تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )

Like Tree105Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-22-2015, 04:53 AM   #1 (permalink)
New
أمير الرومانسية
Game over
 
الصورة الرمزية New
 

ADS
Question حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )




حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )



حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )

فلما كانت الليلة الثانية بعد المائة العاشرة ،، وهي ليلة باردة ماطرة ،،
افلت فيها النجوم ،، وتكاثفت فيها الغيوم ،، وفي السماء المظلمة زأرت الرعود ،، وملأت الأمطار السدود ،،
تدثر شهريار بغطاء ساخن وثير ،، واستلقى فوق مقعده الدافئ الأثير ،،
والتفت قائلا لشهرزاد التي كانت منهمكة في تسريح شعرها الطويل : - إليَّ بالحكاية فقد أقٌبل الليل ،،
أسرعت شهرزاد تجمع خصلات شعرها في قلق ،، فهي تعلم أن غضب شهريار أسرع من البرق ،، وسيف مسرور مستعد دوما لضرب العنق ،،
فلا بدَّ له كل ليلة من الاستمتاع ،، إذ لا ينبغي أن يكون لحكاياتها انقطاع ،،

حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )

تربعت شهرزاد على طرف السرير ،، وقالت بصوت مثير :
بلغني أيها الملك الرشيد ،، ذو التفكير السديد ،، أنه ...
( شهريار مقاطعا في استنكار ) : رويدك يا امرأة ،، ما هذه الجرأة ؟ ،، من يكون هذا الذي بلّغك ؟ هل انكشفتِ أمام رجل قبلي ؟ اعترفي ،، قولي ؟؟
ترتجف شهرزاد للحظات ،، لكنها تتماسك وترد بثبات :
“ أي رجل رآني سواك ؟ ما هذه الغيرة الحمقاء التي المولى بها ابتلاك ؟؟
بلغني كلمة من ضروريات السرد ،، مثل ضرورة الموز للقرد ، فلا تقاطعني وأصغِ حتى النهاية ،، ودعني أكمل أم الحكاية .
هم شهريار بقول شيء ما ،، لكنه يتراجع ،، ويشير الى شهرزاد بالمواصلة ،، فتتابع "
بلغني أيها الملك الغيور ،، ذو القلب الصبور ،، أنه في بلدة تدعي شهرستان ،، كان يعيش زوجان ،، في حي آهلٍ بالسكان ،،
الزوجة واسمها حوراء متزوجة من رجل عطار ،، لا يرتقي لأن يكون من التجار ،،
تعيش معه في ضيق اليد ،، ولا تمتلك قوتا تدخره للغد ،، ،، كانت حوراء ذات جمال بارع ،، وقوام فارع ،،
عيونها واسعة ساحرة ،، و ابتسامتها جذابة آسرة ،، لكنها رغم جمالها الواضح ،، كانت سجينة الفقر الفاضح ،،
ظلت حوراء صابرة على هذا الحال المائل ،، تتحسر كل ليلة على ضياع جمالها الزائل ،،
إلى أن جاءت ليلة من ليالي الشتاء ،، حلّ بالبلدة رجل يبدو عليه الثراء ،، وسكن بالبيت المقابل لحوراء ،،

حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )

تنحنح شهريار ومد يده يلتقط تفاحة قريبة ،، قضم منها وهو يقول في ريبة :
«وكيف لرجل غني ذومال وفير ،، السكنُ في ذلك الحي الفقير ؟ أليس في البلدة فندق من ذوي النجوم ؟ بدل الاختلاط بباعة الخضروات و اللحوم ؟
تتنهد شهرزاد في صبر ،، وتشرح له ما خفي عليه من أمر×:
الصدفة ضرورة من لوازم القص ،، مثل ضرورة الطبلة للرقص ،، ولكي تكتمل عند المستمع لذة التشويق ،، لا بد له من التغاضي عن مثل هذا التلفيق ،، هلّا تركتني أكمل القصة الآن ،، بدل لعب دور المحقق كونان ،
كظم شهريار غيظه بصعوبة ،، وإن اعترف لنفسه أنها في إختلاق الأحداث موهوبة ،،
استطردت شهرزاد بدلال ،، وهي ترمقه بعيونها بارعة الجمال×:
أحبها الرجل منذ أول نظرة ،، لكنها كانت تصده في كل مرة ، حاول استمالتها بالكلام المعسول ،، عساه يقرّب لقلبها الوصول ،،
فما نفع ،، بينما لهيب الحب يزيده الوجع ،، واخيرا اهتدى صاحبنا الى الحيلة ،، فبعث اليها رسالة مع بنت الجيران النحيلة ،،
فتحت حوراء الرسالة ،، بأصابع مرتجفة في عجالة ،، حيث الكلمات مدونة بخط أنيق ،، يشي بذوق كاتبها الرقيق ،،

يا أحلى امرأة بين نساء الكون أحبيني
يا من أحببتك حتى أحترق الحب أحبيني
إن كنتِ تريدين السكنى أسكنتك في ضوء عيوني
حبكِ خارطتي ما عادت خارطة العالم تعنيني
أنا أقدم عاصمة للحزن وجرحي نقش فرعوني
وجعي يمتد كسرب حمام من بغداد إلى الصين (1)

وقد كتب تلك السطور ،، مضمخة بعبير الزهور ،، واعدا اياها بعقد ألماسي يفوق وصفه الخيال ،، لو جادت على قلبه العاشق بالوصال ،
بقيت حوراء في مكانها متسمرة ،، تقلب الأمر من كل الزوايا مفكرة ،، وبينما هي مابين الإقدام و الإحجام حائرة ،،
انبرى شيطانها يوسوس لها بالتزيين×: ان هي إلا ساعة أو ساعتين ،، وتعودين لبيتك فائزة ،، ومعكِ الهدية الثمينة جائزة ،، وابتسم في خبث وهو يقول ،، بلسان معسول×:
بلاش تردد ويلا عشان تلحقي ترجعي بدري ،، ولا من شاف ولا من دري ،، (2)
طردت حوراء التردد ،، وأخرست ضميرها المتمرد ،، وقفزت ملهوفة الى الدولاب ،، تنتقي أفخر ما
لديها من ثياب .،، لتكون على أهبة الإستعداد ،، عندما يحين الميعاد
“ ارتدت حوراء لباسا يأخذ بالألباب ،، وفي الموعد تماما كانت تجتاز عتبة الباب ،،
و التقاها … بالأحضان و الخ الخ ..

حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )

-×: الخائنة تستحق أن تُرمى حية ،، تنهشها كلاب البرية ،، كيف تسوغ لها نفسها الآثمة ،، اقتراف هاته الجريمة ؟ “
هكذا صاح شهريار ،، وقد علا وجهه ـ من الغضب ـ الإحمرار (3)
فأسرعت شهرزاد تحضّر له عصير المانجو ،، عساه يلطّف الجو ،،(4)

كان للعصير فعل السحر ، إذ هدأ شهريار كما يهدأ الموج بعد الجزر ،،
فأكملت شهرزاد×:
و الى البيت عائدة فرحة بعدم انكشاف أمرها ،، وبين الفينة والفينة تضع يدها على صدرها ،،
حيث استقر عقد الألماس يتوهج ،، ثمن خيانتها للزوج ،، وفجأة خطرت ببالها أفكار أرعبتها ،، وأسئلة لا تدري أجابتها ،،
العقد ولا شك ثمين ،، وزوجها معدم مسكين ،، وعندما يراه ستراوده الوساوس ،، وتحل بسمائه الهواجس ،،
من أين لكِ هذا ؟ ومن وكيف ولماذا ؟
هنا أتاها شيطان الوسوسة بالإلهام ،، وصكِّ البراءة عند الإتهام ،، وكانت بالفعل خطة عبقرية ،، لا تخطر سوى على جنية بنت جنية ،،
غمغم شهريار وقد بدأت القصة تروقه ،، وضخ شريان التشويق دماءً انتفخت لها عروقه ،،
: " آه منكن إذ يجلس الشيطان نفسه أمامكنَّ تلميذا بالمدرسة ،، تتفوقن في المكر على عتاة الأبالسة ،، (5)
أكملي يا إمرأة دونما إبطاء ،، فقد أوشك قرص القمر على الإختفاء ،، "
اغرورقت عينا شهرزاد من الإهانة بالدموع ،، لكنها تجلدت واستطردت تروي حكاية العشق الممنوع ،، والزوج المخدوع :
«× توجهت حوراء الى محل الرهن القريب ،، وبادرت صاحب المحل بالترحيب ،، وعلى وجهها رسمت أعتى علامات الضجر ،، ×:
أووف ،، ما أغباني قد نسيت حقيبة المال بالبيت ،، وأحتاج الآن مالا لدفع الحاجيات التي اشتريت ،،
هلاّ رهنت عندك هذا العقد ،، مقابل مائة دينار أدفعها في الغد ،، "
تفحص الرجل العقد بنظرات خبير ،، مستيقنا أنه يساوي أكثر مما تطلبه بكثير ،، وفي اللحظة التالية كانت تتسلم الدنانير ،، ومعها إيصالا بالمبلغ الصغير ،،

رجعت حوراء الى البيت سعيدة ،، فوجدت زوجها متكئا يطالع الجريدة (6) فصاحت به×:
انظرماذا وجدت يا وجه النحس،، انه إيصال لرهن بثمن بخس ،، مجرد مائة دينار ،، لشيء يبدو ثمينا وبقيمة أكبر ،،
قرأ الزوج بيانات الإيصال في تعاسة ،، بينما تابعت حوراء القول في حماسة×:
رباه ،، لست اطيق الانتظار ،، حتى أعرف ما في الرهينة من أسرار ،،
عليك بالذهاب باكرا في الغد ،، قبل أن يكتشف ضياع الإيصال أحد ،، سلّمه قيمة الرهن ،، قبل وصول صاحبة الشأن ،،
نامت حوراء وهي تحلم العقد الأبيض ،، يزين جمال عنقها البض ،، في حين نام الزوج وهو يفكر في هذه الصدفة الغريبة ،، و حكاية الرهينة العجيبة ،،

في الصباح لم تطق حوراء الصبر ،، فخرجت الى دكان زوجها بالسوق تستطلع ما تم في الأمر ،،
ما أن رآها الزوج حتى عاجلها بصوت غاضب مفتعل ×:
قد أضعت مائة دينار من الرزق ،، من أجل ساعة فضية تبرق ،، تبا لجشعك ،، وسحقا لطمعك ،،
قالها وهو يلوّح أمام عينيها العسلية ،، بساعة ،، ساعة رجالية ،،
عقدت الصدمة لسان حوراء ،، فأجهشت بالبكاء ،، فلم تستطع النطق ،، وعادت لبيتها بعقل غير مستوعب ولا مصدّق ،،
وقبل أن تتخطى عتبة الباب بمرارة ،، تسمّرت عيناها على صدر جارتها الثرثارة ،، وبالتحديد فوق عنقها ،، حيث كان العقد يشع فتنة على نحرها ،،
وازدادت غزارة دموعها ،، والحسرة في ضلوعها ،، بينما ترددت في الغرفة ضحكة عالية ساخرة ،، كانت ضحكة الشيطان الذي وسوس لها بالخيانة أول مرة ،،

حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )

قهقه شهريار وهو يقول×:
قد نالت الخائنة جزاءها المستحق ،، قد أسعدتني هذه النهاية بحق ،، فيا شهرزادي العزيزة قد أحببت هذه القصة ،، ولذلك سوف أمنحك هذه الفرصة ،، وأعفو عن حياتك اليوم ،، حتى تحكي عليا المزيد من الأقاصيص قبل النوم ،، والتفت إلى مسرور الذي كان يقف متسمرا أمام الباب يتحسس سيفه ،، وأضاف×:
إنصرف من هنا الآن يا مسرور ،، فلا حاجة لي بسيفك فأنا كما ترى مسرور ،،
تنفست شهرزاد الصعداء ،، وحمدت على السلامة ربّ السماء ،، وإن ظل خيالها ينسج خيوط الحكاية القادمة ،، وإلا لن تنعم بالسلامة ،،
وتوتة توتة خلصت الحدوثة ،،

حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )


حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )
هامش :

1- من الواضح ان الاخ نزار سرق كلمات قصيدته من هذا العاشق ،،
لفا يخفى على ذكائك ان عصر هذه الحكاية يسبق عصر القباني بكثير ،،
2-شيطان لعين يبدو انه متابع جيد لافلامنا العربية .
3- لا تنسَ ان شهريار لديه عقدة من زوجته الاولى التي خانته مع مع احم بصراحة لا اذكر مع من ،، لذلك فهو يكره حكايات الخيانة .
4- اعرف ان ريقك نشف وانت تتابع هذه الحكاية السخيفة
لذلك لم أنس أن أدعوك الى عصير يرطب حلقك ، وع فكرة هو نفس المانجو الذي يشرب منه شهريار ،، حتى تعرف غلاوتك عندي . الف هنا وشفاء ،
حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )
5- اسف على هذه العبارة ولكنها من كلام شهريار الحاقد على النساء وليس كلامي انا حكاية الليلة الـ1002 ( حصري )
6- أرجو أن تتغاضى عن هذه الكذبة الفاضحة حيث لم يكن هناك جرائد في ذلك الوقت ،،
7- ليس هناك سابعا يمكنك الانصراف والله يوفقك ،




التعديل الأخير تم بواسطة New ; 02-22-2015 الساعة 05:05 AM
New غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2015, 10:14 AM   #2 (permalink)
(( بنت فلسطين ))
أمير الرومانسية
(( فلسطين )) مصنع الرجال
 
الصورة الرمزية (( بنت فلسطين ))
 
رجعتني الى قصص الف ليلة وليلة كم كنت اعشقها
واداوم على قراءتها ولكن هل فعلا تلك الابيات التي نطق بها العاشق لم تكن لنزار قباني كما يعلم الجميع
شكرا لك اخي استمتعت بالقراءة فعلا
مودتي لك
(( بنت فلسطين )) غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2015, 09:55 PM   #3 (permalink)
ترانيمـ صمـت
مشرفة منتدى الخواطر
** متفائلة برحمة ربي **
 
الصورة الرمزية ترانيمـ صمـت
رااااائعة سرداً وتنسيقاً ...
ماشاء الله متمكِّن عازف ..!!
وحلوة حكاية الهامش ههههه
مع وجود طرافة جميلة ،
يعطيك العافية ...

ترانيمـ صمـت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2015, 10:31 PM   #4 (permalink)
New
أمير الرومانسية
Game over
 
الصورة الرمزية New
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عربية وكلي فخر مشاهدة المشاركة
رجعتني الى قصص الف ليلة وليلة كم كنت اعشقها
واداوم على قراءتها ولكن هل فعلا تلك الابيات التي نطق بها العاشق لم تكن لنزار قباني كما يعلم الجميع
شكرا لك اخي استمتعت بالقراءة فعلا
مودتي لك
مرحبا عربية
لالا هي ابيات نزار طبعا ،، وقد امزح فقط ،،
وقد سمحت لنفسي باستعارتها منه لاضفاء بعض الرومانسية على الحكاية >> متاثر ببوليوود
اشكر لك مرورك الرائع و كلماتك المشجعة
مودتي
New غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2015, 10:34 PM   #5 (permalink)
New
أمير الرومانسية
Game over
 
الصورة الرمزية New
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ترانيمـ صمـت مشاهدة المشاركة
رااااائعة سرداً وتنسيقاً ...
ماشاء الله متمكِّن عازف ..!!
وحلوة حكاية الهامش ههههه
مع وجود طرافة جميلة ،
يعطيك العافية ...

مرحبا ترانيم
شكرا على الاطراء الذي لا استحقه بكل تاكيد
إن هي الا محاولة متواضعة مني لمصالحة الكتابة التي هجرتها طويلا ،،
اسعدني كثيرا ان الهامش قد راقك
وسيسعدني اكثر انك لم تشربي عصير المانجو كله
وانكِ قد تركت بضع رشفات لبقية الاعضاء ،،
دمتِ بود
New غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2015, 01:30 AM   #6 (permalink)
بنت مصر1
مشرف متميز سابقاً
فارسة من زمن الحلم الجميل
 
الصورة الرمزية بنت مصر1
بلغنى أيها العازف الماهر
أن كلماتك اتعبت عيونى ع الآخر
ولكنى اصررت ان انتهى منها
قبل ان يدرك شهرزاد الصباح
وتسكت عن الكلام المباح
عاازف
ماأروعك.......
انتظر الـ1003
على احر من الجمر
تقديرى
بنت مصر1 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2015, 01:57 AM   #7 (permalink)
نبض بدويه
أمير الرومانسية
اللهم البس امي ثوب الصحة
 
الصورة الرمزية نبض بدويه
رووووووووعه

والله تسلم ايدك اخي عازف
اما بصراحه القباني سارق القصيده موتتني ضحك

ننتظر المزيد من ليالي شهرزاد
نبض بدويه غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2015, 02:44 AM   #8 (permalink)
خفوقے الروحے ¸.❥
مشرفة الصور والشعر - ماسة المنتدى
.. غـطرسة ذآآت ..
 
الصورة الرمزية خفوقے الروحے ¸.❥
اضافةة لسرقةة أبيات نزآر ..
فحتى شهرزآد تبين لي أنها تعرف كونان انذآك الووقت هههههه
عااااااازف ..
لاأملك إلآأن أتعلم ثم انصررف بصمممت ..
استمتعت كثيييرا" بالقرآءة ...
دُمتُ مبدعا" ...وبإنتظار روآئعك بالتأكيد ..
لك جُل احترآآمي وتقديري ..
/
خفوقے الروحے ¸.❥ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2015, 04:22 AM   #9 (permalink)
غيث الربيع
أمير الرومانسية
غيث الربيع
 
الصورة الرمزية غيث الربيع
اشكرك اخي عازف على الادراج بالتنسيق الجميل

ا تحياتي لك
غيث الربيع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2015, 04:35 AM   #10 (permalink)
جود و عطاء
رومانسي مرح
Beautiful horizon
 
الصورة الرمزية جود و عطاء
اسلوب في السرد اكتر من رائع
ارجعنا لحكايات الف ليله و ليله باسلوب مشوق و جديد
راق لي كتيرا ما خطت يداك
و اعجبت بكل سطر كتب
اشكرك اخي عازف على الطرح الجميل و المبدع
في انتظار جديدك الذي ساتابعه بلا شك
( ام محمد ) and New like this.
جود و عطاء غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما حكاية ذلك المستتر خلف الأضلع ؟وما أمره؟ .. بقلمي حصري دانتيلا خواطر , عذب الكلام والخواطر 8 02-05-2018 03:09 AM
حكاية حلوه حكاية دُموع شجرة حكاية حُظن اُمي mms2samir قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 3 10-27-2015 06:46 PM
شاهد حكاية حكاية التاجر .. مصورة ناطقة للأطفال غريب من صغري عالم الطفولة العاب وقصص وروايات اطفال 2 10-27-2015 06:38 PM
حكاية ليلة زفاف عروس.حكاية حلوة فيها عبره.. mms2samir قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 6 10-05-2012 02:24 AM

الساعة الآن 02:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103