تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

= العمارة ذات الـ 75 دوراً = قصة مضحكة (خاص بمسابقة القصة)

Like Tree5Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-2014, 05:12 PM   #1 (permalink)
تالين 20
أمير الرومانسية
Lady Blue
 
الصورة الرمزية تالين 20
 

ADS
35 = العمارة ذات الـ 75 دوراً = قصة مضحكة (خاص بمسابقة القصة)




= العمارة ذات الـ 75 دوراً = قصة مضحكة (خاص بمسابقة القصة) = العمارة ذات الـ 75 دوراً = قصة مضحكة (خاص بمسابقة القصة)


= العمارة ذات الـ 75 دوراً = قصة مضحكة (خاص بمسابقة القصة)

سافر ثلاثة من الشباب إلى دولة بعيدة بهدف إيجاد فرص عمل أفضل، وكان سكنهم في عمارة تتكون من 75 طابقاً، ولم يجدوا سكناً إلاَّ في الدور الخامس والسبعين حيث يمكن للنسر أن يضع بيوضه على نافذتهم باطمئنان إن أراد!!

قال لهم موظف الاستقبال : نحن في هذه البلاد لسنا كنظامكم في الدول التي جئتم منها فالمصاعد هنا مبرمجة على أن تغلق أبوابها تلقائياً عند الساعة (10) ليلاً، فلا بد أن يكون حضوركم قبل هذا الموعد، لأنها لو أغلقت لا تستطيع قوة أن تفتحها، فالكمبيوتر الذي يتحكم بها في مبنىً بعيدٍ عنّا! ثم صاح بهم: هل هذا الكلام مفهوم؟!

قالوا: مفهوم مفهوم ثم انصرفوا.

وفي اليوم الأول .. خرجوا للنزهة عصراً .. وقبل العاشرة كانوا في سكنهم.

لكن ما حدث بعد ذلك أنهم في اليوم التالي تأخروا إلى العاشرة وخمس دقائق وجاءوا بأقصى سرعتهم كي يدركوا المصاعد لكن هيهات!! أغلقت المصاعد أبوابها! توسلوا وكادوا يبكون أمامها! دون جدوى، فهذا الجهاز المعدني ليس له آذان تسمع البكاء وقلب يرق ويحن حين يشاء!

فأجمعوا أمرهم على مضض بأن يصعدوا إلى غرفتهم عبر (السلالم) سيراً على الأقدام.

قال قائل منهم: أقترح عليكم أمراً؟

قالوا: ما هو؟

فقال: أقترح أن يقصّ كل واحدٍ منا قصة مدتها مدة الصعود في (25) دوراً، فإذا انتهت سرد أخرى وإن لم تنتهي القصة على الذي يليه استلامها من مكان وصولها وإكمالها بمعرفته لمدة الصعود في (25) دوراً التالية، ثم الذي يليه يفعل نفس الشيء حتى نصل إلى الغرفة.

ابتسموا ثم قالوا: نعم الرأي، إنها لفكرة مضحكة توكل على الله أنت وابدأ.

قال: حسنا سأعطيكم أنا من القصص الطريفة ما يجعل بطونكم تتقطع من كثرة الضحك!

قالوا هذا ما نريده.

وفعلاً بدأ يخبرهم فقال: "كان هنالك شاباً فيه تقىً وفيه غفلة، فطلب العلم عند أحد المشايخ، حتى إذا أصاب معه حظاً قال الشيخ له ولرفقائه: لا تكونوا عالة على الناس فإن العالم الذي يمد يده إلى أبناء الدنيا لا يكون فيه خير، فليذهب كل واحد منكم وليشتغل بالصنعة التي كان أبوه يشتغل بها، وليتق الله فيها.

ذهب الشاب إلى أمه فقال لها: ما هي الصنعة التي كان والدي يشتغل بها؟

فاضطربت المرأة وقالت : أبوك قد ذهب إلى رحمة الله فما بالك والصنعة التي كان يشتغل بها؟

فألّح عليها، وهي تتملص منه حتى اضطرها إلى الكلام، فأخبرته وهي كارهة أنه كان لصاً.

فقال لها إن الشيخ أمرنا أن يشتغل كل بصنعة والده ويتقي الله فيها.

فقالت الأم: ويحك وهل في السرقة تقوى؟

وكان في الولد غفلة وحمق، فقال لها هكذا قال لنا الشيخ، ثم ذهب وسأل وتحرّى الأخبار حتى عرف كيف يسرق اللصوص، فأعد عدة السرقة وصلى العشاء وانتظر حتى نام الناس، وخرج ليشتغل بصنعة أبيه كما قال له الشيخ.

فبدأ بدار جاره وهمّ أن يدخلها ثم تذكر أن الشيخ أوصاه بالتقوى وليس من التقوى إيذاء الجار، فتخطى هذه الدار.

ومر بأخرى فقال لنفسه: هذه دار أيتام، والله حذّر من أكل مال اليتيم.

ثم بمدرسة فقال لنفسه: ويحي هذه دار معرفة، والله حضنا على التنور والعلم كي نحارب الفاسدين وقطاع الطرق واللصوص!

ثم بمسجد فانتفض وقال: حد الله، لا يمكن عدا عن أنه قد يكون الشيخ بداخله فأوذي من غير قصد من أهداني لصنعة ونهاني عن الحرام.

ثم بمحل جزار: فقال لنفسه: لا لا .. هذا المحل مملوء بالدماء جراء الذبح يومياَ وأنا أريد أن أسرق نعم ولكن لا أريد ليدي أن تتلطخ بالدماء!

"سينبلج الفجر وما زلت في حيرة" قالها في نفسه وكان مازال يمشي حتى وصل الى دار تاجر غني ليس فيه حرس ويعلم الناس أن لديه أموال تزيد عن حاجته، فقال : هاهنا".

كان الثلاثة قاد قاربوا منتصف الطريق وهم يضحكون ويقهقهون بصوت عالٍ، فسألوه أن يكمل القصة باستمتاع.

فقال لهم: "حين وصل منزل التاجر عالج الباب بالمفاتيح التي أعدها ففتح ودخل فوجد داراً واسعة وغرفاً كثيرة، فجال فيها حتى اهتدى إلى مكان المال، ففتح الصندوق فوجد من الذهب والفضة غايته المنشودة، فهمّ بأخذه.

ثم عاد وقال لنفسه: لا لقد أمرنا الشيخ بالتقوى، ولعل هذا التاجر لم يؤد زكاة أمواله، لنخرج الزكاة أولا ً!!

أخذ الدفاتر وأشعل فانوساً صغيراً جاء به معه، وراح يراجع الدفاتر ويحسب ويطرح ويجمع، وكان ماهراً في الحساب ومسك الدفاتر لكنه فجأة شعر بالجوع فقال : هلا أكلت شيئاً، ثم تذكر كلام الشيخ عن شيم العرب ومكارمهم وحسن ضيافتهم للزوار.

فقال لنفسه : لا والله لو عرف صاحب الدار جوعي وهو الكريم الثري لأكرمني ثلاثة أيام متواصة فما ضير أن أوفر عليه يومين منهما، وأسد حاجتي بشيء مما تيسر في مطبخه، فمضى وأشبع جوعه بما طاب له من طعام ثم عاد ليكمل الحساب.

فأكمل ما بدأه وأحصى الأموال وحسب زكاتها، ثم نحى مقدار الزكاة جانباً، واستغرق في الحساب حتى مضت ساعات فنظر فإذا هو الفجر فقال: تقوى الله تقضي بالصلاة أولاً.

فخرج إلى صحن الدار فتوضأ من البركة، وأقام الصلاة، فسمعه رب البيت فهب يتبع الصوت ثم أمسك فانوساً مضيئا ًونظر فرأى عجباَ!! ورأى صندوق أمواله مفتوحاً، ورجلاً غريباً يقيم الصلاة فجراً في عقر داره، فقالت له امرأته: ما هذا؟؟

قال: والله لا أدري.

ثم نزل إليه فقال: ويلك من أنت وما هذا؟

قال الرجل: الصلاة أولاً ثم الكلام! وهيا فتوضأ وصلي بنا فإن الإمامة لصاحب الدار، فخاف صاحب الدار أن يكون معه سلاح، ففعل ما أمره والله أعلم كيف صلى!

فلما قضيت الصلاة قال له: أخبرني من أنت وما شأنك؟

قال: أنا اللص!

قال: لصٌ وتقيم الصلاة!! وماذا كنت تصنع بدفاتري؟

قال: أحسب الزكاة التي لم تخرجها من ست سنين، وقد حسبتها وفرزتها لتضعها غداً في مصارفها، وإلا فسأخبر الشيخ عنك بأنك ...

وقبل أن يكمل كاد صاحب الدار أن يجن من العجب فقاطعه قائلاً: ويحك يا هذا فاللصوص دوماً جبناء ويظهرون بشكل مخيف، لأول مرة في التاريخ يحدث العكس فيجُبن صاحب الدار أمام لص عفيف!!"

كانوا قد وصلوا الدور الخامس والعشرين بل وتجاوزوه وأصوات ضحكاتهم كالمجانين ترتج لها العمارة.

ثم بدأ دور الثاني فقال: أما أنا فعندي لكم قصصٌ جميلة لكنها جادة قليلاً ، فوافقوا.

فقال : "ذهب رجل في رحلة ليكتشف ما هو "كيد النساء"؟

كان يتعجب كيف يمكن لهذا المخلوق اللطيف الظريف أن يغدو مشهوراً بالكيد المخيف؟

فألتقـى بامرأة واقفة بجانب بئر فاقترب منها ليسألها وقبل أن يفتح فمه بأية كلمة وجدها قد ارتعبت من اقترابه وخافت منه ظناً منها أنه يريد بها السوء فوقفت عند البئر وبدأت تصرح بأعلى صوتها وهي ترفع بلباسها وتخفضه وكأن جناَ قد تلبسها حتى يسمعها أهل القرية.

فسألها خائفاً: لماذا تفعلين هذا؟

قالت : حتى يأتي أهل القريه فيقتلوك!!
فقال لها: لكنني لم آتي هنا لإيذائك أقسم بالله أنني لا أنوي بك شراً! فقط أردت الاستفسار عن شيء يتعلق بالنساء ويشغل بالي، وحين رأيت فيك الذكاء قررت أن اقترب وأسألك؟ ولم يكن في رغبتي بالحديث إليك أي نية سيئة كونك إمرأة جميلة؟ فما أنت فاعلة بي وأنا رجل ذو خلق!! أرجوك أنقذيني حتماً سيقتلني أهل قريتك بفعلتك ولن ترحمك السموات إن لم ترحميني.

ضحكت المرأة ضحكة عالية وهي ترى قومها يسرعون بالمجيء ومصير الرجل بات معلق بين يديها، فأشفقت عليه من تسرّعها، فقامت بعجل وأمسكت دلو الماء وسكبته على نفسها فوراً!!

فتعجب الرجل من فعلته وسألها: لماذا تفعلين هذا؟

وبينما هو يتكلم وصل الناس يستفسرون ويسألون عن سر صراخها.

فقالت المرأة: بينما كنت أسير بالقرب من هذا المكان تعثرت قدمي فسقطت بالبئر وبدأت أصرخ وكان هذا الرجل الشهم ماراً من هنا فسمع استغاثتي فلبى فوراً ندائي وأنقذني قبل أن أغرق!!

فقاموا الناس جميعاً يصافحونه ويشكرونه وفرحوا به كثيراً وكافئوه.

فسار معهم ثم اقترب من كثرة دهشته منها وهمس في أذنها وقال: ما الحكمة من فعلتك هذه؟

فقالت : هكذا هي المرأة؟

إذا أذيتها .. قتلتك!!

وإذا رضيت عنك أسعدتك!!

فابتسم وقال الآن فقط لقيت جواباً عن سؤال لطالما شغل بالي".

وفي هذه الاثناء كان الثلاثة قد اجتازوا الدور الخمسين فاستلمهم الثالث بالكلام وقال لهم: لكنني بعد سماعكم أدركت أنه ليس لكم عندي إلاَّ قصصا مليئة بالنكد والهمِّ والغمِّ، فقد سمعتم الهرج والجد.

فقالا له: قل أصلح الله حالك!! حتى نصل ونحن في أشد الشوق للنوم ثم انفجرا بالضحك فبدأ يعطيهم من قصص النكد ما ينغص عيش الملوك! وأخبرهم قصصاً قد عفى عنها الزمان وأخرى أصبحت في طي النسيان فكانوا ما أن وصلوا إلى باب الغرفةحتى بلغ منهم التعب والإعياء والتأفف كل مبلغ، فصرخوا به يكفينا فاختم كلامك وأرحنا .. أراح الله أمواتك وأمواتنا.

فختم يقول: حسنا بقي أن أخبرك أعظم قصة نكد في حياتي هي أن تذكرت الآن أن مفتاح الغرفة نسيناه لدى موظف الاستقبال في الدور الأرضي! فأغمي عليهم.





قد تضحكون لهذه القصة.




ولأنني أحب الصيد قررت أن اصطاد عصفوران بحجر واحد فأحول هذه القصة من قصة ساخرة إلى قصة ذات عبرة أيضاً.

انتبهوا جيداً لما سأقوله.

الشاب يلهو ويلعب، ويرتكب الحماقات، في السنوات الخمس والعشرين الأولى من حياته، سنوات هي أجمل سنين العمر، فلا يشغلها بطاعة ولا بعقل.

ثم يبدأ الجد في الخمس والعشرين الثانية .. يتزوج .. ويرزق بأولاد .. وينشغل بطلب الرزق وينهمك في الحياة حتى يبلغ الخمسين.

ثم في الخمس والعشرين الأخيرة من حياته (والأعمار بيد الله) يبدأ بالتذمر والنكد .. تعتريه الأمراض .. والتنقل بين المستشفيات وإنفاق الأموال على العلاج .. وهمِّ الأولاد .. فهذه طلقها زوجها .. وذلك بينه وبين إخوته مشاكل كبيرة وخصومات بين زوجاتهم ،تحتاج تدخل هذا الأب، وتتراكم عليه الديون التي تخبط فيها من أجل إسعاد أسرته، فلا هم الذين سعدوا ولا هو الذي ارتاح من هم الديون هذه، حتى إذا جاء الموت .. تذكر أن المفتاح .. مفتاح الجنة .. كان قد نسيه في الخمس والعشرين الأولى من حياته .. فجاء إلى ربه مفلساً.

= العمارة ذات الـ 75 دوراً = قصة مضحكة (خاص بمسابقة القصة)

= العمارة ذات الـ 75 دوراً = قصة مضحكة (خاص بمسابقة القصة) = العمارة ذات الـ 75 دوراً = قصة مضحكة (خاص بمسابقة القصة)


sasoum, mimoty, نوران and 1 others like this.

تالين 20 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2014, 02:39 PM   #2 (permalink)
عسولة اووي
أمير الرومانسية
دائما ابتسم لي
 
الصورة الرمزية عسولة اووي
 
جميلة جدااا تالينووووووووو
ان شاء الله بالتوفيق يااااارب
عسولة اووي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2014, 02:57 PM   #3 (permalink)
هناء
أمير الرومانسية
فينيقية
 
الصورة الرمزية هناء
رائعة و الخاتمة أكتر من رائعة

شكرا تالين على ابداعك
هناء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2014, 03:01 PM   #4 (permalink)
تالين 20
أمير الرومانسية
Lady Blue
 
الصورة الرمزية تالين 20
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عسولة اووى مشاهدة المشاركة
جميلة جدااا تالينووووووووو
ان شاء الله بالتوفيق يااااارب
تسلميلي يا لبنى الغالية يحميكي ربي شكراً لمرورك.

تالين 20 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2014, 03:01 PM   #5 (permalink)
تالين 20
أمير الرومانسية
Lady Blue
 
الصورة الرمزية تالين 20
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Hana22 مشاهدة المشاركة
رائعة و الخاتمة أكتر من رائعة

شكرا تالين على ابداعك
يخليلي ياكي يا هناء الحلوة ويحفظك ربي.

تالين 20 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2014, 02:16 PM   #6 (permalink)
نوران
أمير الرومانسية
لك الحمد فعطاؤك أخجلني
 
الصورة الرمزية نوران
 
قصة فعلا ساخرة ومضحكة وتحمل عبر

رائعة

حبيبتي بالتوفيق

ان شاء الله

مودتي
نوران غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2014, 07:34 PM   #7 (permalink)
mimoty
مشرف متميز سابقاً
نصف حياة .. ليست حياة
 
الصورة الرمزية mimoty
تالينوووووو مو معقولة انتي الله يحميكي ع هالعقل

بحب هالنوع من القصص الساخرة يلي بتحمل معها عبرة وبحسها بترسخ بالعقل منيح

الله يوفقك بالمسابقة وبمستقبلك يلي لازم يكون للادب جانب فيه

mimoty غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2014, 07:56 PM   #8 (permalink)
تالين 20
أمير الرومانسية
Lady Blue
 
الصورة الرمزية تالين 20
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنوار الحق مشاهدة المشاركة
قصة فعلا ساخرة ومضحكة وتحمل عبر

رائعة

حبيبتي بالتوفيق

ان شاء الله

مودتي
شكرا يا صفاء على كلامك وتشجيعك

أسعدني تعليقك ومرورك

تالين 20 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2014, 07:58 PM   #9 (permalink)
تالين 20
أمير الرومانسية
Lady Blue
 
الصورة الرمزية تالين 20
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mimoty مشاهدة المشاركة
تالينوووووو مو معقولة انتي الله يحميكي ع هالعقل

بحب هالنوع من القصص الساخرة يلي بتحمل معها عبرة وبحسها بترسخ بالعقل منيح

الله يوفقك بالمسابقة وبمستقبلك يلي لازم يكون للادب جانب فيه

مريومة الغالية ربي يخليلي ياكي وتسلميلي عطول مرورك وكلامي بيشرفني بتمنالك كل التوفيق والخير وشكراً على دعمك الدائم.

mimoty likes this.
تالين 20 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-14-2014, 02:33 AM   #10 (permalink)
sasoum
عضو مميز
 
الصورة الرمزية sasoum
مبدعة يا تالين بالتوفيق لك
sasoum غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
= لا أعرف لماذا = قصة رومانسية (خاص بمسابقة القصة) تالين 20 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 7 02-10-2014 05:42 PM
= هدية عيد مولدي = قصة تفاؤل (خاص بمسابقة القصة) تالين 20 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 6 02-10-2014 02:28 PM
= مغامرة البئر = قصة ذات عبرة (خاص بمسابقة القصة) تالين 20 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 4 02-10-2014 02:27 PM
= اعترفات مؤلمة = قصة حزينة (خاص بمسابقة القصة) تالين 20 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 6 01-07-2014 02:57 PM
~ جحود الأبناء ~ خاص بمسابقة القصة ~ هدهد الخطيب قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 14 03-18-2012 12:50 AM

الساعة الآن 02:46 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103