تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

جميلة...... بقلمي

Like Tree200Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-16-2015, 10:16 PM   #1 (permalink)
آسية فا
أمير الرومانسية
سليلة الشيخ احمد الركيبي
 
الصورة الرمزية آسية فا
جميلة...... بقلمي




جميلة

الفصل الأول

جميلة...... بقلمي

في قرية جبلية صغيرة من جبال الاطلس الكبير , الغنية بشجر الاركان , كانت احدى القبائل الامازيغية تعيش من ثمارها و زيتها اللذيذ , يأكلونه مع الخبز الساخن في ليالي الشتاء البارد, و كانت تقطن في أحد أطرافها و في بيت صغير ثلاث أخوات يتيمات سبحان من صور, جمال و ادب و أخلاق , و كان اغلب رجال القرية عزاب و متزوجين يعشقونهن.

جميلة...... بقلمي
اغتاظت نساء القرية من الغيرة و اتهمنهن بالسحر, و أشاعوا أنهن ساحرات و مشعوذات و أنهن يحاولن استمالة الرجال بتجوالهن في أطراف القرية و و صل بهن جنونهن الى ان يشتمنهن باقبح الالفاظ حينما يرينهن.


و لطالما أحست عائشة و خديجة بالظلم والاهانة و الذل الذي تعاملن به من طرف اهل القرية و بكين في بعض الأحيان لسوء حظهن لعدم وجود رجل يحميهن من شر اهلها.
اما جميلة الاخت الصغرى فكانت متمردة و دائما تلوم ضعفهن و تأثرهن بكلام هؤلاء النسوة الشريرات, و تحثهن على الصبر و الجلد.
"فليثرثرن ما شئن فهذا لن يثبط عزيمتنا في العيش في قريتنا و بيتنا في سلام, و في يوم من الايام سوف نتزوج و نرحل من هذه القرية اللعينة. "


و في عصر يوم من الايام, كن يتجولن في اطراف القرية بين الحقول كعادتهن لطرد شبح الملل و الوحدة التي تعانين منها, اطل عليهن شاب وسيم على حصان جميل , ترجل و اقترب منهن.

و هو يتطلع الى جميلة , اقترب منها ببطء و كانه لا يرى سواها , نظرت اليه بعينيها الواسعتين بنظرة متسائلة , شيء ما منعها من ان تشيح عنه بنظرها, و كأنه السحر , احست بضربات قلبها المتسارعة و تقلص في معدتها و شعرت بالدم يتصاعد ساحنا الى وجهها و راسها , لكن شيئا ما جعلها تثور على نفسها و من تأثير نظراته, فلملمت ما بقي لها من شجاعة و خاطبته بصرامة و غضب :
من انت؟ و لما تنظر الي بهذه الوقاحة ؟
اقترب منها اكثر فتباعدت و هي تحذره باصبعها : اياك يا هذا....... !!!
لم ينطق بكلمة و كأنه يتسلى بالنظر اليها و هي غاضبة و ابتسم ابتسامة زادت من وسامة و جهه , تسمرت في مكانها مشدودة اليه و كاد ان يغمى عليها لان قلبها كان يدق بجنون , فتمالكت نفسها و فرت من امامه , و مئات الاسئلة تدور في راسها الصغير.
من هو ؟ ماذا يريد ؟ ....لم اره من قبل من يكون ....؟
صورته و ابتسامته لم تبرح مخيلتها ,و قامته الفارعة جعلتها تحس بضآلة حجمها الصغير .
و صلت البيت و هي غاضبة تصرخ في وجه اختيها : ذهبتن و تركتني مع ذالك المجنون لوحدي.
قالت عائشة بهدوء : لم نتركك مع احد غريب، انه ابن القرية محمد و ابن عمنا , انه معروف بنبله و لطفه مع الجميع. رغم انه يقطن بعيدا عنها فهو ياتي ليساعد المحتاجين , فانت لا تعرفينه لانك تكرهين سماع اخبار اهل القرية . رغم ا ن اباه لا يعترف بنا فاننا بنات عمه.

شردت جميلة بتفكيرها , لم تستطع ان تزيح من مخيلتها صورته و هو ينظر اليها , شعرت باحساس غريب ينتابها, انها تريد ان تراه ثانية , حركت راسها بعنف و كانها تطرد ما يجول في نفسها . حمقاء !
قامت من مكانها و و قفت عند النافذة لتنظر الى السهل الى الطرف الشرقي من القرية حيث راته اول مرة. محمد ... اسمه محمد... ابتسمت.... اسم جميل.... و اخذت تحرك شفتيها باسمه.... محمد.....

في عصر يوم الغد دخلت خديجة الغرفة و هي تنادي : جميلة اين انت؟ آه هذه انت... ما بك صغيرتي ....
لا شيء ....
امممم انت لا تثرثرين كعادتك منذ البارحة و هذا حالك.... شاردة... فيم تفكرين صغيرتي ؟
نظرت جميلة الى اختها و هي ساهمة : حقا لا شئ....

ماذا ستقول لاختها , هي نفسها لا تجد تفسيرا لما تحس به منذ ان رأت محمد.
اشاحت بوجهها عن اختها و استسلمت لاحساسها الجميل. و فجأة قامت من مكانها و ارتدت و شاحها الجميل و وضعته على راسها و انطلقت مسرعة الى السهل..... نزلت مسافة طويلة و تعثرت عشرات المرات و كادت ان تسقط , و قبل ان تصل الى السهل تعثرت بحجر و هذه المرة توازنها لم يمنع سقوطها , خرجت من شفتيها صرخة صغيرة لانها لم تسقط تماما , فوجدت نفسها بين ذراعين قويتين, رفعت بنظرها و حالما اغمضت عينيها, استسلمت لاغمائها من هول الصدمة.


بقلمي



آسية فا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2015, 10:43 PM   #2 (permalink)
رجاء رومانتيك
مشرفة التاريخ والحضارة والألعاب
ان مع العسر يسرا
 
الصورة الرمزية رجاء رومانتيك
واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو استاذة حتى في ا
لابداع القصصي
ما هدا اسيتي قصة رائغة فعلا
رجاء رومانتيك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2015, 01:06 AM   #3 (permalink)
آسية فا
أمير الرومانسية
سليلة الشيخ احمد الركيبي
 
الصورة الرمزية آسية فا
رومااااا
شكرا حبيبتي على تشجيعك
الله يحفظك
آسية فا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2015, 01:15 AM   #4 (permalink)
نسمة بيلسان
أمير الرومانسية
.........................
 
الصورة الرمزية نسمة بيلسان
طريقة السرد جميلة والقصة روعة اسية
نسمة بيلسان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2015, 01:22 AM   #5 (permalink)
آسية فا
أمير الرومانسية
سليلة الشيخ احمد الركيبي
 
الصورة الرمزية آسية فا
نسومة
ربي يخليك حبيبتي
مرورك اسعدني
آسية فا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2015, 07:30 PM   #6 (permalink)
آسية فا
أمير الرومانسية
سليلة الشيخ احمد الركيبي
 
الصورة الرمزية آسية فا
الفصل الثاني



شعرت جميلة بأن أحدا يراقبها ففتحت عينيها فانتفضت جالسة و هي مشدودة الى تلك العينين الداكنتين و هما تتأملانها, ارادت الصراخ و هي تلتفت الى ما حولها فوضع محمد راحته على فمها ليمنعها قائلا :
- جميلة, لا تخافي. لقد اغمي عليك و اتيت بك تحت ظل هذه الشجرة , فانا لن اؤذيك.
قامت من مكانها غاضبة : -ماذا تريد مني ؟ هيه ؟
قال و هو يبتسم بسخرية و لؤم : -أنت من أتيت باحثة عني.
يا للغرور ؟ من يظن نفسه.
ضحكت ساخرة : -انا أبحث عنك ؟ انت ؟ لماذا يا ابني ؟ من تظن نفسك ؟
قال : ضاحكا و هو يشير الى اصابعه : -اربعة اسئلة , سأجيب على واحد فقط : انا محمد , اسمي محمد و لست ابنك. اتدرين ؟ انت اجمل و أعند فتاة رأيتها في حياتي.
قال هامسا و تقدم خطوة نحوها
توردت وجنتاها و تلعتمت راجعة الى الخلف مهددة :
-و ما.... يهمك انت ؟ لا تستهن بي , و أخذت تبحث بعينيها في الارض عن حجر.
ابتعد عنها ضاحكا : -لا تخافي, سأرحل , اراك هنا غدا.
و ذهب دون سماع ردها.
ظلت لبرهة مسمرة في مكانها محدقة به و هو يبتعد و يتوارى عن الانظار .
و همست : من يظن نفسه , هذا المتعجرف؟
هزت كتفيها : فليأت لن يجد سوى هذه الازهار تنتظره. و ضحكت.

في صباح الغد استيقظت من نومها: محمد.... همست لنفسها.... لم تتوقف عن التفكير به منذ امس, خفق قلبها .
قلبي يدق من الخوف . قالت لتقنع نفسه, لما أخاف منه ؟ لكن هل الخوف هو ما أحس به ؟ زادت خفقات قلبها .....
لكن رغبتها في ان تراه تتملكها منذ فارقها يوم امس.....
قامت الى النافذة و تأملت بعيدا الى السهل و اغمضت عينيها و استسلمت لاحساسها الجديد الجميل .
هزت رأسها مصممة: لا , لن اذهب.

و اسرعت الى خارج البيت و حملت الدلو لتجلب الماء من عين الجبل بالقرب من البيت , و استعدت لتحضير الفطور قبل ان توقظ اختيها. و يبدأ نهار آخر . لكن هذه المرة مع خفقان غريب بين اضلعها.

مع اقتراب العصر زاد حفقان قلبها الصغير البرئ, جميلة مع سنها اليافع, لا تدري ما يحصل لها , كلما خرحت الى عتبة البيت او نظرت من النافذة تطيل النظر الى حيث رأته. لكن في قرارة نفسها قررت انها لن تذهب للقاءه.
جلست قرب نافذة الغرفة و أخذت (المرمة) لتكمل تطريز ثوبها لتهرب من التفكير به.
-جميلة , الن تخرجي معنا للتنزه ؟ قالت عائشة مرتدية وشاحا فوق رأسها واقفة في باب الغرفة .
-لا , ليس اليوم , اذهبا بدوني. قالت دون ان تنظر الى اختها
- ماذا تريدان للعشاء ؟
التفتت عائشة مستغربة : ماذا هناك؟ انت لا تحبين الطبخ بالليل .
- ليس هناك شيء , قالت بعصبية و هي تطرز الثوب.
-اعدي لنا حساء القمح, قالت عائشة قبل ان تغلق باب المنزل.

ذهبت عائشة و خديجة و بقيت جميلة بالبيت مصممة على عدم الخروج لكي لا تلقاه.
مر بعض الوقت و صورته و نظرته لم تبارحا رأسها الصغير , بذأت تطرز بعصبية كبيرة .
- جميلة , تتزوجيني ؟
دخلت الابرة في احد اصابعها الصغيرة و صرخت من هول الصدمة باحثة عن مصدر الصوت.
اريد الزواج بك و لن أقبل بالرفض . قال و هو يطل عليها برأسه من النافذة .
- هل جننت ؟ لماذا اتيت ؟ ماذا سيقول الناس عني......
قالت و هي تركد خارجة من البيت لتلفه الى حيث وقف محمد بقامته الطويلة و نظرته الساحرة.
ماتت الكلمات في شفتيها و هي تنظر اليه نظرة متوسلة... ابتلعت كلماتها.....
و فجأة اجتاحتها رغبة في ان ترتمي بين ذراعيه و ان يضمها الى صدره.....
كم اشتاقت اليه ......
كانت ترتعش و احست بضعف شديد.....
لم تصدق, هل هي في حلم ؟
- اذهب ارجوك , سوف يراك احدهم و سوف يكون هذا سببا كافيا لرجمي انا و اخواتي. اتوسل اليك اذهب من هنا ...... في قرارة نفسها تريده ان يظل هنا بقربها و لا يفارقها
- لن اذهب حتى توافقي على زواجي بك
لن يقبل احد من القرية ان تتزوج من بنات ايجو , انت تعرف ما يدور حولنا من اقاويل. سوف ينتقمون منا و ليس لنا من يحمينا .
نطر اليها نظرة الواثق.
- جميلة ثقي بي , لن يمس احد شعرة منك او من اختيك , لن يجرأ احد على لمسكن ما دمت ساحميكم .
و كأنها لم تقتنع بما قاله.
- محمد ارجوك اذهب الى بيتك , اخاف ان يؤذوك انت ايضا, ا ن اهل القرية لا يحبوننا منذ كانت امي على قيد الحياة فهم يظنون انها سحرت ابي لتتزوجه .
- تعنين انها سحرته بجمالها كما فعلت انت. لقد سمعت انها كانت رائعة الجمال و عمي وقع اسير سحرها . قال مبتسما و كأنه لا يعير كلامها أي اهتمام.
صرخت في وجهه : - اذهب.
نظر اليها طويلا و قال :
حسنا سوف اذهب , لكن سوف اعود غدا جميلتي. و اختفى.
آسية فا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2015, 07:47 PM   #7 (permalink)
ماسينيسا
مشرف على قسم عجائب وعالم الرياضة و فضائح الفن والصحة
ذكريااات
 
الصورة الرمزية ماسينيسا
قصة جميلة تحمل اصدق المعاني
سلمت ايدك اسيا
انا في انتظار باقي الفصول
ساكون دائما هنا
متابع لاحداث القصة
تحياتي
ماسينيسا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2015, 08:03 PM   #8 (permalink)
آسية فا
أمير الرومانسية
سليلة الشيخ احمد الركيبي
 
الصورة الرمزية آسية فا
اهلا اخي قصي
نورت صفحتي
شكرا على حضورك الجميل
تحياتي لك
آسية فا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2015, 09:07 PM   #9 (permalink)
Tatyana
مشرفة منتديات عالم حواء
تــراتيــــل مـخـمليـــه
 
الصورة الرمزية Tatyana
A 8

وااااااااااااااااااااااااااااو دخيلك حبيبتي آآآآآآآآآسيا

شو هالسحر والروووووووووعه

والله فوتتيني وزرعتيني بقلب قصتك ..... وناطره باقي الفصول

ع احر من الجمر ...... يسلمو ايديكي الحلوييييييييييين
Tatyana غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2015, 10:35 PM   #10 (permalink)
اصغر ملك
مـراقـب عـام - أمير المرح - مراقب مميز
سفير النوايا الحسنه
 
الصورة الرمزية اصغر ملك


..قصة جميلة ومشوقه...
..بانتظار باقي الفصول..وخاصة فصل..الربيع...ههه

اسيه....................................شكرا
اصغر ملك غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شاشة توقف تعرض ساعة ذهبية جميلة لعرض الوقت مع مؤثرات جميلة مناسبة tetoyhya برامج كمبيوتر 2016 - 2015 جديدة 1 06-16-2013 03:01 PM
شاشة توقف تعرض ساعة ذهبية جميلة لعرض الوقت مع مؤثرات جميلة مناسبة مدحت دومه برامج كمبيوتر 2016 - 2015 جديدة 0 01-27-2013 01:28 AM
بعد أن قال «حليمة تسواك وتسوى أهلك.. أنت طالق». عاد واشترط وساطة حليمة بولند لـ إعادة عاشق الجنة. اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 8 11-16-2010 12:14 AM
مجموعة صور جميلة لكلاب الروت وايلر الجميلة - صور كلاب جميلة دموع الملائكة عالم الحيوان والطيور 2 03-31-2010 12:03 AM
قصة جميلة ... فتاة تنام مع ثلاثة شباب ... تابع القصة نهايتها جميلة دموع الملائكة رفوف المحفوظات 0 12-01-2009 10:32 PM

الساعة الآن 04:05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103