تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

(حبيبى : سألقاك بالجنة ) قصة قصيرة بقلمى

Like Tree5Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-24-2014, 09:35 PM   #1 (permalink)
samirelbolaki
رومانسي نشيط
أديب الفقراء
 
الصورة الرمزية samirelbolaki
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki
35 (حبيبى : سألقاك بالجنة ) قصة قصيرة بقلمى




(حبيبى : سألقاك بالجنة ) قصة قصيرة بقلمى


خرجتْ (هيام) مِن مدرستها الثانوية تتلفتُ بحثاً عن حبيبها فى

تلك المدينة الصعيدية المتعصبة للتقاليد فى جنوب مصر

بمحافظة (قنا) فوجدتْ حبيبَ القلب يقتربُ منها فى حذر مِن

العيون المتربصة ، وقد رمى فى يدها رسالة يبث فيها غرامَه لها


فجرتْ لمنزلها يُصاحبُها الفرحُ والخجلُ معاً ، وجلستْ على

فراشها تقرأ حروفه العذبة وقد نستْ الطعامَ وكل ماحولها ، وظلتْ

تعيدُ قراءة الرسالة حتى غلبها النومُ ومعه أحلامُ الحب البريئة

التى راودتْ عصفوراً صغيراً أصبحَ كلُّ حلمه أنْ يسكنَ بعُش

بسيط يجمعُه ومَن يحبُّ ، واستعدتْ الأسرة لتناول الغداء ، وذهبَ

(أبو هيام) لغرفتها يوقظها لتناول الطعام فوجدَ ابنته نائمة تحتضنُ

رسالة حبيبها ، فجنَّ جنونُ الأب ، واشتعلتْ عصبيته الصعيدية

وأقسمَ بالطلاق أنْ يحرمَها مِن إكمال تعليمها ، وعدم ذهابها

للجامعة بعد شهور قليلة مِن إتمام المرحلة الثانوية ، بل وبحثَ

لها عن زوج له أبٌّ معروفٌ حتى يقتلَ قصة الحب التى يعتبرُها

مُحرمة وتخالفُ بيئته الصعيدية المتشددة ، بل وحددَ

موعدَ زفاف هيام بعد أيام قليلة ...


**********
ولما علمَ (حبيبُ هيام) بماحدث أخذ أمه ذاهباً لوالد هيام والذى

احتقرَ زيارتهم ، وسأله : أين أبوك يافتى ؟ قال الحبيبُ : أنا يتيمُ

الأب ، فزاد احتقارُ والد هيام لزواره قائلاً : عندما يكونُ لك كبيرٌ

يافتى فليأتينى ، وأنا لن أزوجُ ابنتى لمَن لاكبيرَ ولاأب له وانصرفَ

الحبيبُ يصحابُه الخزىُّ والفشلُ والإحباطُ مُسلِماً أمره لله ...


*******
وأصبحَ الحزنُ والبكاءُ لايفارقان هيام ، وكل هَم والدها هو الإسراعُ

بالزواج حتى تنسى ابنته ذلك الحب بسرعة قبل أنْ يَستفحلَ

أمرُه فى قلبها وهيهات هيهات لمَن اقتحم الحبُّ قلبه أنْ يكونَ

النسيانُ سهلاً عنده !! ...


********

وجاء يومُ الزفاف والبيتُ يمتلأ بالزغاريد ومظاهر الفرحة التى

عمتْ الجميعَ إلا قلبَ هيام الذى اعتبرَ أنّ هذا اليوم بمثابة جنازة

لقتيل قتلوه غدراً ألا وهو القلبُ الذى لايجدُ مَن يواسيه أو يعزيه

فى مصابه بل الأدهى أنْ يشاركَ الأقربون منا فى الشماتة

والفرح بينما هو معذب جريح ...


**********

ومرتْ الأيامُ متلاحقة وأنجبت هيام البنين والبنات ولكن شيئين

غرسا فى قلبها وهما : قلبُها الجريح الذى لم ينسَ حبيبَ القلب

وكذلك كراهيتها لأبيها الذى اعتبرته قاتلاً ، وحرمتْ على نفسها

زيارته حتى لاتدعو عليه كلما رأته وتذكرتْ أنه سبب مصيبتها

حتى ماتَ أبوها بعد سنواتٍ قليلة ولم تذرفْ عليه دمعة واحدة ..


**********
ومرتْ خمسة عشرَ عاماً و( هيام) تعيش مع زوجها جسداً بلاروح

وزادَ مِن حزنها قسوة هذا الزوج الذى كان صورة مِن أبيها ويحملُ

نفس قسوة أهل الجنوب فى طباعهم الغليظة التى يعتبرونها

مَظهراً للرجولة ، وأنّ العطفَ والرحمة ورقة المشاعر هى بنظرهم

آفة لاتصحُّ وطباع الرجال حتى مرضَ هذا الزوجُ بمرض شديد

يصعبُ معه العلاجُ ، وتقف هيام موقف الزوجة الاصيلة بجواره

ولكن تشتدُّ غيرة هذا الزوج مِن كل طارق يسأل عنه مِن الرجال

عندما تحتفى به ربة البيت ، وتزدادُ القسوة وتتحملُ هيام

تلك الإهانة من أجل أبنائها وشفقة بحال مريض سقط ...


**********

وذات يوم حضرَ الطبيبُ ليتابعَ حالة الزوج وعندما تحدثتْ هيام مع

الطبيب الشاب جنَّ جنونُ هذا الزوج فيقوم مِن فراشه ليضربَها

أمام أبنائها ويطلقها فى لحظة جنون فتعود لمنزل أمها الذى

شهدَ مقتل قلبها لتعودَ إلى رسائل حبيبها القديمة تعايشُ فيها

آلامها وذكرياتها الحزينة ...


********
ويمرُّ شهران وهى فى وحدتها بمنزل أمها حتى يأتيها خبرُ وفاة

زوجها المريض فتعود لمنزل زوجها تحتضنُ أولادها وتشاركهم

البكاء فى مصابهم الجليل ، وتشتدُّ حالة البؤس وحمل الهموم

على تلك الأم المكلومة وتعودُ كل ليل تعاودُ القراءة فى الرسائل

القديمة لتجدَ فيها سلوتها الوحيدة وتظل ساهرة حتى بزوغ

الصباح وقد جفتْ الدموعُ فى مُقلتها دون أنْ تجدَ مَن يجففها

أو يمسحُها بيده الحنون ...


******
وظلتْ هكذا شهوراً طويلة ، وبينما هى تسمعُ قرآنَ الفجر الذى

كان يتلو سورة يوسف بكتْ عيونها بحرقة شديدة وإذا بها تسجدُ

لله فى صلاة الفجر وتصبُّ كل أحزان الايام وهمومَ الزمان فى

صلاتها وأخذت تدعو الله أنْ تلقَى حبيبَها فى الجنة بعد أنْ حرمَها

القدرُ وأبوها منه فى الدنيا ، وظلتْ (هيام ) لاتفارقُ الصلاة وقراءة

القرآن أملاً فى رضا الله بلقاء حبيبها فى جنة الخُلد ...


.... تمتْ بحمد الله ....


بقلمى :
سمير البولاقى

القاهرة :
الجمعة 21 فبراير 2014


ملحوظة :
أهدى تلك القصة لصديقتى السيدة (H) وأرجو من

الأخوة الكرام الذين ينقلون قصصى إلى أى مواقع أخرى ؛ بأن

يكتبوا أسفلها كلمة ( منقوووول ) حتى لايتعرضوا للإحراج ، لأنى

أتابع أعمالى على كل المواقع ، وكذلك فإن قصصى مسجلة

بتاريخها بكل الطرق القانونية ؛ لضمان حفظ حقوقى الأدبية

وللجميع تحياتى ..




التعديل الأخير تم بواسطة نوران ; 02-28-2014 الساعة 12:45 PM
samirelbolaki غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2014, 09:36 PM   #2 (permalink)
hamadgbosh
أمير الرومانسية
المليونير @ المتشرد
 
الصورة الرمزية hamadgbosh
 
سلمت يداك قصه جميله لك مني حالص الود والتقدير
hamadgbosh غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2014, 11:17 PM   #3 (permalink)
بنت مصر1
مشرف متميز سابقاً
فارسة من زمن الحلم الجميل
 
الصورة الرمزية بنت مصر1
سمير
استاذى صاحب القلم الذهبى
قصة مؤلمة ولكنها واقعية
سلمت الانامل
تقديرى
بنت مصر1 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2014, 12:56 PM   #4 (permalink)
نوران
أمير الرومانسية
لك الحمد فعطاؤك أخجلني
 
الصورة الرمزية نوران
 
قصة رائعة اخي سمير البولاقي

تنبثق من واقع مرير للاسف

هيام شخصية تعبر عن الكثير من الفتيات اللاتي تزوجن

مثل هذا الزواج واصبحت حياتهن جحيم للاسف

ابدعت اخي في وصف الاحداث وحياكة القصة

شكراا على الطرح

مودتي
arbol likes this.
نوران غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2014, 10:16 PM   #5 (permalink)
مساحة قلم
كبار الشخصيات - كاتب مميز في القسم العام - المفكر التاريخي /2/
خيال يمني
 
الصورة الرمزية مساحة قلم
القصه جميله و تحمل في طياتها قلم جميل واديب
راقي
سلمت الانامل
مساحة قلم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2014, 06:29 PM   #6 (permalink)
نُــــــــــــورْياَ
مشرف متميز سابقاً
سبحانك ربي ارضيناك فاكرمت
 
الصورة الرمزية نُــــــــــــورْياَ

قصة رائعة رغم ألمها
ابدعت اخي في وصف
الاحداث وحياكة القصة
شكراا على الطرح
مودتي
نُــــــــــــورْياَ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-16-2014, 04:37 PM   #7 (permalink)
(جنات )
عضو موقوف
 

(جنات ) غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-23-2014, 02:50 AM   #8 (permalink)
Maymanaf
عضو موقوف
 

.حكمة ذئب رائعة

.
قال أحد الثعالب :
أيها الذئب علمني كيف اعيش في هذه الحياة
قال الذئب :...
اذهب واقفز من تلك التله
قال الثعلب :
لكن سوف تنكسر قدمي
قال الذئب :
لا تقلق ، سأمسك بك
و عندما قفز لم يساعده الذئب
فقال الثعلب :
لماذا لم تمسك بي ؟
قال الذئب :
هذا أول درس ..
لا تثق بأحد !!
Maymanaf غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2014, 04:39 PM   #9 (permalink)
samirelbolaki
رومانسي نشيط
أديب الفقراء
 
الصورة الرمزية samirelbolaki
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki
يسلملى مروركَ الجميل
الذى عطر صفحاتى المتواضعة
أخى الكريم
hamadgbosh
ربى لايحرمنى مِن طلتكَ الراقية
تحياتى وتقديرى
سمير البولاقى
samirelbolaki غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2014, 04:41 PM   #10 (permalink)
samirelbolaki
رومانسي نشيط
أديب الفقراء
 
الصورة الرمزية samirelbolaki
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki
يسلملى مروركِ الجميل
الذى عطر صفحاتى المتواضعة
أختى الكريمة
بنت مصر1

ربى لايحرمنى مِن طلتكِ الراقية
تحياتى وتقديرى
سمير البولاقى
samirelbolaki غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حبيبى وزوجته معى بالفيس ( قصة قصيرة بقلمى ) samirelbolaki قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 13 05-13-2014 12:47 PM
حبٌّ مستحيل ( قصة قصيرة بقلمى ) samirelbolaki قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 18 08-09-2011 12:15 AM
أســــــــواط الرجــــــــــــاء ....قصة قصيرة بقلمى ...!!! رجل بلا منطق قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 6 05-15-2010 09:12 PM
سارق الساندوتش ( قصة قصيرة بقلمى ) samirelbolaki قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 0 05-02-2010 12:14 AM
همف ( سلسة قصص قصيرة بقلمي) أسامة كريموف قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 1 10-05-2008 05:41 AM

الساعة الآن 06:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103