تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

لا تثق في البدايات (بقلمي )

Like Tree58Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-13-2015, 07:45 PM   #1 (permalink)
شهرزآد
مشرفة قسم قصص وحكايات ومنتدى الالعاب
سكتت عن الكلام المباح
 
الصورة الرمزية شهرزآد
35 لا تثق في البدايات (بقلمي )




السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
اليوم قررت ان اكتب لكم احدى وليداتي الاربعة التي هي اخرهم اجل فلقد قررت ان ابدأ بآخر واحدة تدرون لماذا لاني احسها قريبة من قلبي


لا تثق في البدايات (بقلمي )


الفصل الاول:

اسيل:

لا تثق في البدايات (بقلمي )

وضعت كتبي فوق المكتب ثم اتجهت الى السبورة وكتبت عبارة لا ثثق في البدايات فاصدق العبارات تكون عند اللحظات الاخيرةثم قلت بكل ثقة
-اود من الجميع ان يشاركاني رأيه وانطباعه عن هذه الجملة
جلست في مكتبي اراقب الطلاب الذين بدؤوا يتحاورون حول فلسفة هذه الجملة الغريبة وفجأة لمحت العديد من الأيادي المرفوعة لتبدي. برأيها عينت نسرين وقفت نسرين بهدوء وقالت
بالنسبة لي أظن ان هذه الجملة تحمل في أعماقها رسالة تهدف ان الانسان بطبيعته يتغير
لم أفهم قصدها بالظبط فسالتها
- بمعنى!>
أجابت نسرين بكل ثقة

يعني ان الانسان عندما يلتقي شخصا اول مرة يظهر نفسه بمظهر الانسان المثالي لكي ياخد عنه الاخر انطباعا جيدا ولكن مع مرور الايام يبدأ ذلك القناع الجميل بالاندثار ويظهر ذلك الانسان شخصيته ونواياه السيئة عندما يصل لهدفه او ربما عندما يمل من ذلك الشخص لذلك فلم يعد يهمه ان يبدو ذلك الشخص المثالي في الاول وللأسف دكتورة لكن اغلب الناس هم هكذا
تعالت اصوات الطلاب واصبح الجميع يعلق على جواب نسرين الذي اثار الجدل فهناك من يؤيدها وهناك من يعارضها استمر الدرس على هذه الطريقة فلقد كنت استمع لعدة اراء ولكن لا انكر ان رأي نسرين جذبني كثيرا هل حقا هذه هي طبيعة الانسان دق الجرس يعلن انتهاء الحصة وأخبرت الطلاب أني سأفكر في جميع أجوبتهم وسأدلي برأيي في الموضوع في الحصة القادمة.





استقليت سيارتي وغادرت الجامعة متجهة الى مدرسة الأولاد اوقفت السيارة وجلست اراقب الاطفال الذين كانو يخروجون متجهين لسيارات آبائهم فجأة لمحت اسعد يخرج من المدرسة وهو يمسك بيد منار ونادر صعد الصغار للسيارة بعد ان قبلوني أخدو أماكنهم وربطو أحزمة الأمان بعد برهة وصلت لمنزلي ليدخل سعد ومنار اما نادر فظل معي في السيارة مررت بمحل تجاري وأخذت لنادر حلوى ثم اتجهنا لمنزل نادر غادرت سيارتي ثم أمسكت يد نادر واتجهت لداخل البيت استقبلتتي الخادمة واخبرتني ان اماني في غرفتها قبلت نادر وقلت له :
-هيا اذهب لتلعب
اما انا فصعدت لغرفة اماني وجدت الباب مغلقا لذلك فقد طرقت بهدوء سمعت آماني تأذن لي بالدخول فتحت الباب لاجدها مستلقية في فراشها قبلتها وجلست بجانب سريرها وانا اقول:
-كيف حالك اماني
أجابت آماني بجفاء :
-بخير
مسحت على شعرها وانا اقول
-اماني لا يبدو لي انك بخير.
ضحكت اماني بطريقة هستيرية
- منذ متى كنت بخير
ثم توقفت عن الضحك وهي تقول :
-أسيل ارجوك دعيني لوحدي وحبذا لو تأخذي معك نادر فسيشعر بالملل هنا
قمت بسرعة وانا احاول كتم غضبي ثم قلت لاماني
- ساخد نادر معي واتركك في عالمك هذا يبدو انك ستظلين مختبئة في قوقعتك هذه حتى تهرمين
لم انتظر جواب اماني فلقد خرجت بسرعة بحتث عن نادر أمسكت يده وغادرت بيت اماني.
[/COLOR][/SIZE]




التعديل الأخير تم بواسطة شهرزآد ; 04-13-2015 الساعة 08:33 PM
شهرزآد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2015, 07:58 PM   #2 (permalink)
(( بنت فلسطين ))
أمير الرومانسية
(( فلسطين )) مصنع الرجال
 
الصورة الرمزية (( بنت فلسطين ))
 
جميل جدا راقت لي كثيرا
بداية رائعة وبانتظار التكملة
متابعة لك يعطيك العافية
(( بنت فلسطين )) غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2015, 09:28 PM   #3 (permalink)
شهرزآد
مشرفة قسم قصص وحكايات ومنتدى الالعاب
سكتت عن الكلام المباح
 
الصورة الرمزية شهرزآد
اماني :







خرجت اسيل من الغرفة وصفعت الباب بقوة لتتركني في عالمي الموحش الصامت
ضحكت على غبائها تظن بكلامها هذا انها ستهز مشاعري المسكينة هي تحاول جاهدة ان تعيد اماني القديمة لكنها لا تدري ان اماني الحساسة قد ماتت وماتت معها جميع مشاعرها واحساسيها آماني الموجودة حاليا تملك قلبا ميتا لقد تجمدت جميع احاسيسها، عندما تذكرت آماني القديمة شعرت برغبة كبيرة في ان أرى وجهي في المرآة قمت للمرآة الكبيرة في دولابي نضفتها من الغبار ثم رايت فيها وجهي لقد كان حنطيا والآن اصبح شاحبا رايت عينايا وتذكرت كيف كانت واسعة برموش كثيفة ولون عسلي اما الان فهي مليئة بالتجاعيد والهالات السوداء ثم اتجهت بنظري لفمي شفتين زرقاواين و اسنان صفراء بسبب ادماني على الذخان اين ذهبت شفتاي الورديتين و أسناني البيضاء نضرت الى جسمي ورفعت قميصي لارى بطني صرت جلدا على عظم اذكر جيدا كيف كان قوامي جميلا صدري الجميل و خصري الممتلئ وأخيرا فتحت شعري ياالاهي لقد اصبح خفيفا ومغطى ببعض الشيب رغم انه كان كثيفا بلون بني غامق ابتعدت بسرعة عن المرآة وجلست اتذكر شكلي الذي كان جذابا و اسمي الذي كنت احبه وكنت دائماً اقول انه يحمل معنى جميل اماني تذكرت أمنياتي الكثيرة ياترى هل حققتها حقا لست ادري اذكر ان اول أمنياتي كانت ان اجد فارس أحلامي أغمضت عيناي وتذكرت ذلك اليوم الذي مهد للتغير الذي حصل في حياتي

أسيل :

دخلت لغرفتي ورميت حقيبتي بعنف فحقا اماني قد اغضبتني كثيرا لقد اصبحت تهمل نفسها بشدة لذلك فقد وجدت انه من الافضل ان احضر معي نادر ليلعب مع الصغار فإن السيدة اماني لا تهتم به أبدا المسكين يجلس دائماً في غرفته بدون حركة او كلام انه يحس بالوحدة من الجيد انه يرتاح في منزلي وارى ضحكاته وهو يلعب رفقة اسعد ومنار ازلت ملابسي ودخلت لحمامي لكي ازيل قليلا تعب هذا اليوم ارتديت روب الحمام وجلست عند التسريحة انشف شعري وضعت المجفف الكهربائي ونضرت للمرآة لا ازال جميلة رغم اني دخلت الثلاثين لكن من يراني يظن أني في العشرينيات من عمري أمسكت الصورة التي تقف عند المرآة لقد كانت صورتي رفقة اماني كنا في التاسعة عشر من عمرنا اذكر جيدا عندما كان همنا الوحيد هو حياة سعيدة وآمنة تمعنت في صورة اماني لقد كانت دائمة الابتسامة وكانت في غاية الجمال كانت تكبرني بشهر واحد لكني انا كنت احبها كثيرا وكنت دائماً اعتني بها كأني أختها الكبرى فلقد كانت حساسة رقيقة جدا حقا اشتقت لاماني الحساسة التي كانت تبحث عن فارس لأحلامها وامانيها ابتسمت عندما تذكرت طارق أغمضت عيناي أحاول استرجاع تلك الذكرى التي مرت عليها احدى عشرة سنة حين كنت في السنة الاولى كلية الآداب وأماني في السنة الاولى كلية الأسنان

نهاية الفصل الاول
شهرزآد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2015, 12:49 PM   #4 (permalink)
احمد
مشرف القهوة و العاب الكمبيوتر والتقنية والروايات - مشرف الشهر المميز
وتستمر الحياه
 
الصورة الرمزية احمد
متابع بشغف ما يخطه لنا قلمك
ومنتظرين الباقى بامر الله
احمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2015, 02:08 AM   #5 (permalink)
آسية فا
أمير الرومانسية
سليلة الشيخ احمد الركيبي
 
الصورة الرمزية آسية فا
رائع ما خطته اناملك
سررت بقراءة البداية
في انتظار المزيد
تحياتي اختي قطة
شهرزآد and ibtihal alg like this.
آسية فا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2015, 05:35 AM   #6 (permalink)
ibtihal alg
أمير الرومانسية
وحشتك فقلبي بتقتلني
 
الصورة الرمزية ibtihal alg
تسلم ايدك اختي قطه مستنين تكمله بتوفيق
ibtihal alg غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2015, 02:25 PM   #7 (permalink)
شهرزآد
مشرفة قسم قصص وحكايات ومنتدى الالعاب
سكتت عن الكلام المباح
 
الصورة الرمزية شهرزآد
سهير احمد اسية ابتهال شرفتوني اتمنى ان يعجبكم قلمب المبتدأ ...
آسية فا likes this.
شهرزآد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2015, 02:31 PM   #8 (permalink)
شهرزآد
مشرفة قسم قصص وحكايات ومنتدى الالعاب
سكتت عن الكلام المباح
 
الصورة الرمزية شهرزآد
الفصل الثاني

أماني :

لا اصدق نفسي وأخيرا تحقق حلمي الليلة ,هي اسعد ليلة في حياتي كل أحبائي يرقصون و يغنون فرحا بي
( و آماني والمرضية هاكا يكونو بنات الجاه المحظية و ايمن والهواوي و أماني لواتاتك هيا جاتك ، تبركلاه عليها ربي يحضيها تبارك الله عليها ربي يحضيها)

كانت الفرقة الموسيقية تتغنى طول الوقت باسمي اجل فالليلة ليلة عمري ، اتجهت بناظري لاسيل التي أبهرت الجميع بفستانها التقليدي الأحمر كان السرور يعلو وجهها الجميل ، وبجانبها تقف والدتي بفستانها التقليدي الذهبي و على عيناها علامات الرضا التام فهي حتما في غاية السرور والفرحة بل و اكثر مني فالليلة ليلة زفاف طفلتها المدللة ، التفت لزوجي حبيب قلبي ايمن, لقد كان يمسك يدي بقوة هو الاخر متوتر ابتسمت له بهدوء ,اما هو فقد فغر فاه في كعادته فهو يتوه في جمالي كما يقول, اطلقت الفرقة اغنية ممتعة فقام الجميع يرقصون على أنغامها المطربة امتلأت القاعة بالفتيات اللواتي بدأن يتمايلن على هذه الأنغام ، فجأة احسست ان أنغام هذه الاغنية بدأت تزعجني و صارت لا تطاق سددت أذني وبدأت ابحث بعيني عن اسيل لكي اقول لها انني لا أتحمل هذه الاغنية لكني فوجئت بأشكال الناس التي تغيرت تماماً لم اعد استطيع التمييز بينهم فلقد اصبحت أشكالهم مرعبة و مخيفة التفتت لايمن زوجي لربما اطمأن قليلا لكن ياالهي لقد اختفى فمكانه اصبح فارغا ، اردت ان اقوم بسرعة لأخرج نفسي من هذه الضوضاء لكني لم اعد استطيع الحركة اصبحت كالمخدرة مشلولة الحركة ، بدأت أنغام تلك الموسيقى المزعجة تتزايد حتى كادت ان تفجر أذني بدأت أصرخ بأعلى صوتي -توقفوا عن الرقص أوقفوا الموسيقى لم اعد أتحمل اين هي امي اين هي اسيل اين ايمن اين اختفى الم يعدني انه سيظل طول حياته بجانبي
لكن هيهات فهم منشغلون وانا لا اكاد اسمع حتى نبرة صوتي من هذا الضجيج
.................................................. .................................................. ..............
اسيل :
فتحت عيناي بتثاقل ، نضرت الى ساعة المنبه لقد بقيت خمس دقائق و يرن المنبه معلنا أنها السادسة والنصف ، قمت من مكاني و ذهبت للحمام لكي أغسل وجهي ، عندما كنت عائدة الى غرفتي سمعت صوت أنين قادم من غرفة أماني ، فتحت الباب بسرعة لأجد كل تلك الاوراق والمدونات المبعثرة ، تجاوزتها واتجهت لسرير أماني التي كانت تأن وتلفظ بعبارات مبهمة وضعت يدي على جبهتها لقد كانت حرارتها مرتفعة بدأت اضرب وجنتيها بخفة واناديها×
-أماني استيقظي هل انت بخير؟
. فجآة بدأت اماني تتقلب يمينا وشمالا وتصرخ بأعلى صوتها
-ما الذي دهاكم أوقفوا هذه الاغنية توقفو عن الرقص الا يمكنكم سماعي أرجوكم توقفوا سينفجر رأسي.
بعدها قامت أماني تصرخ توقفوا توقفوا توقفوا جلست فوق السرير ووضعت يداها على وجهها وبدأت تلهث بشدة فجآة نضرت الي لبرهة ثم قالت:
-اسيل انهم لم يسمعوا كلامي لقد خربو حفل زفافي لقد اخافوا ايمن .
صببت من قنينة الماء التي كانت فوق المكتب في كوب ثم ناولته لاماني وقلت لها: -هيا اشربي الماء لتهدئين قليلا .
شربت أماني القليل من الكوب ثم ناولتني اياه لاضعه وضعته ثم اقتربت منها و امسكت وجهها الطفولي:
-هل انت بخير أماني.
نضرت الي نضرتها البريئة:
- لقد حلمت ان ايمن اختفى في ليلة زفافنا.
ثم بدأت الدموع تنهمر من عينيها
-لا استطيع ان أعيش من دون ايمن يوما انا اعشقه يا اسيل.
شعرت بالأسى على أماني التي تعشق ايمن من كل قلبها لم يسبق لي رأيته الا في الصور لكني اعرف عنه الكثير فهو من ملك قلب اختي أماني لكني حقا خائفة من ان يكون حبا فقط في مخيلة اختي و ان يكون الواقع شيئا اخر قبلت اماني وقمت من مكاني وانا اقول لها حسنا اماني سأذهب لأستعد........
شهرزآد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2015, 02:59 PM   #9 (permalink)
شهرزآد
مشرفة قسم قصص وحكايات ومنتدى الالعاب
سكتت عن الكلام المباح
 
الصورة الرمزية شهرزآد
اماني:
بعد ان غسلت وجهي عدة مرات احسست أخيرا أني استعدت شيئا من وعيي فانا لم استطع استوعاب ان ماحدث قد كان مجرد كابوس دخلت الى غرفتي التي كانت مبعثرة بأوراقها و مدوناتها لقد سهرت الليل كله اذكر اني لم انم الا عند الرابعة صباحا وهاهي الان السادسة و النصف ، اشعر أني مرهقة لم انم جيدا كما ان ذلك الكابوس ارهقني كثيرا لكن هذا لا يهم ما يهمني هذا اليوم هو ان أتمكن من اجتياز اخر امتحان لي في السنة الاولى لي بالجامعة ، بعد ان اخدت حماما خفيفا لاستعيد حيويتي ، اخرجت ملابسا لي من الدولاب بإهمال و ارتديتها بسرعة ، حملت حقيبتي و نزلت لتناول فطوري بسرعة، كانت والدتي قد حضرت لنا فطورا شهيا، جلست أتناول فطوري بجانب اسيل التي سبقتني عند المائدة اكملت فطوري وقبلت امي التي تمنت لي حظا سعيدا و كذلك اسيل

اوصلت اسيل الى جامعتها التي كانت اقرب للمنزل من كليتي تفحصتني اسيل قليلا ثم قالت لي: -اماني لا تفكري في شيء فكري فقط فامتحانك .لقد فهمت قصدها انها تتحدث عن الكابوس ابتسمت في وجهها لكي اطمأنها أني على ما يرام اما هي فقد قبلتني و قالت لي:
- حظا موفقا.
اجتبتها: - وانت كذلك
ثم اضفت:
-سأكون هنا عند الزوال.
اشارت لي اسيل بيدها بجيد ثم غادرت السيارة اما انا فقد اتجهت مباشرة لكليتي نزلت من سيارتي وكلي ثقة باني سأجتاز هذا الامتحان على ما يرام فلقد استعددت له جيدا فهو اخر امتحان لهذه السنة ، توجهت مباشرة الى لوحة الإعلانات حيث علق جدول الامتحان لقد كان موعد اجتيازي هو العاشرة دخلت الحمام لارتدي بلوزتي البيضاء ثم صعدت السطح حيث اجتمع الكل هناك يراجعون و ينتظرون ادوارهم ألقيت عليهم السلام واخترت كرسيا لي ثم اخرجت مدواناتي لكي أراجع قليلا قبل موعد الامتحان وفجآة لمحته يخرج من قاعة الامتحان الخاصة بهم والسرور يعلو وجهه يبدو انه توفق في الامتحان كم انا فرحة من اجله جلست أراقبه وهو قادم نحو ابناء فصله بكل تفحص كأنني أراه لاول مرة وهذا ما افعله كلما المح طيفه فواسمته ستشد كل من تعشق الجمال
اه كم هو وسيم شاب في ريعان شبابه ذو عضلات بارزة توحي لمن تراه بالامان و هي بين احظانها شفتان بلون الكرز وذقن اسود يزين ذلك الوجه الأسمر البهي وعينان سوداوتان تبعث في نفس من يراها الطمأنينة وشعره الاسود الذي ليس خشنا ولا المسا هذا ما أضاف على هذا الملاك علامات الرجولة والوسامة التي يتميز بها هذا الساحر رغبت لو اقوم من مكاني واحظنه وأقول له انني فرحة من اجله اجل فهو فارس أحلامي الذي تخيلته في مخيلاتي لزمن طويل لم اكن اتوقع أني ساجد كل ما ابحث عنه في هذا الرجل لكني أتساءل دائماً هل يبادلني نفس الشعور؟ هل يحس بي كما احس به هل يفرح لرؤيتي و يحزن لافتقادي احبه اجل احبه لا بل انا اعشقه اعشق ايمن اعشقه من كل قلبي اتمنى ان يكون ملكا لي ، افقت من غيبوبتي عندما رايته يجلس بجانب صديقه احمد تظاهرت باني غير مهتمة لايمن الذي كان يجلس مقابلا لي وبدأت اقلب مدوناتي و عقلي غارق في حب هذا الرجل الذي اسر قلبي و بعد برهة لمحت صديقتي الحميمة مايا تخرج من الامتحان ارتمت مايا في أحضاني و اخبرتني انها توفقت هي الاخرى جلست احدثها تارة انضر الى ايمن تارة و اراجع مدوناتي تارة اخرى رأيت أيمن وهو يغادر رفقة صديقه يا الهي لقد رحل ساشتاق اليه لكن يوم النتائج سيكون هنا حتما و ساتودد اليه و في السنة القادمة سأجرب حظي معه لن ابقى اماني الخجولة التي تحلم في زاويتها ساسحره مثلما سحرني لأن احساسي يقول لي دائماً انه يفكر في كما افكر فيه حان موعد امتحاني والحمد لله توفقت فيه غادرت قاعة الامتحان مسرعة لابشر مايا نزلت الى الكافتيريا حيث كانت تجلس مايا واحدى زميلاتنا هدى وهما مستغرقتان في الحديث جلست ب جانب مايا واخرجت هاتفي العب في لعبتي المفضلة كنت اسمع حديثهما بين الفينة والاخرى لقد كان موضوعهما حول احد الطلاب في السنة الرابعة الذي سبغادر الكلية لانه سينتقل للدراسة في الجنوب لان والديه انتقلوا للسكن وان ابناء صفه محتفلون في بيته الليلة لتوديعه رفعت رأسي لهدى و قلت ببرود : - من يكون هذا الطالب........... و كان جواب هدى الذي جمدني في مكاني : - انه أيمن ال.........
شهرزآد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2015, 03:12 PM   #10 (permalink)
شهرزآد
مشرفة قسم قصص وحكايات ومنتدى الالعاب
سكتت عن الكلام المباح
 
الصورة الرمزية شهرزآد
و بدون تفكبر حملت حقيبتي و غادرت بسرعة وانا اسمع مايا تقول
- اين تذهبين؟
صعدت بسرعة لسيارتي وذهبت مباشرة الى بيت ايمن فهو لم يكن يسكن بعيدا كثيرا عن الكلية، وصلت الى البيت فاذا بي المح احمد الذي كان يقف امام المركز التجاري المجاور لبيت ايمن يبدو انه ينتظر شخصا ما حتما ايمن سيكون هناك سأذهب اليه و ساعترف له بكل مشاعري هذا لم يعد يهمني لن اسمح له بان يتركني مررت بجانب احمد و القيت السلام لم انتضر جوابه دخلت للمركز التجاري وبدأت ابحث عن ايمن و أخيرا لمحته عند مكان المشروبات لكن هناك فتاة تقف بجانبه اجل انها رحاب هل اقول كل شيء لأيمن أمامها هذا لم يعد يهمني ساعترف وقفت خلف ايمن و رحاب اللذان كانا ينظران للمشروبات وحائران ماذا يأخذان كنت انتضر فرصة للتكلم لكني سمعته يقول لرحاب
-حبيبتي ما رايك ان ناخد اثنين من كل نوع من اجل الحفلة
لم استوعب تلك الكلمة جيدا هل انا احلم لقد كان يقول لها حبيبتي هل هما متحابان ام انهما لا يقصدان شيئا لم اكد ان استيقظ من صدمتي الا وارى امام عيني الصدمة الكبرى


نهاية الفصل الثاني
شهرزآد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالحب البدايات وبالندم النهايات الجواد الايطالي مشكلتي | أريد حلاً 5 01-17-2010 08:07 PM
البدايات غير صحيحة الطبيب البغدادي مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 5 08-28-2008 06:02 PM
لا نستغرب الانحراف لان البدايات غير صحيحة ! حقيقة لا خيال رفوف المحفوظات 1 07-07-2008 05:37 AM
حان موعد البدايات آدم الحزمي خواطر , عذب الكلام والخواطر 3 03-23-2008 05:33 PM
انت البدايات وآخر ساحل وميناء..... قلب حبيبي ونبضه خواطر , عذب الكلام والخواطر 24 08-17-2006 09:38 AM

الساعة الآن 04:06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103