تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة

منتدى الأديان والمذاهب المعاصرة منتدى الاديان والمذاهب المعاصرة في العهد السابق والحالي نتحدث عنها بموضوعية وأدلة ثابتة ويمنع وضع مواضيع بدول دليل قاطع.

الفرق بين كلمتى المسيحية و النصرانية.......فرق خطير جدا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-21-2014, 07:24 PM   #1 (permalink)
mohamadamin
رومانسي شاعري
 

الفرق بين كلمتى المسيحية و النصرانية.......فرق خطير جدا




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخوة الأفاضل بعد التحية
النصرانية شى والمسيحية شى آخر وكثيرا ما يتم الخلط، بينهما؟
ولقد كتبت ذلك فى مواقعهم عند سؤالهم متحدين المسلمين معرفة الفرق
وبعد فترة تم حذفه حتى لا يدرك أتباع المسيحية أنهم منحرفون عن الحق
النصرانية nazareen: (نسبة إلى عيسىالناصري، الذي هو من الناصرة ). والتي
تمسكت بالتعاليم والثقافة اليهودية واشترطت على من يرغب اعتناقها المرور بمرحلة اليهودية أولا، وقد نشأت وترعرعت في فلسطين مهد المسيح وقد عرف أتباعها بالناصريين أو شيعة النصارى
وأول من اطلق لقب النصارى على أنفسهم تلاميذ المسيح "الحواريون"
وأطلق على بولس رسول المسيح الذى كان أصلا من اليهود الذين لم يؤمنوا بنبوة عيسى عليه السلام فى بادئ الأمر
ونجد فى الأنجيل:
تقديم بولس الرسول في أورشليم للمحاكمة المدنية لدى الوالي الروماني فيلكس، فرفع الدعوة عليه باسم المجلس اليهودي الأعلى المحامي ترتلس الشهير عندهم، قال: "إننا إذ وجدنا هذا الرجل مفسداً ومهيج فتنة بين جميع اليهود الذين في المسكوفة ومقدام شيعة الناصريين، وقد شرع أن ينجس الهيكل أيضاً، أمسكناه وأردنا أن نحكم عليه حسب ناموسنا، فأقبل ليسياس الأمير بعنف شديد وأخذه من بين أيدينا وأمر المشتكين عليه أن يأتوا إليك، ومنه يمكنك إذا محصت أن تعلم جميع هذه الأمور التي نشتكي بها عليه، ثم وافقه اليهود أيضاً قائلين: إن هذه الأمور هكذا"

وانتشرت التعاليم النصرانية فى بلاد الشام والجزيرةالعربية وهى مذاهب متعددة وليست مذهب واحد منها
رؤية النصارى للمسيح
المسيح فى النصرانية= إنسان مخلوق ورسول ومعلم من رسل بنى إسرائيل مثله مثل آدم
وليس إله "لاهوت"
والنصرانية إنجيلهم المختلف عن إنجيل المسيحيون ويسمى إنجيل النصارى
ومن بعض مذاهب النصرانية " الإيبونية , النسطورية و الآرسوية"
المسيحية فى نظر النصارى : بدعة وثنية وإن المسيحيين مشركيين ومبتعديين عن الحق والمسيح لم يقتل على الصليب
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
"..وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى .." المائدة
وهنا الحق تعالى يوضح الفرق بين الذين قالوا عن أنفسهم أنهم نصارى ( الموحدون)
وبين الذين قيل عنهم من بعد ذلك بالخطأ أنهم نصارى وهم المسيحيون ( المشركون)

المسيحية christianity: أول من أطلق على المؤمنين بالمسيح هذا الإسم على كنيسة أنطاكية 46 إطلق هذا الإسم كنوع من النعت أى التهكم من قبل الروم الوتنين وأتباعهم
قال الملك أغريباس لبولس متهكما ((بقليل تقنعني أن أصير مسيحياً))
شاع هذا الاسم مع الدعوة في أقطار الدولة الرومانية، ثم في أقطار الأرض كلها. فالمسيحيون هم من الأمميين، على عكس النصارى
وكان أول من آمن بالمسيحية كدين وهو قسطنطين قيصر الروم
ومن هنا نشأ الخلاف بين المذهبين على طبيعة المسيح نفسه بعد إيمان بيزنطة بالمسيح كإله وعقدت المجامع
1- مجمع نيقية سنة 325م.
عقد هذا المجمع لخلاف حول ألوهية السيد المسيح فقد نادى البعض بالألوهية و رفضها البعض (آريوس وأتباعه )
آريوس فقد نادى بتعاليم منافية للعقيدة منكراً لاهوت المسيح وأنه لم يكن إلهاً بل هو مجرد إنسان مخلوق
, مما دعا الإمبراطور قسطنطين الكبير وهو أول من آمن مِن أباطرة الرومان بالمسيحية وجعلها الدين الرسمي للدولة دعا جميع كنائس المسكونة للاجتماع.
حضر الاجتماع 2048 أب من أباء الكنيسة أيدت الغالبية رأي آريوس القائل بأن المسيح ليس إله ووصل الخلاف إلى المعارك فأصدر الإمبراطور قرارا"بفض الاجتماع . ثم أعيد و لم يحضره إلا أصحاب الرأي بالألوهية 318 عضو .
صدر قرار بألوهية السيد المسيح وهو ما كان يوافق معتقدات الإمبراطور
أخذ في المجمع قرارات أهمها
( أ ) القول بألوهية المسيح و نزوله ليصلب تكفيرا" عن خطيئة البشر.
(ب ) اختار المجمع الكتب التي لا تتعارض مع القرارات السابقة و قرر تدمير ما عداها من الرسائل و الأناجيل. ( المسيحية د. أحمد شلبي 167ص )
( د) إصدار قانون الإيمان النيقاوي.

2- مجمع القسطنطينية الأول سنة 381م.
كان بسسب ما نادى الكاهن مكدونيوس به بأن "الروح القدس مخلوق كمثل الملائكة" وهذا منافي المسيحية التي تؤمن أن الروح القدس الأقنوم الثالث إله حق منبثق من الآبم
كان لبحث هل الروح القدس إله أم لا وكانت أهم قراراته :
( أ ) اعتبار الروح القدس إله.
(ب) إضافة الجزء الثاني من قانون الإيمان الذي بدؤه: "نعم نؤمن بالروح القدس الرب المحيي المنبثق من الآب . . . الخ.

3- مجمع أفسس الأول سنة 431م
أنكر نسطور ألوهية يسوع المسيح وبدأ بإنكار كون السيدة العذراء والدة الإله قائلاً.
أصدر المجمع القرارات التالية :
( أ ) المسيح له طبيعة واحدة و مشيئة واحدة. ( طبيعة إلهية بشرية لا ينفصلا " لاهوت و ناسوت و مشيئة "إرادة" بشرية إلهية لا ينفصلا.)
( ب) أن العذراء ولدت إلها" وتدعى لذلك أم الإله.
( ج ) وضع مقدمة قانون الإيمان الذي بدؤه: "نعظمك يا أم النور الحقيقي ونمجدك أيتها العذراء القديسة والدة الإله

4- مجمع أفسس الثاني سنة 449م بداية الإنشقاق
إدعى إرطاخى أن اللا هوت إلتصق بالناسوت
من ثم تم الأنفصال بين كنيسة الإسكندرية وكنيسة القسطنطينية وروما فى المجمع الخامس
وعرف أتباع كنسية الإسكندرية بالكنيسة المرقسية نسبة الى مرقس الرسول أو باليعاقبة نسبة الى الكاهن يعقوب البرادعى أسقف السريان الذى دى الى نبذ تعاليم إرطاخى والتمسك بالوحدة ويقول البعض إنه نسبة الى يعقوب ديسقوروس الذي أرسله إلى مصر عقب نفيه بحكم مجمع خلقيدونية" وليس الى يعقوب النبى الملفب بإسرائيل" وتبعها كنيسة الحبشة وأنطاكيا
وكنيسة القسطنطينية وسميت بالكنيسة الملكية وتبعتها كنيسة رومية
ومن ثم بدأ الإنفصالات والإنشقاق فى الكنائس حتى يومنا هذا
والمسيحية تشمل المذاهب الآتية
الأرثوذكس ( الأصوليين) ومن الروم أرثوذكس وأقباط أرثوذكس, سريان ,الكنيسة الحبشية "إنفصلت عن كنيسة الإسكندرية فى القرن20"
الكاثوليك ومنهم الروم الكاثوليك الموارنة وأقباط كاثوليك
البروتستانت واللوثريون ...
وهناك مذاهب لا يعترفوا كمسيحيون مثل شهود يهوه والسبتين والمورمون والمريميون" مندثرة"

المسيح فى المسيحية = الرب المتجسد فى هيئة بشرية ومنبثق من الآب والروح القدس
طبيعة الإيمان= يسوع المسيح هو الرب وأمة والدة الرب وليست إله
مات على الصليب فدائاً للبشرية
النصرانيةفى نظر المسيحية: بدعة مهرطقة ( أى كفرة) وإن الإسلام ما هو الإ بدع من بدع النصرانية
ويتمسك المسيحيون بإن المسيحية أقدم من النصرانية أى أنهم هم السلف!!!
وإن الهرطقات الأخرى بعد المجمع الأول وأن من كان قبل ذلك يهود أمنوا بالمسيح!!
وهذاغير صحيح لأن النصرانية أقدم من المسيحية
وقد ذكرهم الله تعالى فى سورة المائدة
" لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مربم"
" لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة..."
ولم يذكروا بإنهم من النصارى
إى إن المسيحية ديانة منبثفة من النصرانية ولكنها إنحرفت عنها بعبادة المسيح ونقض ناموس موسى عليه السلام
إذن لا يجوز أطلاق نصارى عليهم
ولذلك كان مسؤل الموقع المسيحى يحذف كلمة نصارى من موقعه
ولكن كثير من الأخوة المسلمين يرفض إطلاق كلمة مسيحى عليهم حيث تعنى أنهم أتباع رسالة المسيح عليه السلام وهم بعيدون عنها بالطبع
ومن هنا يمكن أطلاق ألقاب اخرى عليهم مثل" مشركى النصارى(تمييز عن الموحديين), عبدة المسيح,عباد يسوع,عباد الصليب ,الأرثوذكس أو حسب مسمى المللى لهم"





التعديل الأخير تم بواسطة حفصة المغربيه ; 12-02-2014 الساعة 01:36 AM
mohamadamin غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2014, 01:09 AM   #2 (permalink)
حفصة المغربيه
رومانسي رائع
 
الصورة الرمزية حفصة المغربيه
 
معلومات مهمة فعلا، الكثير منا يخطئ ويخلط بين المصطلحين.

جزاك الله خيرا على التوضيح والنقل
حفصة المغربيه غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2014, 02:45 AM   #3 (permalink)
! أمير القلوب !
عطر الرومانسية
!!$ الــمتيم المصرى $!!
 
الصورة الرمزية ! أمير القلوب !
 
فعلا والله كتير بيغلط
موضوع فى غايه الروعه والاهميه
شكرا على الطرح الرائع
! أمير القلوب ! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2015, 03:50 PM   #4 (permalink)
sufy travel
رومانسي مبتديء
 
موضوع رائع جزاكم الله كل خير
sufy travel غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-23-2015, 02:50 PM   #5 (permalink)
الوكيل المعتمد
رومانسي مبتديء
 
A 3 الله اكبر

اسباب النصر والتمكين


قال الله تعالى : ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ) البقرة/ 214 .

قال الإمام ابن جرير الطبري رحمه الله :

فمعنى الكلام : أم حسبتم أنكم أيها المؤمنون بالله ورسله تدخلون الجنة ولم يصبكم مثلُ ما أصاب مَن قبلكم مِن أتباع الأنبياء والرسل من الشدائد والمحن والاختبار ، فتُبتلوا بما ابتُلوا واختبروا به من " البأساء " ، وهو شدة الحاجة والفاقة ، والضراء ، وهي العلل والأوصاب ، ولم تزلزلوا زلزالهم ، يعني : ولم يصبهم من أعدائهم من الخوف والرعب شدة وجهدٌ ، حتى يستبطئ القومُ نصرَ الله إياهم ، فيقولون : متى الله ناصرنا ؟ ثم أخبرهم الله أن نصره منهم قريبٌ ، وأنه مُعليهم على عدوِّهم ، ومظهرهم عليه ، فنجَّز لهم ما وعدهم ، وأعلى كلمتهم ، وأطفأ نار حرب الذين كفروا " انتهى . تفسير الطبري" (4/288) .

وذكر الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله – بعض الفوائد المستقاة من الآية ومنها :

1. أنه ينبغي للإنسان ألا يسأل النصر إلا من القادر عليه ، وهو الله عزّ وجلّ ؛ لقوله تعالى : ( متى نصر الله ) .
2. أن المؤمنين بالرسل منهاجهم منهاج الرسل ، يقولون ما قالوا ؛ لقوله تعالى : ( حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ) ، يتفقون على هذه الكلمة استعجالاً للنصر .
3. تمام قدرة الله عزّ وجلّ ؛ لقوله تعالى : ( ألا إن نصر الله قريب ) .
4. حكمة الله حيث يمنع النصر لفترة معينة من الزمن ، مع أنه قريب .
5. أن الصبر على البلاء في ذات الله عزّ وجلّ من أسباب دخول الجنة ؛ لأن معنى الآية : اصبروا حتى تدخلوا الجنة .
6. تبشير المؤمنين بالنصر ليتقووا على الاستمرار في الجهاد ترقباً للنصر المبشرين به " انتهى .
"تفسير سورة البقرة" (3/42) .

ثانياً:

نصر الله تعالى القريب ليس لكل من ادعى الإيمان ، وزعم الإسلام ، إنما هو لمن حقق الإيمان بقلبه ، وعمل بالإسلام بجوارحه .
قال تعالى : ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ . وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ) النور/55 ، 56 .

قال ابن كثير رحمه الله :

هذا وعدٌ من الله لرسوله صلى الله عليه وسلم بأنه سيجعل أمته خلفاء الأرض ، أي : أئمةَ الناس ، والولاةَ عليهم ، وبهم تصلح البلاد ، وتخضع لهم العباد ، ولَيُبدلَنّ بعد خوفهم من الناس أمناً وحكماً فيهم ، وقد فعل تبارك وتعالى ذلك ، وله الحمد والمنَّة ، فإنه لم يمت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى فتح الله عليه مكة ، وخيبر ، والبحرين ، وسائر جزيرة العرب ، وأرض اليمن بكمالها ، وأخذ الجزية من مَجُوس هَجَر ، ومن بعض أطراف الشام ، وهاداه هرقل ملك الروم ، وصاحب مصر والإسكندرية - وهو المقوقس - ، وملوك عُمان ، والنجاشي ملك الحبشة ، الذي تَملَّك بعد أصْحَمة ، رحمه الله وأكرمه .
ثم لما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم واختار الله له ما عنده من الكرامة : قام بالأمر بعده خليفته أبو بكر الصديق " انتهى .تفسير ابن كثير(6/77) .

قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله :

هذا من أوعاده الصادقة ، التي شوهد تأويلها ومخبرها ، فإنه وعدَ من قام بالإيمان والعمل الصالح من هذه الأمة أن يستخلفهم في الأرض ، يكونون هم الخلفاء فيها ، المتصرفين في تدبيرها ، وأنه يمكِّن لهم دينهم الذي ارتضى لهم ، وهو دين الإسلام ، الذي فاق الأديان كلها ، ارتضاه لهذه الأمة ، لفضلها وشرفها ونعمته عليها ، بأن يتمكنوا من إقامته ، وإقامة شرائعه الظاهرة والباطنة ، في أنفسهم ، وفي غيرهم ، لكون غيرهم من أهل الأديان وسائر الكفار مغلوبين ذليلين ، وأنه يبدلهم من بعد خوفهم الذي كان الواحد منهم لا يتمكن من إظهار دينه ، وما هو عليه إلا بأذى كثير من الكفار ، وكون جماعة المسلمين قليلين جدّاً بالنسبة إلى غيرهم ، وقد رماهم أهل الأرض عن قوس واحدة ، وبغوا لهم الغوائل .
فوعدهم الله هذه الأمور وقت نزول الآية ، وهي لم تشاهد الاستخلاف في الأرض والتمكين فيها ، والتمكين من إقامة الدين الإسلامي ، والأمن التام ، بحيث يعبدون الله ، ولا يشركون به شيئاً ، ولا يخافون أحداً إلا الله ، فقام صدر هذه الأمة من الإيمان والعمل الصالح بما يفوقون على غيرهم ، فمكَّنهم من البلاد والعباد ، وفتحت مشارق الأرض ومغاربها ، وحصل الأمن التام والتمكين التام ، فهذا من آيات الله العجيبة الباهرة ، ولا يزال الأمر إلى قيام الساعة ، مهما قاموا بالإيمان والعمل الصالح : فلا بد أن يوجد ما وعدهم الله ، وإنما يسلط عليهم الكفار والمنافقين ، ويديلهم في بعض الأحيان : بسبب إخلال المسلمين بالإيمان والعمل الصالح " انتهى . تفسير السعدي" (ص/573) .

وكذا في أضواء البيان للشنقيطي (6/36) ، فتح القدير للشوكاني (4/69) .

ثالثاً:

صدق الناس في إيمانهم بربهم ، وإقامتهم لشرعه ، دليل على ما يكون من حالهم ، حين يمكن الله تعالى لهم ، وهؤلاء هم الذي وعدهم الله تعالى بالنصر والتمكين .
قال تعالى : ( الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ ) الحج/ 41 .

قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله :

وفي قوله تعالى : ( الذين إِنْ مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأرض ) الحج/ 41 الآية : دليل على أنه لا وعدَ من الله بالنصر إلا مع إقامة الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، والأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ، فالذين يمكِّن الله لهم في الأرض ، ويجعل الكلمة فيها والسلطان لهم ، ومع ذلك لا يقيمون الصلاة ، ولا يؤتون الزكاة ، ولا يأمرون بالمعروف ، ولا ينهون عن المنكر : فليس لهم وعدٌ من الله بالنصر ؛ لأنهم ليسوا من حزبه ، ولا من أوليائه الذين وعدهم بالنصر ، بل هم حزب الشيطان وأولياؤه ، فلو طلبوا النصر من الله بناء على أنه وعدهم إياه : فمثلهم كمثل الأجير الذي يمتنع من عمل ما أجر عليه ، ثم يطلب الأجرة ، ومَن هذا شأنه : فلا عقل له .
وقوله تعالى : ( إِنَّ الله لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) العزيز : الغالب الذي لا يغلبه شيء ، كما قدمناه مراراً بشواهده العربية .
وهذه الآيات تدل على صحة خلافة الخلفاء الراشدين ؛ لأن الله نصرهم على أعدائهم ؛ لأنهم نصروه ، فأقاموا الصلاة ، وآتوا الزكاة ، وأمروا بالمعروف ، ونهوا عن المنكر ، وقد مكَّن لهم ، واستخلفهم في الأرض ، كما قال : ( وَعَدَ الله الذين آمَنُواْ مِنْكُمْ وَعَمِلُواْ الصالحات لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأرض ) .
أن الآيات المذكورة تشمل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكل من قام بنصرة دين الله على الوجه الأكمل ، والعلم عند الله تعالى . أضواء البيان" (5/272) .

رابعاً:

و للنصر أسبابه ، ومن أراد النصر دون القيام بأسبابه فهو مخالف للشرع والعقل .

قال الشيخ سعيد بن علي بن وهف القحطاني حفظه الله :
اسباب النصر :

1. الإيمان والعمل الصالح .
قال الله تعالى : ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) النور/55 .

2. نصر دين الله تعالى .
ومن أعظم أسباب النصر : نصر دين الله تعالى ، والقيام به ، قولاً ، واعتقاداً ، وعملاً ، ودعوةً .
قال الله تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ . وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ) محمد /7 ، 8 .

3. التوكل على الله ، والأخذ بالأسباب .
التوكل على الله مع إعداد القوة من أعظم عوامل النصر .
قال تعالى : ( فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) آل عمران/ 159 .

ولابد من التوكل من الأخذ بالأسباب ؛ لأن التوكل يقوم على ركنين عظيمين :

الأول: الاعتماد على الله والثقة بوعده ونصره تعالى .
الثاني: الأخذ بالأسباب المشروعة ؛ ولهذا قال الله تعالى : ( وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ )الأنفال/ 60 .

4. المشاورة بين المسؤولين لتعبئة الجيوش الإسلامية .
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يشاور أصحابه ، مع كمال عقله ، وسداد رأيه ؛ امتثالاً لأمر الله تعالى ، وتطييبًا لنفوس أصحابه ، قال سبحانه : ( وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ ) الشورى/ 38 .

5. الثبات عند لقاء العدو .
من عوامل النصر : الثبات عند اللقاء ، وعدم الانهزام والفرار .
عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( يا أيها الناس ، لا تمنوا لقاء العدو واسألوا الله العافية ، فإذا لقيتموهم فاصبروا ، واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف ) .

6. الشجاعة والبطولة والتضحية .
من أعظم أسباب النصر : الاتصاف بالشجاعة ، والتضحية بالنفس ، والاعتقاد بأن الجهاد لا يقدم الموت ، ولا يؤخره .
قال الله تعالى : ( أَيْنَمَا تَكُونُواْ يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ ) النساء/ 78 .

7. الدعاء وكثرة الذِّكر .
من أعظم وأقوى عوامل النصر : الاستغاثة بالله ، وكثرة ذكره ؛ لأنه القوي القادر على هزيمة أعدائه ، ونصر أوليائه .
قال تعالى: ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) البقرة/ 186

8. طاعة الله ، ورسوله صلى الله عليه وسلم .
طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم من أقوى دعائم وعوامل النصر .
قال تعالى : ( وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ ) النور/ 52 .

9. الاجتماع وعدم النزاع .
يجب على المجاهدين أن يحققوا عوامل النصر ولا سيما الاعتصام بالله ، والتكاتف ، وعدم النزاع والافتراق .
قال الله تعالى: ( وَأَطِيعُواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ) الأنفال/ 46 .

10. الصبر والمصابرة .
لابد من الصبر في الأمور كلها ، ولا سيما الصبر على قتال أعداء الله ورسوله .
قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) آل عمران/ 200 .

11. الإخلاص لله تعالى .
لا يكون المقاتل والغازي مجاهداً في سبيل الله إلا بالإخلاص .
قال الله تعالى : ( وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِم بَطَراً وَرِئَاءَ النَّاسِ ) الأنفال/ 47 .

12. الرغبة فيما عند الله تعالى .
مما يعين على النصر على الأعداء هو : الطمع في فضل الله ، وسعادة الدنيا ، والآخرة .

13. إسناد القيادة لأهل الإيمان .
من أسباب النصر : تولية قيادة الجيوش ، والسرايا ، والأفواج ، والجبهات ، لمن عُرفوا بالإيمان الكامل ، والعمل الصالح ، ثم الأمثل فالأمثل .
قال الله تعالى : ( إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) الحجرات/ 13 .

14. التحصن بالدعائم المنجيات من المهالك والهزائم ونزول العذاب .
وتتلخص في اتباع الدعائم المنجيات الآتية :
أولاً: التوبة ، والاستغفار من جميع المعاصي والذنوب ، كبيرها ، وصغيرها ، ولا تقبل التوبة إلا بشروط على النحو الآتي :
الإقلاع عن جميع الذنوب وتركها .
العزيمة على عدم العودة إليها .
الندم على فعلها .
فإن كانت المعصية في حق آدمي فلها شرط رابع وهو التحلل من صاحب ذلك الحق .
ثانياً: تقوى الله تعالى ، وهي أن يجعل العبد بينه وبين ما يخشاه من ربه ومن غضبه وسخطه وعقابه وقاية تقيه من ذلك .
ثالثاً: أداء جميع الفرائض ، وإتباعها بالنوافل .
رابعاً: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
خامساً: الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم في جميع الاعتقادات ، والأقوال ، والأفعال .
سادساً : الدعاء ، والضراعة "
الوكيل المعتمد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إعجاز لغوى في القرآن الكريم (الفرق بين كلمتي الحية والثعبان ) احمد مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 3 03-12-2014 05:29 AM
ما الفرق بين كلمتي " عباد " و " عبيد " في القرآن ؟ بيااااان يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم 4 06-17-2013 03:38 PM
الفرق بين الله و اللة .. فرق خطير .. !! غريب من صغري مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 7 10-28-2011 02:37 AM
الفرق بين البنت و الولد شي خطير. lover me نكت جديده نكت مضحكة نكت خليجية عربية 17 03-03-2008 06:07 AM
الفرق بين البنت والولد.....ترا والله خطير انتوا ادخلوا وورونا همتكم...!! غرنوج نكت جديده نكت مضحكة نكت خليجية عربية 7 05-09-2006 07:17 PM

الساعة الآن 02:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103