تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

السقوط الى السماء(محاوله بسيطه للكتابه)

Like Tree26Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-27-2014, 11:37 PM   #1 (permalink)
احمد
مشرف القهوة و العاب الكمبيوتر والتقنية والروايات - مشرف الشهر المميز
وتستمر الحياه
 
الصورة الرمزية احمد
السقوط الى السماء(محاوله بسيطه للكتابه)









استيقظت صباحا اشعر بقلبى يمتلئ بالامل
اعتدلت فى نومتى اتمطئ بزراعى واستنشق الهواء بقوه
جلست على طرف الفراش قليلا ادعك راسى بكلتا يدى حتى اطرد النوم من جفونى
قمت بتثاقل اجر اقدامى لكى افتح النافذه
نظرت بطرف عينى على سرير اخى وتعجبت قليلا عندما وجدته غير موجود فى فراشه
والاغرب ان سريره مرتب ومنظم
توجهت الى النافذه التى تطل على شارع هادئ تتناثر على جنباته بعض الشجيرات الجميله
وادرت مقبضها وانا افتحها واغمضت عينى متوقعا هبوب النسيم الصباحى البارد
ولكن ........
لم يشعر وجهى بهبوب النسيم
فتحت عينى متعجبا و....
لم اجد النهار
نظرت للاسفل وللاعلى ولم ارى ائ شى
لم اسمع اى صوت
شعرت بالرجفه تسرى فى اوصالى
اين الهواء اين الشمس اين الاصوات اين العصافير
اين البشر
تراجعت للخلف وقد طار النوم من عينى
وتاملت سرير اخى بتمعن هذه المره ولم اجده ولم اجد اى شئ يثبت انه كان موجود عليه اصلا
جريت الى باب الغرفه ابحث عن غرفه ابى وامى ولم اجد شى
لا يوجد سوى الفراغ
الفراغ يحيط بغرفتى من جميع الاتجاهات
بدئت دموعى تسيل على خدى
وبدء البرد يتسلل الى اطرافى
جريت الى النافذه
حاولت ان اصرخ ان استنجد
ولكن الصوت لم يخرج من بين شفتى
ماذا افعل
امى............ ابى.............
اخى.............
لماذا تركتمونى وحدى
احاول ان اصرخ ولا استطيع
جريت الى باب الغرفه
ومددت قدمى الى خارجها
احاول ان اتلمس طريقى الى الخارج ولم اجد شئ
لم اشعر بنفسى الا وانا اقفز خارج الغرفه
ووجدت نفسى اسقط فى فراغ رهيب
والغريب ان الخوف والرهبه بدئت تزوول رويدا رويدا
بدئت اتحكم فى نفسى اثناء السقوط
ما هذااااا انا اطير
انا استطيع الطيران لم اعد اسقط
وفور ان اكتشفت هذه الحقيقه المزهله تبدد الظلام من حولى رويدا رويدا
وفجاه اكتشفت ان فى الاسفل ناس
وشوارع وسيارات
تحركت فى حركه دائريه احاول ان اتعرف اين اناااااا
وللعجب
اكتشفت انى اطير فوق منزلى
نظرت للاسفل
وجدت كراسى ومقرئ للقران وناس كثيره
ترجلت على الارض
انظر لمن حولى اه
هذا عمى ..........
هذا جدى.......
اين ابى........ هاااااا هو ابى ولكن لماذا يبكى بهذه الحرقه الشديده
حاولت ان اكلمه ان اسئله لم يرد على
جريت الى منزلىوصعدت درجات السلم بسرعه مزهله وجدت مجموعه من النساء يتشحن بالسواد
ملتفون حول امى التى وجدت ملامحها زاهله شاحبه
يتساقط الدمع من عينها بشررررود
هرولت اليها وارتميت فى حضنها
ولكنها لم تعرنى اى انتباه
ندهت عليها كلمتها لم تنظر حتى الى
جريت الى غرفتى وذهبت الى سريرى
ووجدت عليه شخص ما مغطى بملايه بيضاء
نظرت الى وجه هذا الشخص !!!!!!!!!!!!!!
انه انااااااااااااا
نظرت الى احد الاشخاص وكان يتحدث الى شخص اخر امامه
ويقول
الله يكون فى عون اهله
طفل صغير لم يتجاوز العاشره
يسقط من النافذه
ويموت فى الحال
كااااااااارثه..........

[/center]




التعديل الأخير تم بواسطة احمد ; 01-27-2014 الساعة 11:41 PM
احمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2014, 11:58 PM   #2 (permalink)
mirihan
العضو الذهبي
♡ضحكه تدارى أي دموع
 
الصورة الرمزية mirihan
قصة مؤثرة المرة جاية عايزين حاجة فيها تفاؤل

انا حاسة ان السبب الصورة الرمزية اللى انت حاطتها
مساحة قلم likes this.
mirihan غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2014, 11:58 PM   #3 (permalink)
عسولة اووي
أمير الرومانسية
دائما ابتسم لي
 
الصورة الرمزية عسولة اووي
 
جميلة احمد
واخرها كتير حزين بصراحة
عسولة اووي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2014, 12:12 AM   #4 (permalink)
حلا 000
رومانسي مرح
(: share love with music
 
الصورة الرمزية حلا 000
كتير حلو احيانا وانا عم بفرأ اي كتابة لحدا بحس اذا هالحدا قارئ او هاي كلمات طلعت معو
هلأ كتابتك بتدل انك قارئ كتير منيح ....معي حق او لأ ؟؟؟


~ go ahead
حلا 000 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2014, 02:23 AM   #5 (permalink)
احمد
مشرف القهوة و العاب الكمبيوتر والتقنية والروايات - مشرف الشهر المميز
وتستمر الحياه
 
الصورة الرمزية احمد
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mirihan مشاهدة المشاركة
قصة مؤثرة المرة جاية عايزين حاجة فيها تفاؤل

انا حاسة ان السبب الصورة الرمزية اللى انت حاطتها
تسلمى ميريهان
وما فهمتش يعنى ايه رئيك فى الاسلوب انفع ولا وحوش القسم
هنا هيفترسوتى
دائما وجودك يبعث على الراحه شرفنى مرورك ميما
mirihan likes this.

التعديل الأخير تم بواسطة احمد ; 01-28-2014 الساعة 02:25 AM
احمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2014, 02:24 AM   #6 (permalink)
احمد
مشرف القهوة و العاب الكمبيوتر والتقنية والروايات - مشرف الشهر المميز
وتستمر الحياه
 
الصورة الرمزية احمد
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عسولة اووى مشاهدة المشاركة
جميلة احمد
واخرها كتير حزين بصراحة


ههههههههه
على اساس انك لما موتى احمد الغلبان فى قصتك
كانت الدنيا ربيع ههههههه
منوره يا لولو وشرفت بردك الجميل
mirihan and مساحة قلم like this.
احمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2014, 02:26 AM   #7 (permalink)
احمد
مشرف القهوة و العاب الكمبيوتر والتقنية والروايات - مشرف الشهر المميز
وتستمر الحياه
 
الصورة الرمزية احمد
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حلا 000 مشاهدة المشاركة
كتير حلو احيانا وانا عم بفرأ اي كتابة لحدا بحس اذا هالحدا قارئ او هاي كلمات طلعت معو
هلأ كتابتك بتدل انك قارئ كتير منيح ....معي حق او لأ ؟؟؟


~ go ahead

تسلمى يا اخت حلا
دى فعلا اول مره افكر اكتب حاجه
لكنى بالفعل عاشق للقراءه
شكررررررررا جدا لتشؤيفك موضوعى
احمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2014, 02:37 AM   #8 (permalink)
تالين 20
أمير الرومانسية
Lady Blue
 
الصورة الرمزية تالين 20
 
أحمد قبل الكلام بحب أهنيك على أول محاولاتك الأدبية، وبيسعدني أشوفلك محاولات جديدة ومتكررة.

ببدأ من العنوان السقوط إلى السماء بالعادة السقوط بيكون للأسفل اختيارك لهيك عنوان اختيار رائع لأن بيلفت النظر وبيخلي القارئ يستفسر قبل ما يبدأ بالقراءة ويتوقع وجود شي غريب يشده لفك هاللغز.

وصفك الدقيق للحظات الأولى من وفاة الطفل الصغير حلوة جداً كنا عم نرافقه بمسيرته لما تحول لروح وكيف فقد الإحساس بالحياة من حوله واكتفى بس بالبحث عن الناس يللي بيحبهم متل أمه وأبوه وأخوه اللي بيشاركه غرفته وحتى عمه وجده وذكرهم، الشي الحلو طريقة خروجه من عالم الواقع (غرفته) للمجهول (الفراغ) يعني كنت عم تصوره بالبداية عايش حياة طبيعية صحي من النوم أتطلع حوله على السرير قام ومشي حتى يتنفس هواء الصباح وكمان استغرابه من ترتيب الغرفة حوله كلها بتعطي انطباع انك بتحكي عن شخص حي يرزق وبعدين بتبدا تعطي إشارات لفظية تمهيداً لدمج هالصورة بصورة مناقضة تماماً وهي أنو شخص متوفي من لما لاحظ أنو ما في لا فوقه سقف ولا تحته أرض إلى أن فتح الباب واستطاع الطيران.

الفكرة الحلوة هي أنو كل إنسان لما يفارق الحياة (بعيد الشر عن الجميع ويطول بأعماركم) بتبحث روحه أول شي عن الناس اللي بيحبهم وكأنه بيودعهم .. من أجمل المعاني اللي عبرت عنها هو : "امى التى وجدت ملامحها زاهله شاحبه يتساقط الدمع من عينها بشررررود هرولت اليها وارتميت فى حضنها ولكنها لم تعرنى اى انتباه ندهت عليها كلمتها لم تنظر حتى إلي" لفتتني هالجملة كتير .. تخيل أنو فعلاً هادا الحضن هو اللي انولد منه واتربى فيه، يعني هو أكتر الأماكن أمان لأي إنسان وهالطفل بنهاية رحلة روحه العاجزة عن أدراك موقعها لسه كان عم يبحث لسه عالأمان ولهيك اختتم بحثه بالركض لحضن أمه ومعانقتها بس لما ما قدر يتلمسه وعرف بسقوطه كانت نهاية رحلة الروح بلحظاتها الأخيرة قبل ما تروح باتجاه العنوان (السقوط إلى السماء).

ملاحظتي الوحيدة وبدي اسألك عنها حتى استوضح منك :

المقطع الأول : "واغمضت عينى متوقعا هبوب النسيم الصباحى البارد ولكن ........ لم يشعر وجهى بهبوب النسيم".
-----------------------------------------------------------------
المقطع الثاني : "الفراغ يحيط بغرفتى من جميع الاتجاهات بدئت دموعى تسيل على خدى وبدء البرد يتسلل الى اطرافى"
******
التعليق:

بأول مقطع موتت عند الطفل بالوصف حاسة الشعور بالبرد .. لما ما قدر يحس ببرودة نسيم الصباح، وبعدها بشوي رجعت أحييت بالوصف كمان عنده الشعور بالبرد لما حس بالبرد يتسلل لأطرافه، بالخيال فينا نساوي أي شي يعني مو غلط تقول أنو الميت مشي وركض وسمع وشاف وحس رغم أنو هو ميت، بالعكس هالتعابير بتغني النص وبتعطيه جمالية وعنصر جذب وشد للقارئ لأنها بتسمح لخياله يتصور هالروح الغير محسوسة للعقل بشكل أكبر .. بس بمجرد ما أنك تنهي بنصك حاسة أو وظيفة عضوية عند هالطفل لازم تضل ملتزم بخط النص وما ترجع تحييها إلا بسبب مقنع.

غير هيك ما عندي أي تعليق وحبيت كتير رحلة روح هالطفل بلحظات وفاته الأولى بالرغم من كونها قصة حزينة .. وبتمنالك التوفيق الك ولقلمك يا أحمد.
mirihan and مساحة قلم like this.
تالين 20 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2014, 02:43 AM   #9 (permalink)
نفرتارى.
أمير الرومانسية - ماسة المنتدى
الضربه جتلك من الوطن
 
الصورة الرمزية نفرتارى.
 
روعه بجد
وعجبنى وصفك جدا وهو بيطير فى السماء
دا وصف للسقوط من النافذة
بس اشمعنى اخترت بطل قصتك عمره 10 سنوات
محاولة رائعه
مساحة قلم likes this.
نفرتارى. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2014, 03:07 AM   #10 (permalink)
احمد
مشرف القهوة و العاب الكمبيوتر والتقنية والروايات - مشرف الشهر المميز
وتستمر الحياه
 
الصورة الرمزية احمد
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تالين 20 مشاهدة المشاركة
أحمد قبل الكلام بحب أهنيك على أول محاولاتك الأدبية، وبيسعدني أشوفلك محاولات جديدة ومتكررة.

ببدأ من العنوان السقوط إلى السماء بالعادة السقوط بيكون للأسفل اختيارك لهيك عنوان اختيار رائع لأن بيلفت النظر وبيخلي القارئ يستفسر قبل ما يبدأ بالقراءة ويتوقع وجود شي غريب يشده لفك هاللغز.

وصفك الدقيق للحظات الأولى من وفاة الطفل الصغير حلوة جداً كنا عم نرافقه بمسيرته لما تحول لروح وكيف فقد الإحساس بالحياة من حوله واكتفى بس بالبحث عن الناس يللي بيحبهم متل أمه وأبوه وأخوه اللي بيشاركه غرفته وحتى عمه وجده وذكرهم، الشي الحلو طريقة خروجه من عالم الواقع (غرفته) للمجهول (الفراغ) يعني كنت عم تصوره بالبداية عايش حياة طبيعية صحي من النوم أتطلع حوله على السرير قام ومشي حتى يتنفس هواء الصباح وكمان استغرابه من ترتيب الغرفة حوله كلها بتعطي انطباع انك بتحكي عن شخص حي يرزق وبعدين بتبدا تعطي إشارات لفظية تمهيداً لدمج هالصورة بصورة مناقضة تماماً وهي أنو شخص متوفي من لما لاحظ أنو ما في لا فوقه سقف ولا تحته أرض إلى أن فتح الباب واستطاع الطيران.

الفكرة الحلوة هي أنو كل إنسان لما يفارق الحياة (بعيد الشر عن الجميع ويطول بأعماركم) بتبحث روحه أول شي عن الناس اللي بيحبهم وكأنه بيودعهم .. من أجمل المعاني اللي عبرت عنها هو : "امى التى وجدت ملامحها زاهله شاحبه يتساقط الدمع من عينها بشررررود هرولت اليها وارتميت فى حضنها ولكنها لم تعرنى اى انتباه ندهت عليها كلمتها لم تنظر حتى إلي" لفتتني هالجملة كتير .. تخيل أنو فعلاً هادا الحضن هو اللي انولد منه واتربى فيه، يعني هو أكتر الأماكن أمان لأي إنسان وهالطفل بنهاية رحلة روحه العاجزة عن أدراك موقعها لسه كان عم يبحث لسه عالأمان ولهيك اختتم بحثه بالركض لحضن أمه ومعانقتها بس لما ما قدر يتلمسه وعرف بسقوطه كانت نهاية رحلة الروح بلحظاتها الأخيرة قبل ما تروح باتجاه العنوان (السقوط إلى السماء).

ملاحظتي الوحيدة وبدي اسألك عنها حتى استوضح منك :

المقطع الأول : "واغمضت عينى متوقعا هبوب النسيم الصباحى البارد ولكن ........ لم يشعر وجهى بهبوب النسيم".
-----------------------------------------------------------------
المقطع الثاني : "الفراغ يحيط بغرفتى من جميع الاتجاهات بدئت دموعى تسيل على خدى وبدء البرد يتسلل الى اطرافى"
******
التعليق:

بأول مقطع موتت عند الطفل بالوصف حاسة الشعور بالبرد .. لما ما قدر يحس ببرودة نسيم الصباح، وبعدها بشوي رجعت أحييت بالوصف كمان عنده الشعور بالبرد لما حس بالبرد يتسلل لأطرافه، بالخيال فينا نساوي أي شي يعني مو غلط تقول أنو الميت مشي وركض وسمع وشاف وحس رغم أنو هو ميت، بالعكس هالتعابير بتغني النص وبتعطيه جمالية وعنصر جذب وشد للقارئ لأنها بتسمح لخياله يتصور هالروح الغير محسوسة للعقل بشكل أكبر .. بس بمجرد ما أنك تنهي بنصك حاسة أو وظيفة عضوية عند هالطفل لازم تضل ملتزم بخط النص وما ترجع تحييها إلا بسبب مقنع.

غير هيك ما عندي أي تعليق وحبيت كتير رحلة روح هالطفل بلحظات وفاته الأولى بالرغم من كونها قصة حزينة .. وبتمنالك التوفيق الك ولقلمك يا أحمد.

لن ارد بتهريج هذه المره
وساقول شئ فعلا حقيقى
ان كان للتميز عنوان فانتى عنوانه يا تالين
اجدك اديبه وروائيه محنكه
استخرجتى نقاط كما لو كنتى قلمى
لقد كتبت هذه القصه فى عشر دقائق
واكيد يتواجد فيها قصور فى بعض المناطق
وشكرررررررررا لكى كتير على هذا الرد الرائع
اراكى يا تالين او اتمنى لكى هذا
انسانه ذات شان كبير
فى يوم من الايام

اما بالنسبه
المقطع الأول : "واغمضت عينى متوقعا هبوب النسيم الصباحى البارد ولكن ........ لم يشعر وجهى بهبوب النسيم"

المقطع الثاني : "الفراغ يحيط بغرفتى من جميع الاتجاهات بدئت دموعى تسيل على خدى وبدء البرد يتسلل الى اطرافى"

فى المقطع الاول لم يشعر الطفل باى شعور دنيوى
لم يرى ولم يسمع ولم يشعر بائ اشياء من دنيتنا التى نحياها
الا صوره غرفته فى ذاكرته فقط

اما فى المقطع الثانى
فالطفل داخليا يشعر بكل احاسيسه الطبيعيه
من خوف لبرد لحزن وهكذا ........
شرفت بمرورك يا فنانه
mirihan and مساحة قلم like this.
احمد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السقوط نحو الهاوية ..... ( خاص بالمسابقة ) ♪♪♥لؤلؤة العراقــ ♥♫ رفوف المحفوظات 0 10-17-2009 11:35 PM
السقوط .......من أين ؟............ ♪♪♥لؤلؤة العراقــ ♥♫ رفوف المحفوظات 7 12-23-2007 11:17 PM
السقوط الجميل $ ملك الخيال $ المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 7 08-28-2007 05:27 PM
السقوط انواع..... بقايا حنين خواطر , عذب الكلام والخواطر 7 06-10-2007 10:58 AM
انواع السقوط! دانة نجد المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 18 04-03-2006 10:22 PM

الساعة الآن 05:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103