تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................

Like Tree7Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-13-2014, 06:55 PM   #1 (permalink)
جنات
مشرف متميز سابقاً - - مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
 
الصورة الرمزية جنات
وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................







مدخـــــــــل~



هناك وفي الممرالطويل كانت صفاءترمق عبدالله بنظرتها الأخيرة ودموع عينهآ تتساقط كحبات المطرالغزيرة وشريط الذكريات يمرمن أمامها وكأنه بالأمس كيف كانوا وإلى أين وصلوا ؟
أهذه النهايه؟؟ نهايه الحب العظيم وسنوات الزواج الطويله ،،



وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................


مرعبدالله من جانبها وتعداها وهي تسيرخلفه كأنها تلاحقه وحديث نفسها يقول أهذا هوالرجل الذي طالما تمنيته؟؟
أهذا هوأب أبنائي الأحباء؟؟! لقد ذهب كل شئ أدراج الرياح.. (العشره،العمر،الأيام) كانت نهايه أليمه عندما أرغمها على التنازل عن فلذات كبدها ..


وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................


تنازلت نعم تنازلت وهي مرغمةة..والأعين حولها تنظرإليها{أعين تهددها ،،أعين تطمئنها}
تنازلت وهي تتمنى لوأنها فقدت إحدي عيناها أوكلتآها..
مغلوبه هي على أمرها كيف لا،،وهوتنازل عن قطعه من جوفها من أحشآئها
يالها من لحظات مريرة عصيبه مرت وكأنها دهر!!
تنازلت لأنها كانت هي التى من رفعت قضيه الطلاق وعملت بما يسمى الخلع بعد أن ضاقت بها سبل السعاده والإستقرار..!
مضت حيآةصفآءوهي مكلومة صآبرة صآمتة ،،فسرعبدالله ذلك الصمت أنه ضعف مماجعله يتمادى في ضربها وإهانتها بل حتي خيانتها ..هو لم يعلم أن ذلك الصمت كآن حباً وحفآظاً ع ماتبقي ..
صبرت وهي تتجرع المراره والألم ..صبرت وهي تحترق ونارضلوعهآ تشتعل ولم تهدأ ولم تريحها في يقظتها أوحتي منامها..!
كانت صفاء إنسانه طيبه حنونه،،مهذبه ومرتبه تهتم بجمالها وبهندامها رغم أن داخلهآ مجرد رماد انسان..!
كان بها من الحلم والحكمه والصبر والعقل لو وزع لبنات جيلها لكفتهم!!
سبب ذلك أنه ومنذو نعومةةأظافرها وهي مسلوبةة من الحنان والعطف فقد ألقوا بها أهل والدتها لأبيها بعد طلاقه منها رغماً عنه من قبلهم لأنهم كانوا من عائله ذات صيت وجبروت ونقمه غنى ،،بعكس والدها الفقير الذي ربى عند والدته بعد إنفصال والدته عن والده فقد عاش في بلد ووالده في بلد..
فالظاهر أنها ورثتت الشقاء عن أبيها ..!!



تزوج والدها من والدتها رغم عن أهلهآ بعقد يسمى بالزواج العرفي بسبب الفوآرق الطبقيه،،
ولكن وما أن علموا أهل والدتها بذلك إلا وجن جنونهم وماجعلهم يصبرون علي مضض بتأجيل الطلاق سوى حملها بصفاء وماكادت تلد بصفآء إلا وأصدروا حكمهم بطلاق إبنتهم التي لم تحتمل وحشيةة أهلهآ فقد ماتت رحمهآ الله بعد فترة وجيزة،،
بعدهآ هآجروا لبلد أجنبي بعد أن وضعوا الرضيعةة ذات الشهرعند أبيها وأهله دون السؤال عنها أوحتي الإعترآف بهآ !!


وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................


هكذا تربت صفاء وهي طفلةٌ رضيعةٌ عند جدتها وعمتها،،ولقد تم زآوج والدها في الحآل من إبنةة خاله التى كانت تتمتع بكل قساوة الدنيا وماعليها ..!
تجرعت صفاء أصناف العذاب وهي لاتعلم أن هذه إبنةة خال أبيها بل كانت تعتقد أنهآ أمهآ كما قيل لها !!
كانت صفاء دائماً ما ،تتالم لمعاملةة الأمهات الحنونه لبناتهن دون والدتها ..كانت دائماً ما، تتسائل لماذا كل هذا الجفاء من والدتها ماالذي اقترفته ليجعل من أمها جافه المعامله،،مشدوده الملامح،،دائمةة التهديد والوعيد!!


وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................


تربت صفآء من صغرها على خدمه زوجه أبيها وطاعتها طاعةة عمياء تحآول أن ترضيها بأي شئ كان صغيراً أم كبيراً ..
كانت دائماً ماتتسائل عن حدث ما، حصل في ذلك البيت القديم فيجيبوها ويتعجبون تذكرهآ وهي كانت إبنةة الأربع سنوات وصفآءتتعجب من دآخلهآ كيف بطفله تقوم بأعمال المنزل من كنس وغسل للحمامات ومسح الأريكات والطاولات..
وبرغم الخدمةة الجبارةة في ذلك العمر لم يكن يقنع زوجةة أبيها وجودها معها طوال السنةة فكانت في كل الإجازات والعطلات الصيفيه تودعها عند عائله من أقاربهم ..فمضت الإجآزآت وهي تنتقل من بيت عمتها لعمها ومن بيت جدها لجدتها ..بل تعدي الأمرحتي آخرالاسبوع ..
تلك الإجازات التى دائماً ماتكون إجازة جميلة لقريناتها!!
فبالطبع الكل عنده خلفيه عن ذكائها وفطنتها ..فمنهن من تضع لها طاوله لتصل لمغسلةة الصحون لتغسل الصعبه منها والسهله،،وتلك ترسلها لقضآء حاجياتها من البقالات دون ان تعبأ لخطورة خروج طفلةة كل للشارع كل وقت حتي بالليل بلارحمه لضعف جسمها وصغره ..
وأمتد الأمرليضعون لها ثله من الثوم لتقشيرها فكم كانت تكابرعند التشقيروهي تشعربحرقةة الثوم بأظافرها لأنها وببساطه كانت تقضمهآ دوماً ..!
بعكس بناتهم وأولادهم الذين دائماً يلعبون ويلهون ،أما صفاء فهي تقضى جل وقتها وإجآزتهآ بالخدمه ..
أوآآآآة من طفوله عقيمةة لم تستمتع فيها ببرآئتها ولعبها كأبناء جلدتها
رحمآكـ ربي رحمآـآآآهـ



وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................


كبرت وشبت صفاء بجسدٍ ممشوقٍ وجمالٍ فتانٍ يعجب الناظرين إليها وإلى ذبول عينيها هم يحسبون نعسات الجفون جمالٌ،،ولايعلمون أنه ألمٌ داخلي تعكسه تلك العينيان الواسعتان!!
كبرت وقد كثر خطابها ومعجبوها فما أن بلغت الرابعةة عشرة إلا وزوجوهآ رغماً عنها من أكبرأبناء جيرانها الذي لاتطيقه ولكن طمع الأب بمركز مرموق وغنى فاحش من رجل عآجزيكبرها ب30سنه كان أعظم..
تزوجته وهي مرغمةة لاتريده وكان يعلم ذلك الزوج القبيح أنها لاتريده ومجبرةعليه ومع ذلك لم يهزله ساكن فقد أكمل مراسيم العرس!!
وبعد الزواج أكتشفت أنه يفتقد كل معآني للرجولةة وماأن مرشهرالعسل فكروبمشورة أهله أن يذهب بها لدكتورة لفض الغشاء الرباني!!
وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................
بكت صفاء وبكت ثم بكت حتى أبكت معاها الأحجاروالأشجار،،ولكن دون جدوى وفعلوا مافعلوا بها لإتمام مابدأته بها الحياه من ظلم وتعسف البشر!!
نعم وماذا بعد ذلك أبتدأ بالعلاج على أمل ان يصبح كامل الرجولةة ..ولم يشاء القدرله ذلك فقد عجز الأطبآء بعد مشيئةة الرحمن ع شفآئه وبذلك لم يتم له ملامستها بتاتاً..
صدق من قال على نياتكم ترزقون!!
وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................



مرت سنه على زواج صفاء ذات الحسن والجمال إلي أن حانت منيةة والدها الذي ظلمها بزواجها من ذلك الرجل سامحه الله ظناً منه أنه الزوج المناسب الذي سيعوضها الحرمان من الحنان ومن الحياة المتوسطه للحياة المترفةة ..
ولكن ماحصل لم يكن في الحسبان فقد كان بخيلا ًبمشاعره وبعطاءه وماله رغم ثرائه
توفى وآلدها فكانت فرصتها الوحيده من النجاه من براثن ذلك الزوج المتجمد..!
لملمت صفاءأغراضها هي وأخيها من أبيهآ ورجعت لزوجه أبيها التى برزت أنيابها من أول يوم ..كيف لايكون ذلك ولايوجد من يعارضها ولو قليلاً..لقد أتخدت من موت أبي صفاء فضاء للإنتقآم والسبب أن صفآءتشبه والدتها إلي حد ما،الذي كثيراًما يذكر أبيهآ بأمهآوبحبه لهآ وقصةة فرآقهم الديكتاتوريةة!!
جاءالبشربعد شهورطويلةة بخبرالطلاق ..فرحت صفاء بخبرطلاقها وبدأت ترى الحياة بشكل أفضلرآميه ورآئهآ كل مآكآبدته من قسوة الدنيآ،،


وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................


بدأت تخطو بحذر ،،تحلم بغدٍ مشرقٍ وإكمال دراستها!!
مرت الأيام والشهور ..وهي تصارع الحياه إلى أن دق قلبها لإبن جيرانها عبدالله الذي كان شاباً وسيماً للغايه ..كان يعيش بنفس وضعها فقد تزوج ولم يحالفه الحظ بإكمال مسيرة زواجه الذى اثمر عنه إبنٌ واحدٌ فقط ..
ظلت صفاء تحبه ويزداد ذلك الحب يوماً عن يوم وسنةً عن سنه وأستمرحبهمآ مدة سبعُ سنوات يبنيآن فيهآ الأمآل والأحلام ..إلى أن أتى اليوم المشئوم الذي دق باب بيتهم عريس مناسب على حد قول عمومتها ..حاولت صفآءالرفض مراراً وتكراراً دون جدوى!!
إلى أن تمت مراسيم الزفآف،،فلم تستطيع العيش دقيقةة واحدة كانت تبكي وتبكي ويغمي عليهآ وحبيبهآ هنآك يعآني،،
لكن الزوج الجديد كان متفهماً أكثر،،أطلق سراحها بعد ثلاثةةأيام ورجعت لأملها وحبيبها..!
وما أن أنتهت عدتهآ إلا وتم زواجهما معاً وعلى نهآيةة العآم أنجبت أجمل طفله بالعالم
ليس بغريب لأم جميله وأب كذلك..كانوا كثيراً من النآس مايحسبونهم أولاد عمومه لتقارب الشبه بجمالهم..
كانت طفلةة صفآءبالنسبةة لهآ هي أمها وأختها وحبيبتها وإبنتها التي تري النورمن خلالها!!


وتمرالليآلي والأيام وزوج صفاء أنتقل لبلدة أخرى للعمل ولم يأخذ معه صفاء وابنته وذلك لصعوبةة العيش فيها،،
بقيت صفاء وإبنتها بإنتظار زوجها وحبيب عمرها عبدالله،،كان نادراً مايأتي لزيارتهم..


وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................


عآنت صفاء الكثير ببعد عبدالله عنها وحرمانهآ منه والوحده الكئيبةة..
ومعهآ إبنتها التى لم تعرف سوى خآلها حتى كانت تعتقد أنه أبيها ..!
أوقفت صفآء دراستها الجامعيه لتربيةة إبنتها ولرآحتها في حملها الثاني!!
علم عبدالله بحملهآ وقلب الدنيا رأساً ع عقب كيف لطفل ثاني يأتي إلي الحياة؟؟ وهو بعيد وفي حالةة عدم إستقرار!!
تم الحمل وأنجبت صفآءالإبن الثاني وكان ذكراً،،فرحت بإبنها فرحةة لاتوصف ولاتقدر بكنوز الدنيا ومافيها ..
ولكن عبث القدر مرةٌ أخرى بحياةصفاء حيث أن زوجها تعرف على شله أنس دنيئةة كثيرون السفروالشرب وكل ماهو محرم!!
أنجرف عبدالله نحو التياروبقوة عآرمةة ولم يعبأ بحبيبته وأبناؤه!!
تعبت صفاءوهي تحاول تثنيته عن ذلك،،فما كان منه الا ان يكيل لها العذاب فتارة يضربها أمام أبنائها وتارة يطردها وهكذا ..أستمرت حياته مابين خيانه وغدروسكر وسهرات وبنات ليل..
إلى أن تطاول به الامر بأن يحضرصديقاته وعلى مرأى عينيها بل يتحداها ويهينها ويقذفها بأبشع الإهانات وأن ليس لديها كرامةة كل ذلك لأنها لـآ تذهب غاضبةة عند أهلها وهو يعلم أن ليس لهآ سوآه بعد الله..


تروت صفاء وهي ترى كيف آل حآل زوجها وحيآتهآ إلى تعاسةة وجحيمٌ لايطآق..
وكل مامر يوم أو شهرإلا والحال يزداد وعورة كيف لاوزوجها تكثر أموآله وينغمس في ملذاته وشهوآته..
وممازاد الطين بله أنهآ حملت للمره الثالثه وبصبي وأتى ذلك الصبي الجميل في ظل حياة صعبةة بحق..........
كان ذلك الطفل الأخيرحسآسٌ للغآيةة لم يحتمل ذلك الشقآءفكان دائم البكاء والصراخ ودائما مايمنع أبيه من ضرب والدته بعكس أخوته الجبناء الذين كانوا يعانون مماتعاني والدتهم الحبيبه من الضرب والسب والقهر ..
مضت الأيام وصفاء تصلي الليل وتدعي بأن يصلح الله أمرها وأبنائها ،،وكلها أمل في الله أن يعود عبدالله الى صوآب رشده ..
لكن أنت تريد وأنا أريد والله يفعل مايريد!!
وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................


غرق مركب هوـآهم وأنتهت حياتهم هناك في المحكمه وهي ترى شريط ذكرياتها يمر من امامها ،،وكأنه حلم أهذا هوالحبيب ؟؟أهذا هوالإنسان الذي تمنته من قلبها ؟؟أهذا هوالإنسان الحنون الذي أرغمهآ بالتنازل عن فلذات كبدها!!


وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................


هناك في المحكمه قبل المغادره وقبل أن يمر شريط ذكرياتها وبعد الخلع مبآشرةً بكت صفاءوبكى عبدالله وأبكوا كل الحآضرين معهم والمتواجدين؟!
حينهآ لم تري شئياً أمآمهآ سوآه ..أستحلفته بالله بأن لايحرمها من أغلى مافي حياتهآ وهم أبناؤها الثلاثةة ..أومأ إيجآباً برأسه وهو يتدآرك دموعه وغصة بحلقه .
أنتهت!!!!!!!!


وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................


ملحق ((العوض على الله))
رزق الله صفاء بزوج طيب حنون ،،يحبهآ بجنون ..
وهي الآن تعيش معه في سلام ووئام وأبناؤها الأحباء يعيشون مع أبيهم الذي عض أصابع الندم على فقدان تلك الجوهره(صفاء)وهم يزورونها بين الحين والآخر!!


ولاأخفيكم علماً بأنه قررعدم الزواج لمعرفتةة السابقةة بمعانآة صفاءمع زوجةة أبيهآ
قصة منقولة مع بعض تعديلات

وتستمــــــــــــــــــر الحيــــــــــــاة .........................




جنات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2014, 09:49 PM   #2 (permalink)
نُــــــــــــورْياَ
مشرف متميز سابقاً
سبحانك ربي ارضيناك فاكرمت
 
الصورة الرمزية نُــــــــــــورْياَ

يعطيك الف عافية جنى قصة رائعة
لعمق الاحساس الذي تجلى هنا ..
وكل الشوق لقلب اشقاه البعد..
وروح على العهد باقيه ,
بيدك سحر يحول الكلمات الي نور..
يتخلل الظلمه التي باعماقنا
دمت بحفظ الرحمن
جنات and New like this.
نُــــــــــــورْياَ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2014, 10:05 PM   #3 (permalink)
جنات
مشرف متميز سابقاً - - مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
 
الصورة الرمزية جنات
شكرا لكي نويا .......
على هذا الحضور الفتان .....
تحيتي وعميق ودي ........

جنات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2014, 10:14 PM   #4 (permalink)
ازهار الجوري
عضو موقوف
 
لابد ان تستمر الحياه
لان هناك ربا يتولى امورنا ويبتلينا ليختبر مدى صبرنا
بوركتي جنى في هذا الطرح المفعم بالروعه
جنات likes this.
ازهار الجوري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2014, 10:18 PM   #5 (permalink)
جنات
مشرف متميز سابقاً - - مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
 
الصورة الرمزية جنات
ازهار الجوري ....
اشكرك على مرورك
تتعطر وتتشرف صفحتي بحضورك
لك اعذب زهور الياسمين
دمت بكل خير
جنات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2014, 12:10 AM   #6 (permalink)
ماريا.
عضو موقوف
راح اشتاق لكم جدا جدا جدا
 
قصة مؤثرة كتير جوجو و حزينة
و كلماتك فيها كتير مبدعة و رائعة
بالتوفيق ليك و منتظرين جديدك ان شاء الله
ماريا. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2014, 06:15 AM   #7 (permalink)
رجه النفيعي
رومانسي مبتديء
 


قصه تبككككككككي جدآ
رجه النفيعي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-15-2014, 04:13 AM   #8 (permalink)
جنات
مشرف متميز سابقاً - - مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
 
الصورة الرمزية جنات
ماريا ......
نورتيني وعلى فكرة القصة حقيقية
وانا نقلتها مع بعض تعديل
يعطيك الف عافية على المرور
شرفتي الموضوع عزيزتي
تحياتي وتقديري
جنات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-15-2014, 04:14 AM   #9 (permalink)
جنات
مشرف متميز سابقاً - - مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
 
الصورة الرمزية جنات
رجه ...............
فعلا هي كذلك قصة محزنة جدا
تسلمي على مرورك الراقي .......
جنات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-16-2014, 04:42 PM   #10 (permalink)
(جنات )
عضو موقوف
 

(جنات ) غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


الساعة الآن 12:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103