تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات ادبيه وفكريه وثقافيه > التاريخ والحضارة القديمة والتراث

التاريخ والحضارة القديمة والتراث التاريخ والحضارة القديمة والتراث

بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-02-2014, 11:23 PM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

ADS
بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..






بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

جماعة بوكو حرام.. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا


بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..





بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

شيكاو أمير "بوكو حرام"



بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..




===============

===============
============
القرآن الكريم
السيـــرة النبويـــة

مكتبة بحرجديد
صفة الصلاة.. الشرح الممتع
تفسير آيات الصــوم
خطب رمضانية
شهر القرآن
رمضان على المنابر
موسوعة رمضان
أعمال القلوب
فضائل فضائل
رمضان 1434 هـ
الست من شوال
الاداب الشرعية
محاسن الأخلاق
الصحابة .. الحب

فرق وأديان
خطب كتب دروس

الأدب المفرد .. قراءة
صحيح البخاري.. قراءة
صحيح مسلم.. قراءة
السنن الكبرى... قراءة
مسند الأمام أحمد .. قراءة
الشمائل المحمدية.. قراءة
الرحيق المختوم .. قراءة
الطب النبوي.. قراءة

مُسْنَدُ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ
تاريخ الرسل والملوك.. قراءة
الجواب الكافي لمن سأل قراءة
الفوائد لابن القيم.. قراءة
تأملات تربوية في القرآن
بحر الدموع .. قراءة
البداية والنهاية .. قراءة
منظومة السبل السوية قراءة
جامع الرسائل لابن تيمية
أحكام القرآن قراءة
أحكام القرآن للطحاوي
أحكام القرآن ابن العربي
أحكام القرآن.. الشافعي
المسند الجامع.. قراءة
المغني لابن قدامة قراءة
الشفا بتعريف حقوق المصطفى.. قراءة
زاد المعاد في هدي خير العباد.. قراءة
مُسْنَدُ الْعَشَرَةِ الْمُبَشَّرِينَ بِالْجَنَّةِ
المنتقى من عمل اليوم والليلة.. قراءة
القول المفيد على كتاب التوحيد.. قراءة
معارج القبول إلى علم الأصول.. قراءة
النهاية في الفتن والملاحم.. قراءة
غذاء الألباب لمنظومة الآداب.. قراءة
المنتظم في تاريخ الملوك والأمم.. قراءة
الاستيعاب في معرفة الأصحاب قراءة
أسد الغابة في معرفة الصحابة .. قراءة
مجموع فتاوى ابن تيمية .. قراءة
الفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة قراءة
أضواء البيان في إيضاح القرآن .. قراءة
كشف الأسرار وتبرئة الأئمة الأطهار.. قراءة
العباب الزاخر واللباب الفاخر.. قراءة

البرهان في علوم القرآن.. قراءة
الفكر الصوفي في ضوء الكتاب والسنة
عمدة الأحكام شرح السحيم
الطبقات الكبرى.. قراءة
لسان العرب .. قراءة
معجم مقاييس اللغة قراءة
معاجم اللغة العربية.. قراءة
الماسونيــــة .. ملف!!
عقائد وحقائق

حزب البعث
الجيوب الأنفية.. ملف!!



عملية الكربون الأسود

الفاظ قرآنية

تفاحة الحب
اقضل المستشفيات العالمية

التدخين.. تاريخ

الرحمة المحمدية معالم
أخلاق النبي.. قبس
المبشرون في القرآن والسنة

ابن التراب
الرسالة الأمينة في فضائل المدينة
الشَّعر ... فوائد وأحكام
فضائل مدينة الحبيب صلى الله عليه وسلم

مجالس شهر رمضان
برامج رمضان

رمضان 1435 هـ/ أهلاً


اغتيال العراق(2014)

مائة عام على الحرب العالمية الأولى
أربيل

امريكا والمراهق الأسود براون،
قناة السويس الجديدة.. تقارير وصور
المخوزق فلاد الثالث

أخطر 10 مدن في العالم لعام 2014 .

جوهرة 2020..

أجمل مكتبات في العالم
المكتبة الإسلامية .. قراءة من هنا

داعش.. كلمة دخلت قاموس العربية

اسكوتلندا تقول «لا» للانفصال

أليكس ساموند

العالم Vs داعش.
جحيم الحرب
الخليفة فؤاد!!

أيها المدنيون!!

ليلة سقوط صنعاء!!
كيف سقطت صنعاء بيد الحوثيين؟؟

اليوم الوطني السعودي.. 1435 .. الذكرى 84..

الحوثيون هؤلاء هم!!!

الحشاشون وإرهاب الفرد والدولة

بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير

رمضان 1435 هـ




=================
=================















القرآن الكريمالروافضخطب ودروسصفة الصلاةما تودُ وتسألُ ؟
مكتبـــة القرآندليل الأعشابقواعد قرآنيةكنز الأعلام الأدوات في اللغة ؟
من التاريخرحلة أمـواج (4)مكتبة بحرجديدجواهر ودرر مجالس رمضان ؟
أروع امرأةفي مدح الرسولتأملات تربويةروابط ممتعــةرحلة الحج ؟
كتاب الطهارة كتاب الصلاةكشكولخير جليسالسيـرة النبوية ؟
سوريا الأبية عقائد وحقائق إعصارُ حزنٍعاشقة الورد قد ينفذ صبـري ؟
الاداب الشرعية تجميع العطاء فضائل خُلقت فريداًأعمال القلوب ؟
سطور لابن القيممحاسن الأخلاقوطن الشموخ الأسماكشخصيتك هنا ؟
اختبار الذكاء أنهار العالمإيـــداع قلبأيُ قلبٍ تملكيهِالست من شوال ؟
ثقافات صادووه ح(1) المكتبة الإسلامية بلاد الشامالنمل أسرار ؟
شمائل محمدية عاشوراء تحديد مستوى (Quote) الصحابة ؟
العيد ذكــــرى السرطان ملف الخيل العربية جسم الإنسان (2013 ) ؟
السنن الكبرى زاد المعاد الاستيعاب المنتقى القول المفيد ؟
أسد الغابة
مسند أحمد الطب النبوي معارج القبول البداية والنهاية ؟
العباب الزاخر
جامع الرسائل أحكام القرآن مقاييس اللغة أعضاء موقوفون ؟
وسام.. إعدام
برامج رمضان الفاظ قرآنية اغتيال العراق ابن التراب ؟
معاجم اللغة
عمدة الأحكام الفكر الصوفي المغني البرهان للزركشي ؟
نظم السبل السوية
لله ثم للتاريخ لسان العرب المسند الجامع الطبقات الكبرى ؟
صحيح البخاري
الفقه الميسر الإتصال مجاني أضواء البيان صحيح مسلم ؟
الفوائد
غذاء الألباب بحر الدموع الملوك والأمم فتاوى ابن تيمية ؟
الرحيق المختوم
حقوق المصطفى الفتن والملاحم تاريخ الطبري الجواب الكافي ؟




قال النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا.. وقال صلى الله عليه وسلم: أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضرك بأيهن بدأت.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أحدًا من أصحابي، فإنّ أحدَكم لو أنفق مثل أحدٍ ذهبًا ما أدرك مدَّ أحدهم ولا نصيفَه.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قام بعشرِ آياتٍ لم يُكتَب من الغافلين ، ومن قام بمائة آيةٍ كُتِبَ من القانتين ، ومن قام بألف آيةٍ كُتِبَ من المُقَنْطَرِينَ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رَحِمَ الله أمرأً صلى قبل العصر أربعاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى في اليوم والليلة أثني عشرة ركعةً تطوعاً ، بنى الله له بيتاً في الجنة.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيُعجزُ أحدكم ، أن يكسِبَ كل يومٍ ألف حسنةٍ ؟ يسبح الله مائة تسبيحةٍ، فيكتُبُ اللهُ له بها ألف حسنةٍ ، أو يحُطُّ عنهُ بها ألف خطيئةٍ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكَّل به: آمين ولك بمثله.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ذبَّ عن عِرْضِ أخيه بالغَيْبة ، كان حقاً على اللهِ أن يُعْتِقَهُ من النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان سهلاً هيناً ليناً ، حرَّمه الله على النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن في الجنَّة غُرفاً يُرى ظاهرُها منْ باطنِها ، وباطنُها من ظاهرِها، أعدَّها الله تعالى لمن أطعمَ الطَّعامَ ، وألانَ الكلامَ ، وتابع الصِّيامَ ، وصلى بالليلِ ، والناسُ نيام.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من عاد مريضاً ، أو زار أخاً له في الله ، ناداه منادٍ :أن طبتَ وطابَ ممشاكَ ، وتبوَّأتَ من الجنةِ منزلاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طوبى لمنْ وجَدَ في صحيفتِهِ استِغفاراً كثيراً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استَغْفرَ للمؤمنينَ والمؤمناتِ ، كتبَ الله له بكلِّ مُؤمنٍ ومؤمنةٍ حسنة.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: يصبح على كل سلامي من بن آدم صدقة تسليمه على من لقي صدقة وأمره بالمعروف صدقة ونهيه عن المنكر صدقة وإماطته الأذى عن الطريق صدقة وبضعة أهله صدقة ويجزئ من ذلك كله ركعتان من الضحى... وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من سأل الله الجنة ثلاث مرات قالت الجنة اللهم أدخله الجنة ، ومن استجار من النار ثلاث مرات قالت النار اللهم أجره من النار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكلة، فيحمده عليها، ويشرب الشربة، فيحمده عليها.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشر مرات كان كمن أعتق أربعة أنفس من ولد إسماعيل.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من سبح الله دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين وحمد الله ثلاثاً وثلاثين وكبر الله ثلاثاً وثلاثين وقال تمام المائة لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من قال سبحان الله وبحمده مائة مرة .حطت خطاياه و إن كانت مثل زبد البحر.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة.... وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من قال لا حول ولا قوة إلا بالله. كان له كنز في الجنة.. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من توضأ فأحسن الوضوء ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, اللهم أجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين. فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء... وقال رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟ قالوا : بلى يا ر سول الله, قال: إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فدلكم الرباط فذالكم الرباط... وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه...وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذى الناس... وسئل رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم،، عن أكثر ما يدخل الناس الجنة فقال تقوى الله وحسن الخلق وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار فقال الفم والفرج... وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏: ‏من يضمن لي ما بين لحييه، وما بين رجليه أضمن له الجنة‏... وقال النبي صلى الله عليه وسلم:‏ إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها يزل بها إلى النار أبعد مما بين المشرق والمغرب‏... وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏: ‏‏إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث...
=============
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب.




التعديل الأخير تم بواسطة بحرجديد ; 10-02-2014 الساعة 11:27 PM
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2014, 11:32 PM   #2 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 


بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

جماعة بوكو حرام.. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا






نتيجة انحسار سيطرة الدولة الإسلامية عن العالم الإسلامي منذ القرن الرابع عشر الهجري - بدايات القرن العشرين الميلادي -؛ كثُر انبثاق الجماعات الإسلامية، وأصبح ذلك من إرهاصات عصر العولمة في القرن الحادي والعشرين الميلادي.
والهدف من هذا البحث هو القراءة الواعية لحركة «جماعة أهل السنّة والجهاد»، المشهورة بـ «حركة بوكو حرام»، وذلك من حيث نشأتها، وتبلورها، والنظر في مبادئها، والأدلة التي استندت إليها، وهذا يقتضي التعمق في أدبياتها، والتأمل الدقيق للأقوال الصادرة من علماء الحركة، من أجل تكوين رؤية واضحة سليمة الدعائم.
ويعتمد هذا البحث على الأشرطة التي بثّ قادة الحركة فيها دعوتهم، وشرحوا خفاياها وزواياها، ومجموع هذه المفردات إذا صيغت في منظومة متحدة السياق تفيد في تحقيق هذه القراءة؛ إذ بهذه الطريقة فقط نستطيع أن نقوّم هذه الجماعة تقويماً مناسباً لمقتضيات بروزها على الصعيد الوطني، وصمود أعضائها على آراءهم.
ويدور البحث حول سبعة محاور وخاتمة، على النحو الآتي:
أولاً: المفهوم الحقيقي وتداعيات النشوء.
ثانياً: المواجهات المسلحة.
ثالثاً: مبادئ الحركة.
رابعاً: مناهج الدعوة وآلياتها في الحركة.
خامساً: علاقة «بوكو حرام» بتنظيم القاعدة.
سادساً: التمويل في حركة «بوكو حرام».
سابعاً: موقف العلماء والعامة من الحركة وأفكارها.
ثم الخاتمة.
أولاً: المفهوم الحقيقي وتداعيات النشوء:
الاسم الحقيقي لهذه الحركة هو «جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد»، وهو الاسم الذي يردّدونه ولا يرضون لهم اسماً سواه، وأطلق عليهم الناس، وبخاصة الإعلاميون، اسم «جماعة بوكو حرام»، وهذه التسمية قد شجبها أعضاء الحركة، ويفضّلون التسمية التي اختاروها لأنفسهم.
وأما مفهوم «بوكو حرام» المشاعة، وهي كلمة هوساوية، فلم يكن يعرفه سوى أهل الهوسا، وهي كلمة مركبة تركيباً مزجياً من لغتي الهوسا واللغة العربية، وقد كان الهوساويون يستعملون كلمة «بوكو» ويعنون بها «نظام التعليم الغربي»، وإذا أضيفت إليها كلمة «حرام» أصبح المعنى: نظام التعليم الغربي حرام، وبالأحرى أن تُفسر الكلمة بمحتواها الدلالي، وليس وِفق الترجمة الحرفية، وعلى ذلك يمكن أن تكون الترجمة الصحيحة هي: «اتباع النظام التربوي على السياق الغربي حرام».
ولم يشتهر لقب «بوكو حرام» اشتهاراً على مدى أوسع إلا بعد الاشتباكات الأخيرة في شعبان من السنة 1430هـ / يوليو - أغسطس 2009م، وإنما اشتهر المنتمون إلى «محمد يوسف» في ولايتي «برنو» و «يَوبي» بـ «اليوسفيّين»، نسبة إلى اسمه، ولا يرون غضاضة في إظهار هذه التسمية اقتناعاً منهم بها في تلك الفترة.
وأما «بوكو حرام»؛ فهي تسمية مشتقة من الفكرة التي يكثرون ذكرها مراراً لنصيحة المسلمين، وبخاصة الآباء، وطلبة المعاهد والجامعات، وسائر المعتنين بالتربية، فلُـقّبوا بها من باب التلقيب بما أكثر المرء من ذكره.
للناس من الكُتّاب والصحافيين، حتى العوام، تفسيرات عدة في تحديد المقصد الحقيقي لـ «بوكو حرام»، ولعل ذلك ناشئ عن عدم تداول أشرطة علماء «بوكو حرام» على نطاق واسع بين الأوساط العلمية وجمهور الناس، ولكن خير من يُعرب عن مفهوم الحركة هو زعيمها «محمد يوسف»، فقد كانت له خطب ومحاضرات خاصة بتفسير مقصدهم من تحريم دراسة «بوكو».
بعد إلقاء زعيم الحركة «محمد يوسف» محاضرة في ولاية «يُوبي Yobe»، أجاب عن سؤالات وُجهت إليه، كان من ضمنها سؤال عن مقصوده بتحريم «بوكو»، فقال: «يعنون بذلك الدراسة في المدراس التي أسّسها المنصِّرون، ويشمل هذا: المناهج الدراسية المقرّرة منذ الابتدائية، مروراً بالثانوية والمعاهد، إلى الخدمة الوطنية، حتى العمل».
خلفية لا بد منها:
قبل 2002م لم يكن هناك فكرة لحركة «بوكو حرام»، وإنما تمّ تأسيسها بعد حادثة 11 من سبتمبر، والأستاذ محمد يوسف من مواليد قرية نائية في منطقة يُونوساري من بلدة «غَشُوَ Gashuwa» من ولاية «يُوبيYobe » حالياً في شمال نيجيريا (1)، قبل اثنتين وثلاثين سنة من تأسيس الحركة.
في منتصف الثمانينيات ظهرت حركة «الإخوان المسلمين Yan Brothers» على المسرح العلني بزعامة إبراهيم الزكزكي، وقد اكتسبت حركته شباباً كثيرين، وقد انتظم «محمد يوسف» في هذه الحركة، المعروفة باعتمادها أسلوب الحماسة، وإثارة العواطف ضد الدولة باسم الدين.
وكان اهتداؤه إلى جماعة أهل السنّة والجماعة متأخراً، و «أبو يوسف» – كبعض الشباب المتحمّس- لم يلتحق بالدراسة النظامية، وإنما التحق بالفصول الليلية لمحو الأمية بمعهد الكانمي، ولكنه انفصل عنها بعد الفترة الثانية، وكانت مدة دراسته فيها سنة كاملة، إلا أنه أتقن القرآن اتقاناً في المدرسة القرآنية التي يتولاها والده، وقد حضر دروس بعض رموز السنّة في نيجيريا، وبعد الاهتداء إلى العلم عكف على الكتب الدينية باجتهاد شخصي.
وقبل 1994م بقليل ظهر التشيُّع والميل إلى العمالة للجمهورية الإيرانية في تصرفات زعيم جماعة الإخوان المسلمين «إبراهيم الزكزكي» وبعض المقربين منه، فتفككت جماعة «الإخوان» إلى كتلات، استمر بعضهم مع الزعيم الشيعي، وتوجه بعض آخر نحو السلفية، بينما أسس آخرون جناحاً جديداً على خطى الإخوان باسم «جماعة التجديد الإسلامي»، ورأوا الحفاظ على منهج «الإخوان» السابق بفارق جذري هو قطع الصلة بالجناح الشيعي بتاتاً، وبقي أمير كلّ بلد مع تابعيه؛ منتمياً إلى أحد الأجنحة الثلاثة؛ إما إلى الحركة الأولى بتوجهها الشيعي، وإما إلى الحركة الثانية برأيها التجديدي، أو الانتماء إلى أهل السنّة والجماعة.
تأسيس الحركة:
وفي غضون 1999م خضعت جمهورية نيجيريا - للمرة الثالثة - للنظام الديمقراطي، ولكن حاكم زنفرا الحاج أحمد ثاني يَرِيْمَابَكُورَا وجد في دستور الجمهورية النيجيرية مسوّغاً لإعلان تطبيق الشريعة في ولايته 2001م، ودعا سائر حكام الولايات الشمالية إلى ذلك، فاستجابت بعض الولايات للدعوة، بعد إلحاح شديد من قِبل رعايا هذه الولايات، فأعلنت حوالي اثنتا عشرة ولاية تطبيق الشريعة الإسلامية في حدود تخومها.
لا ريب أن الأستاذ محمد يوسف قد تأثر بانشقاق «جماعة الإخوان»، فتمكّن بصفته أحد رموز الإخوان من قيادة الفرقة التي انشقت معه، واستمر في تعليمهم وتوجيههم، واقترب من «جماعة إزالة البدعة وإقامة السنّة» جداً، ثم أصبح صدراً في ولايتي «يُوبي» و «برنو»، وبقي حيناً من الدهر على ذلك.
وبدأت أفكاره تتطور، ويُدخل تعديلات يراها تقدّمية في مجال الدعوة، لحدٍّ ملفت للنظر، ويرجع ذلك - كما قال الأستاذ محمد يوسف نفسه - أنه بعد انضمامه إلى جماعة الإزالة، كان هناك ثلاثة مساجد يتشاركون في إدارتها، فحصل تنازع في الإدارة بين أصحابه وبين جماعة الإزالة، وانتهى التنازع أخيراً بانحياز طلابه إلى أحد المساجد، وتركوا المسجدين الآخرين لجماعة الإزالة (2)، وهذه نقطة البداية، واستمر مع جماعته حتى استقل بتأسيس حركة «جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد» حوالي عام 2002م.
ثانياً: المواجهات المسلحة:
ترجع بداية المواجهات المسلحة إلى انبعاث جماعة - ممن تأثروا بدعوة «محمد يوسف» - للاشتباك مع رجال البوليس عام 2003م، بدأت الأحداث حين اعتزل بعضهم زاهدين عن الدنيا منعزلين عن الناس في قرية «كَنَمَّ Kanamma» وفي بلدة «غَيْدَمْ Gaidam» بالقرب من جمهورية النيجر، فاشتُبه في تصرفاتهم، وأُبلغت عنهم الشرطة، فتحقّقت الشرطة منهم بلا جدوى، ولكن أُبلغ عنهم للمرة الثانية بسبب ما يقومون به من أعمال مشبوهة، وفي هذه المرة هجم عليهم رجال البوليس والجند، وتركوا منهم قتلى وجرحى.
شوهد رجال البوليس يأتون بأعضاء الحركة حتى بعض العرجى منهم، فيطالبونهم بالاضطجاع على بطونهم، ثم يطلقون على كلّ فرد منهم رصاصتين أو ثلاثة
وفي حملةٍ مقابلة؛ خرج جماعة برئاسة الشيخ «بَابَ Baba» بغضبة عارمة للأخذ بالثأر، استأصلوا فيها رجال الشرطة الذين قابلوهم في الطريق، وقطعوا مسافة طويلة مشياً على الأقدام حتى وصلوا «دماتُرُو» عاصمة ولاية «يوبي».
وأهل «كنّم» متشدّدون لحدّ أنهم يكفّرون حتى محمد يوسف حسبما يقول هو نفسه (3) ، ولم ينشرح صدره بخروجهم، للعلاقة المعروفة بينه وبينهم، وقد بلغه خبر الخروج وهو في المملكة العربية السعودية، ومع ذلك انهالت عليه حكومة نيجيريا بالتهديد والضغوط، فبقي هناك قرابة ثلاثة أشهر، حاول بعدها الرجوع فأقنعه بعض الناس ليبقى إلى وقت الحج، وكان الباعث الحقيقي لزيارته في رمضان عام 2003م هو العلاج في مستشفيات المملكة، وعلى أية حال؛ فذلك الخروج يطلق عليه أعضاء الحركة في أدبياتهم بـ «جهاد كَنَمَّ JihadinKanemma».
ومن ثم استمر «محمد يوسف» يواجه التحديات من قِبل حكومة ولاية «برنو»، والحكومة الفيدرالية بالمراقبة والتفتيش، وكان بعض الدعاة يتهمونه بالغلو والتطرف، في حين أن بعضاً آخر من رجال الدعوة ينصحونه بأن يستبدل الضجيج بالهدوء ونشر العلم.
على الرغم من ذلك؛ فقد اتخذ «أبو يوسف» مدينة «برنو» معقلاً لدعوته، استمر فيه ناشطاً في تحريض الشباب على الجهاد ضد ظلم الحكام، وتحذير الناس من الدراسة على نمط «بوكو»، وضد كل ما يتّسم بـ «الحداثة»، ولم تفتر عزيمة «محمد يوسف» في هذه الفترة عن التجوال في كلّ مدن شمال نيجيريا من «برنو» إلى «صكتو» لإلقاء محاضراته في الدعوة والاستعداد للجهاد.
وقد وفّق لحشد مجموعة من الشباب المتحمّس لإقامة الدولة الإسلامية، جاؤوا إليه مبايعين من الأماكن التي انتشرت فيها دعوته، وخصوصاً من ولايات الشمال الشرقية الخمس، وهي: «غومبي» و «أدماوا»، بالإضافة إلى «برنو» و «يوبي» و «بوثي».
وانتشرت دعوة الحركة أيضاً في ولايات الشمال الغربي، وهي: «كانو»، و «جيغاوا»، و «كتسينا»، و «صكتو»، و «كبي»، وتجاوب معه فيها عدد قليل، وإذا هاجر الناس إلى «برنو» يتجمّعون في المركز، وفي حارة «قَوزَارِي Gwazari» على طريق الذهاب إلى حارة «رُوَنْزَافِي RuwanZafi» في «ميدغري».
مجزرة شعبان 1430هـ / يوليو 2009م:
وفي بداية سنة 2009م صدر قرار من الحكومة الفيدرالية باستعمال القلنسوة الواقية للرأس، وقد تزامن هذا مع تحايل قام به بعض السارقين لاغتصاب أموال طائلة من والد حاكم ولاية «برنو» - على ما يقال -، فاشتط الحاكم غضباً وأمر رجال البوليس بتنفيذ قرار القلنسوة الواقية في أطراف ولاية «برنو»، وسمّى مهمتهم الخاصة بـ Operation Flush Out ، وقد نفذوا تلك المهمة بتشدد بالغ، تأذى منها شعب ولاية «برنو».
وفي هذه الأثناء خرج بعض أتباع «محمد يوسف» لحفر قبر دون القلنسوة الواقية، فاستقبلهم رجال المهمة الخاصة بعنجهية واحتقار، ولما خرج سائر المشيعين للجنازة شاهدوا الوضع المهين لإخوانهم، فحصل اشتباك عنيف هناك، أسفر عن جرح قرابة ثمانية عشر رجلاً من عناصر الحركة، لم تقبلهم المستشفيات إلا بعد عناء، مما أدى إلى وفاة أربعة منهم بعدُ.
غضب «محمد يوسف» من هذه العملية، وألقى خطابه المشهور، الذي أسماه «الرسالة المفتوحة إلى رجال الحكومة الفيدرالية»، هدّد فيه الدولة، وحدّد لها أربعين يوماً للبدء في إصلاح العلاقة بينها وبين حركته، وإلا سيبدأ عملية جهاد على مدى أوسع لا يُوقِفه إلا الله! فمضت الأربعون يوماً بأيام قلائل، ولم تحرك الحركة ساكناً، غير أن القيادة قد أعدّت - فيما بدا للمحللين - تنظيماً واستراتيجية استعداداً لخوض الحرب.
ظل أعضاء الحركة إبّان الأزمة يترقبون صدور فتوى من قيادتهم تبيح لهم الانطلاق، وكانت تحركاتهم ومحاضراتهم وخطاباتهم في البلدان تنمّ عن الاستعداد للمواجهة، ولهذا تحرّك رجال الشرطة في ولاية «بوثي» وهاجموا تجمّعاً للحركة في مسجد لهم، فاندلعت الفتنة عندئذ، وتأزمت العلاقة بين الحكومة وهذه الجماعة في تلك الليلة من شهر شعبان من السنة 1430هـ الموافق ليوم الأحد 26 من يوليو 2009م.
وفي حركة مقابلة؛ اقتحم بعض عناصر الحركة المسلحين مقر الشرطة الرئيس بـ «دُوظَنْ تَنْشِنْ DutsenTenshin»، وبعض المباني الحكومية في ولاية «بوثي»، فلم تستسلم الشرطة، ودافعت مستميتة، فحصل نتيجة لذلك اشتباك عنيف بين قوات الأمن والمسلحين في تلك الآونة، وفي الصباح تطايرت شرارة المواجهات إلى «دَمَاتُرُو» عاصمة ولاية «يوبي»، وانتقل الاشتباك بحرارة في نصف النهار إلى ولاية «برنو»، فتحوّلت العاصمة «ميدغري» إلى أرض المعركة، حيث كان المركز العام للحركة، ومثوى رأسها، وكبار الدعاة إليها.
واستمرت الحرب لمدة خمسة أيام، من الأحد إلى الخميس، انتقلت عَدواها إلى كبرى ولايات شمال نيجيريا: «ميدغري» و «بوثي»، و «كنو»، واقتحمت قوات الأمن معاقل الحركة في «بوثي» و «برنو»، وحُوصر الذين ثاروا في قرية «وُدِلْ WUDIL» بـ «كنو»، وأدى كلّ ذلك إلى مقتل أكثر من سبعمائة شخص من بين رجال الحركة والشرطة والجند وغيرهم من الشعب، واضطر أكثر من ثلاثة آلاف وخمسمائة من سكان المنطقة للنزوح عن مساكنهم بعد اندلاع القتال.
نهاية المجزرة ومقتل زعيم الحركة محمد يوسف:
وفي أثناء المعركة اقتحمت الشرطة والجند المسجد الذي يستخدمه الأستاذ محمد يوسف لدروسه ومحاضراته (المعروف بمسجد ابن تيمية)، والواقع في المكان المعروف بالسكة الحديدية Railway على شارع «أَبّغَنَرَمْ Abbaganaram»، وفجّروه تفجيراً بقذائف مدوية، صكّت الآذان، وارتعدت من أجلها الجدران، وكانت حصيلة القتلى في المسجد وخارجه قرابة مائة من عناصر حركة «بوكو حرام»(4) ، وشوهد رجال البوليس يأتون بأعضاء الحركة، حتى بعض العرجى منهم، فيطالبونهم بالاضطجاع على بطونهم، ثم يطلقون على كل فرد منهم رصاصتين أو ثلاثة (5)، وتوقفت المجزرة آنذاك بمقتل «محمد يوسف» نفسه بعد إلقاء القبض عليه، وإجراء محاورة مع بعض الجنود وكبار الشرطة، كما شاهد الكل ذلك مرئياً، لمدة خمس دقائق (6)، ثم قتلوه مكتوف اليدين، ويقولون إنه طلب الصفح والعفو قبل مقتله (7)، ولا ندري لماذا! وبعد الحرب حفرت الدولة المقبرة الجماعية لدفن الجثث في «ميدغري»(8) .
وكان مقتل «محمد يوسف» محاطاً بغموض عظيم، وتفسيرات عديدة من قِبَل مصادر الدولة، فمن يتحمل مسؤولية قتله؟ ولماذا؟ وما يثير دهشة بعض المحللين أنه لماذا لم يخضع للمحكمة حتى تُعرف التفاصيل عنه بمنطقه ه) ؟!(9).
إعادة تشكيل المنظومة:
بعد مقتل «محمد يوسف» تحدث ناطق رسمي للحركة بأن مقتله لن يغيّر مجراهم، ولم يؤثر فيهم سلباً، بل حفّزهم على الاستماتة وتنفيذ مشاريعهم. ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية بي.بي.سي في 16 أغسطس 2009م بياناً رسمياً أسفر عن تطوّر جديد للحركة، حيث تحدث فيه المدعو بـ «ثاني عمر»، وصف نفسه آنذاك بأنه «الزعيم بالنيابة»، ويعد بيانه هذا الأول من نوعه عقب تلك الاشتباكات الدموية، ذكر أن: «الجماعة ألحقت نفسها بالقاعدة، وأنها تنوي شنّ سلسلة من التفجيرات في شمال البلاد وجنوبها؛ ابتداء من أغسطس مما يجعل نيجيريا مستعصية على الحكم»(10) .
وفي نهاية شهر يونيو 2010م ظهر نائب «محمد يوسف» المعروف بـ «أبي بكر شيكَو» على صفحة الإنترنت، مقنِّعاً رأسه، ومدجّجاً بالبندقية أك 47، وظهوره هذا يشبه الرد على إشاعة مقتله ضمن مجموعة القتلى، ظهر يؤكد أنه بالرغم من مرور سنة كاملة على الهجوم عليهم فإنهم ما زالوا ملتزمين بمبادئ الحركة، وعلى وشك شنّ هجوم عنيف على الغرب الكافر ومتبعي أنظمتهم في نيجيريا (11)، ومن هنا أصبح الأستاذ أبو بكر شِيكَو هو زعيم الحركة، ويلقّبه أعضاء الحركة بـ «الإمام»، وقد استمر عناصر الحركة في النشاطات خفية بزعامته، ومساعدة نواب آخرين.
ويبدو أن الحركة في هذه الفترة عملت على تحقيق هدفين:
أولاهما: تحرير أعضاء الحركة الذين أُلقي القبض عليهم، وزُجّ بهم في السجون.
وثانيهما: الدفاع عن النفس، وفي سبيل الدفاع عن النفس ذكر «الإمام شيكَو» أن جماعته إنما تقاتل ضد ثلاثة أصناف من الناس، وهم: الشرطة والجنود المسلحون، والمسيحيون، ثم الوشاة بالحركة وأعضائها، وأما جمهور الناس فقد أكد أنهم لا يمسونهم بسوء، وقد قال الأستاذ محمد يوسف مثل ذلك في محاضرة ألقاها يوم الأحد 18 ربيع الأول 1430م.
وتتالت الأحداث بتفجيرات وإطلاق رصاصات هنا وهناك تستهدف أفراد الشرطة والجند أو مراكزهم، وكان لـ «مَيدغري» قسط كبير من الإغارة، وكذلك ولايتي «يوبي» و «بوثي»، وهكذا مرّ عام 1431هـ / 2010م في تهارج واضطرابات وخصوصاً في الولايات الثلاث المذكورة.
وقد كان عام 1432هـ / 2011م مليئاً بالأحداث المختلفة سياسية واجتماعية واقتصادية، خرج معظم النيجيريين لانتخابات إبرايل، فأصبح جونثان هو رئيس الجمهورية، وقد أحدث هذا خنقاً مؤلماً للكثير من الشعب المسلم، خصوصاً في الشمال.
وتزامنت هذه الزوبعة مع التطهير العرقي الحادث في ولاية جوس، حيث قامت مجزرة كبيرة، لقي فيها المسلمون ألواناً من انتهاك الأعراض والغصب والقتل الوحشي، عدة مرات، من أعظمها ما كان في شهر مايو، في أيام العيد، وهذا مما زاد الطين بلة، وأثار حفيظة المسلمين بمن فيهم «جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد»، فتوسعوا في الإغارات والتفجيرات ضد المسيحيين.
وقد ذكرت بعض التقارير أن أكثر من 550 شخصاً لقوا حتفهم في عام 2011م، في قرابة 115 هجوماً (12)، سوى المصابين بالجروح والإصابات الخطيرة.
والسجل التاريخي لنيجيريا لا ينسى كذلك ثلاث حملات كبرى مما شنتها هذه الجماعة في ذلك العام:
أولاها: كانت ضد مكتب الأمم المتحدة بأبوجا، وذلك في 26 من أغسطس 2011م، وهو في الحقيقة تفجير عنيف قُصف به مبنى المكتب، نتج عنه سقوط خمسة وعشرين شخصاً، وإصابة أكثر من مائة شخص، وقد كشف هذا التفجير أن أعضاء الحركة على استعداد لإجراء ما يُسمّى بتعبير الإعلاميين بـ «العملية الاستشهادية» (13).
وثانيها: هو التفجير الكبير الذي يعد - في الحقيقة - الأول من نوعه، استهدف رئيس الشرطة النيجيرية الحاج حافظ رِنْغِمْ قبل عزله، وقع التفجير بالمركز الأعلى للشرطة بأبوجا، حيث فجر قائد السيارة نفسه، فلقي كثيرون مصرعهم، ونجا رئيس الشرطة من الإصابة، وكأن هذه الإغارة ردّ فعل لحديث تحدث به مع إذاعة بي.بي.سي - قسم الهوسا، كشف فيه عن خطة شاملة وعزم صارم للإطاحة بهذه الحركة.
والحملة الكبيرة الثالثة: كانت على كنيسة كاثوليكية في يوم عيد الميلاد للمسيحيين، اليوم 25 من شهر ديسمبر، في ولاية نيجر، بالمحافظة المعروفة بـ «مادَلّلا Madalla»، أدى الهجوم المفجّر إلى مقتل أربعين، وإصابة آخرين بجروح، ويُتهم اثنان من قيادات الحركة بهذه المهمة «كبير صكتو» و «بشير مادللا»، وقد ألقي القبض على الأخير في 17 من فبراير.
آخر تطورات الأحداث في عام 2012م:
وفي 2 يناير 2012م أصدرت الجماعة تحذيراً للمسيحيين الموجودين في شمال نيجيريا بإخلاء الشمال كلياً في حدود ثلاثة أيام، وإلا فالويل والثبور لهم، وبعد ثلاثة أيام، وذلك في 5 من يناير تحديداً، هجم عناصر الحركة على كنيسة في ولاية «غومبي»، وقتلوا زوجة أسقف الكنيسة مع ستة رجال آخرين.
وفي 6 من يناير لقي اثنا عشر رجلاً من قبيلة «إيبو Igbo» مصرعهم بمحافظة «مُوبِي» في ولاية «أدماوا»، وفي اليوم نفسه قُتل اثنا عشر آخرون في أثناء الطقوس في كنيسة في «يُولا»؛ عاصمة ولاية «أداماوا».
وفي 14 من يناير اعتُقل أحد المشتبَهين بتدبير الهجوم على كنيسة Madalla يُسمّى الأستاذ كبير عمر صكتو، ثم بعد أربعة وعشرين ساعة انفلت من الشرطة صدفة، لما ذهبوا به إلى مقره للكشف والتحقيق، وقد تعجب من هذه المهزلة الشعب النيجيري كافة، ووعدت الشرطة بمبلغ عظيمة لمن يدل عليه، ووقع «كبير صكتو» في كمين القوات الأمنية، وألقي القبض عليه من جديد في 7 فبراير.
وفي يوم الجمعة 20 يناير الساعة الخامسة مساء، اهتزت مدينة «كنو» بدوي الانفجارات المتتالية بعد تمام الساعة الخامسة مساء، وقد استهدف بها سبعة مواضع، كلها مراكز للشرطة، وذكرت المصادر الحكومية أن ما لا يقل عن 186 لقوا حتفهم جرّاء تلك التفجيرات بمدينة «كنو»، وهو أكبر عدد من القتلى في يوم واحد منذ بدأت الحركة بعمليات التفجير والهجمات المسلحة، الأمر الذي دفع الرئيس جونثان إلى زيارة مدينة «كنو» للتعزية ومشاهدة مدى الخسائر، وبعد رجوعه إلى «أبوجا» أعلن عزل القائد الأعلى للشرطة، الحاج حافظ رنِغِمْ من أصل ولاية جِغاوَا، وأبدل مكانه الحاج أبو بكر من أصل ولاية زَنْفرا.
وظهر «الإمام شِيكَو» فيما أذاعته بي.بي.سي ظهراً في 26 يناير، مُقراً أن جماعته هم الذين شنوا تلك الغارة الشعواء بأمر منه، وأظهر أنه حادث مفرح جداً، وألقى باللائمة على الحكومة لأنهم بعد انتهاء الإغارة بدأ رجال البوليس بإطلاق الرصاص عشوائياً على الشعب.
دخل الشعب النيجيري، وبخاصة الشماليون، في معاناة ورعب من الأوضاع المتأزمة، وأخوف ما يخيفهم الجيش ورجال البوليس، حيث يعاملون الناس معاملة خشنة
والملفت للنظر في يوم 26 من يناير أن الرئيس جونثان طالب قيادة «جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد» أن تظهر في الساحة، وأشار إلى إمكانية الهدنة مع الحركة لإيقاف المواجهات وإيجاد السلام الشامل.
وكأن خطابه هذا جاء استجابة لرغبة كثير من ذوي الهيئة في إيجاد جوٍّ لصالح للهدنة، لكن لم تستجب قيادة الحركة للدعوة إلى الهدنة، وقد ذكر «الإمام شيكو» في شريط مسجل في 11 من يناير 2012م، قبل تفجيرات «كنو» عبر موقع يوتيوب، أنهم يقبلون مبادرات الهدنة ما دام أنها موافقة للهدنة الشرعية المبيّنة في القرآن (14) .
وفُوجئت بعض البيوتات في «ميدغري» ليلة السبت 28 بحشد من الجند يتخطفون بعض الشباب، وبعد تجميع أحد عشر شاباً أطلقوا عليهم النار وأعدموهم، وظهر بعد ذلك أن أولئك الشباب كانوا من «جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد»، وهذا بلا ريب مما يثير حفيظة زعماء الحركة.
وحصل في يوم 29 من يناير شيء مهم للغاية؛ إذ تحدث «أبو القعقاع» المتحدث باسم الحركة مع الصحافيين، وذكر أنهم أرسلوا رسائل إلى سلطان مسلمي نيجيريا محمد سعد بـ «صكتو»، وبعض كبار السياسيين في تلك الولاية، مطالبين إياهم بالتدخل في إطلاق سراح رجالات الحركة المعتقلين، وإلا سيوقعون دماراً شاملاً كما وقع في أماكن شتى بولاية «كنو»، وطالب في بيانه الحكومات بإطلاق سراح أعضاء الحركة المقبوض عليهم رجالاً ونساء؛ أينما كانوا (15).
وذكرت القوات الأمنية أنهم ألقوا القبض على «أبي القعقاع» المتحدث باسم الجماعة ليلة 31 من يناير 2012م (16)، غير أن الجماعة أنكروا القبض عليه، وتحدث «أبو القعقاع الحقيقي» مع الصحافيين، وأثبت أن المقبوض عليه ليس هو، وإنما يُدعى «أبو الدرداء»، وهو بالفعل من كبار عناصر الحركة، يشغل رئيس لجنة المفاوضات، وقد أرسلته الجماعة للاستعداد للهدنة المطروحة، ولكن جاء القبض عليه مخيباً للأمل وإجهاضاً لترتيبات الأمن والسلام في المستقبل.
وأضاف أن الحركة تتولى مسؤولية ذبح ستة أشخاص في «ميدغري»، وبيّن أنهم كانوا من قَبل من أعضاء الحركة ثم خانوها وأرشدوا الجند إلى أماكن وجود أحد عشر رجلاً من عناصرها، وهم الذين قتلهم الجند، ولا ريب أن قتلهم تفسير تطبيقي لما تقوله الحركة حول حتمية الهجوم على الوشاة بها.
وفي 7 من فبراير فوجئت ولاية «كدونا» بثلاث هجمات عنفية، ولم تسفر الهجمات عن قتلى، غير أن هناك كثيراً من المصابين بالجروح.
وفي أثناء هذه الأوضاع نشرت محطة تلفازية «NTA» شريطاً، يدّعي فيه شخصان متقنعان أنهما من الجماعة، واستخدم المتحدث بينهما اللغة الإنجليزية، وبيّن أنها عازمة على إجراء اتفاقيات السلام مع قيادات نيجيريا، وذكروا أربعة من كبار الشخصيات، وهم: الشيخ أبو بكر غَيرُو، والدكتور شَتِيما علي منغُنُو، والحاج علي بُوكَر إبراهيم- حاكم ولاية «يوبي» السابق، وشدّد على أن ما يبرمه هؤلاء الأربعة سيغير مجرى الأوضاع المتأزمة سريعاً.
ولكن في المقابل كذّب المتحدث باسم الحركة المعروف بـ «أبي القعقاع» هذا الشريط في تحاور هاتفي مع الصحافيين بـ «ميدغري»، وأوضح أنهم لا يقبلون أي مباردة للهدنة بعد القبض على «أبي الدرداء»(17)، وأكبر شاهد على ذلك الهجومات الثلاثة على ولاية «كدونا»، الولاية التي تمّ القبض فيها على «أبي الدرداء» ، ثم ظهر وزير الإعلام النيجيري يبدي تشكك الدولة في صحة ذلك الشريط، وأنها ما زالت على استعداد للهدنة مع جماعة «بوكو حرام»(18) .
نتائج الأحداث والمواجهات السابقة:
أولاً: تعطل المصالح العامة، حيث فرض حظر التجوال في بعض المدن، فتوقفت البنوك والأسواق عن العمل، وأُغلقت المدارس، وتجمّدت المجالسُ والمعاهد العلمية لعدم توافر الأمن، ودخل الشعب النيجيري، وبخاصة الشماليون، في معاناة ورعب من الأوضاع المتأزمة، وأخوف ما يخيفهم الجيش ورجال البوليس الموزّعون على الشوارع والسكك، حيث يعاملون الناس معاملة خشنة بالتخويف والضرب وأخذ الرشاوي.
ثانياً: ظهور أصوات تنادي بتقسيم الدولة، فقد بدأت بعض القبائل تنادي بتقسيم دولة نيجيريا إلى دولتين في الجنوب والشمال، وكانت قبيلة «إيبو» على مقدمة المناشدين لهذا التشقيق، وقد شجب هذه الدعوة بعض زعماء القبيلة، وكثير من كبار الشماليين، ولكن ظهرت أحداث خطيرة، حيث بدأ بعض الجنوبيين بالهجوم على المساجد بالتحريق والهدم، الأمر الذي قد تشتعل به نار الفتنة!
ثالثاً: انتشار الفساد بأضرابه في الحياة الاجتماعية والسياسية والأخلاقية والاقتصادية، حتى قطع شوطاً بعيد المدى في نيجيريا، وقد استطاع بعض المحتالين - وسط هذا الخضم - أن يلفّقوا الأكاذيب والحيل لأكل الأموال باسم الحركة، كما هو قد يدل على ذلك الشريط المرسل إلى المحطة التلفازية السابقة؛ إذ لم تكشف المحطة مصدرها، ولم يذكر المتحدث فيه عن اسمه، بل إن الجماعة لا تستخدم اللغة الإنجليزية أداة للنشر وتوجيه الخطاب للشعب أو لقادة نيجيريا.
وقد تزامنت هذه الأحداث مع البيان الذي نشره البروفيسور وُلَيْشُويِنْكَا، حيث ذكر أن حياته مستهدفة من قبل عناصر «بوكو حرام»، وهذا مع أن البروفيسور معروف بانتقاده اللاذع للشماليين(19) .
ثالثاً: مبادئ الحركة:
سوّغ «محمد يوسف» موقفه وموقف حركته عدة مرات من تعلّم العلوم العصرية قائلاً: إن نظام التعليم الغربي يتعارض مع تعاليم الإسلام
«جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد» من الحركات المعاصرة التي ترى أن تطبيق الشريعة لا يحصل إلا بالسلاح والمواجهة لإزالة الحكومة الظالمة، وردع معاونيها، وتوجّه الحركة الفعلي والمنهجية التي رسمها مرجعيتها يدلان على ذلك.
ونستطيع اكتناه المحتوى الحقيقي للحركة في دراسة متأنية لمبادئها والمناهج التي اختطّها أبرز قياداتها وعقلها المدبِّر، أعني الأستاذ «محمد يوسف»، لتحقيق الهدف وتفعيل الحركة، وكذلك ما يؤخذ من البيانات التي يصدرها قائدها «الإمام شيكو» على صفحات يوتيوب، فإن له دلالات ذات قيمة في تحليل اتجاه الجماعة.
وللحركة كتابات خاصة بحث فيها الكُتّاب منهم عن هذه المسائل، مثل كتاب «هذه عقيدتنا ومنهج دعوتنا» لمؤسس الحركة، وهناك كتاب آخر بعنوان «جاء الحق...»، أخفى مؤلفه اسمه الحقيقي، وسمّى نفسه «علاء الدين البرناوي»، وغير ذلك من الكتيبات، وقاموا بخطب منبرية، ومحاضرات توعوية كثيرة، بثّوها في أشرطة وسيديهات، حتى على الإنترنت.
وفيما يأتي نستعرض أبرز مبادئ الحركة:
هذه المبادئ والمناهج استخلصتُها - أنا - من أشرطة قيادات الحركة وكتبهم، وليس محررة من قِبلهم:
1 - إثبات الحاكمية لله تعالى وحده، وحرمة الديمقراطية لمضادتها الإسلام جملة وتفصيلاً، والسياسيون المنتخبون عن طريق الديمقراطية كلهم كفار؛ لإيمانهم بنظام يجري على الطرف النقيض للإسلام؛ «لأن الحكم بالقانون الوضعي كفر بواح» (20)، وينقد «محمد يوسف» قول القائلين: «لا يجوز الخروج، حتى ولو كان الحاكم كافراً تجب طاعته. لا شك أن هذا من جملة عقائد المرجئة...»، واستدل بحديث لتقوية رأيه، وهو ما رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قام فينا رسول الله خطيباً، فكان من خطبته أن قال: «ألا إني أوشك أن أُدعى فأجيب، فيليكم عمال من بعدي، يقولون ما يعلمون، ويعملون بما يعرفون، وطاعة أولئك طاعة، فتلبثون كذلك دهراً، ثم يليكم عمال من بعدهم يقولون ما لا يعلمون، ويعملون ما لا يعرفون، فمن ناصحهم، ووازرهم، وشد على أعضادهم، فأولئك قد هلكوا وأهلكوا، خالطوهم بأجسادكم، وزايلوهم بأعمالكم، واشهدوا على المحسن بأنه محسن، وعلى المسيء بأنه مسيء»(21) .
2 - ويعتقد أعضاء الحركة أنهم «الفرقة الناجية»، وبهذه القناعة يتحركون، ودليل ذلك – في نظرهم - أنهم يُحيون روح الجهاد في مسلمي نيجيريا.
3 - تحريم التعلّم في المدارس النظامية من الابتدائبة إلى الجامعة، لعدة أسباب؛ منها(22) :
- أن المسيحيين المنصِّرين والمستعمِرين هم الذي أسّسوا هذه المدارس منذ البدء لتخدم غايتهم في تنصير الأمة المسلمة، وقد كان نظام التعليم تابعاً للإسلام في بلادنا قبل مجيء المنصِّرين، ولم يزل مستقيماً على الجادة حتى تغلّب المستعمِرون على جنبات البلاد، فكرّسوا أنظمتهم على كلّ مرافق الحياة، ولأهمية نظام التعليم، لارتباطه الوثيق وتأثيره في الحياة، قد خططوه، وأفرزوا المناهج، وفق ما يحوّل المسلم رويداً رويداً إلى الكافر، أو العميل لهم.
- انتشار الاختلاط الممزوج بالتبرج في الفصول والقاعات وساحات المدارس، والله تعالى يقول: ﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى﴾ [الأحزاب : 33]، واقتضى هذا انتشار الفواحش والرذائل كالزنا والسحاق واللواط.
- تعلّم بعض المواد والأفكار والنظريات المضادة للدين، نحو نظرية دارون في تطوّر خلق الإنسان، والتي تخالف قول الله تعالى: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ﴾ [الروم : 20]، واعتقاد بعضهم وقوف الشمس ودوران الأرض حول الشمس، ونظرية الذرة بأنها لا يمكن خلقها ولا إفنائها تخالف قول الله تعالى: ﴿كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ، وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ﴾ [الرحمن : 26 ، 27]، وأن للنطفة روحاً متحركة يخالف قول الله تعالى: ﴿كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ﴾ [البقرة : 28]، وأن المطر يعود إلى السماء في الصيف، ثم ينزل في الربيع، يقول: «المطر مثلاً نحن كمسلمين نعتقد أنه من عند الله، وليس من صنع الشمس»، تخالف هذه النظرية قول الله تعالى: ﴿وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ﴾ [المؤمنون : 18]، وقوله تعالى: ﴿أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ...﴾ [النور : 43].
وكان «محمد يوسف» سوّغ موقفه وموقف حركته عدة مرات من تعلّم العلوم العصرية قائلاً: إن نظام التعليم الغربي يتعارض مع تعاليم الإسلام، والأمثلة على ذلك كثيرة، كما لا يؤمن «أبو يوسف» بأن الأرض كروية.
4 - رفضت الحركة العمل تحت الحكومات الديمقراطية الحالية، سواء في الشرطة والجند والأمن، وسائر الوظائف الديوانية؛ لأن ذلك من جملة الطاعة المطلقة لنظامها الكافر، والله تعالى يقول: ﴿وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ﴾ [هود : 113]، وبعد أن ذكر «محمد يوسف» جملة من الأحاديث قال: «فمجموع هذه الأحاديث تدل دلالة قطعية على أن العمل لا يجوز تحت الحكومة التي لا تحكم بالكتاب والسنّة، إنما تحكم بالقوانين الشيطانية، وكذلك لا يجوز عمل الشرطة والجندية تحتها من باب أولى»(23) .
رابعاً: مناهج الدعوة وآلياتها في الحركة:
تفترق كلمة «المنهج» عن كلمة «المبدأ»؛ من حيث أن «المبدأ» هو العقيدة العامة الكامنة في الضمير، يمضي نحوها صاحب المبدأ كغاية، وأما «المنهج» فهو الوسيلة التي رسمها صاحب المبدأ وهو يؤمن أن خطواته توصله مباشرة أو في نهاية المطاف إلى غايته، ولكل «مبدأ» وسيلة يُتوصّل بها إليه، غير أنها تختلف من حيث المشروعية وقابلية التطبيق.
ونتيجة لدراسة للمصادر المكتوبة، وما بثّه قادة الحركة باللغات الثلاث التي يَتَحدثون بها (الهوسا وكانوري، واللغة العربية) في خطبهم ودروسهم ومحاضراتهم المخزّنة في الأشرطة، استخلصت أهم ما ظهر أنه المنهج المختط لترسيخ المبادئ التي تريد الجماعة تحقيقها واقعياً.

ونجملها في النقاط الآتية:
1 - تشكيل الدولة:
تتطلب الدولة - كلّ دولة - مقوّمات خاصة؛ من أهمها «الإمام» الذي يقودها، ويكون رمزاً لعناصرها، ومرجعاً لشؤونها، و «محمد يوسف» قد تمّت له «البيعة» بالإمامة من قِبل عناصر حركته، ومن ثم كانت له صلاحية فرض الخوض في المعارك، وتحديد بنود الأمن والسلام.
ولهذا الإمام نائب عام، وهو «أبو بكر شِيكَو»، وأمين عام للحركة، وهو «محمد نور»، كما أن لكل ولاية من ولايات نيجيريا أميراً، تحته مندوبون من جهات بلده، ومسؤولون آخرون في كل الحكومات المحلية.
وللحركة مجلس للشوري، ينظر في الأمور الطارئة للتحقيق والمناقشة وإبرام الرأي الأخير، وكان «محمد يوسف» قبل وفاته لا يحيد قيد أنملة عمّا ارتآه ذلك المجلس، فحينما قطع مجلس الشوري – مثلاً - مشورة البدء بالجهاد على أراضي نيجيريا؛ أعلن «محمد يوسف» ذلك في المحاضرة المشهورة بـ «الرسالة المفتوحة إلى الحكومة الفيدرالية»، وذكر فيها أن جماعته خاضت في صميم المعركة مع حكومة نيجيريا.
2 - المنهج التربوي:
التربية التي يعتني بها أعضاء الحركة تجمع بين التربية الروحية والبدنية، أما التربية الروحية؛ فقد كانت مساجدهم مسكناً، ومدرسة، ومراكز لقيام الليل، وصيام النهار، وقراءة القرآن، والأذكار، وكانت مرجعية الحركة يكررون على مسامع عناصرها ترك الذنوب، وكلّ ما يخدش المروءة، ويُسقط الأعراض من حضور صالات الرقص، والسينما، وشرب الخمور، والزنا، والرياء والكبر والحسد والحقد، إلخ (24).
وأما التربية البدنية؛ فإنهم في بعض الأحايين يقومون في المساجد نفسها، يربّون أنفسهم على الرمي وبعض الأنشطة المقويّة للجسد، ولهم جولة على الأقدام كلّ صباح بعد صلاة الفجر، ويدعوهم الزعيم إلى التمرينات، ولو في البيوت، لإجادة الرمي والتصويب وسائر الأنشطة، وفوق ذلك هناك عناصر تقوم الحركة بتدريبهم تدريبات عسكرية في الفيافي، وإرسالهم إلى أصحابهم في العقيدة والحركة في البلدان النائية، والدول المجاورة.
3 - المنهج التعليمي:
يقف منهج «بوكو حرام» التعليمي على الدروس المجلسية والمحاضرات، وإقراء الكتب في مساجدهم الخاصة، وبما أن ولاية «برنو» هي معقل الحركة؛ فإن لهم فيها أربعة مجالس كبيرة في «ميدغري»، وهي:
1 - مركز ابن تيمية: كان «محمد يوسف» يلقي فيه دروسه يومي السبت والأحد.
2 - حارة دُوْكِي UnguwarDoki : اتخذ فيها مجلساً لتفسير القرآن كلّ يوم الجمعة ليلاً، وهو أكبر مجالسه.
3 - مسجد فِزَان Fizan : كان يلقي فيه بعض الدروس، وينوب عنه بعض الدعاة في غيابه.
4 - مسجد مَفُوْنِي Mafoni : يلقون فيه المحاضرات العامة مرة أو مرتين في الشهر.
استفاد أعداء الإسلام من ثورة هذه الحركة، وكان من نتائج ذلك أن هرول رؤساء نيجيريا يستنجدون بأمريكا وإنجلترا في مواجهة هذه الحركة
كان تركيزهم في بعض الكتب، أو المقاطع من بعض الكتب التي تحض على الجهاد، وتوضّح نواقض الإيمان، وتشمل الكتب المدرّسة لديهم: تفسير القرآن، وصحيح البخاري، ورياض الصالحين للإمام النووي، وبلوغ المرام للحافظ ابن حجر، والرسالة لابن أبي زيد القيراوني، والأصول الثلاثة وكتاب التوحيد (كلاهما للشيخ محمد بن عبد الوهاب)، وأحكام الجنائز وكتاب صلاة النبي صلى الله عليه وسلم (كلاهما للشيخ الألباني)، والولاء والبراء للشيخ الفوزان، وغيرها، وقد بلغ من اعتناء «أبي يوسف» بالمجالس والدروس أن أصبحت هي شغله الشاغل على مدار الأسبوع، قلما تفوته إلا أن يذهب لدرس آخر في بعض المدن والولايات.
ومن جانب آخر لهم مدراس خاصة لتحفيظ القرآن للصغار، وبخاصة المدرسة الملحقة بمسجد ابن تيمية، كان الصغار يتعلمون القرآن مجوداً، ويحفظون الأوراد النبوية، وتلتزم المدرسة كذلك بالمظاهر والزي الإسلامي من لبس العمامة للفتيان، والحجاب للفتيات، وقد انتهز المدرسون في هذه المدارس فرصة للدعوة، وتطعيم الأطفال بعض الأفكار التي آمن بها بعض زعماء الحركة، كتحريم مشاهدة التلفاز، وغير ذلك.
ويفضل أعضاء الجماعة استخدام اللغة العربية في التحدث والتخاطب، ولعله من أجل مكانة اللغة في دين الإسلام، وهو اللغز الذي عسر فكه لدى بعض الشعب، فظنّوا أنهم ليسوا بنيجيريين، وإنما أتوا من بعض الدول الإفريقية، وحاولت القيادات تمييز الجماعة عن باقي الحركات السلفية، لحد أنهم يعدّون سائر أهل السنّة كسالى، وهذا صريح في بعض خطابات «محمد يوسف»، وكان يصب جام غضبه على كسالى من العلماء، على أنه في بعض الأحايين كان ينهى أعضاء الحركة عن إطلاق كلمة «الطاغوت» على العلماء(25) .
4 - المصادر العلمية المعتمدة لدى الحركة:
تقول قيادات حركة «بوكو حرام» إنهم يعتمدون على فتاوى العلماء السابقين في كلّ ما يقولونه من رأي، وكان من دأب زعيم الحركة أن يذكر أسماء المراجع والمصادر التي هي كالقطب لحركته، أو لرأي ذهب إليه، يذكر مثلاً كتاب الشيخ بكر أبي زيد رحمه الله تعالى «المدارس العالمية الأجنبية»، وكتاب «مدارك النظر في السياسة: بين التطبيقات الشرعية والانفعالات الحماسية» للشيخ عبد الملك بن أحمد بن المبارك رمضاني الجزائري، وكتاب «حكم الجاهلية»، وهي مجموعة مقالات وتعليقات للشيخ أحمد محمد شاكر- جمعها ابنه الأستاذ أسامة، وكتاب «العلمانية» للشيخ أحمد شاكر أيضاً، وقد صرّح «محمد يوسف» في بعض أشرطته أنه تأثر جداً بهذا الكتاب (26).
ومن المصادر التي تعتمدها مرجعية «بوكو حرام» أيضاً: «فتاوى اللجنة الدائمة»، ومجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية، وكتب ابن القيم، وتفسير ابن كثير، وفتاوى بعض العلماء المعاصرين أمثال الشيوخ: الألباني، وابن باز، وابن عثيمين، وغيرهم.
وتكرر قيادة هذه الحركة أن ما أتت به من الفتاوى في القيام ضد الحكام الظالمين، وتحريم التعليم على نمط «بوكو»، وما إلى ذلك كله مستقى من فتاوى العلماء السابقين، ليسوا هم من استنبطوها، وما لهم فيها إلا قراءتها وتفسيرها وترجمتها إلى لغة الهوسا، بالرغم من أنه - في الحقيقة - ليس بالضروري أن يكون الكلام المذكور هو الرأي الذي يعتقده ويفعله – عملياً - العالم المنقول كلامه، ومع ذلك يتحدى «أبو يوسف» كلَّ من كان يرى أن دعوته أو ما يقول، فيه: «المغالطة» و «الخطأ»، أو «سوء الترجمة»، أو «عدم الفهم»، و «طفولية التفكير»، و «عدم النضوج في العلم» - أن يتقدم مشكوراً ليعيد النظر فيما يقوله، ويبين للناس الحقيقة! وكرّر ذلك قائد الحركة الحالي بأن تأويلات المتأولين لإقرار النظام الديمقراطي، وتثبيت إمكانية تحالف علماء المسلمين مع المسيحيين، كلّ ذلك هُراء لا أساس له، ولا يصرفهم عن تنفيذ أمر الله تعالى.
خامساً: علاقة «بوكو حرام» بتنظيم القاعدة:
يظهر «الانتماء الروحي» لهذه الجماعة إلى تنظيم القاعدة في الاستشهادات بأقوال رموز القاعدة التي يكثر منها زعيم الحركة، حيث ينقل مثلاً عن أبي مصعب الزرقاوي، ويصفه بـ «المجاهد» ، وغيره(27).
واتضحت مؤخراً علاقة حركة «بوكو حرام» مع تنظيم القاعدة في بعض المواقف، وهذا ما بيّنه «موسى تنكو» الناطق الرسمي باسم الحركة - في النشرة الهوساوية بإذاعة BBC - بعد مقتل قائدها، حيث أكد انضمام حركتهم إلى تنظيم القاعدة (28)، وقد يكون لهذا البيان تفسير آخر، وهو بثّ الروع بين صفوف رؤساء الدولة، ورجال الأمن، دون أن يكون له أثر واقعي.
وحسبما تنقله بعض وكالات الأنباء في مواقعها على الإنترنت؛ فإن هذه الحركة قد تمّ استدعاؤها من قبل أمير تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي الجزائري (أبي مصعب عبد الودود) للانضمام في مظلة القاعدة، وكان من ضمن أطروحته التي صرّح بها لهم: أنه يحلم بتوسيع منطقة نفوذه لتشمل نيجيريا (29)، ولكن بعض المصادر تؤكد أن الحركة على علاقة وطيدة مع التنظيم من خلال السلفية الجهادية في الجزائر، والثوار في تشاد، وخصوصاً أن ولاية «برنو» تجاور جمهورية تشاد، وقد تمّت الاتفاقات بينهم وبين «أبي يوسف» طيلة دعوته إلى مبادئ الحركة(30) .
ولا يعني سرد هذه الأخبار هنا التصديق بها كلياً، غير أنها على أية حال مؤشر إلى انتماء الحركة - ولو فكرياً - إلى تنظيم القاعدة - إن صحّ التعبير!
سادساً: التمويل في حركة «بوكو حرام»:
بنى بعض المحلّلين على تلك الأخبار السابقة – وغيرها، مما تجمّع لديهم- أن تنظيم القاعدة هو المورد الأساس والمموّل الأول للحركة؛ بينما يرى بعض آخر أن بعض رجال الدولة النيجيرية لهم دَخْل حتى النخاع في استثارة «محمد يوسف» ضد الحكومة، ويموّلون كل نشاطاته (31).
ويقول آخرون إن هناك بعض الأثرياء، قد تكونت العلاقة الوثيقة بينهم منذ انتماء «أبي يوسف» إلى جماعة أهل السنّة والجماعة في التسعينيات، فهؤلاء الرجال هم الذين يتكفلون برأس مال الحركة.
هذه التكهنات من الأمور التي تحتاج إلى مستند قوي، نعم! للباحثين أن يسألوا مَنْ يموّل محمد يوسف في حياته؟ إذ أنه لم يرث هذه الأموال، وليس ببائع عقارات، ولم يشتهر بالتجارة، ولا كان موظفاً - في أبعد الافتراضات -! وإنما صرف همّه إلى الدعوة، بيد أنه دافع عن نفسه بأن له إخوة يقومون باستثمار أمواله، ويفلحون أرضاً لهم كبيرة، ومع ذلك لم يقتنع الناس، لمّا تحققوا من قيامه بحاجات فوق مستوى دخله، الأمر الذي يدل على أن تحت الدخان تتأجج النيران!
لذلك لم يزل الناس يتساءلون طالبين الجواب الكافي: ما المصادر المموِّلة التي تمّد «محمد يوسف» حتى يذبح لتابعيه الساكنين في المركز شياهاً وأبقاراً كلّ أسبوع، ويفعل أشياء أخرى لا يمكن لرجل عادي أن يقوم بها - كما يرى بعض المحللين - إن لم تكن هناك جهة خفية تموّله؟! هذه تساؤلات يرددها الصحافيون والمتابعون لنشاط الحركة! وصرّح الرئيس جونثان بوجود عناصر الحركة في حكومته، لكنه لم يذكر التفاصيل، لا هو ولا أحد الوزراء أو أعضاء الحكومة!
صحيح أن بعض أعضاء الحركة من الولايات المختلفة قد باعوا ممتلكاتهم من البيوت وحُلي النساء استعداداً للجهاد، وذلك في بداية الأمر، وجمع ناشطو الحركة من التجار ما يرونه مناصرة لها، ولم تخرج هذه المسألة لحدّ الآن من الغموض؛ إذ الحركة استمرت في نشاطاتها من غير أن تعوزها النفقة!
سابعا: تأثيرات الحركة في الدعوة داخل نيجيريا وخارجها:
لا شك أن ما يحدث في شمال نيجيريا له انعكاسات سلبية على الدعوة، من جانب أن أعضاء الحركة لهم انتماء قوي إلى أهل السنّة، الأمر الذي اتخذه بعض أعداء السنّة من النصارى وأهل البدع ذريعة للطعن في أهل السنّة كافة، ويقومون بتحريض الحكومات ضدهم، وهذا – والحمد لله - لم يؤثر كثيراً، بسبب الجهود التي ما يزال علماء أهل السنّة يقومون بها لتوضيح منهج السنّة، وتوجيه النصائح إلى قيادات «جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد».
غير أن أعداء الإسلام استفادوا من ثورة هذه الحركة، حيث لوّحوا بوضع شمال نيجيريا في قائمتهم السوداء للإرهابيين، وكان من نتائج ذلك أن هرول رؤساء نيجيريا يستنجدون بأمريكا وإنجلترا في مواجهة هذه الحركة، وجرت بينهم اتفاقيات؛ من ضمنها أنهم يقومون بتدريب القوات الأمنية النيجيرية على مكافحة الإرهاب، وتقوم أمريكا بفتح مكتب عريض، أو قنصلية في ولاية «كنو»، حدث هذا بعد المواجهات التي حدثت في الولاية، ولا يتوقع أي مردود إيجابي للشعب إزاء تلك السياسات.
ثامنا: موقف العلماء والعامة من الحركة وأفكارها:
تصدّى علماء أهل السنّة للمنهج الذي اتخذته «جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد» منذ بدايتها، موضحين لقياداتها الزغل المنطوي في منهجهم، كما قاموا بمحاضرات وإصدار كتيبات ومقالات شارحة للمنهج السوي، وجرت مناظرات بين بعض العلماء وقيادات الحركة حول توجهاتها، ولكن أعضاء الحركة يرمون علماء أهل السنّة بالكسل، وعدم التحرك لنصرة الدين.
وقد بيّن العلماء أن الأمر يحتاج إلى اتباع الحكمة والموعظة الحسنة، وليس الأخذ بمنهج العنف ولغة السلاح، ومن جانب آخر، يرون هذه الحوادث فتنة تحتاج إلى التؤدة والدعاء، لذلك يجتهدون في دعاء القنوت في مساجدهم.
وأما العامة؛ فإن موقفهم لم يتغير عن موقف العلماء، لكنهم لا يشعرون تجاه القوات الأمنية النيجيرية بأسى أو تحسّر لما يصيبها، ويرون أنه قصاص لما يلاقيه الشعب على يد رجال الأمن من التعذيب والتصفية الجسدية.
الخاتمة:
هذا البحث استعراض وجيز لتاريخ حركة «جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد» (بوكو حرام)، والإشارة إلى الدوافع إلى نشأتها والغرض منها، وثبت لنا أن الحركة لها كيان مؤثّر، وأنها ليست جمعية ربحية، ولا تعمل لأي جهة رسمية أو غير رسمية، ولها اهتمام بطلب العلم الشرعي ونشره، والنهي عن الانضمام في المدارس النظامية الموجودة لمضادة جوانب في مناهجها لتعاليم الإسلام.
ولكن لم يظهر لحد الآن ما يثبت أنها تكفّر سائر المسلمين، وإنما حصرت قتالها ضد ثلاث طوائف، وهم: قوات الأمن، والنصارى، والوشاة بهم، وقد قتلت الآلاف من هذه الطوائف، بمن فيهم أفراد من سائر الشعب، وتعتقد الحركة بذلك أنها تسعى لإعادة الدولة الإسلامية في أرض نيجيريا.
وقامت الحكومة النيجيرية بدحر اعتداءات رجال «بوكو حرام»، واتبعت كل وسيلة متاحة لاصطياد عناصر الحركة، وقد نجحت في إلقاء القبض على ثلاثة من كبار قياداتها.
ويرى الشعب أنه قد طال أمده تحت ظلم الحكام وفساد السياسيين، وهذه المرة قد دارت الكرّة على الظالمين أنفسهم، وبالرغم من ذلك ما زال الرعب مطوقاً لقلوب الشعب النيجيري عامة، لذلك ما زالوا يدعون الله تعالى أن يرفع هذه الفتنة، وينحيها عن هذا الوطن.
د. أحمد مرتضى


===============
http://www.qiraatafrican.com/view/?q=893
===============
===============
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2014, 11:36 PM   #3 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 


بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

جماعة بوكو حرام.. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا






تقرير: ما هى جماعة "بوكو حرام"؟






سلط عدد من المواقع الإخبارية والصحف العالمية الضوء على قضية الفتيات المختطفات فى نيجيريا من قبل جماعة "بوكو حرام" المسلحة، وسط توقعات بارتفاع قيمة الفدية المطلوب دفعها مقابل استعادتهن، وذلك فى ظل الجهود الدولية الرامية إلى اتخاذ تلك الخطوة.
فقد أوردت صحيفة "هافينجتون بوست" الأمريكية بعض التعليقات المنتشرة على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، والتى توحى بالرغبة الشديدة فى عودة هذه الفتيات، مثل هاشتاج بعنوان "أعيدوا بناتنا"، وآخر بعنوان "هذه الفتيات هن جزء منا ونتوق لرؤيتهن يعُدن للمدارس".
بدوره، ذكر موقع "ديلى بيست" الإخبارى الأمريكى، أنه فى ضوء السخط الدولى بشأن الطالبات المختطفات، بالإضافة إلى الضجة السياسية فى واشنطن بسبب تردد إدارة الرئيس باراك أوباما خلال السنوات الماضية فى إعلان هذه الجماعة (بوكو حرام) إرهابية، حيث تردد العديد من الأسئلة الجوهرية المتعلقة بهذه الأزمة ومن بينها: من هى جماعة بوكو حرام؟ وما هى الدوافع وراء اختطاف الفتيات؟ إضافة إلى السؤال حول ما الإجراءات اللازم اتخاذها بغية إطلاق سراحهن.
"بوكو حرام" هى من بين الجماعات المسلحة الأكثر ضراوة فى شمال أفريقيا، ومعقل لغلاة المتطرفين الإسلاميين فى العالم، حيث تحملت الجماعة مسئولية قتل أكثر من 4 آلاف شخص فى عام 2014، أسسها "محمد يوسف" فى عام 2002، وهو رجل دين يهدف إلى إقامة دولة إسلامية فى نيجيريا، وقتل فى عام 2009 بينما كانت تحتجزه الشرطة.
ويتولى زعامة الجماعة حاليًا أبو بكر شيكو، الذى يظهر على الساحة بشكل متقطع فى رسائل مسجلة على شرائط فيديو، ولد شيكو فى قرية "شيكو" النيجيرية، التى تقع على الحدود مع النيجر، ودرس فى كلية الدراسات القانونية والإسلامية فى نيجيريا.
يذكر عن "شيكو" مقولته المشهورة فى شريط فيديو أذيع فى عام 2012 على خلفية الهجوم على مدينة "كانو"، الذى خلف نحو 200 شخص بين قتيل وجريح، "أستمتع بقتل أى شخص يعادى الله، كما أستمتع بقتل الدجاج والكباش".
فى السياق ذاته، تفاخر زعيم الجماعة مؤخرًا فى شريط فيديو بقوله "أنا أقوم بخطف فتياتكم، وسوف أقوم ببيعهن فى السوق".
وتعارض "بوكو حرام" تعليم الفتيات، وتقوم بخطف الفتيات لاستخدامهن كطاهيات وإماء، وقتلت المئات من الأطفال الأبرياء، وتسعى الجماعة لتحل محل حكومة نيجيريا بإقامة دولة إسلامية صارمة، وتتمركز قاعدة الجماعة فى غابات "سامبيسا" فى شمال شرق نيجيريا، ويتراوح جيشها بين المئات وآلاف المقاتلين.
وأشارت مجلة "تايم" الأمريكية إلى أن هناك أشياء يجب معرفتها حول بوكو حرام، أولها أن الجماعة بدأت فى أفقر منطقة فى نيجيريا، وثانيها أنهم ازدادوا عنفًا وشراسة بعد مقتل مؤسس الجماعة بينما كانت تحتجزه الشرطة، وثالثها أن استخدام الخيار العسكرى لمواجهتهم يمكن أن يجعل الأمور أسوأ من ذى قبل، ورابعها أنهم يبدون أكثر شراسة وتطرفًا من تنظيم القاعدة.
ورأى الموقع الإخبارى "ديلى بيست" أنه لا توجد سوى إجابة واحدة "غير مرضية وكريهة للغاية" حول الإجراءات اللازم اتخاذها لإطلاق سراح تلك الفتيات، وهى التفاوض مع جماعة بوكو حرام وعرض دفع فدية كبيرة.
وأشار إلى أنه من الممكن ألا تكون الفدية هى هدف قائد الجماعة الرئيسى، ويتطلع شيكو إلى مكافأة الشباب الذين يقاتلون تحت لوائه بمنحهم زوجات من الرقيق، ولكن فى بداية الأسبوع الماضى كان شيكو حكيمًا بما فيه الكفاية لإدراك أن الدعاية حول الفظائع التى ارتكبها منحته فرصة لكسب أموال كثيرة.
وأوضح الموقع أن هذه الاستراتيجية شائعة فى جميع الأراضى الممتدة على مستوى القارة الأفريقية وشبه الجزيرة العربية وجنوب آسيا، حيث تطالب جماعات مختلفة تزعم أنها تنتمى لتنظيم القاعدة بعشرات الملايين من الدولارات أو أكثر من خلال احتجاز وخطف الرهائن.
وأشار إلى صمت العناصر الأمريكية والبريطانية والفرنسية وغيرها التى أُرسلت إلى نيجيريا حيال ما الذى يفعلونه، وكيف يعتزمون القيام به، ولكن عقب أكثر من 3 أسابيع من عملية الاختطاف، يُفترض أن الفتيات المختطفات والمقدر عددهن بحوالى 223 طالبة، تم تقسيمهن إلى مجموعات صغيرة مبعثرة، وبذلك فإن أى عملية عسكرية لتحرير جزء منهن سيعرض الأخريات للخطر.
فى السياق ذاته، قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة جياندومينيكو بيكو، فى تصريحات خص بها موقع ديلى بيست الإخبارى، والذى نجح فى تحرير مئات الرهائن خلال حياته المهنية فى الأمم المتحدة "إن هذا شىء لا يمكن حله بين الحكومات، وينبغى إيجاد شخص على دراية بأدق تفاصيل حياتهم الشخصية"، لذا اقترح بيكو أن تكون المحطة الأولى هى المخابرات السعودية التى جمعت ملفات مفصلة حول منظمات سنية متطرفة، وأضاف "أود أن أطالب السعودية بأن تُرينى ما الذى تعرفه عن هذا الأحمق، ليس سياسيًا بل شخصيًا، أين وُلد وما الذى نعرفه عنه عندما كان صبيًا صغيرًا، كل هذه المعلومات ذات صلة ستفيدنا".
وأشار الموقع إلى أنه عقب ساعات من حوار بيكو، أدان مفتى المملكة العربية السعودية اختطاف الفتيات فى نيجيريا، وأعلن الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين عن إدانته خطف الفتيات من قبل بوكو حرام وعرضهن للبيع أو تزويجهن بالإكراه، وطالب بالافراج عنهن، مضيفًا أنه يعدّ ذلك عملاً إجراميًا محرمًا وفسادًا فى الأرض، وأكد أن الإسلام بريء من فعل هؤلاء، داعيًا إلى إطلاق سراحهن فورًا.
ونقل الموقع عن منظمة العفو الدولية أن السلطات النيجيرية كانت على علم بمخطط بوكو حرام قبل عملية الاختطاف بأربع ساعات، ومع ذلك لم تفعل شيئًا.
كان وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى قد توجه شخصيًا إلى نيجيريا للمساعدة فى جهود الإنقاذ، وذلك عقب الانتقادات التى وُجهت إلى الحكومة النيجيرية لاستجابتها البطيئة.

===============
http://www.alwafd.org/%D8%B9%D8%A7%D...7%D9%85-%D8%9F
===============
===============
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2014, 11:41 PM   #4 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 


بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

جماعة بوكو حرام.. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا










من هو ابوبكر محمد شيكاو زعيم جماعة بوكو حرام
فرض اسم أبوبكر محمد شيكاو على ساحة الأحداث الدولية بعد قضية اختطاف التلميذات في نيجيريا. في هذه الورقة تعريف مقتضب بالمسار الجهادي والإرهابي لزعيم حركة “بوكو حرام”.

ولد زعيم حركة “بوكو حرام” أبوبكر محمد شيكاو، وفقا لوزارة العدل الأمريكية، في قرية من المزارعين ومربي المواشي قرب الحدود مع النيجر في ولاية يوبي (شمال شرق).
وقد درس الفقه لدى رجال الدين المحليين في مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو المجاورة. وفي تلك المرحلة تعرف على مؤسس حركة “بوكو حرام”، الداعية محمد يوسف قبل أن يلتحق بها.
وترأس شيكاو “بوكو حرام” عام 2009 بعد أن أعدمت الشرطة زعيمها السبابق محمد يوسف. ويعرف بعنفه الكبير إلى درجة أن بعض حلفائه الإسلاميين السابقين فضلوا قطع الصلة معه.ظل يتهم شيكاو القيم الغربية بأنها مسؤولة عن المشاكل في نيجيريا مثل الفساد المتفشي والفقر المدقع في صفوف السكان. ويعلن صراحة أنه “يحب أن يقتل من يأمره الله بقتله تماما كما يحب قتل الدجاج والأغنام”.ويقول الخبراء إنه مع وصول شيكاو إلى رأس الحركة، ازدادت الهجمات المتكررة ضد المدنيين والمسيحيين والمسلمين، ما جعل الجميع ينسون خطابات يوسف ضد النظام النيجيري الفاسد.وأثارت تصريحات شيكاو في الفيديو، الذي بث هذا الأسبوع، وأعلن فيه مسؤولية “بوكو حرام” عن عملية خطف التلميذات في ولاية بورنو في منتصف نيسان/أبريل، استياء في العالم حيث هدد ببيعهن و”تزويجهن بالقوة”.
“إرهابي عالمي”
مع الاعتداء على مقر الأمم المتحدة في أبوجا في أب/أغسطس 2011 الذي أوقع 23 قتيلا، انتقلت “بوكو حرام” إلى تنفيذ عمليات نوعية ما أشاع مخاوف من إلتحاق الحركة بمجموعة جهادية على المستوى العالمي.
ويعتقد البعض أن “كوادر” “بوكو حرام” تلقوا تدريبات في الجزائر والصومال لكن العلاقات التي أقامتها الحركة في الخارج لم يتسن التأكد منها بعد.ومنذ 2011 استهدف الإسلاميون الكنائس والمساجد ورموز السلطة وأيضا المدارس والجامعات ومساكن الطلاب حيث قتلوا تلاميذ أثناء نومهم.
وتعتبر الولايات المتحدة شيكاو “إرهابيا على المستوى العالمي”، ورصدت مكافأة قيمتها سبعة ملايين دولار (5,3 مليون يورو) لمن يقدم معلومات تؤدي إلى القبض عليه. وأعلنت قوات الأمن النيجيرية مرتين مقتل شيكاو قبل أن يظهر مجددا في أشرطة فيديو.
وفي هذه الأشرطة المصورة يبدو شيكاو غاضبا ويهدد باستمرار باستهداف مواقع نيجيرية وينفذ لاحقا تهديداته. وفي بعض الأحيان يبدو شيكاو، وكأنه منفصل عن الواقع، فهدد بقتل مسؤولين مشهورين عالميا توفوا منذ زمن مثل رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر أو البابا الراحل يوحنا بولس الثاني.
وبوكو حرام تعني “التربية الغربية حرام” لكن الحركة تفضل استخدام اسم “جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد”.


===============
http://doulvinepresse.com/ar/archives/3859
===============
===============
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2014, 11:43 PM   #5 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 


بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

جماعة بوكو حرام.. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا







ماهي جماعة بوكو حرام النيجيرية و ما هي أفكارها ؟

هي جماعة إسلامية (كما تدعي) نيجيرية مسلحة، وتتركز بشكل رئيس في ولايات يوبي، وكانو، وبوتشي، وبورنو، وكادونا، في شمال البلاد، وتعني بوكو حرام في لغة الهوسا السائدة في الشمال (التعليم الغربي حرام).
وقد تأسست الجماعة 2003م، على يد المؤسس أستاذ محمد يوسف وهو شاب نيجيري ترك التعليم في سن مبكرة، وحصل على قدر من التعليم الديني غير النظامي، وقد تشكلت جماعة بوكو حرام في الأصل من مجموعة من الطلاب، تخلوا عن الدراسة، وأقامت الجماعة قاعدة لها في قرية (كاناما) بولاية (يوبي) شمال شرقي نيجيريا على الحدود مع جمهورية النيجر.
أهداف الجماعة أو ملامحها الفكرية:
ترتكز الملامح الفكرية لجماعة بوكو حرام حول عدد من الأصول الفكرية، أهمها: العمل على قيام دولة إسلامية في نيجيريا بالقوة المسلحة مع كونها دولة علمانية، وتدعو إلى التطبيق الفوري للشريعة الإسلامية في جميع الولايات النيجيرية، وليس تطبيق الشريعة في الولايات الاثنتي عشرة الشمالية فقط، وكذلك عدم جواز التوظيف في الأجهزة الأمنية والحكومية في الدولة. وكما أن الجماعة ترفض بشدة التعليم الغربي والثقافة الغربية، وتدعو إلى تغيير نظام التعليم في نيجيريا، بالإضافة إلى أن بوكو حرام لا تختلط كثيراً بالمجتمعات الموجودة فيها، وتفضل الانعزالية بصفة عامة. وبشكل عام، فإن فكرة جماعة بوكو حرام هو فكر أقرب إلى التكفير.
ويؤدي أتباع بوكو حرام الصلاة في مساجد منفصلة في عدة المدن من بينها مايدوجوري، وكانو، وسوكوتو، ويطلقون اللحى، ويضعون على رؤوسهم أغطية حمراء أو سوداء، وكل من لا يتبنى فكرها المتشددة فهو كافر، مسيحياً كانوا أم مسلماً.
وتعد جماعة بوكو حرام النيجيرية أحد نماذج القاعدة المنتشرة حالياً في مناطق عديدة من العالم.

ويجدر بالذكر أن هناك الآن ثلاث صور للقاعدة في العالم هي:
1 ــ القاعدة الأم (المركزية) وهي التي أسسها (أسامة بن لادن) عام 1998م، تحت مسمى الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والصليبين.
2 ـ وأما الصورة الثانية فهي فروع القاعدة، وهي التي نشأت بأمر مباشر من أسامة بن لادن، ولها مثال وحيد هو تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، والذي يرفع شعار أخرجوا المشركين من جزيرة العرب.
3 ـ الصورة الثالثة هي نماذج القاعدة، وهي الأكثر انتشاراً أو شيوعاً في العالم، حيث إن هذه النماذج ليس لها أي علاقة تنظيمية بالقاعدة الأم، وإنما هي ترتبط بتنظيم القاعدة أيدلوجياً وفكرياً فقط، وترى في زعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن زعيماً روحياً لها يجب أن يُقتدى به، والأمثلة لهذه النماذج في إفريقيا، تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وحركة شباب المجاهدين بالصومال، وجماعة أنصار الدين المالي، وكذلك جماعة بوكو حرام النيجيرية التي أعلنت عن التحاقها بتنظيم القاعدة، مع العلم بأنه ليست هناك علاقة عملية أو اتصال بين الاثنين.
ومن ناحية أخرى، فإن القاعدة الأم لا تنفى مثل هذه البيانات من التحاق هذه الجماعات بها وذلك لكي تثبت لأعدائها أن لها قواعد وأتباعاً في مناطق مختلفة من العالم، وأنها صاحبة أذرع طويلة تستطيع أن تضرب بها في مناطق متعددة من العالم.

ما هي عوامل تنامي حركة بوكو حرام النيجيرية؟
إذا تتبعنا حركات جماعة بوكو حرام نجد أن هناك عدة عوامل أدت إلى تنامي حركتها وزيادة أنشطتها منها :
سياسات الحكومات العسكرية المتعاقبة في نيجيريا، والتي تستخدم العنف المفرط تجاه الحركات السياسية المناوئة لها، خاصة بوكو حرام، التي استطاعت أن تكسب العديد من الأنصار في أوساط الشباب، كما استطاعت أن تكسب تعاطف بعض المسلمين بسبب عمليات القتل البشعة والخارجة على القانون، والتي ارتكبتها الشرطة النيجيرية في حق أعضاء جماعة بوكو حرام، مما خلق نوعاً من التعاطف تجاه الجماعة، وتقديم يد العون والمساندة لها، حيث اعتبرت مظلومة.
وكما تلعب شعارات القبلية والبعد العرقي دوراً كبيراً في تنامي جماعة بوكو حرام، حيث تتشكل نيجيريا من قبيلتين كبيرتين، هما الهوسا في شمال البلاد وأغلبهم مسلمون، وقبيلة الإيبو، وغالبية أفرادها مسيحيون، وكثيرا ما تحدث اشتباكات دينية وعرقية بين القبيلتين. ولا يخفى علينا أن هناك مؤيدين للجماعة داخل حكومة الرئيس (جوناتان).
وأثناء هذه الاختلاطات طرحت جماعة بوكو حرام نفسها كمدافع عن الإسلام والمسلمين ضد المسيحيين، مما أعطى نوعاً من التعاطف من بسطاء المسلمين نحو الجماعة، وإضافة إلى كل ذلك تردي الوضع الاقتصادي، وانتشار البطالة والفساد والفوضى الموجودة في النخبة السياسية.
ومما زاد الأمر سوءاً استخدام بعض السياسيين الانقسامات العرقية والطائفية من أجل الوصول للسلطة، وذلك عن طريق إثارة الاضطرابات العرقية والدينية، مما يعطي الفرصة للتيارات الدينية المتطرفة لكي تنشط بقوة على أساس أنها تدافع عن دينها وعقيدتها.

الهجمات الكبرى لجماعة بوكو حرام:
1 ـ في شهر يوليو من العام 2009م، شنت جماعة بوكو حرام هجمات في مدينة بوتشى، شمال شرق البلاد، وفى أثنائها وقعت مواجهات بين الجماعة والشرطة والجيش، شملت عدة ولايات شمالية، راح ضحيتها مئات أو آلاف الضحايا من المدنيين واستمرت خمسة أيام، وانتهت بإعلان الحكومة النيجيرية بأنها قتلت جميع أفراد جماعة بوكو حرام بمن فيهم زعيم الجماعة محمد يوسف.
غير أن هذا لم يشكل نهاية الجماعة، حيث تنسب إليها سلسلة من التفجيرات والهجمات التي شهدتها المناطق الشمالية الشرقية من نيجيريا في السنوات الأخيرة، وأهم هذه الهجمات هي: سوق أبوجا في ديسمبر 2010م، وتفجير مركز الشرطة في ميدوكوري، في يناير 2011م، وتفجير مكتب للجنة الانتخابية الوطنية المستقلة في مايدوكوري في أبريل 2011م، وتفجير سيارة ملغومة في ساحة انتظار سيارات أمام مقر الشرطة في أبوجا في يونيو 2011م، وتفجير مقر الأمم المتحدة في أبوجا في أغسطس 2011م. وغيرها من الهجمات والتفجيرات.
وعادت جماعة بوكو حرام النيجيرية من جديد إلى ساحة الأحداث في نيجيريا والكاميرون، بقيامها ببعض العمليات القوية داخل الأراضي بهاتين الدولتين استهدفت من خلالها رجال الشرطة والكنائس والعاملين في المنظمات الإنسانية، إضافة إلى اعتدائها على العديد من مؤسسات الدولة. وحصلت اشتباكات عنيفة مع جيش نيجيريا في شمال البلاد، ومع جيش الكاميرون في جنوب البلاد.
والذي أغضب العالم كله مسلمون كانوا أو مسيحيون، وأقام الدنيا وأقعدها ما جرى في 14 أبريل 2014م، حيث قامت جماعة بوكو حرام باختطاف أكثر من 200 تلميذة بريئة من سكن إحدى المدارس في منطقة (شيبوك) بولاية (بورنو) شمالي نيجيريا، وتتراوح أعمارهن مابين 15 و 18 سنة، وتمكنت 53 فتاة من الفرار، بينما يبقى مصير223 فتاة مجهولاً حسب الأخبار الواردة من الشرطة النيجيرية. وقد نشر تسجيل فيديو شاهده العالم، حيث صرح فيه زعيم جماعة بوكو حرام عزمه على بيع الفتيات، بقوه: (لقد اختطفت فتياتكم، وسوف أبيعهن في السوق، وفق شريعة الله) معتبرا أن الفتيات اللائي تم اختطافهن (سبايا) سيتم بيعهن وتزويجهن بالقوة.
وهذه العملية، أي اختطاف الفتيات النيجيريات أثارت استياء وتنديد العالم، نظمت خلالها حملات تعبئة عالمية تقودها منظمات حقوقية، وناشطون، وأدباء في العالم لحث وتحريض المجتمع الدولي والحكومة النيجيرية على التسريع باتخاذ قرار بتحريرهن.
وفى هذا الصدد، انتقد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بشدة جماعة (بوكو حرام) التي أعلنت مسؤوليتها عن اختطاف الفتيات، كما طالبت مؤسسة الأزهر، جماعة بوكو حرام بإطلاق سراح الفتيات حيث إن هذه العملية ليست من الإسلام في شيء.
ومن جهته قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن الولايات المتحدة ستفعل (كل ما في وسعها) لمساعدة نيجيريا في البحث عن أكثر من 200 فتاة خطفتهن جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة.
ومنذ طلوع شهر يونيو بدأت عملية القتل تتزايد حيث تتراوح حصيلة قتلى مجازر بوكو حرام الإسلامية المتطرفة بين 400 و500 قتيل خلال الأسبوع، ودمرت قرى بأكملها.

ما هي آثار العمليات العنيفة على الأمن في المنطقة؟
لقد أثارت العمليات القوية العنيفة التي تقوم بها جماعة بوكو حرام النيجيرية قلق الكثيرين، وعلى رأسهم الحكومات في قارة إفريقيا، وصاحبة المصالح الاقتصادية والنفطية في نيجيريا وغيرها، وذلك بسبب الخوف من حدوث تحالف بين الحركات الجهادية وبوكو حرام، كما حصل بين أنصار الدين المالية وجماعة بوكو حرام النيجيرية، مما سيؤدي إلى عدم استقرار الأوضاع الأمنية في المناطق الاقتصادية، ودوائر الحكومات والمؤسسات التربوية والتعليمية.
وفى التصريح الأخير لزعيم بوكو حرام بيّن بأن الجماعة التحقت بتنظيم (القاعدة) مما أثار القلق والمخاوف من أن تصبح المنطقة مأوى للتيارات الجهادية الهدامة العابرة للقارات، مثل القاعدة بكل صورها ونماذجها، وهذا مما سيجعل المنطقة أفغانستان جديدة تأوي إليها كل التيارات الجهادية وتصبح قاعدة مهددة للأنظمة في المنطقة والقارة بأكملها.
ومن أكبر دواعي القلق والمخاوف لدى الحكومات هو الخوف من نشر الفكر المتطرف في أوساط المسلمين، وكذلك محاولة فرض الإسلام بالقوة في مجتمعات تعاني أصلاً من المشاكل العرقية والطائفية، مما يهدد السلام الاجتماعي بأكمله في نيجيريا خاصة وإفريقيا عامة، حيث إن الفكر المتطرف الذي تنتهجه جماعة بوكو حرام يمكن أن يخلق جيلاً من الشباب يفهم الإسلام والجهاد بصورة خاطئة، كما تفهمه جماعة بوكو حرام، مما يضر بالإسلام والمسلمين ويسيء إليهم، ويشوه صورتهم السمحة في قارة ظل الإسلام فيها سمحاً طوال تاريخها العريق.
وإن هذه الأعمال لا تمت إلى الإسلام بصلة، بل تشوه سمعته وصورته في النفوس، وتصد عن دين الله وتعطي الذريعة للأعداء للطعن فيه والتطاول عليه.
ما هو مستقبل القاعدة في إفريقيا؟
نماذج القاعدة في إفريقيا هي عبارة عن مجموعات مسلحة، ليس لديها فكر راسخ أو رؤية محددة، وإنما هي تستلهم المبادئ العامة للفكر الجهادي، وتعزل نفسها عن الآخرين، وليس لديها أي نية أو رغبة في الحوار مع الآخرين لمناقشة أفكارهم التي يرون، بسبب جهلهم أنها حق مطلق، ونص مقدس لا يمكن الاقتراب منه.
ولكن مع كل ذلك فمستقبل نماذج القاعدة في إفريقيا قابل للانتشار والزيادة، مادام هناك الفقر، والبطالة، والفساد، وعدم وجود العدالة في القسمة والتوزيع بين المواطنين، إضافة إلى الانتهاكات الصارخة التي تقوم بها حكومات بعض الدول الإفريقية تجاه مواطنيها ومعارضيها، وعدم قيام رجال الدين بمهامهم على الوجه الأكمل.

ما هو رأي الإسلام تجاه هذه العملية التي تقوم بها بوكو حرام؟
أصدرت الأمانة العامة للهيئة العالمية للعلماء المسلمين التابعة لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة بياناً استنكرت فيه احتجاز الفتيات القاصرات في نيجيريا على يد جماعة بوكو حرام.
وأكدت الهيئة في بيانها أن مبادئ الإسلام وتعاليمه السمحة تحرم ترويع الآمنين المسالمين، ولا تسمح بالاعتداء على الضعفاء من الشيوخ والنساء والأطفال حتى في حالة الحرب مع الأعداء، فقد ثبت في الصحيحين، نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن: (قتل النساء والأطفال). وكان من هديه عليه السلام توصية من يرسلهم للجهاد في سبيل الله بقوله: (انطلقوا باسم الله وعلى ملة رسول الله، ولا تقتلوا شيخاً فانياً ولا طفلاً، ولا امرأة) روه أبو داود.
وعلى هذا النهج سار جميع الخلفاء الراشدين من بعده فكلهم كانوا يوصون جنودهم بهذه الوصية ويؤكدون عليها، وطالبت الهيئة الجميع بأن يتقوا الله في أعمالهم، وأن يعظموا حرمة الدماء وأن لا يكونوا سبباً لجلب البلاء لأمتهم.


===============
http://www.islam4africa.net/ar/more....=14&art_id=163
===============
===============
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2014, 11:46 PM   #6 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 


بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

جماعة بوكو حرام.. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا





حقائق- من هي جماعة بوكو حرام النيجيرية؟


شنت جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة أشد هجماتها المنسقة دموية في يوم واحد وقتلت أكثر من مئة شخص في هجمات بالقنابل والاسلحة النارية في مدينة كانو ثاني كبرى المدن النيجيرية في وقت متأخر يوم الجمعة. وتؤدي الهجمات العنيفة المسلحة التي تشنها الجماعة التي تتخذ من شمال نيجيريا معقلا لها الى توتر العلاقات بين جنوب البلاد التي تسكنه أغلبية مسيحية وبين الشمال الذي يغلب المسلمون على سكانه.
وفيما يلي بعض الحقائق عن جماعة بوكو حرام:
الجماعة:
- بدأ نشاط جماعة بوكو حرام في عام 2003 تقريبا وتتركز بشكل رئيسي في ولايات يوبي وكانو وبوتشي وبورنو وكادونا في شمال نيجيريا.
- بوكو حرام التي تعني بلغة الهوسا السائدة في شمال نيجيريا "التعليم الاجنبي حرام" تتخذ من حركة طالبان في أفغانستان نموذجا لها.
- تعتبر الجماعة كل من لا يتبنى فكرها المتشدد كافرا .. مسحيون كانوا أم مسلمون. وتطالب بتطبيق الشريعة في كل أنحاء نيجيريا.
- يؤدي أتباع بوكو حرام الصلاة في مساجد منفصلة في مدن من بينها مايدوجوري وكانو وسوكوتو ويطلقون اللحى ويضعون على رؤوسهم أغطية حمراء أو سوداء.
- أصدرت الجماعة انذارا هذا الشهر للمسيحيين بأن أمامهم ثلاثة أيام لمغادرة شمال نيجيريا. ومنذ صدور الانذار قتلت هجمات وقعت في شمال شرق البلاد الكثيرين الى جانب فرار مئات المسيحيين الى جنوب البلاد. وأعلن الرئيس جودلاك جوناثان حالة الطوارئ في 31 ديسمبر كانون الاول في محاولة لاحتواء العنف.
- قال جوناثان ان هناك مؤيدين للجماعة داخل حكومته وان انعدام الامن الذي تسببت فيه الجماعة أسوأ عما كان ابان الحرب الاهلية التي اندلعت في عام 1967 وسقط خلالها أكثر من مليون قتيل.
بعض الهجمات الكبرى:
- في يوليو تموز 2009 شنت بوكو حرام هجمات في مدينة بوتشي في شمال شرق البلاد بعد اعتقال بعض أعضائها واشتبكت مع الشرطة والجيش في مدينة مايدوجوري الشمالية. وقتل حوالي 800 شخص في القتال الذي استمر خمسة أيام في المدينتين.
- في وقت لاحق من ذلك الشهر اعتقلت قوات الامن النيجيرية محمد يوسف زعيم الجماعة وقتل بالرصاص أثناء احتجازه لدى الشرطة بعد ساعات من اعتقاله.
- في أوائل يوليو 2010 ظهر أبو بكر شيكاو وهو نائب سابق لزعيم الجماعة -كان من المعتقد بأن الشرطة قتلته في عام 2009- في شريط فيديو وأعلن قيادته للجماعة.
- في ديسمبر 2010 قالت الجماعة انها تقف وراء التفجيرات في وسط نيجيريا وهجمات على كنائس في شمال شرق البلاد أدت الى سقوط 86 قتيلا على الاقل.
- في 16 يونيو حزيران انفجرت سيارة ملغومة في ساحة انتظار سيارات أمام مقر الشرطة في العاصمة النيجيرية أبوجا مما أسفر عن سقوط قتيلين على الاقل. وأعلنت بوكو حرام المسؤولية.
- في 26 يونيو سقط 25 قتيلا عندما انفجرت عدة قنابل في منطقة دالا بمدينة مايدوجوري بعد أن ألقى أشخاص يشتبه في أنهم أعضاء في جماعة بوكو حرام قنابل على مقهى وحانة.
- في 25 أغسطس اب هاجم أعضاء في جماعة بوكو حرام مركزا للشرطة في جومبي في شمال شرق البلاد فقتلوا أربعة من الشرطة وجنديا قبل أن يقودوا سيارتهم الى فرعي فيرست بنك ويونيون بنك حيث قتلوا سبعة من موظفي البنكين واستولوا على مبلغ من المال غير معلوم.
- في 26 أغسطس فجر مهاجم نفسه في مبنى الامم المتحدة في أبوجا. وسقط 23 قتيلا على الاقل وأصيب 67 شخصا. وأعلنت بوكو حرام المسؤولية في 29 أغسطس وطالبت بالافراج عن سجناء وانهاء حملة أمنية تهدف الى منع شن المزيد من التفجيرات. وكان هذا أول هجوم انتحاري معروف في نيجيريا ومثل تصعيدا لاساليب الجماعة وكشف عن تطور أكبر في المتفجرات التي تستخدمها.
- قتل 65 شخصا على الاقل في مدينة داماتورو وقرية بوتيسكوم في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني. وكانت الهجمات التي شملت ايضا موجة من التفجيرات في مايدوجوري واحدة من اسوأ الهجمات التي تشنها بوكو حرام.
- أعلنت بوكو حرام مسؤوليتها عن هجمات بالقنابل في انحاء نيجيريا في يوم عيد الميلاد منها هجوم على كنيسة قرب ابوجا اسفر عن مقتل 37 شخصا على الاقل.
- في العاشر من يناير كانون الثاني فتح من يشتبه بانهم اعضاء بجماعة بوكو حرام النار على حانة في قرية بوتيسكوم بولاية بوبي فقتلوا ثمانية اشخاص منهم اربعة من الشرطة.
- في 20 يناير كانون الثاني اسفرت هجمات منسقة بالقنابل والاسلحة على قوات الامن في مدينة كانو الشمالية عن مقتل اكثر من 100 شخص


===============
http://ara.reuters.com/article/world...120121?sp=true
===============
===============
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2014, 11:52 PM   #7 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 


بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

جماعة بوكو حرام.. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا





ماهي مصادر تمويل جماعة "بوكو حرام" ؟

عندما فرضت واشنطن عقوبات في يونيو عام 2012 على أبو بكر شيكاو، زعيم جماعة بوكو حرام في نيجيريا، قال إنها خطوة لا طائل من ورائها. وبعد مرور عامين يبدو أن تشكيك شيكاو في القرار الأميركي يستند إلى أساس جيد إذ أن جماعته الإسلامية المتشددة أغنى من أي وقت مضى وأكثر عنفا.
تؤكّد مراكز البحوث والدراسات الاستراتيجية والأمنية، أن العالم يشهد موجة خطيرة جدّا من النشاط الجهادي، بعد أن استيقظت الخلايا النائمة، واستقوت التنظيمات الضعيفة وانتشرت رقعة امتدادها من أفريقيا إلى الشرق الأوسط وآسيا، وهي اليوم تهدد أوروبا بشكل جدّي.
وارتفعت نواقيس الإنذار من هذا الخطر المحدق بالقارة الفقيرة والهشة على خلفية حالة “التضخم” التي وصلت إليها تنظيمات جهادية متفرّعة عن تنظيم القاعدة، ومن بين هذه التنظيمات التي استقطبت الاهتمام جماعة بوكو حرام النيجيرية التي تمثل الآن أخطر تهديد أمني لأكبر بلد منتج للنفط في أفريقيا.
تعني “بوكو حرام” بلغة قبائل “الهوسا” المنتشرة في شمالي نيجيريا المسلم “التعليم الغربي حرام”، وهي جماعة مسلحة، تأسست في يناير2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.
وأثارت الجماعة جدلا كبيرا بسبب أفكارها التكفيرية والمتشددة إضافة إلى مصادر تمويلها المجهولة. فيما تبذل الولايات المتحدة ونيجيريا وآخرون جهودا حثيثة لاقتفاء أثر تمويل الجماعة وخنقه تعطي مقابلات أجرتها وكالة رويترز مع حوالي 12 مسؤولا أميركيا يتابعون عن كثب بوكو حرام أكمل صورة حتى الآن عن كيفية تمويل الجماعة لأنشطتها.
يتضمن نهج الجماعة المتشددة استخدام الأفراد في نقل الأموال في عملية يصعب تتبعها والاعتماد على مصادر تمويل محلية والانخراط في علاقات مالية محدودة مع الجماعات المتطرفة الأخرى.
وجنت بوكو حرام – التي تطلق على نفسها أيضا اسم جماعة أهل السنة والدعوة والجهاد- الملايين من عمليات خطف لشخصيات بارزة. وقالت ليندا توماس جرينفيلد، مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأفريقية، “نشتبه أنهم يعيشون على أنشطة إجرامية مربحة جدا تشمل عمليات الخطف.”
وكثفت الولايات المتحدة تعاونها مع نيجيريا لجمع المعلومات عن بوكو حرام، التي يقتل مسلحوها المدنيين بصورة شبه يومية في معقل الجماعة بشمال شرق الدولة الواقعة في غرب أفريقيا.
لكن عدم وجود علاقات مالية دولية للجماعة المتشددة يحد من الإجراءات التي يمكن للولايات المتحدة أن تتخذها لإضعاف الجماعة مثل العقوبات المالية. وعادة ما تعتمد وزارة الخزانة الأميركية على حزمة إجراءات لتعقب المعاملات المالية للجماعات الإرهابية لكن يبدو أن بوكو حرام تعمل خارج النظام المصرفي إلى حد كبير.
وقال المسؤولون في مقابلات مع “رويترز″ إن بوكو حرام تستخدم في المقام الأول لتمويل شبكتها الفتاكة نظام سعاة وهم ينقلون الأموال داخل نيجيريا وعبر حدود دول أفريقية مجاورة يسهل اختراقها.
ورصدت الولايات المتحدة أدلة على أن بوكو حرام تلقت دعما ماليا من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وهو فرع للجماعة الجهادية التي أسسها أسامة بن لادن. وتختلف التقييمات للتحويلات المالية من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي لكن تقديرا أميركيا يشير إلى مئات الآلاف من الدولارات وهي مبالغ قليلة مقارنة بملايين الدولارات التي تجنيها بوكو حرام من عمليات الاختطاف.

آلة الاختطاف المربحة
مثّل إقدام الجماعة المتشدّدة على اختطاف أكثر من 200 تلميذة نقطة حاسمة في التعامل مع هذا التنظيم وسلّط الضوء أكثر على نشاطه وخطورته التي تمتدّ إلى خارج نيجيريا لتشمل كامل القارة خاصة في ظل تواجد تنظيمات أخرى تتشارك معه في الإيديولوجيا والتوجه وأيضا مصادر التمويل التي تقوم على التهريب والاختطاف والابتزاز.
تحتجز جماعة بوكو حرام التلميذات، منذ شهر آيار الماضي. وكانت جماعة «بوكو حرام» تبنت عملية خطف أكثر من 200 تلميذة في شمال نيجيريا، مشيرة إلى أنها ستعاملهنّ على أنهنّ «سبايا» ومهددة بـ«بيعهنّ وتزويجهنّ بالقوة».
وفي فبراير شباط العام الماضي اختطف مسلحون على دراجات نارية الفرنسي تانجي مولان فورنييه وزوجته وأطفاله الأربعة وشقيقه عندما كانوا يقضون عطلة قرب متنزه وازا الوطني في الكاميرون القريب من الحدود مع نيجيريا. وفي وقت لاحق كشف تقرير سري لحكومة نيجيريا أن مفاوضين من فرنسا والكاميرون دفعوا لبوكو حرام ما يعادل 3.15 مليون دولار قبل إطلاق سراح الرهائن.
وقال مسؤولون أميركيون إن الفدى فيما يبدو هي المصدر الرئيسي لتمويل تمرد بوكو حرام المستمر منذ خمس سنوات في نيجيريا التي يبلغ عدد سكانها 170 مليون نسمة نصفهم تقريبا من المسيحيين والنصف الآخر من المسلمين. وتتفاوت الأرقام بشأن ما تجنيه بوكو حرام من عمليات الاختطاف. ويقدر بعض المسؤولين الأميركيين أن الجماعة تتلقى مليون دولار مقابل إطلاق سراح كل ثري نيجيري تختطفه.
ويفترض على نطاق واسع في نيجيريا أن بوكو حرام تتلقى الدعم من المتعاطفين معها دينيا داخل البلاد ومنهم بعض المهنيين الأثرياء وبعض سكان شمال البلاد الذين يبغضون الحكومة على الرغم من افتقار الأدلة التي تثبت هذا الزعم.
وقال بيتر فام، وهو باحث نيجيري في مؤسسة أتلانتيك كاونسيل البحثية في واشنطن، إن بوكو حرام طورت "نموذجا متنوعا ومرنا جدا لدعم نفسها". وأضاف “يمكنها بشكل أساسي أن تعتمد على ما تجود به الأرض بموارد إضافية متواضعة للغاية.”
وأضاف فام “نحن لا نتحدث عن جماعة تشتري أسلحة متطورة مثل التي تستخدمها بعض الجماعات الجهادية في سوريا أو مناطق أخرى. نحن نتحدث عن بنادق كلاشينكوف وقليل من القذائف الصاروخية ومواد لصنع القنابل. هذه عملية منخفضة التكلفة جدا”. ويتطلب ذلك دفع مبالغ زهيدة لبعض الشباب يوميا لتعقب تحركات القوات النيجيرية والإبلاغ عنها.

أسلحة منخفضة التكلفة
معظم المعدات العسكرية التي تمتلكها بوكو حرام لا تشتريها لأنها مسروقة من الجيش النيجيري. فمثلا في شهر فبراير الماضي اقتحم عشرات من مقاتلي بوكو حرام موقعا عسكريا نائيا في تلال جوزا بولاية بورنو شمال شرق البلاد ونهبوا 200 قذيفة مورتر و50 قذيفة صاروخية ومئات من طلقات الذخيرة.
وسلّحت مثل هذه الغارات الجماعة تسليحا جيدا. وفي عشرات الهجمات خلال العام المنصرم أغار مسلحون يركبون شاحنات ودراجات نارية وعربات مدرعة مسروقة في بعض الأحيان على جنود نيجيريين وأطلقوا قذائف صاروخية.
وقال مسؤولون أميركيون إن القيادة الداخلية لبوكو حرام تتمتع بالدهاء الأمني ليس فقط في طريقة نقلها للأموال لكن أيضا في اتصالاتها واعتمادها على الاتصال وجها لوجه إذ أن الرسائل أو المكالمات يمكن اعتراضها.
وأوضح مسؤول سابق بالجيش الأميركي “إنهم متطورون جدا إذ يعملون على حماية كل هذه الأنشطة من مسؤولي إنفاذ القانون في أفريقيا وبالتأكيد من جهود مخابراتنا لمحاولة إلقاء نظرة على ما يفعلون.”
وأقرت جهات أميركية بأن الأسلحة التي خدمت واشنطن جيدا في حربها المالية على الجماعات الإرهابية الأخرى تثبت فعالية أقل في مواجهة بوكو حرام. واعترف مسؤول دفاعي أميركي قائلا “أعتقد أننا نستخدم الأدوات المتاحة لدينا لكنها ليست مصممة بالشكل الجيد الذي تمول به بوكو حرام نفسها.”
ويشير الباحث في جامعة كمبريدج آدم حجازي، في دراسة له تستكشف أصول ودينامية الحركة الدينية العنيفة المناهضة للمؤسسة السياسية والدينية النيجيرية إلى كون بوكو حرام تزدهر في المقام الأول بسبب خيبة الأمل الاقتصادية والسياسية، وتستفيد على وجه الخصوص من ريبة السكان القوية تجاه الدولة.
واستنادا إلى تحاليل تبيّن عوامل التجنيد وتكوين حركة تغلب فيها النزعة الدينية على النزعة العرقية، يحذّر من العواقب الإقليمية لنشاط هذا التنظيم من تزايد انعدام الأمن إلى التهريب مرورا بتشريد السكان وتوسّع رقعة الإرهاب.

*نقلا عن العرب اللندنية



===============
http://www.afrigatenews.net/content/...7%D9%85-%D8%9F
===============
===============
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2014, 12:02 AM   #8 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 


بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

جماعة بوكو حرام.. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا








"بوكو حرام" النيجيرية:سياقات التأسيس و مسارات المواجهة


تُمثّل جماعة "بوكو حرام" أحد أهمّ الحركات الجهاديّة في غرب إفريقيا ,و التي تتّخذ من منطقة بورنو شمال نيجيريا معقلاً لها ,و التي أصبحت تُمثّل خطرًا حقيقيًا يؤرق الحكوم النيجيريّة و الدّول المجاورة كالكاميرون و النّيجر و على المصالح الغربيّة في المنطقة خاصة منذ تولّي زعيمها الحالي "أبوبكر شيكاو" القيادة في 2009 على أعقاب وفاة زعيمها السّابق محمّد يوسف على يد الشّرطة النيجيريّة بعد إلقاء القبض عليه أثناء أحداث ثورة يوليو/تمّوز من نفس العام التي خاضتها الجماعة ضد الحكومة المركزيّة ,فشيكاو و منذ تولّيه إمارة الجماعة قام بتوسيع نطاق عمليّاتها لتشمل المصالح الغربيّة بالتفجير و العمليات الإنتحاريّة و الخطف آخرها القس الفرنسي جورج فاندنيوش و الذي أفرجت عليه الجماعة بداية العام الحالي بعد أسابيع من الرّهن "لأسباب إنسانيّة" و بدون مقابل مادي .
عند نشأتها في العام 1995 كانت الجماعة تُعرف بإسم "أهل السُنّة و الهجرة" و قد أسّسها "أبوبكر لوان" في جامعة مادوجيري في مدينة بورنو شمال البلاد قبل أن يسافر في العام 2002 إلى الملكة العربيّة السّعوديّة لإتمام دراسته في "العلوم الشّرعيّة" ,ليتسلّم قيادة الجماعة في نفس العام محمّد يوسف و لتأخذ معه المنظمة أسماء متعدّدة منها "المهاجرون" "طالبان نيجيريا" "بوكو حرام" "جماعة أهل السُنّة للدّعوة و الجهاد" ,و لتتحوّل معه أيضًا إلى جماعة جهاديّة تتبنّى العنف و خيار المواجهة المسلّحة مع الحكومة النيجيريّة الشيء الذي لم تُعرف به في عهد مؤسّسها لوبان .
و كلمة "بوكو حرام" تعني في لغة الهوسا "التّعليم الغربي حرام" ,و هي التّسمية التي لا يبدو أنّ الجماعة تُحبّذها من وسائل الإعلام عند الحديث عنها لأنها تفضل استخدام إسم "جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد",ففي بيان لنائب أمير الجماعة معلّم سانس عمّار صدر في أغسطس/آب 2009 قال هذا الأخير :"إن اسم جماعة بوكو حرام لا يعنى بأي حال (التعليم الغربي حرام)، كما يستمر الإعلام الكافر في تصويرنا؛ بل يعني أن (الحضارة الغربية محرمة). ويكمن الفارق في الانطباع الذي يخلفه المعنى الأول الذي يعطي الانطباع أننا كجماعة نعارض التعليم الرسمي الآتي من الغرب وهو أمر غير صحيح؛ بل يعني الاسم الحقيقي للجماعة اعتقادها في سمو الثقافة الإسلامية (وليس تعليمها). لأن مفهوم الثقافة شامل يشمل التعليم؛ ولكن لا يحدده التعليم الغربي" .و منذ تسلّم محّمد يوسف في العام 2002 قيادة الجماعة أصبح العنف و العمليات الجهاديّة هي المنهج الذي تعتمده لبلوغ هدفها المتمثّل في قلب نظام الحكم العلماني في نيجيريا و إقامة دولة إسلاميّة تُطبّق الشّريعة في البلاد حيث قامت في :
-24 ديسمبر/كانون الأوّل 2003 بهجوم إستهدف مراكز شُرطة و مباني عامة و منشآت حكوميّة في مدن وجيام و كناما في ولاية يوبي .
-العام 2004 حصل تحوّل مهم في تاريخ الجماعة حيث أعلنت تأسيس قاعدة في قرية كانما شمال يوبي أطلقت عليها إسم قاعدة "أفغانستان" الشيء الذي جعل منها ركزًا لإستقطاب الشباب و الطلاّب و تتحوّل الى مركز جهادي كبير .
-21 ديسمبر/كانون الثاني 2004 قامت الجماعة بمهاجمة مركز شُرطة في باما و غورزا في ولاية بورنو أسفرت عن مقتل عدد من رجال الشّرطة و سرقة ذخائر و أسلحة .
و تواصلت العمليات من هذا النّوع من 2002 حتّى يوليو/تمّوز 2009 حين اشعلت الجماعة حركة ثوريّة كبيرة و انتفاضة مسلّحة ضد الحكومة المركزيّة في الولايات الشمالية الخمس: بوشي، بورنو، كانو، كاتسينا ويوبي حيث إستمر القتال من 26 إلى 30 الشّهرنفسه ذهب ضحيّتها اكثر من 1000 شخص معظهم من أفراد "بوكو حرام" التي تمكّنت السلطات خلال هذه المواجهات من إعتقال عدد كبير من مقاتليها و على رأسهم أميرها محمّد يوسف الذي قتل في ظروف غامضة اثناء إعتقاله الأمر الذي جعل الحكومة عرضة للعديد من الإنتقادات المحليّة و الدّوليّة لتصوغ الحكومة فيما بعد رواية أنّه لم يقتل تحت التعذيب أو الإستنطاق بل أثناء محاولته الهروب من السّجن .
"شيكاو" الزّعيم الجديد و تطوير المناهج :
بعد وفاة محمّد يوسف في 2009 أعلن الرّجل الثاني في التّنظيم "أبوبكر شيكاو" نفسه أميرًا للجماعة التي دخلت معه طورًا جديدًا من التّنظيم و التكتيكات و وسّعت من دائرة المواجهة لتشمل المصالح الغربيّة ,و صار الإعتماد كبيرًا على العمليات الإنتحاريّة ,الأسلوب الذي لم تعتمده الجماعة من قبل ,ففي :
-السادس عشر من يونيو/حزيران2011 :شنت الجماعة أول هجوم انتحاري لها على الإطلاق ضد المركز الرئيسي للشرطة في العاصمة الاتحادية أبوجا الذي نفّذه الإستشهادي محمد مانجا (35 عامًا) العمليّة التي أصبحت تُعرف منذ ذلك الحين بهجمات 16/6.
-26 أغسطس/آب2011 :قامت بهجوم إنتحاري إستهدف مبنى الأمم المتّحدة في أبوجا أسفرت عن قتل 23 شخصًا و جرح العشرات الآخرين ,العمليّىة التي فهمها الجميع على أنّها "تدويل" للمعركة التي تخوضها الجماعة ,العمليّة التي نفّذها الإستشهادي محمد أبو البرا (27 عامًا) .
-4 نوفمبر/تشرين الثاني2011 :نفّذت الجماعة هجوما إستهدف مقر فرقة القوات المشتركة في مايدوجوري، ولاية بورنو شمال البلاد أسفر عن وفاة أحد الجنود و منفّذ العمليّة أبو يوسف البالغ من العمر 26 عاما .
-8 مارس/آذار 2012 :هجوم إنتحاري يستهدف كنيسة كاثوليكيّة في ولاية جوس وسط نيجيريا أسفرت عن 8 قتلى .
-26 إبريل/نيسان2012 :عمليّة انتحاريّة إستهدفت ساحة فيها مقار مجموعة من الصّحف في ولاية كاندو أسفر عن مقتل 3 أشخاص و جرح 25 آخرين
-30 إبريل/نيسان2012: هجوم إنتحاري إستهدف موكب مفوض شرطة تارابا بجلينغو ولاية تارابا ,أسفر عن مقتل 11 شخص .
و في الفترة ما بين يونيو/حزيران2011 ونوفمبر/تشرين الثاني2012، نفّذت "بوكو حرام" قرابة الثلاثين هجومًا انتحاريًا على الأقل في شمال نيجيريا، وكان لولاية بورنو النصيب الأكبر من تلك الهجمات.
كما بدأت الجماعة تحت إمرة "شيكاو" بتوسيع عملياتها الى مناطق خارج شمال نيجيريا الذي يُعتبر مجال نُفوذها و حاضنتها الشّعبيّة .وقد أعلنت الحكومة النيجيرية في نوفمبر 2012 أنها ستمنح مبلغا قدره 50 مليون نايرا (ما يعادل 317 ألف دولار) للذين يدلون السلطات عن مكان أبوبكر شيكاو و الذي أدرجته الحكومة الأمريكية إضافة إلى اثنين من قيادات الجماعة وهما أبو بكر آدم قنبر وخالد البرناوي على قائمة الإرهابيين في يونيو / حزيران 2012 .
أسئلة الهيكلة و التّنظيم و العضويّة و التّمويل :
تعتمد "بوكو حرام" ككل الجماعات الجهاديّة على هيكل تنظيمي هرمي بستّ مستويات يبدأ بالقمّة كمستوى أوّل حيث "أمير الجماعة" المنصب الذي يشغله الآن و منذ 2010 أبوبكر شيكاو و الذي خلف فيه الزّعيم السّابق للجماعة محمّد يوسف .
-مستوى ثاني :و فيه نائبا الأمير الأوّل و الثّاني.
-مستوى ثالث :و فيه أعضاء مجلس الشّورى المتكوّن من 18 عضوًا .
-مستوى رابع :القادة الميدانيون على مستوى الولايات .
-مستوى خامس :القادة الميدانيون المحليون .
-مستوى سادس :الخلايا القاعديّة التي تقوم بالعمليات العسكريّة و الإستعلاميّة الميدانيّة المباشرة على الأرض.
و يُذكر أنّ شيكاو قد قام عند تولّيه "الإمارة" و في إطار منهجه التكتيكي الجديد بتخفيف حدّة هذه المركزيّة في القرار المتمثّلة في ضرورة العودة دائمًا الى قمّة الهرم ,بإعطاء الكثير من الصّلاحيات لقيادات الخلايا القاعديّة و منحهم حريّة أكثر في إتخاذ القرارات و التخطيط .
و يصعب فعلاً تحديد و إحصاء أعضاء الجماعة و لكنّ إمتدادها "الجغرافي" يشمل كلّ ولايات الشّمال النيجيري التسعة و تتوسّع كذلك الى خارج البلاد في مناطق من النيجر و التشاد و الكاميرون ,إلاّ أنّ قواعدها في سوادهم الأعظم ينحدرون من أوساط إجتماعيّة متدنّية من أبناء الفقراء و العاطلين عن العمل ,و خاصة من أطفال الشّوارع المعروفين بإسم "الماجيريس" التي أُحصي منها في نيجيريا ما لا يقل عن تسعة ملايين ونصف مليون في العام 2010، وتتواجد نسبة 80% منهم في الشمال النيجيري ,وظاهرة "الماجيريس" عبارة عن عادة نيجيريّة شعبية قديمة يتم بموجبها إرسال الأطفال للتعلم على أيدي مدرسين مسلمين معروفين في بعض المدن في شمال البلاد و تكون ظروف الدّراسة صعبة للغاية تجعلهم عرضة للتجنيد من طرف الجماعات المتشددة. أما فيما يتعلّق بالتّمويل فإنّها تعتمد أساسًا على الأموال التي يضخّها رجال أعمال و ساسة و تجّار يتبنّون أفكار الجماعة ,كما تعتمد بصفة كبيرة أيضًا على أعمال التّهريب و تجارة البضائع المهرّبة و السّلاح عبر الحدود الشماليّة ,ومن المصادر الماليّة المهمة لــ"بوكو حرام" هي العمليات التي تستهدف البنوك و عمليات "الإحتطاب" إضافة إلى أموال الفدية التي يدفعها أهالي المخطوفين ,كما تملك علاقات واسع مع الجماعات الجهادية النّاشطة في منطقة السّاحل و الصّحراء .
و في سياق متّصل يطرح مراقبون مشروع تحالفات جديدة ممكن أن تعقدها الجماعة في المستقبل مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي حتّى تصل حدّ المبايعة في إطار (مشروع توحيد الحركات الجهاديّة في إفريقيا تحت رايه واحدة و إمارة واحدة) و هو المشروع الذي طرحته قيادة القاعدة منذ العام 2007 و الذي كان من ثماره إنضواء "الجماعة السّلفيّة للدّعوة و القتال" بقيادة عبد المالك درودكال تحت لواء القاعدة لتصبح فرعاً لها في المغرب العربي و كان آخرها أيضًا التّحالف الذي عقدته جماعتي "الموقّعون بالدّماء" بقيادة الجزائري مختار بالمختار و حركة "التّوحيد و الجهاد" بقيادة المالي عماد آغة غالي تحت إسم جماعة "المرابطون" في يونيو/حزيران العام 2013 .




===============
http://www.afrigatenews.net/content/...AC%D9%87%D8%A9
===============
===============
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2014, 12:06 AM   #9 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 


بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

جماعة بوكو حرام.. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا








خبراء: “بوكو حرام”.. إسلامية بالاسم فقط


جماعة “بوكو حرام” التي تطلق على نفسها اسم “جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد”، تقول إنها تقوم بالجهاد الإسلامي عبر مهاجمة تشكيلات الأمن وحرق دور العبادة -غالبا الكنائس- في شمال نيجيريا.
وفي غضون الأشهر الأخيرة، هاجم مقاتلوها 3 كنائس على الأقل، ما أسفر عن مقتل عدة أشخاص.ولكن كثيرا من النيجيريين سواء من المسلمين والمسيحيين، يتشككون في ادعاءات “بوكو حرام” بكونها “إسلامية”.وفي حديث لوكالة الأناضول، قال الصحفي والمحلل السياسي، عبد الله توهير “إنه اسم إسلامي”.
واعتبر أن “استخدام الجماعة المتقن للغة العربية في أي تسجيل مصور، لتبنى المسؤولية عن الهجمات، والهجمات على الكنائس، يضفي مصداقية للاعتقادات بأن بوكو حرام هي مؤامرة على الإسلام”.
وأضاف: “لكن الارتباك يفرض نفسه عند النظر في حقيقة أن هذه المجموعة تنفذ عملياتها في منطقة غالبية سكانها من المسلمين، وتقتل الناس بشكل عشوائي، وتشن هجمات على الملوك (العرفيين) الذين يمثلون رموز الإسلام شمال البلاد”.
وأشار “توهير” إلى مقتل أمير (عرفي) مسلم مؤخرا على يد مسلحي “بوكو حرام” أثناء محاولة اختطافه.
ومضى قائلا: “لقد فقدت القدرة على إحصاء الشيوخ المسلمين البارزين الذين قتلوا على يد الجماعة، وعند نظر هذه الأمور، فأنت غير ملام على التفكير بأن هناك المزيد، مما يجب كشفه عن هذه الجماعة”.
وأعرب عن اعتقاده بأن تسمية “بوكو حرام” جماعة “إسلامية”، هي أكبر هدية قدمها النيجيريون لـ”هذا التنظيم الخبيث، لأنه بهذه الطريقة، سيشعر المسلمون بالعار، وأنهم يصورون على نحو غير أخلاقي”.
وكان مسلحون يعتقد أنهم ينتمون لجماعة “بوكو حرام” قتلوا أمير منطقة “جووزا” “الحاج إدريس تيمتا”، وهو أحد أمراء (حكام ولايات رفيعي المستوى) ثلاثة تم اختطافهم، في 30 مايو/ آيار الماضي، بولاية بورنو.
من جانبه، قال “أولاكونلي أبيمبولا”، وهو كاتب رأي ومحلل سياسي، إنه إذا كان يمكن أن تسمى “بوكو حرام” “إسلامية” من حيث الاسم، فإن أنشطة الجماعة تتعارض مع “الرحمة وحسن الجوار” التي تدعو إليها جميع الأديان.
وأضاف في حديث لوكالة الأناضول: “اسما، إنهم جماعة إسلامية، لأنهم يسمون أنفسهم مسلمين، ويزعمون أن كل ما يفعلونه ينبثق من القرآن”.
وأشار” أبيمبولا” إلى أن مسلحي الجماعة يزعمون أنهم نموذج بديل للدولة.
وأوضح أنهم “يريدون جمهورية إسلامية لأن النظام الحالي يبدو أنه قد أحبط شعبه، بينما (وفقا لعلم الدلالة)، يظهر أنهم منظمون تماما، ويفون بالمراد”.
أما زعيمهم “أبو بكر شيكاو”، الذي يعتمر عمامة أثناء ظهوره في التسجيلات المصورة، ويتحدث بمزيج من اللغة العربية، ولهجات “الهوسا” و”الكانوري” المحلية، فيعزز خطاباته بتأويلات متلاعب بها وفي غير موضعها لآيات القرآن، فيما تظهر تلك التسجيلات مقاتلي الجماعة يرددون هتافات “الله أكبر” أثناء مهاجمة أهدافهم.
وبين” أبيمبولا” أنه “عندما تتطرق لعلم الدلالة، فإنها لعبة أخرى”.
ومضى قائلا: “عندما تقول إنك تقاتل باسم الله، وتخطف أطفال المدارس، وتحرق مدارسهم، وتدمر مساكنهم، وتغتصب أمهاتهم وتخطفهن، وحتى تهدد بيعهم كجواري.. فأنا لا أعتقد أن هذا يمت للإسلام، وهكذا، استنادا لعلم الدلالة، فهم بالتأكيد في رأيي ليسوا إسلاميين”.
وبدلا من توصيف “بوكو حرام”، بأنها جماعة جهاد “إسلامي”، يجنح الكثير من علماء المسلمين إلى تفسير أعمال العنف التي تنفذها عناصر الجماعة بطرق مختلفة، أحدها أنها نتاج الحكم السيء على المدى الطويل.
ورأى “أبيمبولا” أن الجماعة كانت فقط تستغل الإسلام باعتباره “نداء عاطفي”، لاستمالة الشباب الجاهل والمحبط.
ووصفهم بـ”أنهم مجموعة من الفوضويين الذين يشعرون حقا بالسخط على النظام، ولكنهم انتهزوا منصة (الإسلام) الذي يعتبر محرِكا للمشاعر لخداع الناس لكي يتبعوهم”.
وتابع: “إذا أصر هؤلاء الناس على أنهم مسلمون، فإنهم نماذج كلاسيكية لمسلمين غاية في السوء”.
غير أنه لفت إلى أن “هذا يجب ألا يترجم إلى إدانة مبطنة للإسلام والمسلمين، لأنهم أشخاص اختاروا أن يكونوا أشرارا، ولكنهم يتسترون تحت مظلة (الإسلام) تحجب العالم عن إدراك إجرامهم”.
وهذه الآراء أيدها، “جون أولوكايودي كوريدي”، حيث قال: “الجهل والفقر يتضافران لجعل الناس عرضة لأي شيء، وهذا هو الحال هنا هذا في رأيي”.
وأضاف في حديث لوكالة الأناضول، متسائلا: “كيف يساهم قتل الناس دون تمييز -دون حتى معرفة من هم ضحاياك- في دعم الإسلام، إذا كان ذلك هو ما تقاتل من أجله؟”.
وبالنسبة لـ”أبيمبولا”، فإن جماعة “بوكو حرام”، هي ببساطة أبلغ دليل على فشل الدولة النيجيرية.
وزاد بقوله: “أعتقد أن (بوكو حرام)، هي شيء اقتصادي أكثر منه ديني أو سياسي.. وأنا أسميه فشل تراكمي (من جانب الدولة)”.
ولفت الخبير إلى أنه “على الرغم من أن الأمر يبدو عاطفيا للغاية أن ننظر إلى بوكو حرام بطريقة معينة بسبب أنشطتها، من المهم أن ننظر… إلى تلك المؤشرات الاقتصادية التي تقود التمرد، تلك المؤشرات التي جعلت هؤلاء القتلة ذوي مصداقية للشباب”.
ومضى قائلا: “أي شخص يوعز إليه بالذهاب وقتل نفسه (في هجوم انتحاري) نظير وعد بأن برعاية عائلته، يجب أن يكون من أشد الأشخاص بؤسا على الأرض”.
وأوضح أن “ذلك لأن ليس لديهم ما يعيشون من أجله، وسيسعدهم أن يصطحبوا الكثيرين معهم في رحلتهم إلى الآخرة”.
وأتبع: “نحن بحاجة إلى مجتمع منصفة وعادل لإبعاد الناس عن بوكو حرام أو أي من هذه الأيديولوجيات القاتلة”.
وفي غضون ذلك، تساءل العلماء المسلمين منذ فترة طويلة، كيف يتسنى لجماعة تقول إنها تجاهد من أجل قضايا الإسلامية أن تنتهك بشكل صارخ كل قواعد الحرب المعروفة.
وقال الشيخ عبدالرزاق إيشولا، مسؤول في “رابطة الأئمة بنيجيريا: “تبنت الجماعة المسؤولية عن اثنين من الجرائم (الهجمات) الكبرى التي وقعت خلال شهر رجب، وهو الشهر الذي يحرم فيه القتال والعنف”.
وأضاف في حديث لوكالة الأناضول: “لقد فقدت القدرة على عد هذه الجرائم التي ارتكبتها بوكو حرام ضد المواطنين العزل.. كيف يكون ذلك من الإسلام؟”.
ومضى قائلا: “الجماعة تنفذ مخططا، يتعارض بوضوح مع المبادئ الإسلامية. لا يمكن أن تزدري القرآن، المصدر الرئيسي للتشريع الإسلامي، وتعود لتسمي نفسك مسلما، والعالم يمكنه قراءة ما بين السطور”.
وكانت جماعة “بوكو حرام”، أعلنت مسؤوليتها عن تفجير موقف للسيارات بالعاصمة أبوجا، في 14 أبريل/ نيسان الماضي، أسفر عن مقتل أكثر من 75 شخصا، وجرح المئات، قبل أن تعلن أيضا مسؤوليتها عن اختطاف نحو 276 طالبة من مدرستهن في قرية “تشيبوك” بولاية “بورنو”.
وأوضح الشيخ أن “الشريعة الإسلامية تحرم قتل أو إيذاء النساء/ الفتيات غير المقاتلات، وتمنع انتهاك دور العبادة لمعتنقي الأديان الأخرى”.
واستدرك “إيشولا”، بالقول معربا عن غضبه: “لكن… بوكو حرام ارتكبت كل هذه الجرائم، فكيف يقولون إنهم يجاهدون من أجل الإسلام بعد ذلك؟”.
من جانبه، انتقد الشيخ الجليل حبيب الله آدم الألوري مرارا، مدير معهد الدراسات العربية والإسلامية في لاغوس، (أكبر مركز إسلامي جنوبي نيجيريا)، جماعة “بوكو حرام”، مرارا، معتبرا إياها “أي شيء سوى إسلامي”، وتساءل عن دوافعها لتنفيذ عمليات القتل العشوائي.
وخلال الأسابيع الأخيرة، أعلنت جماعة “بوكو حرام” سيطرتها على عدة مدن شمال شرقي البلاد، هي: “ديكوا”، و”غمبورو نغالا” و”غووزا” في ولاية “بورنو”، و”بوني يادا”، و”بارا” في ولاية “يوبي” المجاورة.
وفي وقت سابق، قالت الجماعة إنها سيطرت على ثماني بلدات في ولاية أداماوا، التي يقطنها نحو 2.5 مليون نسمة.
وفي 24 أغسطس/ آب الماضي، أعلن زعيم بوكو حرام، أبو بكر شيكاو، أن الأراضي الواقعة تحت سيطرة الجماعة ستكون جزءا من “الخلافة الإسلامية” في شمال نيجيريا.
ومنذ مايو/ آيار من العام الماضي، أعلنت الحكومة النيجيرية حالة الطوارئ في ولايات بورنو، ويوبي، وأداماوا في شمال شرقي البلاد، بهدف الحد من خطر “بوكو حرام”.
وقتل وجرح آلاف النيجيريين منذ بدأت “بوكو حرام” حملتها العنيفة في عام 2009 بعد وفاة زعيمها محمد يوسف، أثناء احتجازه لدى الشرطة.
ويلقى باللائمة على الجماعة في تدمير البنية التحتية ومرافق عامة وخاصة، إلى جانب تشريد 6 ملايين نيجيري على الأقل منذ ذلك التاريخ.
وبلغة قبائل “الهوسا” المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني “بوكو حرام”، “التعليم الغربي حرام”، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير/ كانون الثاني 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.




===============
http://www.afrigatenews.net/content/...81%D9%82%D8%B7
===============
===============
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2014, 12:10 AM   #10 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 


بوكو حرام النشأة والمبادئ.. تقارير..

جماعة بوكو حرام.. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا








باحث فرنسي :لا توجد علاقة عضوية بين "القاعدة" و "بوكو حرام"


قال الباحث الفرنسي مارك أنطوان بيروز دي منتكلوس المختص في الصراعات المسلّحة بالبلدان الإفريقية الناطقة بالإنجليزية بأنه لا يوجد دليل واضح عن وجود علاقة عضوية أو تنظيمية بين جماعة "بوكو حرام" النيجيريّة و تنظيم القاعدة في شمال نيجيريا كما أنه و من ناحية أخرى حسب تقديره توجد إختلافات عقائديّة هامة جدًّا بين الطّرفين حيث أنّ هدف بوكو حرام الأساسي هو القوّات الأمنية النيجيرية و المسلمين "الغير ملتزمين" في حين أنّ هدف القاعدة هم الغربيون و الأجانب على حدّ قوله .
و أضاف الباحث الفرنسي في حوار أجرته معه صحيفة لوموند الفرنسية بأنّه "من الصعب التصوّر بأن تصبح بوكو حرام ذراعا للقاعدة في شمال نيجيريا على عكس "جماعة أنصار المسلمين في بلاد السودان" ،فهذه الحركة الجهادية المنشقة عن بوكو حرام ظهرت في العام 2012 و خطابها قريب جدا من خطاب القاعدة :طرد الصليبيين من أرض الإسلام" وفق تعبيره.
و يضيف دي مونتكلوس "الخشية الحقيقة هو من حصول مصالحة بين "جماعة أنصار المسلمين في بلاد السودان" و بوكو حرام فعندها سيكون هناك اتحاد لجماعة إسلامية لها قاعدة شعبية و إقليم خاص و مجموعة إرهابية محترفة و كثيرة الحركة و النشاط و لكن حتى اللحظة لا يوجد أي دليل يؤكّد وجود مثل هذا التقارب" .
و عن السبب الكامن وراء تعدّد عمليات بوكو حرام منذ بداية العام 2014 قال الباحث الفرنسي :"نحن نشهد حالة من تزايد العنف منذ إعلان حالة الطوارئ في مايو/أيار من العام 2013 في ولايات الشمال الشرقي النيجيرية الثلاثة (يوبي ،أداماوا ،بورنو) قبل ذلك كان الجيش يتدخّل بصفة خاصة في المدن ،و منذ ذالك التاريخ أصبح الجيش يذهب أيضا إلى الأرياف أين إرتكب العديد من المجازر و قصف القرى دون تمييز ،و أمام قوّة الإنتهاكات نفر السكان من الجيش و كثير من أهالي رفضوا الكشف عن عناصر بوكو حرام و كثير منهم إلتحق بصفوفها"
و يمضي الباحث الفرنسي بالقول :"فهم الجيش النيجيري بأنه خسر معركة الإستخبارات ،فقام بالتالي بتأسيس ميليشيات محلية تتكون من الأشخاص الذين توقع أن يلعبوا دور المخبرين ،و في المقابل بدأت بوكو حرام في إبادة قرى بأكملها لإشتباهها في تعاونهم مع قوّات الأمن ، وما ظهور هذه الميليشيات المحلية دخلنا في حالة من الوحشية حيث كل معسكر إنخرط في القيام بمجازر جماعية و وجد المدنيون أنفسهم بين نارين فكثير منهم هربوا إما الى مدينة ميدوغوري عاصمة ولاية بورنو و إما الى البلدان المجاورة النيجر أو الكاميرون "
و عن عجز الجيش النيجيري عن مواجهة ناجعة لبوكو حرام يقول دي مونتكلوس :"الجيش ينخر الفساد ،حسب مصادر محليّة فانّه يعمل في الولابات الثلاث بميزانية قيمتها 2 مليون دولار في الشهر و هو قليل جدا على نحو سخيف ،ميزانية الأمر النيجيريّة تقدّر بمليارات الدّولارات فقرابة ربع الميزانية الفيديرالية مخصّصة له و هو ما لم يحصل حتى في زمن الدّيكتاتوريات العسكرية و لكن هذه المليارات تبقى في العاصمة أبوجا بين بين أيدي المسؤولين الفاسدين" على حدّ تعبيره .
و إجابة عن سؤال نصّه :"أوّل الهجومات من بوكو حرام على المسيحيين تعود الى العام 2009 و منذ ذلك التاريخ لم تتوقّف ،فهل نحن ذاهبون نحو حرب دينية في نيجيريا؟"
يجيب دي منتكلوس بالقول :"المسيحيون الذي قتلوا على يد بوكو حرام في 2099 كتنوا في اطار إنتفاضة عامة في مدينة ميدوغوري و كان أوّل هجوم مخطّط يستهدف خصيصا كنيسة في نهاية العام 2010. وهذا يعني أن أكثر الضحايا هم من المسلمين ،نحن أمام حرب دينية بإمتياز و لكن ليست بين المسيحيين و المسلمين .الأمر عبارة عن سلفيين متطرفين يقتلون مسلمين متهمين بعدم التطبيق الصحيح للشريعة الإسلامية ،نسبة الضحايا تقدّر بالثلث مقارنة بعدد المسيحيين الذي يعيشون في ولاية بورنو."
و عن تهديد زعيم الجماعة في فبراير الماضي بإستهداف المواقع النفطية جنوب البلاد يقول الباحث الفرنسي :"بالضبط هذه هي الخشية الحالية لكثير من الخبراء :هل أن بوكو حرام ستخرج من الشمال الشرقي لنيجيريا و تضرب في جنوب البلا؟ في تقديري منطقة دلتا النيجر حيث يوجد البترول يصعب الدّخول اليها ،في المقابل ،مدينة كلاغوس من قبل "جماعة أنصار المسلمين في بلاد السودان" أكثر من بوكو حرام ة هذه الجماعة التي نعد نسمع عنها منذ فرار المهندس الفرنسي فرنسوا كولومب في ديسمبر/كانون الأول من العام 2013 و الذي إختطف قبل ذلك بعام ،و لكنها بالتأكيد لم تندثر بعد" .



===============
http://www.afrigatenews.net/content/...B1%D8%A7%D9%85
===============
===============
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
”بوكو حرام”تتسبب في فرار500 جندي نيجيري *قمر الجزائر* اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 2 08-27-2014 12:59 AM
فرار الالاف بعد هجوم بوكو حرام بنيجيريا غريب من صغري اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 2 08-26-2014 01:24 PM
اعلان بورنو شمال شرق نيجيريا ولاية اسلامية على يد بوكو حرام غريب من صغري اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 0 08-24-2014 07:29 PM
“بوكو حرام”تتحد مع القاعدة وتهدد الجنوب الجزائري *قمر الجزائر* اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 2 05-16-2014 01:33 AM
جماعة (بوكو حرام).. نشأتها ومبادئها وأعمالها في نيجيريا mohamadamin مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 3 04-19-2014 01:19 AM

الساعة الآن 10:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103