تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة > مواضيع عامة منقولة للنقاش

مواضيع عامة منقولة للنقاش هنا توضع المواضيع المنقوله من قبل الأعضاء الخاصه بالمنتدى العام والنقاشات الجادة

تحالف «داعش» والأميركيين لسقوط الدول العربية

Like Tree47Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-25-2015, 11:03 PM   #1 (permalink)
غيث الربيع
أمير الرومانسية
غيث الربيع
 
الصورة الرمزية غيث الربيع
تحالف «داعش» والأميركيين لسقوط الدول العربية




نحو سقوط «الدولة العربية» أمام تحالف «داعش» والأميركيين!




أنهت أنظمة «الزعيم الأوحد» و «القائد الخالد» و «الرئيس الملهم» المفتوحة أمامه أبواب القمة «إلى الأبد»،

والتي امتدت دهراً تبدّى وكأنه بلا نهاية، العمل السياسي في الوطن العربي بمشرقه ومغربه جميعاً.

صادر «الحزب القائد» الحياة السياسية،

ثم سرعان ما جرت تصفية كادراته الأساسية من المفكرين والمجتهدين والمناضلين الجديين ليمكن اختصاره في «الزعيم الملهم».

ولقد خاضت بعض الأحزاب والقوى الحية في المجتمع مقاومة بائسة لفترة، فلما أنهكها الصراع تلقت العرض الكريم من «النظام»:

ان يعطيها مقاعد في «البدعة» التي اعتمدها لتجميع مختلف القوى السياسية ذات التاريخ في «جبهة وطنية ـ تقدمية».

ثم تكرّم عليها بمقاعد ثانوية في «حكومات الوحدة الوطنية» لصاحبها «السيد الرئيس ـ القائد الملهم ـ باني الدولة الحديثة».

وحدها التنظيمات الإسلامية،

وحركة «الإخوان المسلمين» أبرزها،

ظلت في موقف المعارض أو المعترض ثم الخصم بل العدو في تصنيفات النظام القائد المفرد،

حتى انقلاب الرئيس الراحل أنور السادات على ثورة جمال عبد الناصر، في بداية السبعينيات.

وفي غمار التراجعات التي جسدها ذلك الانقلاب الذي أخذ نظام السادات إلى إسرائيل،

وجد «النظام» في سياساته الجديدة مساحة لـ «الإخوان المسلمين» الذين دجنوا،

في المقاعد الخلفية لمسيرة الصلح والتطبيع مع العدو الإسرائيلي.

وكان بديهياً أن تستنبت سياسات هذه الأنظمة التي دمّرت دولها ومجتمعاتها تنظيمات إسلامية الشعار،

سلفية في تشددها على التتلمذ على المفكرين المكفّرين من الدعاة الذين خرجوا بالدين الحنيف من أصوله وعليها.

هكذا وتحت رعاية أنظمة الاستبداد وفي حمايتها تحول العديد من التنظيمات الإسلامية التي اعترضت

على «الشراكة النكراء» بين «الإخوان» ـ في موقع دوني ـ

وتلك الأنظمة كما جرى في مصر ـ السادات إلى تكفير المجتمع والتطوّع لهدايته جميعاً،

وليس من أجل تخليصه من قبضة الحكم الدكتاتوري الخارج على الإسلام، فحسب.

وربما يمكن التأريخ لهذا التحول الحاسم في مسيرة التنظيمات الإسلامية

ولجوء دعاتها وقياداتها إلى الاختفاء تحت الأرض ومباشرة عملهم السري،

بالاحتلال الأميركي للعراق. وان كانت تجربة «القاعدة» في أفغانستان (أواخر الثمانينيات)

قد أمدتهم بالنموذج العملي في الانتقال من «الدعوة» و «التنظيم السري» إلى ميدان الفعل.

يمكن الاستشهاد بالسيرة الذاتية لعدد من قادة «داعش» و «النصرة» لمعرفة مراحل التحول في الفكر والممارسة لديهم.

فالأبرز من هؤلاء هم بين متخرجين من السجون سواء في العراق أو في سوريا أو في مصر أو حتى في ليبيا،

والتهمة كانت دائماً هي هي: الانتماء إلى «تنظيمات إسلامية متطرفة»، من دون النظر إلى «أصولهم» السياسية المختلفة...

فمنهم من كان إسلامي التوجه من البداية، لكن العديد من «القادة» فيهم كانوا في صفوف حزب «البعث» أو «الإخوان».

على سبيل المثال لا الحصر فإن «الخليفة»

الذي قدّم نفسه للعالم من على منبر المسجد الجامع في الموصل،

أبو بكر البغدادي،

هو متخرج من سجن أبو غريب، في بعض ضواحي بغداد،

وقد أمضى فيه حوالي ست سنوات،

بعد اعتقاله مع دخول جيش الاحتلال الأميركي بغداد،

المدينة التي بناها الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور على أقرب نقطة في المسافة بين الرافدين،

دجلة والفرات، واتخذها عاصمة للخلافة العباسية.

هذا «البغدادي» الذي نصّب نفسه «خليفة» ودان له «الولاة» و «المناصرون» في بعض البلدان العربية،

لم يكن قبل السجن من الإسلاميين المتطرفين، بل لعله كان «نقشبندياً» يعمل في حضن نظام صدام حسين.

وكثرة من أمثال البغدادي وبينهم بعض «ولاته» الآن،

فضلاً عن المقاتلين أو المجاهدين عراقيين وسوريين وتوانسة وجزائريين ومصريين،

هم متخرجون من السجون في عواصم عربية.

كان بعضهم قد اعتقل وحوكم بتهمة الانتساب إلى تنظيم سري، أو إلى تنظيم مسلح،

وصدرت بحقهم أحكام بالسجن، في حين ان القسم الأكبر منهم كان رهن الاعتقال من دون محاكمة، في وضع معلّق.

وكثيراً ما فتح النظام المعني، لا سيما في العراق وسوريا،

باب التفاوض معهم ليس فقط لإعلان التوبة ومن ثم إعادة الاعتبار،

بل أساساً للعمل معه، بمعنى المساعدة على كشف المخبوء من التنظيمات الإسلامية السرية،

أو استدراجها إلى مصالحة مع النظام.

وعبر التصادم بين الأنظمة العربية، لا سيما في كل من بغداد ودمشق،

صار توظيف «الإخوان» أساساً، وبعض التشكيلات الإسلامية المتطرفة والتي كانت محدودة الانتشار والتأثير، من الجانبين:

العراقي ضد سوريا والسوري ضد العراق،

هو النهج المعتمَد في الحرب والحرب المضادة بين النظامين المتحدرين ـ ظاهرياً ـ من حزب «البعث».

أما مع الاحتلال الأميركي للعراق، فقد وجدت الأجهزة الأمنية السورية في منح هؤلاء المتطرفين،

وجلّهم من المقاتلين الشرسين الفرصة للجهاد ضد «الاحتلال الكافر»، وهكذا «نتخلص منهم ونقصر أمامهم الطريق إلى الجنة»،

على حد ما كان يردّد بعض القادة الأمنيين في دمشق.

ومؤكد أن بعضاً من هؤلاء «المجاهدين» قد تخفف من القتال ضد الاحتلال الأميركي للعراق، وعاد عبر الطريق التي يعرفها جيداً، لكي «يجاهد» ضد النظام في دمشق، وبعدما بات أكثر خبرة بأساليب القتال وبأنواع الأسلحة، خصوصاً وقد عاش في قلب الفوضى الدموية التي عصفت وما تزال تعصف بالعراق والعراقيين في ظل سلطة الفساد والعجز التي أقيمت تحت رعاية الاحتلال حاملة معها كل ما يشجع على الفتنة المذهبية، بين الشيعة والسنة، والفرقة القومية، بين العرب والأكراد... والسلاح مشاع يمكن لكل قادر أن يأخذ منه ما يشاء.
ولقد أخذ منه «الخليفة أبو بكر البغدادي» في غزوته إلى الموصل ما يكفي لتسليح جيش كامل، مدافع ودبابات ومدرعات ومخازن ذخيرة، فضلاً عن بضع مئات من ملايين الدولارات وجدها محفوظة لـ «جهاده» في فرع المصرف المركزي في عاصمة محافظة نينوى وإحدى أقدم المدن في التاريخ الإنساني: الموصل.
لقد كانت سجون النظام في كل من بغداد ودمشق معاهد التدريب والإعداد لآلاف من «المجاهدين».

وهكذا، فإنهم عندما باشرت جحافلهم التقدم في اتجاه الموصل العراقية، كانت بعض فرقهم قد احتلت مدينة الرقة السورية،

لتشكل قاعدة خلفية لهم.

أما السياسة فقد وفرت لهم عبر غض النظر التركي الفرصة لأن يتمدّدوا في المساحة الشاسعة الفاصلة بين نهري دجلة والفرات،

متقدمين بالنار ليدمروا آخر ما تبقى من متردّم الخلافتين الأموية والعباسية.

وأما الفضاء فقد صار مفتوحاً أمام الطيران الأميركي، بل الغربي عموماً، ليعيد احتلال سماء «الخلافة» المبتَدَعة حديثاً،

والتي تعتمد إحراق البشر وسبي النساء ومصادرة ثروات الأرض.

هكذا أوصلت سياسة أسلمة الناس (مجدداً) بالأمر! وفي ظل خناجر القتل أمام عدسات التصوير، وبإخراج عصري متميّز،

إلى أمركة الفضاء، بداية، تمهيداً للمطالبة بعودة الاستعمار (أهل الكفر) مجدداً إلى أرض الإيمان.

وعلى امتداد الجبهات التي فتحتها جيوش «داعش» بالنار في مشارق الأرض ومغاربها (حتى لا ننسى ليبيا)،

فإن هذا «التنظيم الجهادي» من مواليد القرن الحادي والعشرين،

قد أغفل جبهة واحدة أو أنه وقف عند «حدودها»

مرسلاً إشارات ودّ وصداقة، أو أقله عدم اعتداء، هي الجبهة مع العدو الإسرائيلي في الجولان السوري.

وفي منطق تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» فإن ايطاليا أولى بأن تكون الهدف التالي لغزواته

من تحرير فلسطين بالقدس فيها وهي أولى القبلتين وثالث الحرمين،

وهكذا فإنه يجهز جيوشه لعبور البحر الأبيض المتوسط،

ممهداً بالمذبحة التي ارتكبها ـ وفاخر بأن يعمّم صورها على الدنيا ـ بحق مجموعة من العمال المصريين الفقراء

الذين جاؤوا لكي يبيعوا عرق جباههم بما يوفر الخبز لعيالهم.

ولقد اختار «الجهاديون» البررة أن يكون هؤلاء العمال من الأقباط،

تدليلاً على عميق التزامهم بالشريعة السمحاء، تماماً كما فعلوا مع فقراء الإيزيديين والشبك في شمال العراق.

المهم أن تلك الدول العربية جميعاً

قد دالت أو انها في طريق الاندثار تقسيماً أو تشطيراً

بينما يعود الاستعمار (الجديد) بطلب من حكامها الذين لم يحفظوا الأوطان ودولهم فيها،

ولا الشعوب ورعاياهم منها، وان العرب يغوصون في بطن التاريخ مجدداً بحثاً عن هويتهم وموقعهم من الدنيا!


بقلم : طلال سلمان


http://assafir.com/Article/18/404053



غيث الربيع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2015, 12:22 AM   #2 (permalink)
اصغر ملك
مـراقـب عـام - أمير المرح - مراقب مميز
سفير النوايا الحسنه
 
الصورة الرمزية اصغر ملك


..تصدق..رغم اني..اكستراتيجي بالتحليل..ههه
..بصراحة لم افهم ماذا اراد الكاتب ان يقول لنا؟؟..
..العنوان الوحيد الذي كان مباشر وصريح...مع انه لافته قديمة..لمحل متهالك..لم يعد احد يرتادة...وبضاعته ايضا قديمة..حتى مع المنتج الجديد ( معلبات داعش) لم يفلح في جلب الانظار...

غيث...................................شكرا

التعديل الأخير تم بواسطة اصغر ملك ; 02-26-2015 الساعة 12:25 AM
اصغر ملك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2015, 12:42 AM   #3 (permalink)
غيث الربيع
أمير الرومانسية
غيث الربيع
 
الصورة الرمزية غيث الربيع
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اصغر ملك مشاهدة المشاركة


..تصدق..رغم اني..اكستراتيجي بالتحليل..ههه
..بصراحة لم افهم ماذا اراد الكاتب ان يقول لنا؟؟..
..العنوان الوحيد الذي كان مباشر وصريح...مع انه لافته قديمة..لمحل متهالك..لم يعد احد يرتادة...وبضاعته ايضا قديمة..حتى مع المنتج الجديد ( معلبات داعش) لم يفلح في جلب الانظار...

غيث...................................شكرا
ههههههههه \

العنوان واضح تحالف القوى مع من اوجدها

لاسقاط الدول العربية

عذرا الاخ طلال سلمان مع الاحترام الجزيل لشخصك الذي احب

فالدول العربية ساقطة بسقوط الدولة الخوارزمية شرقا واجتياح التتار والمغول
والدولة الاندلسية غربا ومحاكم التفتيش وطرد اهلنا من الاندلس
والى الان .!

فالشيطان يوجد شياطين يتبعون له وهذا ليس بتحالف

انهم يؤتمرون كما يملي عليهم شيطانهم الاكبر

لاستمرار السقوط نحو الهاوية

تحياتي لك اصغر ملك
شكرا

التعديل الأخير تم بواسطة غيث الربيع ; 02-26-2015 الساعة 12:44 AM
غيث الربيع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2015, 08:15 AM   #4 (permalink)
(( بنت فلسطين ))
أمير الرومانسية
(( فلسطين )) مصنع الرجال
 
الصورة الرمزية (( بنت فلسطين ))
 
داعش بالتأكيد مؤامرة على الوطن العربي
هذا اصبح واضح وجلي للجميع
مشكور اخي على الادراج المميز
(( بنت فلسطين )) غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2015, 01:18 AM   #5 (permalink)
غيث الربيع
أمير الرومانسية
غيث الربيع
 
الصورة الرمزية غيث الربيع
عربية وافتخر

اشكرك على وجودك هنا

تحياتي لك
غيث الربيع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2015, 01:33 AM   #6 (permalink)
New
أمير الرومانسية
Game over
 
الصورة الرمزية New
 
ليس هناك تحالف ولا هم يتآمرون
كل ما في الامر ان امريكا واخواتها
استغلت حماقة هؤلاء الهمج
كما استغلت قبلهم الراحل ابن لادن
New غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2015, 11:31 PM   #7 (permalink)
غيث الربيع
أمير الرومانسية
غيث الربيع
 
الصورة الرمزية غيث الربيع
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة new مشاهدة المشاركة
ليس هناك تحالف ولا هم يتآمرون
كل ما في الامر ان امريكا واخواتها
استغلت حماقة هؤلاء الهمج
كما استغلت قبلهم الراحل ابن لادن
اشكرك اخي على طيب تواجدك هنا

تحياتي لك

شكرا

فيرتيجو likes this.
غيث الربيع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2015, 02:41 PM   #8 (permalink)
فيرتيجو
مشرف منتدى الرجل العصري و الجسور والنكت
الدنيا كلها شبابيك
 
الصورة الرمزية فيرتيجو
فعلاا
اللعبه اصبحت واضحه وعالمكشوووف دااعش صناعه امريكيه لا تمت للاسلام والمسلمين بصله..
شكرااا غيث على الموضوع
فيرتيجو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2015, 07:16 PM   #9 (permalink)
مساحة قلم
كبار الشخصيات - كاتب مميز في القسم العام - المفكر التاريخي /2/
خيال يمني
 
الصورة الرمزية مساحة قلم
القاعده وداعش مبرر لتواجد الغرب في الدول العربيه
ونهب ثرواتها

ما يحدث اليوم في الدول العربيه هو نتيجه عدم توحد العرب
تحت اطار الدوله الواحده حتى
فنحن نرى انقسام وهناك من استفاد من هذا الانقسام
لايجاد خلاف عربي لا ينتهي فيقضي العرب على بعضهم البعض
بايديهم


يعطيك العافيه ينقل لقسمه
مساحة قلم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2015, 09:56 PM   #10 (permalink)
غيث الربيع
أمير الرومانسية
غيث الربيع
 
الصورة الرمزية غيث الربيع

فيرتيجو ومساحة قلم \

مروركم وتعقيبكم يزيد الموضوع مساحة اخرى لنفس المضمون

نعم اخوتي هم صناعة غربية ويجب على العرب التوحد بوجه هؤلاء

اشكركم جزيل الشكر على تواجدكما هنا

تحياتي لكما
غيث الربيع غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قائمة الدول العربية المشاركة مع الولايات المتحدة في القضاء على داعش حبيب الجزائر اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 2 09-12-2014 08:35 PM
اليوم الثاني لسقوط النظام ... سارا55 المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 11 11-21-2011 05:02 PM
ما هو رأيك بمواقف الدول الغربية وخاصة امريكا من الثورات العربية؟ نضال أبوالأب المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 0 05-19-2011 11:35 AM
غياب القادة العرب عن مؤتمر برشلونة +10 قادة الدول الأورومتوسطية يبحثون قضية تحالف الح ماسينيسا. المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 0 11-28-2005 02:56 PM

الساعة الآن 01:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103