح فى الأفق بداية هذا الطابور.. الشئ الذى يؤرق صاحبنا منذ فترة طويلة هو هذا الإنفجار الذى سيحدث فى مثانته قريبا ، فقد مر أكثر من عشرين عاما منذ أن أخذ دوره فى هذا الطابور المشئوم.. ولا يستطيع أن يترك مكانه ليقضى حاجته ، فقد جرب كثير ممن كانوا أمامه أن يفعلوا ذلك.. فقتلتهم قوات الأمن التى تحرس الطابور رميا بالرصاص.. بحجة أنهم مثيرى شغب ويثيرون القلاقل والفوضى فى الصفوف.. نظر صاحبنا للرجل الذى أمامه و تحدث معه..
- أشعر أن أحشائى ستنفجر.. كم أنا أحمق ، ماالذى دعانى لهذا الضنك؟.. قتل الله الفضول
- هون عليك يا صاحبى فغدا نصل للنهاية وتتحقق عندها كل أمنياتنا و تحلّ كل عقدنا المزمنة.. فهم يقولون أن الحياة الجديدة عند أول هذا الطابور أشبه بالجنة.

- أنا لا أرى إلا العرق و التعب ولا أشعر إلا بالضنك.. ولا أسمع إلا الصراخ و الألم .. ولا يزكم أنفى إلا رائحة الأجساد المشوية ، وبصراحة شديدة لا أظننا نسير إلى خير

- يا شيخ كن متفائلا.. أكل و شرب وزواج ووظيفة بمرتب .. وفوق هذا حرية ، كيف لا تستشعر هذا و تراه.. خذ نصيحتى.. كلما عاودك هذا الإحساس الكئيب فكر فى ما ينتظرك غدا من سعادة وهناء.

- يبدو أنك جربت هذا بالفعل وجاء معك بنتيجة جيدة.. فلا أراك تتلوى كما نتلوى جميعا من الألم!.. منذ متى و أنت تقف هنا؟

- منذ خمسين سنة.. ولم أشعر بأدنى تعب.. لأننى ببساطة لا أفكر إلا فى السعادة التى تنتظرنى

- حسنا.. سأحاول ان أفعل ذلك ، لعله يخفف عنى ما أجد

يمر زمن آخر طويل حتى وصل الدور بصاحبنا للبداية ، بعد أن دخل كل من كان أمامه هذا المبنى الجميل.. المزين بألوان براقة فاقعة ، وقد رفع أعلاه يافطة كبيره مكتوب عليها بالعربية (الحرية شعارنا والديموقراطية هدفنا).. مشى صاحبنا حتى الباب ففتحه و دخل.


(الفصل الأخير


ما أن دخل صاحبنا حتى أغلق الباب أوتوماتيكيا.. فنظر ورائه فلم يعد يرى الباب ، ذاب وإختفى فى هذه الحوائط العالية.. نظر أمامه فوجد مجموعة من الناس يقتربون منه وقد علت وجوههم البشاشة و السرور، تدل ملامحهم على أنهم ليسوا من العرب مع أنهم يتكلمون معه بلسان عربى فصيح..
- أهلا و مرحبا بطالب الحرية.. تفضل بالداخل


(يمشى صاحبنا وقد إنقبض قلبه حين رأى قدميه تغوصان فى أكوام من الدماء و الأشلاء.. لم يعطوه فرصة للتفكير ، فقد كانوا يدفعونه دفعا.. ثم تحدث إليه أحدهم
- هاه.. ماذا تفضّل يا عزيزى؟.. كهرباء.. ساطور.. مفرمة.. خازوق.. سم فئران ، كل شئ موجود.. وتذكر دائما أن الإختيار إختيارك ، فنحن لا نتدخل فى الأذواق الشخصية

- (يرد صاحبنا و قد إصفر وجهه و تملك الذعر من قلبه) شكرا جزيلا.. ولكن حقيقة أنا لا أفكر فى شراء أى شئ الآن ، بالإضافة إلى أن ما أملكه من نقود قد إنقطع العمل بعملته من سنين.

- (ينظر العلوج بعضهم إلى بعض فى دهشة و إستنكار.. ثم يوجه أحدهم كلامه لصاحبنا فى حدة) هل تظن نفسك فى المول يا أحمق؟.. خلصّنا فلا نريد أن نضيع مزيدا من الوقت ، هناك طابور طويل ينتظرنا.. إختر الوسيلة التى تفضل أن نحررك بها من حياة الذل التى تعيشها أيها البائس؟.. لديك الحرية المطلقة فى إختيار مايناسب ذوقك ، وسنعطيك فى النهاية هدية قيّمة.. صورة تذكارية لرأسك المحررة تحملها بين يديك وقد وضع كل منا أصبعه فى أنفك.
- هل هذه هى الحرية التى إنتظرناها عشرات السنين فى طابور طويل ممل ، عانينا فيه من كل شئ و ذقنا فيه الهوان

- وهل كنت تتوقع شيئا آخر؟!.. لا نستطيع أن نقدم لكم غير ذلك؟ فأنتم لا تحبون تلك الحرية الأخرى ، التى نتحرر فيها من ملابسنا و معتقداتنا وجذورنا.. ومن كل شئ .. فماذا تريدون منا؟

- وماذا عن الديموقراطية؟ أين هى يا قتلة يا مجرمون يا من خدعتمونا و سقتم أجيالنا إلى المقصلة وجعلتم مصيرنا أسوأ من مصير الخراف.

- أرأيت..؟! هاأنت قد تكلمت بحرية ، فشتمتنا.. وعبّرت عن رأيك بصراحة شديدة ونفثت عن غضبك دون أن نتدخل أو أن نمنعك من ذلك.. ولم نعاقبك بالسجن أو بالتعذيب كما يفعل المتجبرون المتسلطون على رقابكم فى بلادكم.. فأى ديموقراطية تريد أفضل من ذلك؟

- كان عليكم أن تعطونا هذا الإختيار قبل أن نصل إلى هنا.. فتعرفونا بحقيقة الحرية التى إخترتموها لنا ، أليس كذلك؟

- نحن فعلنا ذلك و طبعنا لافتات و منشورات توضح حقيقة نوايانا.. وعلقناها فى كل مكان ، ولكن يبدو أن قوات الأمن المنتشرة على طول الطريق كانت تنزعها ليلبسوا عليكم الأمر.. فلا عذر لك عندى. (صوت المقصلة يهوى على رقبة صاحبنا

- والآن بعد أن قطعتم رقبتى و بعثرتم أشلائى.. هل لكم أن تدعونى أفرّج عن مثانتى المحتقنة منذ سنين... فى وجوهكم
رفيق ألاحزان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-13-2015, 07:03 PM   #3 (permalink)
أنثى من المنفى
رومانسي مجتهد
ان لله وان اليه راجعون
 
الصورة الرمزية أنثى من المنفى
 
شكراً لك ~



،،،،
أنثى من المنفى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-16-2015, 01:16 PM   #4 (permalink)
عاشق الجنة.
مشرف متميز سابقاً
اتريدين المزيد؟؟
ام هدا يكفيك؟؟؟
عاشق الجنة. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-25-2016, 03:06 AM   #5 (permalink)
saso sou
رومانسي مبتديء
 
مشكوووووووووووووور
saso sou غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2017, 02:41 PM   #6 (permalink)
mr.7abeb
عضو موقوف
 
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
mr.7abeb غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2017, 10:06 AM   #7 (permalink)
عبدالملك برهم
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية عبدالملك برهم
 
وعليكم السلام جزاكم الله خير
عبدالملك برهم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-27-2017, 08:45 PM   #8 (permalink)
وجهات اسطنبول
عضو موقوف
 
اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك
وجهات اسطنبول غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2017, 10:59 AM   #9 (permalink)
asmam79
رومانسي مبتديء
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
asmam79 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2017, 02:08 AM   #10 (permalink)
asdfg08950
رومانسي مبتديء
 
مشكوووووووووووووور
asdfg08950 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ارجو المساعدة بكرا احلا برامج كمبيوتر 2016 - 2015 جديدة 1 08-15-2009 09:04 PM
ارجو المساعدة ؟؟؟؟؟ السعودي الحزين برامج كمبيوتر 2016 - 2015 جديدة 2 08-09-2007 07:57 PM
ارجو المساعدة gamar برامج كمبيوتر 2016 - 2015 جديدة 6 04-17-2005 02:59 PM
ارجو المساعدة سفير الغربة اخبار التقنية والتكنولوجيا 1 08-26-2004 08:43 AM

الساعة الآن 07:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103