تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات تعليمية Educational Forums > مشكلتي | أريد حلاً

مشكلتي | أريد حلاً

منتدى مشكلتي يعطيك مساحة بأن تطرح مشكلتك بسرية تامة ومن خلال عضوية خاصة يستخدمها الجميع في طرح مشاكلهم والأخرون يسعون جاهدين في حل مشكلتك , إفتح قلبك و شارك وأطرح مشكلتك من خلال العضوية المجانية أريد حلاً رقم الباسورد 123456


يومياتي ... سأبدأ بالقلق ....

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-17-2005, 01:44 AM   #1 (permalink)
ṨᾏṜƓƠṊ
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية ṨᾏṜƓƠṊ
 

إرسال رسالة عبر MSN إلى ṨᾏṜƓƠṊ
Cool يومياتي ... سأبدأ بالقلق ....




قابع ٌ في غرفتي واضم رأسي بين ركبتي وغارق حتى النخاع في ألم لايمكن وصفة بالعذاب النفسي أو الجسدي ..
بل كان مزيجا ً من الإثنين ... كنت أحس بأن هناك شيئا ً مخلبيا ً يلتصق بمعدتي وأود اقتلاعه ....
أود أن أشق صدري لاقتلاع تلك المخالب التي تعتصره ..... كان ألما ً محضا ً ...ألما ً لا يشبه الآلام .....
رفعتُ رأسي و أخذت التهم حبيبات اللب الأسود وأتناول كميات هائلة متتابعة من الشاي ......

كان ذك الألم النفسي الحسي يقتلني كأنه أتى من الجحيم ذاته , أقسى آلامنا هي تلك التي نعرف أنها لن تخف بمرور الوقت , بل تتزايد ....

فجاة دخلت ابنة أختي مرام ذات السبعة أعوام وبدون استئذان اقتحمت غرفتي , وقامت بهوايتها بالقفز على السرير أولا ً ثم تمزيق أوراق رميتها هنا وهناك وبعد ذلك تتفرغ لأسئلتها الطفولية وإزعاجي ..

قالت :
- محمد لماذا أنت حزين .
بدون حتى أن ألتفت لها قلت بصوت واهن :
- أخرجي .
قالت :
- لا

فأعدت عليها :
- مرام , أنا مرهق اخرجي يا حلوتي .

قالت باستمتاع لاستفزازي وهي تقفز فوق سريري :
- لا , لا , لا

فكرت بأن أصرخ بوجهها لكني لم أكن أتحمل رؤية الدموع في تلك العينين والواسعتين ...لذلك لم أعلق ...


فجاة قالت :
- لماذا لاتحزن ولا تضحك ؟

لم أعلق فقد كنت مشغولا ً بالعذاب الذي يعتصر أحشائي .

قالت :
- من أحسن و أكثر وحده تحبها في بنات أختك ؟

قلت برغم أني كنت صادقا ً إلا أن هدفي الرئيسي كان إسكاتها :
- مرام هي أحسن بنت بالعالم .

بعد دقائق من العبث بغرفتي غادرت ......

ذهبتُ إلى خزانتي وأخرجت المسدّس المخبأ .... لكنه كان فارغا ً من الرصاص .
وقفت أمام المرآة ووجهته لصدغتي ...
أراقب وجهي وملامحي الجامدة تماما ً ولمعة بدت غريبة في عينيّ كانت أشبه بشبق للتجربة الانتحارية الوهمية .

ضغطت الزناد وأنا أقلّد صوته الحقيقي : بوووم .. بووم

كررت العملية وفي كل مرة حين أضغط الزناد ... بووم ...بوووم .... ينتابني شعور بالراحة المؤقتة .

كنت في تلك اللحظة أحس بهشاشتي وضعفي حيث كان وجودي سيزول لو وضعت رصاصة واحدة ..فقط رصاصة واحدة في المسدس تزيل وجودي لأستيقظ في العدم و أحمل نظرة العجوز الميت .

عدت إلى سريري و الصدمة تلاحقني ..

في تلك اللحظة كنت أتمنى أن أدخل يدي في أحشائي لأخرج تلك المخالب وأخرج الألم الذي يضغط على صدري ....

وكنت أحس بالغثيان والمزيد والمزيد والمزيد من القلق .
__________________
-



ṨᾏṜƓƠṊ غير متصل  
قديم 12-17-2005, 03:58 AM   #2 (permalink)
سعد البقمي
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية سعد البقمي
 
الله يشافيك من الامراض الجسدية والنفسية
سعد البقمي غير متصل  
قديم 12-17-2005, 05:10 AM   #3 (permalink)
ṨᾏṜƓƠṊ
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية ṨᾏṜƓƠṊ
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى ṨᾏṜƓƠṊ


المكان : مقهى متوسط الحال في شارع قريب من المعهد الذي أدرس فيه دورة في التصميم وهو يتميز بالهدوء .
الوقت : العاشرة صباحا ً - قبل المحاضرة بساعتين .
الدولة : سوريا - الشــام
الراوي : أنا ذلك الشخص المتشح بالبالطو الطويل الأسود والقابع في زاوية المقهى كالعادة تحاشيا ً للفضوليين . (مغترب عاد إلى الوطن ) - 25 عاما

الجو غائم قليلاً وبارد اليوم كغالبية أيام الشتاء هنا . أجلس بجانب النافذة لأتأمل المارين في الشارع وألعب لعبتي المفضلة في التنبؤ بوظائفهم - همومهم - أو أفكارهم ,لكن كالعادة تقاطعني النادلة : هاي محمد
- أهز رأسي بابتسامة لا إرادية تعودت عليها من باب المجاملة .
سألتني : شاي كالعادة ؟
أجبت : كالعادة .
استرسلت بأفكاري واخذت اتأمل وجهي في زجاج النافذة .... وحاولت أن أحلل نفسي هذه المرة ...عينان حاداتان ..أنف مائل بعض الشيء ...نظراتي تحمل كمية من اللامبالاة - ربما لأنني فعلا لا أبالي ...

فجأة حضر ...... لن أقول أسمه لكم لكن سنسميه مؤقتا ً ( الرجل البطاطا ) كما يلقبونه في المقهى ( فقد كان يشبه البطاطا فعلا - قصير وممتلئ بعض الشيء ) , هو شخص عرفته ( أو فلنقل تعرف علي رغما ً عني ) في هذا المقهى , حيث يأتي لطاولتي بدون استئذان , يجلس ويشعل سيجارة ويقول تحيته الخالدة ( كيف حالك يا بطل ) .... كنت اتضايق من هذه العبارة بالبداية ( يا بطل ؟؟؟ ) كان يشعرني أني طالب في المرحلة الابتدائية , لكن لم أعد أبالي بعد ذلك , فقمت برد تحيته بهزة رأس مختصرة .

الرجل البطاطا شخصية غريبة بمعنى الكلمة , فالجميع يعرفونه لكن لا أحد يعرف ما هي وظيفته بالضبط فهو سمسار / بائع خردة / رجل أعمال كما يقول حين تطلب من يؤدي لك عملا ً فالرجل البطاطا هو الشخص المناسب برغم إجماع الكل على أنه نصاب .

بدأ الرجل البطاطا يثرثر وكانت استراتيجيتنا في الحوار بسيطة ومقنعة للطرفين فهو يتكلم و أنا لا أصغي ... ولم يكن هذا يضايقه , فقد كان يسترسل باحاديثه لساعات أكون فيها مبحرا ً بأفكاري إلى أن ينادي النادلة بصراخ مزعج : سااااااااااااااارااااااااااااا , هل ستجلبين قهوتي قبل حلول العام الجديد ؟ ويعود لمواصلة الحديث ... ( هذا الرجل هو من نوعية الأشخاص الذين لا تستطيع أن تكرههم ) ولا أن تثق بهم في نفس الوقت .

في البداية كانت هناك شخصيات رئيسة في هذا المقهى :

رجل الأعمال الأربعيني - الذي يأتي كل يوم الساعة 8 بالضبط ويغادر 9 بالضبط وعلاقتي معه لا تتعدى التحية وان كان هناك استلطاف خفي بيننا ربما لرغبتنا المشتركة بالتوحد وكرهنا للمتطفلين .

صاحب المقهى - من أصل تركي كما يقال . في الخمسين من عمره وشديد الشبه بستالين - خصوصا ً الشارب الضخم لكنه يتميز بكرش ضخم يتدلى دائما فوق حزامه . كان لطيفا ً و يحترمني ...دائما ً كان يردد : هل يزعجك الرجل البطاطا ؟ اذا كان يزعجك فبإمكاني أن أمنعه من دخول المقهى ... اكره ذلك النصاب ....ويسترسل بحماس في صراخه الى تهدأ نوبة غضبة التي يصنعها بنفسه ليعود الى طبيعته المبتسمة , وككل سكان دول البحر الابيض سريعو الغضب سريعو الرضا .

سارة ( النادلة ) - شقراء وسطحية قليلة , يقولون أنها جميلة ... بالنسبة لي فقدت الشعور بالجمال منذ فترة طويلة نسبيا ً خصوصا ُ الجمال الحسي . فتاة طيبة هي لكن لديها عادة سيئة هي الثرثرة خصوصا ً في الأوقات الغير مناسبة .

الشيخ الغريب - بداية علاقتنا كانت في ليلة باردة وكانت الطاولات مزحومة . استأذن بلطف ..أراد أن يجلس معي على الطاولة , بلا اهتمام أشرت له أن لا مانع ... بعد فترة لاحظت صمته - كنت أتوقع أن يبدأ بالثرثرة ليقطع حاجز الصمت والإحراج - لكنه لم يفعل .... فبدأت الحوار معه وأعجبني أن إجاباته كانت عميقة وله شخصية ودودة تجعلك تثق فيه............... هل يمكن القول أنه صديق ؟ أظن ذلك .

تالين - هي ابنة صاحب المقهى وتعمل فيه أحيانا وكانت تدرس التصميم معي في نفس المعهد , تحمل جاذبية شديدة (فملامحها كفتيات البحر المتوسط تتسم بالخليط الأروربي الشرقي والشعر المجعد وكانت تظهر لها غمازات عندما تبتسم تزيد من جاذبيتها ) .... كان لديها الكثير من (الكاريزما ) والكثير من العشاق كما اظن.
وكانت تنتشر إشاعة في المقهى الذي أصبح كمجتمع مصغّر ... محتوى الاشاعة أنها تميل لي ... كنت متأكداً من ذلك ...أشياء كهذه لا تفوت شخصا ً مثلي كانت له مغامراته وخبراته السابقه أيام المراهقة ومابعدها فقد كنت انتبه للإهتمام الزائد والنظرات المختلسة نحوي ... كنت متأكدا ً وكفى ( لم أستند على معلومات الرجل البطاطا الذي دائماً يردد : إنها تحبك يابطل تقرّب منها ) وكانت كلماته تزعجني فلم يكن في الفتاة ما يجذبني , كما كنت أكره تدّخل الآخرين - خصوصا السيد بطاطا - في حياتي الخاصة , كنت أعتبرها مجرد صديقة و أحترم صفاتها ( لطيفة - مؤدبة - ذكية جداً) ... طبيعتها محافظة نسبياً ... لكن مشاعرها نحوي كانت تترك في نفسي بعض الشعور بالحزن عليها لأني أعلم أنه حين تأتي لحظة الحقيقة كما يقولون وتواجهني بمشاعرها فلن أستطيع الكذب عليها وسأصدمها بحقيقة مشاعري نحوها - مجرد صديقة - رغم شكي بحقيقة كل هذه المشاعر مثل ( الحب ( أو ( الصداقة ) ..... أعتقد أنها أشياء يخترعها العقل الباطن للإنسان كي يحس الإنسان بالرضا عن ذاته وكي يحس أنه شخص مرغوب فيه ..... كل هذه الأشياء كالحب والصداقة هي نرجسية مبطنة ومغلفة بمعاني سامية لكن زائفة مثل زيف حياتنا ذاته .
كنت أظن السبب تربية والدها المحافظ , لكن اكتشفت أن طبيعتها من صنع شخصيتها .



تحياتي للجميع وربما يتبع ...




أخوتي ، أحبائي ...

في هذا الموضوع ( يوميات ) تُسرد يوميات لأصدقاءٍ لي أيضاً وتُدمج مع يوميات شخصية حصلت معي ..

أخص بالذكر هنا صديقي فيصل الذي تكرّم بإعارتي دفتر يومياته الحزين ..

أعانني الله على فهم شخصيته وخطه (المفشكل)

----------------
أود أن أذكر بأني سأغيّر الأمكنة والتواريخ والأشخاص حرصاً على الخصوصية .


شكراً للمتابعة

__________________

a

التعديل الأخير تم بواسطة ṨᾏṜƓƠṊ ; 12-17-2005 الساعة 05:18 AM
ṨᾏṜƓƠṊ غير متصل  
قديم 12-17-2005, 08:04 PM   #4 (permalink)
ṨᾏṜƓƠṊ
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية ṨᾏṜƓƠṊ
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى ṨᾏṜƓƠṊ
Talking

سعد البقمي

وشفى الله جميع المرضى والمساكين
ṨᾏṜƓƠṊ غير متصل  
قديم 12-17-2005, 08:26 PM   #5 (permalink)
الـزهــراء
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية الـزهــراء
 
el jehaz 3ande ma3atal .........wra7 erja3 elmawdo3 en sha2a allah
الـزهــراء غير متصل  
قديم 12-18-2005, 02:46 PM   #6 (permalink)
الـزهــراء
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية الـزهــراء
 
Question

عاشق الشــام

أشكرك على الموضوع الكريم

نعبر الزمان مثل ومضة في سماء ليلة صافيه لا تكاد تبدأ حتى تنتهي

فلا نتمكن حتى من لملمة أوراقنا المبعثرة التي دونت عليها رماح الإستسلام !!

نحاول جاهدين أن نبتكر حجة للبقاء....فكرة للإستمرار من قفصنا الرِّهيب

ولكننا نفشل .. فنفكر بالإنتحار

ندور بين الزوايا المعتمه، نتوسل الفرح والسعادة

فلا نجد سوى قبض ريح يعبر كفنا ممازحاً

كهذه الطفلة الصًَّغيرة التي كانت تناجيك ببراءة ملامحها وعنادها الطفولي المألوف ... وهي تقول : لا لا لا

يجعلك تمضغ حسرتك

فتضيق الأنفاس في الصَّدر حتى لتكاد تتلاشى

إلى أن ينصهر رأسك مع ركبتيك التائهتين مرتجفاً

تنتظر أن تحمل قليلاً من الأوكسجين والأمل

لتحطم ذاك القدر المشبع بالأسى والعذاب

حيث يقتطع من الرُّوح والجسد أجزاء لا يمكن تعويضها بسهولة ؟!

أعلم أن هنالك أناس لا يجدون السَّعادة إلا بجمع الأموال !!

وهناك براحة البال

ولكن أن يأتي شخص فيجد سعادته في تدمير نفسه .... فهذه هي الكارثة ؟!

لماذا تسعى إلى تسهيل طريقك إلى قتل نفسك ببطؤ لتصل إلى نهاية تعسه ومأساه لا مفر منها !!

فتجد نفسك تحت التراب فتتمنى أن تعود بك الحياة من جديد

ليس لأنك لا تريد الموت ؟!

بل لكي تموت طبيعياً بلا إنتحار

ربما وقتها إذا مت ستفهم أن القلق واليأس

لا يساوي شيئاً أمام رحمة الله عز وجل بأننا مسلمون .. أليس كذلك ؟؟

عاشق الشام ..... هنالك ضوء خافت تحت شرفات النهار قادم إليك وهو يبتسم

فلا تفقد الأمل بأن السعادة قادمة بإذن الله لتزيح طريقك المظلم ...فاستعن بالله وأستعيذ به من الشيطان الرَّجيم


" مع كل التقدير والإحترام "

دمـ بود ـت
الـزهــراء غير متصل  
قديم 12-21-2005, 02:51 AM   #7 (permalink)
غاوي جراح
رومانسي رائع
 
الصورة الرمزية غاوي جراح
 
وش القصة ياشباب؟؟؟!!!!!!!!!!!!
غاوي جراح غير متصل  
قديم 12-25-2005, 12:38 PM   #8 (permalink)
manoula
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية manoula
 
مشكور على الموضوع
manoula غير متصل  
قديم 12-26-2005, 06:13 PM   #9 (permalink)
ṨᾏṜƓƠṊ
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية ṨᾏṜƓƠṊ
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى ṨᾏṜƓƠṊ
براعم الحب ...كلماتك رقيقة خفيفة تدخل للقلب بانسياب لا مثيل له


شكراً لكِ ..



غاوي جراح ..منولة .. أهلاً ...


وبس
ṨᾏṜƓƠṊ غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 12:47 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103