تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

حكايتي مع الاحزان بقلمي المتواضع (خاصة بمسابقة تأليف قصة)

Like Tree13Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-2014, 10:16 AM   #1 (permalink)
رفيق ألاحزان
عضو مميز
عابر سبيل
 
الصورة الرمزية رفيق ألاحزان
حكايتي مع الاحزان بقلمي المتواضع (خاصة بمسابقة تأليف قصة)




جلست على أريكة خشبية تحت شجرة نخيل شامخة تعانق عنان السماء
وعيوني هائمة في ملكوت الله وبفكر جامح ولب شريد , أجوب مواني الذكريات
وأعيد إحداث الماضي
وأحاول عبثا أن ارسم معالم المستقبل وأغوص فيه
لعلي أجد طريقا للاماني وخط يسير أسير عليه دون ان تتراكم الهموم .
لم يثير المارة فضولي , وعشت برهة مع خيالي الصريع مع الأحداث التي رافقتني سنين
ولم اشعر بان هناك عجوز تجاوزت السبعين اختارت الجلوس إلى جانبي
تحمل عصا خشبية متا كله من تكالب الزمن عليها
وباليد الآخرة تحمل حقيبة يد جلديه قديمه تكاد تكون منفوخة كحامل في شهرها .
اختارت ان تشاركني المقعد
ولا اعلم أن كان اليأس الذي يطل من عيوني يشدها أو أني أبدو اكبر من جيلي
وعلى محياها تُشِع ابتسامة رقيقة , ابتسامة رضا وقناعة , تَحمِد الله وَتشكر فظله .
بعدَ تَنهُدات طويلة , نظرت الي بتفحص وتمعن وقالت : -
ما بك يا ولدي مُصفر الوجه , ضعيف الحال !!
هل أنت مريض أم أصابك الهوى بسهامه ؟
للمرة الأولى ابتسم وقد استوقفني السؤال و عصت على الإجابة
وانأ أحاول جاهدا تجميع فلول الحرف الضائعة
وقد قطع صمتي صوت بائع القهوة ينادي على قهوته التركية الساخنة
فطلبت كوبين لي وللسيدة العجوز .
شكرتني وأمسكت بكاس القهوة وكم فاجأتني عندما ارتشفت منه رشفه بلهفة
وكان بينها عشق قديم وشوق منقطع النظير
وأطلقت تنهيده زلزلت أرجاء جسدي قائلة :
ااه على الأيام لم تترك شيء على حاله
الحزن يرقص فينا وفي كل مكان نلوذ إليه
نشتهي الحب وننال فتاته ولا نكون سوى قرابين عشق تخطوا حافية على الأرض .
قاطعتها الحديث قائلا :
أراكي خبيرة سيدتي في النفوس البشرية , وقد عانيتي من الدنيا بما فيه الكفاية
ليمنحك الخبرة والدراية أكثر من جيل اليوم , وخاصة بأنك عايشت أجيال .
ردت بابتسامه ممزوجة بحزن عميق اسمع يا ولدي :
كنت في عمر الزهور الهو مع ابن عمي وأحببته لحد الجنون وكنت أرى فيه قيس وانا ليلى
ولكن ابي غُضب من عمي ويكرره بسبب الورثة والتركة فرفض زواجنا
وزوجني بقريب له اكبر منا بسنين
قبلت بالأمر الواقع وتنازلت عن قلبي لأجل عقلي , أنجبت بنتا وطفلين
كبروا وترعرعوا في جو مشحون من الغضب
البنت ربي يرضا عليها تزوجت وسافرت مع زوجها للأمارات
وابني الصغير استشهد في أحداث ألانتفاضه الأولى
والكبير للأسف لم يتركه الصهاينة في حاله فمل وهاجر
ولم أره منذ خمس سنوات سوى بضع مكالمات هاتفيه
وكلما تذكر بعث لي بضع نقود بتحويلات بنكيه
اه يا سيدتي لا أريد ان أزيد من مواجعك واحكي لك عما الم بي
ولكنها الحياة لا تعطينا ما نتمنى
قالت : تحدث بما يكدر أفكار ك
فقد فتحنا باب المواجع على مصراعيه
نعم يا والدتي انه باب المواجع المفتوحة الباقية فينا حتى الممات
ولا أريد أن أطيل عليك وأزيدك وجعا
قالت : أتراني مشغولة وأعمالي متوقفة
فقط كان عندي مشوار وعلى أن أقوم به فلا عليك ما زال هناك مزيد من الوقت
وقبل أن تبدأ الإبحار في أعماقك اطلب لنا بائع القهوة من جديد
فما زالت رائحتها الزكية لا تفارقني
قلت : على الرحب والسعه ليتكِ طلبتي شيئا اكبر
وبعد ان أخذت جُرعات من القهوة المُرة قالت : تكلم عما يُكَدر خاطِرك
حسنا سأفتح بوابات قلبي على مصراعيها وأحدثك بخفايا نفسي
لست سوى إنسان بسيط عشت وسط عائله متواضعة من الناحية ألماديه والنفسية
اضطررت للعمل في جيل مبكرة لمساعدة أسرتي
وكنت مضطر لترك التعليم الجامعي للإنفاق على تعليم أخي الأصغر
وخلال فترة الطفولة كاى مجتمع قروي أحبب بنت الجيران
لا اعلم كيف ولد الحب وربما هو التعود وطول الوقت
وكبر هذا الحب مع السنين وأصبح معروفا للجميع بان فلانة لفلان
شجعتها لإكمال ألمدرسه والدخول للجامعة
وبعثت لها كل ما تحتاج للبس ومصروف ولم ابخل عليها بشيء
اذ المسؤولية كبيره وتحتاج لبناء بيت وشراء ارض
أوصلت الليل مع النهار في العمل للتحايل على الوقت
وكسب المزيد من المال لبناء المستقبل
مرت أوقات مجحفة كنت أنام ساعة فقط في اليوم
وأحيانا بلا نوم
هذا جعلني بعيد عنها بعض الشيء وابعث لها ما تحتاج مع صديقي
لأنه كان لا يهتم للعمل ولا يحتاج له وكان يعمل للهروب من والده والتعليم
مرت الشهور وأنا على هذا الحال
وفي يوم أخبرت صديقي باني سأذهب للجامعة أليها ولا احتاج له هذه المرة
فقد نال الوجد مني وصرعني بنزاعه المحبوس
شكرته وأنا أكاد أطير من الفرح
وبدأت مسرعا في لملمة أشيائي المبعثرة
وأكدس حقيبتي بالهدايا الثمينة التي تليق بحبيبتي
ابتسمت العجوز بدهشة وهزت كتفيها وقالت :
ما أجمل الشعور بالشوق وما أطول لحظات الفراق
وما أعذب وأشهى دقائق اللقاء
يتفتح القلب كوردة تحت قطرات الندى ويعود له رحيقه وأريجه
ترقص الروح فرحا فتهتز لها جسور العشق كان بها زلزال مدمر
وتمر الدقائق متثاقلة كأنها سنين قحط
ثم أردفت معتذرة : آسفة يا ولدي ان قطعت حبل أفكارك
فحال العشق واحد في كل الأزمان
لا أريد أن أسطو على أحلامك وافجر بكلماتي بارود إشجانك
أكمل حوارك فكلي أذان صاغية
قلت : ما يتلو هذا يثير الذعر والشك الغير محتمل
نعم لقد حملت أمتعتي وعدت الى ارضي
وكأني كنت في عالم أخر وكم كان منعشا ان تستنشق رحيق ترابك
ولكن الأمر لم يستمر طويلا
أوقفت السيارة التي استقلها عند حاجز عسكري صهيوني
وكأنهم كانوا يبحثون عني بالاسم ويعرفون أوصافي
دون نقاش او جدال اعتقال وتحقيق والأسباب مجهولة
والمفاجئة الكبرى بل الكارثة
بان يسالون اسأله لا يعرف عنها شيء سوى صديقي العزيز
فقد وشى بي لأمر في نفس يعقوب لم أكن على دراية به في البداية
وقلت في نفسي ربما تعرض للتعذيب
وربما وربما وضعت ألف احتمال ولكني لم اشك أبدا بخيانته
وكانت شفتياى تلعقان الغيض
وقلبي يتمزق على من تنتظرني وكنت متشوق للإبحار في عينيها
والاستماع الى صوتها للهروب معها لحظات بعيدا عن الإرهاق والكد
بدأت محاكمات وشهود استمرت لأكثر من شهرين
ليصدر أخيرا حكم بالاعتقال أربعة سنوات
وهناك كانت ألفرصه مواتيه لأكمل تعليمي الجامعي
وهذا ما حدث بالفعل
ولكن الأمر المحزن الذي لم استطع تحمله هو وفاه والدي وأنا داخل القضبان
فلم أتحمل الصدمة وأصابتني نوبات جنون
تغلبت بصبر على أحزاني بعد بضع أيام
واستمرت حياتي حتى كان هناك تبادل اسرى
وقد أمضيت ثلاثة سنوات فتحررت
لأعود من جديد الى السؤال لما حدث هذا وما أسباب تلك الخيانة
ولم يمهلني الجواب طويلا فقد نزل على مسامعي كالصاعقة
وصدقيني عندها كأني وأدت الماضي والحاضر
وفقدت ألذاكره وبدأت أتصرف كأبله يبتسم بلا مناسبة
قالت مستغربه : بالله عليك ماذا حدث لقد شوقتني لمعرفة المزيد
هنا وقف الكلام حاولت الهروب من التكملة حتى لا ادخل من جديد إلى تلك ألظلمه
التي حاولت طوال السنوات التخلص منها ونسيانها
لهذا باغتت السيدة العجوز بسؤال حتى أشتت فكرها وتنسى سؤالها عن النهاية
سيدتي قبل أن أقول لكي ما حدث
هل لي بسؤالك سؤال ان سمحتي لي ؟
قالت: اه منك خبيث أسال لا عليك
قلت : أراك تحملين حقيبة ثقيلة وتقولين عندك موعد مهم
فاى موعد هذا وماذا تحوي الحقيبة
ابتسمت بصوت مسموع لفت انتباه المارة وقالت :
كما عُدتَ تعلم انا وحيده في البيت
فهناك من يتصدق ويبعث لي بمال او طعام
مع اني غير محتاجه ولكن اقبل بعطايا الناس
فمن ناحيه يكسبون اجر
ومن ناحيه أخرى ابعث بذلك الطعام الى دار الأيتام
واشتري بما يزيد من نقود ملابس لهم
فتحت حقيبتها وأخرجت منها بعض الملابس وقالت :
هذه بيجاما شتوية لمحمد وهذه لمحمود وتلك لميس
اذهب لهناك لأشغل وقتي وأعينهم في حل الوجبات المدرسية
كي أنسى همومي عندما ارى هموم ومشاكل الآخرين
قلت معتذرا : يا ربي اعتذر من أعماقي فقد شغلتك عن مهمتك
ان سيارتي قريبه من هنا في احد المواقف
هيا بنا أوصلك لاين تشائين
عدت الى شقاوتك انه هروب متقن قالت
ثم أردفت لا عليك فالمكان قريب والمشي رياضه
ولكن أوعدني بان تكون هنا الخميس القادم لنكمل حكايتك
شكرتها خجلا وحاولت ان أعطيها بعض المال فرفضت وغضبت
فقلت : يا والدتي هذه ليس لك بل للأيتام
وكما تشاهدين هاتفي منذ الصباح لم يصمت هناك الكثير بانتظاري خارج عملي
يجب ان اذهب مع اني كنت أتمنى ان أرافقك
ولكن وعدا بان افرغ نفسي الخميس القادم لهذا
إلى اللقاء سيدتي الفاضلة وربنا معك
عدت الى مكتبي وما زالت حقائب أفكاري مفتوحة
وشعور مزدوج فاجئني وتسلل لأعماقي كمريض تماثل للشفاء
حتى ان ابتسامة رضا ارتسمت على ثنايا شفاهي
وقد فاجأتني احد الزبونات بالقول :
ابتسامتك بتجنن يا استاز اليوم
ربما هي الحاجة للتخلص من خبايا الشعور
وان تجد هناك من يسمعك دون مقابل ودون ان يحفر لك حفرا في الليل لتقع فيها
مر الوقت سريعا
وكم كنت متشوقا للقاء العجوز التي لم اعرف عمرها او اسمها او شيء عنها سوى معلومات بسيطه
كانها ملاك من السماء نزلت فجاه وذهبت كما اتت
ومع شوقي للقائها كنت خائف من فتح الجروح
فالتفتيش في دروج الماضي يجعلك في موقف تأهب واستعداد لمفاجئات
لا بد من عملية جراحية للذاكرة لتطهيرها من أثار الماضي وسمومه
وبتر الخوف والصمت من الأعماق وزراعة مصل الأمل لتخصيب الأفكار ودفعها نحو المستقبل
لقد وجدت في العجوز الجراح الماهر والأذن الحكيمة والناصح الأمين
لهذا انتظرت اللقاء بها على أحر من الجمر
مر الوقت سريعا
ذهبت لمكان اللقاء مبكراً كشخص مهووس ذهب للقاء طبيبه الخاص
ليشفيه من أزمة عشقيه ألمت به ويأخذ بيده
مع قناعتي بان ما سببته الحرائق للقلب من دمار فلن يعود للحياة بتلك ألسهوله
ولكني لن اخسر شرف ألمحاوله وتحدي واقع فرضته الأيام
أخيرا وصلت الى المكان الذي جلست فيه معها فوجدته مشغول
وهناك من شاركني الحزن والتيه والحيرة
فجلس يتحدى الأعين ويلعق جراحه
وينتظر ساعي البريد بان يأتيه بخبر أكيد
لم أقف طويلا كي أتجول في أفكاري وادرس حاله ذلك الشاب
فهاى هي العجوز تاتي من بعيد تحمل حقيبتها المعتادة
تسير بهدارة تحيي هذا وذاك كأنها تعرف كل من بالطريق
ذهبت أليها لأحمل عنها واخبرها بما حدث لجزيرة النسيان
كي نبحث عن مجلس آخر أكثر هدوءا
رحبت بي وحيتني وأزعجها بان المقعد مشغول
واقترحت ان نذهب لمقهى قريب في الطابق الرابع من احد البنايات
حيث يطل على ألمدينه ذا سحر وجمال ينسيك نفسك
وافقت على الاقتراح دون تردد
حملت عنها حقيبتها الى المصعد
اخترت مقعدا بجوار النافذة المطلة على الشوارع المقتضه بالمارة والمركبات
وبدأتني الحديث قائلة : كيف كان يومك وما أحوال عملك مع انك لم تخبرني عنه شيئا
وقطع حديثها صوت النادل يسال ماذا نطلب
فطلبت لي ولها كاس قهوه من الحجم العائلي
وهذا الطلب جعلها تضحك طويلا
أجبتها على السؤال السابق باني اعمل في مجال الشبكات وصيانة أجهزة الحاسوب وبيعها
اى مهندس دون شهادة أضف الى ذلك أعمال كثيرة اقوم بها أوقات الفراغ كهواية
ابتسمت للمرة ألثانيه وقالت : سبع صنايع والبخت ضايع
فضحكت معها ثم أردفت : وهلا يا سيدي ما عندك عذر
أغلق هاتفك وأكمل لي قصتك فقد جعلتني متشوقة لأعرف النهاية
فقلت : الموضوع بسيط سيدتي فلا يفاجئك
عندما خرجت من المعتقل ووجدت الجميع في استقبالي دون حبيبتي
وصديقي الذي بت اعلم بخيانته لي من التحقيق
سالت اختي عنها الا انها ترددت وتلعثمت بالكلام
ثم أخبرتي بالخبر الصاعق الذي أمات الحب في قلبي
بأنها تزوجت من الشهر الأول بصديقي وقد أنجبت منه طفل
وتعمل مدرسه وتسكن معه في بيت والده
وهو لا عمل له غير السكر والعربدة
قالت العجوز يا الله وكيف كانت ردة فعلك
أجبت : لا شيء ببساطه لا شيء
ابتسمت كأني لم اسمع شيء
وعدت الا المنزل واستقبلت المهنئين بشكل عادي
فقالت باستغراب : ماذااااااااااا ****
نعم عندما يصاب إحساسك بالتجمد وتفقد ألقدره على التعبير
وتريد أن تثبت لنفسك بأنك قوى وضد الصدمات
قالت وعلامات الاستغراب بادية على محياها :
اعتذر على قسوة كلامي ولكن بدأت اشك انك دون أحساس
ضحكت لما قالت وأجبت :
عندما تمكث في المعتقل ثلاث سنوات ولا تعيرك تلك ألحبيبه انتباه ولا تبعث لك برسالة
وعندما أسال عائلتي عنها يتهربون من الإجابة
كنت اقدر بأفكاري بان يكون ضغط عليها وارتبطت بأخر
وان يكون ذلك الأخر صديقي فهنا لب ألمشكله
على كلٍ لا تستعجلي الحكم فلم تنتهي الأحداث هنا
بعد نهايه اليوم عدت الى البيت وحيدا
وهنا دارت كل الصدمات في ذهني مره واحده
وفاه ابي وفقدانه خيانة صديقي وحبيبتي
عندها بدا الضجيج في عقلي وقلبي وبدأت اضرب براسي في كل مكان أصل أليه
حتى أفقت بعد يومين في المشفى وعرفت بما حدث
في النهاية لا شيء يستحق الذكر أكثر في هذه القصة كلها
هل التقيت بها بعد ذلك وحل حاولت شرح لما فعلت هذا قالت العجوز
نعم أجبت
التقيت بها ذات مره في احد المجمعات التجارية وهي تجر عربة أطفال
ويظهر عليها بأنها في أواخر شهور الحمل
أهملتها ولم اعرها انتباه
نادتني قائله أهلا سامي أتمنى ان تكون بخير
فنظرت اليها مستغربا من انتي وكيف تتحدين لرجل غريب
ام هي الخيانة في دمك ومن الصعب ان تتنازلي عنها
أخرجت العجوز شهقة طويلة ثم قالت أهلا بك سامي
أخيرا عرفت اسمك وفعلا انتي قوى الحكمة والتصرف
ثم سالت وماذا تفعل من بعدها وهل هناك من احد في حياتك ؟





التعديل الأخير تم بواسطة نوران ; 01-03-2014 الساعة 09:26 PM
رفيق ألاحزان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2014, 02:42 PM   #2 (permalink)
خدوج الطيابة
رومانسي مرح
حنين الماضي
 
الصورة الرمزية خدوج الطيابة
 
طرح جميل
شكرا عالقصة المعبرة
متمنياتي لك بالتوفيق في المسابقة
خدوج الطيابة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2014, 12:34 AM   #3 (permalink)
ليال الفردان
أمير الرومانسية
محــُالُ ان اعشقٌ غيــركُ
 
الصورة الرمزية ليال الفردان
 
ابداع يــا مبــدع
مساحة قلم likes this.
ليال الفردان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2014, 09:47 AM   #4 (permalink)
رفيق ألاحزان
عضو مميز
عابر سبيل
 
الصورة الرمزية رفيق ألاحزان
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خدوج الطيابة مشاهدة المشاركة
طرح جميل
شكرا عالقصة المعبرة
متمنياتي لك بالتوفيق في المسابقة
اشكرك على رقي المرور
خالص تقديري لشخصك الكريم
رفيق ألاحزان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2014, 09:49 AM   #5 (permalink)
رفيق ألاحزان
عضو مميز
عابر سبيل
 
الصورة الرمزية رفيق ألاحزان
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليال الفردان مشاهدة المشاركة
ابداع يــا مبــدع
شكرا لكرم المرور والاطراء الجميل
رفيق ألاحزان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2014, 05:29 PM   #6 (permalink)
نوران
أمير الرومانسية
لك الحمد فعطاؤك أخجلني
 
الصورة الرمزية نوران
 
قرأت اول القصة

لي عودة لاكمل قراءتها شكرااا

لك رفيق الاحزان على ما جاد به قلمك

بالتوفيق في المسابقة ان شاء الله
نوران غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2014, 02:04 AM   #7 (permalink)
دانتيلا
مشرفة الخواطر - عطر المنتدى
 
الصورة الرمزية دانتيلا
"

قصه رااائعة ومشوقه سلمت يمناك


/

/
دانتيلا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2014, 09:14 AM   #8 (permalink)
رفيق ألاحزان
عضو مميز
عابر سبيل
 
الصورة الرمزية رفيق ألاحزان
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنوار الحق مشاهدة المشاركة
قرأت اول القصة

لي عودة لاكمل قراءتها شكرااا

لك رفيق الاحزان على ما جاد به قلمك

بالتوفيق في المسابقة ان شاء الله
شكرا لك مع تمنياتي بان تنال رضاك ورضا الجميع خطوطي المتواضعه
رفيق ألاحزان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2014, 09:14 AM   #9 (permalink)
رفيق ألاحزان
عضو مميز
عابر سبيل
 
الصورة الرمزية رفيق ألاحزان
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دانتيلا مشاهدة المشاركة
"

قصه رااائعة ومشوقه سلمت يمناك


/

/
شكرا لك على كرم التواجد سيدتي
رفيق ألاحزان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2014, 09:20 AM   #10 (permalink)
ღ♥ღ جـــوديღ♥ღ
عضو موقوف
يارب احفظ مصر♥
 
قصه رائعه سلمت يمينك

فعلا قصه مشوقه حتى بعد اخر سؤال ليها

ثم سالت وماذا تفعل من بعدها وهل هناك من احد في حياتك ؟

الخيانه اصعب شئ خاصة لما تكون من اقرب الناس ليك

بس هي زي ماباعت حبه ليها هي الي بتدفع التمن مع زوج اخر همه الحياه وملهوش مستقبل وكفايه انه خاين لصاحبه والطيور تقع على اشكالها

واعجبتني مقولته :نادتني قائله أهلا سامي أتمنى ان تكون بخير
فنظرت اليها مستغربا من انتي وكيف تتحدين لرجل غريب
ام هي الخيانة في دمك ومن الصعب ان تتنازلي عنها

اكيد الي تخون مره او الي يخون مره سهل اوي يخونوا مية مره

قصه جميله رفيق الاحزان

بالتوفيق في المسابقة

ღ♥ღ جـــوديღ♥ღ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
= حكايتي مع عالم الرومانسية = ((بقلمي)) تالين 20 قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 57 02-10-2014 01:53 PM
عاشق دائم الهذيان بقلمي المتواضع رفيق ألاحزان الشعر و همس القوافي 1 07-14-2013 02:20 AM
هذيان بقلمي المتواضع رفيق ألاحزان خواطر , عذب الكلام والخواطر 6 07-06-2013 12:55 PM
وداع ورحيل بقلمي المتواضع رفيق ألاحزان خواطر , عذب الكلام والخواطر 3 06-30-2013 08:47 AM
هذه حكايتي...بقلمي سهم الجنون خواطر , عذب الكلام والخواطر 16 01-11-2013 07:52 AM

الساعة الآن 08:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103