تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات ادبيه وفكريه وثقافيه > التاريخ والحضارة القديمة والتراث

التاريخ والحضارة القديمة والتراث التاريخ والحضارة القديمة والتراث

سيناء.. الأرض المشتعلة

Like Tree1Likes
  • 1 Post By بحرجديد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-2014, 04:39 PM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

ADS
سيناء.. الأرض المشتعلة







سيناء.. الأرض المشتعلة



سيناء.. الأرض المشتعلة

بين حرب شهدت نزيفا للدم المصري في سبيل استعادتها في مطلع خريف عام 1973، وصولا إلى نزيف جديد لذات الدم مستمر منذ أكثر من عام دفاعا عنها من التحول إلى إمارة إرهابية، تتشابك الخطوط المشتعلة في شبه جزيرة سيناء المصرية بين العديد من الملفات الأمنية والاجتماعية والاقتصادية.


===============
http://www.aawsat.com/home/article/2...B9%D9%84%D8%A9
===============
============
القرآن الكريم
السيـــرة النبويـــة

مكتبة بحرجديد
صفة الصلاة.. الشرح الممتع
تفسير آيات الصــوم
خطب رمضانية
شهر القرآن
رمضان على المنابر
موسوعة رمضان
أعمال القلوب
فضائل فضائل
رمضان 1434 هـ
الست من شوال
الاداب الشرعية
محاسن الأخلاق
الصحابة .. الحب

فرق وأديان
خطب كتب دروس

الأدب المفرد
صحيح البخاري.
صحيح مسلم
السنن الكبرى
مسند الأمام أحمد
الشمائل المحمدية
الرحيق المختوم
الطب النبوي

مُسْنَدُ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ
تاريخ الرسل والملوك
الجواب الكافي لمن سأل
الفوائد لابن القيم.
تأملات تربوية في القرآن
بحر الدموع
البداية والنهاية
منظومة السبل السوية
جامع الرسائل لابن تيمية
أحكام القرآن
أحكام القرآن للطحاوي
أحكام القرآن ابن العربي
أحكام القرآن.. الشافعي
المسند الجامع.
المغني لابن قدامة
الشفا بتعريف حقوق المصطفى
زاد المعاد في هدي خير العباد
مُسْنَدُ الْعَشَرَةِ الْمُبَشَّرِينَ بِالْجَنَّةِ
المنتقى من عمل اليوم والليلة
القول المفيد على كتاب التوحيد
معارج القبول إلى علم الأصول
النهاية في الفتن والملاحم
غذاء الألباب لمنظومة الآداب
المنتظم في تاريخ الملوك والأمم.
الاستيعاب في معرفة الأصحاب
أسد الغابة في معرفة الصحابة
مجموع فتاوى ابن تيمية
الفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة
أضواء البيان في إيضاح القرآن
كشف الأسرار وتبرئة الأئمة الأطهار
العباب الزاخر واللباب الفاخر

البرهان في علوم القرآن.
الفكر الصوفي في ضوء الكتاب والسنة
عمدة الأحكام شرح السحيم
الطبقات الكبرى
لسان العرب
معجم مقاييس اللغة
معاجم اللغة العربية
الماسونيــــة .. ملف!!
عقائد وحقائق

حزب البعث
الجيوب الأنفية.. ملف!!



عملية الكربون الأسود

الفاظ قرآنية

تفاحة الحب
اقضل المستشفيات العالمية

التدخين.. تاريخ

الرحمة المحمدية معالم
أخلاق النبي.. قبس
المبشرون في القرآن والسنة

الرسالة الأمينة في فضائل المدينة
الشَّعر ... فوائد وأحكام
فضائل مدينة الحبيب صلى الله عليه وسلم

مجالس شهر رمضان
برامج رمضان
رمضان 1435 هـ/ أهلاً

رمضان 1435 هـ


اغتيال العراق(2014)

مائة عام على الحرب العالمية الأولى
أربيل

امريكا والمراهق الأسود براون،
قناة السويس الجديدة.. تقارير وصور
المخوزق فلاد الثالث

أخطر 10 مدن في العالم لعام 2014 .

جوهرة 2020..

أجمل مكتبات في العالم
المكتبة الإسلامية .. قراءة من هنا

داعش.. كلمة دخلت قاموس العربية
اسكوتلندا تقول «لا» للانفصال

أليكس ساموند

العالم Vs داعش.
جحيم الحرب

ليلة سقوط صنعاء!!
كيف سقطت صنعاء بيد الحوثيين؟؟

اليوم الوطني السعودي.. 1435 .. الذكرى 84..

الحوثيون هؤلاء هم!!!

الحشاشون وإرهاب الفرد والدولة

بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير

في خاصرة الخليج!!
في الحب والسياسة والتاريخ

كولومبوس الداعشي
قناع فوكس

كوباني.. حامية الإدارة الكردية
جوائز نوبل 2014..

النهضة.. الأكبر أفريقيا والعاشر عالميا

سيناء.. الأرض المشتعلة



الخليفة فؤاد!!
أيها المدنيون!!

داعش.. يهودي
ابن التراب (1)
ابن التراب (2) السلطان!!





=================
=================















القرآن الكريمالروافضخطب ودروسصفة الصلاةما تودُ وتسألُ ؟
مكتبـــة القرآندليل الأعشابقواعد قرآنيةكنز الأعلام الأدوات في اللغة ؟
من التاريخرحلة أمـواج (4)مكتبة بحرجديدجواهر ودرر مجالس رمضان ؟
أروع امرأةفي مدح الرسولتأملات تربويةروابط ممتعــةرحلة الحج ؟
كتاب الطهارة كتاب الصلاةكشكولخير جليسالسيـرة النبوية ؟
سوريا الأبية عقائد وحقائق إعصارُ حزنٍعاشقة الورد قد ينفذ صبـري ؟
الاداب الشرعية تجميع العطاء فضائل خُلقت فريداًأعمال القلوب ؟
سطور لابن القيممحاسن الأخلاقوطن الشموخ الأسماكشخصيتك هنا ؟
اختبار الذكاء أنهار العالمإيـــداع قلبأيُ قلبٍ تملكيهِالست من شوال ؟
ثقافات صادووه ح(1) المكتبة الإسلامية بلاد الشامالنمل أسرار ؟
شمائل محمدية عاشوراء تحديد مستوى (Quote) الصحابة ؟
العيد ذكــــرى السرطان ملف الخيل العربية جسم الإنسان (2013 ) ؟
السنن الكبرى زاد المعاد الاستيعاب المنتقى القول المفيد ؟
أسد الغابة
مسند أحمد الطب النبوي معارج القبول البداية والنهاية ؟
العباب الزاخر
جامع الرسائل أحكام القرآن مقاييس اللغة أعضاء موقوفون ؟
وسام.. إعدام
برامج رمضان الفاظ قرآنية اغتيال العراق ابن التراب ؟
معاجم اللغة
عمدة الأحكام الفكر الصوفي المغني البرهان للزركشي ؟
نظم السبل السوية
لله ثم للتاريخ لسان العرب المسند الجامع الطبقات الكبرى ؟
صحيح البخاري
الفقه الميسر الإتصال مجاني أضواء البيان صحيح مسلم ؟
الفوائد
غذاء الألباب بحر الدموع الملوك والأمم فتاوى ابن تيمية ؟
الرحيق المختوم
حقوق المصطفى الفتن والملاحم تاريخ الطبري الجواب الكافي ؟




قال النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا.. وقال صلى الله عليه وسلم: أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضرك بأيهن بدأت.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أحدًا من أصحابي، فإنّ أحدَكم لو أنفق مثل أحدٍ ذهبًا ما أدرك مدَّ أحدهم ولا نصيفَه.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قام بعشرِ آياتٍ لم يُكتَب من الغافلين ، ومن قام بمائة آيةٍ كُتِبَ من القانتين ، ومن قام بألف آيةٍ كُتِبَ من المُقَنْطَرِينَ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رَحِمَ الله أمرأً صلى قبل العصر أربعاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى في اليوم والليلة أثني عشرة ركعةً تطوعاً ، بنى الله له بيتاً في الجنة.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيُعجزُ أحدكم ، أن يكسِبَ كل يومٍ ألف حسنةٍ ؟ يسبح الله مائة تسبيحةٍ، فيكتُبُ اللهُ له بها ألف حسنةٍ ، أو يحُطُّ عنهُ بها ألف خطيئةٍ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكَّل به: آمين ولك بمثله.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ذبَّ عن عِرْضِ أخيه بالغَيْبة ، كان حقاً على اللهِ أن يُعْتِقَهُ من النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان سهلاً هيناً ليناً ، حرَّمه الله على النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن في الجنَّة غُرفاً يُرى ظاهرُها منْ باطنِها ، وباطنُها من ظاهرِها، أعدَّها الله تعالى لمن أطعمَ الطَّعامَ ، وألانَ الكلامَ ، وتابع الصِّيامَ ، وصلى بالليلِ ، والناسُ نيام.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من عاد مريضاً ، أو زار أخاً له في الله ، ناداه منادٍ :أن طبتَ وطابَ ممشاكَ ، وتبوَّأتَ من الجنةِ منزلاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طوبى لمنْ وجَدَ في صحيفتِهِ استِغفاراً كثيراً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استَغْفرَ للمؤمنينَ والمؤمناتِ ، كتبَ الله له بكلِّ مُؤمنٍ ومؤمنةٍ حسنة.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: يصبح على كل سلامي من بن آدم صدقة تسليمه على من لقي صدقة وأمره بالمعروف صدقة ونهيه عن المنكر صدقة وإماطته الأذى عن الطريق صدقة وبضعة أهله صدقة ويجزئ من ذلك كله ركعتان من الضحى... وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من سأل الله الجنة ثلاث مرات قالت الجنة اللهم أدخله الجنة ، ومن استجار من النار ثلاث مرات قالت النار اللهم أجره من النار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكلة، فيحمده عليها، ويشرب الشربة، فيحمده عليها.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشر مرات كان كمن أعتق أربعة أنفس من ولد إسماعيل.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من سبح الله دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين وحمد الله ثلاثاً وثلاثين وكبر الله ثلاثاً وثلاثين وقال تمام المائة لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من قال سبحان الله وبحمده مائة مرة .حطت خطاياه و إن كانت مثل زبد البحر.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة.... وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من قال لا حول ولا قوة إلا بالله. كان له كنز في الجنة.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من توضأ فأحسن الوضوء ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, اللهم أجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين. فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء... وقال رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟ قالوا : بلى يا ر سول الله, قال: إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فدلكم الرباط فذالكم الرباط... وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه...وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذى الناس... وسئل رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم،، عن أكثر ما يدخل الناس الجنة فقال تقوى الله وحسن الخلق وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار فقال الفم والفرج... وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏: ‏من يضمن لي ما بين لحييه، وما بين رجليه أضمن له الجنة‏... وقال النبي صلى الله عليه وسلم:‏ إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها يزل بها إلى النار أبعد مما بين المشرق والمغرب‏... وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏: ‏‏إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث...
=============
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب.




التعديل الأخير تم بواسطة بحرجديد ; 11-08-2014 الساعة 04:46 PM
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2014, 04:42 PM   #2 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 



سيناء.. الأرض المشتعلة















بين حرب شهدت نزيفا للدم المصري في سبيل استعادتها في مطلع خريف عام 1973، وصولا إلى نزيف جديد لذات الدم مستمر منذ أكثر من عام دفاعا عنها من التحول إلى إمارة إرهابية، تتشابك الخطوط المشتعلة في شبه جزيرة سيناء المصرية بين العديد من الملفات الأمنية والاجتماعية والاقتصادية.





وشهد الاحتقان على أرض سيناء ذروته الأسبوع الماضي، حين قتل نحو 30 عسكريا مصريا وأصيب نحو 25 آخرين في أكبر هجوم من نوعه تشنه العناصر المتطرفة على نقطة أمنية بمنطقة كرم القواديس جنوب غربي مدينة الشيخ زويد. وهو الحادث الذي استتبعته إجراءات حاسمة من القاهرة لمطاردة ومحاربة الإرهاب، اقتضت إعلان حالة الطوارئ وحظر التجوال لمدة 3 أشهر في المربع الشرقي لمحافظة شمال سيناء الملاصق للحدود مع قطاع غزة.


بينما تتردد أصوات بين الحين والآخر تتهم أهالي شمال سيناء بالتراخي أو احتضان «العناصر المارقة»، تعلو نداءات أخرى لساسة وخبراء استراتيجيين بضرورة البحث عن حلول أخرى «خارج الصندوق»، بخلاف المعالجة الأمنية، للخروج من الأزمة.

وتشير تقارير استراتيجية حديثة إلى عدة عوامل أسهمت في وجود بيئة خصبة على الأرض سمحت بتحرك مجموعات إرهابية بحرية، من بينها الطبيعة الجغرافية، والتكوين السكاني القبلي قليل العدد، ونقص الاهتمام بالتنمية على مدار سنوات.

وتوضح التقارير أن عددا من التنظيمات بدأت في اللجوء إلى الركن الشمالي الشرقي من سيناء منذ نهاية الثمانينات من القرن الماضي، وذلك بعد تشديد القبضة الأمنية في المنطقة المركزية لمصر، تزامنا مع مطاردة الجماعات المتطرفة منذ اغتيال الرئيس المصري الأسبق أنور السادات عام 1981، وما تبعه من أحداث إرهابية طالت عددا من رموز المجتمع المصري. وبدأت القصة بحسب التقارير بلجوء 3 تنظيمات رئيسية برزت في تلك الفترة إلى سيناء، وهي السلفية الجهادية، وتنظيم الجهاد، وتنظيم التكفير والهجرة.

وبحسب حصيلة لآراء عدد من الباحثين في علوم الاجتماع، فإن مشكلة سيناء بالأساس بدأت مع إحساس سكانها بالانعزال. كانت السلطة في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك تتعامل معهم بنظرة تشكك عقب تحرير شبه الجزيرة من قبضة المحتل الإسرائيلي، كانت هناك شائعات وتقارير مشكوك في أمر أغلبها تفيد بتعاونهم مع الإسرائيليين إبان الاحتلال الذي استمر 6 أعوام.. وتفاقمت المشكلة نتيجة الطبيعة النفسية للسكان ذوي الأصول القبلية العربية، وما يشعرون به من اعتزاز بالنفس يرفض التملق للسلطة الحاكمة من أجل الحصول على حقوقهم البديهية.

وبالطبع يرفض أبناء سيناء مثل هذه الاتهامات بكل حسم، ويستشهدون بالعديد من شهادات قيادات الجيش والمخابرات المصرية الذين أدلوا بشهاداتهم عن دور بدو سيناء المحوري خلال الفترة التي امتدت منذ 5 يونيو (حزيران) عام 1967، مرورا بحروب الاستنزاف، وصولا إلى نصر أكتوبر (تشرين الأول) عام 1973.

ولا يخفى على أحد أن أبناء سيناء وهم يناهزون بالكاد نحو نصف مليون نسمة فقط، كانوا يعاملون في الحقبة الماضية التي امتدت لنحو 30 عاما «تعاملا خاصا»، إذ كان أبناؤهم يستثنون من دخول الكليات العسكرية والشرطية، إلى جانب غياب الجامعات (إلا مؤخرا)، أو أي مظهر من مظاهر التنمية عن المحافظة.

وما زاد من تعقيد الوضع في شمال سيناء، كان ذلك التضاد الواضح مع جارتهم محافظة سيناء الجنوبية، التي ازدهرت منتجعاتها السياحية، وأصبحت أماكن عالمية طردت السكان الأصليين شمالا، لدرجة أن المصريين كانوا يقولون في نهاية عهد مبارك إنه «يحكم البلاد من (مدينة) شرم الشيخ»، نظرا لكثرة تردده عليها.

ذلك الانعزال والإهمال المتبادل بين سكان شمال سيناء والعاصمة المركزية، ربما كان أبرز ما دفع السكان القبليين، في واحدة من أكثر المحافظات المصرية فقرا، إلى البحث عن موارد أخرى بديلة لتنمية مجتمعهم، وبحسب خبراء استراتيجيين ومحللين، نشطت وترعرعت أذرع «التجارة المحرمة» في المحافظة، بدءا من المخدرات والسلاح، وصولا إلى الاتجار بالبشر عبر عصابات تهريب اللاجئين الفارين من القارة الأفريقية إلى إسرائيل. وهو الأمر الذي غضت الدولة المركزية عنه طرفها إلى حد ما، إيثارا للابتعاد عن المشاكل، ونتيجة عدم القدرة على توفير البديل التنموي.

ويضيف المحللون إلى كل ذلك مشكلة الأنفاق الحدودية، التي تمتد لنحو 15 كيلومترا بطول الحدود مع قطاع غزة كشبكة عنكبوتية تحت الأرض، موضحين أن تلك الأنفاق تمثل مشكلة كبرى، إذ كان يجري من خلالها تهريب البضائع إلى القطاع وقت حصاره من الجانب الإسرائيلي فيما مضى، أما الآن فإنها تشهد رواجا أكبر من الجانب العكسي، وتدخل من خلالها كثير من الأسلحة والمتفجرات التي تستخدم في الهجوم ضد القوات المصرية. كما أنها تسببت في ظهور شريحة ثرية من الشباب، صارت تتحدى عادات وتقاليد المجتمع القبلي، وتتحكم في كثير من الأمور على الأرض.

ويفرض الجيش والشرطة المصرية طوقا أمنيا شديدا على المداخل الغربية لسيناء منذ أكثر من عام، وهو ما يؤيد بشدة دخول الأسلحة والمتفجرات من خلال الأنفاق الموجودة شرقا، خاصة مع تزايد العمليات ضد القوات، وتزايد حجم الأسلحة المستخدمة في تلك العمليات.

ويقول اللواء عادل سليمان، المدير التنفيذي للمركز الدولي للدراسات المستقبلية والدولية، إن سيناء فيها عناصر مسلحة خارجة على القانون، وفيها متطرفون وعصابات دولية للجريمة المنظمة مثل تجارة البشر والأعضاء، والأخيرة أخطر من الكل. ويشير إلى أن كل تلك العناصر تتعاون من أجل مصالح مشتركة تتركز في إضعاف الأمن بقدر الإمكان، بل إنها تتعاون مع عصابات دولية على الجانب الآخر من الحدود، سواء في إسرائيل أو قطاع غزة.

ويؤكد اللواء سليمان لـ«الشرق الأوسط» أن «وضع سيناء يحتاج إلى إعادة نظر في جزء منه، لأن الانفلات هناك مستمر ربما منذ أيام (الرئيس الأسبق) مبارك»، مؤكدا أن هناك احتياجا لإعادة الرؤية الأمنية الخاصة بسيناء، من أجل وضع حد لتلك الأوضاع. مؤكدا أن أفضل علاج للمشكلة هناك هو التنمية، إضافة إلى تطوير الرؤية الأمنية وتحويلها من «الدولة تحمي سيناء» إلى «سيناء تحمي مصر»، من خلال إعادة الثقة إلى أهل سيناء و«إدماجهم كمواطنين مصريين؛ وليس كسكان محليين لمنطقة حدودية»، وذلك لمنع تكوين «بيئة حاضنة» لأي تطرف أو بؤر إرهابية.

ويوضح مسؤول أمني رفيع أن هناك جانبا آخر من المشكلة يتعلق بطبيعة التوزيع والتكوين القبلي في شمال سيناء، مشيرا في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «منطقة جبل الحلال على سبيل المثال تؤوي عددا من الخارجين عن القانون، ممن يعملون في تجارة السلاح والمخدرات، وعددا من الإرهابيين الذين يرون فيها بيئة مناسبة للتخفي في مكان يصعب وصول قوات الأمن إليه، لكن المنطقة ذاتها بها العديد من السكان المحليين من غير عناصر الإجرام، وهم من دفعتهم الظروف القبلية لمغادرة قراهم نتيجة الأعراف التي تقضي بنفي المخالفين؛ وهؤلاء لا ذنب لهم، وبالتالي لا يمكن قصف المنطقة كلها بالطيران على سبيل المثال للقضاء على هذه البؤر».

وتشير التقارير الأمنية إلى أن عدد العناصر المتطرفة في شمال سيناء كان يقدر في أواخر عهد مبارك بنحو ألف فرد، لكن هذا العدد تضاعف خلال فترة حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين التي أعلنتها مصر منظمة إرهابية، إلى ما يفوق 6 آلاف عنصر، ينتمون إلى أكثر من 10 تنظيمات متطرفة.

وتقول التقارير إن أبرز هذه التنظيمات حاليا هو تنظيم «أنصار بيت المقدس»، والذي تبنى العديد من العمليات الإرهابية التي جرت في سيناء. ويضم التنظيم بحسب المعلومات الاستراتيجية عنه مصريين وأجانب، وسبق أن أعلن مبايعته لتنظيم القاعدة. فيما ترددت أنباء غير مؤكدة أكثر من مرة، عن مبايعة التنظيم لتنظيم داعش، إلا أن مصادر مصرية أمنية نفت أن تكون هناك علاقة مباشرة بين التنظيمين، مؤكدة أن الارتباط بين التنظيمين هو «ارتباط فكري وعقائدي تكفيري» أكثر منه «ارتباطا لوجستيا»، «لكن لم ترصد اتصالات تنظيمية بشكل صريح بين الجماعتين خلال الفترة الماضية».

كما توجد على أرض سيناء فلول من بواقي تنظيم التوحيد والجهاد التكفيري، وهو التنظيم الذي سبق وأن أعلن عن تنفيذه لعمليات التفجيرات الشهيرة في شرم الشيخ عام 2006، ويعرف أنه على تواصل مع بعض العناصر الفلسطينية. وذلك إلى جانب عناصر أخرى مسلحة من «أنصار الجهاد»، و«التكفير والهجرة»، و«أجناد مصر»، و«الأنصار والمهاجرون»، و«جيش الإسلام».

ويقول الخبير الأمني اللواء فؤاد علام، الضابط الرفيع السابق في جهاز أمن الدولة المصري، الذي تعامل طويلا مع ملفات التيارات المتشددة، إن «التنظيمات المتطرفة وتياراتها تندرج تحت فكر واحد، وهو اعتقادهم أنهم (جماعة المسلمين، ومن عداهم ليسوا بمسلمين)، وكل هذه المجموعات تدور في نفس الفلك، فقط تختلف حول الزعامة أو أسلوب تحقيق دولتها وتحقيق أهدافها».

وظهر اسم جماعة أنصار بيت المقدس عقب ثورة 25 يناير 2011، حيث قامت بعدد من عمليات استهداف خطوط الغاز في سيناء، لكن الجماعة نشطت بشكل واسع منذ الصيف الماضي، حيث أعلنت أنها تستهدف العسكريين ورجال الأمن المصري، وتبنت منذ ذلك الحين الكثير من عمليات اغتيال جنود، أغلبها في سيناء، إلى جانب بعض العمليات في دلتا مصر، على غرار تفجير مديرية أمن الدقهلية، وكذلك محاولة فاشلة لاغتيال وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم، إضافة إلى استهداف حافلة سياحية لعدد من الأجانب بالقرب من مدينة طابا.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في أبريل (نيسان) الماضي وضع جماعة أنصار بيت المقدس على لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية. وفي ذات الشهر أصدرت محكمة مصرية حكما يقضي بإلزام الحكومة بإدراج تنظيم جماعة أنصار بيت المقدس، كمنظمة إرهابية، وذلك لقيام عناصرها بأعمال إرهابية ضد رجال الشرطة والجيش، والتحريض على أعمال العنف.

وتتهم الحكومة المصرية جماعة الإخوان المسلمين، المصنفة بدورها كجماعة إرهابية، بأنها تقف وراء تنظيمات العنف المتطرفة في مصر.

وحول هذا الارتباط، يشير الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة أحمد بان لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «هناك أدلة وشواهد عديدة توافرت على وجود ارتباط بين الإخوان والتنظيمات المسلحة، بدأ مما يسمى الجهاد الأفغاني، عندما التحمت كل هذه المجموعات في مكان واحد، وكان ذلك بتنسيق كامل آنذاك بين الولايات المتحدة الأميركية وجماعة الإخوان، والأخيرة كانت وقتها ربما نشطة في مجال الإغاثة الإنسانية.. لكن ظلت لها علاقات بكل المجموعات، وكانت تدعم جناحا مسلحا بعينه داخل المجموعات الأفغانية، وهو جناح (قلب الدين) حكمتيار. وظهر هذا الالتحام بين الإخوان والتنظيمات خلال عام وجود الإخوان في الحكم في مصر، حين هدأت وتيرة العمل المسلح في تلك الفترة.. إلى جانب وجود قناة من قنوات الاتصال المنتظم والهادئ بين الجماعة وهذه التشكيلات؛ بما كشف أن حدود التواصل بينهم أبعد مما هو مكشوف على السطح».

وتظهر تلك التنظيمات المتطرفة في سيناء بين آن وآخر على سطح الأحداث، محاولة فرض رؤيتها على الأرض، استغلالا لظروف وطبيعة شمال سيناء. وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدس عدة مرات أنها تستهدف إقامة «إمارة متطرفة» في تلك المنطقة، لكنّ خبراء عسكريين أكدوا استحالة ذلك بالنظر إلى موازين القوى على الأرض.

ويقول الخبير العسكري اللواء جمال مظلوم لـ«الشرق الأوسط»، إن الإعلام يعطي لأنصار بيت المقدس وغيرها من الجماعات المتطرفة أكثر من قدرها، مؤكدا أن الجيش المصري بإمكانه السيطرة على الوضع في سيناء في غضون ساعات قليلة؛ إلا أنه يتعامل بأقصى قدر من درجات ضبط النفس حرصا على المدنيين من أبناء المنطقة، وذلك نظرا لوجود عناصر تلك التنظيمات وسط السكان.

ويوضح اللواء مظلوم، أنه بعد أن زادت العمليات الإرهابية، وطالت عددا من أبناء سيناء أنفسهم، فإن تلك العناصر بدأت في الانزواء، ونأى عنها كثير من السكان، وبدأ عدد منهم في الإبلاغ عن الإرهابيين، خاصة بعد نشر مقاطع الفيديو التي تظهر قطع رؤوس سكان محليين بدعوى التعاون مع الأمن.

ويرى اللواء مظلوم أن ذلك التطور، الذي يشهد لفظ السكان لأفعال الإرهاب، هو تطور فارق، لأنه سيؤثر إيجابا على العمليات. والقوات الأمنية والعسكرية بدأت تصل إلى المراحل الأخيرة في القضاء على تلك البؤر الإرهابية.

ويشير عدد من أبناء شمال سيناء إلى أنهم يقفون في ذات الصف مع الدولة في مواجهة الإرهاب، وأنهم يتعاونون مع القوات هناك بالإرشاد عن معاقل المتشددين. وهو ما أسفر عن عمليات انتقامية من تلك العناصر المتطرفة ضد عدد من أبناء القبائل. ويقول شاب سيناوي طلب من «الشرق الأوسط» عدم الكشف عن هويته: «نحن لسنا بخونة، ولا نتعاون مع الإرهاب.. فقط نحن ننشد أن نعيش في سلام، نريد أن تمد الدولة يدها إلينا بشكل أفضل».

وبينما أفادت بعض المصادر أن الحكومة المصرية قد تلجأ إلى نقل بعض أهالي الشريط الحدودي مع قطاع غزة إلى مناطق أخرى من أجل التعامل بقوة أكبر مع بؤر الإرهاب، تنقسم ردود الفعل الواردة من السكان هناك، بين من يوافق على تلك الطروحات، ومن يتمسك بالبقاء في أرضه ومنزله. وستشهد المرحلة المقبلة جهودا من الدولة لفصل السكان عن المسلحين لمعالجة جذرية ضرورية لمستقبل سيناء ومستقبل مصر.






===============
http://www.aawsat.com/home/article/2...B9%D9%84%D8%A9
===============
===============
( ام محمد ) likes this.
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2014, 11:03 PM   #3 (permalink)
( ام محمد )
مسئول المسابقات - مصممة مبدعة - عطر المنتدى - الفائز بمسابقة حواء الرمضانيـة
بلسم الروح
 
الصورة الرمزية ( ام محمد )
شكرا ع الطرح القيم

تسلم الايادي .. وربي يعطيك العافية
( ام محمد ) غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-14-2014, 09:18 AM   #4 (permalink)
#البستان الزاهر#
مراقب عام - أمير الأبداع
العقل في اجازة
 
الصورة الرمزية #البستان الزاهر#
ربي يحقن دماء المسلمين

شكرا لك
#البستان الزاهر# غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جراح السنين المشتعلة .. بقلمي دانتيلا خواطر , عذب الكلام والخواطر 19 01-29-2018 07:04 PM
الزهور المشتعلة بيااااان عالم البحار و النبات وعلم الفضاء والفلك 6 06-05-2013 11:47 AM
اماكن سياحية في سيناء-اماكن رائعه -اماكن خطيره من مدن سيناء نادية المتاقي سياحة افريقيا و فنادق افريقيا و عروض سفر افريقيا 3 11-29-2012 04:40 PM
تهديد بإغلاق الفنادق المصرية المستغلة للسائح السعودي ملك الرومنسية اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 3 03-05-2010 07:21 PM
الحاســــــة السادسة عنـد كـل العـــــــرب الخامدة .... المشتعلة.............؟؟؟؟؟؟ الــــعندليب المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 22 10-04-2009 08:05 AM

الساعة الآن 11:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103