تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم

يوتيوب - أناشيد - خطب - محاضرات - كتب - قرآن كريم خطب اسلامية وتفسير لمعاني القران الكريم مع روابط للإستماع الى القران الكريم ومحاضرات توعوية اسلامية مع اضافة مكتبة اسلامية للكتب الاسلامية

الوكيل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-21-2013, 05:06 PM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 

الوكيل







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتمنى أن تكونوا في اتم صحة وعافيــــــــــة،، وأوقاتكم عامرة بالطاعة،


الوكيل



ما من عبد من عباد الله ولا مخلوقٍ من مخلوقاته إلا ويكتنفه العجز ويحيط به الضعف وتشمله الحاجة؛ ولذلك فإنه يعتمد في أموره كلّها إلى خالقه ورازقه ومدبّر أموره، واعتماده هذا هو وكالةٌ منه لرب العالمين، وهو سبحانه (الوكيل) عنه، ومع جولةٍ ماتعة حول اسم الله الوكيل.
الأصل في الاشتقاق:
(الوكيل) مأخوذ من الفعل وَكَلَ، والواو والكاف واللام أصل صحيح يدل على اعتماد غيرك في أمرك، يقول ابن منظور في لسان العرب: " وكلت أمري إلى فلان: أي ألجأته إليه واعتمدت فيه عليه. ووكل فلان فلانا، إذا استكفاه أمره ثقةً بكفايته، أو عجزاً عن القيام بأمر نفسه".
والوكيل من وَكَلَ إليه الأمر وكالة: أي ترك له الأمر وسلمه إليه، ومنه قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (دعوات المكروب: اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين) رواه أحمد، ومعناه: فلا تتركني إلى نفسي وتصرفني إليها، ومن وُكل إلى نفسه هلك، ويقال: الوَكَل بفتح الواو والكاف بمعنى الرجل الضعيف العاجز، أما وكّله بالتشديد: أي جعله وكيلاً، أو بمعنى: استحفظه على الشيء، ومصدر فعل وكل من الوكالة.
والتوكل هو قبول الوكالة، والتوكل على الله تعالى والاتكال عليه هو الاعتماد عليه تعالى وتفويض الأمور إليه، وترك تدبير النفس، والانخلاع من الحول والقوة، قال الجوهري:"التوكل إظهار العجز والاعتماد على غيرك".
والوكيل على وزن فعيل، وتأتي بمعنى مفعول، فتقول: وكيل الرجل، وهو الذي يقوم بأمره، وسمّيناه وكيلاً لأن موكّله قد وكّل إليه القيام بأمره فهو موكول إليه الأمر.
وقد تعدّدت عبارات اللغوين في بيان معنى الوكيل، قال ابن الأنباري: "الوكيل: الحافظ، وقيل: الوكيل: الكفيل، فنعم الكفيل الله بأرزاقنا"، ومن هذا الباب قول يعقوب عليه السلام: {فلما آتوه موثقهم قال الله على ما نقول وكيل} (يوسف:66).
وقيل: الوكيل هو الكافي، ومن دلائلهم على أن الوكيل تُطلق على الكفيل قوله تعالى: {وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل} (آل عمران:173) بمعنى:كافينا الله ونعم الكافي، وقال الجرجاني: "الوكيل: هو الذي يتصرف لغيره لعجز موكله"، وقد تُستعمل في لغة العرب بمعنى: الرّب أو الصاحب، واستدلّوا عليه بقول أبي الهيثم :

وداخلة غورا وبالغور أخرجت وبالماء سيقت حين حان دخولها

ثوت فيه حولا مظلما جاريا لها فسرت به حقا وسر وكيلها
فقوله (سُرّ وكيلها): يعني رب الناقة، سرّه خروج الجنين.
المعنى الاصطلاحي:
لم يبتعد اصطلاح العلماء عن المعنى اللغوي، فقد دارت تفسيراتهم لهذا الاسم حول حقيقة توكّل الخالق جلّ وعلا بالقيام بشؤون الخلق ومصالحهم وتسيير أمورهم، فالوكيل هو القيم الكفيل بأرزاق العباد ، وحقيقته أنه يستقل بأمر الموكول إليه، فالخلق والأمر كله له لا يملك أحد من دونه شيئاً ، وقيل : الحافظ ، الذي توكل بالقيام بجميع ما خلق.
قال الشيخ السعدي: "الوكيل المتولي لتدبير خلقه بعلمه وكمال قدرته وشمول حكمته، والذي تولى أولياءه، فيسرهم لليسرى، وجنبهم العسرى، وكفاهم الأمور، فمن اتخذه وكيلاً كفاه".
وذكر الحليمي، أن الوكيل: هو الموكَّل والمفوّض إليه، علما بأن الخلق والأمر له، لا يملك أحد من دونه شيئا.
الفرق بين الوكيل في صفات الله وبينه في صفات العباد
وكالة الله سبحانه وتعالى لعباده أن يتولّى أمور عباده كلّها، وتفويضه في جميع ما يحتاجون من الوقاية والغياث والحفظ والرعاية، وهذا يستلزم كمال الله سبحانه وتعالى وتنزيهه من أي نقص، لأن الوكالة تقتضي كمال علمه وإحاطته بمخلوقاته، وكمال قدرته على التدبير، وكمال الحكمة في ذلك، فهو على كل شيء وكيل، ويكون توكيل العبد ربه تسليماً لربوبيته وقياماً بعبوديته.
إذن فالوكالة لله سبحانه وتعالى هي الوكالة التامة، والتي تجمع علم الوكيل بما هو وكيل عليه، وإحاطته بتفاصيله، وقدرته التامة عليه ليتمكن من التصرف فيه، وحفظ ما هو وكيل عليه، مع حكمته ومعرفته بوجوه التصرفات، ليصرفها ويدبرها على ما هو الأليق .
أما وكالة العباد لبعضهم فهي نابعةٌ من صفات النقص التي فيهم، سواءٌ في العلم والقدرة والإحاطة والحكمة، فضلاً عن الحاجة إلى الآخرين، فكانت وكالتهم ناقصة ونسبيّة، ومهما توكّل العبد في حاجة غيره من الفقراء والمساكين وغيرهم، إلا أنه يظلّ محكوماً بنقصه وضعفه.
قال الإمام العسكري في كتابه الفروق اللغوية: "الوكيل في صفات الله بمعنى المتولي القائم بتدبير خلقه؛ لأنه مالك لهم رحيم بهم؛ وفي صفات غيره إنما يُعقد بالتوكيل".
أدلة هذا الاسم من النصوص الشرعيّة:
ورد (الوكيل) في القرآن الكريم أربعة عشر مرّة، صريحاً في قوله تعالى: { الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل} (آل عمران:173)، ومستفاداً من وصف الله تعالى بأنه وكيل الخلق، في باقي الآيات، منها قوله تعالى: { وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا} (النساء1)، وقوله تعالى: { خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل} (الأنعام2)، وقوله: { إنما أنت نذير والله على كل شيء وكيل} (هود)، وغيرها من الآيات الكريمة.
وجاء في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: "حسبنا الله ونعم الوكيل، قالها إبراهيم عليه السلام حين ألقي في النار، وقالها محمد -صلى الله عليه وسلم- حين قالوا: {إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا، وقالوا: حسبنا الله ونعم الوكيل} (آل عمران:173)".
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ( كيف أنعم وقد التقم صاحب القرنِ القرن، وحنى جبهته، وأصغى سمعه ينظر متى يؤمر)، فقال المسلمون: يا رسول الله، فما نقول؟ قال: ( قولوا: حسبنا الله ونعم الوكيل على الله توكلنا) رواه أحمد، والمقصود بصاحب القرن إسرافيل عليه السلام.
آثار الإيمان بهذا الاسم:
أولاً: استسلام العبد لخالقه والتفويض له في كلّ الأمور؛ إدراكاً منه بأن جميع الأمور من خير وشرّ ونفع وضرّ إنما هي بقضائه وقدره، يقول الإمام ابن العربي: " إذا علمت أن وكيلك غني وفي قادر ملي فأعرض عن دنياك واقبل على عبادة من يتولاك".
ثانياً: حسن الظنّ بالله تعالى، ومرجع ذلك هو تصوّر عظم شأن من أوكلت إليه الأمور سبحانه وتعالى، فهو المتّصف بتمام القوّة والقدرة وتمام العلم والحكمة، لن يُقدّر لعبده إلا ما هو لصالحه في معاشه ومعاده.
ثالثاً: أن لا يستكثر العبد سؤال الله تعالى في كلّ حين، فإن الوكيل غني يحب أن يسأله السائلون، قال تعالى:{ واسألوا الله من فضله إن الله كان بكل شيء عليما} (النساء:32)، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا، حين يبقى ثلث الليل الآخر، يقول: من يسألني فأعطيه) متفق عليه.
رابعاً: تحقيق التوحيد وإخلاص العبادة، لأن التوكّل على الخالق من أجلّ العبادات، وقوامها الاعتماد القلبي عليه ، وتفويض الأمور إليه، والأمر بها مطلوب ومرغوب: {فاعبده وتوكل عليه} (هود3)، {رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا} (المزمل:9)، والالتفات إلى غيره محظور: {ألا تتخذوا من دوني وكيلا} (الإسراء:2).








=
================
===============


======================




القرآن الكريمالروافضخطب ودروسصفة الصلاةما تودُ وتسألُ ؟
مكتبـــة القرآندليل الأعشابقواعد قرآنيةكنز الأعلام الأدوات في اللغة ؟
من التاريخرحلة أمـواج (4)مكتبة بحرجديدجواهر ودرر مجالس رمضان ؟
أروع امرأةفي مدح الرسولتأملات تربويةروابط ممتعــةالبخاري ومسلم ؟
كتاب الطهارة كتاب الصلاةكشكولخير جليسالسيـرة النبوية ؟
سوريا الأبية أضواء البيانإعصارُ حزنٍ الإتصال مجانيقد ينفذ صبـري ؟
الاداب الشرعية تجميع العطاء فضائل خُلقت فريداًأعمال القلوب ؟
سطور لابن القيممحاسن الأخلاقوطن الشموخ الأسماكشخصيتك هنا ؟
اختبار الذكاء أنهار العالمإيـــداع قلبأيُ قلبٍ تملكيهِالست من شوال ؟
دمشقيات صادووه ح(1)رحلة ملفبلاد الشامالنمل أسرار ؟
قطوف عاشوراء تحديد مستوى (Quote) الصحابة ؟
العيد ذكــــرى
السرطان ملف الخيل العربية جسم الإنسان 6 ؟




قال النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا.. وقال صلى الله عليه وسلم: أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، لا يضرك بأيهن بدأت.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أحدًا من أصحابي، فإنّ أحدَكم لو أنفق مثل أحدٍ ذهبًا ما أدرك مدَّ أحدهم ولا نصيفَه.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قام بعشرِ آياتٍ لم يُكتَب من الغافلين ، ومن قام بمائة آيةٍ كُتِبَ من القانتين ، ومن قام بألف آيةٍ كُتِبَ من المُقَنْطَرِينَ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رَحِمَ الله أمرأً صلى قبل العصر أربعاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى في اليوم والليلة أثني عشرة ركعةً تطوعاً ، بنى الله له بيتاً في الجنة.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيُعجزُ أحدكم ، أن يكسِبَ كل يومٍ ألف حسنةٍ ؟ يسبح الله مائة تسبيحةٍ، فيكتُبُ اللهُ له بها ألف حسنةٍ ، أو يحُطُّ عنهُ بها ألف خطيئةٍ.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكَّل به: آمين ولك بمثله.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ذبَّ عن عِرْضِ أخيه بالغَيْبة ، كان حقاً على اللهِ أن يُعْتِقَهُ من النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان سهلاً هيناً ليناً ، حرَّمه الله على النَّار.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن في الجنَّة غُرفاً يُرى ظاهرُها منْ باطنِها ، وباطنُها من ظاهرِها، أعدَّها الله تعالى لمن أطعمَ الطَّعامَ ، وألانَ الكلامَ ، وتابع الصِّيامَ ، وصلى بالليلِ ، والناسُ نيام.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من عاد مريضاً ، أو زار أخاً له في الله ، ناداه منادٍ :أن طبتَ وطابَ ممشاكَ ، وتبوَّأتَ من الجنةِ منزلاً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طوبى لمنْ وجَدَ في صحيفتِهِ استِغفاراً كثيراً.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استَغْفرَ للمؤمنينَ والمؤمناتِ ، كتبَ الله له بكلِّ مُؤمنٍ ومؤمنةٍ حسنة..
=============
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب.









التعديل الأخير تم بواسطة بحرجديد ; 12-21-2013 الساعة 05:08 PM
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-25-2013, 06:33 AM   #2 (permalink)
Adnan0999
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية Adnan0999
 
جزاك الله خير على الموضوع وجعلها في ميزان حسناتك
Adnan0999 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2014, 01:59 PM   #3 (permalink)
بحرجديد
مشرف متميز سابقاً
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
 
عدنان

شكـــــــــــــــراً على الحضور الجميل وربي يعطيك العافيــــــــــــــــــة،،،،

بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوكيل محب الصحابه. مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 5 07-16-2012 02:39 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل رشـــــاد مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 16 04-10-2010 02:54 AM
حسبي اله ونعم الوكيل &&dodo caty&& ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 17 03-24-2007 12:34 AM

الساعة الآن 02:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103