تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

إمــــــرأةٌ تخــــــاف الحب ..... (قصة من واقع اسمه الخيال )

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-14-2005, 04:44 PM   #1 (permalink)
الحزمي علي
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية الحزمي علي
 

ADS
إمــــــرأةٌ تخــــــاف الحب ..... (قصة من واقع اسمه الخيال )




اخواني اعضاء وزوار منتديات عالم الرومانسيه
احببت ان اهديكم اولى محاولاتي القصصيه والتى اتمنى ان تنال رضاكم
واعذروني حال التقصير
اخوكم
الحزمي علي


إمــــــرأةٌ تخــاف الحب


إمــــــرأةٌ     تخــــــاف الحب    .....  (قصة من واقع اسمه الخيال ) إمــــــرأةٌ     تخــــــاف الحب    .....  (قصة من واقع اسمه الخيال )


جلست ليلى بشرفة غرفتها ... تطالع في روعة اللوحة الربانية التي رسمتها الخيوط الحمراء الممدودة من عمق البحر الساكن الى مالا نهاية
يالها من لحظات جميلة ابدعتها قدرة الإله الخالق وقت الغروب .
ألقت بجسدها الرشيق فوق الاريكة المجاورة لنافذتها المطلة على شاطئ البحر ,,,, لتستمتع بلحظاتٍ قد لا تعود
وأطلقت العنان لخيالها ليبحر في فضاءات ماضيها البعيد
هي ليلى ,,, نشأت وترعرت في كنف والديها الحميمين اللّذان يغدقان عليها كل حب وحنان
التحقت بالمدرسة وعرفت بالذكاء والحنكة , فكانت مثالاً للمثابرة والجد والإجتهاد
يآآآآآآه .... إنها ايام محفورة في الذاكرة ، توالت السنين وصارت في السنوات الاخيره من المدرسة
كانت العيون تترقبها بخوف وحذر ..وتحسّر واستجداء !
تستجدي منها كل النفوس المحيطه ولو نظرة عابرة من طرفها الآسر
البقّال ..ابن الجيران..اولاد الحاره..البنشري..المكوجي ..ومروراً بأصحاب المحال التجارية المجاورة للمدرسة
لم تعر احدٌ انتباهها لأنها مازالت في السابعة عشرة وليس لها همٌ سوى تحصليها العلمي
تعود للمنزل فتتذوق اطباق السعادة على موائد الحب الأبوي وحنان العاطفة الجياشة الممزوجة بعشق والدتها
يهمس ابوها في اذنها(ليلى لكم أتوق الى أن اراك تحملين ملازم الجامعه وانت فيها كالملاك الذي يمشي على الارض....)
ترمقها امها بنظرات الجنون والغيره وتهمهم بكلمات (متى ساراك ايتها اليانعة تلبسين ثوبك الابيض .... انه يوم المنى )
.................................................. ..............
عادت ليلى اليوم من حرم الجامعه ... انها الجامعه التي سمعت عنها كثيراً ليس من المسلسلات التلفزيونيه ولا المذياع وقد لا يكون من الصحف اليوميه ,,, فلم تكن يوما من الايام تلتفت الى مثل هذه الاشياء التي تستهلك وقتها بلا فائدة
هي لا تحاول ان تكون ذات علاقات واسعه سواء اجتماعيه او غيرها فصديقة عمرها (منى ) ورفيقة دربها ماهي الا لمناقشة الدراسة والبحث عن طموح المستقبل
كانت الجامعة كمجتمعٍ كبير فيه يجلس الزملاء وتتكون بعض العلاقات العلمية والعملية والعاطفية
وبقدر هذه العلاقات الواسعة الا انها سرعان ما تزول وتصبح في خبر كان حال انتهاء الدراسة , ونادرا ما يكتب لها النجاح
لذا فهي لا تكلم احد ولا تنظر لأحد ولا تهتم لأمر احد ..
احدهم طلب منها احدى المحاضرات المكتوبة لديها في محاولة يائسة بحجة انه كان متغيبا عن تلك المحاضرة
لم تمانع ان تعطيه احدى دفاترها لينقل منه ما يشاء فقد عرفت بالإهتمام والمثابرة بين زملائها وزميلاتها
تتجاهل تلك العبارات المكتوبة بقلم الرصاص على اوراقها ,, وقد تمحيه لانه مجرد ..... أو لانها لا تملك الفراغ الكافي لكي تشغله بغير تحصيلها العلمي
هي لا تنكر ان لها قلبا يخفق مثل باقي البشر وقد يكون ارقى وألطف واجمل واكثر حنيناً كلما رأت (احمد) يمر بجانبها او يلقي عليها التحية او يرمقها بطرفه دون ان يشعر احد
احمد يتمتع بقدرٍ عالي من الاخلاق والذكاء والأدب وقد يفوقها احياناً ببعض الصفات المثالية التى تحلم كل بنت في ان تراها في فارس احلامها .. ولكن
ماذا لو....أو كيف ,,, وما هي العاقبة ؟
تعود الى منزلها تراجع ما درسته وتقوم بعمل ما يتوجب عليها عمله , وبعدها تغلق باب غرفتها في هدوء وتبدأ بمعايشة احلامها وطموحاتها .. تداعب قلمها وتنثر مداده فوق صفحات مذكراتها ...ليست الشخصية من المذكرات وانما مذكرات من نوع آخر
تكتب اليه ...وتبوح ,,, وتشتكي ... وتذوب احيانا
على صفحات اوراقها التى تسامرها كل ما احست بحنين وشوق ولهفة لمعانقتها
وتغلق الاوراق المتناثرة هنا وهناك .... وتنام .
خرجت ذاك الصباح وفي وجهها ملامح الحزن والحسرة
انه يومها الاخير في الجامعه لها ولكل من عرفتهم طوال سنين الدراسة في الجامعه
هنا تعلمت الكثير واتقنت الكثير ولكنها ايقنت اكثر ان الحب الصادق ليس له وجود الا في اساطير حكايات الغرام .. ولكن
متى واين ؟
التحقت بعملها الذي كان لها القناعه التامه باختياره رغم انه بعيد كل البعد نسبيا عنما درسته وتخصصها ولم تكن بحكم ظروف العائلة بحاجة اليه فابوها مازال هو القائم بكل متطلبات البيت ومازال قادرا على العمل والعطاء
ولكن قد يكون هو الهرب من الفراغ رغم معارضة والدتها بان عملها لا يليق بفتاة جميلة ومتعلمة مثلها
الا ان والدها بالمقابل كان في صفها وعمل على تذليل كل الصعاب التى واجهتها للالتحاق بعملها الذي اختارته بمحض ارادتها
عرفت بالشده والحزم وبالجد والاجتهاد ,,,
لم تتغير كثيرا علىما كانت عليه في سابق عهدها في المدرسة
وكأنها لم تزل تحمل تلك العقلية الصغيره التى عاشتها بسنين طفولتها الرائعه
لولا وجود بعض التغييرات الجسديه المصاحبة لسنوات العمر الممتده ..ربما ,
لكنها من الداخل لم تكن سوى مجرد أنثى
اصبحت علاقاتها الاجتماعيه اكبر بكثير ورغم هذا كله الا ان شيئا واحدا داخلها لم يتغيّر
((انّه الخوف من الحب))
كما هي عادتها تكتب كل ما يجول بخاطرها ، تعانق السحاب ، وتفترش البحار ، وتداعب ازهار الكون وتتذوق عطر الزمان
ما زالت ذكريات الجامعه علىاوراقها قبل ان تزول من ذاكرتها لتراجعها كلما حاولت ان تسقي حنينها الدفين الى الماضي البعيد
.. تتساءل في نفسها يا ترى اين احمد وماذا صار يا ترى؟
ليلى ابنة الثالثة والعشرين في ربيع العمر وريعان الشباب قلبٌ نابضٌ بالحياة رومنسية عاطفية حسّاسة لا تدع الفشل يعرف اليها طريقا
في ذلك الافق البعيد تنظر المجهول وكأنها تنتظره
اناملها الرقيقة تداعب احدى خصلات شعرها المنحدر من راسها حتى احضان الاريكة التي تستلقي عليها وضوء الغرفة الخافت يبعث فيها شعورا غريبا يدعوها لمعانقة الاوراق البيضاء وللعزف على اوتار الكلمات والشدو بانغام الحروف لتراقص قلمها الرشيق بعذوبة احساسها وبصدق مشاعرها
هي تجوب مشارق اللوعة ومغارب والحنين لذلك النهر المتدفق في حناياها والبحر الهادر في جنباتها ليثور الوجد وتنطلق امواج القلب الاسير لمتاهات الزمان
كانت تسامر بحروفها كل فوارس الكلم وأرباب القصيد وملوك الخواطر
فلا احد يقوى على منازلة حروفها
هاهي ليلى تروي ضما الحروف وتسقي شوق الكلمات
وتغرد باحلامها في خيالاتها
تهيم احيانا وتعشق احيانا اخرى لتعايش ثواني الوجد وتسامر حروف العشق الذي ليس له وجود على واقعها
تبني قصور المحبة ومن حولها انهار الغرام تلفها انسام الشوق
ويعطرها طيف الليل الطويل
ترسم بينها وبين معجبيها الف سد وتجعل حدود المعرفة لا تتعدى حد الايحاء والايماء
وكأنها تخــاف الحب
تساءلت في قرارة نفسها : لماذا اخاف؟
فيتبادر الى ذهنها ماسي رفيقتها وماذا حل بتلك وماذا جنت هذه وماهي عواقب الوقوع في الحب؟
حاولت ان تتخذ مسارا اخر في كتاباتها
فبدأت تجاري الشعراء وتساجل الامراء وتقهر الادباء
وهي تعرف تماما من هي وماذا تصنع؟
تعرّفت الى احدهم ولم يكن في بداية الامر سوى مجازا او كما يقال ..قلمٌ اراد مجاراتها على بحر الخيال الواسع في عينيها وباحلامها الممتده الى مالا نهاية
خاطبها وكان السّباق هذه المره على غير العادة في مسيرتها الادبية ... حاول ان يبحث في ما تخفيه كلماتها
لقى الصد احيانا والتجاهل غالبا وبالرد نادرا حينما بدأ يفقد الامل
سألته : من انت ؟
فاجابها : لست سوى متيمٍ بحروفك
احست بالامان لانه لا يرمي لذاتها وانما لحرفها , ولكم قابلت من امثاله الكثير
ولم يجني احد منهم سوى بعض الكلمات التى رسمتها في وقت الاختلاء الروحي
كتبت وتحدّت فكان اشد اصراراً وقبل التحدي
تذوقت حلاوة التحدي ,فعاتبت حروفه فكان منه الهجاء قبل الملام وكأنها صارت مليكته يكتب فيها ما يشاء
بعد رحلة الخواطر الممتدة في ليالي الوحشة والاغتراب
احست بشعور غريب غير مسبوق
انه يدق بكلماته فوق اوتارها المنهكه من عزف الخيال يسامرها بقصيده وينشدها بخاطره ويعاتبها ويغازلها
(ماهذا او نسيت من انت ؟)
( ومن اعطاك الحق في ان تخاطبني بهذا الشكل ؟)
كلماتٌ لطالما احسّت بتأنيب الضمير لها حين قالتها

حاولت ان تبتعد
ولكن كلما ابتعدت كلما احست بنار الشوق وبلوعة الحنين لكلماته وكأنها تتوق لخيالاته
رسمته قيس الزمان وفارس المكان ولكنّها
لم تظهر له سوى اسباب واهية تجعلها في سطور المستحيل
ماذا دهاني ؟
اكنت على يقين ام انني فقدت صوابي ؟
قرأت احدى مخطوطاته التي لم يجف عليها حبره بعد
تألمت .. لعاتبه المنثور بين حروفه وكأنه يقصدها
احست برغبة للبكاء ,, استلقت على وجهها واجهشت بالبكاء
ملامح وجهها تغيّرت ونظراتها شرودها من حين الى حين
صارت مشغولة البال
وكأن اسرتها تعرف بكل شئ
تعذّرت انه الفراغ فانا لم اعتد على اخذ اجازة مفتوحه من العمل بهذا الشكل من قبل
عادت اليه ليس للعمل وانما لفارس احلامها المجهول القادم من زمان غير هذا الزمان
كتبت اليه بكلماتٍ ليست بغريبة على قاموس حياتنا اليومي ولكنها جديدة بالنسبة اليها
(كفاك جنونا ) واخبرني ماهي احوالك ... ومن انت .. وكيف ... واين .... ولماذا انا بالذات؟
تجاذبا اطراف الحديث وتناقشا بشتى مجالات الادب , الخواطر , القصائد ,الكلمات , الحروف
وكل واحد منهما يحاول ان يظهر ما لديه من روائع الادب وفنون الثقافة وبحور العلم ودروس الزمان
وعندما حاول ان يجتاز مسافات الزمان وحدود المكان إختلفا
وأقسمت ان لا تعود _ ولكنه قسمٌ ذليل ملؤه الخوف والرجاء
حاول ان يبتعد ولكنّه اخفق
حاولت ان تهرب من واقعها
لانها تخـــاف الحب
.......................
إستيقظت من غفوتها على حضن الاريكة وهي تطالع في خيوط الشمس المترامية الاطراف فوق الكون البديع وصوت عصافير الصباح تغرّد بانغام يومٍ جديد .... !!!!
عندها ايقنت ,,,, انها وقعت في
شباك الحب .
إمــــــرأةٌ     تخــــــاف الحب    .....  (قصة من واقع اسمه الخيال ) إمــــــرأةٌ     تخــــــاف الحب    .....  (قصة من واقع اسمه الخيال )



الحزمي علي غير متصل  
قديم 11-16-2005, 08:28 AM   #2 (permalink)
smaazin
رومانسي مبتديء
 
الحزمي على

قصة جميلة جدا جدا جدا

تسلم يداك على هذا الجمال

تحياتى لك
smaazin غير متصل  
قديم 04-07-2006, 12:13 AM   #3 (permalink)
..أريام..
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية ..أريام..
 
مشكــــــــــــــــــــور,,,,
ويعطيك العافية.......
..أريام.. غير متصل  
قديم 04-07-2006, 03:06 PM   #4 (permalink)
أحمد خالد
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية أحمد خالد
 
قصه جميله جدآ كجمال ورفاعة شأن ماقلها
ويعطيك ألف عافيه
ويسلموووووو
أحمد خالد غير متصل  
قديم 04-11-2006, 02:57 AM   #5 (permalink)
أمير الرومنسيه
رومانسي مرح
 
الصورة الرمزية أمير الرومنسيه
 
روعه في الاسلوب
يعطيك الف عافيه
أمير الرومنسيه غير متصل  
قديم 04-11-2006, 05:58 AM   #6 (permalink)
سيد الكلمات
رومانسي مرح
 
الصورة الرمزية سيد الكلمات
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى سيد الكلمات
حلوه بس طويله اعذرني ماقدرت اكلمها لان الوصف فيها اكثر من الاحداث
ولكني تمنيت ان لاتقع في شباك الحب ابدا.
سيد الكلمات غير متصل  
قديم 02-09-2007, 07:08 PM   #7 (permalink)
الحزمي علي
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية الحزمي علي
 
شكرا لكل من شرفني بالمرور



تقديري


اخوكم
الحزمي علي
الحزمي علي غير متصل  
قديم 02-09-2007, 07:13 PM   #8 (permalink)
الحزمي علي
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية الحزمي علي
 
شكرا لكل من شرفني بالمرور



تقديري


اخوكم
الحزمي علي
الحزمي علي غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 07:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103