تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة

روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة من اجمل الروايات الرومانسية والاجتماعية بين يديك في صفحة واحدة, تمتع بقراءة ما تحب في منتديات القصص والروايات

"الجــزء الخامس ~° ذاكــــرة أنـــثى وَ نــــشوة رجــل °~

Like Tree8Likes
  • 3 Post By عاشقة الفردوس1
  • 1 Post By »●الحلم الخجول ●«
  • 1 Post By سمو الاماني
  • 1 Post By الألمـــــاس
  • 1 Post By عاشقة الفردوس1
  • 1 Post By »●الحلم الخجول ●«

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-26-2014, 07:28 PM   #1 (permalink)
عاشقة الفردوس1
أمير الرومانسية
أسطورة صعبـ استوعابهـا
 
الصورة الرمزية عاشقة الفردوس1
 

ADS
Thumbs up "الجــزء الخامس ~° ذاكــــرة أنـــثى وَ نــــشوة رجــل °~




"الجــزء الخامس ~° ذاكــــرة أنـــثى وَ نــــشوة رجــل °~


.... بعد كل هذا الغياب المثقل على قلبي لم أعد أقوى الانتظار و لا كل هذا الإجهاد ، لن أعاني من هذا الوجع سآخد استراحةً كبيرة للصبر و الصمتْ و سأقرر من جديد ، لن أعتزل الكتابة ، لن أكرهـ الطبيعة و لن أغضب للأبد ، بل سأعشقك من جديد و سأنتظرك في مكاننا السعيد بين تلك الشجرتين الشاهقة لأطرز فستانيَ الأسود بخطوطهِ اللامعةِ المبهرة ، لا يهمني كم من الوقت سيستغرق مجيئكـَ و لا يهمني إن كانت الطبيعة خلعتك مني فسأستجديها و أغازلها كما لم تغازل أنثى رجلا من قبل ... و لن أغضب إن نسيتني ... من قال أصلا أنني أنثى للنسيان فعشقي لا ينتسى و حبي لا ينتهي و كذا انتظاري لن ينتهي ...

ففي لحضة واحدة وجدت نفسي في مكاني الأزلي و قلبي يدق آلاف الدقات في مرة واحدة .. يصارعني بالتوقف لكنني لا أريد ذالك فرغبتي بكَ أيها الخط الأحمر لا تضاهي حب كل النساء لكل الرجال

لم يهدأ قلبي بل اشتد وجعي و اشتد مطر غزير أكرمتني به الطبيعة ببرد خفيف بقطرات كانت كحقنة مهدأة لقلبي ووجداني فخمدت لبرهة و جلستُ و الأمطارُ تقبلني كأنها شفاء لشفاه تشققت من كثرة البرود و الجروح ...،

حتى أصابني البَردْ و النخوة معاً أحسستُ بهمـا كأنهُـ يضمني من هناك يعاتبني و يداويني بهذا المطر الفياض الذي أعز بروحي حنين رجل من ورق...ارسل لي مطر التحفني و ضمد قلبي تسائلت من جديد هل سيعود حقا أم سأكون أنا الفصل
الأخير في الحكاية ... ماذا عن حلمي فللإرادة وجود منقرض تحتني على الفشل في كل شيئ لن أقبل الفشل ، هذه الأخيرة هي نهاية البداية... إن لم تقاربني عشقاً يقويني سأهبُ نفسي للطبيعة التي ستحيني و سنلتقي هناك لن أكون من البشر مجدداً بقدر محبتي لهم بقدر بغضي لهم ...


سأجرب نشوة في الفضاء مع رجل من الفضاء يقاسمني الغرام على نجمة عشقت قرب السماء و ظم القمر و البهاء ... ستقدم لي مكانها و ستخلد لي عنوانها و ستفرش لي ظوءها لتعكس لي سعادة الكون و النجوم ... ، سيراقصوني عروسا بينهم بفستان أسود لمّاع بريقهُ كعدد المليون نجمة سيجالسوني سمَرًا في عرشهم لأكون ملكة الفضاء لم يذكرها التاريخ من قبل ...

هذه هي النخوة التي لا أمارسها في الوجود أسكتها بين الحُشود و أبلعها في مقري الودود لا أستطيع قرائتها بين الحضور و لا الإحساس بها في العيون ، و لا حتى الحلم بفضاء مرسوم غير تلك الافواه القاتمة و اللقمات الجاحفة و الدراميات العابثة ... التي تبعث لـــ روحك الموت المبكر ...

أحسدك يا طفلي يا كبد قلبي على هذا الغرام و هذا المقام أي مقام هذا تناشد و أي لغة هذه تحكي و أي المخلوقات ترى و أي وجود هو لك ، تريد ما تريد و تفعل حين تريد كل ما تريدْ و تصرخ و تنام حين تريد، لا تفرق بين النهار و لا الظلام ولا السماء و لا الأمطار تعبث مع هذا و ذاك و إن لم يعجبك ذاك تنطقها بكل ارتياح ، تبتسم ضحكاتك قلبا طهورا ،لا يعرف البشر لأنك الملاك الوحيد الذي يبهر حياتنا و يغير حلمنا ،
لذالك أخترت رجلا من ورق فحين يكبر الملاك يصير بشراً قابلا للامتلاك و الانكسار..،

....

... هزتني ضمة قوية بلون هلامي أحمر و صوت خافت يناجي... لم أصدق حبيبي يقترب و يقترب و لا أعرف هل هذا لاشتياقي لهُـ أم أنهُ حقاً عادْ .
....


حبيبتي الراغبة رغبتك أقوى من الوجود فالطبيعة عنقاء بلا حروف و نشوتي خرقاء بلا سموم ... سمك سيدتي أفعى غاوية حثني على الانصهار و العودة
أنا منكسر حقا سيدتي العروس و ممتلك لكِ سيدتي الراغبة الحارقة للشموس
فشمسك حرقت ألواني و جحفت خطوطي و صرت رجلً من هباء
فلم أعد أقوى البقــــــــــــــاء تحت ظل أنثى عاشقة المقام
.....


لم عدتَ إذن لتطربني بحروقك أم لتغازلني بسمومك ...؟؟ أم ...؟؟؟


هدوء قليلا .. تتحدثين و تتحدثين حتى صار الحديث نفسه يكرهُـ السماع إليك

.....

هذا يعني انك صرت تكرهُـ سماعي هل سئمت من حديثي أم أن حروفي ذبلت و لم تعد تصل الطبيعة كما يجب ..؟؟ أم ...
...

اشتقتُـ لأنثى معدومة الوجع ، مبهورة الآلقـ ، مجنونة في الكلم ، و عاشقة لرجل من ورق ،اشتقتُـ سمراءً نازفة ابتسامتها نور تتلف كل أحزاني و تشعل كل أوراقي فأسقطُ أنا بين فستانك الأسود المخملي المنقوش بالغزل ...
اشتقت لصمتكـِ الباهر و إلى تلك العيون التي تحكي بلا كلل و تدمع بلا أزل ..

سيدتي جعلتكِ عروس قلبي و فتيل فكري و مداد لوني فاجعليني
سيدتي حضناً حارقاً يشفيك و حرفاً بالغاً يقويكِ و غزلاً مبهراً يعشقكِ للأبدْ
حبيبتي عهد روحي و مزيج أنفاسي التي تشتاقكِ حد الغواية المثملة
أشتاقُـ ذاك السحر و الحنين لأختبأ فيك مدىً كالجنين لأوقظ فيك عشق السنين ....
....

كل هذا الغزل مرة واحدة لعلك تريد دفني بهكذا إحساس
ما هذه الروعة في الآداء ؟ أحقا تظن أنني سأعفوا عنك بعد كل هذا الغياب
لا تغازلني و لاَ تقاطعني فثرثرتي هي من أسكنني و أدفاني طول هذه المدة
فكيف سأصمت و أتغزل بكَ و بقلبي ألف مرارة لحرقة رجل تركني في هاوية لطبيعة صماء لا كلم و لا عنوان لست مثلك خارق بل أنا من البشر ناكر

أعشقك و في هذه اللحظة أنا أكرهكْ

أريد فقط تمزيق كل ألوانك و حرقَ كل أوراقك و نسف كل حواسي لكي لا تحس باحساسي

من أنتَ و لمَ أتيت و لم هذا الوجود مكتظّ السطور... أنت هوىً لا أراهُـ حتى ...
أتيتَ لتسعفني من عالمي الساخر الموجع لتسافر بي لعالمك الحالم
فلم تركت سطري منعش الاشتعال و خمدتهُـ بطول الغياب
لم أحرقتني حلمً دافئً و أغويتني عشقً شاغلا و طرحتني أرضً ثائرا
أكرهك و اكرهُـ تلك النشوة التي ولدت منها و ذاك الظلع الحميم الذي أعطاك الحق في توجيعي ...
...


سيدتي العروس لن تكرهيني و لن تمقتيني فأنتِ مني و أنا منك فكيف للكره أن يكون له مكان بيننا نعم طال الغياب و انتهى فعدت لأعيد لحبيبتي ما ارتوى فعذرا على التقصير فلطبيعة قوانينها وُجبَ احترامها و تقييدها
....

نعم ككل الرجال طال الغياب و انتهى الخصام فلم الاعتذار و لم على الأنثى
الانتظار و طيِ الحنين بالأوراق فما إن تعود يجب ملاقتك بالعودِ و الريحان و ظم النسيان بالأحضان ... لا أصدق أنكَـ رجلي
....

أعشقـ هذه الثرثرة المريحة لأنثى تعشق بلا حدود حتى أنها لا تستطيع أن تضمني
و تسمعني من حلو صوتها لتشبعني من بريق نورها ، مكتظة المشاعر أنتِ أحس بهيجان روحك السائغة و قلبك النابض لاشتياقك لرجل من ورق...

أصدقكِ أنا ، أعشقكـِ أنا ،

أمتلككـِ حد الإقترابـ الذي تفكرين بالهروب منه الآنْ ...
فلا الطبيعة و لا كل البشر و لا هته الثرثرة الغاوية التي تزيدني سماً بأنغامك السخية
لا أحد يستطيع أن يبعدني عنكِ ...
....

أنا أستطيع لا أريدكَ قربي بعد هذا العناء لا أريد أن تقامرني ليلةً سوداء
لتتركني أعاني الخريف و الشتاء ، لا أريد أنثى بلهاء تقامر بها ليلة العشاق
لأفترش الحزن طول العام ، لا أريدكَ أن تعود ، سأنهي الحكاية ، فالقراء
ملوا من ثرثرتي الهباءْ ، لا أسطورة بعد الآنْ سئمت الأوجاع و طول
الآنتظار .
لم يُخلقوا النساء ليكونو محطة قطار بل لتكون قلب رجل واحد يحبها حبً عاصف...
.....

اقتربي فالاقترابي يوشك الخطوة و مازال الصمت يترقبك ِ لتنتهي من الحكاية
و تبدآي من جديد رواية رجل من بعيد يعشقك للوريد

إلى متى سأقاومك أيها العاشق لا أستطيع تحمل ذالك أحسست بأنني خلعت من الوجود لا أدري أين أنا ،أغمضت عيناي بيداه المسترجلة أمسك بيدي و صار حقا اقترابهُـ خطوة لمساتهُـ تخبركَ بأن قلبي توفي و روحي ضاعت في الفضاء و جسدي لا أدري أين موطنهُ

....لم أعد أتنفس ...

فقط همساتهُـ من قرب تعاندني بالموت البطيئ

...

سيدتي وعدتك بليلة سوداء بفستان أسود جذاب فهذا الوعد دين على الحكاية
و على القراء أجمع، لا يهم إن ملوا الإصغاء فلهم كل الحق في الإلغاء
لكني هنا لكِ سيدتي العروس

سأحشرك في زاوية 20 درجة بين يدايْ و أجعل شفاهي تتكلم عن وجعك الساخط
لأنهي هذه المساحة المزعجة في قلبك لأستعيد سمراءً نشوتها شافية
تسعد كل من حولها من شجر سَأقَبِلُ كل حباتِ المطر التي سقطت على عروسي فغمرتها نقاءً و برداً سأسقيك فيضاً غامرا برموش عيناي التي ستظللك من كل فال

سأكون أنا أنت و أنت أنا ...
سأراقصك أمام الملأ و أسامركِ على نحوِ من شجن
سأغار من روحك الغاوية و من شدوك الصافي
سأحترق بشمسي لكي لا يصلك حرهــا سألتحفكِ لكي لا يكون البَرْد غريمي
و القمر مضيفي سأهبكِ البسمة من جديد بفستان لونه عبق فريد


سنروي الحكاية بألف حرف و لون
سنجن بمعنى الجنون المعدم
سنغامر بمعنى الحياة الأصيل
سأعلمك الحياة بنظرة رجل من بعيد




لم أعد أتنفس


سأختنقْـ سأختنقـ


سأ...



شهقتُ مرة واحدة لم أدري ما هذا الشعور الشرس
أين أنا و أين أنتَ


...


لم نعد منفصلين لم أعد من ورق لم أعد من بعيد أنا الآن داخل قفص روحك النزفة ، أجول في فكرك الموجع و في شرايينك الدسمة، أنا الآن أنتِ و أنتِ أنـا،
الآن أنتِ هزمت الطبيعة و صدقتِ الحكاية و سرقتِ رجل من ورق ليصير سطراً و نشوةً من آلقْـ تسكنك تخلدك تداويك فقساوة الحزن هنا تألمني ...


ماهذا العنف المتخبط في ذاكرة أنثى

ارتاحي سيدتي لا شيئ يستحق ذاكرتك ستذبل عن قريب ستموت في أوردة
النخاع و ستنعدمين كأنثى تجمع القمامة بالوجع و تجمع دموعا من وطن
لن يتذكرك القلم و لا الورق ستكونين توقيعا خاملا لا يُرى ...
لذالك عدتُ لكِ سيدتي لأكون سكنكِ ..غدائك.. كتابك ..حبرك و بسمتك
...

لذالك أحسست بالانجلاط بالاختناق لأن رجلي صار الآن معي دوما
في عقلي و روحي و شفاهي سأحاكيك كل الوقت و سنغامر كل العمر
لا وقت الآن للانتظار و لا للاوجاع و لا للثرثرة المخيفة ...
و لا تهمني كل التواقيع فلا توقيع أغلى من نشوتك الواجدة

سأرمم لكِـ سيدتي عروساً من جديد أنثى ذاكرتها من حديد
سأجفف تجاعيد الإنتظار و سأخلع لكِ تشاؤم الحياة و سأعشق
شفاهك لحد نسيان تلك الثرثرة المخيفة أحيانا و المعدومة غالباً


بث تثرثر مثلي يا رجلي ما هذا التطبيق ؟؟؟

لأنك طبقتني بثرثرتك الآن دوري لتطبيقك بثرثرتي ...
و سنبرهن للقراء أن ذاكرة أنثى لا زالت مستمرة البقاء
إلى حيـــن ....




بقلم عاشقة الفردوس
سمراء
للقراء الذي لم يملوا بعد من
رواية أنثى عاشقة للوجع "الجــزء الخامس ~° ذاكــــرة أنـــثى وَ نــــشوة رجــل °~



عاشقة الفردوس1 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2014, 11:33 PM   #2 (permalink)
»●الحلم الخجول ●«
مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
الموت فينا و فيكم الفزع
 
أحجز أول مقعد لأغيض به تيتو

و من ثم أعود لأقرأ بكل جوارحي .
»●الحلم الخجول ●« غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2014, 03:25 PM   #3 (permalink)
سمو الاماني
امير الرومانسية- أميرة الإبداع - كاتب مميز
" شبيهة الريح "
 
الصورة الرمزية سمو الاماني
حاولت مرواغة حروفك مرار ا اايتها العاشقة لكن كان علي ان اضع ترتيبا ما بداخلي
فتنصت كثيرا لثرثرثك المتقدة وكسرت بعض نوافذي المغلقة حتى أصل الى عمق هذا اللقاء

المغلف بحب مجنون والمطرز بشوق مغروم ...........

هو اختراق لابعد مــــــــــدى و اشعال لذاكــــــــرة تابى الهدى .....
حوارمتجادب القوى يدخلك غي غيبوبة ارادية تستفز جميع حواسك وتقفز بين مقلتيك
لتصارع عقلك وتداعب قلبا ابى النسيان .....
في مشهد يروي دقة التفاصيل وعذوبة الثرثرة الجامحة والموجعة ....

سرت بخطى خافتة وسط طبيعة حروفك حتى لا اغتال تلك اللوحة الجميلة

................

مودتي لك سمراء العاشقة




سمو الاماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-29-2014, 06:45 AM   #4 (permalink)
الألمـــــاس
أمير الرومانسية
ظِلّ لأشيآء لا تُرى ..
 
الصورة الرمزية الألمـــــاس
 
B 3


*


*



مُباركة أنتي يآ عاشقة الفردوس بإذنه ...
تنهيدتك الخجولة ..جعلت الهواء يرتعش صهباً ب بـوحك وخفقة قلبك تحشد حُبً له جوقة ..
من الكواكب والمدارات الانهائية ..يالها من أحلام نقيّة يآ عاشقة ..تُعزز منهج الإختيار وتقبّل النتائج
بأريحية جديرة بالإحترام , إلا أن في ذكرك للطبيعة مراراُ قداسة وجودية خرجت من بهاء الحُلم بملامحه المُشرقة بالغموض حتّى شُبّه لك هذا الغموض قد تكشّف أخيراً ..فطرقت رؤيتك أبواب اليقين حتى طافت حقيقتك البحار المجهولة ..
إنها أحلام يا عاشقة ليس كمثلها شيء دوماً مانظنّها رؤية مُقدسة قُرب أرجوحة زمنية تحملها ورود النوم الهانئة ..
فمن عليائك تكمن رغبتك في الإنتصار على المجهول ...
ومن دار غريزتك مساكن فيها قصص ليلية مشوقة تُروى في النهار ..
ويبقى للطبيعة شأن محدود في الخواطر والتساؤلات ..
ويبقى الحُلم الكوني ذكرى حائرة وغائرة في وحل سميك إسمه الإرتباك العظيم ..
إرتباك إرتأيتِ أن يكون ذاك الإختراق المعرفي الذي سيسقُمك ضياهه قبل كُل مساء ..
عزيزتي ..
الهدف بعيد خافت يصدح بالأسرار ..
ستظل الطبيعة مُلهمه لشيء أكبر في العطاء حتّى وإن تسللتي بأرجاء القلب المُلتهب بين ظلال أشجار هذه الطبيعة ستفشلين في الدوام وكأنك ظامئة منذُ الأزل فيما تنتظري مسيرتك وهي مُتمسكة بأحافير وجدانية ..
تأكدي ..سيرتطم بكِ التهكّم من الإستقراء الثابت وكأنه عقبة داكنة في القسوة مريرة لا تفهم في العذاب إلا الإزدراء حينها ستنحو روحك في جزء من جسدك إلى بُقعة منزوعة الرؤيا الحقيقية بقعة مشوشة ..
منزوعة الظل وإلى الكثافة الحسّيه , فالطبيعة لن تهبك كل شيء لكنها طريق نوراني لإمتلاكك ذاتك ولعق الإيمان بلذّة إلى الأبـد.

إلى حين يآ عاشقة ,,

الألمـــــاس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2014, 02:10 AM   #5 (permalink)
عاشقة الفردوس1
أمير الرومانسية
أسطورة صعبـ استوعابهـا
 
الصورة الرمزية عاشقة الفردوس1
 

الحلم الخجولْ ...
سمو الأماني ...
الألمــــــــاسْ ...

جوري لقلوبكم التي قرأت الحكاية و غمرتني بالسعادة
...

الألمــــاس يا صديقي ماهذا الآلقْـ حقا نفتقدُكَـ بيننا و لمدادك السخي لعقولنا و قلمنا ... دمتَ بالقربَ دوماً ...

سمو الأماني كأمنية جميلة غازلتني و سررت بعبقهــــا ... راقية بطبعكْـ ....

الحلم الخجول ذاك الحلم الذي يخجل أن يطرز لي عودة جميلة هادئة سخية من حرفك ههه ... في انتظارك

شكرا لحضوركم
سأعود لكم أكيد
عاشقة الفردوس1 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2014, 04:05 AM   #6 (permalink)
»●الحلم الخجول ●«
مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
الموت فينا و فيكم الفزع
 
عاودت القراءة هنا مرات عدة ،،

و سأسمي هذا الفصل "حديث الروح للروح "

في بعض المواقع أرى في حرفك نضجا أكثر من بعضها

تلك التي تكونين قد تخليتي عن سمراء لتصبحي أنثى متجردة من كل الرتوش

إلا من بحثها الدائم والدؤوب عن نشوة رجل ..تفرحه و تحبه تارة ..و تهدده و تتمرد عليه تارة

و أصبحت الأنثى بداخلك هي محور اللغة و اللحظة

و كل الأجرام السماوية تدور في فلكك و حدك


متألقة ياسمراء كما عهدتك .
»●الحلم الخجول ●« غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2014, 12:22 PM   #7 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
الله يعطيك العافية على الموضوع ربي يسعدك
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2014, 10:54 PM   #8 (permalink)
عاشقة الفردوس1
أمير الرومانسية
أسطورة صعبـ استوعابهـا
 
الصورة الرمزية عاشقة الفردوس1
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمو الاماني
حاولت مرواغة حروفك مرار ا اايتها العاشقة لكن كان علي ان اضع ترتيبا ما بداخلي

فتنصت كثيرا لثرثرثك المتقدة وكسرت بعض نوافذي المغلقة حتى أصل الى عمق هذا اللقاء

المغلف بحب مجنون والمطرز بشوق مغروم ...........

هو اختراق لابعد مــــــــــدى و اشعال لذاكــــــــرة تابى الهدى .....
حوارمتجادب القوى يدخلك غي غيبوبة ارادية تستفز جميع حواسك وتقفز بين مقلتيك
لتصارع عقلك وتداعب قلبا ابى النسيان .....
في مشهد يروي دقة التفاصيل وعذوبة الثرثرة الجامحة والموجعة ....

سرت بخطى خافتة وسط طبيعة حروفك حتى لا اغتال تلك اللوحة الجميلة

................

مودتي لك سمراء العاشقة








سموك يا راقية

اغتالي كل المشاهد و اصفعي كل الحروف و احرقي تلك المخملية من الدموع و اوجدي اللوحة
الخارقة التي تبهرك و تسطع في جنباتها سموك الغادق بالحب و السمو

هي حقا ذاكرة تأبى الهدى بين تلال تلك الآظلع و شغاف السماء و النجوم لكنها في الاخير ثرثرة
خانعة مميتة للقلوب مجحفة في حق الذات و الموجود ثرثرة فقط نخلي بها ما عبق و ما نتنفسه من وجع
و ردات فعل لا إرادية

سموك يا أميرة تقديري لحضورك و اسفة للتأخير و شكرا للجود و الوجودْ
عاشقة الفردوس1 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2014, 11:08 PM   #9 (permalink)
عاشقة الفردوس1
أمير الرومانسية
أسطورة صعبـ استوعابهـا
 
الصورة الرمزية عاشقة الفردوس1
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الألمـــــاس

*


*


مُباركة أنتي يآ عاشقة الفردوس بإذنه ...
تنهيدتك الخجولة ..جعلت الهواء يرتعش صهباً ب بـوحك وخفقة قلبك تحشد حُبً له جوقة ..
من الكواكب والمدارات الانهائية ..يالها من أحلام نقيّة يآ عاشقة ..تُعزز منهج الإختيار وتقبّل النتائج
بأريحية جديرة بالإحترام , إلا أن في ذكرك للطبيعة مراراُ قداسة وجودية خرجت من بهاء الحُلم بملامحه المُشرقة بالغموض حتّى شُبّه لك هذا الغموض قد تكشّف أخيراً ..فطرقت رؤيتك أبواب اليقين حتى طافت حقيقتك البحار المجهولة ..
إنها أحلام يا عاشقة ليس كمثلها شيء دوماً مانظنّها رؤية مُقدسة قُرب أرجوحة زمنية تحملها ورود النوم الهانئة ..
فمن عليائك تكمن رغبتك في الإنتصار على المجهول ...
ومن دار غريزتك مساكن فيها قصص ليلية مشوقة تُروى في النهار ..
ويبقى للطبيعة شأن محدود في الخواطر والتساؤلات ..
ويبقى الحُلم الكوني ذكرى حائرة وغائرة في وحل سميك إسمه الإرتباك العظيم ..
إرتباك إرتأيتِ أن يكون ذاك الإختراق المعرفي الذي سيسقُمك ضياهه قبل كُل مساء ..
عزيزتي ..
الهدف بعيد خافت يصدح بالأسرار ..
ستظل الطبيعة مُلهمه لشيء أكبر في العطاء حتّى وإن تسللتي بأرجاء القلب المُلتهب بين ظلال أشجار هذه الطبيعة ستفشلين في الدوام وكأنك ظامئة منذُ الأزل فيما تنتظري مسيرتك وهي مُتمسكة بأحافير وجدانية ..
تأكدي ..سيرتطم بكِ التهكّم من الإستقراء الثابت وكأنه عقبة داكنة في القسوة مريرة لا تفهم في العذاب إلا الإزدراء حينها ستنحو روحك في جزء من جسدك إلى بُقعة منزوعة الرؤيا الحقيقية بقعة مشوشة ..
منزوعة الظل وإلى الكثافة الحسّيه , فالطبيعة لن تهبك كل شيء لكنها طريق نوراني لإمتلاكك ذاتك ولعق الإيمان بلذّة إلى الأبـد.

إلى حين يآ عاشقة ,,





أيها الخارق الشامخ تنهيدتك من تشفي و تعلل الجواب و تعيد لنا آلقـ المقامْـ ....

الطبيعة ليس كمثلها لا تثمل مشاعرنا بقدر ما تستقرأنا و تنجينا من الحَزَن ، ندري أنها بعيدة
و غير مستدركة النجاة فقط هي تروينى من خلال زلال اخضرارها و لذة عبقها و نثر محبتها في قلوبنا
فشمسها ساطعة تريحنا باحراقنا و قمرها مغزل نرتشف فيه الامل بضوء جديد و أمل قريب
فقط حين أكونُ بين جنباتها احس بالدفئ أكثر من أي شيئ فالرياح الموسية تدفينا و تعزز أرواحنا
و تغالبنا بالمضي قدما لمجاراتها و تحقيق مداركها و اثبات غالبيتها الجذابة و الفاتنة

رجل من ورق من شجر من نفس أتنفسهـ ينتشيني من لحظة الواقع المخيف لرؤية الحلم بعينيْ
الطبيعة و السماء و الكونية المتلازمة التي تهبني الصفاء و الهدوء و الشعور بما لا أشعر بهـ و بما لا أتذوقهْـ
فهنا التذوق و اللذة بين جنبات تلك الأشجار و الأقمار لها مهابة أعشق كتابتها و الخلو فيها و معها ..

الألمـــاس اجلالي لجمال حضورك الغلاب و كل صفات الطبيعة ههه تقديري إلى حيــــــــنْ
عاشقة الفردوس1 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2014, 07:02 PM   #10 (permalink)
alhaer92809
رومانسي مبتديء
 
جميل, بالتوفيق والنجاح باذن الله تعالى
alhaer92809 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
" الجـــزء الرابــع 4 ~° ذاكــــرة أنـــثى وَ نــــشوة رجــل °~ *_^ عاشقة الفردوس1 روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 25 03-11-2014 03:30 PM
~° ذاكــــرة أنـــثى وَ نــــشوة رجــل °~ " الجـــزء الثالـــثْـ 3" *_^ عاشقة الفردوس1 روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 18 02-10-2014 03:56 AM
~° ذاكــــرة أنـــثى وَ نــــشوة رجــل °~ ''الجزء الأولْ '' *_^ عاشقة الفردوس1 روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 18 02-10-2014 12:55 AM
" الجــزء الـتـاني " ~° ذاكــــرة أنـــثى وَ نــــشوة رجــل °~ *_^ عاشقة الفردوس1 روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 17 02-10-2014 12:54 AM

الساعة الآن 12:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103