تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات ادبيه وفكريه وثقافيه > لغة الضاد و الأدب - الملتقى الثقافي

لغة الضاد و الأدب - الملتقى الثقافي لغة الضاد و الأدب هو ملتقى تعليمي ثقافي أدبي

فصـــــــوص أدبيـــه ..

Like Tree5Likes
  • 1 Post By بياع ورد
  • 1 Post By بياع ورد
  • 2 Post By بياع ورد
  • 1 Post By بياع ورد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-28-2013, 12:26 AM   #1 (permalink)
بياع ورد
مشرف المنتدى العام
صلوا على الحبيب
 
الصورة الرمزية بياع ورد
فصـــــــوص أدبيـــه ..




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مسائكم/ صباحكم .. فيض من الحكمه وطمأنينه تغمر أرواحكم

كثيرا ما تصادفني أدبيات تلامس أشياء كثيره ومختلفه بداخلي
قد تكون في صورة نص أدبي بصوره المتعدده .. شعر ، نثر ،
خاطره ، قصه قصيره
..‎.‎ إلخ

ما يلهمنا دآئما هو التعبير الصادق والعميق عن الأفكار
والانفعالات .. التي تتقمص أحيانا ثوب الشخصيه أو ثوب
الفكره العامه التي يتشاركها الإنسان ..
وبالتأكيد تصادفكم أيضا مثل تلك الفصوص

هنآ‎ ‎..‏ يمكننا أن نتشاركها معا ..
هذه المساحه ليست للعبارات القصيره

طبتم وطابت أرواحكم


ŚŬĹŤǍЙ likes this.

بياع ورد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-28-2013, 01:38 AM   #2 (permalink)
بياع ورد
مشرف المنتدى العام
صلوا على الحبيب
 
الصورة الرمزية بياع ورد
الفراشه العجوز

مارسولين ديبورد فالمور


متعبةً من الأزهار، من حكايا حبِّها الطويلة .. فراشةٌ عجوز
(من الربيع تذوَّقَتْ أحلى الأيام)
نظرَتْ بعينها الحزينةِ إلى الجرأة الرقيقة .. لعشاقٍ وُلدوا للتوِّ
إلى انطلاقتهم السريعة .. بالكادِ تلامسُ براعمًا بلَّلها الندى
رافعةً ذات صباحٍ النابضَ الرخو لجناحها شبه المكسور:

"كلُّ شيءٍ قد تغيَّر، قالت، كل شيءٍ يذبلُ.
قديمًا لم يكن للكونِ هذا المظهرُ الذي الآن يحزنُني.
نعم، فالطبيعةُ تهملُ نفسها، وما عاد للعصفور صوتٌ يُغنِّيها.
فراشاتُ الماضي كُنَّ أكثرَ سحرًا!
وكانت الأزهارُ تسقطُ تحت ضربات أسلحتنا اللاهبةِ!
حِللُنا الخفيفةُ وقد لمستها الشمسُ
كانت تبدو كأنَّها مطرزة بأحجار الماس!
لا أرى على هذه الأرض شيئًا .. يشبهُ صباحي الجميل!
أشعرُ بالبرد ، كلُّ شيءٍ قاتمٌ .
حتى الأزاهير .. لم تعُد تثير شهيتي بقايا الوليمة!
هذا العشبُ الخلابُ ، وزغبُ البراري
إليه. منهكةً كنت أطير مساءً .
حيث كانت تجلسُ وتغنِّي كلويه Chloé التي رحلتْ
صار أخضر شاحبًا وألوان ذابلة!
هذا الهواء بالكاد يحملُني عبر الضباب
يحجبُ شمسَ نهاراتي الطويلة،
ساعاتي .. بلا حبٍّ ، تستطيلُ سنينًا:
يا للأسف!
كم أشفقُ على العجائز!"

"مع ذلك، أريد أن تفيدَ تجربتي
كلَّ أبناء الهواء هؤلاء.
تحت الغياضِ الذابلة نهلْتُ علمي
عرَّفْتُ الحياةَ ، يا أبنائي، إنها برقٌ!
أجنحتكم الواهيةُ المنتصرة الجريئة ستتوقف مشدوهةً عن الخفق يومًا:
لا غنائم ، لا قبل طمَّاعةً،
سيلحقُ بالورود تغيرٌ شنيع".

مثلكم كنت أظنُّ أن ثمة شعلةً خالدةً .. تسيل في عطورٍ
خُلقتْ لتُطعمَني ، وأنَّ الزهرةَ جميلةٌ دائمًا ، وأنَّ لا شيء يجبُ أن يموت .

لكن الزمن كلَّمَني ، بلاغتُه القاسية
أرخَتْ طيراني وجمَّدَتْ ميولي:
أخيرًا ، أرى الموتَ حيث يطاردُ طيشُكم الشهوةَ
لم أعُدْ أحسُّ بالرغبة ، يقالُ إنَّ الحبَّ سعادةٌ مذنبة:
يا للأسف ، لم أعُدْ أقوى على الاستسلام له
وأشعر بالخجل لأنني ذُقتُ الشهوةَ يومًا".

إلى جانب الماجنةِ المقعدة.
في كلِّ الجمال وُلدَتْ فراشةٌ:
هذه الشكوى تدهشُها، تحلمُ ، تُغريها العودةُ إلى الشرنقة.

"ماذا قالتْ ، هذه السماءُ الزرقاء، هذه الشمسُ السخيَّةٌ
التي تحوِّلُني وتفتِّحُني ، مهدي الشفافُ الذي يدفئني ويلوِّنُني
كلُّ هذه النعم ستجعلُني مذنبةً بائسة!
لكن غريزةً ناعمةً تشدُّني إلى الحياة!
نفحةٌ جبارةٌ حول الأزاهيرِ تناديني!
هناك، هذي الهضابُ الخضر ، والألوانُ البرَّاقة
تزرعُ فيَّ الأملَ، والحبَّ والاشتهاء!
أوه ، اصمُتي ، أيتها الحكيمةُ
المسكينة ، أو جاحدة مسكينة، اصمُتي!

تحرِّمين علينا الأزهارَ وما زلتِ متكئةً عليها.
نامي .. إذا كنتِ قد فقدتِ الحبَّ
لكن السموات لي:
أتفتَّحُ لأطيرَ ، بأجنحتي أخاطرُ!"
ŚŬĹŤǍЙ likes this.
بياع ورد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-28-2013, 10:27 PM   #3 (permalink)
اصغر ملك
مـراقـب عـام - أمير المرح - مراقب مميز
سفير النوايا الحسنه
 
الصورة الرمزية اصغر ملك


اولا وقبل كل شي ..هل كلمة ( فصوص ) مقصودة؟...

..واذا كانت مقصودة..ماذا تعني بسياق العبارة؟..

..انا شخصيا اعرف ( النص ) الادبي...لكن الفص اول مره

..اعرفه...ممكن توضيح او شرح...او حتى مثال,,
اصغر ملك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2013, 01:26 AM   #4 (permalink)
بياع ورد
مشرف المنتدى العام
صلوا على الحبيب
 
الصورة الرمزية بياع ورد
للكلمه معان متعدده ولكنها ارتبطت هنا بثلاث مواطن

أولا : الفص : هو ما يجتزأ من الأمر ‏.. يقال فصا الأمر أي اجتزأه

وهنا إشاره إلى إمكانية الإجتزآء من النصوص الأدبيه الطويله

ثانيا : الفص من الحجر الكريم .. وهو الذي يركب بالخاتم من الجوهر النفيس

وهنا إشاره إلى اختيار النصوص ذات القيمة الكبيره .. نفيسة الفكر والمقام

ثالثا‎ : فص الأمر .. وهو حقيقته ولبه

وهنا إشاره إلى اختيار الأفكار ذات البعد الأعمق والأكثر واقعيه

وبذلك يتمايز المغزى من اختيار كلمة الفصوص عوضا عن النصوص

تحيتي
بياع ورد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2013, 03:35 PM   #5 (permalink)
اصغر ملك
مـراقـب عـام - أمير المرح - مراقب مميز
سفير النوايا الحسنه
 
الصورة الرمزية اصغر ملك


الان...عرفت...معنى الفص...

مع ان عندنا بالكويت...يزعلون جدا...عندما نعطيهم...فص..ههه

شكرا.....للتوضيح
اصغر ملك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2013, 07:37 AM   #6 (permalink)
بياع ورد
مشرف المنتدى العام
صلوا على الحبيب
 
الصورة الرمزية بياع ورد
نورت ملك .. أسمى التحايا
بياع ورد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2013, 10:02 AM   #7 (permalink)
بياع ورد
مشرف المنتدى العام
صلوا على الحبيب
 
الصورة الرمزية بياع ورد
سيرورة التعلم
‏(‏ مقتطفات )

كريشنامورتي


كان من عادة كريشنامورتي أن يلتقي دوريًّا تلامذة
مدارسه اليافعين ، في الهند وإنكلترا وأمريكا، فيكلِّمهم
في بساطة عن شؤون الحياة والموت والطموح والعنف
والحساسية والانتباه للتفاصيل، وعما ينتظرهم في
العالم من تعقيدات يتعيَّن عليهم أن يحلُّوها في فطنة
واقعية وحسٍّ رفيع بالتعاطف وبالمشاركة مع العالم.


هذه مقتطفات من حديث كريشنامورتي الأول إلى
تلامذة مدرسته لليافعين في راجگهت، بنارِس (نارنَسي،
الهند)، يوم 17 تشرين الثاني 1981، بعد أن استمع إلى
غنائهم؛ وفيها يحاول أن يحسِّسهم بفكرة جوهرية:
سيرورة التعلم الحقيقي لا تنطلق في النفس من غير
اكتراث ومراقبة وتعاطُف مع الأحياء كافة ومقاسمة
إنسانية كريمة، مهما يكن ما نملك ضئيلاً!



كـريشنامورتي: هل حان دوري لأغنِّي أيضًا؟
عمَّ تريدونني أن أتحدث؟ أخبروني.

ق: عن سيرورة التعلُّم.

ك: حسنٌ. تريدون الحديث عن التعلُّم؟

أ: نعم.

ك: نعم؟ هل هذا يعني نعم، أو لا؟

أ: نعم.

ك: هل تعلَّمتم كم عدد الطيور الموجودة في هذا الحَرَم؟
هل تعلَّمتم عن ذلك؟ هل راقبتم تلك الطيور كلَّها؟
إنها مع اشتداد البرد تنزل من الهماليا، وفيما يتعدى
الهماليا، من روسيا، رفوف من الطير تأتي إلى هنا. هل
تعلَّمتم، هل راقبتموها؟ هل راقبها بعضُكم؟ هل
تعرفون أسماء الطيور؟ هل رأيتم ما أكثر أنواع الطيور
الموجودة في هذا الحَرَم؟ هل تؤذونها؟

أ: لا.

ك: ألا تقتلونها؟

أ: لا.

ك: الحمد لله! هل تعلَّمتم مختلف صنوف الأشجار
والنباتات والأزهار التي تنمو في هذا المجمَّع؟ هل
تعلَّمتم؟ لا. هل رأيتم القوم الفقراء حول المكان هنا؟

أ: نعم.

ك: ماذا تعلَّمتم منهم؟ من مراقبتهم يحملون ذلك
العبء الثقيل، من الناس على الدراجات يحملون
حمولات ثقيلة من اللبن وغيره من الأشياء – هل
راقبتموهم؟ هل فعلتم؟

أ: نعم.

ك: ماذا تعلَّمتم من ذلك؟ أخبروني، هيا. ماذا تعلَّمتم؟
سألتم: هيا نتحدث عن التعلُّم. صحيح؟ هل تعلَّمتم
من مراقبة أولئك القوم الفقراء يذهبون، يومًا بعد يوم إلى
البلدة يحملون حمولات ثقيلة ويؤوبون منها بالنزر اليسير
من المال، هل راقبتم ذلك كلَّه؟ وبِمَ تشعرون حياله؟ ما
رد فعلكم تجاهه؟ أخبروني، رجاءً.

ق: جميع الناس يعاملونهم بفظاظة.

ك: هل تعاملونهم بفظاظة؟ هل أنتم رعناء في
معاملتهم؟ ألا تهتمون لأمرهم؟ ذات يوم، منذ سنوات
طويلة، كانت امرأة تحمل عبئًا ثقيلاً، ثقيلاً جدًّا. وضعتْه
على ذاك النصب هناك ريثما ترتاح. وبينما كنت مارًّا من
هناك، ساعدتُ على رفع الشيء ووضعه على رأسها.
كان يَزِنُ فعلاً وزنًا باهظًا، حتى كان من الصعب رفعُه.
هذا اتفق لكم أن تساعدوا أحدًا على هذا النحو؟

أ: نعم.

ك: جيد! إذن فأنتم تتعلَّمون من مراقبة الطيور، وما هي
صنوف الأنواع الموجودة، وكم هو عدد الصنوف
الموجودة. راقبتم الأشجار والنباتات والأزهار والعشب
والزحافات، فهل تعلَّمتم منها؟ لا لتؤذوها، لا لتنتزعوا
أوراقها – هل فعلتم؟ وإذن فهل ستتعلَّمون عن الأمر؟
وكذلك راقبتم جميع أولئك القوم الفقراء يمرون كلَّ يوم،
يسيرون شوطًا طويلاً جدًّا إلى بنارِس، أربعة أميال أو
خمسة، يحملون أعباء ثقيلة، ويؤوبون بعد أن يبيعوا
أشياءهم القليلة لقاء بضعة نقود، عائدين إلى القرية.
هل راقبتم ذلك؟هل تعلَّمتم من الأمر؟ أنكم إذا كنتم
تملكون القليل أن تقاسموهم ذلك القليل؟ هل تفهمون
ما أقول؟ أعني أنكم إذا كنتم تملكون عشرة نقود أن
تعطوهم قطعة منها ولا تحتفظوا بكلِّ شيء لأنفسكم.

قبل خمس سنوات، على ما أظن، بينما كنت أسير وحدي
هناك، جمع أحد القرويين – لم يكن يعرفني، ولم أكن
أعرفه – بضعة أغصان وقضبان يابسة وإلى ما هنالك،
وأوقد فيها النار، ووضع قِدْرًا صغيرة، فيها القليل من الرز
وبصلة وقطرتين أو ثلاث من الزيت، وشرع يطبخ. رحت
أراقبه. راقبت ما كان يفعل، يجمع الأغصان، يجمع
القضبان، يوقد فيها النار، ويضع القِدْر عليها، وفيها القليل
من الرز والزيت وبصلة كبيرة، ويطبخ. وحين نضج
المطبوخ على ما ينبغي، نظر إليَّ وقال: "هل لك أن
تقاسمني هذا؟ خذ قليلاً منه." لم أستطع أن أفعل لأنه
قال: "هذه هي وجبتي برمتها لليوم." أتفهمون ما أقول؟

أ: نعم.

ك: كانت تلك وجبته كلها يومذاك، وكان يريد أن يقاسمني
ذلك النزر القليل من الرز. هل تفهمون ما أكرم
ذلك، ما أروع الشعور بأنه يود أن يعطيك شيئًا. لم يكن
يعرفني. هل لديكم هذا الشعور؟ الشعور باقتسام
شيء مع الآخر. أم تريدون أن تحتفظوا بالأمر كلِّه لأنفسكم؟
ŚŬĹŤǍЙ likes this.

التعديل الأخير تم بواسطة بياع ورد ; 12-02-2013 الساعة 10:05 AM
بياع ورد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-24-2013, 02:06 AM   #8 (permalink)
كروانووو
عضو موقوف
احساااس عااالى
 
حياكم الله
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووو
لكم احلى وارق الامنيات
كروانووو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2014, 12:30 PM   #9 (permalink)
Byoon22
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية Byoon22
 
الله يعطيكم العافية

تحياتي
Byoon22 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طــــــــلب بلــــــــيز من ليبيـــه عاشقـــــه سلطـــان الملفته للنظر فضائح ستار اكاديمي 11 Star Academy 4 05-30-2010 09:30 PM

الساعة الآن 09:28 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103