تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

= هدية عيد مولدي = قصة تفاؤل (خاص بمسابقة القصة)

Like Tree2Likes
  • 2 Post By تالين 20

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-2014, 05:11 PM   #1 (permalink)
تالين 20
أمير الرومانسية
Lady Blue
 
الصورة الرمزية تالين 20
 

ADS
35 = هدية عيد مولدي = قصة تفاؤل (خاص بمسابقة القصة)




= هدية عيد مولدي = قصة تفاؤل (خاص بمسابقة القصة) = هدية عيد مولدي = قصة تفاؤل (خاص بمسابقة القصة)


= هدية عيد مولدي = قصة تفاؤل (خاص بمسابقة القصة)

عدتُ مع أولادي بعد تناول الغداء خارج المنزل وجلست في غرفتي وبالصدفة البحتة لامست يدي صدري فأحسست بوجود كتلة في الثدي. في لحظات استيقظت كل الحواس الطبية في داخلي، وأخذت أتحسس الكتلة وأفحص الورم وأفحص العقد الليمفاوية تحت الذراع، وأدركت على الفور أن قضاء الله قد حلّ بي! لم أكن أحتاج إلى فحص أو أخذ عيّنة، فأنا –وللأسف– طبيبة، لذلك يكون الجهل نعمة في لحظات كهذه! لحظة عصيبة عشتها، أخذت أدور في أرجاء الغرفة وأدعو الله بصوت عالٍ أن يلهمني الثبات لأنني أعلم أن الأجر إنما يكون عند الصدمة الأولى، ناجيته دامعة: هل تحبني إلى هذه الدرجة حتى ترسل لي رسالة حب كهذه؟ تلك كانت اللحظة الأولى في هذه التجربة الإنسانية التي عشتها بتحدي الأقوياء مع سرطان الثدي.

أولادي أول وأهم المحاور، مسؤوليتي كأم وأب جعلتني أبدأ بهم. كان لا بد من التمهيد لهم وبالتدريج وعلى قدر أعمارهم. كنت أريدهم أن يعرفوا المعلومة مني، أن أشعرهم بالأمان والثقة، وأستثمر الأزمة في بناء شخصياتهم، فالمؤمن كما أقول لهم يجب أن يكون قوياً وبناء الشخصية الإيجابية يبدأ بمواجهة الأزمة، واستطعت بفضل من الله ان أضعهم في الصورة معي كما أريد فكسبت أول معركة في مرضي، فعندما ترى الحب في العيون تتمنى لو مرضت كل يوم! عندما تسمع عبارات اليقين ممن حولك، فكأنك بهم جميعا يتحدثون لغة عالمية واحدة تقول لك اصبر فهذا رفع للدرجات عند الله، تشعر لحظتها بحلاوة الإيمان، وأكثر من هذا فإن نعمة الإيمان هي البديل لكل جديد في عالمنا الطبي، وإحساس التفاؤل هو من أهم عقاقير العلاج الفعالة وتلك هي أكبر إيجابيات هذه الابتلاءات.

ماذا بعد؟ جاءت لحظة قرار العلاج. اقترحت عائلتي إرسالي للعلاج في الخارج وقرروا حجز تذكرة سفر لي، فرفضت، لقد شعرت أنني في معركة أخرى قررت أن أخوضها عن يقين وثقة قلت لهم: لن يعالجني غير زملائي وفي بلدي، وضعت ثقتي؛ بل ووضعت صحتي وروحي بين أيديهم؛ لأنني كطبيبة ومن خلال عملي لأكثر من 25 عاماً كنت أعلم أنه لن يحبني أحد ويسعى بصدق لإنقاذي من براثن هذا الزائر البغيض بقدر ما سيفعلون، أعلم من هم. قلت لهم لن أذهب إلى أي مكان فثقتي كبيرة بنفسي وبزملائي وبالطب في بلدي، كما أن وجودي بين أبنائي وفي حضن أهلي جزء أساسي من علاجي.. تلك هي بدايتي مع سرطان الثدي.

سألت نفسي لماذا يصر البعض على أن تكون هذه الأمراض من الأسرار التي لا ينبغي الخوض فيها، وهذا أمر أشعر في داخلي أنه يتعارض مع الإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره، ولذا يجيء البوح هنا مهماً لنتعلم معاً الاستثمار الأمثل للابتلاءات بالإكثار من الدعوات ومواجهة الأزمات بإيجابية المؤمن، وهذه المواجهة هي دعم نفسي وعاطفي واجتماعي لمن أصابهم هذا الابتلاء.

كانت الأمور متسارعة جداً لدرجة أنني لم أكن أستوعب بدقة كل ما يحدث لي، يوم الجمعة أحسست بالورم، ويوم السبت تم عمل الماموجرام (فحص خاص بسرطان الثدي) والأحد إلى الثلاثاء فحوصات الدم والأشعة المقطعية والنووية للعظام للتأكد من عدم انتشار المرض، والحمد الله كانت سليمة، فأحسست بأن الله كريم معي، وهذا لطف في القضاء، قد زادني أملاً ورضاً، وأجمل ما في الموضوع -وربما الغريب فيه- أن العينة التي تم أخذها وأثبتت إصابتي بسرطان الثدي أخذت يوم عيد مولدي، فسبحان الله! تاريخ ميلادي يصادف تاريخ تأكيد إصابتي! لا أعرف ما دلالة هذا أو معناه، لكن لا أنكر أن بداخلي إحساساً أليماً لهذه المصادفة.

عندما اكتشفت أن عندي ورماً في الثدي كانت أول وأهم مشكلة عندي هي أبنائي وكيف سأقوم بتأكيد الخبر الذي مهدت لهم عنه؟ تماسكت وذهبت إليهم وحكيت لهم الأمر بكل هدوء وأوضحت لهم المراحل العلاجية التي سأمر بها، كما أخبرتهم أن الله عندما يحب إنساناً يختبره حتى يمنحه الأجر، وهكذا كانت معرفتهم وأخذنا بعدها نتحدث في مواضيع أخرى، وأخذت على نفسي عهداً أن تسير حياتهم بشكل طبيعي قدر ما أستطيع، لأن عدم تضخيم الأمر وعدم الجزع والهلع والانهيار هو السبيل الوحيد لهدوء نفوسهم وتعليمهم معنى الصبر والبلاء ومواجهة الأزمات، وكنت أطلب منهم أن يضعوا أيديهم الصغيرة على صدري ليقرأوا لي الدعاء "أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك".

تلك لحظات صعبة عشتها في معركتي هذه، لحظات جعلتني أعيش الحب معهم بطعم جديد، كنت أقبلهم وأحتضنهم، لكنني اليوم أدفن رأسي في شعر ابنتي كأنني أشم رائحتها وأحضن ابنائي كما لو أنني أودّ الذوبان فيهم. تغير طعم قبلتي ودفء حناني، ليس لأنني أخاف الرحيل وإنما لأنني أشعر بمتعة وجودهم معي، فكأني أعيش أجزاء اللحظة حتى لا أحس بالحرمان مما فيها.

بدأت مرحلة العلاج الكيماوي، وهي مرحلة صعبة علمتني كيف أشعر بما كنت أقرأه عن مضاعفات العلاج ونحن كأطباء نكتب الوصفة الطبية، ونضع خطة العلاج على ملف المريض أو المريضة، لكننا لا نشعر بما يحدث بعد ذلك، ولذا عندما بدأت علاجي الكيماوي شعرت وأحسست بما يحسه كل مريض من مضاعفات وآثار جانبية، لكنها معاناة تهون عند المسلم عندما يتذكر الله والآخرة وعذاب القبر، فيفرح بأن الله اصطفاه وأرسل له فاتورة عاجلة الدفع ليصل إلى الله طاهراً، وهذا هو ما أحسه هذه الأيام، ولعل أقسى مراحل العلاج الكيماوي فقدان الشَّعر تاج الأنثى الذي تضعه على رأسها، والشعر عندها هو أنوثتها وكيانها، ويوم بدأ شعر رأسي في السقوط وكنت بانتظار ذلك، إلا أنه أشعرني بألم كما لو كنت أفقد جزءاً من جسدي، كما لو كانت كل شعرة تنسلخ عني وتتركني أبكي رحيلها، ولذلك فإن المرأة في هذه الأوقات تحتاج إلى كثير من الرعاية والاهتمام والدعم النفسي، وصاحب الدين هو الذي يبقى سنداً لزوجته في أحلك لحظاتها، وهذا هو امتداد للمشاعر بينهما، وهذا هو السكن والثواب والمودة وكل معاني الحب الواردة في آيات القرآن التي ما تركت للزواج أمراً إلا نظمته وأبانت الأجر والثواب فيه، فإذا أصابكِ أمر الله هذا فالجئي بعد الله إلى رفيق دربك، فالرجل المسلم الذي يعرف معنى التقوى هو العملة التي تظهر قيمتها في هذه الأوقات، والله مع كل زوج وقف ويقف مع رفيقة الدرب حنواً وحناناً.

والدعم النفسي يبدأ بزرع القوة النابعة من الإيمان بالله والقدر خيره وشره، ثم احتواء المريض عاطفياً ومساندته. ولذلك نحتاج جميعا في أزماتنا إلى من يخفف ويحنّ ويعطف، فلمسة الحنان هذه نحتاج إليها جميعاً بجرعات متنوعة، والحالة النفسية عنصر أساسي في المقاومة وهو في رأيي نصف العلاج.

بإصراري على الشفاء وتفاؤلي المستمر وقوة إرادتي وتمسكي بالحياة أنهيت علاجي بحمد الله وبرعاية الآخرين ومساندتهم لي، وشُفيت تماماً وحالياً أعيش حياتي بشكل طبيعي لكن بروح أخرى قوية وأكثر قدرة على العطاء، كما أنني أصبحت أكثر إحساساً بمرضاي وهمومهم، من واقع التجربة الشخصية لرد الفعل كمريضة تجاه كل كلمة أو إشارة أو تصرف ممن يشرف على علاجي، وأصبحت أيضاً أكثر إيجابية في تذوق أفضال الله ونعمه، فكلما ارتديت ملابسي أو خرجت من بيتي شعرت أن الله فضلني أيما تفضيل على أناس بلاؤهم أكبر مني.

= هدية عيد مولدي = قصة تفاؤل (خاص بمسابقة القصة)

= هدية عيد مولدي = قصة تفاؤل (خاص بمسابقة القصة) = هدية عيد مولدي = قصة تفاؤل (خاص بمسابقة القصة)



تالين 20 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2014, 02:44 PM   #2 (permalink)
عسولة اووي
أمير الرومانسية
دائما ابتسم لي
 
الصورة الرمزية عسولة اووي
 
جميلة تالينو
ان شاء الله بالتوفيق ...
عسولة اووي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2014, 03:02 PM   #3 (permalink)
هناء
أمير الرومانسية
فينيقية
 
الصورة الرمزية هناء
فعلا هي هدية
برافو تالين القصة جميلة جدا
بالتوفيق انشاءالله
هناء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2014, 03:05 PM   #4 (permalink)
تالين 20
أمير الرومانسية
Lady Blue
 
الصورة الرمزية تالين 20
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عسولة اووى مشاهدة المشاركة
جميلة تالينو
ان شاء الله بالتوفيق ...
مرورك زادها جمال شكراً لبنى

تالين 20 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2014, 03:06 PM   #5 (permalink)
تالين 20
أمير الرومانسية
Lady Blue
 
الصورة الرمزية تالين 20
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Hana22 مشاهدة المشاركة
فعلا هي هدية
برافو تالين القصة جميلة جدا
بالتوفيق انشاءالله
يسعدك ربي يا هناء الحلوة مرورك زادني شرف

تالين 20 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2014, 02:15 PM   #6 (permalink)
نوران
أمير الرومانسية
لك الحمد فعطاؤك أخجلني
 
الصورة الرمزية نوران
 
قصة رائعة تالينو

شكراا لكي حبيبتي

بالتوفيق ان شاء الله

تقديري
نوران غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2014, 02:28 PM   #7 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
الله يعطيك العافية على الموضوع ربي يسعدك
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
= لا أعرف لماذا = قصة رومانسية (خاص بمسابقة القصة) تالين 20 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 7 02-10-2014 05:42 PM
= مغامرة البئر = قصة ذات عبرة (خاص بمسابقة القصة) تالين 20 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 4 02-10-2014 02:27 PM
= اعترفات مؤلمة = قصة حزينة (خاص بمسابقة القصة) تالين 20 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 6 01-07-2014 02:57 PM
~ جحود الأبناء ~ خاص بمسابقة القصة ~ هدهد الخطيب قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 14 03-18-2012 12:50 AM
المعادلة المستحيلة الحل .."خاص بمسابقة القصة سارا55 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 29 03-02-2012 10:57 PM

الساعة الآن 01:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103