تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة

منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة منتدى الاديان والمذاهب المعاصرة في العهد السابق والحالي نتحدث عنها بموضوعية وأدلة ثابتة ويمنع وضع مواضيع بدول دليل قاطع.

تساؤلات عن الشيعة و السنة

Like Tree5Likes
  • 2 Post By skanderjneyeh
  • 1 Post By دلاااال تونس
  • 2 Post By هشام002

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2015, 01:34 PM   #1 (permalink)
skanderjneyeh
رومانسي مبتديء
 

تساؤلات عن الشيعة و السنة




السلام عليكم أخواتي
أريد ان أتسائل عن الشيعة و السنة .. و السلفية أيضا بأقصد السلف الصالح
و شكرا


skanderjneyeh غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2015, 02:06 PM   #2 (permalink)
دلاااال تونس
أمير الرومانسية
زميلتي (مروة)
 
الصورة الرمزية دلاااال تونس
 
بتمنى يثبت الموضوع لأننا كلنا في حاجة لتوضيح والاجابة
خاصة مع ظهور مايسمى بداعش وعلاقتها بالعقيدة الصحيحة .... ويكون موضوع للنقاش والافادة
هشام002 likes this.
دلاااال تونس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2015, 02:22 PM   #3 (permalink)
هشام002
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية هشام002
 




والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم
صدق الله العظيم


بالنسبة لأهل السنة
كلنا يقول عن نفسه أنه سني وأن كلنا يتبع السلف الصالح
ولكن نختلف قليلا فى بعض فهم الأمور, اختلاف لا يضر أبدا

نحن السنة وتابعى السلف


أما الشيعة
فلا هم من المهاجرين ولا هم من الأنصار
ولا هم من الذين اتبعوهم باحسان


هذه واحدة عنهم

الثانية
أنه فى كتبهم لا يعترفون بالسنة بل يرون أننا دين وهم دين أخر
فهم سباقون بتكفير أنفسهم قبل أن يكفرهم أحد


الثالثة عنهم
هناك منهم من هو شيعي معتدل أخذ من الشيعة الاسم فقط
وما بيننا وبينه مجرد اختلاف فقهي ببعض الأمور
حتى أن كبار المشايخ حللوا الزواج بهم ومنهم



يرعاك الله




هشام002 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2015, 04:25 PM   #4 (permalink)
skanderjneyeh
رومانسي مبتديء
 
جزاك الله ..
هل هناك أحد له إضافة ؟
skanderjneyeh غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2015, 04:05 PM   #5 (permalink)
روانة
مشرف متميز سابقاً
غريبة من دون الناس
 
الصورة الرمزية روانة
ينقل الموضوع الى القسم المناسب

لاعطاء الموضوع حقه من النقاش
روانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2015, 05:28 PM   #6 (permalink)
#البستان الزاهر#
مراقب عام - أمير الأبداع
العقل في اجازة
 
الصورة الرمزية #البستان الزاهر#
سؤال من اي ناحية
#البستان الزاهر# غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2015, 01:37 AM   #7 (permalink)
الوكيل المعتمد
رومانسي مبتديء
 
الاتجاه الأول:
يرى أصحاب هذا الاتجاه إن المرأة فيما تطهّرت يجوز إتيانها ولكن خصيصا من الفرج، وحجتهم في ذلك إن في الخطاب قيداً إحترازياً، ذلك هو قوله سبحانه: (من حيث أمركم الله) مما يفيد إ ن هناك مكاناً مخصوصا للإتيان، وليس المكان مطلقا، وإلاّ ما فائدة هذا القيد المذكور بشكل واضح ومؤكد وراسخ. هذا الرأي ذهب إليه الكثير من المفسرين من ذوي البراعة في البلاغة والنحو، ففي الكشاف: (... من المأتي الذي أمركم الله به وحلله لكم وهو القبل)، وفي تفسير الطبري:[ (فإذا تطهّرن فأتوهن من حيث أمركم الله)أي فإذا تطهَّرن بالماء فأتوهن في المكان الذي أحلّه الله لكم وهو مكان النسل والولد القبل لا الدبر ]. وفي تفسير البيضاوي: (... فجامعوهن في الموضع الذي أحلّ لكم وهو القبل لا الدبر)، وفي البغوي: (... أي من حيث أمركم الله أن تعتزلوهن... وهو الفرج)، وفي معاني القرآن للفرّاء: [ (فأتوهن حيث أمركم الله)... الفرج ]،24 وهناك آخرون ربما أتطرق إليهم لاحقا، أصحاب هذا الإتجاه يستعينون كذلك ببعض الروا يات الصحيحة عن النبي الكريم وأهل البيت، ويدعمون موقفهم بأراء بعض المفسرين من التابعين والعلماء، نستعرض بعضها في السطور التالية بإذن الله تبارك وتعالى.

الاتجاه الثاني:
يرى بعضهم إن الاعتزال ما دام محصورا في الفرج، فإننا يمكن أن نفهم منه جواز مباشرة كل الجسم ما عدا هذه المنطقة المؤذية، بما في ذلك العجز، ومنهم من يقول بجواز هذه المباشرة بعد التطهر كما في الفرج.
إن الآية الكريمة جاءت لتأسيس حكم شرعي و اضح، ذلك هو تحريم الوطء أثناء الحيض،ولم تكن في مجال تشريع أنواع النكاح الجائز، فالاطلاق هذا مشوب بسبب الغاية من النزول أصلا، الظاهر من نزول الآية ا لشريفة، فإن نزولها كان حصرا في تحريم النكاح أثناء الدورة الشهرية، ولذلك هذا الاستنتاج يتضمن الكثير من التحيمل، وأمَّا قوله تعالى: (... فأتوهن من حيث أمركم الله) بعد التطهر فإن: (من حيث أمركم الله) قيد في مكان ما، وهذا المكان قطعا هو الفرج، وإلاّ ما فائدة هذا القيد الواضح، وهو قيد إحترازي واضح، فيجب الالتزام به.
إن مطلق المكان ما عدا الفرج الذي جعله بعضهم موضوع المباشرة أو الإتيان غير وارد هنا، وإلا َّ هل يعقل إ ن يأتي الرجل زوجته من أنفها أو عينها أو أذنها؟ العرف لا يساعد على ذلك.
أصحاب هذا ا لتفسير يستيعنون بروايات تنسب للنبي وأهل البيت عليهم السلام، وسوف أستعرض هذه الروايات المزعومة في سطور آتية بإذن الله تبارك وتعالى، مع العلم، إن المتبادر عرفا من إ تيان الزوجة أو المرأة هو نكاحها من قبل، ولم يتبادر من هذه الكلمة المضاجعة من دبر، ومن هنا جاء في بعض الفتاسير: (فأتوهن: فجامعوهن)، والمجامعة تعني الإيلاج القُبَلي عرفا، وإذا أ خبر رجل رجلا بأنه مجنب أو أنه أخذ زوجته البارحة ـ مثلا ـ يتبادر إلى ذهن السامع المجامعة من قدام، أو النكاح في الفرج ليس غير.

الاتجاه الثالث:
يرى أ صحاب هذا الاتجاه إن إتيان المرأة من حيث أمر الله ينصرف إلى الطهارة، أي أتوهن وهن طاهرات، طاهرات من دم الحيض، والرأي ليس ضعيفا لأن سياق الآية ربما يساعد عليه (ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهّرن فأتوهن من حيث أمركم الله...)، فإن هذا الاحتفاء بالطهارة وتعليق الإتيان على الطهارة، ربما يفيد مثل هذا الرأي الكريم، وهذا لا يفيد بطبيعة الحال جواز وطء الدبر بالضرورة بعد التطهّر، ولم يبين موقفه من الإتجاه الذي يرى في حصر الإعتزال (الظاهري) في الفرج يبيح إتيان الزوجة في الخلف، أو هو لا يتحدث عن جهة الإتيان قبل التطهر وبعده.

الاتجاه الرابع:
يرى أصحاب هذ الاتجاه إن المقصود من قوله تعالى: (فأ توهن من حيث امركم الله)، أي من حيث حل لكم الله غشيانهن، أي أن لا يكُّن صائمات أو معتكفات أو معتمرات، وهو رأي لا يستصوبه كثير من المفسرين والفقهاء، وإن كان صحيحاً في نفسه، إلاَّ أنَّ الآية لم تأت لتأسيس هذا الحكم.

الاتجاه الخامس:
يرى أصحاب هذا الاتجاه إن المقصود من الآية الكريمة جواز إتيان النساء بعد الطهر من الحيض على هيئات ووضعيات متنوعة ومتعددة، أي وقوفا وركوعا وجلوسا ومضاجعة وإجباء، فليس هناك حالة مخصوصة يجب الإلتزام بها، فالآية ناظرة إلى الهيئات والاوضاع وليس إلى مكان ما أو زمان مخصوص، وبطبيعة الحال إ ن هذا الإتجاه لا يمكن أن يستفاد منه جواز نكاح المرأة في خلفها أو عدم جوازه، لأن مثل هذه الأوضاع ـ على العموم ــ قد تصدق في حال إتيان المرأة في فرجها أو في خلفها، ولهذا الرأي فقهاء وعلماء، كما تروى فيه روايات أيضا.
النتيجة التي تميل لها النفس، هو الرأي الأول، وقد أمضاه كثير من العلماء وا لمفسرين من القدماء والمحدثين، وسوف نلتقي بمزيد من البحث حوله في السطور القادمة بإذن الله.
الوكيل المعتمد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حوار مع أهل السنة ... (لماذا نفرق بين أهل السنة و الشيعة الرافضة ؟) ... تفضل و ستعرف ~^قناص الكلاشنكوف^~ منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة 3 10-31-2009 01:08 AM
تساؤلات عن مشروع الشيعة في الخليج...هل يوجد حقا شيعي وطني؟؟؟!!! جوهرة المشرق منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة 20 06-09-2009 07:48 PM
أئمة الشيعة وعلم الغيب - تساؤلات وإلزامات رفيق الفجر منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة 2 08-27-2008 03:11 AM
ضلالة اهل الشيعة وفساد عقيدتهم ( اتمنى ان يقرؤا البحث الشيعة قبل السنة ) الجنابي المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 9 11-14-2006 01:39 PM
ضلالة اهل الشيعة وفساد عقيدتهم ( اتمنى ان يقرؤا البحث الشيعة قبل السنة ) الجنابي المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 0 08-07-2006 05:51 PM

الساعة الآن 01:15 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103